أستغفر الله العظيم ... سبحان الله وبحمده



العودة   منتديات داماس > المنتديات العامة > المنتدى العام


مواضيع مميزة  


آخر عشرة مواضيع المواضيع النشطة


05-07-2004, 01:59 AM
قدسيه غير متصل
عضو محترف
رقم العضوية: 155
تاريخ التسجيل: May 2003
المشاركات: 636
إعجاب: 0
تلقى 0 إعجاب على 0 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #1  

ديمقراطيتنا بين الافراط والتفريط




ديمقراطيتنا الافراط والتفريط
ديمقراطيتنا الافراط والتفريط
الموضوع هو عن الفرد ودوره في بناء هذا الكون

الفرد في هذا الكون هو نتاج فكري عميق يتضمن ثقافات كثير من قيادات الشعوب وضعت على عاتقها هما .. هو كيفية ادارة الفرد وتوجيهه اما سلبا او ايجابا لتضمن بهذا تحقيق رغباتها المختلفة
الفرد هو اللبنة الاولى في هذا العالم وهو الذي تقوم عليه الامم وترقى بفكره وعمله وجهده الذي يبرز اذا ما تم دعمه والتضحية من اجله .. ولكن ما ان يتم قهره وذله حتى ينتكس ويصاب بالإحباط الشديد فيبقى في ركاب الجهل ينحدر بقوة نحو الفشل في مجالات الحياة المختلفه
العالم ن حولنا يكون اما قهرا للفرد او مترنحا بين القهر والمثاليه .. او عالم يتخذ المثالية عنوانا له

العالم القهري هو عالم ظالم يسعى بفرده نحو الاحباط والتقهقر ليبقى يتطلع نحو اللاشئ ** لانه لا شيء يدعمه ولا شئ يرفع من قدره فهو دائما مجهول الهوية ثرواته ضائعه وفكره مشتت وليس له من التميز الا ما يجنيه بين جنبات فكره الضائع الذي لا يجد مجالا ليخرج ابداعه ويرقى .. فيبقى داخله يجول ويصول الى ان يتسامى ويختفي من الوجود
وهذا العالم المحبط هو عالة على غيره دوما يحاول ان يقتبس ويسرق ما عند الغير حتى يحاول اثبات نفسه واخراجها من خضم الفشل المدقع

العالم المترنح بين القهر والمثاليه هو عالم يحاول ان يرضي جميع الاطراف من شعوب وحكومات وضغوطات داخلية وخارجيه أو حتى رغبات شخصيه متمثله في شخصيات بارزه تتحكم في قطاعات معينه
وهذا العالم ما ان تكون الكلمة فيه للاقوى ** وهي كلمة الدولة والحكومات على أي حال .. حتى يتم طمس معالم الهوية والابداع ليتوقف الفرد ويبقى ينتظر ان يسمح له بالقاء فكره نحو التقدم .. او قمعه
وهذا المجتمع عادة ما يكون متذبذبا تسوده النزاعات والتفرقة والعنصريه فلا يرقى بشكل سريع ولا يبني كثيرا للاجيال القادمه

العالم الثالث هو عالم يسعى نحو المثالية ويسعى جاهدا ليرقى بفرده ويميز ابداعاته وسكناته وحركاته ويقوم بنشر الثقافة والمعرفة وتشجيع المهارات قلت او كثرت
هذا المجتمع هو مجتمع قيادي بحت له حب العطاء والتضحيه وهو مجتمع يتمتع بالحركة الفكرية والعملية ** لا يخشى ان تطمس معالم هويته ولا ان يحرق فكره وابداعاته** يتحوقل نحو التطور الحضاري فيبقى متميزا نحو القمه ويسعى دوما لان يرقى ويسمو بمن حوله

ان اسلامنا العظيم قام على المثالية وعلى الديمقراطية في التعامل دون افراط او تفريط وذلك بتنشئة الفرد تنشئة صحيحه ** فنمى مهاراته وفتح له افاق المعرفه و الحرية المطلقة ليرقى بهذا الكون باشمله ووضع له اسس ومعايير ووضع له ضوابط تحكمه ليصون عقله ويبقيه دوما معتزا بنفسه واضعا هامته فوق هامات السحب
ولهذا نجد ان التميز كان جليا في دولتنا الاسلامية الاولى فظهر لنا العباقره امثال ابي بكر وعمر وخالد بن الوليد .. وظهرت لنا عائشة واسماء وام عمارة رضوان الله عليهم اجمعين .. ورموز كثيرة لا تعد ولا تحصى جعلت من العطاء ابداعا يحتذى به فكان كل واحد منهم نبراسا و مدرسة متنقله تحتوي الكثير من التقدم الفكري اللا محدود والشمولية المطلقه لكل ما في هذا الكون من علوم حبا في التعلم وحبا في العطاء والرقي بالمجتمع المسلم
ولهذا كان الفرد المسلم يومها هو الاساس وما دونه باطل اذا ما سار على اسس صحيحه
اما اليوم وبعد ان تفرقنا وتشتتنا وابتعدنا عن عظيمنا **
نجد ان الفرد اصبح العنصر المهمل والقوانين الوضعية والجبرية تحكمه وانه لا مجال لتقدمه لان ابداعاته تحكمها السياسات الداخلية والخارجية والمتمثلة بمصالح الدول العظمى والخوف على مصالح اخرى متفرقه
فكان لزاما على قيادات الشعوب ان تنشر الجهل والتخلف وتضرب على المفكرين السائرين بمعتقدهم نحو حقيقة تخالف سياسات الدول وتسعى الى الحرية وخاصة الدينية منها ** بيد من حديد ليبقى الفرد مطأطئ الراس مكتوف الايدي فاقد الاحساس لا يتطلع الى المستقبل على انه امل مشرق بل الى انه كابوس يزداد كلما زاد قهره

ومع ذلك نجد ان الفرد بات يتطلع الى الحريه بالبحث عن عظيم ينتسب اليه
فظهر لنا العلمانيين من انتسبوا بفكرهم نحو الغرب لاعتبارهم انهم عظيم هذا الكون
وظهر لنا فئة تتخذ الدين ذريعة لشق الصف حتى تبقى مع الاقوى
وظهر لنا فئة السائرين على الحق ونحسبهم كذلك ..
وهم قليل منبوذون تشوه صورهم حتى لا تظهر افكارهم على انها ثوابت حقيقية نحو الحرية من العبودية للافراد الى العبودية لرب الافراد وهم محاربون بشتى الوسائل والطرق والحديث عنهم يطول ولا مجال لذكره

ولا ننسى الفئة التائهه التي لا تعلم الى اين تسير وماذا ستفعل في غدها ..
وهذه الفئه هي الفئة الغالبه اليوم
فهي ليست مع هذا ولا ذاك .. هي تتطلع الى ما يقوم به يومها
فابداعاتها مكبوته ورغباتها يحكمها التدهور في احوال الدنيا وخاصة الاقتصاديه منها ونظرتها الى الحياة نظرة معدومة من الامل لا تنظر الى التبديل ولا التجديد
فهي تخاف التقدم حتى لا تقمع .. وتخاف الجهل ومع هذا تزداد جهلا يوما بعد يوم

ودوما نقول بداية الغيث قطره .. وبداية الابداع رجل مفكر نحو الحقيقه الحقه

دمتم سالمين





المواضيع المشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
بين التيسير والتفريط م/محمد ثروت المنتدى الاسلامي 2 01-02-2014 06:22 AM
الافراط في استخدام المحمول "يضر بالحيوانات المنوية" medhunter الطب البشري - العلاج بالأدوية و الأعشاب الطبية 3 03-02-2007 03:48 PM
05-07-2004, 06:09 PM
ayna غير متصل
عضو مميز
رقم العضوية: 3114
تاريخ التسجيل: Dec 2003
المشاركات: 198
إعجاب: 0
تلقى 4 إعجاب على مشاركة واحدة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #2  
ولا ننسى الفئة التائهه التي لا تعلم الى اين تسير وماذا ستفعل في غدها ..
وهذه الفئه هي الفئة الغالبه اليوم
فهي ليست مع هذا ولا ذاك .. هي تتطلع الى ما يقوم به يومها
فابداعاتها مكبوته ورغباتها يحكمها التدهور في احوال الدنيا وخاصة الاقتصاديه منها ونظرتها الى الحياة نظرة معدومة من الامل لا تنظر الى التبديل ولا التجديد
فهي تخاف التقدم حتى لا تقمع .. وتخاف الجهل ومع هذا تزداد جهلا يوما بعد يوم

ودوما نقول بداية الغيث قطره .. وبداية الابداع رجل مفكر نحو الحقيقه الحقه



مشكورة اخت قدسية على المقال


 


ديمقراطيتنا بين الافراط والتفريط

English

Powered by vBulletin® Version
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
The owner and operator of the site is not responsible for the availability of, or any content provided.
Topics that are written in the site reflect the opinion of the author.
جميع ما يُطرح من مواضيع ومشاركات تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي مالك الموقع أو الإدارة بأي حال من الأحوال.