أستغفر الله العظيم ... سبحان الله وبحمده



العودة   منتديات داماس > المنتديات العامة > رياضة - أندية كرة القدم - بطولات دولية - بطولات عربية


مواضيع مميزة  


آخر عشرة مواضيع المواضيع النشطة


21-11-2013, 02:54 PM
ALAA غير متصل
عضوية الشرف
رقم العضوية: 273625
تاريخ التسجيل: May 2009
الإقامة: Egypt
المشاركات: 6,285
إعجاب: 1,347
تلقى 948 إعجاب على 441 مشاركة
تلقى دعوات الى: 1512 موضوع
    #1  

الخماسي الأفريقي يعيد الكرَّة بعد دوامة من الإثارة والمفاجآت


الخماسي الأفريقي يعيد الكرَّة بعد دوامة من الإثارة والمفاجآت






الخماسي الأفريقي يعيد الكرَّة دوامة
© AFP

سيطرت دول غرب أفريقيا على التصفيات الأفريقية المؤهلة لكأس العالم FIFA، حيث كانت الجزائر البلد المؤهل الوحيد القادم من خارج هذه المنطقة. وقد تمكنت جميع المنتخبات الخمسة التي مثلت القارة السمراء في أم البطولات قبل أربع سنوات من تكرار الإنجاز وضمان بطاقة عبورها إلى البرازيل 2014. فيما يلي، يستحضر موقع FIFA.com أبرز المحطات التي ميزت المعارك الأفريقية في طريق التأهل إلى العرس المونديالي.
الفرق المتأهلة
الجزائر
الكاميرون
كوت ديفوار
غانا

نيجيريا
لحظات لا تنسى
هدف مذهل، ولكن...

سوف لن ينسى برنارد باركر أبدا مباراة بافانا بافانا ضد إثيوبيا في أديس أبابا عندما منح مهاجم كايزر تشيفز التقدم لمنتخب بلاده جنوب أفريقيا الذي كان في أمس الحاجة إلى الفوز للبقاء في السباق للحصول على مكان في البرازيل. ثم سجل هدفاً آخر من ضربة رأس قوية لم تترك أي فرصة للحارس. لكن لسوء حظه، كان ذلك الهدف في مرمى فريقه مما منح الفوز 2-1 لصالح الفريق المضيف، بعدما كان جيتانيه كيبيدي قد أدرك التعادل في وقت سابق لكتيبة ظباء واليا، لتعم الاحتفالات الصاخبة في جميع أنحاء البلاد.
بين الفرحة والحسرة
كان الرأس الأخضر من البلدان الأخرى التي فجرت مفاجأة كبرى. صحيح أن تعداد ساكنته يبلغ أقل من نصف مليون نسمة، لكن هذا البلد كان خصماً شرساً أمام العملاق التونسي المؤهل أربع مرات إلى النهائيات العالمية. فقد ألحق هزيمة غير متوقعة بنسور قرطاج في عقر دارها بملعب رادس في المباراة الاخيرة. لكن الحسرة سرعان ما حلت محل الفرحة في مختلف أنحاء الرأس الأخضر، بعدما ثبت أن كتيبة القرش الأزرق أقحمت لاعباً غير مؤهل في تلك المباراة، مما حكم عليها بالسقوط من قمة المجموعة التي قفز إليها أبناء شمال أفريقيا، الذين عجزوا عن التأهل إلى كأس العالم في نهاية المطاف بعد خسارتهم على يد الكاميرون في المواجهة الفاصلة.
إعصار غاني
واجه المنتخب الغاني نظيره المصري في الدور الفاصل، وعلى الرغم من أن الترشيحات كانت تصب في كفة النجوم السمراء قبل المواجهة، فإن لا أحد كان يتصور فوزها بنتيجة 6-1 على عمالقة شمال أفريقيا في كوماسي. فبعدما سجل أسامواه جيان ثنائية شخصية تلتها أهداف مجيد واريس وسولي مونتاري وكريستيان أتسو، وآخر عن طريق وائل جمعة بالخطأ في مرماه، بدا من شبه المؤكد تأهل غانا حتى قبل مباراة العودة في القاهرة.
الفحول يعودون بقوة
بعد حصد عشر نقاط من مبارياتها الأربع الأولى، بدا وكأن الكونغو تسير بثبات لكي تكون واحدة من مفاجآت التصفيات في المجموعة الخامسة، حيث كانت تتقدم بفارق أربع نقاط عن المرشح بوركينا فاسو قبل مباراتين من خط النهاية، وكانت إحداهما داخل الديار ضد كتيبة الفحول. ومع ذلك، فإن وصيف بطل كأس الأمم الأفريقية تمكن من الحفاظ على رباطة جأشه وإنعاش حظوظه بالفوز 1-0 في بوانت نوار بهدف من أريستيد بانس في الشوط الأول. ثم استكملت بوركينا فاسو عودتها المفاجئة بفوزها 1-0 على ضيفها الغابوني، في حين اكتفى الشياطين الحمر بالتعادل 2-2 في النيجر.
الأسود تكشر عن أنيابها
شهدت الساحة الأفريقية عودة قوية أخرى كان بطلها منتخب الكاميرون، صاحب أكبر عدد من المشاركات المونديالية على صعيد القارة السمراء. بالنسبة لفولكر فينك مدرب الأسود، كنت نقطة التحول هي المباراة ما قبل الأخيرة ضد جمهورية الكونغو الديمقراطية، حيث قال في هذا الصدد: "كان علينا تجنب الهزيمة لكي يبقى مصيرنا في أيدينا، ونجحنا في فعل ذلك". وبفضل التعادل السلبي في كينشاسا أصبحت الكاميرون تملك فرصة ثمينة لضمان مقعد في الدور النهائي عندما واجهت أقرب منافسيها المنتخب الليبي وفازت عليه بهدف وحيد حمل توقيع أوريليان شيدجو، الذي منح الأسود غير المروضة بطاقة العبور بشق الأنفس.
لاعبون تحت الضوء
كيفين برينس بواتينج (غانا)

يُعتبر بواتينج بمثابة "الولد الشقي" في أوساط كرة القدم الغانية. فبعدما انسحب من المنتخب الوطني خلال موسم 2011/2012 مفضلاً التركيز على التزاماته مع النادي، أعلن لاعب خط الوسط الألماني المولد جاهزيته للعب مع النجوم السمراء قبل مباراة الذهاب في المواجهة الفاصلة ضد مصر. بيد أن الاصابة حرمته من اللعب في ذلك اللقاء الذي انتهى بفوز زملائه 6-1. وفي القاهرة، نهض من مقاعد البدلاء ليسجل هدف فريقه في مباراة العودة التي خسرها الغانيون 1-2. إذا بقي في الفريق ولعب معه بقدراته الكاملة، فلا شك أن فرصه ستكون كبيرة لبزوغ نجمه في البرازيل.
جيرفينهو (كوت ديفوار)
انتقل المهاجم الإيفواري من نادي آرسنال الإنجليزي إلى روما الإيطالي في بداية الموسم، وقد لعبت دورا هاما في الهيمنة التي فرضها أبناء العاصمة بشكل مفاجئ على منافسات دوري الكالتشيو وذلك بالفوز في جميع المباريات العشر الأولى قبل الوقوع في فخ التعادل على يد تورينو. إذا حافظ على مستواه العالي، فمن المؤكد أن ابن السادسة والعشرين سيكون له شأن كبير في مشاركته المونديالية الثانية الصيف المقبل.
إيمانويل إمينيكي (نيجريا)
على عكس بواتينج وجيرفينهو، لم يسبق لإمينيكي أن ظهر في نهائيات كأس العالم. ومع ذلك فقد وضع مدرب النسور الخضر ستيفن كيشي كامل ثقته في مهاجم فنربخشه التركي الذي رد له الجميل من خلال إحراز أهداف حاسمة. ذلك أن ابن السادسة والعشرين، الذي كان هداف كأس أفريقيا الماضية مناصفة، سجل هدفي الانتصار 2-1 في إثيوبيا خلال مباراة الذهاب ضمن الدور الفاصل، مما وضع أبناء غرب أفريقية على طريق التأهل إلى البرازيل.
التصريحات
"الآن بعدما تأهلنا، علينا أن نبدأ التحضيرات بأسرع وقت من يوم غد. إذا بدأنا العمل قريبا سيمكننا أن نحقق إنجازاً أفضل من ذلك الذي حققته غانا قبل ثلاث سنوات في جنوب أفريقيا"، المهاجم الكاميروني صامويل إيتو، الطامح إلى بلوغ الدور نصف النهائي في البرازيل العام المقبل.
"منذ أن توليت تدريب الجزائر قبل 29 شهرا، لم أتوقف عن العمل الحثيث دون التحدث كثيراً لأن العمل هو الذي يجزى عليه المرء. أنا أحاول الحديث أقل ما يمكن والعمل أكثر ما يمكن. لقد حققنا شيئا عظيما. التأهل إلى أكبر منافسة عالمية ليس شيئاً يمكن تحقيقه كل يوم، ولاسيما إذا كانت النهائيات ستقام في البرازيل"، وحيد خليلودزيتش مدرب الجزائر، الذي تأهل لنهائيات كأس العالم 2010 في جنوب أفريقيا مع كوت ديفوار، ليُقال حينها من منصبه قبل بضعة أشهر من بداية البطولة.
"كان عاقداً العزم على قيادة الفريق والصعود به إلى كأس العالم. بإمكاننا الاستمرار في هذه الشراكة، نحن إخوة. إنه رجل عظيم، ولا يمكنني أن أكون أكثر فخرا بتدريب لاعب مثله في فريقي. لقد سبق لي أن دربت العديد من اللاعبين الكبار في مسيرتي، وأنا أعتبر أبو تريكة في القمة مع هؤلاء. عندما يكون في فريقك فأنت تعرف أنه سوف يتحلى بكل ما يلزم من تحفيز وتركيز"، بوب برادلي مدرب المنتخب المصري متحدثاً عن محمد أبو تريكة، واحد من أفضل اللاعبين الأفارقة على الإطلاق الذين لم يسبق لهم أبداً تذوق طعم المشاركة في كأس العالم.
الرقم
21 – عدد المباريات المتتالية التي خاضها كوت ديفوار دون تلقي الهزيمة في تصفيات كأس العالم، علماً أن الخسارة الأخيرة كانت في عام 2005 على يد الكاميرون، وهو إنجاز لم تتجاوزه سوى القلة القليلة من عمالقة أوروبا مثل إسبانيا، ألمانيا، إيطاليا وهولندا. هذا ويُعتبر المنتخبان النيجيري والإيفواري الوحيدين اللذين حافظا على رصيدهما خالياً من الهزيمة على طول طريق التصفيات الأفريقية.
الهدافون
أسامواه جيان، غانا - 6
محمد أبو تريكة، مصر - 6
محمد صلاح، مصر -6






المواضيع المشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
المتصفح المنتظر DG Browser الدماسي ali shata برامج 3 15-01-2016 03:01 AM
استفسار بخصوص الاسم الخماسي بالبطاقة mano3 مُسْتَشارُكَ القّانُونيْ 3 19-04-2015 05:47 PM
أريد حذف الاسم الخماسى eeess12 مُسْتَشارُكَ القّانُونيْ 10 29-04-2013 03:54 PM
تم افتتاح مركز المارد الدماسي للصيانة المقاتل الشرس أرشيف المواضيع المخالفة والمحذوفات 1 26-06-2008 02:16 PM
خبر عاجل .....دوامة وراء دوامة وراء دوامة SALHANI المنتدى العام 2 11-08-2006 12:57 PM
21-11-2013, 04:41 PM
كمال بدر غير متصل
الوسـام الماسـي
رقم العضوية: 435810
تاريخ التسجيل: Nov 2013
الإقامة: جمهورية مصـر العربية
المشاركات: 21,387
إعجاب: 5,001
تلقى 5,574 إعجاب على 2,860 مشاركة
تلقى دعوات الى: 950 موضوع
    #2  

بالتوفيق إن شاء الله للمنتخب الجزائرى.


جزاك الله أخى الكريم وبارك الله فيك وسدد خطاك وكلل بالنجاح مسعاك وبالتوفيق إن شاء الله ... تقبل تحياتى.



سُبْحَانَ اللَّهِ وَبِحَمْدِهِ ،-، سُبْحَانَ اللَّه الْعَظِيم

موضوعات العبد الفقير إلى الله الغنى بالله المتوكل على الله.



 


الخماسي الأفريقي يعيد الكرَّة بعد دوامة من الإثارة والمفاجآت

English

Powered by vBulletin® Version
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
The owner and operator of the site is not responsible for the availability of, or any content provided.
Topics that are written in the site reflect the opinion of the author.
جميع ما يُطرح من مواضيع ومشاركات تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي مالك الموقع أو الإدارة بأي حال من الأحوال.