أستغفر الله العظيم ... سبحان الله وبحمده



العودة   منتديات داماس > المنتديات العامة > المنتدى الاسلامي


مواضيع مميزة  


آخر عشرة مواضيع المواضيع النشطة


20-01-2014, 11:04 PM
شروق الامل غير متصل
عضوية الشرف
رقم العضوية: 412624
تاريخ التسجيل: Feb 2013
الإقامة: فى القلوب الطيبة
المشاركات: 8,569
إعجاب: 111
تلقى 3,635 إعجاب على 1,972 مشاركة
تلقى دعوات الى: 921 موضوع
    #1  

سيدنا محمد أعظم شخصية عرَفها التاريخ


سيدنا محمد أعظم شخصية عرَفها


قال النبي صلى الله عليه وسلم: "أنا النبي لا كَذِب، أنا ابن عبدالمطلب" [رواه الإمام أحمد عن البراء].

لو أردنا أن نتحدث عن شخصية محمد صلى الله عليه وسلم لوجدناه قد تفرَّد بشخصية امتازت بصفات لم تَجتمِع في أحد؛ فهو صلى الله عليه وسلم أعظم شخصية عرَفها التاريخ، وأكمل رجل عرفته الإنسانية على الإطلاق.

العالم قبل بعثته صلى الله عليه وسلم:
كان العالم قبل بعثته صلى الله عليه وسلم في ظلمات من الزيغ عن الحق والانغِماس في الضلال والجهل، يَستوي في ذلك الأمة العربية وغير العربية.
أما العرب فكانوا في ظلمات من العقائد الزائفة، كانوا على ملل حائدة عن الصواب، فمنهم الدهرية الذين لا يؤمنون بإله يُدير العالم، ويُنكِرون البعث والحساب، ومنهم الثنوية الذين يقولون بإلهية النور والظلمة، ومنهم عبَدة الأصنام، وكانوا في ظلمات من المزاعم الساقطة؛ كالاستقسام بالأزلام، والتطيُّر، والتشاؤم بكثير من الأشياء، وكانوا في ظلمات العادات المستهجنة والأعمال المنكرة؛ كطوافهم بالبيت عُراة، ودسِّهم البنات في التراب وهنَّ أحياء، وارتكاب الفاحشة، وشنِّ القتال لأتفه الأسباب.

وليس معنى ذلك أن أخلاق العرب كلها كانت مفاسد، بل كان لهم مع هذه المساوئ مزايا ومفاخر؛ كالكرم، والشجاعة، وإباء الضَّيم، والوفاء بالوعد، والطموح إلى المعالي، بالإضافة إلى بلاغة القول، وفصاحة اللسان، وحسنِ البيان.

هذا شأن الأمة العربية، أما الأمم غير العربية، فمنها مَن كان على المجوسية؛ كالفرس والبربر، ومنهم من كان على البوذية؛ كالهنود وأهل الصين، ومنهم من كانوا على النصرانية، ولكنهم بَعدوا بها عن وَجهِها الصحيح كالروم، وفي البيئة العربية البَعيدة عن العلم، والمتوغلة في الضلال والجهل، ولد سيدنا محمد - صلى الله عليه وسلم.

نشأته صلى الله عليه وسلم:
ولد النبي صلى الله عليه وسلم في أشرف بيوت العرب نسبًا، وأرفعِها حسبًا، وهو بيت هاشم بن عبدمناف. ونشأ صلى الله عليه وسلم يتيمًا لم يَشعُر بعطف الأبوَّة، فيرى الحنان الذي يفيض به الآباء على الأبناء، وزاد يُتْمه بعد أن ماتت أمه بالأبواء[1].

وقد تعهدت محمدًا حياطةُ الله منذ أول لحظة حظي الوجود فيها بإشراق طلعته، فكانت حياته منذ ولد إلى أن توفي حياة مُشرِقةً مضيئةً مملوءةً بالمفاخِر، محفوقة بالمكارم، ولذا فقد نشأ صلى الله عليه وسلم نشأة جمع الله له فيها خصائص الفِطرة الإنسانية في أعلى مراتبها، وأسمى درجاتها.

أبرز صفات النبي صلى الله عليه وسلم:
سبق في مشيئة الله تعالى أن يكون محمد صلى الله عليه وسلم رسول الله إلى الناس كافة، فخصَّه بصفات تميَّز بها، وكان قمَّة فيها، وكانت أمثلة حية تُحتذى، ومنها:

الكرَم: كان أجودَ الناس، وكان أجود من الريح المرسلة.

الشجاعه: وكان صلى الله عليه وسلم في شجاعته نموذجًا حيًّا لا يُبارى، أودع الله في قلبه أعظم نصيب من الشجاعة في مواطن الخطوب، كان إذا اشتدَّ الكرب، وحمي الوطيس[2]، واستولى الرعب والضيق على الناس، كان - صلى الله عليه وسلم - مثابة الأمان للمسلمين، وبطلاً يَفوق كل الأبطال، وإن مواقفه الخالدة في الحروب، وشجاعته النادرة في المعارك، وتصرفاته الحكيمة، في أحلك المواقف، لما يرسم للقادة طريقهم، ويضع لهم أسس القيادة المُثلى.

قال علي بن أبي طالب رضى الله عنه: "إنا كنا إذا حمي البأس واحمرَّت الحدق، اتَّقينا برسول الله صلى الله عليه وسلم، فما يكون أحد أقرب إلى العدو منه".

الصِدق: كان صلى الله عليه وسلم أصدق الناس حديثًا، عُرف بذلك بين أهله وعشيرته، وكلِّ مَن خالطه، وبهذا اكتسب ثقة الناس به.

وحين أمره الله بالجهر بالدعوة نادى قومه، ولما اجتمعوا له قال لهم: "يا معشر قريش: أرأيتم إن أخبرتكم أن خيلاً بالوادي تريد أن تغير عليكم أكنتم مُصدِّقيَّ؟ قالوا: نعم؛ ما جرَّبنا عليك كذبًا، يا بن عبدالله، فقال لهم: إني لرسول الله إليكم خاصَّة وإلى الناس كافة، فقال أبو لهب: تبًّا لك يا محمد، ألهذا جمعتنا؟! فنزل قوله تعالى: {تَبَّتْ يَدَا أَبِي لَهَبٍ وَتَبَّ} [المسد:1]".

إن مَن يدعي الرسالة، فقد ادعى ما لا يمكن للبشرية إدراكه، ولو أن محمدًا صلى الله عليه وسلم ادَّعى الرسالة بغير صدق لظهر أمرُه واستبان لمن اتبعه من ذوي العقول الكبيرة شيء مما يُبطل وينقض هذه الدعوى، وقد استمر محمد صلى الله عليه وسلم في دعوته نحوًا من ثلاث وعشرين سنة ماضيًا في رسالته، ولم يستطع أحد أن يقف على أثر يدلُّه على أن محمدًا غير صادق.

وخير دليل على صدقه أن الذين سارعوا إلى تصديقه، وسبقوا إلى الإيمان بدعوته، هم من لا يكادون يُفارقونه كأبي بكر وغيره.

رجاحة العقل: تميز النبي المصطفى صلى الله عليه وسلم برجاحة عقله وكمال ذَكائه، وحِكمة رأيه، ليُعدَّه الله بذلك إلى أشرف مقام، وهو مقام الرسالة، وليفهم به الرسول مقاصد الوحي، فيقوم ببيانها، ويعرف أمور الجماعة فيُحسن سياستها، وقد كان محمد صلى الله عليه وسلم المثلَ الأعلى في ذلك؛ رجحان عقل، وثقوب فِكر، وقوة بديهة، فضلاً عما أفاضه من العلم، وقرَّره من الشرع مع أميته، ودون علم سابق.

يقول الربيع بن خثيم: كان يُتحاكم إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم في الجاهليَّة، ثم اختصَّ بذلك في الإسلام.

التواضع: اتسم النبي صلى الله عليه وسلم بخلق التواضع، فتراه صلى الله عليه وسلم متواضعًا في غير تصنُّع، يَخدم نفسه، يخيط ثوبه، وحاله مع المستضعفين يوم بدأ دعوته هو حاله بعد هجرته، وبعد فتح مكة، وانتصاره على أعدائه، وخضوع أهل الشرك له، ودخول الناس في دين الله أفواجًا، كان يجلس حيث يَنتهي به المجلس، ويُعطي كل واحد من جلسائه نصيبًا حتى لا يحسب جليسه أن أحدًا أكرم عليه منه، ولا يقطع عن أحد حديثه حتى يتجوَّزه ويُخفِّفه، فيقطعه بانتهاء أو قيام، وإذا استقبله الرجل فصافحه، لا ينزع يده من يده حتى يكون الرجل هو الذي يَصرِف وجهه.

قال أنس بن مالك: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم أحسن الناس خلقًا، وإن كان ليُخالطنا حتى يقول لأخ صغير لي: "يا أبا عُمير ما فعل النُّغَير"[3].

الزهد: كان النبي صلى الله عليه وسلم زاهدًا في متاع هذه الحياة، غير حافل بزينتها وملاذها، وحين أقبلت عليه الدنيا بعد فتح مكة لم يتحول عن سيرته في المأكل والمشرب والملبَس وأثاث المنزل. تقول عائشة رضي الله عنها: "ما شَبِع آل محمد صلى الله عليه وسلم منذ قدم المدينة من طعام بُرٍّ ثلاث ليال حتى قُبض"[4]. وقالت أيضًا: "كان فراش النبي صلى الله عليه وسلم مِن أدم حشوه من ليف"[5].

توحيد الله: لقد حُبِّب إلى محمد صلى الله عليه وسلم الخلاء، فكان يَخلو "بغار حراء" فيتعبَّد فيه الليالي، تاركًا مكة تَنغمِس في الضلال، وكان يجد في نفسه ألمًا لما عليه أهل مكة من ضلال وزيغ وعبادة أوثان، كان مسلمًا وجهه إلى الله، مملوء القلب بالخشيَة، وبعد أن نزل عليه الوحي كان موصول الهمَّة بالعبادة لله، يقوم بالدعوة، ويتقرَّب إلى الله بالذكر والصلاة والصيام وتلاوة القرآن.

روى الإمام البخاري عن المغيرة بن شعبة أنه قال: "إن كان النبي صلى الله عليه وسلم ليَقوم ليُصلي حتى ترم قدماه"[6]، فيقال له، فيقول: "أفلا أكون عبدًا شكورًا؟!".

مشاركته في شؤون المجتمع: وقد شارك النبي صلى الله عليه وسلم في شؤون المجتمع الذي عاش فيه، وتتطلَّب مشاركته له؛ فقد حضر حرب الفجار، ورمى فيها بأسهم، وحضر حِلف الفضول، وقد قال عنه صلى الله عليه وسلم: "ما أحبُّ أن لي بحِلف حضرته في دار ابن جدعان حُمْرَ النَّعَم، ولو دُعيت به في الإسلام لأجبتُ، وهو حلف الفضول".

المرح في حياة النبي: ومن صفات النبي الكريم صلى الله عليه وسلم "المرح"؛ فقد كان مَرِحًا تحسُّ في روحه الدعابة الحلوة الحانية.

كان زيد بن ثابت يعمل مع الصحابة في غزوة الخندق، ورأى الرسول صلى الله عليه وسلم همته ونشاطه فقال: "أما إنه نِعم الغلام"، وحدَث أن زيدًا غلبته عيناه فنام في الخندق، فأخذ عمارة بن حزم سلاحه منه وهو لا يَشعُر، ولما استيقظ زيد ولم يجد سلاحه، فزع، وعلم رسول الله صلى الله عليه وسلم بفزعه فقال له: "يا أبا رقاد" تلك الدعابة الحلوة تَخرج من في رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو في أحرج الظروف.

هذا هو بعض خُلقِ رسول الله صلى الله عليه وسلم وأدبه الإلهي الذي أدَّب الله به رسوله، قال أبو بكر رضي الله عنه وهو يُحدِّث الرسول صلى الله عليه وسلم: لقد طفتُ العرب وسمعت فصحاءهم، فما رأيت، ولا سمعت مثلك أحدًا، فمَن أدَّبك؟ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "أدَّبني ربي فأحسن تأديبي".

الإصلاح الذي حقَّقه لأمته صلى الله عليه وسلم:
ولقد تمَّ على يدَيه صلى الله عليه وسلم إصلاحات عظيمة، وحوادث ضخمَة تؤكِّد عظمته، ومن هذه الإصلاحات:

1- توحيده الأمة العربية بعد أن كانت قبائل لا تؤلِّف بين عناصرها وحدة.
2- قضاؤه على الوثنية، وإحلاله محلها (الدين الإسلامي) الذي يرفع الإنسان إلى مراتب السمو والكمال.
3- إحداثه إصلاحًا حوَّل العرب من الفساد والانغماس في الشهوات وضياع حقوق المستضعفين، إلى الأخلاق الفاضلة، وعبادة الله وحده، وتحقيق العدالة الاجتماعية، غير مُفرِّق بين الضعفاء والأقوياء، وجعل أساس التفاضل هو التقوى؛ {إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ} [الحجرات: 13].

فجدير بنا أن نَدرُس أخلاق محمد صلى الله عليه وسلم ونتأسّى بها، وندعو إليها، ونسير على هداها، والله الهادي، ومنه التوفيق
م\ن







إن قرأت ما يعجبك و يفيدك منا فاذكر الله و كبره و اذكرنا بدعائك بظهر الغيب،
و إن قرأت ما لا يفيدك و لا يعجبك فسبح الله و استغفره عنا


المواضيع المشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
سيشهد العالم ان غدا من اعظم ايام التاريخ فأنة يوم ميلاد الحبيب سيدنا محمدصل الله عليه وسلم Demscio المنتدى العام 30 13-01-2014 03:00 AM
الكتاب الرائع .. اعظم 100 شخصية فى التاريخ ... اولهم رسولنا محمد (ص) zamalkawey المكتبة الإسلامية 7 04-09-2012 08:27 PM
كتاب أفضل 100 شخصية في التاريخ radouane52 كتب العلوم العامة 0 20-05-2012 11:57 PM
أعظم الأخطاء فى التاريخ khaled99 صور - طرائف - الغاز - مسابقات - تسالي - مرح - نكت - فوازير 2 23-04-2012 09:26 PM
كتاب أعظم 100 في التاريخ وأعظمهم محمد (ص) دبي2005 المكتبة الإسلامية 11 07-05-2009 05:47 PM
21-01-2014, 09:19 PM
شروق الامل غير متصل
عضوية الشرف
رقم العضوية: 412624
تاريخ التسجيل: Feb 2013
الإقامة: فى القلوب الطيبة
المشاركات: 8,569
إعجاب: 111
تلقى 3,635 إعجاب على 1,972 مشاركة
تلقى دعوات الى: 921 موضوع
    #4  
بارك الله فيكم
وجزاكم الله كل خير على ردودكم الطيبه

22-01-2014, 05:12 PM
أنيس متصل
مشرف المنتديات العامة
رقم العضوية: 445600
تاريخ التسجيل: Jan 2014
المشاركات: 4,588
إعجاب: 4,815
تلقى 3,243 إعجاب على 1,777 مشاركة
تلقى دعوات الى: 733 موضوع
    #5  
إنه شرف عظيم يناله المرء عندما يمدح رسولنا الكريم محمد صلى الله عليه وسلم ,
طبعاً لأن من يمتدح شخص يكون به معجب , ويقتدي بنهجه الذي انتهجه ذاك العظيم
ليخلص البشرية من الضلالة إلى نور الهداية , طريق الحق . وقد كثر المادحين له والمتبعين,
ومن أولائك الذين مدحوه واستفاضوا الشاعر العظيم وأمير الشعراء أحمد شوقي ,
كان ذلك عندما لُقِّبَ بأمير الشعراء على أثر كتابته جملة مسرحيات باسلوب شعري تفرَّد به
عن غيره من شعراء عصره , وقد أهاب بالبعض الإعتراض على هذا اللقب سيما وأن أمارة
الشعر قد تذهب به نحو ما مضى وما استقبل من الزمان .
واشتشهد بعضهم بقصائد البوصيري وهو شاعر مصري أيضاً ورجل دين , تفرَّد بشعره لما ضمنه
من الحكمة والبلاغة , وللبوصيري قصائد عدة أبدع فيها وبرع , ومنها بردة المديح الشهيرة
ومطلعها : أمن تذكر جيران بذي سلم ... مزجت دمعاً جرى من مقلة بدم
وقصيدة أخرى أيضاً حازت نصيباً من البلاغة والبيان وهي لامية وطويلة أيضاً ومطلعها :
إلى متى أنتَ باللذاتِ مشغولُ ... وَأنتَ عنْ كلِّ ما قَدَّمْتَ مَسْؤُولُ
في كلِّ يومٍ تُرجى أن تتوبَ غدا ... وَعَقْدُ عَزْمِكَ بالتَّسْوِيفِ مَحْلُولُ .
وحينها لم يكن أمام شوقي إلا أن يقدِّم ما يماثل بلاغة مااشتهر من قول القارضين , فكتب
قصيدة جاءت بحدود المائتان من الأبيات وقد ضمَّنها الكثير من الحكمة والبلاغة والبيان ,
ونظمها على قافية بردة البوصيري وأسماها نهج البردة , ومنها قطف القاطفون أبياتاً لتغنيها
المطربة الشهيرة أم كلثوم , ومطلعها :
ريـمٌ عـلى القـاعِ بيـن البـانِ والعلَمِ ... أَحَـلّ سـفْكَ دمـي فـي الأَشهر الحُرُمِ
رمـى القضـاءُ بعيْنـي جُـؤذَر أَسدًا ... يـا سـاكنَ القـاعِ، أَدرِكْ ساكن الأَجمِ .
ولحيازة الشرف الرفيع كغيره من المادحين فقد مدح الرسول الأعظم بهذه الأبيات :

لـزِمتُ بـابَ أَمـير الأَنبيـاءِ، ومَـنْ ... يُمْسِـكْ بمِفتــاح بـاب اللـه يغتنِـمِ
فكــلُّ فضـلٍ، وإِحسـانٍ، وعارفـةٍ ... مــا بيــن مســتلمٍ منـه ومُلـتزمِ
علقـتُ مـن مدحـهِ حـبلاً أعـزُّ بـه ... فـي يـوم لا عِـزَّ بالأَنسـابِ واللُّحَـمِ
يُـزرِي قَـرِيضِي زُهَـيْرًا حين أَمدحُه ... ولا يقـاسُ إِلـى جـودي لـدَى هَـرِمِ
محــمدٌ صفـوةُ البـاري، ورحمتُـه ... وبغيَـةُ اللـه مـن خَـلْقٍ ومـن نَسَـمِ
وصـاحبُ الحـوض يـومَ الرُّسْلُ سائلةٌ ... متـى الـورودُ؟ وجـبريلُ الأَمين ظَمي
ســناؤه وســناهُ الشــمسُ طالعـةً ... فـالجِرمُ فـي فلـكٍ، والضوءُ في عَلَمِ
قـد أَخطـأَ النجـمَ مـا نـالت أُبوَّتُـه ... مـن سـؤددٍ بـاذخ فـي مظهَـرٍ سَنِم
نُمُـوا إِليـه، فـزادوا في الورَى شرَفًا ... ورُبَّ أَصـلٍ لفـرع فـي الفخـارِ نُمي
حَــوَاه فـي سُـبُحاتِ الطُّهـرِ قبلهـم ... نـوران قامـا مقـام الصُّلـبِ والرَّحِم
لمــا رآه بَحــيرا قــال: نعرِفُــه ... بمـا حفظنـا مـن الأَسـماءِ والسِّـيمِ
سـائلْ حِراءَ، وروحَ القدس: هل عَلما ... مَصـونَ سِـرٍّ عـن الإِدراكِ مُنْكَـتِمِ؟
كــم جيئـةٍ وذهـابٍ شُـرِّفتْ بهمـا ... بَطحـاءُ مكـة فـي الإِصبـاح والغَسَمِ
ووحشةٍ لابــنِ عبـد اللـه بينهمـا أَشـهى من الأُنس بالأَحبـاب والحشَمِ
يُسـامِر الوحـيَ فيهـا قبـل مهبِطـه ... ومَـن يبشِّـرْ بسِـيمَى الخـير يَتَّسِـمِ
لمـا دعـا الصَّحْـبُ يستسقونَ من ظمإٍ ... فاضتْ يـداه مـن التسـنيم بالسَّـنِمِ
وظلَّلَتــه، فصــارت تسـتظلُّ بـه ... غمامــةٌ جذَبَتْهــا خِــيرةُ الــديَمِ
محبــةٌ لرســولِ اللــهِ أُشــرِبَها ... قعـائدُ الدَّيْـرِ، والرُّهبـانُ فـي القِمـمِ
إِنّ الشــمائلَ إِن رَقَّــتْ يكـاد بهـا ... يُغْـرَى الجَمـادُ، ويُغْـرَى كلُّ ذي نَسَمِ
ونـودِيَ: اقـرأْ. تعـالى اللـهُ قائلُهـا ... لـم تتصـلْ قبـل مَـن قيلـتْ له بفمِ
هنــاك أَذَّنَ للرحــمنِ، فــامتلأَت ... أَســماعُ مكَّــةَ مِـن قُدسـيّة النَّغـمِ
فـلا تسـلْ عـن قريش كيف حَيْرتُه؟ ... وكـيف نُفْرتُهـا فـي السـهل والعَلمِ؟
تسـاءَلوا عـن عظيـمٍ قـد أَلـمَّ بهـم ... رمَــى المشــايخَ والولـدانَ بـاللَّممِ
يـا جـاهلين عـلى الهـادي ودعوتِـه ... هـل تجـهلون مكـانَ الصـادِقِ العَلمِ؟
لقَّبتمــوهُ أَميـنَ القـومِ فـي صِغـرٍ ... ومــا الأَميــنُ عـلى قـوْلٍ بمتّهَـمِ
فـاق البـدورَ، وفـاق الأَنبيـاءَ، فكـمْ ... بـالخُلْق والخَـلق مِـن حسْنٍ ومِن عِظمِ
جـاءَ النبيـون بالآيـاتِ، فـانصرمت ... وجئتنــا بحــكيمٍ غــيرِ مُنصَـرمِ
آياتُــه كلّمــا طـالَ المـدَى جُـدُدٌ ... يَــزِينُهنّ جــلالُ العِتــق والقِـدمِ
يكــاد فــي لفظــةٍ منـه مشـرَّفةٍ ... يـوصِيك بـالحق، والتقـوى، وبالرحمِ
يـا أَفصـحَ النـاطقين الضـادَ قاطبـةً ... حديثُك الشّـهدُ عنـد الـذائقِ الفهِـمِ
حَـلَّيتَ مـن عَطَـلٍ جِـيدَ البيـانِ به ... فـي كـلِّ مُنتَـثِر فـي حسـن مُنتظِمِ
بكــلِّ قــولٍ كـريمٍ أَنـت قائلُـه ... تُحْـيي القلـوبَ، وتُحْـيي ميِّـتَ الهِممِ
سَــرَتْ بشــائِرُ بالهـادي ومولِـده ... في الشرق والغرب مَسْرى النورفي الظلمِ
تخـطَّفتْ مُهَـجَ الطـاغين مـن عربٍ ... وطــيَّرت أَنفُسَ البـاغين مـن عجـمِ
رِيعـت لهـا شُرَفُ الإِيوان، فانصدعت ... مـن صدمـة الحق، لا من صدمة القُدمِ
أَتيـتَ والنـاسُ فَـوْضَى لا تمـرُّ بهم ... إِلاّ عـلى صَنـم، قـد هـام فـي صنمِ
والأَرض مملــوءَةٌ جـورً، مُسَـخَّرَةٌ ... لكــلّ طاغيـةٍ فـي الخَـلْق مُحـتكِمِ
مُسَـيْطِرُ الفـرْسِ يبغـى فـي رعيّتـهِ ... وقيصـرُ الـروم مـن كِـبْرٍ أَصمُّ عَمِ
يُعذِّبــان عبــادَ اللــهِ فـي شُـبهٍ ... ويذبَحــان كمــا ضحَّــيتَ بـالغَنَمِ
والخــلقُ يَفْتِــك أَقـواهم بـأَضعفِهم ... كــاللَّيث بـالبَهْم، أَو كـالحوتِ بـالبَلَمِ
أَســرَى بـك اللـهُ ليـل، إِذ ملائكُـه ... والرُّسْـلُ في المسجد الأَقصى على قدَمِ
لمــا خـطرتَ بـه التفُّـوا بسـيدِهم ... كالشُّـهْبِ بـالبدرِ، أَو كـالجُند بـالعَلمِ
صـلى وراءَك منهـم كـلُّ ذي خـطرٍ ... ومن يفُــز بحــبيبِ اللـه يـأْتممِ
جُـبْتَ السـمواتِ أَو مـا فـوقهن بهم ... عـــلى منــوّرةٍ دُرِّيَّــةِ اللُّجُــمِ
رَكوبـة لـك مـن عـزٍّ ومـن شرفٍ ... لا فـي الجيـادِ، ولا فـي الأَيْنُق الرسُمِ
مَشِــيئةُ الخـالق البـاري، وصَنعتُـه ... وقدرةُ اللــه فـوق الشـك والتُّهَـمِ
حــتى بلغـتَ سـماءً لا يُطـارُ لهـا ... عـلى جَنـاحٍ، ولا يُسْـعَى عـلى قَـدمِ
وقيــل: كــلُّ نبــيٍّ عنـد رتبتِـه ... ويــا محـمدُ، هـذا العـرشُ فاسـتلمِ
خــطَطت للـدين والدنيـا علومَهمـا ... يـا قـارئَ اللـوح، بـل يا لامِسَ القَلمِ
أَحــطْتَ بينهمـا بالسـرِّ، وانكشـفتْ ... لـك الخـزائنُ مـن عِلْـم، ومـن حِكمِ
وضـاعَفَ القُـربُ مـاقُلِّدْتَ مـن مِنَنٍ ... بـلا عِـدادٍ، ومـا طُـوِّقتَ مـن نِعـمِ
سـلْ عصبـةَ الشِّركِ حولَ الغارٍ سائمةً ... لــولا مطـاردةُ المختـار لـم تُسـمِ
هـل أبصروا الأَثر الوضَّاءَ، أَم سمِعوا ... همْسَ التسـابيحِ والقـرآن مـن أَمَـمِ؟
وهــل تمثّـل نسـجُ العنكبـوتِ لهـم ... كالغـابِ، والحائمـاتُ الزُّغْبُ كالرخمِ؟
فــأَدبرو، ووجــوهُ الأَرضِ تلعنُهـم ... كبــاطلٍ مـن جـلالِ الحـق منهـزِمِ
لـولا يـدُ اللـهِ بالجـارَيْنِ مـا سـلِما ... وعينُـه حـولَ ركـنِ الـدين; لـم يقمِ
توارَيــا بجَنــاح اللــهِ، واسـتترَا ... ومــن يضُـمُّ جنـاحُ اللـه لا يُضَـمِ
يـا أَحـمدَ الخـيْرِ، لـي جـاهٌ بتسْمِيَتي ... وكـيف لا يتسـامى بالرسـولِ سمِي؟
المــادحون وأَربــابُ الهـوى تَبَـعٌ ... لصـاحبِ الـبُرْدةِ الفيحـاءِ ذي القَـدَمِ
مديحُـه فيـك حـبٌّ خـالصٌ وهـوًى ... وصـادقُ الحـبِّ يُمـلي صـادقَ الكلمِ
اللــه يشــهدُ أَنــي لا أُعارضُــه ... مـن ذا يعارضُ صوبَ العارضِ العَرِمِ؟
وإِنَّمـا أَنـا بعـض الغـابطين، ومَـن ... يغبِــطْ وليَّــك لا يُــذمَمْ، ولا يُلَـمِ


 


سيدنا محمد أعظم شخصية عرَفها التاريخ

English

Powered by vBulletin® Version
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
The owner and operator of the site is not responsible for the availability of, or any content provided.
Topics that are written in the site reflect the opinion of the author.
جميع ما يُطرح من مواضيع ومشاركات تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي مالك الموقع أو الإدارة بأي حال من الأحوال.