أستغفر الله العظيم ... سبحان الله وبحمده



العودة   منتديات داماس > المنتديات العامة > رياضة - أندية كرة القدم - بطولات دولية - بطولات عربية


مواضيع مميزة  


آخر عشرة مواضيع المواضيع النشطة


28-11-2012, 07:03 PM
ابن ليبيا غير متصل
الوسـام الماسـي
رقم العضوية: 408228
تاريخ التسجيل: Oct 2012
المشاركات: 3,571
إعجاب: 466
تلقى 529 إعجاب على 390 مشاركة
تلقى دعوات الى: 134 موضوع
    #1  

سانت إيتيان يزيح سان جيرمان في قمة جافّة


سانت إيتيان يزيح جيرمان جافّة

تأهّل سانت إيتيان إلى الدور نصف النهائي من مسابقة كاس الرابطة الفرنسية لكرة القدم على حساب ضيفه باريس سان جيرمان بعد الفوز عليه بركلات الترجيح (5-3) إثر انتهاء الوقتين الأصلي والإضافي للمباراة بالتعادل السلبي (0-0) يوم الثلاثاء في ربع النهائي .

ونجح سانت إيتيان في معقله "جيوفروي غيشار" ومع المستوى الفني المتواضع للمباراة في تحقيق مراده ألا وهو العبور إلى الدور نصف النهائي للمرة الثالثة في تاريخه بعد عامي 2004 و2005، في حين لا عزاء لسان جيرمان إلاّ التركيز على منافسات الدوري لفرنسي عقب خروجه من المسابقة التي يحمل الرقم القياسي على مستوى التتويج بها صحبة أولمبيك مرسيليا وبوردو بثلاثة ألقاب لكل فريق.

تجدر الإشارة إلى أنّ مواجهات الدور ربع النهائي من المسايقة سوف تستكمل على مرحلتين حيث سيلعب يوم الأربعاء مونبيلييه وضيفه نيس، ويستقبل باستيا خصمه العنيد ليل، في حين تختتم الخميس بلقاء وحيد يجمع بين رين وتروا.

ما سبق القمة

ما سبق القمة أمور كثيرة ومختلفة تخدم في جانب منها مصالح أصحاب الضيافة وفي جانبها الآخر زوار العاصمة وفي هذه القراءة المقتضبة استعراض لمقومات التميّز في كل فريق:

سانت إيتيان:

- عودة قوية يسجّلها سانت إيتيان في سباق الدوري مسجّلاً مسيرة مميّزة في آخر خمس مباريات حيث انتصر في أربع مناسبات كانت أمام كل من رين (2-0) وتروا (2-0) وفالنسيان (1-0) وغريم اليوم باريس سان جيرمان (هزيمته الأولى في الموسم ضمن الجولة 11) بـنتيجة (2-1)، وتعادل في مناسبة واحدة كانت أمام إيفيان (2-2)؛ هذه العودة القوية اعتبرت الأقوى بالأرقام بين فرق "ليغ 1".

- الحالة المعنوية القصوى التي يعيش فيها الفريق الأخضر هذه الأيام سيما مع احتلاله المركز الثالث برصيد 25 نقطة، وبفارق نقطة فقط عن الصدارة المشتركة لسان جيرمان ومارسيليا، إضافة إلى أن زملاء المهاجم المميز الغابوني إريك أوباميونغ قد عادوا بالتأهل في الدور الماضي للمسابقة من ميدان باستيا بثلاثية نظيفة.

باريس سان جيرمان:

- على عكس منافسهم المتطوّر شاب أداء سفراء العاصمة حالة من التراجع في المواجهات الخمسة الأخيرة محلياً، حيث سجّل الفريق سلسلة متذبذبة قوامها هزيمتين أمام كل من سانت إيتيان ورين بنفس النتيجة (1-2) وعلى أرض الأمراء، وانتصارين أمام كل من نانسي (1-0) وتروا في آخر مباراة (4-0)، وتعادل أمام بطل "ليغ 1" مونبيلييه.

- سافر الباريسيون إلى معقل "جيوفروي غيشارد" بمحفّزات عديدة وباستثناء "الثأر الرياضي" الذي سعى أبناء أنشيلوتي تحقيقه على حساب مضيفهم "الشرس"، فإنهم اعتمدوا على جملة من المقومات الثابتة والمشجعة منها تربعهم على صدارة الدوري بـ26 نقطة ولو وقتياً، علاوة على إزاحتهم للغريم الأزلي مرسيليا من الدور الماضي بـ (2-0).

قياسية أم افتتاحية

بمنطق الصعود إلى "بوديوم" التتويج تلوح الفوارق واضحة بين الباريسيين ونظرائهم في سانت إيتيان، حيث أنّ الـ"بي.آس.جي" كان يسعى إلى الرقم القياسي في عدد مرات التتويج بمسابقة كأس الرابطة الفرنسيّة بالشكل الحديث المُستحدثة عام 1994، والفائز بها بثلاث مناسبات (1995 و1998 و2008) وهو لازال يتقاسم هذا الانجاز حتى الآن مع الثنائي المغادر هذه السنة، أولمبيك مرسيليا الذي حقق اللقب في آخر ثلاث نسخ (2010 و2011 و2012) وبوردو (سنوات 2002 و2007 و2009)، وسبق لأبناء عاصمة الأنوار الوصول إلى الدور النهائي دون التتويج باللقب وكان ذلك عام 2000 عندما خسر أمام غينيون (2-0).

أما عن "الخضر" فإنّ الأمر يختلف بشكل كلي، إذ يسعى الفريق لنيل شرف التتويج بلقب المسابقة التي جافت الفريق، حيث لم يتمكّن سانت إيتيان قطّ بلوغ عرس النهائي، وكان أبرز نتائجه الوصول إلى محطة نصف النهائي في مناسبتين متتاليتين عامي 2004 و2005.

تفاصيل المباراة

استهلال ببصمة النجمين
سانت إيتيان يزيح جيرمان جافّة

كانت بداية القمة بطيئة بعض الشيء من الجانبين حيث كان الحذر وعدم المجازفة سمتين مميزتين للآداء في هذا الشوط الأول كما لم يتجاوز المستوى الفني علامة "المتوسط"، بالرغم من أنّ الاستحواذ كان نسبياً لفائدة باريس سان جيرمان إلاّ أنّ ذلك لم يكن له أيّ معنى على اعتبار أنّ هذه السيطرة الميدانية لم تسفر عن أهداف.

ما يبرز على سطح القراءة الفنية لهذا الشوط فرصتان فقط عُدّتا الأثمن في ميزان التقييم الشامل وما يلفت فيهما هوية من وقّع عليهما، والحديث عن العملاق السويدي زلاتان إيبراهيموفيتش والماكر الغابوني بييار إيريك أوباميانع، هذين النجمين الذين استحوذا على نصيب الأسد من التغطية الإعلامية التي سبقت المواجهة، وإلى حدود هذا الشوط كان اختصار القمة في اسمي هذا الثنائي أمراً منطقياً.

وبالعودة إلى الفرصتين الأثمن، والبداية مع الأولى التي حدثت مع مطلع الدقيقة (13) حين استغلّ "إيبرا" ارتباكاً في محور دفاع المنافس، بعد تمرير السنيغالي مصطفى بايال سال لكرة خاطئة كانت متجهة إلى زميله جيريمي كليمون إلاّ أنّ المهاجم السويدي قطع طريق الكرة وتوجّه مباشرة إلى المرمى ورغم نجاحه في الانفراد بالحارس ستيفان روفييه ولكن هذا الأخير نجح في إحباط هجمة زلاتان الأخيرة وتصدّى باقتدار في فرصة أعادت للأذهان إخفاق السويدي في هز الشباك من انفراد مباشر مع حارس المرمى في مباراة تروا الأخيرة ضمن البطولة المحليّة.

بدوره المتألق أوباميانغ لم يتأخر للإعلان عن وجوده البارز في اللقاء ومن ركنية قدّم الغابوني إجابته التي جاءت في شكل رد فعل قوي من متابعة رأسية ماكرة كادت أن تعطي الأسبقية لأهل الدار لولا تدخّل كليمون شانتوم الحاسم على الخط النهائي للمرمى (16).

هاتان الفرصتان مثلتا أيضاً حواراً ثنائياً حامي الوطيس وهو حوار الهدافين بين نجمي الفريقين "إيبرا" متصدّر ترتيب هدافي "ليغ 1" (خاض 11 مباراة، سجّل 12 هدفاً، أهدى تمريرتين حاسمتين) ووصيفه "أوبامي" (14 مباراة و8 أهداف و4 تمريرات حاسمة).

حوار المدربين

الحوار الأهم في هذه المباراة هو ذلك التكتيكي والخططي والذي كان يسيّر دفتيه في كل فريق الثنائي المخضرم "كارلو أنشيلوتي" ونظيره "كريستوف غالتييه"، هذه المواجهة الفنية على دكة البدلاء كانت تذكيها أشياء جانبية من أبرزها الرهان الذاتي بين الرجلين، فغالتييه تفوّق على أنشيلوتي في سباق البطولة وعلى معقل الـ"بارك دي برانس" بالذات، وهو ما يعني أنّ هذه المنافسة المتجدّدة هي فرصة لردّ الاعتبار للخبير الإيطالي.

وفي قراءة بسيطة للخيارات التي اعتمدها أنشيلوتي في هذا الشوط لوحظ أنّ تشكيلته التي شهدت تغيّب الثلاثي، المدافع البرازيلي أليكس كوستا ومحرّك الوسك الإيطالي ماركو فيراتي (بسبب الإصابة) والأرجنتيني خافيير باستوري (بسبب الاستبعاد)، شهدت دخول ثلاثي هجومي صريح أكد رغبة الأخير في تدارك خيبة البطولة بإقحامه لإيبراهيموفيتش وإيزيكال لافيتزي وجيريمي مينيز هذا الأخير الذي كان الحاضر الغائب في هذا الموعد.

أما من جهة مدرب سانت إيتيان غالتييه فكانت معالم تشكيلته واضحة ومعتادة حيث لم يجر فيها أية تحويرات جذرية، خصوصاً على مستوى الشق الهجومي الذي بقي محافظاً على تركيبته المتكونة من أوباميانغ كرأس حربة مسنوداً من الخلف بمعاضدة من الثنائي الخطير رومان هاموما والإيفواري ماكس ألان غراديل.

الحوار التكتيكي الذي كان غاية في القوة لم يسمح للمواجهة بأن تتخذ منحًى جمالياً على المستوى الفني، فكان الشوط فقيراً من الفرص الواضحة للتسجيل عدا بعض الاجتهادات البسيطة من الطرفين التي لا تذكر.

ركود مستمر
سانت إيتيان يزيح جيرمان جافّة

كان من المنتظر أن يقوم المدربان بجملة من التغييرات في بداية هذا الشوط الثاني لإعطاء شحنة لفريقيهما من أجل الذهاب أكثر نحو المرمى ومحاولة حسم نقاط المباراة، غير أنّ التبديلات لم تأت وبقي المدربان بالتشكيل الأساسي الذين استهلا به المباراة، وهذا ما سمح باستمرار حال الركود في هذا النصف الثاني من حوار الفريقين.

وحذا هذا الشوط حذو سابقه بل وكان أسوأ منه حيث لم نشهد أية فرصة يمكن وصفها بالخطيرة باستثناء بعض المغازلات الخفيفة للمرميين التي كانت بمثابة حصة تدريب "عقيمة" لحراس المرمى، وتواصلت المباراة بالوضع التي كانت عليه حيث تكسر رتابتها أحيانا ببعض الاحداث البسيطة على غرار تسديدة زلاتان التي لم تشكل أي خطر على مرمى روفييه (58)، بينما كان صاحب الأرض مختفياً في هذا الوقت واكتفى بوضع "الكومبارس" تقريباً حيث لم يوضع الحارس دوشاز تحت طائلة اي اختبار حقيقي.

تعديلات لم تأت بالجديد

مع جنوح اللقاء إلى مستوى كبير من الرتابة والركود كان حتمياً على الإدارة الفنية في الفريقين التحرّك سريعاً من أجل محاولة تحريك الأسارير في مواجهة كان كل شيء فيها ميتاً تقريباً، وفعلاً قام المدرب المحلي بجملة من التغييرات على طول زمن هذا الشوط الثاني حيث أقحم بداية المهاجم البرازيلي برانداو مكان ماكس غراديل (65)، ثم أليخاندرو ألونسو عوضاً عن رومان هاموما (82) وأخيراً رينو كوهاد مكان فابيان لوموان (89)، كما بادر أنشيلوتي بتغيير وحيد دخل فيه نيني معوضاً لجيريمي مينيز (78) الذي لم يكن موجوداً كما سبق وذكرنا.

كافة هذه التحويرات في صفوف المحليين وضيوفهم لم تأت بأي جديد يذكر على مستوى النتيجة، فواقع السلب أطبق على مجريات المباراة حتى آخر لحظاتها وهو ما جعل التحوّل إلى بوابة الحصص الإضافية أمراً منطقياً ومنتظراً.

الحصة الإضافية الأولى: فرصة لا تضيع

لم تكن هذه الحصة الإضافية الأولى الأوفر حظاً مما سبق، حيث لم يفارقها الملل بل وازدادت فيها مظاهر التسرع والاضطراب في صفوف الفريقين في الوقت الذي كان فيه التركيز والهدوء المعطيان الأكثر إلحاحاً في هذه المرحلة من المباراة، ولكن بالرغم من ذلك أتيحت لسان جيرمان فرصة المباراة الأبرز ليحرز هدفاً طال انتظاره، من كرة خاطئة لدفاع سانت إيتيان وصلت بشكل مفاجئ للافيتزي الذي حاول لعب الكرة لزلاتان إلا أنّ تمريرته لم تكن دقيقة ما جعل النجم السويدي يفقد التوازن ويفشل في اللحاق بالكرة مع تدخّل في الوقت المناسب للحارس المتألق روفييه (104).

إثر فرصة إيبرا الثمينة أعلن حكم المباراة نهاية هذه الحصة واستمرار مسلسل التمديد إلى حصة إضافية ثانية على أمل تحقيق الهدف المنشود.

الحصة الإضافية الثانية: عقم مستمرّ

ما تمت ملاحظته بقوة في هذا الشوط الإضافي الثاني هو حالة التعب الكبيرة التي نالت من سانت إيتيان وهو ما سمح للباريسيين بفرض هيمنة على ضيفهم ومحاولة تسليط ضغط مستمر على مناطقه الخلفية وهو ماحدث لكن دون زيارة الشباك على الرغم من أن باريس سان جيرمان كان قريباً جداً من إحراز الهدف لكن سوء التوفيق وبراعة الحارس روفييه حرما الضيوف من خطف نقاط المباراة، ولعلّ المحاولة الأبرز كانت من قذيفة صاروخية للجناح سيلفان أرمون لكن الحارس الخصم أبدع في تحويلها إلى الركنية (117).

كل المؤشرات التي خلصنا إليها من هذه المباراة كانت تدلّ على أنّ ركلات الترجيح هي النهاية الأكثر إنصافاً لتفصل بين الفريقين، على الرغم من أفضلية الـ"بي.آس.جي" النسبية بالنظر للمعطيات الإجمالية للمباراة.

ركلات الترجيح : سانت إيتيان يكمل المشوار

- سجّل لسانت إيتيان كل من رينو كوهاد وفوزي غلام وبرانداو ولويك بيران وبيار أوباميانغ.

- سجّل لباريس سان جيرمان زلاتان إيبراهيموفيتش ونيني وسيلفان أرمون، في حين ضيّع تياغو سيلفا.





المواضيع المشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
طلب تصميم على شكل يافطة هتتعلق فوق الباب ف وجهة المحل حمادة الجندى خلفيات فوتوشوب - فريمات وزخارف للفوتوشوب GFX 40 02-09-2016 12:38 PM
غلام مدافع سانت إيتيان يختار اللعب للجزائر ابن ليبيا رياضة - أندية كرة القدم - بطولات دولية - بطولات عربية 0 26-11-2012 11:30 PM
سانت إتيان يُلحق بسان جيرمان أول هزيمة في الموسم ابن ليبيا رياضة - أندية كرة القدم - بطولات دولية - بطولات عربية 0 03-11-2012 11:26 PM
دخول الحمام مش زي خروجه + يافطة لأهل المريخ .. !!! المطبعجى صور - طرائف - الغاز - مسابقات - تسالي - مرح - نكت - فوازير 11 14-05-2010 04:20 AM
الهدية الثالثة :17 حافطة شاشة بحجم خيالى m.fayad المرحلة الثانية : العمليات التجميليه على النسخة 9 18-04-2010 03:10 PM
 


سانت إيتيان يزيح سان جيرمان في قمة جافّة

English

Powered by vBulletin® Version
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
The owner and operator of the site is not responsible for the availability of, or any content provided.
Topics that are written in the site reflect the opinion of the author.
جميع ما يُطرح من مواضيع ومشاركات تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي مالك الموقع أو الإدارة بأي حال من الأحوال.