أستغفر الله العظيم ... سبحان الله وبحمده



العودة   منتديات داماس > المنتديات العامة > المنتدى العام


مواضيع مميزة  


آخر عشرة مواضيع المواضيع النشطة


03-05-2013, 08:12 PM
شروق الامل غير متصل
عضوية الشرف
رقم العضوية: 412624
تاريخ التسجيل: Feb 2013
الإقامة: فى القلوب الطيبة
المشاركات: 8,569
إعجاب: 111
تلقى 3,635 إعجاب على 1,972 مشاركة
تلقى دعوات الى: 921 موضوع
    #1  

تفائل تسعد دائما


تفائل تسعد دائما
كتب بعضهم :مهما كانت الظروف حولك , ومحاصرة الأزمات لك , والتي تحوّل الأجواء إلى ظلام وسواد , كن ضوءا هاديا , ولذلك فقد تغير ما تعارف عليه الناس منذ زمان حينما قالوا :
(بدلاً من أن تلعن الظلام أشعل شمعة ) .

اليوم قل : مرحبا بالظلام ففي داخلي ضوء منير لا يهتز بالظلمات : (ومن لم يجعل الله له نورا فما له من نور ) , فلن تكن ضوءاً إلا بأن تمتلئ بالنور , فكيف تمتلئ بالنور وهل هو أمر صعب وماذا يحتاج منا.
قيل : بالحالةالنفسية الايجابية تكون دائما على استعداد لأن تكتشف الخير الذي يكمن في أسوأ المناسبات التي تمر بك أو أقسي الحوادث التي تتعرض لها .

وما قيل هووصف للإيمان حينما يسكن القلب , فيحول الكيان البشري إلى طمأنينة نتيجة السعة التي يعيش فيها القلب .

أما عكس ذلك فهو الضيق الذي يقيد الإنسان , ويشله عن الحركة , ويزيد الظلمات ظلمات :
( ظلمات بعضها فوق بعض إذا أخرج يده لم يكد يراها).

السعة الداخلية هي الراحة , هي الطمأنينة , التي تجعلك تستفيد من الظلمات مهما كان حجمها وسوادها , لأنك وحدك فيها ( الضوء الهادي ) القاعدة في ذلك :
( وعسي أن تكرهوا شيئا وهو خير لكم )

إذن الفرصةمفتحة الأبواب أمام المتفائلين والمتشائمين معا , فالمتفائل لا يتوقف عن آماله , والمتفائل يروض نفسه ويهذب عاداته السيئة ولا يخضع لها , بل يحولها إلى العادات الحسنة , ومن هنا يبدأ طريق التفاؤل.

2 – كيف تبني صرح التفاؤل:

ما تراه أمام عينيك , وما يظهر لك كلما فتحت جفونك]هو في الحقيقة ما تعمق في نفسك , وما استقر في مشاعرك , وما سكن في وجدانك .فإن كان خوفا طفت في الخوف , وإن كن جبنا سبحت في الجبن , وإن كان كرها غرقت في الكره , وإن كان حقدا سرحت في الحقد .

تبدأ أولاً :
في خواطرك ثم في أوهامك ثم في خيالك ثم تصدق ذلك , فينقلب إلى خلق سرعان ما يتحول باعتياده وتكراره إلى طبع وسجية , فيصير بعد ذلك سلوكك في الحياة , وللأسف سلوك يقيدك ويسجنك في قفص لا فكاك منه من الحسد والخوف والغيرة والكره والجبن والغضب والانفعال, وكل هذا هم جنود التشاؤم وأبناء الإحباط يأخذونك إلى جو أسود ,وكأن الدهر قد انتهي أمره , وكأن الزمان قد ولي شأنه , وكأن المستقبل قد اختفي غيبه , فلا حاضر نعيشه , ولا ماضي يدفعنا , ولا مستقبل ينتظرنا.

وكما قيل : إن الصخرةالتي يلقيها القوي ليحفر طريقه هي نفسها التي تعترض الضعيف ويحسبها جبلاً لا يستطيع تجاوزه

إذن البناءيحتاج إلى مراحل والتفاؤل ما هو إلا خطوات محددة , وهذه الخطوة الأخيرة هي خطوةالقوي وتتمثل في أمرين : حسن الظن بالله مصرف الأيام والليالي , ثم حسن الظن بالناس جميعا , حيث لا مناص من معايشتهم .

فهو مع ربه آمن مطمئن قوي قادر قاهر مقتحم ناجح , بالحب لا بالكره , بالثقة لا بالحقد , بالود لا بالحسد , بالأمن لا بالخوف , بالشجاعة لا بالجبن .

دخل النبي على شاب في مرضه فقال له : كيف تجد قلبك
قال : أرجو رحمة الله وأخاف ذنوبي , فقال النبي الكريم : ما يجتمعان في قلب عبد في هذا الموطن إلا أعطاه الله ما يرجووأمنه مما يخاف .

فلماذا القلق وفي داخلك كنز عظيم , وهذه الخطوات واضحة وصريحةلمن أراد بناء صرح التفاؤل , فهو أعظم بناء في الوجود لا يفني , وهو منهج حياة منخطوات واثقة عميقة صادقة , في داخل كياننا , فماذا ينتظرناولماذا لا نبدأعلى الفور.

3 – لا تصاحب إلا المتفائلين:

التفاؤل يعدي , وبمخالطةالمتفائلين تسري أخلاق التفاؤل, وبمعاشرة المتفائلين تختفي أخلاق المترددين , وتزولمشاعر الشك والخوف والقلق والكره حيث لا مكان للتشاؤم في الحياة .

والمتفائلونيعرفون بأخلاقهم البعيدة عن الأنانية والأثرة , فهم يتصفون بالمروة وكرم السلوك وفعل الخيرات والسعي بالخدمات , لأن الغارق في خدمة الآخرين إن سألته عن نصف الكوب المملوء بالماء , قال لك : نصفه مملوء بالماء , لأنه لا يري إلا الخدمات التي يفعلها ونفع الغير والخيرات التي يقدمها , أما غيره فيقول : أري نصفه الفارغ , لأنهلا يري إلا خواءً في كيانه , ولا يسمع إلا صدي صوته , ولا يحس إلا صمتاً من داخله , فكيف بالله يري شيئا غير موجود , وكيف يشعر بشئ معدوم.

فإذا أردت أن تتخلص من التشاؤم والتردد والسلوك المظلم فاصحب من تغلب علي هذه المدمرات وتخلص منها , ودفنها أرضا وانطلق في الحياة الرحبةالواسعة الفسيحة , فاستطاع أن يري ما بناه من مستقبل مشرق وضاء وهو في واقع وحاضرسعيد . فلماذا لا تلجأ إليهم وتحافظ عليهم لا تتركهم وتتخلص ممايأخذك إلى الهاوية السحيقة المرة

4 – إنما السعادة في التفاؤل

أجمل ما في الكون أن تملك قلبا سعيدا بعيدا عن الحقد والحسد والبغي والظلم , أجمل ما في الكون أن تكون رفيقا بكل من حولك وأن تشعر معهم بالحب وتراعي مشاعر من تحب , فتشتاق إليه إن غاب , وتفرح به إن حضر , فعلاً أجمل ما في الوجود أن تتفاءل فتري الحياة حلوة رغم تشاؤم من حولك , لأن الغد دائما أفضل من اليوم , ولأن القادم أحلي من الآن , لا تندهش , فإن ذلك لسبب واحد ،أنك قد فوضت أمرك إلى الله , بعد إعلان توكلك عليه وحده , واستنفاذك لكل ما هيأهويسره وقدمه لك من وسائل وأسباب ,

ولذلك اسأل دائما نفسك :

1 - ما مدي علاقتي بأصدقائي
2 –هل تصرفاتي تعجب أهلي ومن حولي
3 –هل أحافظ علي أصدقائي وأخواني
4 -هل ملابسي – هاتفي – حقيبتي – ساعتي و.. و .. أحبهم
5 –هل الأماكن تؤثر في مشاعري
6 –هل لي ارتباط شعوري وروحي بأماكن بعينها
7 –هل أنا راض عن تصرفاتي مع الناس ما لا أعرفهم
8 –هل تحاول إصلاح أخطائك أولاً بأول
9 – هل تعرف تماما عيوبك وحددت طريقة التعامل معها
10 –هل مع كل ما سبق وتحققك به تفوض أمرك إلى الله على الدوام

بهذه الإجابات تحصل على الجانب المشرق في حياتك وتتغلبعلى التشاؤم , فإن لم يكن فاجعله محققا, وإن كان ضعيفا قويه , وإن كان خافتا أشعله , وإن كان معدوما فابدأ على بركة الله ,

ومعك الله بتأييده وتوفيقه وتيسيره :
( ومن توكل على الله فهو حسبه ) .
وهذا هو الإيمان , والإيمان هو التفاؤل بعينه ,
( لا ييأس من روح الله إلا القوم الكافرون ) , وهذا هوالهدى والهدى هو التفاؤل : ( ومن يقنط من رحمة ربه إلا الضالون ) .

فالسعادةتنبع من داخلنا ., والجانب المشرق في حياتنا نراه من داخلنا ,وهو ما توصل إليهاخيراً علماء النفس فأطلقوا عليه
( علم النفس الايجابي ) , لأنه الطاقة الداخليةالتي تمد الانسان بالسعادة , فقالوا : التفاؤل يحض الفرد علي تخطي الفشل وتحمل تحديات جديدة , كما أن التسامح والامتنان يحررانه من المرارة والضغينة حيال الماضي .

ويكفينا حديث رسول الله صلي لله عليه وسلم الجامع لكل ماسبق :

( تفاءلوا بالخير تجدوه ) فهناك لغة للتفاؤل , ينبهنا إليهاالنبي الحبيب , تتحول بالمعايشة والمخالطة والمعاملة مع الناس إلى أسعد حياة ينشدهاالسعداء :
( وأما الذين سعدوا ففي الجنة خالدين فيها ما دامت السموات والأرض ) .



أسأل الله ان نكون جميعا من اهل الجنة






إن قرأت ما يعجبك و يفيدك منا فاذكر الله و كبره و اذكرنا بدعائك بظهر الغيب،
و إن قرأت ما لا يفيدك و لا يعجبك فسبح الله و استغفره عنا


المواضيع المشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
تفائل ربما تكون الصفحة القادمة أجمل شروق الامل المنتدى العام 4 03-07-2014 09:49 PM
تفائل بشمس الصباح شروق الامل المنتدى العام 6 20-02-2014 08:47 AM
مقال الشيخ الدكتور سفر الحوالي بعد انقلاب مصر(تفاؤل وأمل). دنيا المشاعر المنتدى العام 5 24-08-2013 02:06 AM
ارتفاع اليورو فوق 1،27 دولار وسط تفاؤل أوروبا arabicdealer54 توصيات مجانية لسوق الفوركس - توصيات الاسهم - تحليل فني - Forex 0 07-09-2012 07:13 PM
تفاؤل حذر في الاسواق (شركة UFXBANK ) UFXBANK توصيات مجانية لسوق الفوركس - توصيات الاسهم - تحليل فني - Forex 0 24-08-2011 11:20 AM
03-05-2013, 09:47 PM
عبدالالاه نور غير متصل
موقوف
رقم العضوية: 185341
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 546
إعجاب: 544
تلقى 43 إعجاب على 36 مشاركة
تلقى دعوات الى: 2 موضوع
    #2  
بوركت أجملت فما قصرت و أضيف شيئا و هو لماذا أحدنا يعمل و يجتهد ؟ إذا كنا لا نتفاءل خيرا نرجوا من وراء هذا العمل ،لذا المولى تبارك و تعالى حثنا على العمل فقال :( وَقُلِ اعْمَلُوا فَسَيَرَى اللَّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُونَ وَسَتُرَدُّونَ إِلَى عَالِمِ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ فَيُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ. صدق الله .
و المتشائم عاجز تارك للعمل .


 


تفائل تسعد دائما

English

Powered by vBulletin® Version
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
The owner and operator of the site is not responsible for the availability of, or any content provided.
Topics that are written in the site reflect the opinion of the author.
جميع ما يُطرح من مواضيع ومشاركات تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي مالك الموقع أو الإدارة بأي حال من الأحوال.