أستغفر الله العظيم ... سبحان الله وبحمده



العودة   منتديات داماس > المنتديات العامة > المنتدى الاسلامي


مواضيع مميزة  


آخر عشرة مواضيع المواضيع النشطة


04-03-2013, 07:01 PM
rmithi غير متصل
عضو جديد
رقم العضوية: 413483
تاريخ التسجيل: Mar 2013
المشاركات: 6
إعجاب: 0
تلقى 0 إعجاب على 0 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #1  

فضل الذكر وأهمية مداومة عليه


إن ذكر الله تعالى نعمة كبرى منحنا إياها .. به تطمئن القلوب , و تزول الكروب .. و تنشط الهمم و تعلو الأمم .. تستجلب النعم، وبمثله تستدفع النقم، وهو قوت القلوب، وقرة العيون. و لذلك فالمسلم عليه أن يبقى لسانه دائما عاطرا بذكر الله جل علاه .. فذلك راحة للنفس .. و دواء لأمراض القلب .. و عطر للسان.

قال تعالى: يا أيُها الذين آمنُوا اذْكُرُوا الله ذكْرا كثيرا [الأحزاب:41]،

وقال تعا لى: والذاكرين الله كثيرا والذاكرات [الأحزاب:35]، أي: كثيرا. ففيه الأ مر با لذكر بالكثرة والشدة لشدة حاجة العبد إليه، وعدم استغنائه عنه طرفة عين.

و الأحاديث التى تبين فضل ذكر الله عديدة منها :

عن معاذ بن جبل قال: قال رسول الله : { ألا أخبركم بخير أعمالكم وأزكاها عند مليككم، وأرفعها في درجاتكم، وخير لكم من إنفاق الذهب والفضة، ومن أن تلقوا عدوكم فتضربوا أعناقهم، ويضربوا أعناقكم } قالوا: بلى يا رسول الله. قال: { ذكر الله عز وجل } [رواه أحمد

وفي صحيح البخاري عن أبي موسى، عن النبي قال( مثل الذي يذكر ربه، والذي لايذكر ربه مثل الحي والميت )

فالذكر حياة للسان وجلاء للقلوب وراحة للنفس ...فاللسان الغافل عن ذكر الله كالشخص الميت والقلب المنشغل عن ذكر الله كالحديد الصدئ والنفس اللاهية عن ذكر الله كالتائه في صحراء ليس لها نهايه ولا بها راحة

قال أبو الدرداء رضي الله تعالى عنه: ( لكل شيء جلاء، وإن جلاء القلوب ذكر الله عز وجل ). و صدأ القلب بأمرين: بالغفلة والذنب، وجلاؤه بشيئين: بالاستغفار والذكر.

كما ان الذكر سبب لنجاح الفرد وقوه الامة وانتصارها على اعدائها بما يُنزل على القلوب من راحه وسكينه وطمانينه وثقه بالنصر ،فما أنتصر المسلمون في بدر الا بألسنتهم الذاكرة لله والسكينة التي خلفها هذا الذكر

قال الله تعالى: {يا أيها الذين آمنوا إذا لقيتم فئة فاثبتوا واذكروا الله كثيرا لعلكم تفلحون} (الأنفال:45)

وقد اختص الله تعالى اصحاب مجالس الذكر بفضائل أربعة: فعليهم تنزل الطمأنينة، وتغشاهم الرحمة، تحيط بهم الملائكة، ويذكرهم ربهم في الملأ الأعلى، وهذه الفضائل مذكورة في حديث أبي هريرة وأبي سعيد الخدري رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم، قال: (لا يقعد قوم يذكرون الله عز وجل إلا حفتهم الملائكة، وغشيتهم الرحمة، ونزلت عليهم السكينة، وذكرهم الله فيمن عنده) رواه مسلم.

والذكر مع عظم اجره ومكانته عند الله الا انه عبادة سهله فهي عبادة لا يشترط لها مكان خاص ولا وضع معين ولا صيغة محدده ، فمن رحمة الله بعباده ان سهل عليهم هذه العباده ليكون ذلك عونا لهم على الاستزادة منها والاكثار فيها

قال تعالى : (والذين يذكرون الله قياما وقعودا وعلى جنوبهم )

ومخطئ من يعتقد ان ذكر الله يقتصر على اذكار الصباح والمساء او الاذكار المأثورة او غيرها مما يحفظه الناس وتمتلا به الكتب .فذكر الله اوسع واشمل بل واسهل من ذلك وهو نوعان :

1- ذكر اسماء الله وصفاته وتحميده والثناء عليه

2- ذكر اوامره والعمل بها ونواهيه والابنتعاد عنها

والذكر قد يكون باللسان والقلب وهو افضل انواع الذكر او بالقلب فقط او باللسان فقط وذكر القلب فقط افضل من ذكر اللسان لأن ذكر القلب يثمر المعرفة بالله، ويهيج المحبة، ويثير الحياء، ويبعث على المخافة، ويدعو إلى المراقبة، ويُبعد عن التقصير في الطاعات، والتهاون في المعاصي والسيئات، وذكر اللسان وحده لا يوجب شيئا من هذه الآثار، وإن أثمر شيئا منها فثمرة ضعيفة.

ومن فوائد الذكر:

انه يطرد الشيطان ويرضي الرحمن ويُذهب الهم والغم عن القلب ويجلب له الفرح والسرور وينير الوجه والقلب ويجلب الرزق كما انه نور في القبر و منجاة من عذاب الله يوم القيامه

والذاكر لله كثيرا مستجاب الدعاء والقصه التاليه توضح هذا:

في عصر الشيخ أحمد بن حنبل ، كان الشيخ احمد مسافرا فمر بمسجد يصلي فيه ولم يكن يعرف احدا في تلك المنطقة وكان وقت النوم قد حان فافترش الشيخ أحمد مكانه في المسجد واستلقى فيه لينام وبعد لحظات إذا بحارس المسجد يطلب من الشيخ عدم النوم في المسجد ويطلب منه الخروج وكان هذا الحارس لايعرف الشيخ احمد ، فقال الشيخ احمد:لا أعرف لي مكان أنام فيه ولذلك أردت النوم هنا فرفض الحارس أن ينام الشيخ و قام بجر الشيخ احمد إلى الخارج جرا والشيخ متعجب حتى وصل إلى خارج المسجد . وعند وصولهم للخارج إذا بأحد الاشخاص يمر بهم والحارس يجر الشيخ فسأل ما بك ؟ فقال الشيخ أحمد لا أجد مكانا أنام فيه والحارس يرفض أن أنام في المسجد ، فقال الرجل تعال معي لبيتي لتنام هناك ، فذهب الشيخ أحمد معه وهناك تفاجأ الشيخ بكثرة تسبيح هذا الرجل وقد كان خبازا وهو يعد العجين ويعمل في المنزل كان يكثر من الاستغفار فأحس الشيخ بأن أمر هذا الرجل عظيم من كثرة تسبيحه .. فنام الشيخ وفي الصباح سأل الشيخ الخباز سؤالا قال له : هل رأيت أثر التسبيح عليك؟ فقال الخباز نعم ووالله إن كل ما أدعو الله دعاءا يستجاب لي ، إلادعاءا واحدا لم يستجاب حتى الآن ، فقال الشيخ وما ذاك الدعاء ؟ فقال الخباز أن أرى الإمام أحمد بن حنبل فقال الشيخ أنا الإمام أحمد بنحنبل فوالله إنني كنت أجر إليك جرا ، وها قد أستجيبت دعواتك كلها

المصدر


مدونة أذكار المسلم





المواضيع المشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
مقارنة أثر تغير المسمى بين علم أصول الفقه وعلم أصول العقيدة وأهمية ذلك وأثره..!! عبد ضعيف المنتدى الاسلامي 1 03-11-2016 10:16 PM
الذكر الحكيم alimenesi المنتدى الاسلامي 0 08-10-2013 08:28 AM
شخص مرفوع عليه قضيه واتحكم عليه لانه لم يسدد مبلغ عليه وبعد مرور سنه من الحكم تم Dr mohmed مُسْتَشارُكَ القّانُونيْ 1 15-10-2012 01:01 AM
الذكر والأنثى adabash المنتدى الاسلامي 1 16-10-2006 04:23 PM
موقع جميل وبسيط للتعرف على المعالج والمذربورد وبطاقة الفيديو وأهمية كل منها نورس الظلام صيانة الكمبيوتر وحلول الحاسب الألي - هاردوير 5 04-06-2004 11:09 AM
04-03-2013, 07:50 PM
محب الصحابه غير متصل
عضـو
رقم العضوية: 354372
تاريخ التسجيل: Nov 2010
المشاركات: 2,287
إعجاب: 6
تلقى 866 إعجاب على 537 مشاركة
تلقى دعوات الى: 527 موضوع
    #2  
بارك الله فيك


05-03-2013, 09:21 PM
rmithi غير متصل
عضو جديد
رقم العضوية: 413483
تاريخ التسجيل: Mar 2013
المشاركات: 6
إعجاب: 0
تلقى 0 إعجاب على 0 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #3  
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محب الصحابه 
بارك الله فيك
الله يبارك فيك انت ايضا
شكرا على المرور

 


فضل الذكر وأهمية مداومة عليه

English

Powered by vBulletin® Version
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
The owner and operator of the site is not responsible for the availability of, or any content provided.
Topics that are written in the site reflect the opinion of the author.
جميع ما يُطرح من مواضيع ومشاركات تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي مالك الموقع أو الإدارة بأي حال من الأحوال.