أستغفر الله العظيم ... سبحان الله وبحمده



العودة   منتديات داماس > المنتديات العامة > المنتدى الاسلامي


مواضيع مميزة  


آخر عشرة مواضيع المواضيع النشطة


15-06-2012, 06:52 AM
عاطف الجراح غير متصل
عضو مميز
رقم العضوية: 354335
تاريخ التسجيل: Nov 2010
المشاركات: 362
إعجاب: 0
تلقى 300 إعجاب على 177 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #1  

معرفة العبد بعظمة الله


الحمد لله رب العالمين والصلاة وا لسلام على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه وسلم امّا بعد: أيّها الإحبه يقول تعالى عن نفسه: معرفة العبد بعظمة اللهوَمَا قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِمعرفة العبد بعظمة الله [الأنعام:91] أي: ما عظّمه حقَّ تعظيمه من عَبَدَ غيره، أو توكّل على سواه، أو أحبّ أحدًا فوق حبّه.
روى البخاري رحمه



الله عن ابن مسعود رضي



الله عنه قال: جاء حبر من الأحبار إلى رسول



الله معرفة العبد بعظمة الله فقال: يا محمد، إنا نجد أنّ



الله عز وجل يجعل السماوات على إصبع، والأرضين على إصبع، والشجر على إصبع، والماء والثرى على إصبع، وسائر الخلق على إصبع، فيقول: أنا الملك، فضحك رسول



الله معرفة العبد بعظمة الله حتى بدت نواجذه تصديقًا لقول الحبر، ثم قرأ رسول



الله معرفة العبد بعظمة الله: معرفة العبد بعظمة اللهوَمَا قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ وَالأَرْضُ جَمِيعًا قَبْضَتُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَالسَّموَاتُ مَطْوِيَّاتٌ بِيَمِينِهِ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَمعرفة العبد بعظمة الله [الزمر:67]. فهذا الكون بما فيه من ضخامة واتساع إنما هو على أصابع القويّ القهّار يومَ القيامة.

فسبحان من أتته السماء والأرض طائعة، وتطامنت الجبال لعظمته خاشعة، ووكفت العيون عند ذكره دامعة، عبادته شرف، والذلّ له عزّة، والافتقار إليه غنى، والتمسْكن له قوة.
سبحان من أحاط علمه بالكائنات، واطّلع على النيات، عالمٌ بنهايات الأمور، يعلم خائنة الأعين وما تخفي الصدور، علم ما في الضمير، ولا يغيب عنه الفتيل والقطمير، معرفة العبد بعظمة اللهلَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ وَهُوَ السَّمِيعُ البَصِيرُمعرفة العبد بعظمة الله [الشورى:11]. يبدئ ويعيد، وينشئ ويبيد، وهو فعّال لما يريد، لم يخلق الخلق سُدى، ولم يتخذ من المضلين عضدًا.
دخل موسى وهارون على رأس الكفر والطغيان فهابا وخافا، فناداهما ربهما: معرفة العبد بعظمة اللهإِنَّنِي مَعَكُمَا أَسْمَعُ وَأَرَىمعرفة العبد بعظمة الله [طه:46]. لما التجأ رسول



الله معرفة العبد بعظمة الله ومعه الصديق إلى الغار وأحاط بهما الكفار قال أبو بكر: يا رسول الله، كيف لو رأونا ها هنا؟! قال: ((لا تحزن، إن



الله معنا)).

شكت خولة بنت ثعلبة للرسول معرفة العبد بعظمة الله أمرها، وأخبرته سرّها، وعائشة في طرف البيت لم تسمع همسًا، ولم تعلم حِسًا، فأنزل الله: معرفة العبد بعظمة اللهقَدْ سَمِعَ اللَّهُ قَوْلَ الَّتِي تُجَادِلُكَ فِي زَوْجِهَا وَتَشْتَكِي إِلَى اللَّهِ وَاللَّهُ يَسْمَعُ تَحَاوُرَكُمَا إِنَّ اللَّهَ سَمِيعٌ بَصِيرٌمعرفة العبد بعظمة الله [المجادلة:1].
اجتمعت عائشة وحفصة وتفاوضتا في شأن الرسول معرفة العبد بعظمة الله وأخبرت إحداهما الأخرى بسره، وكشفت شيئًا من أمره، فأنزل علاّم الغيوب: معرفة العبد بعظمة اللهوَإِذْ أَسَرَّ النَّبِيُّ إِلَى بَعْضِ أَزْوَاجِهِ حَدِيثًا فَلَمَّا نَبَّأَتْ بِهِ وَأَظْهَرَهُ اللَّهُ عَلَيْهِ عَرَّفَ بَعْضَهُ وَأَعْرَضَ عَنْ بَعْضٍ فَلَمَّا نَبَّأَهَا بِهِ قَالَتْ مَنْ أَنْبَأَكَ هَذَا قَالَ نَبَّأَنِي الْعَلِيمُ الْخَبِيرُمعرفة العبد بعظمة الله [التحريم:3].
وصدق الله: معرفة العبد بعظمة اللهوَعِنْدَهُ مَفَاتِحُ الْغَيْبِ لا يَعْلَمُهَا إِلاَّ هُوَ وَيَعْلَمُ مَا فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَمَا تَسْقُطُ مِنْ وَرَقَةٍ إِلاَّ يَعْلَمُهَا وَلا حَبَّةٍ فِي ظُلُمَاتِ الأَرْضِ وَلا رَطْبٍ وَلا يَابِسٍ إِلاَّ فِي كِتَابٍ مُبِينٍمعرفة العبد بعظمة الله [الأنعام:59]، وقال سبحانه: معرفة العبد بعظمة اللهوَمَا يَعْزُبُ عَنْ رَبِّكَ مِنْ مِثْقَالِ ذَرَّةٍ فِي الأَرْضِ وَلا فِي السَّمَاءِ وَلا أَصْغَرَ مِنْ ذَلِكَ وَلا أَكْبَرَ إِلاَّ فِي كِتَابٍ مُبِينٍمعرفة العبد بعظمة الله [يونس:60].
فسبحان من علم ما كان وما سيكون، وما لم يكن لو كان كيف يكون، وسع علمه كل شيء، وأحاط بكل شيء، فالورقة تسقط بعلمه، والهمسة تنبس بعلمه، والكلمة تقال بعلمه، والنية تعقد بعلمه، والقطرة لا تنزل إلا بعلمه، والخطوة بعلمه، علم الحيَّ والميت، والرطب واليابس، والحاضر والغائب، والسر والجهر، والبادي والخافي، والكثير والقليل.
النجوى عنده جهر، والسرّ عنده علانية، معرفة العبد بعظمة اللهسَوَاءٌ مِنْكُمْ مَنْ أَسَرَّ الْقَوْلَ وَمَنْ جَهَرَ بِهِ وَمَنْ هُوَ مُسْتَخْفٍ بِاللَّيْلِ وَسَارِبٌ بِالنَّهَارِمعرفة العبد بعظمة الله [الرعد:10].
تتكتّم الضمائر على مستودعات الأفكار، فلا يعلمها ملك مقرّب ولا نبي مرسل ولا عالم جهبذ ولا شيطان مارد، ويعلمها علاّم الغيوب. تتستّر الصدور بخواطر وواردات ومقاصد ونيات، لا ينفذ إليها سمع، ولا يصل إليها بصر، ويطّلع عليها الحكيم العليم.
يُلفّ الجنين بغشاء إثر غشاء في رحم أمه في ظلمات ثلاث، فلا يُدرى أحيّ أم ميت، أذكر أم أنثى، أشقي أم سعيد، ولا يدرى ما أجله ولا رزقه ولا عمره، ويعلم ذلك الذي أحاط بكل شيء علمًا.
فسبحان من لا تقع قطرة ولا تسقط ورقة ولا تُقال كلمة ولا تطلق نظرة ولا يخطّ حرف ولا تُمشى خطوة ولا تُسكب دمعةولا تُهمس همسة إلا بعلمه، وهو العليم الخبير.
يعلم السرائر، ويطلع على الضمائر، ويحيط بالأمور، يفعل ما يشاء، ويحكم ما يريد، لا غالب لحكمه، ولا راد لقضائه، كلَّ يوم هو في شأن. عنده علم الليالي والأيام، والزمان والمكان، والإنس والجان، والنبات والحيوان، لا إله إلا هو اللطيف الخبير. معرفة العبد بعظمة اللهإِنَّ رَبَّكُمْ اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ يُغْشِي اللَّيْلَ النَّهَارَ يَطْلُبُهُ حَثِيثًا وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ وَالنُّجُومَ مُسَخَّرَاتٍ بِأَمْرِهِ أَلا لَهُ الْخَلْقُ وَالأَمْرُ تَبَارَكَ اللَّهُ رَبُّ الْعَالَمِينَمعرفة العبد بعظمة الله [الأعراف:54].
روى البيهقي بسند حسن عن عبد



الله بن مسعود رضي



الله عنه قال: (ما بين السماء والأرض مسيرة خمسمائة عام، وما بين كل سماء مسيرة خمسمائة عام، وغِلَظُ كل سماء مسيرة خمسمائة عام، وما بين السماء السابعة والكرسي خمسمائة عام، وما بين الكرسي والماء خمسمائة عام، والكرسي فوق الماء، والله سبحانه فوق العرش، لا يخفى عليه شيء من أعمالكم). مستوٍ على عرشه، ويسمع ويرى كلّ شيء في ملكوته، ولا يخفى عليه شيء من أحوال خلقه، معرفة العبد بعظمة اللهلا تُدْرِكُهُ الأَبْصَارُ وَهُوَ يُدْرِكُ الأَبْصَارَ وَهُوَ اللَّطِيفُ الْخَبِيرُمعرفة العبد بعظمة الله [الأنعام:103].

عباد الله، إن تعظيم



الله في القلوب داعٍ إلى مراقبته والخوف منه والعمل بمرضاته. تعظيم



الله في القلوب طريق للتقوى، ((اتق



الله حيثما كنت)) من ليل أو نهار، في بر أو جوّ أو في أقصى البحار، معرفة العبد بعظمة اللهيَا بُنَيَّ إِنَّهَا إِنْ تَكُ مِثْقَالَ حَبَّةٍ مِنْ خَرْدَلٍ فَتَكُنْ فِي صَخْرَةٍ أَوْ فِي السَّمَوَاتِ أَوْ فِي الأَرْضِ يَأْتِ بِهَا اللَّهُمعرفة العبد بعظمة الله [لقمان:16]. فمن كان لله معظمًا كان له أخوف ومنه أقرب وعن معاصيه أبعد، ومن كان للمعاصي مرتكبًا وعن الطاعات والواجبات متوانيًا متكاسلاً كان لتعظيم ربّه ومراقبة مولاه مقصّرًا ومفرّطًا.

أيها الإخوة في الله، ما جاهر مجاهر بمعصية إلا لما ضعفت مراقبته لله وقلّ تعظيمه له. ما ترك الصلاة تارك ولا تخلّف عنها جماعة في المساجد متخلّف إلا لما ضعفت مراقبة



الله في قلبه وقلّ تعظيمه لله وخوفه منه، ولو راقب



العبد ربه لما تخلّف عن الصلاة، ولما نام عنها وتركها.

الصلاة التي هي صلة بين



العبد وربه، فرضها



الله على الذكر والأنثى، الحر والعبد، المقيم والمسافر، الصحيح والمريض، الآمن والخائف، ((العهد الذي بيننا وبينهم الصلاة، فمن تركها فقد كفر)). الصلاة التي فرضت من فوق سبع سماوات، الصلاة التي إذا صلحت صلح سائر عمل العبد، وإذا فسدت فسد سائر أعمال العبد، وهي أول ما يحاسب عليه المرء يوم القيامة، الصلاة التي من حافظ عليها كانت له نورًا وبرهانًا ونجاة من عذاب



الله تعالى، فالله مطّلع عليك يا عبد الله، مراقبٌ لأفعالك، عالمٌ بحركاتك وسكناتك، مشاهد لصلاتك وعبادتك أو تفريطك وغفلتك، معرفة العبد بعظمة اللهالَّذِي يَرَاكَ حِينَ تَقُومُ معرفة العبد بعظمة الله وَتَقَلُّبَكَ فِي السَّاجِدِينَمعرفة العبد بعظمة الله [الشعراء:218، 219].

قال العلماء: تارك الصلاة كافر، يعامل معاملة الكفار، لا يسلَّم عليه، ولا تؤكَل ذبيحته، ولا يزوَّج، ولا يجالس، ولا يؤاكل، ولا يُساكن، وإن مات لم يغسل ولم يصلَّ عليه، لماذا؟ لأنه قطع الصلة فيما بينه وبين



الله بتركه الصلاة، فكان من الحق أن يقطع المسلمون الصلة معه وبه؛ لأنه متكبرٌ على الله، يأبى السجود لله.

أيها المسلمون، لما ضعفت مراقبة



الله في قلوب كثير من الأخوات المسلمات، خرجن متبرجات سافرات متبذّلات مستهترات بالعرض والشرف، ولو استشعرن نظر



الله إليهن ـ وهو الذي أمرهن بالستر والحجاب والبعد عن الرجال ـ لكُنّ كأمهات المؤمنين، الواحدة فيهن محجبة ولو كانت لوحدها في الصحراء، عفيفة طاهرة لأنها تعبد



الله بالحجاب، فهو الذي أمرها به، وهو الذي يحاسبها عليه، ولكن ـ وللأسف ـ قد تستحي المرأة اليوم من الناس أعظمَ من حيائها من الله، أو قد تخاف زوجَها أو أباها وتراقبه أعظم من خوفها ومراقبتها لله؛ لأنها ما قدرت علاّم الغيوب حقّ قدره، وما عظّمته حق تعظيمه.

فمراقبة



الله وتعظيمه صمّام أمان في نفوس الناس، وازع خيرٍ ومانع شرٍ إذا غُرس في قلب العبد. وما قلّت وضعفت مراقبة



الله في قلوب الناس إلا وانتشرت فيهم المعاصي والمنكرات، وجاهروا بالخطايا والمخالفات، واعتدوا على الحقوق والواجبات، فما غشّ غاشٌّ أخاه المسلم إلا لما ضعفت مراقبة الله، ولا اعتدى معتد على حقّ غيره من مالٍ أو أرض إلا لما ضعفت مراقبة



الله واستشعار نظره وعظمته، ما تبرجت من تبرجت ولا سفرت عن وجهها من تبرجت ولا تبذّلت من تبذّلت إلا لما غفلت عن مراقبة علاّم الغيوب ولم تقدره حقَّ قدره. وما توارى متوارٍ ولا غمز غامز ولا عاكس معاكسٌ ولا خان خائن ولا زنى زانٍ ولا سرق سارق ولا وشى واشٍ إلا لما ضعفت مراقبة



الله في القلوب وقلّ تعظيمه فيها. معرفة العبد بعظمة اللهوَمَا قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِمعرفة العبد بعظمة الله [الزمر:67].

معاشر المسلمين، اعلموا أن مراقبة



الله في السرّ والعلن وتعظيمه واستشعارَ كبريائه وجلاله يريحُ البال ويُطمئنُ الفؤاد ويُصلحُ الحال وينجي يوم المآل، ومن خشي الناس أعظم من خشية



الله أو راقب الناس ولم يراقب



الله ندم يوم لا ينفع الندم، وخسر يوم لا يجدي التحسّر، ففي الحديث عن النبي معرفة العبد بعظمة الله: ((يأتي أناس يوم القيامة بحسنات أمثال جبال تهامة بيضاء، يجعلها



الله هباءً منثورًا))، فقال أبو أمامة: من هم يا رسول الله؟ صفهم لنا، جلّهم لنا، علَّنَا أن نكون منهم ونحن لا ندري، فقال عليه الصلاة والسلام: ((إنهم قوم مثلكم، يصلّون كما تصلون، ويصومون كما تصومون، ويأخذون حظّهم من الليل، ولكنهم إذا خلوا بمحارم



الله انتهكوها))، رحماك ربي، رحماك ربي. لم يراقبوا الله، ولم يقدروه حق قدره، ولم يجعلوا أعمالهم له جل وعلا، نعوذ بالله أن نكون منهم، نعوذ بالله أن نكون منهم. يقول أحد السلف: "لا تنظر إلى صغر الخطيئة، ولكن انظر إلى عظمة من عصيت". لا تقلْ: هذه نظرة، هذه كلمة، هذه أغنية، هذه صغيرة، ولكن انظر إلى عظمة من عصيت. وقال آخر: "لا تجعل



الله أهون الناظرين إليك".

أعوذ بالله من الشيطان الرجيم: معرفة العبد بعظمة اللهوَيَوْمَ يُحْشَرُ أَعْدَاءُ اللَّهِ إِلَى النَّارِ فَهُمْ يُوزَعُونَمعرفة العبد بعظمة الله [فصلت:19].
بارك



الله لي ولكم في القرآن العظيم، ونفعني وإياكم بما فيه من الآيات والذكر الحكيم، وأستغفر



الله العظيم الجليل لي ولكم ولسائر المسلمين من كل ذنب فاستغفروه، إنه هو الغفور الرحيم.





المواضيع المشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
موضوع للنقاش....الله فى عون العبد مادام العبد فى عون اخيه سامى ابوسريع المنتدى العام 2 06-08-2013 05:12 AM
اخوانى انقذونى كان الله فى عون العبد ما دام العبد فى عون اخيه love_love برامج 6 03-12-2008 08:12 PM
كان الله في عون العبد ما كان العبد في عون اخيه فهل من معين؟؟ redarash05 إدارة الشبكات و حلول ومشاكل الشبكات 1 10-05-2008 11:26 AM
أرجو المساعدة ممن يستطيع ( أن الله فى عون العبد مادام العبد فى عون أخيه) Electronic المنتدى العام 0 23-06-2007 01:41 AM
تدبر !!!!! حب الله في قلب العبد abcman المنتدى الاسلامي 1 02-08-2006 02:22 PM
 


معرفة العبد بعظمة الله

English

Powered by vBulletin® Version
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
The owner and operator of the site is not responsible for the availability of, or any content provided.
Topics that are written in the site reflect the opinion of the author.
جميع ما يُطرح من مواضيع ومشاركات تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي مالك الموقع أو الإدارة بأي حال من الأحوال.