أستغفر الله العظيم ... سبحان الله وبحمده



العودة   منتديات داماس > المنتديات العامة > المنتدى الاسلامي


مواضيع مميزة  


آخر عشرة مواضيع المواضيع النشطة


16-03-2014, 08:29 AM
كمال بدر غير متصل
الوسـام الماسـي
رقم العضوية: 435810
تاريخ التسجيل: Nov 2013
الإقامة: جمهورية مصـر العربية
المشاركات: 21,041
إعجاب: 4,805
تلقى 5,316 إعجاب على 2,657 مشاركة
تلقى دعوات الى: 862 موضوع
    #1  

لذة العبادة .



لذة العبادة



د. أمين بن عبدالله الشقاوي



الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على رسول الله - صلى الله عليه وسلم -، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله.


وبعد :


فإن من منح الله لعباده، منحة التلذذ بالعبادة، وأعني بها ما يجده المسلم من راحة النفس وسعادة القلب، وانشراح الصدر عند القيام بعبادة من العبادات، وهذه اللذة تتفاوت من شخص لآخر حسب قوة الإيمان وضعفه.


قال تعالى : ﴿ مَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُمْ بِأَحْسَنِ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ ﴾ [النحل: 97].


ويجدر بالمسلم أن يسعى جاهدًا إلى تحصيل لذة العبادة، فالنبي - صلى الله عليه وسلم - كان يقول لبلال : "قم يا بلال فأرحنا بالصلاة" [1] لما يجده فيها من اللذة والسعادة القلبية، وإطالته - صلى الله عليه وسلم - لصلاة الليل دليل على ما يجده في الصلاة من الإنس والسرور بمناجاة ربه، وتصديق ذلك في كتاب الله، قال تعالى : ﴿ وَاسْتَعِينُوا بِالصَّبْرِ وَالصَّلَاةِ وَإِنَّهَا لَكَبِيرَةٌ إِلَّا عَلَى الْخَاشِعِينَ ﴾ [البقرة: 45].


وبكى معاذ بن جبل عند موته فقيل له في ذلك قال : إنما أبكي على طمأ الهواجر وقيام ليل الشتاء، ومزاحمة العلماء بالركب عند حلق الذكر.


ويقول ابن تيمية - رحمه الله - إن في الدنيا جنة من لم يدخلها لم يدخل جنة الآخرة [2].


ويقول أحد السلف : مساكين أهل الدنيا، خرجوا منها وما ذاقوا أطيب ما فيها، قيل : وما أطيب ما فيها؟ قال : محبة الله تعالى ومعرفته وذكره أو نحو هذا [3].


وبين النبي - صلى الله عليه وسلم - أن للطاعة حلاوة يجدها المؤمن.


روى البخاري ومسلم في صحيحيهما من حديث أنس - رضي الله عنه - أن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال : "ثلاث من كن فيه وجد حلاوة الإيمان : أن يكون الله و رسوله أحب إليه مما سواهما، وأن يحب المرء لا يحبه إلا لله، وأن يكره أن يعود في الكفر كما يكره أن يلقى في النار" [4].


وفي رواية : "من كان أن يلقى في النار أحب إليه من أن يرجع يهوديًا أو نصرانيًا"[5].


وإن لتحصيل لذة العبادة أسبابًا منها :


أولًا: مجاهدة النفس على طاعة الله تعالى حتى تألفها وتعتادها، وقد تنفر النفس في بداية طريق المجاهدة، ولكن إذا شمر صاحبها عن ساعد الجد، وكانت عنده تلك الإرادة والعزيمة القوية، فسينالها بإذن الله، فالأمر يتطلب مصابرة وقوة تحمل، قال تعالى : ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اصْبِرُوا وَصَابِرُوا وَرَابِطُوا وَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ ﴾ [آل عمران: 200].


وقال تعالى : ﴿ وَأْمُرْ أَهْلَكَ بِالصَّلَاةِ وَاصْطَبِرْ عَلَيْهَا لَا نَسْأَلُكَ رِزْقًا نَحْنُ نَرْزُقُكَ وَالْعَاقِبَةُ لِلتَّقْوَى ﴾ [طه: 132].


روى الترمذي في سننه من حديث فضالة بن عبيدالله - رضي الله عنه - أن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال : "المجاهد من جاهد نفسه"[6].


قال أحد السلف : "ما زلت أسوق نفسي إلى الله وهي تبكي حتى سقتها وهي تضحك".


وقال ابن رجب : "واعلم أن نفسك بمنزلة دابتك، إن عرفت منك الجد جدت، وإن عرفت منك الكسل طمعت فيك وطلبت منك حظوظها وشهواتها"[7].


ثانيًا : البعد عن الذنوب صغيرها وكبيرها، فإن المعاصي حجاب تمنع من الشعور بلذة العبادة لما تورثه من قسوة وغلظة وجفاء، قال بعض السلف: "ما ضرب الله عبدًا بعقوبة أعظم من قسوة القلب".


قال ابن القيم - رحمه الله -:


"وكلما كثرت الذنوب اشتدت الوحشة وأمر العيش عيش المستوحشين الخائفين وأطيب العيش عيش المستأنسين فلو نظر العاقل ووازن بين لذة المعصية وما تولد فيه من الخوف والوحشة لعلم سوء حاله وعظيم غبنه اذ باع أنس الطاعة وأمنها وحلاوتها بوحشة المعصية وما توجبه من الخوف والضرر الداعي له"[8]. اهـ.


وقال شيخ الإسلام ابن تيمية - رحمه الله -:


"إذا لم تجد للعمل حلاوة في قلبك وانشراحًا في صدرك فاتهمه، فإن الرب تعالى شكور، يعني أنه لابد أن يثيب العامل على عمله في الدنيا من حلاوة يجدها في قلبه، وقوة انشراح صدر وقرة عين، فحيث لم يجد ذلك فعمله مدخول"[9].


قال سفيان الثوري : "حرمت قيام الليل بسب ذنب أذنبته"[10].


وسئل وهيب ابن الورد فقيل له: "متى يفقد العبد لذة العبادة؟ إذا وقع في المعصية، أو إذا فرغ منها؟ قال : يفقد لذة العبادة إذا هم بالمعصية".


ثالثًا : ترك فضول الطعام والشراب والكلام والنظر، فيكفي المسلم أن يقتصر في طعامه وشرابه على ما يعينه على أداء عبادته وعمله، فلا يسرف في الأكل قال تعالى : ﴿ وَكُلُوا وَاشْرَبُوا وَلَا تُسْرِفُوا إِنَّهُ لَا يُحِبُّ الْمُسْرِفِينَ ﴾ [الأعراف: 31].


روى الترمذي في سننه من حديث المقدام بن معدي كرب - رضي الله عنه - أن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال : "ما ملأ آدمي وعاء شرًا من بطن، بحسب ابن آدم أكلات يقمن صلبه، فإن كان لا محالة فثلث لطعامه وثلث لشرابه وثلث لنفسه"[11].


قال أحد السلف : راحة القلب في قلة الآثام، وراحة البطن في قلة الطعام، وراحة اللسان في قلة الكلام.


وأختم بكلام ابن القيم - رحمه الله- قال : " ولا تظن أن قوله تعالى : ﴿ إِنَّ الْأَبْرَارَ لَفِي نَعِيمٍ * وَإِنَّ الْفُجَّارَ لَفِي جَحِيمٍ ﴾ [الانفطار: 13، 14] مختص بيوم المعاد فقط، بل هؤلاء في نعيم في دورهم الثلاثة، وهؤلاء في جحيم في دورهم الثلاثة، وأي لذة ونعيم في الدنيا أطيب من بر القلب وسلامة الصدر، ومعرفة الرب تعالى ومحبته، والعمل على موافقته وهل عيش في الحقيقة الا عيش القلب السليم، وقد أثنى الله تعالى على خليله إبراهيم - عليه السلام - بسلامة القلب فقال : ﴿ وَإِنَّ مِنْ شِيعَتِهِ لَإِبْرَاهِيمَ * إِذْ جَاءَ رَبَّهُ بِقَلْبٍ سَلِيمٍ ﴾ [الصافات: 83، 84]، وقال حاكيًا عنه : ﴿ يَوْمَ لَا يَنْفَعُ مَالٌ وَلَا بَنُونَ * إِلَّا مَنْ أَتَى اللَّهَ بِقَلْبٍ سَلِيمٍ ﴾ [الشعراء: 88، 89]، والقلب السليم هو الذى سلم من الشرك والغل والحقد والحسد والشح والكبر وحب الدنيا والرياسة، فسلم من كل آفة تبعده عن الله، وسلم من كل شبهة تعارض خبره، ومن كل شهوة تعارض أمره وسلم من كل إرادة تزاحم مراده، وسلم من كل قاطع يقطعه عن الله، فهذا القلب السليم في جنة معجلة في الدنيا وفى جنة في البرزخ وفى جنة يوم المعاد"[12].


رابعًا : أن يستحضر العبد أن هذه العبادة التي يقوم بها من صلاة أو صيام أو حج أو صدقة إنما هي طاعة لله وابتغاء مرضاته، وأن هذه العبادة يحبها الله ويرضى عنه بها، وهي التي تقربه من ربه سبحانه.


روى البخاري في صحيحه من حديث أبي هريرة - رضي الله عنه - أن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال : "من عادى لي وليًا فقد آذنته بالحرب، وما تقرب إلي عبدي بشيء أحب إلي مما افترضت عليه، وما يزال عبدي يتقرب إلي بالنوافل حتى أحبه، فإذا أحببته كنت سمعه الذي يسمع به، وبصره الذي يبصر به، ويده التي يبطش بها، ورجله التي يمشي بها، وإن سألني لأعطينه، ولئن استعاذني لأعيذنه، وما ترددت عن شيء أنا فاعله ترددي عن قبض نفس المؤمن، يكره الموت وأنا أكره مساءته"[13].


خامسًا : أن يستحضر العبد أن هذه العبادات لا تضيع ولا تفنى كما تفنى كنوز الدنيا وأموالها ومناصبها ولذاتها بل يجدها العبد أحوج ما يكون إليها، بل إنه ليجد ثمراتها في الدنيا مع ما يدخر له في الآخرة مما هو أجل وأعظم؛ فمن استحضر ذلك لم يبال بما فاته من الدنيا وسُرَّ بهذه العبادات ووجد حلاوتها ولذتها، قال تعالى : ﴿ وَمَنْ يَعْمَلْ مِنَ الصَّالِحَاتِ وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَا يَخَافُ ظُلْمًا وَلَا هَضْمًا ﴾ [طه: 112]، روى مسلم في صحيحه من حديث العباس بن عبدالمطلب - رضي الله عنه - أن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال : "ذاق طعم الإيمان من رضا بالله ربًا وبالإسلام دينًا وبمحمد رسولًا"[14].


وفي الصحيحين من حديث أبي هريرة - رضي الله عنه - أن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال : "من أنفق زوجين في سبيل الله نودي من أبواب الجنة : يا عبد الله هذا خير فمن كان من أهل الصلاة دعي من باب الصلاة، ومن كان من أهل الجهاد دعي من باب الجهاد، ومن كان من أهل الصيام دعي من باب الريان، ومن كان من أهل الصدقة دعي من باب الصدقة"[15] الحديث.



والحمد لله رب العالمين، وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.


******************************


[1] سنن أبي داود برقم (4986)، وصححه الألباني في صحيح سنن أبي داود (3/941) برقم (4171).

[2]الوابل الصيب من الكلم الطيب (ص 81).

[3] الوابل الصيب من الكلم الطيب (ص 82).

[4] صحيح البخاري برقم (6941)، وصحيح مسلم برقم (43).

[5] صحيح مسلم برقم (43).

[6] قطعة من حديث في سنن الترمذي برقم (1621)، وقال : حديث فضالة حديث حسن صحيح.

[7] نقلًا عن كتاب لذة العبادة (ص 12).

[8] الداء والدواء (ص 401).

[9] تهذيب مدارج السالكين (ص 312).

[10] لذة العبادة (ص18).

[11] سنن الترمذي برقم (2380) وقال : حديث حسن صحيح.

[12] الداء والدواء (ص 165-166).

[13] برقم (6502).

[14] برقم (34).

[15] صحيح البخاري برقم (1897)، وصحيح مسلم برقم (1027).






سُبْحَانَ اللَّهِ وَبِحَمْدِهِ ،-، سُبْحَانَ اللَّه الْعَظِيم

موضوعات العبد الفقير إلى الله الغنى بالله المتوكل على الله.



المواضيع المشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
العبادة الغائبة aamifi المنتدى الاسلامي 1 08-11-2015 06:16 AM
الدعاء هو العبادة شروق الامل المنتدى الاسلامي 2 14-09-2015 11:46 PM
فضل العبادة في زمن الفتن . كمال بدر المنتدى الاسلامي 19 14-08-2015 05:35 PM
العبادة بنية دنيوية + صيانة الحياء amar1 المنتدى الاسلامي 0 03-04-2010 10:47 AM

16-03-2014, 10:26 AM
محـــمد ظافـــر غير متصل
مجموعة الإدارة
رقم العضوية: 161559
تاريخ التسجيل: Sep 2008
الإقامة: Türkiye
المشاركات: 28,400
إعجاب: 3,978
تلقى 8,084 إعجاب على 1,469 مشاركة
تلقى دعوات الى: 3337 موضوع
    #2  
بارك الله فيك اخي الغالي كمال على هذا الموضوع المفيد والقيم وجعله الله ميزان حسناتك انشاء الله
ومني كل النجوم لعطائك المتيزوالمستمر وتقبل تحياتي



16-03-2014, 12:56 PM
الجبالى جمال الدين غير متصل
عضو ذهبي
رقم العضوية: 439708
تاريخ التسجيل: Nov 2013
المشاركات: 867
إعجاب: 714
تلقى 177 إعجاب على 168 مشاركة
تلقى دعوات الى: 21 موضوع
    #3  
جزاك الله خيرا

16-03-2014, 02:45 PM
raedms غير متصل
VIP
رقم العضوية: 81535
تاريخ التسجيل: May 2007
المشاركات: 23,913
إعجاب: 618
تلقى 4,088 إعجاب على 721 مشاركة
تلقى دعوات الى: 1313 موضوع
    #4  
جزاكِ الله خيراً اخي الكريم


سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم


16-03-2014, 05:20 PM
محمد صالح غير متصل
عضو فعال
رقم العضوية: 454939
تاريخ التسجيل: Mar 2014
المشاركات: 137
إعجاب: 53
تلقى 37 إعجاب على 17 مشاركة
تلقى دعوات الى: 1 موضوع
    #5  
جزاك الله خيرا الاخ الكريم على المجهود المتميز فى طرح الموضوع القيم

جعله القدير فى ميزان حسناتك


17-03-2014, 04:58 AM
كمال بدر غير متصل
الوسـام الماسـي
رقم العضوية: 435810
تاريخ التسجيل: Nov 2013
الإقامة: جمهورية مصـر العربية
المشاركات: 21,041
إعجاب: 4,805
تلقى 5,316 إعجاب على 2,657 مشاركة
تلقى دعوات الى: 862 موضوع
    #7  
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة Mohammedhafer 
بارك الله فيك اخي الغالي كمال على هذا الموضوع المفيد والقيم وجعله الله ميزان حسناتك انشاء الله
ومني كل النجوم لعطائك المتيزوالمستمر وتقبل تحياتي


اللَّهُمَّ آمين

جزاكَ الله خيراً أخي الكريم على مرورك وتشريفك الطيب المبارك ...
جعله الله في ميزان حسناتك إن شاء الله ...
تقبل تحياتي.

18-03-2014, 05:20 AM
كمال بدر غير متصل
الوسـام الماسـي
رقم العضوية: 435810
تاريخ التسجيل: Nov 2013
الإقامة: جمهورية مصـر العربية
المشاركات: 21,041
إعجاب: 4,805
تلقى 5,316 إعجاب على 2,657 مشاركة
تلقى دعوات الى: 862 موضوع
    #8  
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الجبالى جمال الدين 
جزاك الله خيرا



اللَّهُمَّ آمين

جزاكَ الله خيراً أخي الكريم على مرورك وتشريفك الطيب المبارك ...
جعله الله في ميزان حسناتك إن شاء الله ...
تقبل تحياتي.

19-03-2014, 05:21 AM
كمال بدر غير متصل
الوسـام الماسـي
رقم العضوية: 435810
تاريخ التسجيل: Nov 2013
الإقامة: جمهورية مصـر العربية
المشاركات: 21,041
إعجاب: 4,805
تلقى 5,316 إعجاب على 2,657 مشاركة
تلقى دعوات الى: 862 موضوع
    #9  
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة raedms 
جزاكِ الله خيراً اخي الكريم


اللَّهُمَّ آمين

جزاكَ الله خيراً أخي الكريم على مرورك وتشريفك الطيب المبارك ...
جعله الله في ميزان حسناتك إن شاء الله ...
تقبل تحياتي.

20-03-2014, 07:05 AM
كمال بدر غير متصل
الوسـام الماسـي
رقم العضوية: 435810
تاريخ التسجيل: Nov 2013
الإقامة: جمهورية مصـر العربية
المشاركات: 21,041
إعجاب: 4,805
تلقى 5,316 إعجاب على 2,657 مشاركة
تلقى دعوات الى: 862 موضوع
    #10  
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ود صالح 
جزاك الله خيرا الاخ الكريم على المجهود المتميز فى طرح الموضوع القيم

جعله القدير فى ميزان حسناتك


اللَّهُمَّ آمين

جزاكَ الله خيراً أخي الكريم على مرورك وتشريفك الطيب المبارك ...
جعله الله في ميزان حسناتك إن شاء الله ...
تقبل تحياتي.

21-03-2014, 04:57 AM
كمال بدر غير متصل
الوسـام الماسـي
رقم العضوية: 435810
تاريخ التسجيل: Nov 2013
الإقامة: جمهورية مصـر العربية
المشاركات: 21,041
إعجاب: 4,805
تلقى 5,316 إعجاب على 2,657 مشاركة
تلقى دعوات الى: 862 موضوع
    #11  
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابوعمرو 
بارك الله فيك اخي الكريم


اللَّهُمَّ آمين

جزاكَ الله خيراً أخي الكريم على مرورك وتشريفك الطيب المبارك ...
جعله الله في ميزان حسناتك إن شاء الله ...
تقبل تحياتي.

12-08-2016, 12:32 AM
saaaaaam متصل
مشرف عام
رقم العضوية: 416490
تاريخ التسجيل: Apr 2013
المشاركات: 4,884
إعجاب: 2,632
تلقى 3,481 إعجاب على 1,533 مشاركة
تلقى دعوات الى: 2533 موضوع
    #12  
ما شاء الله تبارك الرحمن بارك الله فيك وجزيت خير الجزاء
وجمعك بوالديك
ومن تحب في الفردوس الاعلى ان شاء الله


13-08-2016, 06:17 AM
كمال بدر غير متصل
الوسـام الماسـي
رقم العضوية: 435810
تاريخ التسجيل: Nov 2013
الإقامة: جمهورية مصـر العربية
المشاركات: 21,041
إعجاب: 4,805
تلقى 5,316 إعجاب على 2,657 مشاركة
تلقى دعوات الى: 862 موضوع
    #13  
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة saaaaaam 
ما شاء الله تبارك الرحمن بارك الله فيك وجزيت خير الجزاء
وجمعك بوالديك
ومن تحب في الفردوس الاعلى ان شاء الله


اللَّهُمَّ آمين

جزاكَ الله خيراً أخي الكريم على مرورك وتشريفك الطيب المبارك ...
جعله الله في ميزان حسناتك ...
تقبل تحياتي.

 


لذة العبادة .

English

Powered by vBulletin® Version
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
The owner and operator of the site is not responsible for the availability of, or any content provided.
Topics that are written in the site reflect the opinion of the author.
جميع ما يُطرح من مواضيع ومشاركات تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي مالك الموقع أو الإدارة بأي حال من الأحوال.