أستغفر الله العظيم ... سبحان الله وبحمده



العودة   منتديات داماس > المنتديات العامة > رياضة - أندية كرة القدم - بطولات دولية - بطولات عربية


مواضيع مميزة  


آخر عشرة مواضيع المواضيع النشطة


18-11-2013, 04:30 AM
ALAA غير متصل
عضوية الشرف
رقم العضوية: 273625
تاريخ التسجيل: May 2009
الإقامة: Egypt
المشاركات: 6,284
إعجاب: 1,347
تلقى 948 إعجاب على 441 مشاركة
تلقى دعوات الى: 1512 موضوع
    #1  

سانتوس يستعرض عضلاته في غياب الملك بيليه


سانتوس يستعرض عضلاته في غياب الملك بيليه






سانتوس يستعرض عضلاته غياب الملك
"لقد كانوا مثل عدائين في سباق سريع شهد تعثر أحدهم في البداية ولكنه استعاد توازنه لينطلق كالسهم ويصبح في تنافس ثنائي مع صاحب المركز الأول، قبل أن يرفع من إيقاعه ليرى خصمه يتلاشى بسرعة. وبعدها فجأة ترى هذا الأخير يتقدم خط النهاية متفوقاً على الجميع بعدما سُمح له بإنهاء السباق على متن سيارة فيراري".
هكذا وصف ألبرتو سبنسر أداء بيليه، الذي وقف شاهداً على فوز بينارول 3-2 أمام مضيفه سانتوس في مسابقة كأس ليبرتادوريس لعام 1962 مما حتم على الفريقين الاحتكام إلى مباراة فاصلة على أرض محايدة. وكان الهداف الاكوادوري قد هز الشباك مرتين في ذلك النصر المذكور في ولاية ساو باولو، وكان العملاق الأوروجوياني الذي يمثله آنذاك يتوقع منه التلاعب بالخصم البرازيلي مرة أخرى في موقعة بوينس آيرس للاحتفاظ بلقب أمريكا الجنوبية. لكن الملك الأسمر استولى على العرش بعد أداء باهر توجه بهدفين حاسمين في الأرجنتين.
لم يكن هذا المثال الوحيد على وزن بيليه في صفوف نادي سانتوس. فقد كان المهاجم صاحب البنية القوية قد استعرض عضلاته في أكثر من مباراة ليقود كتيبة أوبيشي الى المجد في كأس البرازيل وكذلك في نهائي كأس إنتركونتينونتال لعام 1962 حين سجل ثلاثية في لشبونة مساهماً في سحق العملاق بنفيكا.
ثم سجل بيليه ثنائية بدأ بها سانتوس مغامرة الدفاع عن عرشه العالمي في لومبارديا في أكتوبر/تشرين الأول 1963. ولسوء حظ البرازيليين، لم يكن الهدفان كافيين للإطاحة بميلان الذي كان يدربه الأرجنتيني لويس كارنيليا ويضم نجوماً كباراً أمثال تشيزاري مالديني وجيوفاني تراباتوني وجياني ريفيرا وخوسيه ألتافيني وأماريلدو. فقد خرج الإيطاليون منتصرين بنتيجة 4-2.
أجبر ذلك نادي سانتوس على الانتصار بأي نتيجة كانت في مباراة الإياب ليفرض على الروسونيري خوض مباراة فاصلة. أما أي شيء عدا الفوز، فكان سيعني انتقال الكأس إلى شمال إيطاليا. لكن أبناء ولاية ساو باولو تلقوا ضربة موجعة بفقدان البرازيليين الدوليين زيتو وكالفيت، قبل أن يلحق بهما بيليه على قائمة المصابين.
وأشار ألتافيني، لاعب ميلان وزميل بيليه في الفريق البرازيلي المظفر بكأس العالم FIFA في السويد عام 1958: "عندما سمعنا نبأ إصابة أعظم لاعب في العالم، كانت تلك دفعة كبيرة لمعنوياتنا. كان سانتوس يضم في صفوفه الكثير من اللاعبين الرائعين، لكن بيليه كان هو الذي ينير لهم الطريق".
ومن جهته، قال ماورو مدافع سانتوس: "كانت الصحافة تعتقد أننا لن نتمكن من الفوز في مباريات نهائية كبيرة دون بيليه. وبالنظر إلى أنه لعب بشكل جيد جداً في ميلان ولكوننا خسرنا مع ذلك بنتيجة 4-2، فإن بعض الناس كانوا قد أسقطونا من حساباتهم مشككين في قدرتنا على العودة من جديد ".
وبالفعل، بدت تلك الفرص مستحيلة في غضون 17 دقيقة من بدء المباراة على ملعب ماراكانا، بعدما تمكن ألتافيني وبرونو مورا من قيادة ميلان الى التقدم بفارق 2-0، وهي النتيجة التي انتهى عليها الشوط الأول.
كان أمام سانتوس 45 دقيقة فقط ليسجل ثلاث مرات دون أن يستقبل المزيد في شباكه. لكنه احتاج فقط إلى 23 ليحرز أربعة أهداف عن طريق بيبي (2) وألمير بيرنامبوكينيو وليما، لينتصر أبناء لولا 4-2 في موقعة دراماتيكية.
وأوضح بيبي بالقول: "كنت قد علمت أنني سأبقى خارج التشكيلة، ولكن قبيل انطلاق المباراة سحبني لولا جانبا وقال لي إنه ينوي إعادتي إلى الفريق ويتوقع مني أداء كبيراً. كنت مصمماً جداً على إظهار علو كعبي. كان هناك ما يقرب من 150.000 متفرج داخل ماراكانا والأجواء كانت مهولة".
"حتى عندما كنا متخلفين 2-0 في نهاية الشوط الأول، لم نتوقف أبدا عن الإيمان بقدرتنا على الفوز. وبينما بدأ المطر يهطل بسرعة ويتزايد، بدأنا نلعب أفضل وأفضل. كان أسعد يوم في حياتي. والدي كان يشاهد المباراة في المنزل على شاشة التلفزيون. كان عيد ميلاده. أعطيته هدية أكثر من رائعة".
عاد سانتوس وميلان ليتقابلا بعد ذلك بيومين، قبل 50 عاماً بالضبط في مثل هذا اليوم، ودارت المباراة في رمز كرة القدم البرازيلية. وعلى الرغم من أن الدقائق الـ180 الأولى من هذه المواجهة كانت حافلة بالمهارات والأهداف، فقد تميزت الـ90 الختامية بالدفاع المتين والتطاحن في خط الوسط.
وقد كان هدف واحد هو الفيصل، وجاء بفضل ألمير بيرنامبوكينيو، الذي لعب فقط بسبب غياب بيليه، حيث خادع مالديني ليحصل على ركلة جزاء في الدقيقة 31. فاضطلع بتسجيلها الظهير الأيسر المخضرم دالمو، المسؤول الوحيد عن تنفيذ ركلات الجزاء في غياب بيليه.
فاز سانتوس 1-0 على ميلان ليبدد نهائياً فكرة أن أبناء فيلا بيلميرو لا يقدرون على شيء من دون ملكهم الأسمر.














المواضيع المشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
من أخلاق الملك ,, أعان الله عليها أصحاب الملك أنيس المنتدى العام 5 22-02-2016 09:58 PM
خادم الحرمين الشريفين : أنا لستُ الملك ، الله هو الملك الجازية المنتدى العام 10 30-03-2011 11:08 AM
صور الفلوس من عهد الملك عبدالعزيز الى عهد الملك عبدالله‎ ... ALAA صور - طرائف - الغاز - مسابقات - تسالي - مرح - نكت - فوازير 0 10-03-2011 02:11 AM
غياب روح غياب غرام فتح امامي الابواب zouh_ir منتدى الشعر العربي والخواطر والنثر 0 06-10-2006 11:55 PM
هل خسرتَ في الأسهم ؟ الحمد لله مالك الملك يؤتي الملك من يشاء oumtoub123 المنتدى العام 0 19-03-2006 02:20 PM
21-11-2013, 02:00 PM
ALAA غير متصل
عضوية الشرف
رقم العضوية: 273625
تاريخ التسجيل: May 2009
الإقامة: Egypt
المشاركات: 6,284
إعجاب: 1,347
تلقى 948 إعجاب على 441 مشاركة
تلقى دعوات الى: 1512 موضوع
    #3  
جزاك الله خيرا اخي الكريم ربيع
منور الموضوع
تحياتي

 


سانتوس يستعرض عضلاته في غياب الملك بيليه

English

Powered by vBulletin® Version
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
The owner and operator of the site is not responsible for the availability of, or any content provided.
Topics that are written in the site reflect the opinion of the author.
جميع ما يُطرح من مواضيع ومشاركات تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي مالك الموقع أو الإدارة بأي حال من الأحوال.