أستغفر الله العظيم ... سبحان الله وبحمده



العودة   منتديات داماس > المنتديات العامة > المنتدى الاسلامي


مواضيع مميزة  


آخر عشرة مواضيع المواضيع النشطة


06-11-2013, 02:40 PM
كمال بدر غير متصل
الوسـام الماسـي
رقم العضوية: 435810
تاريخ التسجيل: Nov 2013
الإقامة: جمهورية مصـر العربية
المشاركات: 21,394
إعجاب: 5,005
تلقى 5,579 إعجاب على 2,865 مشاركة
تلقى دعوات الى: 953 موضوع
    #1  

العفو سلاح الأقوياء.



العفو سلاح الأقوياء



ندب الله عباده إلى العفو فقال : {خُذ الْعفْو وأْمُرْ بالْعُرْف وأعْرضْ عن الْجاهلين} [الأعراف:199].


وقال تعالى : {والْكاظمين الْغيْظ والْعافين عن الناس واللهُ يُحبُ الْمُحْسنين} [آل عمران:134].


إن الرحمة في قلب العبد تجعله يعفو عمن أساء إليه أو ظلمه، ولا يوقع به العقوبة عند القدرة عليه، وإذا فعل العبد ذلك كان أهلا لعفو الله عنه.


يقول الله تعالى : {ولا يأْتل أُولُو الْفضْل منْكُمْ والسعة أنْ يُؤْتُوا أُولي الْقُرْبى والْمساكين والْمُهاجرين في سبيل الله ولْيعْفُوا ولْيصْفحُوا ألا تُحبُون أنْ يغْفر اللهُ لكُمْ واللهُ غفُور رحيم} [النور:22].


وقد نزلت هذه الآية عندما حلف أبو بكر رضي الله عنه ألا ينفق على مسْطح لأنه من الذين اشتركوا في إشاعة خبر الإفك عن عائشة رضي الله عنها، وقد كان الحلف عقوبة من الصديق لمسْطح، فأرشد الله إلى العفو بقوله : {ولْيعْفُوا ولْيصْفحُوا}.


ثم ألمح الله في آخر الآية إلى أن من يعفو عمن يسيء إليه فإن الله يعفو عنه : { ألا تُحبُون أنْ يغْفر اللهُ لكُمْ}.


وقد ورد عن الصديق رضي الله عنه أنه قال : "بلغنا أن الله تعالى يأمر مناديا يوم القيامة فينادي : من كان له عند الله شيء فليقم، فيقوم أهل العفو، فيكافئهم الله بما كان من عفوهم عن الناس".


الدعوة بالأخلاق الحميدة


إن الإسلام يريد من أبنائه أن يكونوا دعاة للإسلام بأخلاقهم الحميدة من أجل ذلك وجههم إلى العفو حتى عن الكافرين إن أساءوا على المستوى الشخصي : {قُلْ للذين آمنُوا يغْفرُوا للذين لا يرْجُون أيام الله ليجْزي قوْما بما كانُوا يكْسبُون} [الجاثـية:14].


ولقد كان تعامل المسلمين بهذه الأخلاق السامية مع غير المسلمين سببا لإسلام كثير منهم، وأسوة المسلمين في هذا رسول الله صلى الله عليه وسلم؛ فهذا عبد الله بن مسعود رضي الله عنه يقول : "كأني أنظر إلى النبي صلى الله عليه وسلم يحكي نبيا من الأنبياء ضربه قومه فأدموه، وهو يمسح الدم عن وجهه ويقول : (رب اغفر لقومي فإنهم لا يعلمون) ".


إن تربية الإسلام لأبنائه على هذا المعنى العظيم السامي هي التي جعلت عمر بن الخطاب يقول : "كل أمتي مني في حلٍ".


ونفس المعنى نستشعره في كلمات ابن مسعود رضي الله عنه حين جلس في السوق يشتري طعاما، فلما أراد أن يدفع الدراهم وجدها قد سُرقت، فجعل الناس يدعون على من أخذها، فقال عبد الله بن مسعود : "اللهم إن كان حمله على أخذها حاجة فبارك له فيها، وإن كان حملته جراءة على الذنب فاجعله آخر ذنوبه".


العفو أولى


وإذا كان الإسلام قد قرر حق المظلوم في معاقبة الظالم على السيئة بمثلها وفق مقتضى العدل، فإن العفو والمغفرة من غير تشجيع على الظلم والتمادي فيه أكرم وأرحم.


قال الله تعالى : {والذين إذا أصابهُمُ الْبغْيُ هُمْ ينْتصرُون * وجزاءُ سيئةٍ سيئة مثْلُها فمنْ عفا وأصْلح فأجْرُهُ على الله إنهُ لا يُحبُ الظالمين * ولمن انْتصر بعْد ظُلْمه فأُولئك ما عليْهمْ منْ سبيلٍ * إنما السبيلُ على الذين يظْلمُون الناس ويبْغُون في الْأرْض بغيْر الْحق أُولئك لهُمْ عذاب أليم * ولمنْ صبر وغفر إن ذلك لمنْ عزْم الْأُمُور} [الشورى: 39 - 43].


فقوله تعالى : {والذين إذا أصابهُمُ الْبغْيُ هُمْ ينْتصرُون * وجزاءُ سيئةٍ سيئة مثْلُها} يبرز حق المؤمنين في الانتصار لأنفسهم إذا أصابهم البغي، ويضع لجاما لهذا الانتصار للنفس وهو الحد الذي لا يجوز تجاوزه.


ثم يعرض الله مرتبة الإحسان مشجعا عليها فيقول : { فمنْ عفا وأصْلح فأجْرُهُ على الله} ثم يتبع ذلك بإعلان حرمان الظالمين من محبة الله : {إنهُ لا يُحبُ الظالمين}.


ثم يرجع النص فيعلن حق المظلومين في أن ينتصروا لأنفسهم، ويعلن بشدة استحقاق الظالمين للعقاب في الدنيا، وللعذاب الأليم في الآخرة فيقول : { ولمن انْتصر بعْد ظُلْمه فأُولئك ما عليْهمْ منْ سبيلٍ * إنما السبيلُ على الذين يظْلمُون الناس ويبْغُون في الْأرْض بغيْر الْحق أُولئك لهُمْ عذاب أليم


ثم لا يدع النص مرتبة العدل هذه تتجه إليها الأنظار بالكلية، بل يدفع مرة ثانية إلى مرتبة الإحسان بالصبر والمغفرة معلنا أن ذلك من عزم الأمور : {ولمنْ صبر وغفر إن ذلك لمنْ عزْم الْأُمُور}.


وهكذا جاءت هذه الصفة في النص معروضة عرضا متشابكا متداخلا، فيه إبداع بياني عجيب، يلاحظ فيه متابعة خلجات النفس، باللمسات الرفيقة، والتوجيهات الرقيقة، مع مراعاة آلام المجني عليهم، والنظر بعنف وشدة إلى البغاة الظالمين، وإعلان أن من حق المجني عليهم أن ينتصروا لأنفسهم بالحق، ثم العودة لدفعهم برفق إلى الصبر والمغفرة، كل ذلك في ألوان دائرة بين العدل والإحسان.


ثم في آيات أخرى يبين القرآن ما لهؤلاء العافين عن الناس من الأجر : {وسارعُوا إلى مغْفرةٍ منْ ربكُمْ وجنةٍ عرْضُها السماواتُ والْأرْضُ أُعدتْ للْمُتقين * الذين يُنْفقُون في السراء والضراء والْكاظمين الْغيْظ والْعافين عن الناس واللهُ يُحبُ الْمُحْسنين} [آل عمران: 133، 134].


العفو دليل كرم النفس


إن الذي يجود بالعفو عبد كرمت عليه نفسه، وعلت همته وعظم حلمه وصبره، قال معاوية رضي الله عنه : "عليكم بالحلم والاحتمال حتى تمكنكم الفرصة، فإذا أمكنتكم فعليكم بالصفح والإفضال".


ولما أُتي عبد الملك بن مروان بأسارى ابن الأشعث في وقت الفتنة قال عبد الملك لرجاء بن حيوة : ماذا ترى؟ قال : إن الله تعالى قد أعطاك ما تحب من الظفر فأعط الله ما يحب من العفو، فعفا عنهم.


إن العفو هو خلق الأقوياء الذين إذا قدروا وأمكنهم الله ممن أساء إليهم عفوا.


قال الإمام البخاري رحمه الله : باب الانتصار من الظالم لقوله تعالى : { والذين إذا أصابهُمُ الْبغْيُ هُمْ ينْتصرُون}

قال إبراهيم النخعي : كانوا يكرهون أن يستذلوا فإذا قدروا عفوا.



العفو يورث صاحبه العزة


ولأن بعض الناس قد يزهد في العفو لظنه أنه يورثه الذلة والمهانة فقد أتى النص القاطع يبين أن العفو يرفع صاحبه ويكون سبب عزته.


عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (ما نقصت صدقة من مال، وما زاد الله عبدا بعفوٍ إلا عزا، وما تواضع أحد لله إلا رفعه الله) [رواه مسلم].



وأولى الناس بعفوك الضعفاء من الزوجات والأولاد والخدم ومن على شاكلتهم، ولهذا لما بين الله أن من الأزواج والأولاد من يكون فتنة قال : { يا أيُها الذين آمنُوا إن منْ أزْواجكُمْ وأوْلادكُمْ عدُوا لكُمْ فاحْذرُوهُمْ وإنْ تعْفُوا وتصْفحُوا وتغْفرُوا فإن الله غفُور رحيم} [التغابن:14].


فالإنسان من عادته أن يكون البادئ بالإحسان لزوجه وأولاده، فإذا وجد فيهم إساءة آلمته جدا فلربما اشتد غضبه وصعب عليه أن يعفو ويصفح لأنه يعتبر إساءة الأهل حينئذ نوعا من الجحود ونكران الجميل، لهذا احتاج إلى توجيه إرشاد خاص إليه بأن يعفو ويصفح حتى يستحق من الله المغفرة والعفو والصفح.


أما الخدم ومنْ على شاكلتهم فقد سئل عنهم النبي صلى الله عليه وسلم : كم نعفو عن الخادم؟ فصمت، ثم أعاد عليه الكلام فصمت، فلما كان في الثالثة قال : "اعفوا عنه في كل يوم سبعين مرة" [رواه أبو داود وصححه الألباني].

فيا أخي :

إذا ما الذنب وافى باعتذار *** فقابله بعفو وابتسام


اللهم إنا نسألك العفو والعافية في الدين والدنيا والآخرة، والحمد لله رب العالمين.


منقــــــــول






سُبْحَانَ اللَّهِ وَبِحَمْدِهِ ،-، سُبْحَانَ اللَّه الْعَظِيم

موضوعات العبد الفقير إلى الله الغنى بالله المتوكل على الله.



المواضيع المشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
سُنَّة العفو عن الخادم slaf elaf المنتدى الاسلامي 0 11-05-2015 12:13 AM
سُنَّة العفو slaf elaf المنتدى الاسلامي 2 27-01-2015 04:20 AM
كن مع الأقوياء كن مع داماس : برنامج صناعة البرمجيات السريع آي سبرينغ الوميض الازرق برامج 16 10-08-2014 02:57 AM
العفو عن نصف العقوبة أبو ايمان مُسْتَشارُكَ القّانُونيْ 6 09-05-2014 12:56 AM
06-11-2013, 03:01 PM
شروق الامل غير متصل
عضوية الشرف
رقم العضوية: 412624
تاريخ التسجيل: Feb 2013
الإقامة: فى القلوب الطيبة
المشاركات: 8,569
إعجاب: 111
تلقى 3,635 إعجاب على 1,972 مشاركة
تلقى دعوات الى: 921 موضوع
    #2  
بارك الله فيك وجزاك الله خيرا



إن قرأت ما يعجبك و يفيدك منا فاذكر الله و كبره و اذكرنا بدعائك بظهر الغيب،
و إن قرأت ما لا يفيدك و لا يعجبك فسبح الله و استغفره عنا


06-11-2013, 07:05 PM
كمال بدر غير متصل
الوسـام الماسـي
رقم العضوية: 435810
تاريخ التسجيل: Nov 2013
الإقامة: جمهورية مصـر العربية
المشاركات: 21,394
إعجاب: 5,005
تلقى 5,579 إعجاب على 2,865 مشاركة
تلقى دعوات الى: 953 موضوع
    #3  
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة شروق الامل 
بارك الله فيك وجزاك الله خيرا


اللهُم آمين

جزاك الله خيرا على مروركم الطيب المبارك إن شاء الله.

06-11-2013, 08:35 PM
احمد العربي غير متصل
مجموعة الإدارة
رقم العضوية: 212729
تاريخ التسجيل: Jan 2009
المشاركات: 8,801
إعجاب: 7,407
تلقى 4,036 إعجاب على 870 مشاركة
تلقى دعوات الى: 3816 موضوع
    #4  
بــــارك الله فيك اخانا الحبيب كمال


- منْ خانَ اللهَ في السِّرِ هَتَكَ اللهُ سِتْرَهُ في العلانية
ملأى السنابلِ تنحني بتواضعٍ ... و الفارغاتُ رُؤوسُهُنَ شوامخُ
قال سفيان الثوري "رحمه الله":
أصلُ كُلِّ عداوةٍ اِصْطِناعُ المعروفِ إلى اللئامِ
أما الحياة فليس يرضى ذلها *** إلا وضيع في الورى وحقير
كلاب للأجانب هم ولكن *** على أبناء جلدتهم أسود
أذل الناس معتذر إلى لئيم
من رضع من ثدي الذل دهراً رأى في الحرية خراباً وشراً



06-11-2013, 09:11 PM
محـــمد ظافـــر غير متصل
مجموعة الإدارة
رقم العضوية: 161559
تاريخ التسجيل: Sep 2008
الإقامة: Malaysia
المشاركات: 28,486
إعجاب: 4,005
تلقى 8,194 إعجاب على 1,508 مشاركة
تلقى دعوات الى: 3545 موضوع
    #5  
اللهم إنا نسألك العفو والعافية في الدين والدنيا والآخرة، والحمد لله رب العالمين.

جزاك الله خيرا اخي كمال



07-11-2013, 12:00 AM
كمال بدر غير متصل
الوسـام الماسـي
رقم العضوية: 435810
تاريخ التسجيل: Nov 2013
الإقامة: جمهورية مصـر العربية
المشاركات: 21,394
إعجاب: 5,005
تلقى 5,579 إعجاب على 2,865 مشاركة
تلقى دعوات الى: 953 موضوع
    #6  
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة احمد العربي 
بــــارك الله فيك اخانا الحبيب كمال



اللهُم آمين

جزاك الله خيرا أخى الكريم على مروركم الطيب المبارك إن شاء الله.

07-11-2013, 02:40 PM
كمال بدر غير متصل
الوسـام الماسـي
رقم العضوية: 435810
تاريخ التسجيل: Nov 2013
الإقامة: جمهورية مصـر العربية
المشاركات: 21,394
إعجاب: 5,005
تلقى 5,579 إعجاب على 2,865 مشاركة
تلقى دعوات الى: 953 موضوع
    #7  
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة Mohammedhafer 
اللهم إنا نسألك العفو والعافية في الدين والدنيا والآخرة، والحمد لله رب العالمين.

جزاك الله خيرا اخي كمال

اللهُم آمين

جزاك الله خيرا أخى الكريم على مروركم الطيب المبارك إن شاء الله.

12-11-2013, 12:10 PM
fadi70 غير متصل
الوسـام الذهبي
رقم العضوية: 424116
تاريخ التسجيل: Jun 2013
المشاركات: 1,557
إعجاب: 783
تلقى 27 إعجاب على 13 مشاركة
تلقى دعوات الى: 587 موضوع
    #8  
جزاك الله خيرا أخى الكريم كمال


12-11-2013, 09:17 PM
كمال بدر غير متصل
الوسـام الماسـي
رقم العضوية: 435810
تاريخ التسجيل: Nov 2013
الإقامة: جمهورية مصـر العربية
المشاركات: 21,394
إعجاب: 5,005
تلقى 5,579 إعجاب على 2,865 مشاركة
تلقى دعوات الى: 953 موضوع
    #9  
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة fadi70 
جزاك الله خيرا أخى الكريم كمال



اللهُم آمين

جزاك الله خيرا أخى الكريم على مروركم الطيب المبارك إن شاء الله.

20-06-2014, 01:30 AM
كمال بدر غير متصل
الوسـام الماسـي
رقم العضوية: 435810
تاريخ التسجيل: Nov 2013
الإقامة: جمهورية مصـر العربية
المشاركات: 21,394
إعجاب: 5,005
تلقى 5,579 إعجاب على 2,865 مشاركة
تلقى دعوات الى: 953 موضوع
    #10  

"رَبَّنَا آتِنَا فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الآخِرَةِ حَسَنَةً وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ"

21-06-2014, 03:18 PM
raedms غير متصل
VIP
رقم العضوية: 81535
تاريخ التسجيل: May 2007
المشاركات: 23,958
إعجاب: 618
تلقى 4,106 إعجاب على 733 مشاركة
تلقى دعوات الى: 1331 موضوع
    #11  
بارك الله فيك اخي العزيز


سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم


21-06-2014, 04:23 PM
khaled99 غير متصل
عضوية الشرف
رقم العضوية: 343614
تاريخ التسجيل: Aug 2010
الإقامة: مصر- المنيا - منشأة بدينى
المشاركات: 16,471
إعجاب: 3,608
تلقى 1,726 إعجاب على 624 مشاركة
تلقى دعوات الى: 1132 موضوع
    #12  
شكر الله لك أخينا الحبيب طرح متميز ومجهود طيب


ادعوا لأخوانكم
فهم فى أمس الحاجة اليكم

21-06-2014, 05:39 PM
كمال بدر غير متصل
الوسـام الماسـي
رقم العضوية: 435810
تاريخ التسجيل: Nov 2013
الإقامة: جمهورية مصـر العربية
المشاركات: 21,394
إعجاب: 5,005
تلقى 5,579 إعجاب على 2,865 مشاركة
تلقى دعوات الى: 953 موضوع
    #14  
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ربيع 
بارك الله فيك أخي العزيز



اللَّهُمَّ آمين

جزاكَ الله خيراً أخي الكريم على مرورك وتشريفك الطيب المبارك ...
جعله الله في ميزان حسناتك إن شاء الله ...
تقبل تحياتي.

21-06-2014, 11:15 PM
كمال بدر غير متصل
الوسـام الماسـي
رقم العضوية: 435810
تاريخ التسجيل: Nov 2013
الإقامة: جمهورية مصـر العربية
المشاركات: 21,394
إعجاب: 5,005
تلقى 5,579 إعجاب على 2,865 مشاركة
تلقى دعوات الى: 953 موضوع
    #15  
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة raedms 
بارك الله فيك اخي العزيز


اللَّهُمَّ آمين

جزاكَ الله خيراً أخي الكريم على مرورك وتشريفك الطيب المبارك ...
جعله الله في ميزان حسناتك إن شاء الله ...
تقبل تحياتي.


 


العفو سلاح الأقوياء.

English

Powered by vBulletin® Version
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
The owner and operator of the site is not responsible for the availability of, or any content provided.
Topics that are written in the site reflect the opinion of the author.
جميع ما يُطرح من مواضيع ومشاركات تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي مالك الموقع أو الإدارة بأي حال من الأحوال.