أستغفر الله العظيم ... سبحان الله وبحمده



العودة   منتديات داماس > المنتديات العامة > المنتدى الاسلامي


مواضيع مميزة  


آخر عشرة مواضيع المواضيع النشطة


03-11-2013, 01:57 PM
كمال بدر غير متصل
الوسـام الماسـي
رقم العضوية: 435810
تاريخ التسجيل: Nov 2013
الإقامة: جمهورية مصـر العربية
المشاركات: 21,395
إعجاب: 5,007
تلقى 5,579 إعجاب على 2,865 مشاركة
تلقى دعوات الى: 953 موضوع
    #1  

يا حيُ يا قيُومُ برحْمتك أسْتغيثُ .



يا حيُ يا قيُومُ برحْمتك أسْتغيثُ



كتبه/ أحمد كمال


الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد،


فعن أنس بن مالك -رضي الله عنه- أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال لفاطمة -رضي الله عنها- : (ما يمنعك أن تسمعي ما أوصيك به أن تقولي إذا أصبحت وإذا أمسيت: يا حي يا قيوم برحمتك أستغيث أصلح لي شأني كله ولا تكلني إلى نفسي طرفة عين) رواه النسائي في السنن الكبرى والحاكم والبزار، وحسنه الألباني.


معنى ألفاظ الحديث:
......................


( يا حي ): يا دائم البقاء.


( يا قيوم ) : أي القائم على شئون خلقه.


( أصلح لي شأني كله ) : أي أصلح لي حالي وأمري.


( لا تكلني إلى نفسي ) : لا تتركني إلى نفسي.


( طرفة عين ) : لحظة ولمحة.


الشرح :
..............


هذا الذكر من أذكار الصباح والمساء، والذي كان النبي -صلى الله عليه وسلم- يواظب عليه في هذين الوقتين المباركين.


وفيه أن النبي -صلى الله عليه وسلم- علم فاطمة -رضي الله عنها- أن تستغيث برحمة الله -عز وجل- الحي القيوم، أن يصلح لها شأنها كله، وألا يتركها إلى نفسها طرفة عين أبدا، وهذه وصية النبي -صلى الله عليه وسلم- لابنته فاطمة -رضي الله عنها-، فقال لها : (ما يمنعك أن تقولي إذا أصبحت أو أمسيت : يا حي يا قيوم برحمتك أستغيث أصلح لي شأني كله ولا تكلني إلى نفسي طرفة عين ).


وفي هذا الذكر العظيم من أذكار الصباح والمساء، والتي كان يواظب عليها النبي -صلى الله عليه وسلم- دعا ربه باسميه الحي والقيوم، فقال : ( يا حي يا قيوم برحمتك أستغيث ) والحي القيوم هو : كامل الحياة، والقائم بنفسه، القيوم لأهل السماوات والأرض، القائم بتدبيرهم وأرزاقهم وجميع أحوالهم.


فالله -عز وجل- الحي الباقي الذي لا يجوز عليه الموت ولا الفناء -عز وجل-، وتعالى عن ذلك علوا كبيرا، كما قال -تعالى-: ( كُلُ شيْءٍ هالك إلا وجْههُ )(القصص:88)، فالله -عز وجل- هو الحي الحياة الأبدية، وجميع خلقه يموتون كما قال -تعالى-: ( كُلُ منْ عليْها فانٍ . ويبْقى وجْهُ ربك ذُو الْجلال والإكْرام )(الرحمن:26-27)، فحياته -سبحانه وتعالى- أكمل حياة وأتمها، حياته الحياة التي لا يشوبها سنة ولا نوم كما قال -تعالى- عن نفسه : (اللهُ لا إله إلا هُو الْحيُ الْقيُومُ لا تأْخُذُهُ سنة ولا نوْم)(البقرة:255)، وقال رسوله -صلى الله عليه وسلم- عنه :( إن الله لا ينام ولا ينبغي له أن ينام يرفع القسط ويخفضه ويرفع إليه عمل النهار بالليل وعمل الليل بالنهار )رواه مسلم.


وكيف يتصور جريان النوم عليه - سبحانه وتعالى - ولا قيام للسماوات والأرض إلا به؟!


قال -تعالى-: ( إن الله يُمْسكُ السماوات والأرْض أنْ تزُولا ولئنْ زالتا إنْ أمْسكهُما منْ أحدٍ منْ بعْده إنهُ كان حليما غفُورا )اطر:41).


والنبي -صلى الله عليه وسلم- كان أشد الخلق عملا بالقرآن فقد كان يتأوله، ولقد أمره الله -عز وجل- أن يتوكل عليه، فقال : ( وتوكلْ على الْحي الذي لا يمُوتُ وسبحْ بحمْده )(الفرقان:58)، فقام بهذا الأمر كعادته وقال في هذا الذكر العظيم : ( يا حي يا قيوم برحمتك أستغيث... )، بل كان من دعائه كذلك : ( اللهم لك أسلمت وبك آمنت وعليك توكلت وإليك أنبت وبك خاصمت اللهم إني أعوذ بعزتك لا إله إلا أنت أن تضلني أنت الحي الذي لا يموت والجن والإنس يموتون ) متفق عليه.


وهو القيوم بنفسه الذي لا يحتاج في قيامه ودوامه إلى أحد من خلقه، ويُطعم ولا يُطعم، وكيف يحتاج إلى غيره أو أحد من خلقه وهم أنفسهم لا قيام لهم إلا بإقامة الحي القيوم لهم؟!


فهو المدبر لأمر الخلائق في السماء والأرض المصرف لشؤونها؛ لأنها ليست قائمة بنفسها، بل محتاجة للحي القيوم الذي يرزقها ويحييها ويقيمها، ولا شك أن من عرف هذه الصفة في ربه توكل عليه وانقطع قلبه عن الخلق إليه، وذلك أنهم محتاجون مفتقرون مثله إلى خالقهم في قيامهم وقعودهم وحياتهم وبعد مماتهم، في دينهم ودنياهم، فكيف يرجوهم بعد ذلك؟!


وفي هذا الحديث أيضا : يستغيث النبي -صلى الله عليه وسلم- بربه قائلا : (يا حي يا قيوم برحمتك أستغيث أصلح لي شأني كله ولا تكلني إلى نفسي طرفة عين).


ومعنى الاستغاثة : هو نداء من يـُخلص من شدة أو يعين على دفع بلية، فهي طلب الغوث من الله -تعالى- على سبيل التعبد له وطلب التقرب إليه في أمر كرب أو شدة، مع إظهار التذلل والخشوع والعجز والفقر والضعف أمام الله -عز وجل-، فهي سؤال من يقدر على دفع الكرب ممن لا يقدر على دفعه.


والاستغاثة نوع من العبادة التي يجب صرفها لله وحده فلا يستغاث إلا بالله، ومن استغاث بغير الله ولو كان ملكا مقربا أو نبيا مرسلا فقد أشرك بالله، فيأبى الله -تعالى- إلا أن تصرف إليه الاستغاثة، فهو -سبحانه وتعالى- المغيث ولا مغيث غيره. فعن ثابت بن الضحاك -رضي الله عنه- أنه كان في زمن النبي -صلى الله عليه وسلم- منافق يؤذي المؤمنين فقال بعضهم قوموا بنا نستغيث برسول الله صلى الله عليه وسلم من هذا المنافق، فقال الرسول صلى الله عليه وسلم : (إنه لا يستغاث بي وإنما يستغاث بالله) أخرجه الطبراني كما في مجمع الزوائد.


ولقد ثبت أن النبي -صلى الله عليه وسلم- في حديث الاستسقاء كان يقول : (اللهم أغثنا اللهم أغثنا..) متفق عليه.


وفي هذا الذكر العظيم يقول النبي -صلىالله عليه وسلم-: (برحمتك أستغيث)؛ وهو من روائع جوامع كلم النبي -صلى الله عليه وسلم -، ففي قوله : ( برحمتك أستغيث ) تشبيه لرحمة الله -عز وجل- التي لولاها لما كانت لحياة الإنسان الدنيوية قيمة ولا معنى ولما كان الإنسان في الآخرة من الفائزين والمفلحين كما قال النبي -صلى الله عليه وسلم-:(قاربوا وسددوا واعلموا أنه لن ينجو أحد منكم بعمله قالوا يا رسول الله ولا أنت قال ولا أنا إلا أن يتغمدني الله برحمة منه وفضل) متفق عليه.


فشبه النبي -صلى الله عليه وسلم- هذه الرحمة التي بها فلاح العبد في الدنيا والآخرة بالغيث الذي هو المطر الذي به حياة الكون، كما قال -تعالى-: ( وهُو الذي يُنزلُ الْغيْث منْ بعْد ما قنطُوا وينْشُرُ رحْمتهُ وهُو الْوليُ الْحميدُ )(الشورى:28)، فما أجمل تشبيه الرحمة بالغيث الذي به حياة الخلق دون دخل منهم في قليل أو كثير.


وفي هذا الذكر العظيم يستغيث النبي -صلى الله عليه وسلم- ربه قائلا : (يا حي يا قيوم برحمتك أستغيث أصلح لي شأني كله ولا تكلني إلى نفسي طرفة عين )، أي: اجعل أمري كله فلاحا نافعا خاليا من الفساد وهيأه لي تهيئة صالحة سواء ما كان منها من أمور ديني أو دنياي أو آخرتي في نفسي وأهلي وولدي ومالي وكل ما يصلح به شأني في الدنيا والآخرة، وما يتعلق به من قريب أو بعيد.


ولقد كان من دعاء النبي -صلى الله عليه وسلم-: ( اللهم أصلح لي ديني الذي هو عصمة أمري وأصلح لي دنياي التي فيها معاشي وأصلح لي آخرتي التي فيها معادي واجعل الحياة زيادة لي في كل خير واجعل الموت راحة لي من كل شر ) رواه مسلم.


وقوله -صلى الله عليه وسلم-: (ولا تكلني إلى نفسي طرفة عين ) أي : لا تكلني في ذلك إلى نفسي لمحة أو لحظة، فإنك إن وكلتني إلى نفسي وكلتني إلى ضيعة وضعف وعجز، فلا تدعني لنفسي كي لا أركن إليها في تصريف أحوالي ولو للحظة، فإن في ذلك هلاكي وفساد حالي، وأنت أرحم الراحمين.


والخلاصة : أن النبي -صلى الله عليه وسلم- وصى ابنته فاطمة -رضي الله عنها- بهذا الذكر العظيم كذكر من أذكار الصباح والمساء، وهذا الحديث من جوامع كلم النبي -صلى الله عليه وسلم-؛ لأن صلاح شأن العبد كله يتناول جميع أمور الدنيا والآخرة فلا يترك منها شيء إلا وأصلحه الله -تعالى- له، فيفوز قائل هذا الذكر إذا تفضل الله عليه بالإجابة بخيري الدنيا والآخرة لما في ذلك من كمال تفويض الأمر إلى الله -عز وجل-، فهذا من أعظم الإيمان وأجل خصاله وأشرف أنواعه.


فعلى العبد حين يلجأ إلى ربه ويستغيثه أن يستحضر هذه المعاني الجميلة فيفوز بخيري الدنيا والآخرة، وما أعظم ما سأل النبي -صلى الله عليه وسلم- ربه في هذا الذكر، وما أعظم ما سأل به فلقد سأل الله -عز وجل- باسمه الحي القيوم وسأله أن يصلح له شأنه كله.


نسأل الله -عز وجل- أن يصلح لنا شأننا كله ولا يكلنا إلى أنفسنا طرفة عين أبدا.

اللهم آمين.



وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.





03-11-2013, 05:56 PM
شروق الامل غير متصل
عضوية الشرف
رقم العضوية: 412624
تاريخ التسجيل: Feb 2013
الإقامة: فى القلوب الطيبة
المشاركات: 8,569
إعجاب: 111
تلقى 3,635 إعجاب على 1,972 مشاركة
تلقى دعوات الى: 921 موضوع
    #2  
جزاك الله خيراً أخى على الطرح الرائع
وجعله فى ميزان حسناتك



إن قرأت ما يعجبك و يفيدك منا فاذكر الله و كبره و اذكرنا بدعائك بظهر الغيب،
و إن قرأت ما لا يفيدك و لا يعجبك فسبح الله و استغفره عنا


03-11-2013, 08:44 PM
ambeck غير متصل
عضو ماسـي
رقم العضوية: 109285
تاريخ التسجيل: Mar 2008
المشاركات: 1,196
إعجاب: 905
تلقى 71 إعجاب على 51 مشاركة
تلقى دعوات الى: 4 موضوع
    #3  
جزاك الله خيراً على هذا الموضوع القيم وأدعو الله أن يجعل ذلك في ميزان حسناتك


03-11-2013, 09:42 PM
عمر ابو الليل غير متصل
الوسـام الذهبي
رقم العضوية: 355356
تاريخ التسجيل: Nov 2010
الإقامة: بلاد المسلمين
المشاركات: 2,307
إعجاب: 138
تلقى 508 إعجاب على 253 مشاركة
تلقى دعوات الى: 447 موضوع
    #4  
جزاك الله خيرا واصلح الله احوالك
بكل خير


وإذا الصَّديقُ أسَى عليكَ بجهْلِهِ فاصفَحْ لأجلِ الودّ ليسَ لأجلِهِ ...
كمْ عالم ٍ مُتفضِّلٍ قدْ سَبَّهُ منْ لا يُساوي غُرْزَةً فِي نعلِهِ ...

04-11-2013, 05:28 AM
كمال بدر غير متصل
الوسـام الماسـي
رقم العضوية: 435810
تاريخ التسجيل: Nov 2013
الإقامة: جمهورية مصـر العربية
المشاركات: 21,395
إعجاب: 5,007
تلقى 5,579 إعجاب على 2,865 مشاركة
تلقى دعوات الى: 953 موضوع
    #5  
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة شروق الامل 
جزاك الله خيرا أخى على الطرح الرائع
وجعله فى ميزان حسناتك


جزاكي الله خيرا على مروركم الطيب المبارك إن شاء الله.



سُبْحَانَ اللَّهِ وَبِحَمْدِهِ ،-، سُبْحَانَ اللَّه الْعَظِيم

موضوعات العبد الفقير إلى الله الغنى بالله المتوكل على الله.



04-11-2013, 09:47 AM
جهاد ع غير متصل
عضوية الشرف
رقم العضوية: 325026
تاريخ التسجيل: Feb 2010
الإقامة: الاردن
المشاركات: 13,401
إعجاب: 1,304
تلقى 767 إعجاب على 287 مشاركة
تلقى دعوات الى: 1248 موضوع
    #6  
جزاك الله خيرا اخي الكريم وغفر الله لك ولوالديك


سلامة القلوب بتقوى الله

05-11-2013, 01:37 PM
كمال بدر غير متصل
الوسـام الماسـي
رقم العضوية: 435810
تاريخ التسجيل: Nov 2013
الإقامة: جمهورية مصـر العربية
المشاركات: 21,395
إعجاب: 5,007
تلقى 5,579 إعجاب على 2,865 مشاركة
تلقى دعوات الى: 953 موضوع
    #7  

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ambeck 
جزاك الله خيرا على هذا الموضوع القيم وأدعو الله أن يجعل ذلك في ميزان حسناتك

جزاك الله خيرا أخى الكريم على مروركم الطيب المبارك إن شاء الله.

05-11-2013, 07:03 PM
احمد العربي غير متصل
مجموعة الإدارة
رقم العضوية: 212729
تاريخ التسجيل: Jan 2009
المشاركات: 8,801
إعجاب: 7,407
تلقى 4,036 إعجاب على 870 مشاركة
تلقى دعوات الى: 3816 موضوع
    #9  
ما شاء الله تبارك الله
جزاك الله خيرا اخي كمال على الطرح المميز


- منْ خانَ اللهَ في السِّرِ هَتَكَ اللهُ سِتْرَهُ في العلانية
ملأى السنابلِ تنحني بتواضعٍ ... و الفارغاتُ رُؤوسُهُنَ شوامخُ
قال سفيان الثوري "رحمه الله":
أصلُ كُلِّ عداوةٍ اِصْطِناعُ المعروفِ إلى اللئامِ
أما الحياة فليس يرضى ذلها *** إلا وضيع في الورى وحقير
كلاب للأجانب هم ولكن *** على أبناء جلدتهم أسود
أذل الناس معتذر إلى لئيم
من رضع من ثدي الذل دهراً رأى في الحرية خراباً وشراً



05-11-2013, 10:28 PM
كمال بدر غير متصل
الوسـام الماسـي
رقم العضوية: 435810
تاريخ التسجيل: Nov 2013
الإقامة: جمهورية مصـر العربية
المشاركات: 21,395
إعجاب: 5,007
تلقى 5,579 إعجاب على 2,865 مشاركة
تلقى دعوات الى: 953 موضوع
    #10  

الأخوة الأفاضل :

جزاكم الله خيرا على مروركم الطيب المبارك إن شاء الله.


20-01-2014, 08:26 AM
الجبالى جمال الدين غير متصل
عضو ذهبي
رقم العضوية: 439708
تاريخ التسجيل: Nov 2013
المشاركات: 867
إعجاب: 714
تلقى 177 إعجاب على 168 مشاركة
تلقى دعوات الى: 21 موضوع
    #11  
جزاك الله خيرا

20-01-2014, 11:03 PM
noura511 غير متصل
عضو جديد
رقم العضوية: 446970
تاريخ التسجيل: Jan 2014
المشاركات: 1
إعجاب: 0
تلقى 0 إعجاب على 0 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #13  
ما شاء الله تبارك الله

21-01-2014, 05:47 AM
كمال بدر غير متصل
الوسـام الماسـي
رقم العضوية: 435810
تاريخ التسجيل: Nov 2013
الإقامة: جمهورية مصـر العربية
المشاركات: 21,395
إعجاب: 5,007
تلقى 5,579 إعجاب على 2,865 مشاركة
تلقى دعوات الى: 953 موضوع
    #14  
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الجبالى جمال الدين 
جزاك الله خيرا




اللَّهُمَّ آمين

جزاكَ الله خيراً أخى الكريم على مرورك وتشريفك الطيب المبارك ...
جعلة الله فى ميزان حسناتك إن شاء الله ...
تقبل تحياتى.

24-01-2014, 08:27 AM
كمال بدر غير متصل
الوسـام الماسـي
رقم العضوية: 435810
تاريخ التسجيل: Nov 2013
الإقامة: جمهورية مصـر العربية
المشاركات: 21,395
إعجاب: 5,007
تلقى 5,579 إعجاب على 2,865 مشاركة
تلقى دعوات الى: 953 موضوع
    #15  
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة داماسي للابد 
جزاك الله يا غالي خيرا الجزاء


اللَّهُمَّ آمين

جزاكَ الله خيراً أخى الكريم على مرورك وتشريفك الطيب المبارك ...
جعلة الله فى ميزان حسناتك إن شاء الله ...
تقبل تحياتى.

 


يا حيُ يا قيُومُ برحْمتك أسْتغيثُ .

English

Powered by vBulletin® Version
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
The owner and operator of the site is not responsible for the availability of, or any content provided.
Topics that are written in the site reflect the opinion of the author.
جميع ما يُطرح من مواضيع ومشاركات تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي مالك الموقع أو الإدارة بأي حال من الأحوال.