أستغفر الله العظيم ... سبحان الله وبحمده



العودة   منتديات داماس > المنتديات العامة > المنتدى الاسلامي


مواضيع مميزة  


آخر عشرة مواضيع المواضيع النشطة


04-09-2013, 10:56 PM
ابوزياد وبس غير متصل
عضو فعال
رقم العضوية: 429667
تاريخ التسجيل: Sep 2013
المشاركات: 64
إعجاب: 0
تلقى 31 إعجاب على 23 مشاركة
تلقى دعوات الى: 2 موضوع
    #1  

دستور من القرآن


*****

دستور من



القرآن *****

الدستور المبني على القرآن هو دستور فطري و لذلك يجب ان يكون وثيقة بسيطة و واضحة يستطيع كل شخص ان يفهمها بدون خبير قانوني و بالفطرة يرضا بما فيها لغيره كما يرضاه لنفسه.


*المبدأ الأول: أساس الدستور*

إن الواجب الأصلي للدستور هو إرساء السلام ومباديء لحقوق كل إنسان و هذه المباديء الفطرية غير قابلة للتغيير.

مصطلح إسلام على وزن "إفعال" يعني إفعال السلام مثل أن إصلاح هو إفعال الصلاح. وكل الناس بالفطرة تعلم معنى إفعال السلام والهدف منه. الدين عند الله الإسلام، معناه أن الفرض الذي ندين به لله سبحانه وتعالى هو إفعال السلام.

فَأَقِمْ وَجْهَكَ لِلدِّينِ حَنِيفًا فِطْرَةَ اللَّهِ الَّتِي فَطَرَ النَّاسَ عَلَيْهَا لَا تَبْدِيلَ لِخَلْقِ اللَّهِ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ

وبـإفعال السلام نصون الأمانة التي اختصنا الله بها وهي خلافة الأرض.

وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلاَئِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الأَرْضِ خَلِيفَةً قَالُواْ أَتَجْعَلُ فِيهَا مَن يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاء وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَنُقَدِّسُ لَكَ قَالَ إِنِّي أَعْلَمُ مَا لاَ تَعْلَمُونَ

سفك دم إنسان برئ ، على سبيل المثال ، سيظل دائما ضد القانون مهما كان الزمان والمكان والناس.

فجوهر الدولة هو أن تكون محكومة بقوانين أساسها مباديء طبيعية ودائمة و تعمل على نشر السلام بين كل الناس.


*المبدأ الثاني: المساواة في العدل*

إن أغلب الناس بالفطرة سوف يتفقون على أن أهم ما يجب أن تتصف به أي حكومة هو أن يكون لديها نظام يتسم بالمساواة والعدل.

ويجب أن يطبق هذا النظام على جميع أفراد الدولة بالتساوي . فلا يجب أن تكون هناك قوانين خاصة بملة دون الأخرى، أو أي مجموعة من الناس دون مجموعة أخرى.

إِنَّ اللّهَ يَأْمُرُكُمْ أَن تُؤدُّواْ الأَمَانَاتِ إِلَى أَهْلِهَا وَإِذَا حَكَمْتُم بَيْنَ النَّاسِ أَن تَحْكُمُواْ بِالْعَدْلِ إِنَّ اللّهَ نِعِمَّا يَعِظُكُم بِهِ إِنَّ اللّهَ كَانَ سَمِيعًا بَصِيرًا

بل أن هذا النظام العادل يجب أن يطبق حتى على غير المواطنين وحتى على الأعداء.

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُونُواْ قَوَّامِينَ لِلّهِ شُهَدَاء بِالْقِسْطِ وَلاَ يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَى أَلاَّ تَعْدِلُواْ اعْدِلُواْ هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى وَاتَّقُواْ اللّهَ إِنَّ اللّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ


*المبدأ الثالث: إفتراض البراءة*

إن إفتراض براءة الإنسان الذي لم تثبت إدانته هو مبدأ من المبادئ المحورية للدولة.

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اجْتَنِبُوا كَثِيراً مِّنَ الظَّنِّ إِنَّ بَعْضَ الظَّنِّ إِثْمٌ...

من حق المتهم أن يحصل في أسرع وقت على محاكمة عادلة وعلنية.

المظلوم من حقه أن يجهر بشكواه أمام محاكمة علنية و عادلة.

لاَّ يُحِبُّ اللّهُ الْجَهْرَ بِالسُّوَءِ مِنَ الْقَوْلِ إِلاَّ مَن ظُلِمَ وَكَانَ اللّهُ سَمِيعًا عَلِيمًا

المتهم من حقه أن يواجه الشخص الذي يتهمه.

...وَلَا يَغْتَب بَّعْضُكُم بَعْضًا أَيُحِبُّ أَحَدُكُمْ أَن يَأْكُلَ لَحْمَ أَخِيهِ مَيْتًا فَكَرِهْتُمُوهُ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ تَوَّابٌ رَّحِيم

وَلاَ تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُولـئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْؤُولاً

لا يجب أن يتعرض الشاهد لأي أذى نتيجه لشهادته ، بما في ذلك أن يكره على الشهادة ضد نفسه.

... وَلاَ يُضَآرَّ كَاتِبٌ وَلاَ شَهِيدٌ وَإِن تَفْعَلُواْ فَإِنَّهُ فُسُوقٌ بِكُمْ وَاتَّقُواْ اللّهَ وَيُعَلِّمُكُمُ اللّهُ وَاللّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ

يجب معاقبة الشخص المذنب فقط ، وألا يمتد العقاب ليشمل أسرته ، أو أي شخص آخر.

أَلَّا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى

يجب أن يكون العقاب مساويا للجريمة ، أو أقل منها والأولوية للعفو والإصلاح والإحسان.

وَجَزَاء سَيِّئَةٍ سَيِّئَةٌ مِّثْلُهَا فَمَنْ عَفَا وَأَصْلَحَ فَأَجْرُهُ عَلَى اللَّهِ إِنَّهُ لَا يُحِبُّ الظَّالِمِينَ

وَلَا تَسْتَوِي الْحَسَنَةُ وَلَا السَّيِّئَةُ ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ


*المبدأ الرابع: حرمة الملكية*

إن ملكية الشخص وأمنه الشخصي ، سواء كان جسديا ، أم فكريا ، يجب ألا يتعرضا لأي عدوان. فحرمة بيته يجب أن تصان ، فلا يدخل أي شخص إلى داره ، أو يتعرض للتفتيش بدون إذنه أو إذن من المحكمة فقط في حالة وجود أدلة مادية على وقوع جريمة.

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَدْخُلُوا بُيُوتًا غَيْرَ بُيُوتِكُمْ حَتَّى تَسْتَأْنِسُوا وَتُسَلِّمُوا عَلَى أَهْلِهَا ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَّكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ * فَإِن لَّمْ تَجِدُوا فِيهَا أَحَدًا فَلَا تَدْخُلُوهَا حَتَّى يُؤْذَنَ لَكُمْ وَإِن قِيلَ لَكُمُ ارْجِعُوا فَارْجِعُوا هُوَ أَزْكَى لَكُمْ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُون عَلِيمٌ َ

ويجب أن تكون ثروات الأفراد أيضا مصانة من أي انتهاكات و لا تتعرض للمصادرة إلا كوسيلة اذا تم ادانة الفرد في محكمة عادلة بجريمة تلزمه تعويض من اجرم في حقه.

وَلاَ تَأْكُلُواْ أَمْوَالَكُم بَيْنَكُم بِالْبَاطِل...ِ

يجب أن يتم تسجيل العقود التي تضمن حقوق المواطنين على وجه السرعة و الدقة.

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ إِذَا تَدَايَنتُم بِدَيْنٍ إِلَى أَجَلٍ مُّسَمًّى فَاكْتُبُوهُ وَلْيَكْتُب بَّيْنَكُمْ كَاتِبٌ بِالْعَدْلِ وَلاَ يَأْبَ كَاتِبٌ أَنْ يَكْتُبَ كَمَا عَلَّمَهُ اللّهُ فَلْيَكْتُبْ وَلْيُمْلِلِ الَّذِي عَلَيْهِ الْحَقُّ وَلْيَتَّقِ اللّهَ رَبَّهُ وَلاَ يَبْخَسْ مِنْهُ شَيْئًا...


*المبدأ الخامس: الحرية الدينية والفكرية مكفولة*

كل فرد مسؤول عن معتقداته وعن دينه. المؤسسات الكهنوتية ليس لها أي وظيفة في الدولة. و لا يجوز للدولة ان تسأل أي مواطن عن ملته أو إنتمأه السياسي.

لاَ إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ قَد تَّبَيَّنَ الرُّشْدُ مِنَ الْغَيِّ فَمَنْ يَكْفُرْ بِالطَّاغُوتِ وَيُؤْمِن بِاللّهِ فَقَدِ اسْتَمْسَكَ بِالْعُرْوَةِ الْوُثْقَىَ لاَ انفِصَامَ لَهَا وَاللّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ

الدولة غير مسموح لها بتمويل أي ملة مهما كانت. وهذا سوف يضمن ألا تستغل الدولة الكهنوت للدعاية لها وتسويق أفكار استبدادية. وهذا أيضا سوف يقلل من احتمال ظهور الفاسدين الذين يسعون للتكسب من وراء الدين وبالتالي سوف تنتعش الحرية الدينية الحقيقية.

اشْتَرَوْاْ بِآيَاتِ اللّهِ ثَمَنًا قَلِيلاً فَصَدُّواْ عَن سَبِيلِهِ إِنَّهُمْ سَاء مَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ


*المبدأ السادس: حرية التجمع والتظاهر مكفولة*

حرية التجمع مكفولة ولا يجوز التضييق عليها بأي شكل من الأشكال:

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا قِيلَ لَكُمْ تَفَسَّحُوا فِي الْمَجَالِسِ فَافْسَحُوا يَفْسَحِ اللَّهُ لَكُمْ وَإِذَا قِيلَ انشُزُوا فَانشُزُوا يَرْفَعِ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنكُمْ وَالَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ دَرَجَاتٍ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ

المظلومين من حقهم أن يجهروا بشكواهم بالتظاهر والإعتصام وأي وسيلة سلمية.

لاَّ يُحِبُّ اللّهُ الْجَهْرَ بِالسُّوَءِ مِنَ الْقَوْلِ إِلاَّ مَن ظُلِمَ وَكَانَ اللّهُ سَمِيعًا عَلِيمًا

ولكن لا يجب قطع الطريق ويجب ضمان حرية حركة جميع المواطنين:

وَلُوطًا إِذْ قَالَ لِقَوْمِهِ إِنَّكُمْ لَتَأْتُونَ الْفَاحِشَةَ مَا سَبَقَكُم بِهَا مِنْ أَحَدٍ مِّنَ الْعَالَمِينَ
أَئِنَّكُمْ لَتَأْتُونَ الرِّجَالَ وَتَقْطَعُونَ السَّبِيلَ وَتَأْتُونَ فِي نَادِيكُمُ الْمُنكَرَ فَمَا كَانَ جَوَابَ قَوْمِهِ إِلَّا أَن قَالُوا ائْتِنَا بِعَذَابِ اللَّهِ إِن كُنتَ مِنَ الصَّادِقِينَ


*المبدأ السابع: الحكومة المفتوحة*

الحكومة يجب أن تكون حكومة يتعاون فيها الجميع على تحقيق الخير. إن تحقيق مصالح الشعب ، والتعاون البناء من أجل مصلحة الإنسانية جمعاء ، يتطلبان ألا تكون هناك أي سرية في تعاملات الحكومة ، أو اجتماعاتها ، أو اتصالاتها.

... وَتَعَاوَنُواْ عَلَى الْبرِّ وَالتَّقْوَى وَلاَ تَعَاوَنُواْ عَلَى الإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ وَاتَّقُواْ اللّهَ إِنَّ اللّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا تَنَاجَيْتُمْ فَلَا تَتَنَاجَوْا بِالْإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ وَمَعْصِيَتِ الرَّسُولِ وَتَنَاجَوْا بِالْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي إِلَيْهِ تُحْشَرُون

ومن أجل أن نضمن ذلك يجب أن تكون اجتماعات الحكومة مفتوحة أمام كل من يريد أن يعلم فحواها. ولا يمكن أن يقبل في زمن الإنترنيت ، والتليفزيون ، أي عذر بسبب ضيق المكان. وهذا المبدأ يشمل جميع أمور الحكم.

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا قِيلَ لَكُمْ تَفَسَّحُوا فِي الْمَجَالِسِ فَافْسَحُوا يَفْسَحِ اللَّهُ لَكُمْ وَإِذَا قِيلَ انشُزُوا فَانشُزُوا يَرْفَعِ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنكُمْ وَالَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ دَرَجَاتٍ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ

يجب على الدولة ان تؤمن للشعب نظم اتصالات و معلومات بقدرة توافر عالية و غير مركزية تمنع أي شخص أو جهة حكومية أو محلية أو خارجية من قطعها أو مراقبتها.

ولا يجوز ان تكون هناك وسائل إعلام حكومية تكون أبواق للحكومة. وعلى الحكومة أن تضمن حرية الرأي و حرية وسائل الإعلام، وحق كل فرد أو مجموعة أفراد في أن يحصل على معلومات عن الحكومة ، وأن ينقلها وأن يبدي رأيه فيها.


*المبدأ الثامن: ممثلوا الحكومة*

ليس من حق أي حاكم ، أو مجموعة من الناس أن تغير من مبادئ الدستور الفطرية ، سواء كان التغيير بأغلبية الأصوات ، حتى بالإجماع ، أوبقرار من الحكومة. ذلك يقي ان تسن الاغلبية قوانين تضطهد بها الأقليات. الإنتخابات تكون فقط لإنتخاب نقباء عن الشعب.

وممثلوا الحكومة هم ممثلين أو نقباء عن الشعب:

وَلَقَدْ أَخَذَ اللّهُ مِيثَاقَ بَنِي إِسْرَآئِيلَ وَبَعَثْنَا مِنهُمُ اثْنَيْ عَشَرَ نَقِيبًا

بما أنهم نقباء عن الشعب ، يجب أن يخضع اختيار من سوف يمثلون الشعب للإنتخاب. ويجب ان تتم الإنتخابات تحت رقابة تضمن نزاهة و حرية الإنتخابات. ومن حق أي طرف في الإنتخابات ان يطلب رقابة دولية محايدة. وخدمة أي شخص منتخب لا يجب ان تزيد عن فترتين. و كل فترة لا تزيد عن اربع أعوام.

وكل مواطن أو مواطنة يتمتعون بكافة الحقوق المدنية والسياسية، ومنها الترشح لتمثيل الشعب بدون أي تمييز:

أَهُمْ يَقْسِمُونَ رَحْمَةَ رَبِّكَ نَحْنُ قَسَمْنَا بَيْنَهُم مَّعِيشَتَهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَرَفَعْنَا بَعْضَهُمْ فَوْقَ بَعْضٍ دَرَجَاتٍ لِيَتَّخِذَ بَعْضُهُم بَعْضًا سُخْرِيًّا وَرَحْمَتُ رَبِّكَ خَيْرٌ مِّمَّا يَجْمَعُونَ

يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن ذَكَرٍ وَأُنثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ

الإستثناء من الترشح يكون فقط لمن إرتكب جريمة:

وَكَذَلِكَ جَعَلْنَا فِي كُلِّ قَرْيَةٍ أَكَابِرَ مُجَرِمِيهَا لِيَمْكُرُواْ فِيهَا وَمَا يَمْكُرُونَ إِلاَّ بِأَنفُسِهِمْ وَمَا يَشْعُرُونَ

ولضمان المساواة في الترشح والتنافس في الخيرات يجب على المواطنين المتنافسين من أي اتجاه في أي انتخابات الكشف عن مصادر التمويل وتجريم أي تزوير او تلاعب يؤدي الى الاضرار بمبدأ التسابق الفردي الشريف في الخير للشعب جميعه.

وَلَوْ شَاء اللّهُ لَجَعَلَكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَلَكِن لِّيَبْلُوَكُمْ فِي مَآ آتَاكُم فَاسْتَبِقُوا الخَيْرَاتِ إِلَى الله مَرْجِعُكُمْ جَمِيعًا فَيُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ فِيهِ تَخْتَلِفُونَ

وَلِكُلٍّ وِجْهَةٌ هُوَ مُوَلِّيهَا فَاسْتَبِقُواْ الْخَيْرَاتِ أَيْنَ مَا تَكُونُواْ يَأْتِ بِكُمُ اللّهُ جَمِيعًا إِنَّ اللّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ


*المبدأ التاسع: التوازن بين السلطات*

يجب تحقيق التوازن لنظام الحكم. فهذا سوف يضمن أن ألا تستبد مجموعة من الحكومة دون أخرى بالحكم، ويقى الشعب شر الاستبداد ، والمستبدين. لضمان عدم تركيز السلطة فإن منصب الرئيس يكون منصب شرفي ليس له سلطة تنفيذية. و تكون السلطة التنفيذية للدولة في يد حكومة مدنية نيابية منتخبة. و من حق نقباء الشعب المنتخبين سحب الثقة من الحكومة و وضع جدول لإنتخابات جديدة اذا تم التصويت على ذلك بأغلبية.

وَلَوْلَا دَفْعُ اللَّهِ النَّاسَ بَعْضَهُم بِبَعْضٍ لَّهُدِّمَتْ صَوَامِعُ وَبِيَعٌ وَصَلَوَاتٌ وَمَسَاجِدُ يُذْكَرُ فِيهَا اسْمُ اللَّهِ كَثِيراً وَلَيَنصُرَنَّ اللَّهُ مَن يَنصُرُهُ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ

يمكن ايضا اتقاء مركزية السلطة و تنمية الوعي و البنية التحتية الديمقراطية من خلال إعطاء المجتمعات المحلية سلطات تنفيذية ، قضائية ، واقتصادية و إعطاء المحافظات الحرية في انتخاب سلطاتها. السلطة المحلية الممثلة لمواطنيها هي فقط المعنية بفرض الضرائب و إدارة الخدمات المحلية و الأمن و هذا يساعد كل مواطن على أن يشرف بنفسه على كيفية استخدام ما يدفعه من الضرائب و ان يلمس ما يعود عليه منها. و يجوز للدولة ان تقيم نظم تأمينات اجتماعية و صحية و من حق المحليات ان تشترك فيه أو تنافسه بنظم أخرى اكثر فاعلية. و لا يجوز ان يفوق ما تساهم به أي محلية لميزانية الحكومة المركزية نسبة الخمس من عائد المحلية الضريبي.

وَاعْلَمُواْ أَنَّمَا غَنِمْتُم مِّن شَيْءٍ فَأَنَّ لِلّهِ خُمُسَهُ وَلِلرَّسُولِ وَلِذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَابْنِ السَّبِيلِ إِن كُنتُمْ آمَنتُمْ بِاللّهِ وَمَا أَنزَلْنَا عَلَى عَبْدِنَا يَوْمَ الْفُرْقَانِ يَوْمَ الْتَقَى الْجَمْعَانِ وَاللّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ

الديمقراطية يجب أن يتم ترويضها ، داخل إطار الدولة الفطرية ، من أجل تمثيل الشعب بطريقة فعالة ومتساوية ، والمحافظة على التوازن الطبيعي و التنافس على فعل الخيرات الذي يضمن إقامة مجتمع يسوده العدل و السلام.

ففي حالة غياب هذا الإطار الطبيعي سوف تتحول الديمقراطية إلى أداة في يد الأغلبية على حساب الأقليات. وسوف يستغل الحكام بدهاء الديمقراطية من أجل تحقيق أطماعهم ، ويقودوه مرة أخرى إلى حكم الفرد المستبد. فهؤلاء الحكام يحاولون في العادة كسب عامة الشعب إلى جانبهم بوسائل ملتوية كثيرة ، مثل : مصادرة أملاك بعض الأقليات ، وإعطائها كرشوة لشراء تعاطف الأغلبية ، أو إيهامهم بأنهم في خطر عظيم ، سواء كان هذا الخطر حقيقي أم كاذب ، وأن خلاصهم يتوقف على طاعتهم لحكامهم ، وخضوعهم لكل القيود التي يفرضونها عليهم.

أما في الدولة الفطرية فإن رأي الأغلبية لا يمكن بأي حال من الأحوال أن يلغي حقوق الإنسان الطبيعية التي يضمنها الدستور. فتلك الحقوق هي التي تضمن كرامة الإنسان ، والمساواة ، والأمن للأقليات ، وعدالة الحكم. فالمبادئ الفطرية تضمن لكل فرد حقوقة ، حيث أن تلك المبادئ لا يمكن تخطيها سواء بواسطة قرار من الحكومة ، أو بواسطة أصوات أغلبية الشعب. ونتيجة لذلك سوف تتوفر البيئة التي يصبح كل شخص فيها حر و آمن على نفسه ، وماله ، وعمله. وبالتالي سوف يعمل كل فرد بكل طاقاته ، ومواهبة من أجل تحقيق أحلامه ، وتحقيق النفع لمجتمعه.

فَأَقِمْ وَجْهَكَ لِلدِّينِ حَنِيفًا فِطْرَةَ اللَّهِ الَّتِي فَطَرَ النَّاسَ عَلَيْهَا لَا تَبْدِيلَ لِخَلْقِ اللَّهِ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ

ونتيجة لتأمين الناس ، سواء الغني منهم أم الفقير ، و الإطار الفطري العادل المستقر للدولة ، و الشفافية و التنافس بين المحليات على تحقيق الخير للمواطنين ، سوف يمكن تحقيق الديمقراطية الاقتصادية. فمن خلال تكافئ الفرص ، ومعاونة المحتاج سوف تصبح هجرة الفرد من طبقة إلى أخرى شيئا مستمرا ، وتتحقق المرونة في المجتمع ، وتقل فرص تكون صفوة ثابتة.

مَّا أَفَاء اللَّهُ عَلَى رَسُولِهِ مِنْ أَهْلِ الْقُرَى فَلِلَّهِ وَلِلرَّسُولِ وَلِذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَابْنِ السَّبِيلِ كَيْ لَا يَكُونَ دُولَةً بَيْنَ الْأَغْنِيَاء مِنكُمْ


*المبدأ العاشر: حرية حركة المواطن*

يجب على الدولة ان لا تضع أي قيود على حرية حركة المواطن. و كل من يولد في البلد أو هو من أب أو أم مواطنين فهو مواطن. و على الدولة ان تشجع هجرة الأجانب من أصحاب المواهب و القدرات و الذين يمكنهم منفعة الشعب.

يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّ أَرْضِي وَاسِعَةٌ فَإِيَّايَ فَاعْبُدُونِ


*المبدأ الإحدى عشر: لا تجسس*

ليس من حق الدولة أن تكون جهازا للتجسس على المواطنين ، أو حتى على الدول الأخرى ، مهما كانت درجة عداء تلك الدول لها. فالفائدة التي تعود من وراء التجسس ، هي مشكوك فيها بدرجة كبيرة. فالأشخاص الذين تجذبهم مثل تلك المهنة يكونون في الغالب ، بسبب طبيعة عملهم ، غير أهل للثقة ، وذوي شخصية متسلطة. وعلاوة على ذلك ففي الأوقات التي لا يكون هناك فيها تهديد للدولة قد يحاول هؤلاء الأفراد أن يختلقوا جوا مضطربا يبررون به وجودهم ، والميزانية الضخمة المكرسة لهم. ولهذا ينتهي بهم الأمر في لحظة ما إلى التجسس على شعبهم نفسه ، وإلحاق الضرر بأفراده.

وَلَا تَجَسَّسُوا...


*المبدأ الإثنى عشر: المحافظة على الآثار والطبيعة*

الآثار هي ملك للمواطنين جميعا لينظروا اليها ويتعلموا منها والاعتداء عليها بأي شكل من الأشكال أو السماح به هو جريمة. والله سبحانه وتعالى يحثنا على النظر والتأمل في أثار الذين من قبلنا حتى المشركين منهم. هذه الآثار تعتبر آية نتعلم منها ولا يجوز الإعتداء عليها:

أَوَلَمْ يَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَيَنظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ كَانُوا أَشَدَّ مِنْهُمْ قُوَّةً وَأَثَارُوا الْأَرْضَ وَعَمَرُوهَا أَكْثَرَ مِمَّا عَمَرُوهَا وَجَاءتْهُمْ رُسُلُهُم بِالْبَيِّنَاتِ فَمَا كَانَ اللَّهُ لِيَظْلِمَهُمْ وَلَكِن كَانُوا أَنفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ

أَفَلَمْ يَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَيَنظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ كَانُوا أَكْثَرَ مِنْهُمْ وَأَشَدَّ قُوَّةً وَآثَارًا فِي الْأَرْضِ فَمَا أَغْنَى عَنْهُم مَّا كَانُوا يَكْسِبُونَ

أيضا يجب عدم إفساد الطبيعة بتلويثها سواء في الأرض أو موارد ومصارف المياه:

ظَهَرَ الْفَسَادُ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ بِمَا كَسَبَتْ أَيْدِي النَّاسِ لِيُذِيقَهُم بَعْضَ الَّذِي عَمِلُوا لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ

ومن يفسد الطبيعة هو الد خصام الشعب:

وَمِنَ النَّاسِ مَن يُعْجِبُكَ قَوْلُهُ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيُشْهِدُ اللّهَ عَلَى مَا فِي قَلْبِهِ وَهُوَ أَلَدُّ الْخِصَامِ
وَإِذَا تَوَلَّى سَعَى فِي الأَرْضِ لِيُفْسِدَ فِيِهَا وَيُهْلِكَ الْحَرْثَ وَالنَّسْلَ وَاللّهُ لاَ يُحِبُّ الفَسَادَ

وأي اعتداء على الطبيعة وإفسادها هو جريمة كبرى تخل بأمانة قيادة أو خلافة الأرض التي اختصنا الله بها:

وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلاَئِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الأَرْضِ خَلِيفَةً قَالُواْ أَتَجْعَلُ فِيهَا مَن يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاء وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَنُقَدِّسُ لَكَ قَالَ إِنِّي أَعْلَمُ مَا لاَ تَعْلَمُونَ


*المبدأ الثالث عشر: العدل في العلاقات الدولية*

إن النظام العادل يتطلب ، كما هو واضح في المبدأ الأول ، أن يتم تطبيقه على الجميع على حد السواء. فيجب ألا تكون هناك أي تفرقة مبنية على النوع ، أو العرق ، أو الدين ، أو الجنسية.

الدولة لا يمكن أن تكون هي البادئة بالعدوان بأي صورة من الصورفي أي خلاف ينشأ بينها وبين دولة أخرى. والدولة تستطيع أن تحمى نفسها ضد أعداءها المعروفين ، وأعداءها الغير المعروفين أيضا بواسطة المحافظة على تفوقها التكنولوجي الذي يخضع للأسس التي تقوم عليها الدولة ، ويتم التحكم فيه ، بواسطة بنية منظمة. هذا التفوق التكنولوجي يتحقق عن طريق تحرير و دعم عقول أفرادها.

وَأَعِدُّواْ لَهُم مَّا اسْتَطَعْتُم مِّن قُوَّةٍ وَمِن رِّبَاطِ الْخَيْلِ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدْوَّ اللّهِ وَعَدُوَّكُمْ وَآخَرِينَ مِن دُونِهِمْ لاَ تَعْلَمُونَهُمُ اللّهُ يَعْلَمُهُمْ وَمَا تُنفِقُواْ مِن شَيْءٍ فِي سَبِيلِ اللّهِ يُوَفَّ إِلَيْكُمْ وَأَنتُمْ لاَ تُظْلَمُونَ

علاوة على ذلك على الدولة ضرورة احترام المعاهدات التي يتم التعاون من خلالها لتحقيق كل ما فيه الخير و السلام للإنسانية. و لا يجوز للدولة الدخول في أي معاهدة فيها ضرر لأي من الإنسانية.

وَأَوْفُواْ بِعَهْدِ اللّهِ إِذَا عَاهَدتُّمْ وَلاَ تَنقُضُواْ الأَيْمَانَ بَعْدَ تَوْكِيدِهَا وَقَدْ جَعَلْتُمُ اللّهَ عَلَيْكُمْ كَفِيلاً إِنَّ اللّهَ يَعْلَمُ مَا تَفْعَلُونَ


**الإخوة والأخوات الكرام الموافقين على هذا الدستور ممكن يطبعوه ويوزعوه وإن شاء الله يكون فيه خير وسلام.**







المواضيع المشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
دستور الأمة محمد المشهور المنتدى الاسلامي 2 04-02-2016 09:28 PM
دستور النجاح في الفوركس khaled elmasry2 توصيات مجانية لسوق الفوركس - توصيات الاسهم - تحليل فني - Forex 0 02-04-2015 04:19 PM
أعظم و أفضل دستور mohcivil المنتدى العام 3 27-02-2011 01:07 AM
دستور اخلاقيات الصحة الالكترونية Jacky الطب البشري - العلاج بالأدوية و الأعشاب الطبية 8 27-01-2005 03:28 PM
برنامج القرآن الكريم ,القرآن كامل التشكيل + تفسير القرآن كاملا + البحث في القرآن SGMH الاسطوانات والصوتيات والمرئيات والبرامج الاسلامية 41 17-07-2004 11:37 PM
 


دستور من القرآن

English

Powered by vBulletin® Version
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
The owner and operator of the site is not responsible for the availability of, or any content provided.
Topics that are written in the site reflect the opinion of the author.
جميع ما يُطرح من مواضيع ومشاركات تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي مالك الموقع أو الإدارة بأي حال من الأحوال.