أستغفر الله العظيم ... سبحان الله وبحمده



العودة   منتديات داماس > المنتديات العامة > المنتدى العام


مواضيع مميزة  


آخر عشرة مواضيع المواضيع النشطة


23-02-2013, 01:58 AM
حسام حربى غير متصل
عضو فعال
رقم العضوية: 387315
تاريخ التسجيل: Sep 2011
المشاركات: 57
إعجاب: 0
تلقى 27 إعجاب على 16 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #1  

عشرة فوارق بين عالمنا وعالم المنظمات النسوية


عشرة فوارق عالمنا وعالم المنظمات

عزيزى القارىء.. هل شاهدت فِلم "ألِس فى أرض العجائب"؟ إنه يجسد الرواية الخيالية الجميلة التى تذهب فيها الفتاة البريطانية "ألِس" إلى عالم عجيب غريب.. ففيه قد يظهر مخلوق من الهواء ثم يعود ليختفى فى الهواء، وفيه تتحرك كروت الكتشينة كأنها جنود، وتتكلم الحيوانات كأنها بشر. إنه عالم مثير ومشوّق، لكن بطلتنا "ألس" تشعر فيه بالإستغراب الشديد لأنه لا يمت إلى عالمنا الحقيقى بأى صلة، ولا يمكن فهمه مِن قِبَل مَن عاش على أرض الواقع.

هذا هو العالم الذى أشعر أنى أعيش فيه كلما قرأت عن فكر المنظمات النسائية. فخيالهن الخصب قد نسج عالماً جديداً ليس له علاقة من قريب ولا بعيد بعالمنا، ثم بدأن باستغلال نفوذهن السياسى لوضع التشريعات والقوانين اللازمة له. ورغم أن الإنسان الطبيعى عادةً ما يكون واقعياً يحاول التعامل مع الدنيا كما هى وليس كما يتمناها ويتخيلها، فالشهادة لله أن هذه المنظمات قد نجحت نجاحاً منقطع النظير فى حمْل الكثير من الحكومات والدول على العيش وفقاً لقواعد عالمها الخيالى وليس العالم الحقيقى الملموس.

فى السطور التالية نجول بخيال القارىء فى أغوار هذا العالم الغامض لنحاول معاً إستكشاف قواعده المختلفة عن قواعد عالمنا التقليدى الممل. فالمطلوب منك الآن يا قارئى العزيز أن تربط حزامك وتسترخى قدر إستطاعتك.. فأنت تُحَلِّق فى سماء عالم المنظمات النسائية.. وهذه هى أهم الفروق التى ستلاحظها بين عالمنا وعالمهن فور وصولك..

1-الرجل كالمرأة:
إنسى كل ما تعلمته فى عالمك عن الفروق بين الرجل والمرأة، فأول وأهم قاعدة تلازمنا فى هذا العالم هو أن الرجال فيه كالنساء والنساء فيه كالرجال، لا توجد بينهما أى فروق بيولوجية ولا نفسية، ومن ثَم فلا يوجد أى مبرر لتخصيص مبادىء عرفية أو قانونية لكل منهما وإلا شَكّل هذا ظلماً وإضطهاداً. فمثلاً كما يستحيل على المرأة أن ترتبط بأكثر من رجل واحد معاً يستحيل أيضاً على الرجل أن يرتبط بأكثر من امرأة معاً، كما يرث الإثنان بنفس القدر من الأهل، ولكل منهما نفس الإهتمامات والطموحات والرغبات والمسؤوليات

2-الرجال يحبون الشارع:
فى حالة حدوث طلاق لا سمح الله فالمفروض على الرجل أن تكون شقته -التى ربما ظل هو وأهله عشر سنوات يدخرون فى ثمنها- من حق طليقته، حتى إن كانت هى التى خلعته دون أى سبب. وهذا ليس من باب التفرقة العنصرية أبداً، بل هو من باب أن الرجال بطبيعتهم يميلون لحب الشارع والنوم فيه بعكس النساء اللائى يعشقن البيوت والشقق. وقد يُسارع القارىء النابه بالإعتراض على تلك النقطة متسائلاً "ألم تقل لتوك بأن الرجال كالنساء؟ كيف إذاً يحب هؤلاء الشارع بينما يحب أولئك الشقق؟"، وهنا أرجع وأذكره بأن قواعد هذا العالم تختلف كلياً عن قواعد عالمنا.. ففى عالمنا لا يمكن أن يجتمع نقيضين، لكن فى عالم المنظمات النسائية يمكننا وبكل بساطة الإيمان بالشىء ونقيضه معاً

3-الآباء كالثيران:
هذا أيضاً ليس باستثناء عن تساوى الرجل بالمرأة.. فمع إيمانك بأنه لا توجد أى فروق بين الرجال والنساء عليك أيضاً أن تؤمن أنه فى حالة حدوث طلاق -الشر برة وبعيد- يجب أن تحتفظ الأم بحضانة الأطفال حتى يكبروا بينما يجب على الأب أن يصرف عليهم وعلى أمهم مع انتزاع حقه فى رؤيتهم (بإستثناء ثلاثة ساعات أسبوعياً.. إنْ طالهم). ولا يكون ظنك سيئاً.. فهذا ليس من باب التفرقة الغير دستورية فقد أكدنا مراراً التساوى التام بين الرجل والمرأة، لكن كل ما هنالك أنه فى عالمنا الجديد يعشق الرجال العمل أكثر من عشقهم لأولادهم، وقد راعى واضعو القوانين تلك الفروق فوضعوا الرجل فى مكانه المناسب وهو ساقية العمل وأبعدوه عن أولاده الذين يسببون له القلق والإزعاج، والذى يمثل هو بدوره خطراً عليهم لكونه مخلوق ثائر وغير منضبط

4-الأبناء لا يحتاجون لتربية الأب:
لا توجد مشكلة أن يتربى الإبن فى حالة الطلاق على يد أمه حتى يبلغ خمسة عشر عاماً (وفى قول آخر: ثمانية عشر عاماً. وإن شاء الله عن قريب تكون 21 عاماً). فبما أنه لا يوجد فروق بين الأب والأم، وبما أنه لا يوجد فروق بين الإبن والبنت، فلا غبار أن ينشأ رجل على تربية إمرأة، فهو لن يكتسب من أبيه أى جديد لأنهم جميعاً متطابقون على أية حال. وما ينطبق على الإبن ينطبق حتماً على البنت طبقاً للقاعدة رقم واحد

5-الرجال ليس لديهم شهوة:
لا ليست هذه غلطة إملائية، وأرجوك كف عن النظر لى بهذه الطريقة.. فلست أنا من نسجت قواعد هذا العالم. ففى عالمنا الجديد لا ينجذب الرجل إلى المرأة مهما إرتدت -أو لم ترتد- من ملابس. ولهذا فكان الأخذ على يد أى رجل يشذ عن هذه القاعدة ويُظهر أى رد فعل تأثراً بمنظر الأجساد المجسمة أو البناطيل الضيقة ضرورة كبرى للحفاظ على السِلْم العام والأخلاق الحميدة، نظراً لنتوج تأثره هذا عن قلة أدب وليس عن شهوة. وإنْ كنت ذاكرت ما سبق جيداً فستعلم أنه بما أن الرجال كالنساء فالنساء أيضاً ليس لديهن شهوة، وبالتالى فمهما إرتدين -أو خلعن- من ملابس فهذا لا يرجع لمحاولتهن إثارة غرائز الرجال، بل يرجع فقط لغلاء سعر القماش

قلت لك أن تكف عن النظر لى هكذا، أنا أشرح لك قواعد العالم الجديد فقط. الحق علىّ؟

6-لا توجد علاقة بين السبب والنتيجة:
فى عالمنا الواقعى الممل يوجد ما يسمى بـ"السبب والنتيحة"، أى أنك عندما تفعل شيئاً فإنه يؤدى لشىءٍ آخر مترتب عليه. أما فى عالمنا الخيالى الجموح فلا توجد هذه العلاقة.. فمثلاً إن قرر أحدهم أن يتبع السنة ويختن إبنته ختاناً غير جائر لتجنب وقوع المحظور، أو أن يراقب مواعيد خروجها ورجوعها، أو أن يحثها على التحجب وعدم الإختلاط بالشباب الخ فإنه يكون قد أخطأ من وجهين.. أولاً أنه نسى أن إبنته ليس لها شهوة أصلاً كما أسلفنا فى النقطة السابقة، وثانياً أنه إفترض أن محاولة السيطرة على هذه الشهوة سيقلل من إحتمال وقوع الفتاة فى الخطأ. فقواعد هذا العالم تقول أن الفتيات صنفين: صنف تربى تربية حسنة وهذا لن يخطىء أبداً ما بقيت السموات والأرض بغض النظر عن الظروف حتى إن وُضعن فى بيت واحد مع أحمد عز وبراد بِت لمدة سنة، وصنف آخر لم يترب تربية حسنة وهذا سيخطىء حتى إن حبسهن أهلهن فى زنزانة إنفرادية. ولما كانت النتائج محسومة سلفاً فلا يوجد أى مبرر للأهل العقلاء أن يعملوا بنظرية السبب والنتيجة محاولين زيادة إحتمال العفة وتقليل إحتمال الخطيئة، وعليهم أن يتركوا الفتاة وشأنها معتمدين على حسن تربيتهم لها

7-الطبيب مثله مثل حلاق الصحة:
لَمّا كانت الوفيات تحدث فقط بسبب الختان نظراً لطبيعته الخطرة ولا تحدث أبداً بسبب عمليات أخرى كاللوز أو شفط الدهون فلا يوجد فارق إذاً بين أن يُجرِى الختان طبيب وبين أن يجريه حلاق صحة أو داية، ففى النهاية يؤدى الختان للوفاة تلقائياً أياً كان من يجريه. ومن ثَم فإن تجريم عمله على الأطباء وإزالة ترخيص من يوشى بزميله لن يزيد من الوفيات أو الإصابات نظراً للجوء الناس لحلاقى الصحة كبديل.. فهذا مجرد إجراء إنسانى هدفه زيادة دخل حلاقى الصحة الذين صاروا يواجهون الإنقراض مؤخراً

8-الأطفال سواسية كأسنان المشط:
من أجمل قواعد هذا العالم أنه لا فارق بين عربى ولا عجمى ولا رجل ولا امرأة إلا بالسن. فالناس جميعاً ينقسمون إلى قسمين: أحدهما "تحت 18" والآخر "فوق 18" (ملحوظة: 18 هذه قد تصبح 16 فى انجلترا وأستراليا او 15 فى فرنسا والسويد أو 14 فى ألمانيا وإيطاليا أو 13 فى إسبانيا واليابان.. لكننا نتحدث حالياً عن مصر فاعذرونا فى التعميم). القسم الأول يُطلق عليهم "الأطفال"، وهؤلاء ليس لهم عقل ولا إرادة ولا غرائز وهم أشبه بالمقاعد فى عالمنا الأصلى. أما القسم الثانى فهم "البالغون" وهؤلاء مكتملو الأهلية. ولن يجد القارىء فى هذا العالم أى شخص تحت 18 نما نمواً جسدياً وعقلياً، كما لن يجد أى شخص فوق 18 ينقصه النضج.. فالذى تحت 18 يظل طفلاً حتى لحظة عيد ميلاده الـ18 حيث يتفتق جسده وعقله فجأة ويصير بالغاً على طريقة توم وجيرى عند نموهما المفاجىء بعد شرب المحلول السحرى

9-الزنى مفيد للأطفال والزواج ضار بهم:
فى عالمنا الجديد البهيج تتأذى الطفلة بشدة من الزواج حتى إن تزوجت بطفل تحت 18 مثلها، ولذا فكان لزاماً على القانون أن يجرم مثل هذا الإجراء بحسم. وهو كلام معقول.. فكيف يتزوج الأطفال وهم فاقدو الأهلية؟ بل ولماذا يتزوجون أصلاً وليس لديهم شهوة؟ وقد ثبت علمياً أن زواج الأطفال يسبب لهم أمراضاً جسدية ونفسية عديدة.. أما زناهم معاً فلحسن الحظ لا يسبب أياً من تلك المشاكل بل بالعكس يفك من الكبت الجنسى (الغير موجود). وما زال العلماء يحاولون فك اللغز ليعلموا هل الذى يسبب الأمراض عند زواج الطفلة هو ضغط الدبلة على أصبع البنصر أم رائحة حبر قلم المأذون، إذ أن هذه الأمراض لم تكن موجودة قديماً عند زواج الأطفال بل ظهرت فجأة بعد سيطرة الجمعيات النسائية والعلمانيين على وسائل الإعلام

10-لا يوجد فقراء:
وهى ألطف ظاهرة فى عالمنا الجديد رغم أن كل ظواهره لطيفة.. ففى العالم الحقيقى قد تجد فتاة فقيرة توافق على الزواج من غنى لكونها تحتاج للمال هى وأسرتها بدلاً من أن تنحرف أو بدلاً من أن يموت أبيها بسبب نقص الدواء مثلاً. أما فى عالمنا البديل فلا يوجد فقر أصلاً ومن ثَم فلا يوجد أى مبرر لزواج من هم تحت 18 (الأطفال منعدمو الشهوة) من المستغلين المجرمين فوق 18، ولذا كان القانون بالمرصاد لكل من تسول له نفسه الزواج مِن أو تزويج طفل برىء وتدميره نفسياً وصحياً. كما يستتبع هذا أنه لا توجد زيجات مبنية على المصالح المادية مثل إعجاب الرجل بجمال وشباب المراة ولا إعجاب المرأة بأموال ومستوى الرجل الإجتماعى، فجميع الزيجات مبنية على الحب والإعجاب الشاعرى الرومنسى الصِرف

وفى النهاية..

الخيال شىء جميل، بل هو أجمل ما فى الإنسان. لكن المشكلة -بل الكارثة- تحدث إن مزجنا الخيال بالواقع ولم نفرق بينهما. نحن لا نعيش فى عالم كالذى تكلمنا عنه وللأسف لن نعيش فيه أبداً، نحن نعيش فى عالم ملىء بالنقائص والغرائز والشهوات والإحتياجات المادية والنفسية والإختلافات الجمة بين كل إنسان وآخر وبين كل حالة وأخرى.. ولا يمكننا وضع نموذج إجتماعى وتشريعى ناجح لا يأخذ كل هذا بعين الإعتبار ويتعامل معه بواقعية، لا أن يتظاهر بأنه غير موجود وبأننا ملائكة تعيش فى جنة. فهل من أمل لإخراج رؤوسنا من الرمال والإعتراف بتلك الحقائق، أم أنه لابد علينا أن نظل نعانى من تجاهلها منتظرين الغرب أن يسمح لنا بتقرير مصيرنا؟

حسام حربى - مدونة «أَبْصِرْ»


https://ubser.wordpress.com





المواضيع المشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
لعبة فوارق العربية ملك الواب تطبيقات برامج والعاب وثيمات الاندرويد Android 0 16-01-2015 01:45 PM
بالصورة دع هذا البرنامج العملاق ينظف ويصلح كل اخطاء جهازك ويعيده لك عشرة على عشرة الاسد المصري برامج 10 10-09-2010 11:43 AM
ليت عالمنا مثل عالمهم قمرالشام صور - طرائف - الغاز - مسابقات - تسالي - مرح - نكت - فوازير 8 26-08-2009 09:52 AM
عشرة تمنع عشرة .. صدقت يا رسول الله intelboard المنتدى العام 5 17-10-2006 01:00 PM
Vcom AIO 2006 Full عشرة عشرة عالماشي . lllBassam80lll برامج 6 15-12-2005 10:42 AM
23-02-2013, 07:17 AM
أسامة يوسف غير متصل
عضو ذهبي
رقم العضوية: 240905
تاريخ التسجيل: Mar 2009
المشاركات: 813
إعجاب: 229
تلقى 75 إعجاب على 15 مشاركة
تلقى دعوات الى: 1 موضوع
    #2  
كلام جميل........كلام معقول.......و لكن لدي بعض الملاحظات عليه
أولا القاعدة الأولى ليست محض خيال, فإنك ان طالعت وجوه المدافعات عما يسمى حقوق المرأة لتأكدت - و بصمت بالعشرة - أن المرأة فعلا مثل الرجل.
ثانيا "النساء ليس لديهن شهوة" هذا أيضا ليس خيالا,فبمجرد أن تتزوج "العانس" و تنجب الطفل الأول يصبح الزوج مواطنا من الدرجة العاشرة و شخص غير مرغوب في وجوده في البيت أصلا ( راجع البند رقم 2 )
ثالثا عرضت المشكلة و لم تقدم الحل و تطوعا مني سأقدمه -و الأجر والثواب عند الله- هذا الأمر يحتاج إلى ثورة أخرى, ليس ضد النظام و لكن بيت بيت و دار دار زنقة زنقة حتى تعود الجرذان...........أقصد النسوان الى مكانهن.

تنبيه هام:لا يخرج علينا واحد و يقول "من أنتم" حتى تتحدثوا باسم الرجال.........القذافي نهايته لم تكن ظريفة



23-02-2013, 04:10 PM
egyptian7 غير متصل
موقوف
رقم العضوية: 413074
تاريخ التسجيل: Feb 2013
المشاركات: 7
إعجاب: 0
تلقى 0 إعجاب على 0 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #3  
مشكور على الموضوع ..................................

23-02-2013, 07:25 PM
حسام حربى غير متصل
عضو فعال
رقم العضوية: 387315
تاريخ التسجيل: Sep 2011
المشاركات: 57
إعجاب: 0
تلقى 27 إعجاب على 16 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #4  
أختلف معك يا أسامة.. فلو أخذنا عضوات الحركات النسوية كمعيار لوجدنا أن النساء أرجل من الرجال بكثير. ثم أنى لا ألوم النساء العاديات على هذه الأوضاع الشاذة إطلاقا.. فمعظمعن لا شأن لهن بالأجندة النسوية ولا يعرفن عنها شيئا. لكن كما أوضحنا فى بداية سلسلة مقالات المرأة (تجدها على مدونتى لو مهتم) فهناك جهات دولية عظمى تريد تمرير تلك الأجندة لأسباب سياسية واقتصادية لا شأن لها بالمساواة والشعارات الرنانة. بالمناسبة أهنئك على قوة ملاحظتك فى عدم احتواء المقال على حل للأزمة، لأن هذا بالضبط هو موضوع مقالى القادم. وهو آخر مقال فى سلسلة المرأة

 


عشرة فوارق بين عالمنا وعالم المنظمات النسوية

English

Powered by vBulletin® Version
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
The owner and operator of the site is not responsible for the availability of, or any content provided.
Topics that are written in the site reflect the opinion of the author.
جميع ما يُطرح من مواضيع ومشاركات تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي مالك الموقع أو الإدارة بأي حال من الأحوال.