أستغفر الله العظيم ... سبحان الله وبحمده



العودة   منتديات داماس > المنتديات العامة > المنتدى العام


مواضيع مميزة  


آخر عشرة مواضيع المواضيع النشطة


19-09-2012, 11:52 AM
الوراق غير متصل
عضو فعال
رقم العضوية: 381117
تاريخ التسجيل: Jun 2011
المشاركات: 65
إعجاب: 0
تلقى 59 إعجاب على 20 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #1  

لماذا اختلاف الناس في الأذواق رغم أن الشعور الإنساني مشترك؟


ليس الذوق فقط هو الذي يختلف بين الناس , فالأفكار والاختيارات تختلف والذكاء يختلف والثقة بالنفس تختلف مع أن كل هذه أساسها من الشعور، وليس الذوق فقط , والشعور واحد مثلما الماء واحد , بينما تنبت به ثمار متنوعة ونباتات وأحياء مختلفة , لهذا ننادي بالاقتراب أكثر إلى الشعور الخالص حتى يتقارب الناس ويتفاهموا أكثر .


وبالنسبة للذوق واختلافه بين الناس مع أن الشعور واحد , نجد أن العوامل الخارجية والظروف والأفكار تتحكم في الذوق إلى حد كبير وتنتج اختلافاً فيه, انظر إلى الأكلات الشعبية عند شعوب العالم سوف تجد أن للبيئة أكبر الأثر في نوعها وكيفيتها , ففي بيئة المراعي مثلاً تكثر عندهم الأطباق التي تعتمد على اللحوم والمشويات والحليب ومشتقاته, ونجد كذلك أن للبيئة الساحلية أطباقها وللمناطق الباردة أطباقها ...الخ .

أما بالنسبة لملاحقة الموضة فهي تعتمد على فكرة أن ذوق الآخرين (أصحاب الثقافة الأخرى) أفضل من ذوقنا، وما هذا إلا إلغاء للذوق الشخصي .


هناك من يمتنع عن مكان أو أشخاص أو وسائل حياة بسبب فكرة أو عقدة جعلته مثلاً يكره اللون الأحمر , وبالتالي صار يكره الورد الأحمر، فنقول أن ذوقه مختلف عن ذوق الناس، بينما هو بالأساس كان مثلهم ولكن طرأ طارئ جعله ينحرف، بدليل أننا إذا رجعنا إلى الوراء وجدنا أنه يحب الزهور مثل بقية البشر .



هناك من يتأثر بأفكار غيره ويصدق تحذيراتهم دون أن يسأل إحساسه؛ فينفر ويكره أشياء جميلة , هذا مثل فكرة مشابهة الكفار ورفضها بشكل عام على كل شيء مع أنها أحيانا كثيرة تكون أشياء حسنة ومفيدة , مع أن الأصل في تحريم مشابهة الكفار هو تحريم مشابهتهم فيما جعلهم كفاراً وليس فيما جعلهم بشراً!! فمشابهتهم بعقائدهم أو ما أدى إليها هو المحظور , لكن هناك أناس يتشددون في هذا الموضوع بحيث أن أي شيء استعمله كفار أو أنتجه كفار يعتبره كذلك ..

وهناك من يتشدد أيضا ويعمم في قضية تشبه الرجل بالمرأة والمرأة بالرجل , وعليه حينئذ أن يرفض حتى تناول الشوكولاته مثلاً لأن أكثر من يستهلكها في العالم هن النساءظن فيكون أكل الشوكولاته محرم على الرجل!! وهكذا . وكذلك إن أكثر الرجال من سلوك أو عادة سيكون محرماً على النساء والعكس , وهذا غير موضوع العادات والتقاليد والتأثير الثقافي والفكري .



وهناك من هم على العكس تجدهم معجبين بما عند أمم أخرى ويعتبرون كل شيء يأتي منهم جميل مع أنه قد لا يكون متناسباً معهم ..

وهكذا رأينا كيف تتحكم الأفكار في الأذواق خصوصا إذا كانت على غير أساس شعوري , إذاً لا يمكن أن يصفو الذوق لوحده دون أن تصفوا بقية ترجمات الشعور , فلن تصلح أذواقنا حتى تصلح أفكارنا (قانون) , وتكون أفكاراً مبنية على الشعور ويكون الذوق مبنيا على أساس الجمال الشعوري مثلما الأفكار مبينة على أساس الجمال العقلي .


وبداية الصلاح في الذوق والأفكار والأخلاق والأهداف يبدأ من اختيار الحقيقة على الباطل والجمال على القبح والخير على الشر , دون أن تتصادم الأخريين (الخير والجمال) مع الأولى وهي الأهم (الحق) فلا نتبع جمالا يؤدي إلى باطل ولا خيرا مبنيا على باطل , فكل ما يبنى على باطل فهو باطل حتى لو بدى أنه خير أو جمال ..

الصلاح من وجهة نظري كلي أو شمولي , إما أن يكون أو لا يكون فالمرء يصلح أو لا يصلح , كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (ألا إن في الجسد مضغة إذا صلحت صلح الجسد كله وإذا فسدت فسد الجسد كله ألا وهي القلب) .
وهذا هو الطريق الموصل إلى الفضائل وإلى رب الفضائل , وطريق الرجوع إلى الشعور ليس على تلك الصعوبة , كل ما في الأمر أن نسأل إحساسنا قبل أن نُقْدِم على أي فكرة نعتنقها أو نطبقها أو قرار نتخذه وبشكل يومي (عادة سؤال الإحساس) , دائما اسأل إحساسك ستجد عنده رأي آخر (قانون) .


ورغم الاختلافات بالأذواق عند الناس إلا أنها متشابهة في الأساسات والمنطلقات , كل الناس تعجبهم النظافة في المأكل والمشرب والملبس حتى لو لم يطبِّق ذلك الجميع ولو نفَرَ أحد منها فيسكون بسبب ردة فعل على غير الأساس , كل الناس يعجبهم جمال الطبيعة حتى لو دمروا الطبيعة بأنفسهم لأجل أطماع مادية (فكرة) , كل الناس ترى جمال الشمس وهي تغرب وراء البحر أو خلف كثيب من الرمال الذهبية , كل الناس تعجبهم لحظات الشروق واستيقاظ الطبيعة ليوم جديد , كل الناس يحبون الجمال في كل شيء وإن اختلفوا في تفصيلاته , كل الناس تعجبهم الأخلاق وإن لم يطبقوها أو طبقوا عكسها ..

إذاً كل الأشياء الخيِّرة في الناس أساسها من الشعور المشترك لأن كل خيّر مشترك في قيمته , لا أحد يكره الصدق حتى الكذابين! لا أحد يكره البيئة حتى ملوثوها! لا أحد يكره النزاهة والإخلاص حتى الخونة! إذاً كل خير مشترك والشعور مشترك , إذاً كل خير منطلق من الشعور وكذلك الجمال والحق .



لهذا علينا دائماً أن نقف لحظات ونستلهم إحساسنا ماذا يقول حتى قبل أن نشتري لباساً نلبسه أو بناءً نرصفه أو طعاماً نصنعه أو قراراً مصيريا نتخذه أو لا نتخذه . الإحساس هو الدليل الفطري من الله على الله وما يقرب إلى الله لأن الشعور هدفه الوصول إلى الله من خلال الحق والخير والجمال .


إذاً تتفاوت الأذواق إما بسبب البيئة أو الأفكار الصناعية (غير المبنية على أساس الشعور وأساسها من الشيطان) , الاختلافات بسبب البيئة يمكن توحيدها وبسهولة، لكن الاختلافات بسبب الشيطان هي المشكلة , فلو لم يكن الشيطان موجوداً لأصبحت الحياة جنة جميلة ولما تصادم الناس واختلفوا كل هذا الاختلاف والتناقض , لأن التناقض مؤلم والاختلاف مزعج والانسجام جمال , وليست المشكلة في الشيطان قدر ما هي في طاعة الشيطان بالاختيار الحر .

(( كتبه الورّاق، وجزى الله خيراً من نقله دون اجتزاء مع ذكر المصدر: مدونة الورّاق ))





المواضيع المشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
لماذا يُحرم الناس الهداية ؟ كمال بدر المنتدى الاسلامي 17 17-02-2015 05:51 PM
لماذا لاتذكر أسم أمرأتك امام الناس؟ شروق الامل المنتدى العام 17 20-04-2014 09:23 PM
اختلاف الناس..سبحان الله شروق الامل المنتدى الاسلامي 0 01-11-2013 07:10 PM
لماذا هذه الرسالة رغم أنني مشترك برابيدشير!! الوميض الازرق برامج 10 29-06-2008 02:08 AM
19-09-2012, 02:10 PM
deep blue sea غير متصل
عضو فعال
رقم العضوية: 405912
تاريخ التسجيل: Aug 2012
المشاركات: 56
إعجاب: 0
تلقى 2 إعجاب على 2 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #2  
الإختلاف في كل شيء
هو حكمة ورحمة من الله
على عباده ..

تحياااااتي


 


لماذا اختلاف الناس في الأذواق رغم أن الشعور الإنساني مشترك؟

English

Powered by vBulletin® Version
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
The owner and operator of the site is not responsible for the availability of, or any content provided.
Topics that are written in the site reflect the opinion of the author.
جميع ما يُطرح من مواضيع ومشاركات تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي مالك الموقع أو الإدارة بأي حال من الأحوال.