أستغفر الله العظيم ... سبحان الله وبحمده



العودة   منتديات داماس > المنتديات العامة > الطب البشري - العلاج بالأدوية و الأعشاب الطبية


مواضيع مميزة  


آخر عشرة مواضيع المواضيع النشطة


13-01-2013, 09:32 PM
abo_mahmoud غير متصل
الوسـام الماسـي
رقم العضوية: 359054
تاريخ التسجيل: Dec 2010
المشاركات: 3,633
إعجاب: 25
تلقى 1,419 إعجاب على 547 مشاركة
تلقى دعوات الى: 10 موضوع
    #1  

كيف تواجه أخطر 3 أزمات صحية


تواجه أخطر أزمات صحية

تواجه أخطر أزمات صحية

ثلاث أزمات تعتبر من أخطر الأزمات الصحية التي نتعرض لها في حياتنا، نظراً لما قد تتركه من تداعيات في حال عدم اتخاذ التدابير الضرورية التي تعجل في رحيلها أو على الأقل إيقافها عند حدها.

وتفيد الإحصاءات العالمية بأن شخصاً واحداً ينتقل إلى العالم الآخر كل 10 دقائق بسبب الإصابة بالأزمة القلبية، لأن الكثيرين يجهلون مظاهر الأزمة القلبية ولا يعرفون كيف يتصرفون حيالها للخروج من نار هذه الأزمة، وفقاً لصحيفة "الحياة".
الأزمة القلبية

إن غالبية ضحايا الأزمة القلبية ينتظرون لمدة ساعتين أو أكثر، من بعد ظهور العوارض، قبل التفكير جدياً بطلب المعونة الطبية, وهذا التأخير ليس لمصلحة المصاب على الإطلاق، لأنه بكل بساطة يُمكن أن يُؤدي إلى الوفاة، أو إلى حصول تلف دائم في أجزاء من القلب ما ينعكس سلباً على ممارسة أنشطة الحياة اليومية لاحقاً، فعلى سبيل المثال عندما يشعر شخص ما بوجع بسيط يعمد إلى الضغط على صدره، أو عندما يحس بألم في منطقة المعدة، لا يخطر في باله أن المشكلة قد تكون من القلب.

وفي معظم الحالات فإن الألم لا يتطور بسرعة، أو قد يعتقد المصاب أن الألم الذي داهمه لا يتناسب مع ألم القلب، لهذا يتأخر في الذهاب إلى المستشفى، أو قد لا يلقي للأمر أية أهمية، لكن حينما تتخذ فصول الدراما في الأزمة القلبية منحى سريعاً وقتها يهرع الشخص إلى طلب النجدة، لكن، وياللأسف، يكون الوقت قد تأخر نسبياً.

وتقول الجمعية الوطنية الأمريكية للقلب والرئة، إن أفضل سلاح للنجاح في مواجهة الأزمة القلبية هو الوصول إلى الإسعاف الطبي في أقصر وقت ممكن من أجل تلقي العلاجات المناسبة، مثل مذيبات الجلطة والأدوية الموسعة للأوعية، إذ كلما أخذ المريض هذه الأدوية مبكراً كانت النتائج جيدة في تحقيق شفاء عاجل، وفي منع تمادي الأزمة القلبية، والحد من تداعياتها.

وحول العوارض التي تنذر بحدوث أزمة قلبية, أشارت جمعية القلب ومراكز السيطرة على الأمراض في الولايات المتحدة, إلى أن ظهور عارض أو أكثر من العوارض والعلامات يدل على وجود وضع غير مستقر في شرايين القلب, مثل الألم الحاد في الصدر يستمر لأكثر من 10 دقائق قد يشع هذا الألم إلى مناطق أخرى كالكتف والذراع اليسرى، أو إلى الحنك، أو إلى بوابة المعدة, ويمكن أن يظهر الألم في أي وقت من النهار، أو أثناء الراحة، أو في أوقات العمل، أو حتى خلال النوم.

أيضاً ألم وإحساس بالضغط أو عدم ارتياح في وسط الصدر, وضيق في التنفس، قد يكون مصحوباً أو غير مرافق لألم الصدر, بالإضافة إلى عوارض هضمية مثل آلام في المعدة، وعسر هضم، وغثيان، وتقيؤ، وكثرة التجشؤات.

كذلك العوارض العامة، مثل الدوخة، والإجهاد غير الطبيعي، واضطرابات في النوم، والقلق, كما أنه عند النساء تختلف مظاهر الأزمة القلبية بعض الشيء عن تلك التي نراها عند الرجال، مثل ظهور آلام في الرقبة والكتفين وأعلى الظهر، والشعور بالاختناق، والغثيان، والتنفس المتسارع، والدوار الحاد.
الأزمة الدماغية

إن الأزمة الدماغية تعتبر هي الأخرى من بين أهم أسباب الوفاة، وبعدما كانت تشاهد سابقاً عند كبار السن، بتنا نراها في كل الأعمار، أما السبب فيعود إلى التغير في نمط الحياة، خصوصاً على صعيد السلوكيات الغذائية والنشاط البدني.

ويمكن للأزمة أن تأتي على حين غرة، لكن في الحالة العادية يرسل الجسم إشارات معينة تحذيرية لكن المصاب لا يعيرها الاهتمام اللازم.

ووفقاً لدراسة لمستشفى "مايو-كلينيك" الأمريكي فإن 58% من مرضى الأزمة الدماغية الناتجة من الجلطة يجهلون العوارض الأولى الناجمة عنها، أو أنهم يشخصونها على أنها مرض آخر، ما يتسبب في التأخر في الاستشارة الطبية لفترة تزيد على ثلاث ساعات، وهذا ما يقلل من فرص نجاح العلاج.

حيث إن المعاناة من عارض أو أكثر من العوارض الآتية يجب أن تدفع إلى التوجه فوراً إلى الطبيب، مثل الصداع المفاجئ الذي لم يشعر المريض بمثله من قبل، أو الآلام في العينين، أو الإحساس بالتعب، أو الشكوى من الدوار.

ويمكن أن تظهر الأزمة الدماغية بعوارض صريحة وسريعة الحدوث, مثل الخدر المفاجئ الذي يحصل عادة في طرف واحد من الجسم, أو الصداع الفوري من دون سبب واضح, واضطرابات تشمل الوعي والفهم والنطق, واضطرابات في التوازن وفي المشي, وأخيراً اضطرابات في الرؤية في عين واحدة أو في العينين.

والعوارض المذكورة قد تكون مؤقتة وعابرة لكنها تميل إلى العودة في المستقبل أو أنها قد تتطور نحو الأسوأ، محدثة المزيد من التدهور على الصعيد الصحي.

وبناء عليه فإنه يجب تشخيص الأزمة الدماغية في شكل مبكر من أجل وضع الخطة العلاجية التي تجنب المريض الوقوع في مطب العواقب التي لا ترحم.
أزمة الجلطة الرئوية


وهذه الأزمة تعتبر من الأمراض الشائعة، وتتسبب في وفاة 30% من المصابين بها إذا لم يتم كشفها وعلاجها على وجه السرعة، وهي قد تحصل من دون عوارض مسبقة، ويشيع حدوثها أثناء العمليات الجراحية وبعدها.

إن معظم الأزمات الرئوية التالية للجلطات ينشأ من تجمع دموي يأتي من الأوردة العميقة في الطرفين السفليين خصوصاً من الساقين.

وغالباً ما تحدث الأزمة بعد نشوء جلطة صامتة لا يشتكى منها المريض ويكون محجوزاً بالمستشفى لسبب آخر.

وأما الأزمة الرئوية التالية للجلطة صعبة التشخيص بسبب عدم خصوصية العوارض الناتجة منها، والتي تقود أحياناً إلى تشخيص مرض آخر، وبالتالي إلى تطبيق علاج خاطئ ليس في محله يزيد الأمور تعقيداً, لذا من الضروري إجراء التصوير الطبقي المحوري المتعدد، لأنه أفضل وسيلة لتأكيد تشخيص الجلطة الرئوية.

وتبدأ عوارض الجلطة الرئوية بالظهور عادة عند الاستيقاظ، أو لدى القيام من السرير، أو عند الضغط أثناء التبرز، أو على إثر القيام بمجهود ما. وتشمل عوارض الأزمة الرئوية, التهيج الحاد والمفاجئ, والصعوبة في التنفس, والسعال المدمي, والألم في الصدر.

ويجدر التنبيه هنا إلى أن عدم الحركة، والتزام الفراش لفترات طويلة، هما من بين أهم العوامل التي تحفز على الإصابة بجلطات الرئة، فضلاً عن التدخين، وارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم، والسفر الطويل، والجلوس المطول أمام شاشة التلفزيون أو الكمبيوتر.

وبحسب دراسة أجراها الدكتور كريستوفر كاربيل من مستشفى ماساتشوستس العام في أمريكا، فإن الفترات الطويلة من الجلوس الخامل تزيد في شكل واضح من حدوث الأزمة الرئوية التالية للجلطة، في المقابل نوهت دراسات سابقة بأن الأشخاص الذين يمارسون التمارين الرياضية هم أقل عرضة لمثل هذه الأزمة.
رصد عوامل الخطر

الأزمات القلبية والدماغية والرئوية هي من أهم الأمراض وأكثرها تسبباً في الدخول إلى المستشفى, ويكون التصرف المناسب في الأزمات القلبية والدماغية والرئوية له أهمية كبيرة في الحد من التداعيات التي قد تنجم عنها خصوصاً الوفاة.

حيث إن الغالبية الساحقة من هذه الأزمات تدور أمام شهود عيان، لكن الأخيرين قد لا يعرفون كيف يتصرفون، أو ربما يرتكبون أخطاء فادحة تساهم في زيادة الطين بلة.

والغالبية العظمى من المصابين بالأزمات القلبية والدماغية والرئوية يجهلون كيف يتعاطون مع البوادر الأولى التي يعطيها الجسم لتلك الأزمات، فتكون النتيجة مزيداً من المضاعفات وبالتالي المزيد من الأخطار التي تحدق بأصحابه







المواضيع المشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
هل تريد الإستيقاظ لصلاة الفجر شروق الامل المنتدى الاسلامي 3 08-02-2014 06:54 PM
طرق عملية للاستيقاظ لصلاة الفجر جهاد ابو قاسم المنتدى الاسلامي 6 21-12-2009 12:56 AM
التنصير في مص أخطر تقرير .. صيحة نذير لمن يهمه الأمر eXPerience badara المنتدى الاسلامي 17 03-07-2009 08:01 PM
مرض القلب أخطر مشكلة صحية تواجه أوروبا jabour اخر الاخبار في العلوم والتكنولوجيا والتقنية 2 22-02-2006 07:43 PM
02-02-2013, 10:07 PM
abo_mahmoud غير متصل
الوسـام الماسـي
رقم العضوية: 359054
تاريخ التسجيل: Dec 2010
المشاركات: 3,633
إعجاب: 25
تلقى 1,419 إعجاب على 547 مشاركة
تلقى دعوات الى: 10 موضوع
    #3  
جزاكم الله خيرا وشكرا علي مروركم الكريم

 


كيف تواجه أخطر 3 أزمات صحية

English

Powered by vBulletin® Version
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
The owner and operator of the site is not responsible for the availability of, or any content provided.
Topics that are written in the site reflect the opinion of the author.
جميع ما يُطرح من مواضيع ومشاركات تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي مالك الموقع أو الإدارة بأي حال من الأحوال.