أستغفر الله العظيم ... سبحان الله وبحمده



العودة   منتديات داماس > المنتديات العامة > المنتدى الاسلامي


مواضيع مميزة  


آخر عشرة مواضيع المواضيع النشطة


09-07-2013, 10:31 PM
شروق الامل غير متصل
عضوية الشرف
رقم العضوية: 412624
تاريخ التسجيل: Feb 2013
الإقامة: فى القلوب الطيبة
المشاركات: 8,569
إعجاب: 111
تلقى 3,635 إعجاب على 1,972 مشاركة
تلقى دعوات الى: 921 موضوع
    #1  

قُطَّاع الطريق إلى الجنة


قُطَّاع الطريق الجنة

قُطَّاع الطريق إلى الجنة




الجنّة غاية المسلم التي يسعى إليها ويعمل لها، والنّار هي أعظم ما يخافه المؤمن، والنجاة منها أعظم فوزٍ يناله المسلم، قال الله –تعالى-: {فَمَن زُحْزِحَ عَنِ النَّارِ وَأُدْخِلَ الْجَنَّةَ فَقَدْ فَازَ وَما الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلاَّ مَتَاعُ الْغُرُورِ} [آل عمران: 185].

وإن العبد المسلم منذ ميَّز وكلفه الله يسيرُ إلى هذه الغاية، يعمل الصالحات لنيل هذا الثواب العظيم والنعيم الأبدي المقيم، ولينجو من نار بعيدٍ قعرُها مرٍّ طعامها، شديد حرها خبيث شرابها سرمدي عذابها.

وأول طريق الجنّة والنجاة من النّار يبدأ في هذه الحياة الدُّنيا وينتهي بباب الجنّة، وهو صراط الله المستقيم الذي أمر الله باتباعه، فقال -عزّ وجل-: {وَأَنَّ هَـذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيمًا فَاتَّبِعُوهُ وَلَا تَتَّبِعُواْ السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَن سَبِيلِهِ ذَلِكُمْ وَصَّاكُم بِهِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ} [الأنعام: 153].

فصراط الله المستقيم هو التمسك بسُّنّة رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- واتباع ما كان عليه سيد البشر محمدٌ -صلّى الله عليه وسلّم- وصحابته -رضي الله عنهم-، قال تبارك وتعالى: {وَالسَّابِقُونَ الأَوَّلُونَ مِنَ الْمُهَاجِرِينَ وَالأَنصَارِ وَالَّذِينَ اتَّبَعُوهُم بِإِحْسَانٍ رَّضِيَ اللّهُ عَنْهُمْ وَرَضُواْ عَنْهُ وَأَعَدَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي تَحْتَهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ} [التوبة: 100].

ولكن هذه الجنّة والنجاة من النّار التي هي غاية كل مسلم لها قطاع طرق ومُعوِّقات دونها، كل واحد من قطاع الصّراط المستقيم والمنهج القويم يمنع من دخول الجنّة، ويقذف بمن ظفر به في النّار، فكيف إذا اجتمعت على العبد قُطّاع الطرق المستقيم كلهم، فلا ترجو له بعد استيلائهم عليه فلاحًا أبدًا.

وإن من قطاع الطريق إلى الجنة:
* الأهواءَ المهلكة؛ فالهوى يعمي ويصيب، ويجعل الحق باطلًا والباطل حقًا، والحسن قبيحًا والقبيح حسنًا، والمعروف منكرًا والمنكر معروفًا، والحلال حرامًا والحرام حلالًا، والشر خيرًا والخير شرًّا.* إيثارُ الدُّنيا على الآخرة والاغترارُ بها والرضا بمتاعها الزائل عن نعيم الآخرة، قال الله -تعالى-: {بَلْ تُؤْثِرُونَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا * وَالْآخِرَةُ خَيْرٌ وَأَبْقَى}[الأعلى: 16 – 17] وقال –عزّ وجل-: {وَوَيْلٌ لِّلْكَافِرِينَ مِنْ عَذَابٍ شَدِيدٍ * الَّذِينَ يَسْتَحِبُّونَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا عَلَى الآخِرَةِ وَيَصُدُّونَ عَن سَبِيلِ اللّهِ وَيَبْغُونَهَا عِوَجًا أُوْلَـئِكَ فِي ضَلاَلٍ بَعِيدٍ} [إبراهيم 2 – 3].

* البدعُ التي تهدم الدين وتغيره، وتكون سببًا في تفرق أمة الإسلام وضعفها، وعدوان بعضها على بعض وعدم تماسكها أمام أعدائها، قال الله -تعالى-:{وأقيموا الصلاة وَلا تَكُونُوا مِنَ الْمُشْرِكِينَ * مِنَ الَّذِينَ فَرَّقُوا دِينَهُمْ وَكَانُوا شِيَعًا كُلُّ حِزْبٍ بِمَا لَدَيْهِمْ فَرِحُونَ} [الروم 31 – 32]، وفي الحديث عن النّبي -صلّى الله عليه وسلّم- أنه قال: (يردُ عليَّ أناس من أمتي الحوض فتطردهم الملائكة، فأقول: أصحابي، فيقولون: إنك لا تدري ما أحدثوا بعدك، فأقول: سُحْقًا سحقا لمن بدَّل بعدي).

* النفسُ الأمَّارة بالسوء؛ فإنها تميل إلى الكسل وتحب الكسل عن الطاعات، وتميل إلى المحرمات، قال الله -تعالى-: {إِنَّ النَّفْسَ لأَمَّارَةٌ بِالسُّوءِ إِلاَّ مَا رَحِمَ رَبِّي} [يوسف: 53]، فإذا عارضها الإيمانُ؛ كانت نفسا لوَّامة تلوم صاحبها على التقصير في الطاعات واقترافِ بعض المحرمات، فإذا ارتفعت عن هذه المنزلة بالإيمان كانت نفسًا مطمئنة تحب ما أحب الله وتكره ما يكره الله.

* شياطينُ الأنس الذين يزينون الباطل والمنكرات ويذمون الحق والطاعات، قال الله -تعالى-: {وَكَذَلِكَ جَعَلْنَا لِكُلِّ نِبِيٍّ عَدُوًّا شَيَاطِينَ الإِنسِ وَالْجِنِّ يُوحِي بَعْضُهُمْ إِلَى بَعْضٍ زُخْرُفَ الْقَوْلِ غُرُورًا} [الأنعام: 112].

* إبليسُ وشياطينه؛ فإنه يدعو إلى كل شر وينهى عن كل خير، ويزين سبل الضلال ويثبِّط عن كل خير وطاعة ويصد عن سبيل الله، وقد حذَّرَنا منه ربُّنا فقال -تعالى-: {إِنَّ الشَّيْطَانَ لَكُمْ عَدُوٌّ فَاتَّخِذُوهُ عَدُوًّا إِنَّمَا يَدْعُو حِزْبَهُ لِيَكُونُوا مِنْ أَصْحَابِ السَّعِيرِ} [فاطر: 6].

فاتقوا الله؛ فإن تقوى الله -عزّ وجل- هي السبب بينكم وبين ربكم، واقتدوا برسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- في كثرة الدعاء بما تحبون من خيري الدنيا والآخرة؛ فإن الله -تبارك وتعالى- يقول: {إِنَّ رَحْمَتَ اللّهِ قَرِيبٌ مِّنَ الْمُحْسِنِينَ} [الأعراف: 56].


للشيخ: عبد الرحمن الحذيفي –حفظه الله-






إن قرأت ما يعجبك و يفيدك منا فاذكر الله و كبره و اذكرنا بدعائك بظهر الغيب،
و إن قرأت ما لا يفيدك و لا يعجبك فسبح الله و استغفره عنا


المواضيع المشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الطريق الى الجنة مخلص للابد المنتدى الاسلامي 2 04-04-2010 02:21 AM
رسائل/أيام في الجنة/(لاحياء العشر)-(1)الجنة لاصحاب الهمم أمة الودود المنتدى الاسلامي 0 22-11-2009 12:49 AM
منتديااات الطريق الى الجنة بالقران والسنة 1335313 أرشيف المواضيع المخالفة والمحذوفات 3 10-09-2009 08:05 AM
ابو الدحمي حضر .. اولي يالله .. فضو الطريق احسن وافرشوا الطريق احمر ابو الدحمي صور - طرائف - الغاز - مسابقات - تسالي - مرح - نكت - فوازير 3 22-01-2004 03:41 PM
الطريق الى الجنة باذن الله تعالى pheroman المنتدى الاسلامي 1 22-10-2003 01:41 AM
12-07-2013, 11:39 AM
ميدوا حسن غير متصل
عضو ماسـي
رقم العضوية: 368905
تاريخ التسجيل: Apr 2011
المشاركات: 1,365
إعجاب: 433
تلقى 68 إعجاب على 45 مشاركة
تلقى دعوات الى: 148 موضوع
    #4  
جزاكم الله خير الجزاء



سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم

 


قُطَّاع الطريق إلى الجنة

English

Powered by vBulletin® Version
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
The owner and operator of the site is not responsible for the availability of, or any content provided.
Topics that are written in the site reflect the opinion of the author.
جميع ما يُطرح من مواضيع ومشاركات تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي مالك الموقع أو الإدارة بأي حال من الأحوال.