أستغفر الله العظيم ... سبحان الله وبحمده



العودة   منتديات داماس > المنتديات العامة > المنتدى العام


مواضيع مميزة  


آخر عشرة مواضيع المواضيع النشطة


28-07-2013, 12:07 AM
حسين امبابي غير متصل
عضو فعال
رقم العضوية: 422593
تاريخ التسجيل: Jun 2013
المشاركات: 59
إعجاب: 0
تلقى 28 إعجاب على 7 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #16  
12:07 AM

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة elbasha bisso 



1- أولا أنت تتحدث عن مفاتيح الغيب و تقول بلسانك أن الحديث يقول لا يعلمها نبى و لا ملك مقرب و لكن يا عزيزى بذلك فباقى الغيب لا يطلع عليه إلا من إرتضى من رسول


و لكن يوجد من البشر من يعرف مثل ذلك و أخفى و أكثر

ثانيا: تحدث الحديث و قال مفاتيح الغيب خمس لا يعلمها إلا الله و ذكر نص قرآن فيه و ينزل الغيث و نزول الغيث هذا ليس علم و إنما فعل فإطلاق لفظ لا يعلمها إلا هو لا يفهم منه أن فيها أفعال مثل تنزيل الغيث و ليس كعلم ما فى الأرحام و علم الساعه و علم ماذا يكسب غدا و علم بأى أرض يموت

2- بالنسبه لمسألة نزول الغيث أيضا فالبشر اليوم ينزلون الغيث فهناك تلقيح السحب و أمطار إصطناعيه و غيره كما يعلمون و يتنبأون بأجهزتهم و غيرها من الطرق بالأحوال الجويه و هذا لو تكلمنا على مسألة علم و هذا غير تنزيله

3- أكرر لك أن جميع نصوص القرآن تضلل على أنه يمكن لأحد أن يعرف شئ من الغيب غير نبى مرسل بينما نجد الكثير يفعل ذلك بل و فى محاضر رسميه لا تخطئ

4- لا يوجد نص واحد يحذر من معرفة الناس لما فى نفسك و طبعا لابد فيه من التعاون مع الجن و ليس حاسة سادسه و قد إعترف بذلك الكثير من أتباع علم ما وراء النفس و ذكروا أنه أقرب إلى السحر من كونه علم بينما لم يعترف بذلك أهل العبائة و المكر و الخداع

هذا بإختصار و يظل عندك نفس المشكله من تضليل جميع الأديان و خاصة نصوص القرآن عن وجود مثل ذلك الشئ و وجود من يستطيع معرفة ما توسوس به نفسك و هو ليس خالقك أم سنقول مثلا أن قول خلقنا ليس للتفخيم و التعظيم و أن هناك مجموعه خالقه؟ الموضوع قد يكون فيه نظر و ذلك بسبب تلك النصوص التى ضللت عن وجود تلك الأشياء

ما زالت الغشاوة على العيون تطفئ بريقها وتعميها عن رؤية الحق الدامغ

بالله ربي مستعينا اقول للاخ الكريم / بيسو باشا

ما اشكل على حضرتك في قول الله تعالى

" إلا من ارتضى من رسول"

قال العلماء رحمة الله عليهم : لما تمدح سبحانه بعلم الغيب واستأثر به دون خلقه، كان فيه دليل على أنه لا يعلم الغيب أحد

سواه، ثم استثنى من ارتضاه من الرسل، فأودعهم ما شاء من غيبه بطريق الوحي إليهم، وجعله معجزة لهم ودلالة صادقة على

نبوتهم. وليس المنجم ومن ضاهاه ممن يضرب بالحصى وينظر في الكتب ويزجر بالطير ممن ارتضاه من رسول فيطلعه على

ما يشاء من غيبه، بل هو كافر مفتر عليه بحدسه وتخمينه وكذبه. قال بعض العلماء: وليت شعري ما يقول المنجم في سفينة

ركب فيها ألف انسان على اختلاف احوالهم، وتباين رتبهم، فيهم الملك والسوقة، والعالم والجاهل، والغني والفقير، والكبير

والصغير، مع اختلاف طوالعهم، وتباين مواليدهم، ودرجات نجومهم، فعمهم حكم الغرق في ساعة واحد؟ فإن قال المنجم قبحه

الله : إنما اغرقهم الطالع الذي ركبوا فيه، فيكون على مقتضى ذلك ان هذا الطالع أبطل احكام تلك الطوالع كلها على اختلافها

عند ولادة كل واحد منهم، وما يقتضيه طالعه المخصوص به، فلا قائدة أبدا في عمل المواليد، ولا دلالة فيها على شقي ولا

سعيد، ولم يبق إلا معاندة القرآن العظيم . وفيه استحلال دمه على هذا التنجيم، ولقد أحسن الشاعر حيث قال :


حكم المنجم أن طالع مولدي يقضي علي بميته الغرق

قل للمنجم صبحة الطوفان هل ولد الجميع بكوكب الغرق

وقيل لأمير المؤمنين علي بن ابي طالب رضي الله عنه لما أراد لقاء الخوارج: اتلقاهم والقمر في العقرب؟ فقال رضي الله

عنه: فأين قمرهم؟ وكان ذلك في آخر الشهر. فانظر الى هذه الكلمة التي أجاب بها، وما فيها من المبالغة في الرد على من يقول

بالتنجيم، والإفحام لكل جاهل يحقق أحكام النجوم. وقال له مسافر بن عوف: يا أمير المؤمنين! لا تسر في هذه الساعة وسر

في ثلاث ساعات يمضين من النهار. فقال له علي رضي الله عنه: ولم ؟ قال: إنك ان سرت في هذه الساعة اصابك واصاب

أصحابك بلاء وضر شديد، وإن سرت في الساعة التي أمرتك بها ظفرت وظهرت وأصبت ما طلبت. فقال علي رضي الله عنه

: ما كان لمحمد صلى الله عليه وسلم منجم، ولا لنا من بعده - في كلام طويل يحتج فيه بآيات من التنزيل - فمن صدقك في هذا

القول لم آمن عليه ان يكون كمن اتخذ من دون الله ندا او ضدا، اللهم لا طير إلا طيرك، ولا خير الا خيرك. ثم قال للمتكلم:

ونخالفك ونسير في الساعة التي تنهانا عنها. ثم أقبل على الناس فقال: يا أيها الناس اياكم وتعلم النجوم الا ما تهتدون به في

ظلمات البر والبحر، وانما المنجم كالساحر، والساحر كالكافر، والكافر في النار، والله لئن بلغني انك تنظر في النجوم وتعمل

بها لأخلدنك في الحبس ما بقيت وبقيت، ولأحرمنك العطاء ما كان لي سلطان. ثم سافر في الساعة التي نهاه عنها، ولقي القوم

فقتلهم وهي وقعة النهروان الثابتة في الصحيح لمسلم. ثم قال : لو سرنا في الساعة التي امرنا بها وظفرنا وظهرنا لقال قائل

سار في الساعة التي أمر بها المنجم، ما كان لمحمد صلى الله عليه وسلم منجم ولا لنا من بعده، فتح الله علينا بلاد كسرى

وقيصر وسائر البلدان - ثم قال: يا أيها الناس! توكلوا على الله وثقوا به، فإنه يكفي ممن سواه. " فإنه يسلك من بين يديه ومن

خلفه رصدا " يعني ملائكة يحفظونه عن ان يقرب منه شيطان، فيحفظ الوحي من استراق الشياطين والإلقاء الى الكهنة. قال

الضحاك: ما بعث الله نبيا إلا ومعه ملائكة يحرسونه من الشياطين عن ان يتشبهوا بصورة الملك، فإذا جاءه شيطان في صورة

الملك قالوا: هذا شيطان فاحذره. وإن جاءه الملك قالوا: هذا رسول ربك. وقال ابن عباس وابن زيد : (( رصدا)) أي حفظة

يحفظون النبي صلى الله عليه وسلم من أمامه وورائه من الجن والشياطين.قال قتادة و سعيد بن المسيب : هم اربعة من الملائكة

حفظة. وقال الفراء: المراد جبريل، كان اذا نزل بالرسالة نزلت معه ملائكة يحفظونه من ان تستمع الجن الوحي، فيلقوه الى

كهنتهم، فيسبقوا الرسول. وقال السدي: (( رصدا)) أي حفظة يحفظوه الوحي، فما جاء من عند الله قالوا : انه من عند الله، وما

ألقاه الشيطاه قالوا : انه من الشيطان. و ((رصدا)) نصب على المفعول. وفي الصحاح: قالوا أرصادا. والراصد للشيء الراقب

له، يقال : رصده يرصده رصدا ورصدا. والترصد الترقب والمرصد مرضع الرصد.

........................................ ........................................ ........................................ ...
و لكن يوجد من البشر من يعرف مثل ذلك و أخفى و أكثر ؟

لا يدخل هدا في علم الله الدي استأثر به يا اخي الكريم ولو سلمنا بقولك لادعي الناس على ايام الانبياء الكرام انهم
يستطيعون الاتيان باخبار الماضي والحاضر والمستقبل ويحدثون الانبياء بما في نفوسهم ويكون مدعاة للناس
ان لا يؤمنوا بالرسل والانبياء .
........................................ ........................................ ........................................ .....

ينزل الغيث و نزول الغيث هذا ليس علم و إنما فعل فإطلاق لفظ لا يعلمها إلا هو لا يفهم منه أن فيها أفعال مثل تنزيل الغيث و ليس كعلم ما فى الأرحام و علم الساعه و علم ماذا يكسب غدا و علم بأى أرض يموت ؟
........................................ ........................................ ............................
استشعر حماسة في غير محلها جعلت الكلام اشبه بالهديان ، نزول الغيث ليس بعلم وانما فعل
فمن يفعل لا يعلم ومن يعلم ويفعل لا يعلم الغيب !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>> >>>>>>>>>>>>>>>>>>

2- بالنسبه لمسألة نزول الغيث أيضا فالبشر اليوم ينزلون الغيث فهناك تلقيح السحب و أمطار إصطناعيه و غيره كما يعلمون و يتنبأون بأجهزتهم و غيرها من الطرق بالأحوال الجويه و هذا لو تكلمنا على مسألة علم و هذا غير تنزيله
........................................ ........................................ ........................................ ...

نقسم الرد على هذه الجزئية إلى ثلاثة نقاط

الأولى : وهي التفريق بين الغيث والمطر


جاء في كتب المعاجم
الغيث: المطر الذي يغيث من الجدب.
وكان نافعا في وقته.
والمطر: قد يكون نافعا وقد يكون ضارا في وقته، وفي غير وقته، قاله الطبرسي ... الفروق اللغوية- أبو هلال العسكري

الغيْثُ : المطرُ " وهو أيضا مصدرُ غاث يغيثُ كباع . " أو الذي يكُونُ عرْضُه " أي مساحة عرْضه " بريدا " أي شهْرا . وقيل : هو المطرُ الخاصُ بالخيْر الكثيرُ النافعُ ؛ لأنه يُغاثُ به الناسُ وهذا من شرح الشفاء ...تاج العروس

( الغيث ) المطر أو الخاص منه بالخير ....المعجم الوسيط

ويتضح المعنى كما نصت عليه آيات القرآن

1ـ (وأمْطرْنا عليْهمْ مطرا فانْظُرْ كيْف كان عاقبةُ الْمُجْرمين) الأعراف 84

2ـ (وأمْطرْنا عليْهمْ مطرا فساء مطرُ الْمُنْذرين) الشعراء 173

3ـ (ولقدْ أتوْا على الْقرْية التي أُمْطرتْ مطر السوْء أفلمْ يكُونُوا يروْنها بلْ كانُوا لا يرْجُون نُشُورا) سورة الفرقان الآية 40

وبالنظر إلى الآيات التي أستخدم فيها مصطلح المطر فسنجد

1 (وهُو الذي يُنزلُ الْغيْث منْ بعْد ما قنطُوا وينْشُرُ رحْمتهُ وهُو الْوليُ الْحميدُ) الشورى 28

2 (ثُم يأْتي منْ بعْد ذلك عام فيه يُغاثُ الناسُ وفيه يعْصرُون) يوسف 149

وبالرجوع إلى الآية 34 من سورة لقمان

(إن الله عنْدهُ علْمُ الساعة ويُنزلُ الْغيْث ويعْلمُ ما في الْأرْحام وما تدْري نفْس ماذا تكْسبُ غدا وما تدْري نفْس بأي أرْضٍ تمُوتُ إن الله عليم خبير)

وعلى ما تقدم نحمل الغيث على معنى المطر النافع وهو خصوص من عموم المطر الذي قد يكون نافعا وقد يكون ضارا .. فكيف يمكن للإنسان أن يتحكم في هذا القدر وكيف له أن يقدر كميته ؟!

(وأنْزلْنا من السماء ماء بقدرٍ فأسْكناهُ في الْأرْض وإنا على ذهابٍ به لقادرُون) المؤمنون 18
وهذا ما فسرته السنة أيضا فقد صح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قوله

"ليست السنة بأن لا تمطروا . ولكن السنة أن تمطروا وتمطروا ، ولا تنبت الأرض شيئا" أخرجه مسلم في المسند الصحيح

وهذا بخصوص إنزال المطر والغيث وهي مسألة قدرة


نتحول إلى النقطة الثانية


وهي متى يأتي المطر كما في الحديث الذي أخرجه البخاري في الجامع الصحيح أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال "مفاتح الغيب خمس لا يعلمها إلا الله : لا يعلم أحد ما يكون في غد ، ولا يعلم أحد ما يكون في الأرحام ، ولا تعلم نفس ماذا تكسب غدا ، وما تدري نفس بأي أرض تموت ، وما يدري أحد متى يجيء المطر ."

وهنا الحديث عن العلم وليس عن القدرة فمن هو الذي يسوق السحاب الى البلد لتمطر أو تستمطر ؟

قال تعالى (واللهُ الذي أرْسل الرياح فتُثيرُ سحابا فسُقْناهُ إلى بلدٍ ميتٍ فأحْييْنا به الْأرْض بعْد موْتها كذلك النُشُورُ) [فاطر: 9].

كيف للإنسان أن يتحكم في وجود السحاب أو لا ؟ ولا سيما تكوينه

وهنا أحب الإشارة إلى كيفية تكون الغيم الماطر وتابع معي

إن رحلة تشكل الغيوم تبدأ بدفع ذرات بخار الماء من المسطحات المائية باتجاه الأعلى بواسطة الرياح. ثم يتم التأليف بين هذه الذرات من البخار لتشكل غيوما. ثم تتراكم هذه الغيوم فوق بعضها حتى تصبح جاهزة لإنزال المطر منها، والجدير بالذكر أنه ليس كل سحاب يكون ماطرا وفي هذا بحث كبير يمكن تقديمه في موضوع مستقل.

قد أشار القرآن لذلك فقال تعالى (ألمْ تر أن الله يُزْجي سحابا ثُم يُؤلفُ بيْنهُ ثُم يجْعلُهُ رُكاما فترى الْودْق يخْرُجُ منْ خلاله ويُنزلُ من السماء منْ جبالٍ فيها منْ بردٍ فيُصيبُ به منْ يشاءُ ويصْرفُهُ عنْ منْ يشاءُ يكادُ سنا برْقه يذْهبُ بالْأبْصار) النور 43



النقطة الثالثة خاصة بعملية الاستمطار نفسها

وقبل أن أقول ما لدي سوف أضرب مثلا ولله المثل الأعلى
عندما يقوم الإنسان من نومه ويذهب إلى عمله ليحصل على رزقه هل ذهب وهو ضامن أن ينال ما أراد من الرزق ؟
بالطبع لا

علم الرزق عند الله ولا يعلم ماذا يكسب الإنسان ولكن قد يتوقع فإما أن يُصيب وإما يخطئ

وهذا المثل ضربته لأبين أن الإنسان يجتهد في طلب الرزق _ الذي هو من علم الله_ ويناله منه ما أراد الله له فإن أعطاه ما توقع فليس هذا لأنه يعلم رزقه وكذلك عملية الاستمطار

فالإنسان يجتهد في طلب الخير وهو المطر النافع ويتوقع نزوله فإن أصاب ما توقع كان من فضل الله وليس لعلمه بأن المطر سيسقط على هذه المنطقة جزما .. فلا علم إلا لله

وعلى هذا فإن الإجهاد مطلوب أما العطاء فمن الله بعلمه وقدرته وليس بعلم وقدرة الإنسان أبدا

وكان ردي هذا مبني على نجاح عملية الاستمطار ودعونا نرى الحقائق كما ذكرت جريدة الوطن السعودية حول هذا الموضوع

" وبالرغم من مرور أكثر من نصف قرن على بداية التجارب في صناعة الأمطار،
والمديح الذي كيل لهذه التقنية والوعود التي قطعتها الشركات لابتزاز المحتاجين،
وبالرغم من الإخفاقات المتتالية، و مشاركة أكثر من 40 دولة، من بينها المملكة العربية السعودية،
لا تزال هذه التقنية محل ريبة وشكوك.
إن تجارب استمطار السحب لم تؤت أكلها بعد، ولا تزال في طور البحث والدراسة "


في عام 2003 ذكر تقرير للأكاديمية القومية للعلوم بالولايات المتحدة الأمريكية
" أنه لا توجد حتى الآن أدلة حاسمة ونتائج موثقة تؤكد فاعلية هذه التقنية ".


وبعد كل ما ذكرت هل يمكن أن يجزم أحد بأنه يستطيع أن يمطر منطقة معينة بعلمه وقدرته في وقت معين ؟!!
فمن كابر على ذلك فليحشر حشره ليمطر لنا قرية في الصحراء الكبرى أو ليمطر لنا مطرا بقدر معين في وقت معين
........................................ ........................................ ........................................ ..................


3- أكرر لك أن جميع نصوص القرآن تضلل على أنه يمكن لأحد أن يعرف شئ من الغيب غير نبى مرسل بينما نجد الكثير يفعل ذلك بل و فى محاضر رسميه لا تخطئ

4- لا يوجد نص واحد يحذر من معرفة الناس لما فى نفسك و طبعا لابد فيه من التعاون مع الجن و ليس حاسة سادسه و قد إعترف بذلك الكثير من أتباع علم ما وراء النفس و ذكروا أنه أقرب إلى السحر من كونه علم بينما لم يعترف بذلك أهل العبائة و المكر و الخداع

هذا بإختصار و يظل عندك نفس المشكله من تضليل جميع الأديان و خاصة نصوص القرآن عن وجود مثل ذلك الشئ و وجود من يستطيع معرفة ما توسوس به نفسك و هو ليس خالقك أم سنقول مثلا أن قول خلقنا ليس للتفخيم و التعظيم و أن هناك مجموعه خالقه؟ الموضوع قد يكون فيه نظر و ذلك بسبب تلك النصوص التى ضللت عن وجود تلك الأشياء

........................................ ........................................ ........................................ .........

نكرر نحن لسيادتك أن الغيب الدي تدعى ان اناس ياتون به ليس الغيب المستأثر به الله عز وجل
وان شبهتك البالغة !!!! قد نطق بها من هم افصح منك لسانا وابلغ منك بيانا وسبحان الله
هل تسمع لهم ركزا ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ كما قال الله عز وجل في قرأنه المجيد
........................................ ........................................ ...........................

اخي الكريم بعد قرأتي موضوعك وجدت التباس نقطيتين في مخيلتك تظن ان معك الحق فيهما

* انني ما دمت اتودد للشياطين بالكفر فيأتون لي بماضي او حاضر انسان فأنا اعلم الغيب
* انت تستشهد باراء من علوم النفس وما وراء الطبيعة تظن انها الحق ونحن لا نظن دلك
* نحن نؤمن بان القران الكريم كلام الله تلاه على عرشه وبلغ به سيد المرسلين وخاتم النبيين
ونؤمن انه لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه
* انت تؤمن بأن الاديان تضللنا ونحن نقول انها تهدينا من غواية الشيطان وتهدينا الي مكارم الاخلاق
فالقرأن الدي نؤمن به حثنا على كل مكارم الاخلاق وقال لنا لا نتبع الشيطان فهو عدونا
فادا استجبنا للشيطان فمادا سنفعل ؟
سنكون في درجة اقل قليلا من الحيوانات ، نعيش سدى ونموت سدى والدهر يهلكنا
لا نعلم ولا نؤمن بأله ونقول ان العقل البشري المحدود قد احاط بكل شئ علما
ليس هناك اله بل خدعة كبرى وان الاديان هي افيون الشعوب وحيلة المستضعفين
..................................... الخ الخ الخ
واتعجب في الوقت داته من تشكك ؟
فانظر وارجع الي وقت نزول القرأن وبعده الي وقتنا الحالي

لقد تحدى القرأن الدي تقول عنه مضلل الناس جميعا بأن يأتوا بأية او سورة او بمثله ؟
فهل فعلوا ....... ؟
هل ما جاء من الغيبيات في القرأن قد تحقق صدقه بعد 1434 سنة !!!!!
>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>> >>>>>>>>>>>

اشهدك بانني اشهد ان لا اله الا الله واشهد ان محمد رسول الله





28-07-2013, 12:40 AM
خمس ردود فقط لليوم غير متصل
عضو جديد
رقم العضوية: 426491
تاريخ التسجيل: Jul 2013
المشاركات: 1
إعجاب: 0
تلقى 0 إعجاب على 0 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #17  
أنا صاحب الموضوع لكن غير مسموح بأكثر من خمس ردود فسأرد من هنا مؤقتاً لحين مرور 24 ساعه لأستطيع إضافة رد جديد بالإسم التابع الموضوع

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة Damas 
يا اخي حتى تنزيل المطر فعلها صدام حسين وضرب قنابل من نوع معين على الغيوم فأنزل المطر لكن يبقى هذا ضمن مجال محدود لانه لولا الغيوم لما استطاع ان ينزل المطر مهما فعل فمن خلق الغيوم وجعلها ممطرة هو الله عز وجل إنما صدام حسين استخدم وسيلة لانزال المطر لا اكثر ولا اقل ومثال ذلك طفل الانابيب فالطبيب يساعد العقيم او العقيمة جزئيا على الانجاب ولكنه لايستطيع ان يجعل رجل عقيم تماما حرمه الله من الخلفة ان يخلف مهما فعل.

عموما الحديث شائك ومتشعب جدا ولكنني مقتنع تماما بان هناك من البشر من يسخر الجن او الشياطين لخدمته وهذا تم ذكره بالقرآن الكريم بشكل واضح وصريح بعدة آيات كريمة.
أوافقك أن الجال محدود و المعرفه محدوده لكنها أصبحت غير مستأثر بها لنفسه كما يقال و حتى لو كانت جزء من كل فهى ليست لا يعلمها أو يفعلها إلا هو و ليست مستأثر بها بهذا الشكل و إن كان جزئى

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حسين امبابي 
ما زالت الغشاوة على العيون تطفئ بريقها وتعميها عن رؤية الحق الدامغ

بالله ربي مستعينا اقول للاخ الكريم / بيسو باشا

ما اشكل على حضرتك في قول الله تعالى

" إلا من ارتضى من رسول"

قال العلماء رحمة الله عليهم : لما تمدح سبحانه بعلم الغيب واستأثر به دون خلقه، كان فيه دليل على أنه لا يعلم الغيب أحد

سواه، ثم استثنى من ارتضاه من الرسل، فأودعهم ما شاء من غيبه بطريق الوحي إليهم، وجعله معجزة لهم ودلالة صادقة على

نبوتهم. وليس المنجم ومن ضاهاه ممن يضرب بالحصى وينظر في الكتب ويزجر بالطير ممن ارتضاه من رسول فيطلعه على

ما يشاء من غيبه، بل هو كافر مفتر عليه بحدسه وتخمينه وكذبه. قال بعض العلماء: وليت شعري ما يقول المنجم في سفينة

ركب فيها ألف انسان على اختلاف احوالهم، وتباين رتبهم، فيهم الملك والسوقة، والعالم والجاهل، والغني والفقير، والكبير

والصغير، مع اختلاف طوالعهم، وتباين مواليدهم، ودرجات نجومهم، فعمهم حكم الغرق في ساعة واحد؟ فإن قال المنجم قبحه

الله : إنما اغرقهم الطالع الذي ركبوا فيه، فيكون على مقتضى ذلك ان هذا الطالع أبطل احكام تلك الطوالع كلها على اختلافها

عند ولادة كل واحد منهم، وما يقتضيه طالعه المخصوص به، فلا قائدة أبدا في عمل المواليد، ولا دلالة فيها على شقي ولا

سعيد، ولم يبق إلا معاندة القرآن العظيم . وفيه استحلال دمه على هذا التنجيم، ولقد أحسن الشاعر حيث قال :


حكم المنجم أن طالع مولدي يقضي علي بميته الغرق

قل للمنجم صبحة الطوفان هل ولد الجميع بكوكب الغرق

وقيل لأمير المؤمنين علي بن ابي طالب رضي الله عنه لما أراد لقاء الخوارج: اتلقاهم والقمر في العقرب؟ فقال رضي الله

عنه: فأين قمرهم؟ وكان ذلك في آخر الشهر. فانظر الى هذه الكلمة التي أجاب بها، وما فيها من المبالغة في الرد على من يقول

بالتنجيم، والإفحام لكل جاهل يحقق أحكام النجوم. وقال له مسافر بن عوف: يا أمير المؤمنين! لا تسر في هذه الساعة وسر

في ثلاث ساعات يمضين من النهار. فقال له علي رضي الله عنه: ولم ؟ قال: إنك ان سرت في هذه الساعة اصابك واصاب

أصحابك بلاء وضر شديد، وإن سرت في الساعة التي أمرتك بها ظفرت وظهرت وأصبت ما طلبت. فقال علي رضي الله عنه

: ما كان لمحمد صلى الله عليه وسلم منجم، ولا لنا من بعده - في كلام طويل يحتج فيه بآيات من التنزيل - فمن صدقك في هذا

القول لم آمن عليه ان يكون كمن اتخذ من دون الله ندا او ضدا، اللهم لا طير إلا طيرك، ولا خير الا خيرك. ثم قال للمتكلم:

ونخالفك ونسير في الساعة التي تنهانا عنها. ثم أقبل على الناس فقال: يا أيها الناس اياكم وتعلم النجوم الا ما تهتدون به في

ظلمات البر والبحر، وانما المنجم كالساحر، والساحر كالكافر، والكافر في النار، والله لئن بلغني انك تنظر في النجوم وتعمل

بها لأخلدنك في الحبس ما بقيت وبقيت، ولأحرمنك العطاء ما كان لي سلطان. ثم سافر في الساعة التي نهاه عنها، ولقي القوم

فقتلهم وهي وقعة النهروان الثابتة في الصحيح لمسلم. ثم قال : لو سرنا في الساعة التي امرنا بها وظفرنا وظهرنا لقال قائل

سار في الساعة التي أمر بها المنجم، ما كان لمحمد صلى الله عليه وسلم منجم ولا لنا من بعده، فتح الله علينا بلاد كسرى

وقيصر وسائر البلدان - ثم قال: يا أيها الناس! توكلوا على الله وثقوا به، فإنه يكفي ممن سواه. " فإنه يسلك من بين يديه ومن

خلفه رصدا " يعني ملائكة يحفظونه عن ان يقرب منه شيطان، فيحفظ الوحي من استراق الشياطين والإلقاء الى الكهنة. قال

الضحاك: ما بعث الله نبيا إلا ومعه ملائكة يحرسونه من الشياطين عن ان يتشبهوا بصورة الملك، فإذا جاءه شيطان في صورة

الملك قالوا: هذا شيطان فاحذره. وإن جاءه الملك قالوا: هذا رسول ربك. وقال ابن عباس وابن زيد : (( رصدا)) أي حفظة

يحفظون النبي صلى الله عليه وسلم من أمامه وورائه من الجن والشياطين.قال قتادة و سعيد بن المسيب : هم اربعة من الملائكة

حفظة. وقال الفراء: المراد جبريل، كان اذا نزل بالرسالة نزلت معه ملائكة يحفظونه من ان تستمع الجن الوحي، فيلقوه الى

كهنتهم، فيسبقوا الرسول. وقال السدي: (( رصدا)) أي حفظة يحفظوه الوحي، فما جاء من عند الله قالوا : انه من عند الله، وما

ألقاه الشيطاه قالوا : انه من الشيطان. و ((رصدا)) نصب على المفعول. وفي الصحاح: قالوا أرصادا. والراصد للشيء الراقب

له، يقال : رصده يرصده رصدا ورصدا. والترصد الترقب والمرصد مرضع الرصد.

........................................ ........................................ ........................................ ...
و لكن يوجد من البشر من يعرف مثل ذلك و أخفى و أكثر ؟

لا يدخل هدا في علم الله الدي استأثر به يا اخي الكريم ولو سلمنا بقولك لادعي الناس على ايام الانبياء الكرام انهم
يستطيعون الاتيان باخبار الماضي والحاضر والمستقبل ويحدثون الانبياء بما في نفوسهم ويكون مدعاة للناس
ان لا يؤمنوا بالرسل والانبياء .
........................................ ........................................ ........................................ .....

ينزل الغيث و نزول الغيث هذا ليس علم و إنما فعل فإطلاق لفظ لا يعلمها إلا هو لا يفهم منه أن فيها أفعال مثل تنزيل الغيث و ليس كعلم ما فى الأرحام و علم الساعه و علم ماذا يكسب غدا و علم بأى أرض يموت ؟
........................................ ........................................ ............................
استشعر حماسة في غير محلها جعلت الكلام اشبه بالهديان ، نزول الغيث ليس بعلم وانما فعل
فمن يفعل لا يعلم ومن يعلم ويفعل لا يعلم الغيب !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>> >>>>>>>>>>>>>>>>>>

2- بالنسبه لمسألة نزول الغيث أيضا فالبشر اليوم ينزلون الغيث فهناك تلقيح السحب و أمطار إصطناعيه و غيره كما يعلمون و يتنبأون بأجهزتهم و غيرها من الطرق بالأحوال الجويه و هذا لو تكلمنا على مسألة علم و هذا غير تنزيله
........................................ ........................................ ........................................ ...

نقسم الرد على هذه الجزئية إلى ثلاثة نقاط

الأولى : وهي التفريق بين الغيث والمطر


جاء في كتب المعاجم
الغيث: المطر الذي يغيث من الجدب.
وكان نافعا في وقته.
والمطر: قد يكون نافعا وقد يكون ضارا في وقته، وفي غير وقته، قاله الطبرسي ... الفروق اللغوية- أبو هلال العسكري

الغيْثُ : المطرُ " وهو أيضا مصدرُ غاث يغيثُ كباع . " أو الذي يكُونُ عرْضُه " أي مساحة عرْضه " بريدا " أي شهْرا . وقيل : هو المطرُ الخاصُ بالخيْر الكثيرُ النافعُ ؛ لأنه يُغاثُ به الناسُ وهذا من شرح الشفاء ...تاج العروس

( الغيث ) المطر أو الخاص منه بالخير ....المعجم الوسيط

ويتضح المعنى كما نصت عليه آيات القرآن

1ـ (وأمْطرْنا عليْهمْ مطرا فانْظُرْ كيْف كان عاقبةُ الْمُجْرمين) الأعراف 84

2ـ (وأمْطرْنا عليْهمْ مطرا فساء مطرُ الْمُنْذرين) الشعراء 173

3ـ (ولقدْ أتوْا على الْقرْية التي أُمْطرتْ مطر السوْء أفلمْ يكُونُوا يروْنها بلْ كانُوا لا يرْجُون نُشُورا) سورة الفرقان الآية 40

وبالنظر إلى الآيات التي أستخدم فيها مصطلح المطر فسنجد

1 (وهُو الذي يُنزلُ الْغيْث منْ بعْد ما قنطُوا وينْشُرُ رحْمتهُ وهُو الْوليُ الْحميدُ) الشورى 28

2 (ثُم يأْتي منْ بعْد ذلك عام فيه يُغاثُ الناسُ وفيه يعْصرُون) يوسف 149

وبالرجوع إلى الآية 34 من سورة لقمان

(إن الله عنْدهُ علْمُ الساعة ويُنزلُ الْغيْث ويعْلمُ ما في الْأرْحام وما تدْري نفْس ماذا تكْسبُ غدا وما تدْري نفْس بأي أرْضٍ تمُوتُ إن الله عليم خبير)

وعلى ما تقدم نحمل الغيث على معنى المطر النافع وهو خصوص من عموم المطر الذي قد يكون نافعا وقد يكون ضارا .. فكيف يمكن للإنسان أن يتحكم في هذا القدر وكيف له أن يقدر كميته ؟!

(وأنْزلْنا من السماء ماء بقدرٍ فأسْكناهُ في الْأرْض وإنا على ذهابٍ به لقادرُون) المؤمنون 18
وهذا ما فسرته السنة أيضا فقد صح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قوله

"ليست السنة بأن لا تمطروا . ولكن السنة أن تمطروا وتمطروا ، ولا تنبت الأرض شيئا" أخرجه مسلم في المسند الصحيح

وهذا بخصوص إنزال المطر والغيث وهي مسألة قدرة


نتحول إلى النقطة الثانية


وهي متى يأتي المطر كما في الحديث الذي أخرجه البخاري في الجامع الصحيح أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال "مفاتح الغيب خمس لا يعلمها إلا الله : لا يعلم أحد ما يكون في غد ، ولا يعلم أحد ما يكون في الأرحام ، ولا تعلم نفس ماذا تكسب غدا ، وما تدري نفس بأي أرض تموت ، وما يدري أحد متى يجيء المطر ."

وهنا الحديث عن العلم وليس عن القدرة فمن هو الذي يسوق السحاب الى البلد لتمطر أو تستمطر ؟

قال تعالى (واللهُ الذي أرْسل الرياح فتُثيرُ سحابا فسُقْناهُ إلى بلدٍ ميتٍ فأحْييْنا به الْأرْض بعْد موْتها كذلك النُشُورُ) [فاطر: 9].

كيف للإنسان أن يتحكم في وجود السحاب أو لا ؟ ولا سيما تكوينه

وهنا أحب الإشارة إلى كيفية تكون الغيم الماطر وتابع معي

إن رحلة تشكل الغيوم تبدأ بدفع ذرات بخار الماء من المسطحات المائية باتجاه الأعلى بواسطة الرياح. ثم يتم التأليف بين هذه الذرات من البخار لتشكل غيوما. ثم تتراكم هذه الغيوم فوق بعضها حتى تصبح جاهزة لإنزال المطر منها، والجدير بالذكر أنه ليس كل سحاب يكون ماطرا وفي هذا بحث كبير يمكن تقديمه في موضوع مستقل.

قد أشار القرآن لذلك فقال تعالى (ألمْ تر أن الله يُزْجي سحابا ثُم يُؤلفُ بيْنهُ ثُم يجْعلُهُ رُكاما فترى الْودْق يخْرُجُ منْ خلاله ويُنزلُ من السماء منْ جبالٍ فيها منْ بردٍ فيُصيبُ به منْ يشاءُ ويصْرفُهُ عنْ منْ يشاءُ يكادُ سنا برْقه يذْهبُ بالْأبْصار) النور 43



النقطة الثالثة خاصة بعملية الاستمطار نفسها

وقبل أن أقول ما لدي سوف أضرب مثلا ولله المثل الأعلى
عندما يقوم الإنسان من نومه ويذهب إلى عمله ليحصل على رزقه هل ذهب وهو ضامن أن ينال ما أراد من الرزق ؟
بالطبع لا

علم الرزق عند الله ولا يعلم ماذا يكسب الإنسان ولكن قد يتوقع فإما أن يُصيب وإما يخطئ

وهذا المثل ضربته لأبين أن الإنسان يجتهد في طلب الرزق _ الذي هو من علم الله_ ويناله منه ما أراد الله له فإن أعطاه ما توقع فليس هذا لأنه يعلم رزقه وكذلك عملية الاستمطار

فالإنسان يجتهد في طلب الخير وهو المطر النافع ويتوقع نزوله فإن أصاب ما توقع كان من فضل الله وليس لعلمه بأن المطر سيسقط على هذه المنطقة جزما .. فلا علم إلا لله

وعلى هذا فإن الإجهاد مطلوب أما العطاء فمن الله بعلمه وقدرته وليس بعلم وقدرة الإنسان أبدا

وكان ردي هذا مبني على نجاح عملية الاستمطار ودعونا نرى الحقائق كما ذكرت جريدة الوطن السعودية حول هذا الموضوع

" وبالرغم من مرور أكثر من نصف قرن على بداية التجارب في صناعة الأمطار،
والمديح الذي كيل لهذه التقنية والوعود التي قطعتها الشركات لابتزاز المحتاجين،
وبالرغم من الإخفاقات المتتالية، و مشاركة أكثر من 40 دولة، من بينها المملكة العربية السعودية،
لا تزال هذه التقنية محل ريبة وشكوك.
إن تجارب استمطار السحب لم تؤت أكلها بعد، ولا تزال في طور البحث والدراسة "


في عام 2003 ذكر تقرير للأكاديمية القومية للعلوم بالولايات المتحدة الأمريكية
" أنه لا توجد حتى الآن أدلة حاسمة ونتائج موثقة تؤكد فاعلية هذه التقنية ".


وبعد كل ما ذكرت هل يمكن أن يجزم أحد بأنه يستطيع أن يمطر منطقة معينة بعلمه وقدرته في وقت معين ؟!!
فمن كابر على ذلك فليحشر حشره ليمطر لنا قرية في الصحراء الكبرى أو ليمطر لنا مطرا بقدر معين في وقت معين
........................................ ........................................ ........................................ ..................


3- أكرر لك أن جميع نصوص القرآن تضلل على أنه يمكن لأحد أن يعرف شئ من الغيب غير نبى مرسل بينما نجد الكثير يفعل ذلك بل و فى محاضر رسميه لا تخطئ

4- لا يوجد نص واحد يحذر من معرفة الناس لما فى نفسك و طبعا لابد فيه من التعاون مع الجن و ليس حاسة سادسه و قد إعترف بذلك الكثير من أتباع علم ما وراء النفس و ذكروا أنه أقرب إلى السحر من كونه علم بينما لم يعترف بذلك أهل العبائة و المكر و الخداع

هذا بإختصار و يظل عندك نفس المشكله من تضليل جميع الأديان و خاصة نصوص القرآن عن وجود مثل ذلك الشئ و وجود من يستطيع معرفة ما توسوس به نفسك و هو ليس خالقك أم سنقول مثلا أن قول خلقنا ليس للتفخيم و التعظيم و أن هناك مجموعه خالقه؟ الموضوع قد يكون فيه نظر و ذلك بسبب تلك النصوص التى ضللت عن وجود تلك الأشياء

........................................ ........................................ ........................................ .........

نكرر نحن لسيادتك أن الغيب الدي تدعى ان اناس ياتون به ليس الغيب المستأثر به الله عز وجل
وان شبهتك البالغة !!!! قد نطق بها من هم افصح منك لسانا وابلغ منك بيانا وسبحان الله
هل تسمع لهم ركزا ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ كما قال الله عز وجل في قرأنه المجيد
........................................ ........................................ ...........................

اخي الكريم بعد قرأتي موضوعك وجدت التباس نقطيتين في مخيلتك تظن ان معك الحق فيهما

* انني ما دمت اتودد للشياطين بالكفر فيأتون لي بماضي او حاضر انسان فأنا اعلم الغيب
* انت تستشهد باراء من علوم النفس وما وراء الطبيعة تظن انها الحق ونحن لا نظن دلك
* نحن نؤمن بان القران الكريم كلام الله تلاه على عرشه وبلغ به سيد المرسلين وخاتم النبيين
ونؤمن انه لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه
* انت تؤمن بأن الاديان تضللنا ونحن نقول انها تهدينا من غواية الشيطان وتهدينا الي مكارم الاخلاق
فالقرأن الدي نؤمن به حثنا على كل مكارم الاخلاق وقال لنا لا نتبع الشيطان فهو عدونا
فادا استجبنا للشيطان فمادا سنفعل ؟
سنكون في درجة اقل قليلا من الحيوانات ، نعيش سدى ونموت سدى والدهر يهلكنا
لا نعلم ولا نؤمن بأله ونقول ان العقل البشري المحدود قد احاط بكل شئ علما
ليس هناك اله بل خدعة كبرى وان الاديان هي افيون الشعوب وحيلة المستضعفين
..................................... الخ الخ الخ
واتعجب في الوقت داته من تشكك ؟
فانظر وارجع الي وقت نزول القرأن وبعده الي وقتنا الحالي

لقد تحدى القرأن الدي تقول عنه مضلل الناس جميعا بأن يأتوا بأية او سورة او بمثله ؟
فهل فعلوا ....... ؟
هل ما جاء من الغيبيات في القرأن قد تحقق صدقه بعد 1434 سنة !!!!!
>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>> >>>>>>>>>>>

اشهدك بانني اشهد ان لا اله الا الله واشهد ان محمد رسول الله
أستاذ حسين بإختصار و قبل الرد على باقى كلامك أوضح لك حتى و إن كان هذا كما تقول ليس العلم الذى لا يعلمه إلا إله و لا حتى رسول أو ملك مقرب و إن كنت وضحت نقطه رداً على الإقتباس السابق لك فإنه من ما لا يعلمه إلا من إرتضى من رسول أو إصطفى من رسول و أضيف لك أن مسألة النجوم و غيره ما هى إلا للتضليل عن طرقهم الأساسيه للتواصل مع الجن و التضليل عنه فالموضوع لا يحتاج كل ما تتخيله و يصورونه للناس ليعلموا الغيبيات من الشياطين
كما أيضاً أكرر أن تنزيل الغيث مذكور بالنص و ينزل الغيث و ليس و يعلم متى ينزل أو يعلم الغيث فهذا ليس علم و إنما فعل
و أيضاً أمطرنا عليهم هؤلاء كانت حجاره كما ذكر القرآن فى مواضع أخرى إن صح فهو ليس مطر عادى و لذلك كان ساء مطر المنذرين
فى النهاية و بإختصار شديد القرآن يصور للناس أن الغيب لا يستطيع علمه إلا إله أو رسول أو ملك مقرب و طبعاً ما يختص به رسله كما هو مذكور فى القرآن فهو غير المفاتيح التى لا يعلمها إلا هو
إذاً عندنا نوعان من الغيب بإختصار
النوع الأول لا يعلمه إلا هو و الذى يقال عنه المفاتيح
و النوع الثانى و هو الذى لا يظهر عليه أحداً إلا من إرتضى من رسول
فهل كل هذه الناس رسل؟ و لماذا لم تحذر نصوص القرآن من وجود مثل هذه الأشياء و أنها حقيقه و أن الناس تستطيع معرفة ما فى نفسك و ما توسوس به نفسك و ما تفكر به و ما ستفعله و ما سيحدث حولك أو فى أآ مكان قبل حدوثه ؟ و طبعاً كل ذلك بالتعاون مع الشياطين لكن منهم من يزعم أنها كرامه أو فراسه و أن الشياطين ملائكه كما يسموهم و لكن الحقيقه أن كل ذلك مجرد ستار ليتلاعب بنا الجن و لا أريد الإطاله
و إن أضفتم ردود أخرى فسأرد من هنا لأنه غير مسموح حالياً بإضافة أكثر من خمس ردود فى اليوم و سيظل تسجيلى الذى قمت بإضافة الموضوع منه 24 ساعه حتى أستطيع الرد منه

28-07-2013, 03:34 AM
سعد الدين متصل
المسؤول الفني
رقم العضوية: 3
تاريخ التسجيل: Mar 2003
الإقامة: Türkiye
المشاركات: 40,919
إعجاب: 9,083
تلقى 15,567 إعجاب على 5,204 مشاركة
تلقى دعوات الى: 5097 موضوع
    #18  
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خمس ردود فقط لليوم 
و لماذا لم تحذر نصوص القرآن من وجود مثل هذه الأشياء

يا اخي القرآن الكريم طبعا حذر من وجود مثل هذه الاشياء وان لم تقرأ القرآن فهذه مشكلة لانك تقول ما لا تعلم

ابحث بالقرآن الكريم وستجد بعض الآيات الكريمة التي تذكر هذه المواضيع مثل خلو البعض الى شياطينهم و مثل التحالف معهم والتعلم منهم .. الخ


وهذه امثلة من القرآن الكريم:

من سورة البقرة



وإذا لقُواْ الذين آمنُواْ قالُواْ آمنا وإذا خلوْاْ إلى شياطينهمْ قالُواْ إنا معكْمْ إنما نحْنُ مُسْتهْزئُون(14)

وأيضا

واتبعُوا ما تتْلُوا الشياطينُ على مُلْك سُليْمان وما كفر سُليْمانُ ولكن الشياطين كفرُوا يُعلمُون الناس السحْر وما أُنزل على الْملكيْن ببابل هارُوت ومارُوت وما يُعلمان منْ أحدٍ حتى يقُولا إنما نحْنُ فتْنة فلا تكْفُرْ فيتعلمُون منْهُما ما يُفرقُون به بيْن الْمرْء وزوْجه وما هُمْ بضارين به منْ أحدٍ إلا بإذْن الله ويتعلمُون ما يضُرُهُمْ ولا ينفعُهُمْ ولقدْ علمُوا لمن اشْتراهُ ما لهُ في الآخرة منْ خلاقٍ ولبئْس ما شروْا به أنفُسهُمْ لوْ كانُوا يعْلمُون


صدق الله العظيم

طبعا انا لست حافظا للقرآن الكريم لآتيك بكل الأدلة ولكن كتابتك تجعلني ابحث لاعطيك الادلة على عكس ما تقول.


ملاحظة: يمكنك الكتابة بالعضوية الاساسية الان


28-07-2013, 04:05 AM
elbasha bisso غير متصل
عضو جديد
رقم العضوية: 426473
تاريخ التسجيل: Jul 2013
المشاركات: 8
إعجاب: 0
تلقى 0 إعجاب على 0 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #19  
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة Damas 
يا اخي القرآن الكريم طبعا حذر من وجود مثل هذه الاشياء وان لم تقرأ القرآن فهذه مشكلة لانك تقول ما لا تعلم

ابحث بالقرآن الكريم وستجد بعض الآيات الكريمة التي تذكر هذه المواضيع مثل خلو البعض الى شياطينهم و مثل التحالف معهم والتعلم منهم .. الخ


وهذه امثلة من القرآن الكريم:

من سورة البقرة



وإذا لقُواْ الذين آمنُواْ قالُواْ آمنا وإذا خلوْاْ إلى شياطينهمْ قالُواْ إنا معكْمْ إنما نحْنُ مُسْتهْزئُون(14)

وأيضا

واتبعُوا ما تتْلُوا الشياطينُ على مُلْك سُليْمان وما كفر سُليْمانُ ولكن الشياطين كفرُوا يُعلمُون الناس السحْر وما أُنزل على الْملكيْن ببابل هارُوت ومارُوت وما يُعلمان منْ أحدٍ حتى يقُولا إنما نحْنُ فتْنة فلا تكْفُرْ فيتعلمُون منْهُما ما يُفرقُون به بيْن الْمرْء وزوْجه وما هُمْ بضارين به منْ أحدٍ إلا بإذْن الله ويتعلمُون ما يضُرُهُمْ ولا ينفعُهُمْ ولقدْ علمُوا لمن اشْتراهُ ما لهُ في الآخرة منْ خلاقٍ ولبئْس ما شروْا به أنفُسهُمْ لوْ كانُوا يعْلمُون


صدق الله العظيم

طبعا انا لست حافظا للقرآن الكريم لآتيك بكل الأدلة ولكن كتابتك تجعلني ابحث لاعطيك الادلة على عكس ما تقول.


ملاحظة: يمكنك الكتابة بالعضوية الاساسية الان
يا عزيزى القرآن ذكر وجود شياطين لكنه لم يحذر من وجود معرفتهم لغيبيات و النصوص كلها تضلل عن ذلك
(فَلَمَّا قَضَيْنَا عَلَيْهِ المَوْتَ مَا دَلَّهُمْ عَلَى مَوْتِهِ إِلاَّ دَابَّةُ الأَرْضِ تَأْكُلُ مِنسَأَتَهُ فَلَمَّا خَرَّ تَبَيَّنَتِ الجِنُّ أَن لَّوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ الغَيْبَ مَا لَبِثُوا فِي العَذَابِ المُهِينِ)
جن يعلم ما فى نفوس البشر و ما توسوس به أنفسهم و لم يعلم بموت بشر إلا بعد أن سقط
بل و الأدهى من ذلك أنه مكث سنين دون أن ينصرف لأكل أو شرب أو خروج للخلاء
حتى فى القرآن أن السماء نفسها يسترقون منها السمع فيتبعه شهاب ثاقب فما بالك بالأرض
(وَلَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنْسَانَ وَنَعْلَمُ مَا تُوَسْوِسُ بِهِ نَفْسُهُ ۖ وَنَحْنُ أَقْرَبُ إِلَيْهِ مِنْ حَبْلِ الْوَرِيدِ)
فهنا الخالق هو الذى يعلم ما توسوس به نفسك و هو أقرب إليك من حبل الوريد و لكن نجد أن الشياطين تعلم ذلك و القرآن يضلل عنها
بالتأكيد هى شياطين فمن تقول عنه أنت كافر يستطيع معرفة ذلك كما يفعل ذلك المسلمون و أهل الأديان و غيرهم
و لو سردت لك الكثير من النصوص لما إنتهيت و كلها تضلل عن معرفة الناس ما فى النفوس أى شئ من الغيبيات و أن الغيبيات نوعان كما ذكر القرآن ووضحت سابقاً
نوع يختص بإله لا يعلمه غيره و النوع الثانى لمن إرتضى من الرسل و هذا كلام القرآن المنافى للواقع و لما يفعله البشر منذ القدم و يسميه البعض فراسه و يسميه كل شخص على حسب تسميته كرامه و غيره لكنه كله فى النهايه بالشياطين و الأديان تقوم بالتضليل عنه



28-07-2013, 01:20 PM
سعد الدين متصل
المسؤول الفني
رقم العضوية: 3
تاريخ التسجيل: Mar 2003
الإقامة: Türkiye
المشاركات: 40,919
إعجاب: 9,083
تلقى 15,567 إعجاب على 5,204 مشاركة
تلقى دعوات الى: 5097 موضوع
    #20  
خلاصة القول انك تقول بان هناك من يعلم او يتنبأ حتى لو جزئيا بالمستقبل كالمنجمون بغض النظر عن استعانتهم بالجن او الشياطين او غيرهم ولكن القرآن الكريم لم ينوه الى ذلك.

هذا ممكن فعلا لكن لا اعلم تفسيرا له لأني لست أهلا للتفسير الصحيح وبنفس الوقت مقتنع تماما ان ذلك محدود جدا وعلى مستوى ضيق ودائما ما يحتمل الصواب والخطأ بشكل كبير ولكن هل تسائلت من أين يستحضر الجن او الشياطين معلومات عن المستقبل ولا اقول الغيب حتما حتى لا اقع بالمحظور, اعتقد اننا نعود الى النقطة الاساسية وهي انه نوع من انواع السحر وقد ذكر السحر بالقرآن الكريم بأكثر من آية كريمة. والله أعلم.

اكتفي عند هذا الحد لأني ارى ان الموضوع قد يوقعني بالشرك لاقدر الله وانا كما اسلفت لست مؤهلا فارجو المعذرة.

28-07-2013, 01:43 PM
elbasha bisso غير متصل
عضو جديد
رقم العضوية: 426473
تاريخ التسجيل: Jul 2013
المشاركات: 8
إعجاب: 0
تلقى 0 إعجاب على 0 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #21  
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة Damas 
خلاصة القول انك تقول بان هناك من يعلم او يتنبأ حتى لو جزئيا بالمستقبل كالمنجمون بغض النظر عن استعانتهم بالجن او الشياطين او غيرهم ولكن القرآن الكريم لم ينوه الى ذلك.

هذا ممكن فعلا لكن لا اعلم تفسيرا له لأني لست أهلا للتفسير الصحيح وبنفس الوقت مقتنع تماما ان ذلك محدود جدا وعلى مستوى ضيق ودائما ما يحتمل الصواب والخطأ بشكل كبير ولكن هل تسائلت من أين يستحضر الجن او الشياطين معلومات عن المستقبل ولا اقول الغيب حتما حتى لا اقع بالمحظور, اعتقد اننا نعود الى النقطة الاساسية وهي انه نوع من انواع السحر وقد ذكر السحر بالقرآن الكريم بأكثر من آية كريمة. والله أعلم.

اكتفي عند هذا الحد لأني ارى ان الموضوع قد يوقعني بالشرك لاقدر الله وانا كما اسلفت لست مؤهلا فارجو المعذرة.
أهلاً بك و شكراً لمنحى إمكانية الرد قبل مرور 24 ساعه و شكراً أيضاً لمداخلتك و تفاعلك مع الموضوع
يا عزيزى المشكله أن هناك أشياء لها وجود حقيقى مثل معرفة ما يحدث مثلاً و الموضحه فى الفيديو من محاضر رسميه و هو مرفق بالموضوع و تجد أن القرآن مثلاً يصف مثل ذلك من المعجزات فكما أخبرتك أن القرآن يقول أنه لا يطلع على غيبه أحداً إلا من إرتضى من رسول و مثال ذلك نص( وَأُنَبِّئُكُمْ بِمَا تَأْكُلُونَ وَمَا تَدَّخِرُونَ فِي بُيُوتِكُمْ) و هذا من ما يستطيع الآخرون فعله و المسأله ليست متعلقه بتنجيم بل بتعاون مع الجن
و الموضوع النقاش فيه يطول لكن أكتفى بذلك لعدم اإطاله عليك و شكراً لتفاعلك مع الموضوع و أيضاً حسين و أعتقد أنه ايضاً كان متاح له خمس ردود فقط و إحتمال يدخل للإستكمال

 


أدلة معرفة الناس ما يدور فى نفوس الآخرين و ما يحدث و غيره

English

Powered by vBulletin® Version
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
The owner and operator of the site is not responsible for the availability of, or any content provided.
Topics that are written in the site reflect the opinion of the author.
جميع ما يُطرح من مواضيع ومشاركات تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي مالك الموقع أو الإدارة بأي حال من الأحوال.