أستغفر الله العظيم ... سبحان الله وبحمده



العودة   منتديات داماس > المنتديات العامة > منتدى الشعر العربي والخواطر والنثر


مواضيع مميزة  


آخر عشرة مواضيع المواضيع النشطة


17-08-2004, 06:54 AM
belal غير متصل
مشرف سابق
رقم العضوية: 11227
تاريخ التسجيل: Jun 2004
المشاركات: 219
إعجاب: 2
تلقى 0 إعجاب على 0 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #1  

حتى يبقى الحب


للعلم هذه قصه حقيقيه

وهي قصه اسرتي كتبتها ابنتي بخطها

انشرها كما هي

راجا ان تنال رضاكم




حتى يبقى الحب



قصتي اليوم ليست من ذاك النوع الذي كانت تهدهدني به أمي وتبدأها بـ "كان ياما كان" ..
قصتي الآن .. حصلت الآن .. أمام ناظري ..
قصة حب كبير ..
قصة تجسّد كل معاني التضحية والفداء .. حتى يبقى الحبيب ..
إنّها قصة حب سُطّرت صفحاتها بالدماء ..

كان الجو ربيعياً دافئً، وكذلك كان جَوّنـا الأسريّ، فقد كنّا ننعم بدفء قلّ نظيره في زمنٍ أقلّ ما يقال عنه .. زمن ذل وقهر واستبداد ..
كلّ ما يحيط بنا قاتم مليء بالسواد، لباسنا أسود، سماؤنا سوداء، ليلنا هوالشيء الوحيد المضيء مما حولنا ..
كانت تضيئه قنابل مضيئة، تسقطها طائرات تمهّد كل ليلة الطريق لفرقة مَا، مِنْ فرق الطغاة لتسهّل لهم اقتحام منازلنا واصطياد مُناضلينا .. أو اعتقال رجالنا واغتيالهم.
لم أكن أحسب حساب أن يكون لنا دور، أو أن تكون لنا ليلة من تلك اليالي، فأنا لم أكن اعلم أنّ أبي من أولئك المطلوبين كما يسمّونهم، فقد كان هادءاً منكبّاً على ذاته، همّه الوحيد مواساة الجيران الذين فقدو أبناءهم في الحرب، أو مساعدتهم لإجتياز محنة ما.
ما كنت اعلم به .. مع أنني كنت اغبط ابنة جيراننا، وهي تتحدث عن بطولات أباها المعتقل، فاسأل أبي .. لماذا أنت لست منهم ؟ وكان يجيب: " لكلٍّ دوْره يا ابنتي، فلا تخافي سيأتي يوم تفخرين به بأباكِ ".
وجاء اليوم ..
تسلّل الحاقدون كعادتهم، كانت الحادية عشر ليلاً .. لن أنساها، لم يطرقوا بابنا، وضعوا نوعاً من المتفجرات على قفل الباب فانفتح، كانوا خمسة أو ستة، دخلوا وهم مدجّجين بالسلاح، وانتشروا في أنحاء المنزل، يفتّشون وينقّبون في أوراق أبي، وَ وضعونا جميعاً في غرفةٍ واحدة، الْتجأت " آمنة " إلى صدري .. لا اعلم لماذا لم تذهب الى أمّي، سرٌّ غريب دفع تلك الطفلة ذات الأربع أرجل، لتفرّ إلي أنا .. لحضْني أنا .. لعلّها أدركت بفطْرتها أني سأكون أمّها..
لم نتكلم بشيء .. سادنا صمت أشبه ما يكون بالهدوء الذي يسبق العاصفة .. فجأة انطلق أبي نحو أحد الجنود، محاولاً إقناعه بأن لا يرهبوا الأطفال، وأن تكون معاملتهم لنا بنوع من أنواع الحضارة !
دفعوه بالسلاح فوقع أرضاً، وبدءوا يرْكلونه بأقدامهم ..
لا اعلم كيف كانت اللحظة، ولا استطيع وصْفها، كيف دفعتنا جميعاً من حضْنها جانباً .. كيف تمّ ذلك بهذه السرعة .. لحضة تتحرّك فيها كل الأشياء بسرعة البرق ..
توجّهت أمّي نحْوَ أبي، محاولة أن تتلقّى عنْه بعض الضربات .. حاول الجندي إزاحتها، ولكن هيهات، فقد التصقت بأبي، أصْبحا جسداً واحداً .. سمعْتها تقول: " لن يُبعدك عنّي أحد أيّها الحبيب " ..
البكاء .. الصراخ .. يملئان البيت، كلّ المحاولات لفكّ التصاقهما فشلت ..
فما كان منهم إلاّ أن اطلقو النار بالهواء، في محاولة لإرهابهما .. لكنّ جندي حاقد، لم يعرف معنى الحب، أو أنّ المنْظر شكّل له نوعاً من أنواع هسْتريا الحب المفقود في قلْبه، فكانت رصاصته صائبة .. لم تكن في الهواء .. كانت في صدر الحبيبة ..
حشْرجت أمّي ..
أذكر أنّها وسْط صُراخنا .. ابتسمت ..
قالت: " ألم أقل لك، لن يأخذك أحد منّي .. غدرت بك يا حبيبي .. إنّي راحلة فأذْكرني .. ".
انطلقنا نحوها .. ضمّـتـْـنا .. لم تكن " آمنة " ُتدرك ما يحْدث، لكنّها كانت الأكثر بكاءاُ بيْـننا .. هوَت فوق أمّي تحاول الإمساك بها .. لكن هيهات، فقد غادرت وتركـتْـنا ..

أنا لا أحسن الكتابة .. لكنّي سوف أكتب قصة فداءها ..
وسأكتب عن معاناة ذاك الرجل الذي أراه الآن .. رغم البرْد القارص، يقفُ على باب المنزل وفي يده نسخة من القرآن .. يقرأ لها .. يُناجيها ..
أصبحنا عندما نبحث عنه نجده هناك .. فندرك أن الساعة اآن هي الثانية عشرة .. ساعة اللقاء اليومي ..

أعتذر لكم .. فأنا لا أحسن الكتابة .. لكنّي سوف أكتب قصة أمّي ألف مرّة ..
لأنّها علّمتني " أنّ اللقاء الحقيقي بمن تُحب .. يكون بالفداء له

هبه الفرح






المواضيع المشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
يبقي مين يا تري ؟!!! AboMo3aZ صور - طرائف - الغاز - مسابقات - تسالي - مرح - نكت - فوازير 14 03-03-2011 09:49 PM
ليس من يتكلم عن الحب ::: كمن يتألم من الحب سنين الصمت منتدى الشعر العربي والخواطر والنثر 3 22-11-2009 12:51 AM
قصة عيد الحب وأصله, وموقف المسلمين من عيد الحب THE_MUMMY المنتدى الاسلامي 3 19-04-2008 08:07 AM
في زمن النعاج لم يبقى إلا أسد oumtoub123 المنتدى العام 4 17-05-2006 09:10 AM
حتى يبقى الحب( قصه تأليف ابنتي) belal منتدى الشعر العربي والخواطر والنثر 6 19-12-2004 12:53 AM
 


حتى يبقى الحب

English

Powered by vBulletin® Version
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
The owner and operator of the site is not responsible for the availability of, or any content provided.
Topics that are written in the site reflect the opinion of the author.
جميع ما يُطرح من مواضيع ومشاركات تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي مالك الموقع أو الإدارة بأي حال من الأحوال.