أستغفر الله العظيم ... سبحان الله وبحمده



العودة   منتديات داماس > المنتديات العامة > المنتدى الاسلامي


مواضيع مميزة  


آخر عشرة مواضيع المواضيع النشطة


22-11-2011, 05:31 PM
moamen5005 غير متصل
عضو مميز
رقم العضوية: 150300
تاريخ التسجيل: Aug 2008
المشاركات: 370
إعجاب: 0
تلقى 32 إعجاب على 12 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #16  
05:31 PM





التأسيس وأبرز الشخصيات


- انتشرت هذه الدعوة في أوروبا
وعمت أقطار العالم
بحكم النفوذ الغربي والتغلغل الشيوعي.
وقد أدت ظروف كثيرة
قبل الثورة (*) الفرنسية سنة 1789م
وبعدها إلى انتشارها الواسع وتبلور منهجها(*)
وأفكارها وقد تطورت الأحداث وفق الترتيب التالي :

- تحول رجال الدين إلى طواغيت (*)
ومحترفين سياسيين ومستبدين تحت ستار الإكليروس(*) والرهبانية (*) والعشاء الرباني (*) وبيع صكوك الغفران.





- وقوف الكنيسة (*) ضد العلم
وهيمنتها على الفكر وتشكيلها لمحاكم
التفتيش واتهام العلماء بالهرطقة، مثل:
1- كوبرنيكوس:
نشر سنة 1543م كتاب حركات الأجرام السماوية
وقد حرمت الكنيسة هذا الكتاب.

2- جرادانو:
صنع التلسكوب فعُذب عذاباً
شديداً وعمره سبعون سنة وتوفي سنة 1642م.

3- سبينوزا:
صاحب مدرسة النقد
التاريخي وقد كان مصيره الموت مسلولاً.

4- جون لوك
طالب بإخضاع الوحي (*) للعقل (*) عند التعارض.

ظهور مبدأ العقل والطبيعة:
فقد أخذ العلمانيون يدعون إلى
تحرر العقل وإضفاء صفات الإله (*) على الطبيعة.





- الثورة(*) الفرنسية:
نتيجة لهذا الصراع بين الكنيسة(*)
من جهة وبين الحركة الجديدة من جهة أخرى،
كانت ولادة الحكومة الفرنسية سنة 1789م
وهي أول حكومة لا دينية تحكم باسم الشعب.
وهناك من يرى أن الماسون استغلوا أخطاء الكنيسة
والحكومة الفرنسية وركبوا موجة الثورة لتحقيق
ما يمكن تحقيقه من أهدافهم.





- جان جاك روسو سنة 1778م
له كتاب العقد الاجتماعي الذي يعد إنجيل الثورة،
مونتسكيو له روح القوانين،
سبينوزا (يهودي) يعتبر رائد العلمانية
باعتبارها منهجاً(*) للحياة والسلوك
وله رسالة في اللاهوت(*) والسياسة،
فولتير صاحب القانون الطبيعي كانت له الدين(*)
في حدود العقل وحده سنة 1804م،
وليم جودين 1793م له العدالة السياسية
ودعوته فيه دعوة علمانية صريحة.





- ميرابو الذي يعد خطيب
وزعيم وفيلسوف الثورة الفرنسية.





- سارت الجموع الغوغائية
لهدم الباستيل وشعارها الخبز ثم تحول شعارها إلى
(الحرية(*) والمساواة والإخاء)
وهو شعار ماسوني و"لتسقط الرجعية"
وهي كلمة ملتوية تعني الدين وقد تغلغل اليهود
بهذا الشعار لكسر الحواجز بينهم وبين أجهزة الدولة
وإذابة الفوارق الدينية وتحولت الثورة(*)
من ثورة على مظالم رجال الدين إلى ثورة على الدين نفسه.





- نظرية التطور:
ظهر كتاب أصل الأنواع سنة 1859م
لتشارلز دارون الذي يركز على قانون الانتقاء الطبيعي وبقاء الأنسب وقد جعلت الجد الحقيقي للإنسان جرثومة صغيرة عاشت في مستنقع راكد قبل ملايين السنين، والقرد مرحلة من مراحل التطور التي كان الإنسان آخرها.
وهذه النظرية أدت إلى انهيار العقيدة الدينية ونشر الإلحاد(*) وقد استغل اليهود هذه النظرية بدهاء وخبث.





- ظهور نيتشة:
وفلسفته التي تزعم بأن الإله(*)
قد مات وأن الإنسان الأعلى
(السوبر مان) ينبغي أن يحل محله.





- دور كايم (اليهودي) :
جمع بين حيوانية الإنسان وماديته بنظرية العقل الجمعي.





- فرويد (اليهودي) :
اعتمد الدافع الجنسي مفسراً لكل الظواهر.
والإنسان في نظره حيوان جنسي.





- كارل ماركس (اليهودي):
صاحب التفسير المادي للتاريخ(*)
الذي يؤمن بالتطور الحتمي(*) وهو داعية الشيوعية
ومؤسسها الأول الذي اعتبر الدين أفيون الشعوب.





- جان بول سارتر:
في الوجودية وكولن ولسون في اللامنتمي :
يدعوان إلى الوجودية والإلحاد.

- الاتجاهات العلمانية
في العالم العربي والإسلامي نذكر نماذج منها:

1- في مصر:
دخلت العلمانية مصر مع حملة نابليون بونابرت.
وقد أشار إليها الجبرتي في تاريخه –
الجزء المخصص للحملة الفرنسية على مصر وأحداثها – بعبارات تدور حول معنى العلمانية وإن لم تذكر اللفظة صراحة.
أما أول من استخدم هذا المصطلح العلمانية فهو نصراني يُدعى إلياس بقطر في معجم عربي فرنسي من تأليفه سنة 1827م.
وأدخل الخديوي إسماعيل القانون
الفرنسي سنة 1883م، وكان هذا الخديوي مفتوناً بالغرب، وكان أمله أن يجعل من مصر قطعة من أوروبا.

2- الهند:
حتى سنة 1791م كانت الأحكام وفق الشريعة الإسلامية(*) ثم بدأ التدرج من هذا التاريخ لإلغاء الشريعة بتدبير الإنجليز وانتهت تماماً في أواسط القرن التاسع عشر.

3- الجزائر:
إلغاء الشريعة الإسلامية(*)
عقب الاحتلال الفرنسي سنة 1830م.

4- تونس :
أدخل القانون الفرنسي فيها سنة 1906م.

5- المغرب :
أدخل القانون الفرنسي فيها سنة 1913م.

6- تركيا:
لبست ثوب العلمانية عقب إلغاء الخلافة(*)
واستقرار الأمور تحت سيطرة مصطفى كمال أتاتورك، وإن كانت قد وجدت هناك إرهاصات ومقدمات سابقة.

7- العراق والشام:
ألغيت الشريعة أيام إلغاء الخلافة العثمانية
وتم تثبيت أقدام الإنجليز والفرنسيين فيهما.

8- معظم أفريقيا:
فيها حكومات نصرانية امتلكت السلطة بعد رحيل الاستعمار ..

9- أندونيسيا
ومعظم بلاد جنوب شرقي آسيا: دول علمانية.

10- انتشار الأحزاب(*) العلمانية والنزعات القومية:
حزب البعث، الحزب القومي السوري،
النزعة الفرعونية، النزعة الطورانية(*)، القومية العربية.

11- من أشهر دعاة العلمانية في العالم العربي والإسلامي:
أحمد لطفي السيد، إسماعيل مظهر، قاسم أمين،
طه حسين، عبدالعزيز فهمي، ميشيل عفلق، أنطون سعادة، سوكارنو، سوهارتو، نهرو ، مصطفى كمال أتاتورك، جمال عبد الناصر، أنور السادات صاحب شعار "لا دين في السياسة ولا سياسة في الدين"،
د. فؤاد زكريا. د. فرج فودة وقد اغتيل بالقاهرة مؤخراً،
وغيرهم.


إنتظرووونا لنا عودة للتكملة
ان شاء الله ..





22-11-2011, 05:33 PM
moamen5005 غير متصل
عضو مميز
رقم العضوية: 150300
تاريخ التسجيل: Aug 2008
المشاركات: 370
إعجاب: 0
تلقى 32 إعجاب على 12 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #17  




الأفكار والمعتقدات


- بعض العلمانيين ينكرون وجود الله أصلا.

- وبعضهم يؤمنون بوجود الله لكنهم
يعتقدون بعدم وجود أية علاقة بين الله وبين حياة الإنسان.

- الحياة تقوم على أساس العلم المطلق
وتحت سلطان العقل(*) والتجريب.

- إقامة حاجز سميك بين عالمي الروح والمادة(*)،
والقيم الروحية لديهم قيم سلبية.

- فصل الدين(*) عن السياسة
وإقامة الحياة على أساس مادي.

- تطبيق مبدأ النفعيةPragmatism
على كل شيء في الحياة.

- اعتماد مبدأ الميكيافيلية
في فلسفة الحكم والسياسة والأخلاق(*).

- نشر الإباحية والفوضى الأخلاقية
وتهديم كيان الأسرة باعتبارها النواة الأولى في البنية الإجتماعية.

- أما معتقدات العلمانية في العالم الإسلامي والعربي التي انتشرت بفضل الاستعمار(*) والتبشير فهي:

- الطعن في حقيقة الإسلام والقرآن والنبوة(*).

- الزعم بأن الإسلام استنفذ أغراضه
وهو عبارة عن طقوس وشعائر روحية.

- الزعم بأن الفقه (*) الإسلامي
مأخوذ عن القانون الروماني.

- الزعم بأن الإسلام لا يتلاءم
مع الحضارة ويدعو إلى التخلف.

- الدعوة إلى تحرير المرأة وفق الأسلوب الغربي.

- تشويه الحضارة الإسلامية وتضخيم
حجم الحركات(*) الهدامة في التاريخ الإسلامي والزعم بأنها حركات إصلاح.

- إحياء الحضارات القديمة.

- اقتباس الأنظمة والمناهج اللادينية
عن الغرب ومحاكاته فيها.

- تربية الأجيال تربية لا دينية.

- إذا كان هناك عذر ما لوجود العلمانية في الغرب فليس هناك أي عذر لوجودها في بلاد المسلمين لأن النصراني إذا حكمه قانون مدني وضعي(*) لا ينزعج كثيرا ولا قليلا لأنه لا يعطل قانونا فرضه عليه دينه وليس في دينه ما يعتبر منهجا للحياة، أما مع المسلم فالأمر مختلف حيث يوجب عليه إيمانه الاحتكام إلى شرع الله. ومن ناحية أخرى فإنه إذا انفصلت الدولة عن الدين بقى الدين النصراني قائما في ظل سلطته القوية الفتية المتمكنة وبقيت جيوشها من الرهبان(*) والراهبات والمبشرين والمبشرات تعمل في مجالاتها المختلفة دون أن يكون للدولة عليهم سلطان بخلاف ما لو فعلت ذلك دولة إسلامية فإن النتيجة أن يبقى الدين(*) بغير سلطان يؤيده ولا قوة تسنده حيث لا بابوية له ولا كهنوت(*) ولا أكليروس(*)،
وصدق الخليفة
الثالث عثمان بن عفان رضي الله عنه
حين قال
"إن الله يزع بالسلطان ما لا يزع بالقرآن"

يتبع

22-11-2011, 05:36 PM
moamen5005 غير متصل
عضو مميز
رقم العضوية: 150300
تاريخ التسجيل: Aug 2008
المشاركات: 370
إعجاب: 0
تلقى 32 إعجاب على 12 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #18  




آراء العلمانيين في مذهبهم


فإذا سألت العلماني :
هل أنزل الله تعالى دين الإسلام ليكون هاديا لنا في كل أمور حياتنا، فلا يجوز لنا أن نرفض شيئا منه؟ فإن جوابه لا يخرج عن ثلاثة احتمالات:

1. أن يفر من الجواب.

2. أو يقول بوضوح وصراحة :
إن الدين يجب أن نعزله عن السياسة والثقافة والفكر وعن حياتنا الاجتماعية، وقد يكون لطيفا فيقول: إن الدين علاقة بين الإنسان وربه ولا يخرج عن أن يكون مسألة شخصية.

يقول يوسف القعيد:
إن مفهومي الشخصي للدين هو المسجد أو الكنيسة أو المعبد،
وتقول منى مكرم عبيد
رئيسة لجنة العلاقات الخارجية بحزب الوفد: لا بد أن تتصدى الدولة لدعاة الدولة الدينية،
أما مصطفى الفقي
عضو مجلس الشورى سابقا فيريد أن يضع الدين في مكانه المقدس كما يقول : ( دون الهبوط به إلى صراعات السياسة)،
وهذا معناه كما يقولون
لا سياسة في الدين ولا دين في السياسة،
فأحكام الله تعالى التي في قرآنه أو سنة نبيه صلى الله عليه و سلم نضرب بها عرض الحائط ولا نأخذ منها إلا أحكام الوضوء والصلاة والعبادة!!.

3. أو يقول العلماني :
إن الدين كله حق والاحتكام إليه واجب، ولكن أين الذين يطبقونه كما أنزل، ثم يأخذ بعد ذلك بالطعن في حملة الدين ويسمونهم بالمتاجرين بالدين إلخ، وهو يقصد الطعن في الدين نفسه، فإذن النتيجة واحدة وهي أنه لا يمكن للناس بحال من الأحوال تحكيم الشريعة الإسلامية في شئون حياتهم.

يتبع

05-12-2011, 07:39 PM
moamen5005 غير متصل
عضو مميز
رقم العضوية: 150300
تاريخ التسجيل: Aug 2008
المشاركات: 370
إعجاب: 0
تلقى 32 إعجاب على 12 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #19  




ضلال العلمانيين


فالعلماني قد يكون ذلك الشخص الذي يطعن في الدين جهارا أو يسب القرآن والسنة أو يستهزئ بهما، وقد لا يكون كذلك ولكن يعتقد أنه غير مُلْزَم باتباع جميع ما جاء عن الرسول صلى الله عليه و سلم ، أو يعتقد أنه مخير بين أن يرفض بعض أحكام دين الإسلام، أو يعتقد أن الدين ليس شاملا لكل الحياة.

فقد يقول لك على سبيل المثال:
إن المرأة غير ملزمة بالحجاب الشرعي؛ لأنه لا يصلح لهذا الزمان، أو أن الحدود الشرعية لا تصلح للتطبيق في هذا الزمان؛ لأنها وحشية، أو يقول إن النظام الاقتصادي لابد أن يقوم على الربا.

ونسي هؤلاء المساكين أن الله تعالى قال:
( إِنِ الْحُكْمُ إِلَّا لِلَّهِ)
( الأنعام: 57)،
( كُلٌّ مِنْ عِندِ اللَّهِ)
( النساء: 78)،
( أَفَتُؤْمِنُونَ بِبَعْضِ الْكِتَابِ وَتَكْفُرُونَ بِبَعْضٍ)
( البقرة: 85)،
( وَمَنْ أَحْسَنُ مِنَ اللَّهِ حُكْماً لِقَوْمٍ يُوقِنُونَ)
( المائدة: 50)،
( وَمَن لَمْ يَحْكُم بِمَا أَنزَلَ اللَّهُ فَأُولَئِكَ هُمُ الْكَافِرُونَ)
( المائدة: 44)،
( وَمَن لَمْ يَحْكُم بِمَا أَنزَلَ اللَّهُ فَأُولَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ)
( المائدة: 45)،
( وَمَن لَمْ يَحْكُم بِمَا أَنزَلَ اللَّهُ فَأُولَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ)
( المائدة: 47)،
( فَلا وَرَبِّكَ لا يُؤْمِنُونَ حَتَّى يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ لا يَجِدُوا فِي أَنفُسِهِمْ حَرَجاً مِمَّا قَضَيْتَ وَيُسَلِّمُوا تَسْلِيماً)
( النساء: 65).



نسي هؤلاء أنهم خالفوا مفهوم الربوبية؛
لأن من معاني كلمة ( رب) السيادة والملك،
ومن تمام الملك أن يُنَفَّذَ حكم الملك فيما يملك.
فكما أن لله الخلق فله كذلك الأمر:
( أَلا لَهُ الْخَلْقُ وَالْأَمْرُ تَبَارَكَ اللَّهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ)
( الأعراف: 54)،
فلله الأمر أي الحكم، كما في قوله تعالى:
( فَعَقَرُوا النَّاقَةَ وَعَتَوْا عَنْ أَمْرِ رَبِّهِمْ)
( الأعراف: 77) أي حكم ربهم.
ونسي هؤلاء العلمانيون
أنهم خالفوا مفهوم الألوهية،
فالإله هو المعبود والألوهية العبودية، فالعبادة هي حق الله على خلقه والمطلوب أن يؤدي العبد ما أمره به الله: ( اعْبُدُوا اللَّهَ مَا لَكُم مِنْ إِلَهٍ غَيْرُهُ)
( الأعراف: 59)،
فيفرد الله بكمال الخضوع لأمره ونهيه واتباعه فيما أحل وحرم.


يتبع
ان شاء الله ..

05-12-2011, 07:41 PM
moamen5005 غير متصل
عضو مميز
رقم العضوية: 150300
تاريخ التسجيل: Aug 2008
المشاركات: 370
إعجاب: 0
تلقى 32 إعجاب على 12 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #20  




الجذور الفكرية والعقائدية


* العداء المطلق للكنيسة أولا وللدين ثانيا أياً كان ،
سواء وقف إلى جانب العلم أم عاداه .





* لليهود دور بارز في ترسيخ العلمانية
من أجل إزالة الحاجز الديني الذي يقف أمام اليهود حائلا بينهم وبين أمم الأرض .





* يقول الفرد هوايت هيو :
( ما من مسالة ناقض العلم فيها الدين إلا وكان الصواب بجانب العلم والخطأ حليف الدين )
وهذا القول إن صح بين العلم واللاهوت في اوروبا فهو قول مردود ولا يصح بحال فيما يخص الاسلام حيث لا تعارض إطلاقاً بين الاسلام وبين حقائق العلم ، ولم يقم بينها أي صراع كما حدث في النصرانية .
وقد نقل عن أحد الصحابة قوله عن الاسلام :
( ما أمر بشئ ، فقال العقل : ليته نهى عنه ، ولا نهى عن شئ فقال العقل ليته أمر به )
وهذا القول تصدقه الحقائق العلمية والموضوعية وقد أذعن لذلك صفوة من علماء الغرب وفصحوا عن إعجابهم وتصديقهم لتلك الحقيقة في مئات النصوص الصادرة عنهم .





* تعميم نظرية
( العداء بين العلم من جهة والدين من جهة )
لتشمل الدين الاسلامي على الرغم أن الدين الاسلامي لم يقف موقف الكنيسة ضد الحياة والعلم حتى كان الاسلام سباقاً إلى تطبيق المنهج التجريبي ونشر العلوم .





* إنكار الآخرة وعدم العمل لها
واليقين بان الحياة الدنيا هي المجال الوحيد لماذا يرفض الاسلام العلمانية





* لانها تغفل طبيعة الانسان البشرية
باعتبارها مكونة من نفس وروح فتهتم بمطالب جسمة ولاتلقي اعتبارا لاشواق روحة .





* لانها نبتت في البيئة الغربية
وفقا لظروفها التاريخية والاجتماعية والسياسية وتعتبر فكرا غريبا في بيئتنا الشرقية





* لانها تفصل الدين عن الدولة
فتفتح المجال للفردية والطبقية والعنصرية والمذهبية والقومية والحزبية والطائفية .





* لانها تفسح المجال لانتشار الالحاد
وعدم الانتماء والاغتراب والتفسخ والفساد والانحلال.





* لانها تجعلنا نفكر بعقلية الغرب ،
فلا ندين العلاقات الحرة بين الجنسين وندوس على اخلاقيات المجتمع ونفتح الابواب على مصراعيها للممارسات الدنيئة ,وتبيح الربا وتعلي من قدر الفن للفن ,ويسعى كل انسان لاسعاد نفسة ولو على حساب غيرة .





* لانها تنقل الينا امراض المجتمع الغربي
من انكار الحساب في اليوم الاخر ومن ثم تسعى لان يعيش الانسان حياة متقلبة منطلقة من قيد الوازع الديني ، مهيجة الغرائز الدنيوية كالطمع والمنفع وتنازع البقاء ويصبح صوت الضمير عدما .





* مع ظهور العلمنية يتم تكريس التعليم لدراسة ظواهر الحياة الخاضعة للتجريب والمشاهدة وتهمل امور الغيب من ايمان با لله والبعث والثواب والعقاب , وينشا بذلك مجتمع ٍغايته متاع الحياة وكل لهو رخيص ..



يتبع

05-12-2011, 07:43 PM
moamen5005 غير متصل
عضو مميز
رقم العضوية: 150300
تاريخ التسجيل: Aug 2008
المشاركات: 370
إعجاب: 0
تلقى 32 إعجاب على 12 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #21  




لماذا يرفض الإسلام العلمانية


- لأنها تغفل طبيعة الإنسان البشرية
باعتباره مكوناً من جسم وروح فتهتم بمطالب جسمه ولاتلقي اعتباراً لأشواق روحه.





- لأنها نبتت في البيئة الغربية
وفقاً لظروفها التاريخية والاجتماعية والسياسية وتعتبر فكراً غريباً في بيئتنا الشرقية.





- لأنها تفصل الدين عن الدولة
فتفتح المجال للفردية والطبقية والعنصرية والمذهبية والقومية والحزبية والطائفية.





- لأنها تفسح المجال لانتشار الإلحاد
وعدم الإنتماء والاغتراب والتفسخ والفساد والانحلال.





- لأنها تجعلنا نفكر بعقلية الغرب،
فلا ندين العلاقات الحرة بين الجنسين وندوس على أخلاقيات المجتمع ونفتح الأبواب على مصراعيها للممارسات الدنيئة، وتبيح التعامل بالربا وتعلي من قدر الفن للفن، ويسعى كل إنسان لإسعاد نفسه ولو على حساب غيره.





- لأنها تنقل إلينا أمراض المجتمع الغربي
من إنكار الحساب في اليوم الآخر ومن ثم تسعى لأن يعيش الإنسان حياة متقلبة منطلقة من قيد الوازع الديني، مهيجة للغرائز الدنيوية كالطمع والمنفعة وتنازع البقاء ويصبح صوت الضمير عدماً.





- مع ظهور العلمانية يتم تكريس التعليم
لدراسة ظواهر الحياة الخاضعة للتجريب والمشاهدة وتُهمل أمور الغيب من إيمان بالله والبعث والثواب والعقاب، وينشأ بذلك مجتمع غايته متاع الحياة وكل لهو رخيص.


يتبع

05-12-2011, 07:43 PM
moamen5005 غير متصل
عضو مميز
رقم العضوية: 150300
تاريخ التسجيل: Aug 2008
المشاركات: 370
إعجاب: 0
تلقى 32 إعجاب على 12 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #22  



الانتشار ومواقع النفوذ


- بدأت العلمانية في أوروبا
وصار لها وجود سياسي مع ميلاد الثورة الفرنسية سنة 1789م. وقد عمت أوروبا في القرن التاسع عشر وانتقلت لتشمل معظم دول العالم في السياسة والحكم في القرن العشرين بتأثير الاستعمار والتبشر.

يتبع

05-12-2011, 07:45 PM
moamen5005 غير متصل
عضو مميز
رقم العضوية: 150300
تاريخ التسجيل: Aug 2008
المشاركات: 370
إعجاب: 0
تلقى 32 إعجاب على 12 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #23  






كلمة جامعة فى العلمانية


مما سبق يتضح مايلى


- أن العلمانية دعوة إلى إقامة الحياة
على أسس العلم الوضعي والعقل بعيداً عن الدين الذي يتم فصله عن الدولة وحياة المجتمع وحبسه في ضمير الفرد ولا يصرح بالتعبير عنه إلاَّ في أضيق الحدود.
وعلى ذلك فإن الذي يؤمن بالعلمانية بديلاً عن الدين ولا يقبل تحكيم الشرعية الإسلامية في كل جوانب الحياة ولا يحرم ما حرم الله يعتبر مرتداً ولا ينتمي إلى الإسلام. والواجب إقامة الحجة عليه واستتابته حتى يدخل في حظيرة الإسلام وإلا جرت عليه أحكام المرتدين المارقين في الحياة وبعد الوفاة.


والله الموفق والمستعان
تم بحمد الله


ونلتقى ان شاء الله
مجددآ مع ...

الاباضيـــــة

06-12-2011, 08:46 PM
memo5 غير متصل
عضو ماسـي
رقم العضوية: 278379
تاريخ التسجيل: May 2009
المشاركات: 1,414
إعجاب: 19
تلقى 191 إعجاب على 59 مشاركة
تلقى دعوات الى: 16 موضوع
    #24  
بجد بجد موضوع رائع جزاك الله عنا كل خير


13-12-2011, 06:12 PM
moamen5005 غير متصل
عضو مميز
رقم العضوية: 150300
تاريخ التسجيل: Aug 2008
المشاركات: 370
إعجاب: 0
تلقى 32 إعجاب على 12 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #25  



استكمالآ لحديثنا
وبعد الانتهاء من تعريف العلمانية وافكارها ..

نتحدث اليوم عن :

الاباضيــــــــة



التعريف

الإباضية هى إحدى فرق الخوارج
وتنسب إلى مؤسسها عبد الله بن إباض التميمي،
ويدعي أصحابها أنهم ليسوا خوارج
وينفون عن أنفسهم هذه النسبة،
والحقيقة أنهم ليسوا من غلاة الخوارج كالأزارقة مثلاً،
لكنهم يتفقون مع الخوارج في مسائل عديدة منها:
أن عبد الله بن إباض يعتبر نفسه
امتداداً للمحكمة الأولى من الخوارج،
كما يتفقون مع الخوارج في تعطيل الصفات
والقول بخلق القرآن وتجويز الخروج على أئمة
الجور.


يتبع
ان شاء الله ..

13-12-2011, 06:13 PM
moamen5005 غير متصل
عضو مميز
رقم العضوية: 150300
تاريخ التسجيل: Aug 2008
المشاركات: 370
إعجاب: 0
تلقى 32 إعجاب على 12 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #26  



التأسيس وأبرز الشخصيات


- مؤسسها الأول عبد الله بن إباض
من بني مرة بن عبيد بن تميم، ويرجع نسبه إلى إباض وهي قرية العارض باليمامة، وعبد الله عاصر معاوية وتوفي في أواخر أيام عبد الملك بن مروان.

- يذكر الإباضية أن أبرز شخصياتهم
جابر بن زيد (22ـ93ه‍ ) الذي يعد من أوائل المشتغلين بتدوين الحديث آخذا العلم عن عبد الله بن عباس وعائشة و أنس بن مالك وعبد الله بن عمر وغيرهم من كبار الصحابة. مع أن جابرا قد تبرأ منهم. (انظر تهذيب التهذيب 2/38).


- أبو عبيدة مسلمة بن أبي كريمة:
من أشهر تلاميذ جابر بن زيد، وقد أصبح مرجع الإباضية بعده مشتهرا بلقب القفاف توفي في ولاية أبي جعفر المنصور 158هـ‍.


- الربيع بن حبيب الفراهيدي الذي عاش في منتصف القرن الثاني للهجرة وينسبون له مسندا خاصا به مسند الربيع بن حبيب وهو مطبوع ومتداول.

- من أئمتهم في الشمال الإفريقي
أيام الدولة العباسية :
الإمام الحارث بن تليد، ثم أبو الخطاب عبد الأعلى بن السمح المعافري، ثم أبو حاتم يعقوب بن حبيب ثم حاتم الملزوزي.


- ومنهم الأئمة الذين تعاقبوا
على الدولة الرستمية في تاهرت بالمغرب: عبد الرحمن، عبد الوهاب، أفلح، أبو بكر، أبو اليقظان، أبو حاتم.



من علمائهم


سلمة بن سعد:
قام بنشر مذهبهم في أفريقيا في أوائل القرن الثاني.

ـ ابن مقطير الجناوني:
تلقى علومه في البصرة وعاد إلى موطنه في جبل نفوسه بليبيا ليسهم في نشر المذهب (*) الإباضي.

ـ عبد الجبار بن قيس المرادي:
كان قاضيا أيام إمامهم الحارث بن تليد.

ـ السمح أبو طالب:
من علمائهم في النصف الثاني من القرن الثاني للهجرة، كان وزيرا للإمام عبد الوهاب بن رستم ثم عاملا له على جبل نفوسه ونواحيه بليبيا.

ـ أبو ذر أبان بن وسيم:
من علمائهم في النصف الأول من القرن الثالث للهجرة، وكان عاملا للإمام أفلح بن عبد الوهاب على حيز طرابلس.

يتبع
ان شاء الله ..

13-12-2011, 06:14 PM
moamen5005 غير متصل
عضو مميز
رقم العضوية: 150300
تاريخ التسجيل: Aug 2008
المشاركات: 370
إعجاب: 0
تلقى 32 إعجاب على 12 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #27  




الأفكار والمعتقدات


- يظهر من خلال كتبهم
تعطيل الصفات الإلهية،
وهم يلتقون إلى حد بعيد مع المعتزلة
في تأويل الصفات، ولكنهم يدعون أنهم ينطلقون في ذلك من منطلق عقدي،
حيث يذهبون إلى تأويل الصفة تأويلاً مجازياً بما يفيد المعنى دون أن يؤدي ذلك إلى التشبيه
ولكن كلمة الحق في هذا الصدد تبقى دائماً
مع أهل السنة والجماعة المتبعين للدليل،
من حيث إثبات الأسماء والصفات العليا
لله تعالى كما أثبتها لنفسه
بلا تعطيل ولا تكييف ولا تحريف ولا تمثيل

- ينكرون رؤية المؤمنين لله تعالى في الآخرة ؛
رغم ثبوتها في القرآن :
( وجوه يومئذ ناضرة إلى ربها ناظرة ) .

- يؤولون بعض مسائل الآخرة
تأويلاً مجازياً كالميزان والصراط.

- أفعال الإنسان خلق من الله
واكتساب من الإنسان، وهم بذلك يقفون موقفاً
وسطاً بين القدريَّة والجبرية

- صفات الله ليست زائدة
على ذات الله ولكنها هي عين ذاته.

- القرآن لديهم مخلوق،
وقد وافقوا الخوارج في ذلك، يقول الأشعري
"والخوارج جميعاً يقولون بخلق القرآن"،
مقالات الإسلاميين 1/203 طـ 2 ـ 1389هـ/1969م.

- مرتكب الكبيرة ـ عندهم ـ كافر
كفر نعمة أو كفر نفاق.

- الناس في نظرهم ثلاثة أصناف :

ـ مؤمنون أوفياء بإيمانهم.

ـ مشركون واضحون في شركهم.

ـ قوم أعلنوا كلمة التوحيد
وأقروا بالإسلام لكنهم لم يلتزموا به سلوكاً
وعبادة، فهم ليسوا مشركين لأنهم يقرون
بالتوحيد، وهم كذلك ليسوا بمؤمنين؛
لأنهم لا يلتزمون بما يقتضيه الإيمان،
فهم إذن مع المسلمين في أحكام الدنيا
لإقرارهم بالتوحيد وهم مع المشركين في
أحكام الآخرة لعدم وفائهم بإيمانهم ولمخالفتهم
ما يستلزمه التوحيد من عمل أو ترك.



- للدار وحكمها
عند محدثي الإباضية صور متعددة،
ولكن محدثيهم يتفقون مع القدامى في أن دار
مخالفيهم من أهل الإسلام هي دار توحيد إلا
معسكر السلطان فإنه دار بغي.

- يعتقدون بأن مخالفيهم
من أهل القبلة كفار غير مشركين، ومناكحتهم جائزة وموارثتهم حلال، وغنيمة أموالهم من السلاح والخيل وكل ما فيه من قوة الحرب حلال وما سواه حرام.

- مرتكب الكبيرة كافر
ولا يمكن في حال معصيته وإصراره عليها أن
يدخل الجنة إذا لم يتب منها، فإن الله لا يغفر
الكبائر لمرتكبيها إلا إذا تابوا منها قبل الموت.

ـ الذي يرتكب كبيرة من الكبائر
يطلقون عليه لفظة (كافر) زاعمين بأن هذا كفر نعمة أو كفر نفاق لا كفر ملة، بينما يطلق عليه أهل السنة والجماعة كلمة العصيان أو الفسوق، ومن مات على ذلك ـ في نظر أهل السنة ـ فهو في مشيئة الله، إن شاء غفر له بكرمه وإن شاء عذبه بعدله حتى يطهر من عصيانه ثم ينتقل إلى الجنة،
أما الإباضية فيقولون بأن العاصي مخلد في النار. وهي بذلك تتفق مع بقية الخوارج والمعتزلة في تخليد العصاة في جهنم.

- ينكرون الشفاعة لعصاة الموحدين؛
لأن العصاة ـ عندهم ـ مخلدون في النار فلا شفاعة لهم حتى يخرجوا من النار.

- ينفون شرط القرشية في الإمام
إذ أن كل مسلم صالح لها، إذا ما توفرت فيه
الشروط، والإمام الذي ينحرف ينبغي خلعه وتولية غيره.

- يتهجم بعضهم على أمير المؤمنين
عثمان بن عفان وعلى معاوية بن أبي سفيان
وعمرو بن العاص رضي الله عنهم.

ـ الإمامة بالوصية باطلة في مذهبهم،
ولا يكون اختيار الإمام إلا عن طريق البيعة
كما يجوز تعدد الأئمة في أكثر من مكان.

ـ لا يوجبون الخروج على الإمام الجائر
ولا يمنعونه، وإنما يجيزونه، فإذا كانت الظروف مواتية والمضار فيه قليلة فإن هذا الجواز يميل إلى الوجوب، وإذا كانت الظروف غير مواتية والمضار المتوقعة كثيرة والنتائج غير مؤكدة
فإن هذا الجواز يميل إلى المنع.
ومع كل هذا فإن الخروج لا يمنع في أي حال،
والشراء (أي الكتمان) مرغوب فيه على جميع
الأحوال ما دام الحاكم ظالما.

- لا يجوز لديهم أن يدعو شخص لآخر
بخير الجنة وما يتعلق بها إلا إذا كان مسلماً موفياً بدينه مستحقاً الولاية بسبب طاعته،
أما الدعاء بخير الدنيا وبما يحول الإنسان من
أهل الدنيا إلى أهل الآخرة فهو جائز لكل أحد من
المسلمين تقاة وعصاة.

- لديهم نظام اسمه (حلقة العزابة)
وهي هيئة محدودة العدد تمثل خيرة أهل البلد
علماً وصلاحاً وتقوم بالإشراف الكامل على شؤون المجتمع الإباضي الدينية والتعليمية والإجتماعية والسياسية، كما تمثل مجلس الشورى في زمن الظهور الدفاع، أما في زمن الشراء والكتمان فإنها تقوم بعمل الإمام وتمثله في مهامه.

ـ لديهم منظمة اسمها (ايروان)
تمثل المجلس الاستشاري المساعد للعزابة
وهي القوة الثانية في البلد بعدها.

ـ يشكلون من بينهم لجاناً
تقوم على جمع الزكاة وتوزيعها على الفقراء،
كما تمنع منعاً باتاً طلب الزكاة أو الاستجداء
وما إلى ذلك من صور انتظار العطاء.



ـ انشق عن الإباضية
عدد من الفرق التي اندثرت وهي:

ـ الحفصية:
أصحاب حفص بن أبي المقدام.

ـ الحارثية:
أصحاب الحارث الإباضي.

ـ اليزيدية:
أصحاب يزيد بن أنيسة.
الذي زعم أن الله سيبعث رسولاً من العجم،
وينـزل عليه كتاباً من السماء،
ومن ثم ترك شريعة محمد صلى الله عليه وسلم.

وقد تبرأ سائر الإباضية من أفكارهم وكفروهم لشططهم وابتعادهم عن الخط الإباضي الأصلي، الذي ما يزال إلى يومنا هذا.


إنتظرووونا لنا عودة للتكملة
ان شاء الله ..

16-12-2011, 02:55 AM
moamen5005 غير متصل
عضو مميز
رقم العضوية: 150300
تاريخ التسجيل: Aug 2008
المشاركات: 370
إعجاب: 0
تلقى 32 إعجاب على 12 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #28  



الجذور الفكرية والعقائدية


- الإباضيون يعتمدون في السنة
على ما يسمونه ( مسند الربيع بن حبيب ) -
وهو مسند غير ثابت كما بين ذلك العلماء المحققون - .


- ولقد تأثروا بمذهب أهل الظاهر،
إذا أنهم يقفون عند بعض النصوص الدينية موقفاً حرفيًّا
ويفسرونها تفسيراً ظاهرياً.


- وتأثروا كذلك بالمعتزلة في قولهم بخلق القرآن.

- يعتبر كتاب النيل وشفاء العليل
ـ الذي شرحه الشيخ محمد بن يوسف إطْفَيِّش المتوفى سنة 1332ه‍ ـ
من أشهر مراجعهم. جمع فيه فقه المذهب الإباضي وعقائده.

يتبع
ان شاء الله ..

16-12-2011, 02:56 AM
moamen5005 غير متصل
عضو مميز
رقم العضوية: 150300
تاريخ التسجيل: Aug 2008
المشاركات: 370
إعجاب: 0
تلقى 32 إعجاب على 12 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #29  


الانتشار ومواقع النفوذ


- كانت لهم صولة وجولة
في جنوبي الجزيرة العربية حتى وصلوا إلى مكة المكرمة
والمدينة المنورة، أما في الشمال الإفريقي فقد انتشر مذهبهم
بين البربر وكانت لهم دولة عرفت باسم الدولة الرستمية
وعاصمتها تاهرت.

- حكموا الشمال الإفريقي
حكماً متصلاً مستقلاً زهاء مائة وثلاثين سنة
حتى أزالهم الرافضة (العبيديون).


- قامت للإباضية دولة مستقلة
في عُمان وتعاقب على الحكم فيها إلى العصر الحديث أئمة إباضيون.


- من حواضرهم التاريخية
جبل نفوسة بليبيا، إذ كان معقلاً لهم ينشرون
منه المذهب الإباضي، ومنه يديرون شؤون الفرقة الإباضية.


- ما يزال لهم وجود إلى وقتنا الحاضر
في كل من عُمان بنسبة مرتفعة وليبيا وتونس والجزائر
وفي واحات الصحراء الغربية وفي زنجبار التي ضُمت
إلى تانجانيقا تحت اسم تنـزانيا.

يتبع
ان شاء الله ..

16-12-2011, 02:57 AM
moamen5005 غير متصل
عضو مميز
رقم العضوية: 150300
تاريخ التسجيل: Aug 2008
المشاركات: 370
إعجاب: 0
تلقى 32 إعجاب على 12 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #30  


كلمة جامعة فى
الإباضية

مما سبق يتضح مايلى



الإباضية إحدى فرق الخوارج
وتنسب إلى مؤسسها عبد الله بن إباض التميمي،
ويدعي أصحابها أنهم ليسوا خوارج
وينفون عنهم هذه النسبة،
والحقيقة أنهم ليسوا من غلاة الخوارج
كالأزارقة مثلاً،
لكنهم يتفقون مع الخوارج
في مسائل عديدة منها:
أن عبد الله بن إباض
يعتبر نفسه امتداداً للمحكمة الأولى من الخوارج،
كما يتفقون مع الخوارج في تعطيل الصفات
والقول بخلق القرآن،
وتجويز الخروج على أئمة الجور.

والله الموفق والمستعان
تم بحمد الله


ونلتقى ان شاء الله
مجددآ مع ...

المعتــــــــزلة

 


عفوآ .. فضائح لا بد منها .. متجدد ان شاء الله ..

English

Powered by vBulletin® Version
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
The owner and operator of the site is not responsible for the availability of, or any content provided.
Topics that are written in the site reflect the opinion of the author.
جميع ما يُطرح من مواضيع ومشاركات تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي مالك الموقع أو الإدارة بأي حال من الأحوال.