أستغفر الله العظيم ... سبحان الله وبحمده



العودة   منتديات داماس > المنتديات العامة > رياضة - أندية كرة القدم - بطولات دولية - بطولات عربية


مواضيع مميزة  


آخر عشرة مواضيع المواضيع النشطة


21-06-2013, 11:42 PM
ALAA غير متصل
عضوية الشرف
رقم العضوية: 273625
تاريخ التسجيل: May 2009
الإقامة: Egypt
المشاركات: 6,284
إعجاب: 1,347
تلقى 948 إعجاب على 441 مشاركة
تلقى دعوات الى: 1512 موضوع
    #1  

الأفيال الصغيرة مستعدة لتحدي العالم


الأفيال الصغيرة مستعدة لتحدي العالم










الأفيال الصغيرة مستعدة لتحدي العالم
© AFP

رغم أن كوت ديفوار تعتبر من أقوى بلدان أفريقيا في كرة القدم، فإنها لم تتمكن حتى الآن من الفوز بأية جوائز تذكر، ولم تحقق أية إنجازات على المستوى القاري إلا مع اثنين فقط من المدربين، أحدهما إبراهيم كامارا، مدرب فريق تحت 17 سنة الذي توّج مؤخراً بطلاً للقارة السمراء والذي يستعد لخوض منافسات كأس العالم تحت 17 سنة الإمارات 2013 FIFA في وقت لاحق من هذا العام.
لقد كان من غير المتوقع على الإطلاق لشباب كوت ديفوار الصغار أن يفوزوا بالكأس حين تأهلوا إلى النهائيات الأفريقية لعام 2013 في المغرب. ثم تعقدت المهمة أكثر بعد سحب القرعة التي أوقعتهم في مجموعة واحدة مع الخصمين العاتيين: غانا ونيجيريا. لكن رغم كل ذلك، تمكن إبراهيم كامارا من تسجيل اسمه إلى جوار اسم ييو مارشال، الذي قاد الأفيال إلى الفوز بكأس الأمم الأفريقية 1992 CAF، باعتبارهما المدربين الإيفواريين الوحيدين اللذين نالا لقب بطولة قارية مع الفريق الوطني.
ومع ذلك فإن الفوز ببطولة أفريقيا تحت 17 سنة ليس كافياً بنظر كامارا، الذي يضع نصب عينيه الآن هدفاً أكبر، ألا وهو تحقيق النجاح على الساحة العالمية أيضاً. ويحق للمدرب المقيم في باريس أن يحلم بذلك بعد كل الخبرة التي اكتسبها خلال الأعوام العشرة التي قضاها مدربا لفرق الشباب في نادي مونتارجيس، وهو ناد للهواة يقع بالقرب من أورليون، على بعد حوالي 100 كيلومتر من العاصمة الفرنسية.
ومن منطلق هذه الخبرة تشكلت لديه مبادئ راسخة تحدد الصورة التي يريد أن يكون عليها لاعبو فريقه، والتي يوضحها قائلاً "إن كل لاعب شاب يدخل فريق تحت 17 سنة معنا يعلم منذ اليوم الأول أنه ليس له حقوق، بل إن عليه التزامات. وأول هذه الإلتزامات هو الأداء بنفس مستوى أولئك الذين كانوا في الفريق قبل انضمامه هو إليه. يجب عليهم أن يحترموا زي المنتخب الوطني الذي سيرتدونه. كما ينبغي عليهم أن يكتسبوا حس المباريات، فهذا يجب أن يكون من نقاط التركيز في فريق الأفيال الصغيرة."
ومن الواضح أن فكر كامارا أفلح في المغرب. حيث تعادل فريقه في المباراة الأولى مع الكونجو 1-1، ولكنه ضرب بقوة في الثانية ليفتح باب التأهل إلى نصف النهائي على مصراعيه، إذ فاز على نيجيريا 1-0. وكان التعادل بدون أهداف مع غانا بعد ذلك كافياً ليجد الإيفواريون أنفسهم في دور الأربعة، وليحجزوا بذلك بطاقة التأهل إلى الإمارات 2013. وبعد الإنتصار على أصحاب الأرض بنتيجة 2-1، وصل أبناء كامارا إلى الموقعة النهائية ليواجهوا النسور الخضر مرة أخرى، وكان النصر هذه المرة بركلات الترجيح (5-4) بعد انتهاء المواجهة بالتعادل 1-1.

الأفيال الصغيرة مستعدة لتحدي العالمهذا النجاح في بطولة تحت 17 سنة ينبغي ألا يجعلنا نعتقد أننا أصبحنا متقدمين في مجال إعداد اللاعبين الناشئين. يجب أن نظل واقعيين.
الأفيال الصغيرة مستعدة لتحدي العالمإبراهيم كامارا




البحث عن المزيد
على الرغم من الإنجاز المشرف الذي رفع به الفريق اسم كوت ديفوار عالياً في بطولة 2013، شرع كامارا في البحث عن مزيد من اللاعبين الذين يمكن أن يدعم بهم فريقه، حيث يقول "ذهبت إلى بواتييه وجيريه لمشاهدة مباراتي نصف النهائي في بطولة فرنسا تحت 17 سنة خلال شهر مايو/أيار الماضي. وتابعت بعض اللاعبين من باريس سان جيرمان، كما شاهدت أداء فرق نيس وسانت إيتيان ونانت وسوشو."
ولم يقتصر كامارا في تجواله على فرنسا، بل سافر أيضاً مؤخراً إلى إنجلترا بحثاً عن لاعبين جدد: "قضيت عدة أيام في لندن، وقابلت ثلاثة لاعبين إيفواريين صغار وآباءهم، وهم ناشئون من أندية تشيلسي وتشارلتون وستيفينيج. إننا نركز على هدفنا، ألا وهو توسيع قاعدتنا من اللاعبين، وإدخالهم في مشروعنا، فالتبكير أفضل دائماً."
كما كان المعسكر الذي أقيم في بينجرفيل في كوت ديفوار لمدة أسبوع فرصة أخرى لاكتشاف لاعبين آخرين في أفريقيا، ويقول كامارا عنه "ساعدنا هذا المعسكر على تقييم لاعبينا تحت 16 سنة، وأتاح لنا تكوين فكرة أفضل عن مستوى هذا الجيل. كما أننا اغتنمنا الفرصة لشرح أننا نبحث عن لاعبين ناضجين وليس عن مجرد مواهب فردية. فالفكرة الرئيسية هي التأكيد على روح الفريق، وليس تعظيم صورة اللاعب الفردي."
ولا يبدو أن ثمة حدوداً لطموح المدرب النشيط؛ فحتى بعد أن أهدى إلى كوت ديفوار أول لقب قاري لها في فئة تحت 17 سنة، لا يزال يهتم كثيرا بتطوير كرة القدم على مستوى الشباب في بلده. ويتضح هذا من تصريحه بأن "هذا النجاح في بطولة تحت 17 سنة ينبغي ألا يجعلنا نعتقد أننا أصبحنا متقدمين في مجال إعداد اللاعبين الناشئين. يجب أن نظل واقعيين. فلا يخفى على أحد أننا لا نفعل ما يكفي على مستوى الفئات العمرية لكرة القدم لدينا لكي تكون لدينا فرق شباب قادرة على المنافسة باستمرار. هل نحن قادرون على أن نكون بنفس مستوى البلدان القوية في كرة القدم؟ هل نتلقى الدعم الكافي من أجل ذلك؟"
ويذكر كامارا أن نجاحه ينبع من صبره ومثابرته في متابعة اللاعبين الناشئين، ويعلّق على ذلك قائلاً إن "ذلك هو السبيل الوحيد لتكون لدينا فكرة دقيقة عن قيمتهم. إن هذا في الواقع عبارة عن مختبر، وهذه هي الطريقة التي نكتشف بها اللاعبين المتميزين."
ومن يدري، فربما كان كامارا – الذي يتهيأ الآن للإنطلاق مع لاعبيه في كأس العالم يوم 17 أكتوبر/تشرين الأول – على موعد مع النهائي العالمي يوم 8 نوفمبر/تشرين الثاني على أرض الإمارات العربية المتحدة.







المواضيع المشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
كرة نسائية:سمر عادل مهاجمة الداخلية مستعدة وبقوة لاقتناص الفارق من النقاط وردة البستان رياضة - أندية كرة القدم - بطولات دولية - بطولات عربية 0 12-03-2013 09:52 AM
أقوى موقع لسيرفر نيوكام مجاني من حيث السرعة والثبات[جزيرة كأس العالم]...متجدد يوميا Lintrus15 القسم الاعلاني المنوع 0 24-06-2010 02:21 AM
حصريا : متجدد - 26 themes من اقوى الثيمزات فى العالم + كيفيه تشغيل Hell-Software برامج 9 07-10-2008 03:22 PM
أسيك أبيدجان - أولمبيك خريبكة: همة الرجال في مواجهة الأفيال ahmdatef رياضة - أندية كرة القدم - بطولات دولية - بطولات عربية 0 27-04-2008 08:27 AM
22-06-2013, 02:51 AM
ALAA غير متصل
عضوية الشرف
رقم العضوية: 273625
تاريخ التسجيل: May 2009
الإقامة: Egypt
المشاركات: 6,284
إعجاب: 1,347
تلقى 948 إعجاب على 441 مشاركة
تلقى دعوات الى: 1512 موضوع
    #3  
مشكور اخي الكريم
نورت الموضوع
تحياتي

 


الأفيال الصغيرة مستعدة لتحدي العالم

English

Powered by vBulletin® Version
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
The owner and operator of the site is not responsible for the availability of, or any content provided.
Topics that are written in the site reflect the opinion of the author.
جميع ما يُطرح من مواضيع ومشاركات تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي مالك الموقع أو الإدارة بأي حال من الأحوال.