أستغفر الله العظيم ... سبحان الله وبحمده



العودة   منتديات داماس > المنتديات العامة > المنتدى العام


مواضيع مميزة  


آخر عشرة مواضيع المواضيع النشطة


02-11-2013, 07:35 PM
aquatique غير متصل
عضو فعال
رقم العضوية: 429306
تاريخ التسجيل: Aug 2013
المشاركات: 147
إعجاب: 212
تلقى 24 إعجاب على 14 مشاركة
تلقى دعوات الى: 5 موضوع
    #1  

العبيد كما يراهم سيد قطب رحمه الله تعالى ...


العبيد (سيد قطب)


العبيد يراهم رحمه الله تعالى


ليس العبيد هم الذين تقهرهم الاوضاع الاجتماعية والظروف الاقتصادية على ان يكونوا رقيقا يتصرف فيهم السادة كما يتصرفون في السلع والحيوان إنما العبيد الذين تعفيهم الاوضاع الاجتماعية والظروف الاقتصادية من الرق ولكنهم يتهافتون عليه طائعين .

العبيد هم الذين يملكون القصور والضياع وعندهم كفايتهم من المال ولديهم وسائل للعمل والانتاج ولا سلطان لأحد عليهم في اموالهم او ارواحهم وهم من ذلك يتزاحمون على ابواب السادة ويتهافتون على الرق والخدمة ويضعون بانفسهم الاغلال في اعناقهم والسلاسل في اقدامهم ويلبسون شارة العبودية في مباهاة واختيال .


العبيد هم الذين يقفون بباب السادة يتزاحمون وهم يرون بأعينهم كيف يركل السيد عبيده الاذلاء في الداخل بكعب حذائه كيف يطردهم من خدمته دون انذار او اخطار كيف يطاطئون هامتهم له فيصفع اقفيتهم باستهانه ويأمر بألقائهم خارج الاعتاب ولكنهم بعد هذا كله يظلون يتزاحمون على الابواب يعرضون خدماتهم بدل الخدم المطرودين وكلما امعن السيد في احتقارهم زادوا تهافتا كالذباب .


العبيد هم الذين يهربون من الحرية فاذا طردهم سيد بحثوا عن سيد اخر لان في نفوسهم حاجة ملحة الى العبودية لان لهم حاسة سادسة او سابعة.. حاسة الذل.. لابد لهم من اروائها فاذا لم يستعبدهم احد احست نفوسهم بالظمأ الى الاستعباد وتراموا على الاعتاب يتمسحون بها ولاينتظرون حتى الاشارة من اصبع السيد ليخروا له ساجدين .


العبيد هم الذين اذا أُعتقوا وأُطلقوا حسدوا الارقاء الباقين في الحظيرة لا الاحرار المطلقي السراح لان الحرية تخيفهم والكرامة تثقل كواهلهم لان حزام الخدمة في اوساطهم هو شارة الفخر التي يعتزون بها ولان القصب الذي يرصع ثياب الخدمة هو ابهى الازياء التي يتعشقونها

العبيد هم الذين يحسون النير لافي الاعناق ولكن في الارواح الذي لاتلهب جلودهم سياط الجلد ولكن تلهب نفوسهم سياط الذل الذين لايقودهم النخاس من حلقات في اذانهم ولكنهم يقادون بلا نخاس لان النخاس كامن في دمائهم .

العبيد هم الذين لايجدون انفسهم الا في سلاسل الرقيق وفي حضائر النخاسين فاذا انظلقوا تاهوا في خضم الحياة وضلوا في زحمة المجتمع وفزعوا من مواجهة النور وعادوا طائعين يدقون ابواب الحظيرة ويتضرعون للحراس ان يفتحوا لهم الابواب


والعبيد – مع هذا- جبارون في الارض غلاظ على الاحرار شداد يتطوعون للتنكيل بهم ويتلذذون بأيذائهم وتعذيبهم ويتشفون فيهم تشفي الجلادين العتاة .


انهم لايدركون بواعث الاحرار للتحرر فيحسبون التحرر تمردا والاستعلاء شذوذا والعزة جريمة ومن ثم يصبون نقمتهم الجامحة على الاحرار المعتزين الذين لايسيرون في قافلة الرقيق .


انهم يتسابقون الى ابتكار وسائل التنكيل بالاحرار تسابقهم الى ارضاء السادة ولكن السادة مع هذا يملونهم فيطردونهم من الخدمة لان مزاج السادة يدركه السأم من تكرار اللعبة فيغيرون اللاعبين ويستبدلون بهم بعض الواقفين على الابواب


ومع ذلك كله فالمستقبل للاحرار المستقبل للاحرار لا للعبيد ولا للسادة الذين يتمرغ على اقدامهم العبيد المستقبل للاحرار لان كفاح الانسانية كلها في سبيل الحرية لن يضيع ولان حظائر الرقيق التي هدمت لن تقام ولان سلاسل الرقيق التي حطمت لن يعاد سبكها من جديد .

ان العبيد يتكاثرون نعم ولكن نسبة الاحرار تتضاعف والشعوب بأكملها تنظم الى مواكب الحرية وتنفر من قوافل الرقيق ولو شاء العبيد لانظموا الى مواكب الحرية لان قبضة الجلادين لم تعد من القوة بحيث تمسك بالزمام ولان حطام العبودية لم يعد من القوة بحيث يقود القافلة لولا ان العبيد كما قلت هم الذين يدقون باب الحظيرة ليضعوا في انوفهم الخطام .

ولكن مواكب الحرية تسير وفي الطريق تنظم اليها الالوف والملايين وعبثا يحاول الجلادون ان يعطلوا هذه المواكب او يشتتوها باطلاق العبيد عليها عبثا تفلح سياط العبيد ولو مزقت جلود الاحرار عبثا ترتد مواكب الحرية بعدما حطمت السدود ورفعت الصخور ولم ييبق في طريقها الا الاشواك .

انما هي جولة بعد جولة وقد دلت التجارب الماضية كلها على ان النصر كان للحرية كل معركة نشبت بينها وبين العبودية قد تدمى قبضة الحرية ولكن الضربة القاضية دائما تكون لها وتلك سنة الله في الارض لان الحرية هي الغاية البعيدة في قمة المستقبل والعبودية هي النكسة الشاذة الى حضيض الماضي

ان قافلة الرقيق تحاول دائما ان تعترض مواكب الحرية ولكن هذه القافلة لم تملك ان تمزق المواكب يوم كانت تضم القطيع كله والموكب ليس فيه الا الطلائع فهل تملك اليوم وهي لاتضم الا بقايا من الارقاء- أن تعترض الموكب الذي يشمل البشرية جميعا .


وعلى الرغم من ثبوت هذه الحقيقة فان هنالك حقيقة اخرى لاتقل عنها ثبوتا انه لابد لموكب الحريات من ضحايا لابد ان تمزق قافلة الرقيق بعض جوانب الموكب لابد ان تصيب سياط العبيد بعد ظهور الاحرار لابد للحرية من تكاليف ان للعبودية ضحاياها وهي عبودية افلا يكون للحرية ضحاياها وهي الحرية


هذه حقيقة وتلك حقيقة ولكن النهاية معروفة والغاية واضحة والطريق مكشوف والتجارب كثيرة فلندع قافلة الرقيق وما فيها من عبيد تزين اواسطهم الاحزمة ويحلي صدورهم القصب ولنتطلع الى موكب الاحرار وما فيه من رؤوس تزين هاماتها مياسم التضحية وتحلي صدورها اوسمة الكرامة ولنتابع خطوات الموكب الوئيدة في الدرب المفروش بالشوك ونحن على يقين من العاقبة والعاقبة للصابرين.





المواضيع المشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
جوال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله تعالى (إشراقة علم وبوابة فقه) التسويق النافذا المنتدى الاسلامي 1 14-05-2013 10:49 PM
أحكام الاضحية والذكاة للشيخ العثيمين رحمه الله تعالى محمد بن أحمد أبو حذيفة الجزائري المنتدى الاسلامي 2 19-10-2011 10:20 PM
أسطوانة شروحات العقيدة للشيخ العثيمين رحمه الله تعالى محمد بن أحمد أبو حذيفة الجزائري تبادل الملفات: تـورنت 11 19-10-2011 08:59 AM
كتاب فضائل ذكر الله تعالى لابن القيم رحمه الله saber6385 المنتدى الاسلامي 0 23-11-2009 05:09 PM
اسطوانة قصص الانبياء للامام الشعراوي رحمه الله تعالي أبوزكريا الاسطوانات والصوتيات والمرئيات والبرامج الاسلامية 8 21-08-2008 12:31 PM
02-11-2013, 08:24 PM
جهاد ع غير متصل
عضوية الشرف
رقم العضوية: 325026
تاريخ التسجيل: Feb 2010
الإقامة: الاردن
المشاركات: 13,403
إعجاب: 1,304
تلقى 767 إعجاب على 287 مشاركة
تلقى دعوات الى: 1248 موضوع
    #2  
جزاك الله خيرا اخي الكريم

أرأيت النوادي الليلية او الاسواق التي تبيع المواد المسروقة ارأيت مقاهي القمار وغيرها من انواع الرذائل جميعها اشياء تغضب الإله ولكن هناك اناس يعملون بها

المغزى من كلامي هذا ان العضو الجديد لا يستطيع ان ينتمي الى هؤلاء إلا بوجود ما نسميهم هذه الايام البلطجية الكبار .عندها يستطيعون ان يفعلوا ما يشاؤون مقابل مبالغ تسمى عند البعض ضرائب او بالعامية "خاوات"

تماما كهؤلاء العبيد يتقربون من الطبقات الحاكمة العليا لحماية مصالحهم حتى وان كان الثمن قيدا يوضع في رقابهم فكرامتهم لا يعرفونها إلا امام الاحرار من هذه الامة


سلامة القلوب بتقوى الله

06-11-2013, 11:35 PM
aquatique غير متصل
عضو فعال
رقم العضوية: 429306
تاريخ التسجيل: Aug 2013
المشاركات: 147
إعجاب: 212
تلقى 24 إعجاب على 14 مشاركة
تلقى دعوات الى: 5 موضوع
    #3  
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جهاد ع 
جزاك الله خيرا اخي الكريم

أرأيت النوادي الليلية او الاسواق التي تبيع المواد المسروقة ارأيت مقاهي القمار وغيرها من انواع الرذائل جميعها اشياء تغضب الإله ولكن هناك اناس يعملون بها

المغزى من كلامي هذا ان العضو الجديد لا يستطيع ان ينتمي الى هؤلاء إلا بوجود ما نسميهم هذه الايام البلطجية الكبار .عندها يستطيعون ان يفعلوا ما يشاؤون مقابل مبالغ تسمى عند البعض ضرائب او بالعامية "خاوات"

تماما كهؤلاء العبيد يتقربون من الطبقات الحاكمة العليا لحماية مصالحهم حتى وان كان الثمن قيدا يوضع في رقابهم فكرامتهم لا يعرفونها إلا امام الاحرار من هذه الامة
بارك الله فيك و معذرة عن هذا التأخر/ نعم صحيح العبيد دوما في حاجة إلى أسيادهم
تحياتي

 


العبيد كما يراهم سيد قطب رحمه الله تعالى ...

English

Powered by vBulletin® Version
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
The owner and operator of the site is not responsible for the availability of, or any content provided.
Topics that are written in the site reflect the opinion of the author.
جميع ما يُطرح من مواضيع ومشاركات تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي مالك الموقع أو الإدارة بأي حال من الأحوال.