أستغفر الله العظيم ... سبحان الله وبحمده



العودة   منتديات داماس > المنتديات العامة > المنتدى العام > شؤون ثقافية واقتصادية


مواضيع مميزة  


آخر عشرة مواضيع المواضيع النشطة


29-08-2013, 02:19 PM
شادي صعفان غير متصل
عضو جديد
رقم العضوية: 428722
تاريخ التسجيل: Aug 2013
المشاركات: 4
إعجاب: 0
تلقى إعجاب 1 على مشاركة واحدة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #1  

خبراء يحذرون.. فشل أداء الحكومة قد يفشل الاجتماع السادس لأصدقاء اليمن


صعفان نيوز - خاص/ فـــؤاد الفتــــاح

ناقش ممثلو الدول والمنظمات الإقليمية والدولية المانحة لليمن في لقاء جمعهم بالحكومة في صنعاء جملة من القضايا المتصلة بالترتيبات القائمة لانعقاد الاجتماع السادس لمجموعة أصدقاء اليمن المقرر في نيويورك في الـ25 من شهر سبتمبر القادم.

ويرى مراقبين ومحللين أن بعثة مجلس التعاون الخليجي خلال لقاءها بحكومة الوفاق الوطني طرحت العديد من الملاحظات القوية في إشارة واضحة إلى أن عدم إلتزام الحكومة اليمنية بتنفيذ المشاريع والبرامج التنموية وفق الخطط والدراسات المقدمة والمعروضة على الدول المانحة والتي تأتي ضمن مصفوفة الإصلاحات الوطنية الشاملة،قد يغير وجهة نظر المانحين في التحفظ على عدد من المنح المقدمة بسبب فشل أداء الجانب الحكومي في عمليات التنفيذ وتعثر الكثير من المشاريع لأسباب تتعلق بالفساد المالي والإداري.

وبحسب تقارير محلية ودولية ان حكومة الوفاق سعت في الفترة الأخيرة إلى تبني العديد من القرارات وعمدت إلى توظيفها إعلامياً وخلق مبررات لاستعطاف الدول المانحة خلال الاجتماع السادس والذي سيتزامن انعقاده مع قرب انتهاء الموعد الزمني للحوار الوطني،وهي الفترة الزمنية الحرجة التي سيتم فيها وضع النقاط على الحروف لتقييم أداء الحكومة من عدمه، وبحسب المؤشرات والتقارير الأولية تؤكد بعض المصادر إن أسباب تدني مستوى أداء الجانب الحكومي يرجع إلى توظيفها لبرامج الدعم لأهداف وأغراض سياسية وهو ما قد يفقد الحكومة ثقة المانحين وكذلك ثقة المجتمع الدولي والمحلي خلال المرحلة القادمة نتيجة لتلك الأسباب وغيرها.

وتحسباً لنتائج اللقاء القادم وتجنباً للوصول مع الدول المانحة إلى مفترق طرق متوقعة سارعت الحكومة ممثلة برئاسة الوزراء إلى اتخاذ قرارات سريعة إعلامية اكثر من تنفيذية على الواقع منها قرار مجلس الوزراء رقم (171) لعام 2013م بشأن سير تعهدات المانحين في مؤتمر الرياض ونيويورك2012م،بعد الإطلاع على التقرير المقدم من وزير التخطيط والتعاون الدولي برقم(م و ت ت -111-91) بتأريخ 30/6/2013م، والذي تم مناقشته وتبني العديد من الإجراءات المكونة من (19) صفحة في القرار الوزاري المعلن عنه في الجلسة رقم (31) بتأريخ 30/7/2013م،حيث نصت إحدى فقراته (بأنه على جميع الوزراء المعنيين كل فيما يخصه اتخاذ عددا من الإجراءات من أبرزها المتابعة اليومية لسير تنفيذ المشروعات والإشراف المباشر على أداء وحدات تنفيذ المشاريع وتقديم الدعم الكامل لها بما يمكنها من تنفيذ المشاريع ومحاسبة كل من يتهاون أو يقصر في أداء المهام المناط به بما في ذلك اقتراح المعالجات اللازمة لتجاوز الصعوبات عند حدوثها أولا فأول وبما يجنب تأخر أو تعثر المشاريع).إلى جانب سرعة استكمال كافة الإجراءات المطلوبة للتسريع في عملية تنفيذ المشروعات التي تم التوقيع علي اتفاقيات التمويل الخاصة بها مع الجهات الممولة ومتابعة سير العمل في المشروعات قيد التنفيذ لضمان استكمالها في المواعيد المحددة.

على خلفية تلك القرارات كشفت وثائق رسمية حقيقة ما هو حاصل في الواقع من تناقضات جمه ومخالفات لا تحصي وفساد منظم تسبب في عرقلة وتعثر وتهميش العديد من المشاريع التنموية والإستراتيجية والحيلولة في عدم تنفيذها وبشكل متعمد من قبل وزراء حكومة الوفاق،وأن الوثائق قد تضع الحكومة في اختبارا صعباً أمام الدول المانحة والتي تعمل على توثيق ورصد العديد من المخالفات والعراقيل التي يصعب تبريرها من قبل الجانب الحكومي والتي منها مشروع محطة كهرباء معبر بنظام (ipp) بقدرة 480 ميغاوات والمقدم من قبل إحدى الشركات من القطاع الخاص تلبية لطلب الحكومة لتغطية العجز من الطاقة.

حيث تم إبرام مذكرة تفاهم بين الشركة المحلية والحكومة وافق عليها مجلس الوزراء في العام 2010م وقد حددت مذكرة التفاهم نسبة القطاع الخاص في المشروع بواقع(51%) ونسبة الحكومة (49%) على أن يلنزم كل طرف بتعيين شركة استشارية من قبله لتتولى مراجعة العقود والبدء بالخطوات التنفيذية للمشروع،وتنفيذا للإجراءات عين الشركاء في القطاع الخاص الشركة الاستشارية كما قاموا بإيداع نسبتهم من رأس مال المشروع في إحدى البنوك اليمنية،فيما الجانب الحكومي ممثلاً بوزارة الكهرباء والطاقة تنصل عن تعيين الشركة الاستشارية من قبله وفقا لبنود الاتفاق مقدمة الاعتذار الغير مبرره حيث تقدمت وزراة الكهرباء بطلب لوزارة التخطيط تطلب فيه قرض لحصة الجانب الحكومي في المشروع (49%) وبواقع مائتين مليون دولار على أن يطرح الطلب في أول اجتماع أصدقاء اليمن،وقد وافق أصدقاء اليمن على تقديم منحة مجانية لتغطية حصة الجانب الحكومي بدلاً من القرض وأبلغت وزارة الكهرباء بذلك رسميا من قبل وزارة التخطيط بناء على المذكرة المقدمة لها من قبل الصندوق السعودي برقم(8756)بتأريخ 17/2/2013م والمتضمنة موعد وصول الوفد السعودي للتفاوض مع مؤسسة الكهرباء وإعداد المسرحات الأولية لإقامة المشروع على الواقع والذي ستتولى عملية الإشراف والتنفيذ كبرى الشركات العالمية المتخصصة في هذا المجال،وذلك بعد تعهده بتسليم نسبة الجانب الحكومي كمنحة مجانية إضافة إلى التزامات الشركاء في القطاع الخاص وتعاونه ومساهمته من خلال الشراكة الوطنية الحقيقية وبما يسهم في توفير الأمن والاستقرار،شكل دافعا قويا للصندوق السعودي في مواصلة إرسال مذكراته المتكررة إلى وزارة التخطيط والتعاون الدولي بغية الحصول على رد سريع يستوجب ضرورة قيام مؤسسة الكهرباء بتعيين شركة استشارية بناء على محددات بنود الاتفاق مع الشركاء من القطاع الخاص طالما وقد بادر الصندوق السعودي بحل مبررات مؤسسة الكهرباء بتقديم نسبتها كمنحة مجانية لتمويل المشروع وفقا للأحكام والشروط المنصوص عليها وبمبلغ مالي مقداره (750)مليون ريال سعودي،لكنه ورغم المحاولات للإسراع في تنفيذ المشروع إلا ان كافة الخيارات حالت دون تنفيذ المشروع وهذا ما يتحفظ به الصندوق السعودي كواحد من الأدلة والإثباتات التي تؤكد مدى فساد حكومة الوفاق وعرقلتها للمشاريع التنموية رغم كونها مجاني

وتشير بعض التقارير إلى أن المستفيدين بشكل مباشر من عرقلة تنفيذ المشروع هم من القائمين على مؤسسة الكهرباء ووزارة الكهرباء والطاقة الذين يسعون إلى عرقلة وإحباط العملية التنموية نتيجة ما يكسبونه من عائدات مالية تحت مبررات الإصلاحات الإسعافية وأعمال الصيانة لمنظومة الكهرباء الحالية وغيرها من المخالفات المالية الغير قانونية،في حين كشفت - وثيقة رسمية - صادرة عن وزارة الكهرباء والطاقة - مكتب الوزير- والموجه إلى وزير المالية برقم (م- ر/616) بتأريخ 3/4/2011م مذيلة بتوقيع الأخ/ صالح سميع وزير الكهرباء تقضي بطلب صرف اعتماد مشروع محطة معبر الغازية 400ميغا وات والتكرم بالموافقة والتوجيه باستكمال صرف اعتماد المشروع وقدرة (15) مليون ريال يمني مقابل أجور ونفقات عامة للعام المالي 2011م مقابل أعمال الدراسة والتخطيط في البحث عن تمويل لحصة الجانب الحكومي في الشراكة مع القطاع الخاص أو تمويل لتنفيذ مشروع حكومي متكامل 100%،في إشارة واضحة لحجم الفساد المالي والإداري الذي تمارسه وزارات حكومة الوفاق،رغم وجود الطرف الممول والمتمثل بالصندوق السعودي وبعلم ودراية معالي وزير الكهرباء الذي سبق وأن أبلغة وزير التخطيط في عدة مذكرات منها مذكرة برقم (768) بتاريخ 25/2/2013م وبشكل عاجل جدا يطالب فيها وزير الكهرباء بسرعة استكمال الإجراءات وفق بنود الاتفاق مع الشركاء من القطاع الخاص- مرفق نسخة منها لدولة رئيس مجلس الوزراء – كما توضح الوثيقة دعوة وزير التخطيط لنظيرة وزير الكهرباء لحضور لقاء الوفد السعودي والمحدد في يوم الأربعاء الموافق 27/2/2013م - حسب الوثيقة - بديوان عام وزارة التخطيط والتعاون الدولي قبل التوقيع على المنحة المجانية الخاصة بمشروع الطاقة في معبر من أجل البدء في عملية التنفيذ.



http://safannews.net/news.php?id=301





المواضيع المشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
خبراء يحذرون... كلمات المرور لم تعد الوسيلة الأمثل لحماية المعلومات! VALANDINO اخر الاخبار في العلوم والتكنولوجيا والتقنية 0 26-12-2009 04:48 PM
خبراء كمبيوتر يحذرون من فيروس العاصفة midomoussa اخر الاخبار في العلوم والتكنولوجيا والتقنية 2 26-01-2007 02:12 AM
خبراء الفيروسات يحذرون المستخدمين من الوقوع في شراك البرامج التخريبية jabour اخر الاخبار في العلوم والتكنولوجيا والتقنية 1 11-06-2006 10:08 PM
خبراء الحماية يحذرون من خطر جديد يهدد الإنترنت jabour اخر الاخبار في العلوم والتكنولوجيا والتقنية 3 22-03-2006 10:03 AM
خبراء الحماية يحذرون من دودة نيكسم المدمرة jabour اخر الاخبار في العلوم والتكنولوجيا والتقنية 0 27-01-2006 10:32 AM
29-08-2013, 02:25 PM
شادي صعفان غير متصل
عضو جديد
رقم العضوية: 428722
تاريخ التسجيل: Aug 2013
المشاركات: 4
إعجاب: 0
تلقى إعجاب 1 على مشاركة واحدة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #2  

الاستثمار نت - تعز/احمد البخاري

استعرض محافظ تعز شوقي أحمد هائل اليوم مع الفريق الهندسي المشكل من مختلف الجهات ذات العلاقة في ترميم الموروثات الثقافية والتاريخية وكذا مهندسي الانشاءات والجسور مساعي السلطة المحلية بتعز على تطوير وترميم جميع الموروثات الثقافية والتاريخية والسياحية بمحافظة تعز واعادة تاهيلها وبالذات مدينة تعز القديمة وما تحتويه من معالم تاريخية واسواق شعبية وابواب واهمها سوق الشنيني وسوق الطعام وباب موسى والباب الكبير بالإضافة الى المعالم الاسلامية وبما يتناسب ومكانة العاصمة الثقافية للجمهورية اليمنية , كما أكد المحافظ انه تم تحديد اربع مناطق في اطار مدينة تعز لانشاء جسور خرسانية فيها , منوها على اهمية عمل التصاميم والدراسات الضرورية لها وكذا الدراسات لمعالجة مشاكل فرزات السيارات داخل المدينة وما تسببه من ازدحام وعرقلة للحركة المرورية .

من جانبه أكد وكيل محافظة تعز المساعد المهندس مهيب الحكيمي ان هذا الفريق الهندسي سيقوم بوضع الاسس العلمية لترميم المباني الاثرية والسياحية واعادة تاهيل مدينة تعز القديمة بكل محتوياتها ومرافقها وبما يتلائم وطابعها بأسس حديثة في تخطيط المدن . حضر اللقاء وكيل محافظة تعز للشئون الفنية والبيئة المهندس عبدالقادر حاتم .

 


خبراء يحذرون.. فشل أداء الحكومة قد يفشل الاجتماع السادس لأصدقاء اليمن

English

Powered by vBulletin® Version
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
The owner and operator of the site is not responsible for the availability of, or any content provided.
Topics that are written in the site reflect the opinion of the author.
جميع ما يُطرح من مواضيع ومشاركات تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي مالك الموقع أو الإدارة بأي حال من الأحوال.