أستغفر الله العظيم ... سبحان الله وبحمده



العودة   منتديات داماس > المنتديات العامة > المنتدى الاسلامي


مواضيع مميزة  


آخر عشرة مواضيع المواضيع النشطة


13-07-2011, 07:43 PM
الجازية غير متصل
عضوية الشرف
رقم العضوية: 140028
تاريخ التسجيل: Jul 2008
الإقامة: العالم العربي
المشاركات: 5,800
إعجاب: 1,430
تلقى 2,461 إعجاب على 435 مشاركة
تلقى دعوات الى: 137 موضوع
    #1  

ومن اليقين ما تهون به علينا مصائب الدنيا‏


من فقه الأدعية والأذكار
عن ابن عمر رضي الله عنه قال : قلما كان رسول الله صلى الله عليه وسلم

يقُومُ منْ مجْلسٍ حتى يدْعُو بهؤلاء الدعوات : (( اللهُم اقْسمْ لنا منْ خشْيتك ما تحُولُ به بيْننا وبيْن معاصيك ، ومنْ طاعتك ما تُبلغُنا به جنتك ، ومن الْيقين ما تُهونُ به عليْنا مصائب الدُنْيا ، اللهُم متعْنا بأسْماعنا ،
وأبْصارنا ، وقُوتنا ما أحْييْتنا ، واجْعلْهُ الوارث منا ، واجْعلْ ثأرنا على منْ ظلمنا ، وانْصُرْنا على منْ عادانا ، ولا تجْعلْ مُصيبتنا في ديننا ، ولا تجْعل الدُنْيا أكْبر همنا ، ولا مبْلغ علْمنا ، ولا تُسلطْ عليْنا منْ لا يرْحمُنا ))
رواه الترمذي ، وقال : (( حديث حسن )) .

الشرْح

اقْسمْ لنا منْ خشْيتك: أي: اجعل لنا حظا ونصيبا من خشيتك ـ وهي الخوف المقرون بالعلم والتعظيم لله ومعرفته سبحانه ... لقول الله تعالى : إنما يخْشى الله منْ عباده الْعُلماءُ .


ما تحول به بيننا وبين معصيتك: لأن الإنسان كلما خشي الله منعته خشيته من الله أن ينتهك محارم الله.

ومنْ طاعتك ما تُبلغُنا به جنتك: أي ويسر لي من طاعتك ما يكون سببا لنيل رضاك وبلوغ جنتك التي أعددتها لعبادك المتقين..

ومن اليقين: اليقين هو أعلى درجات الإيمان لأنه إيمان لا شك معه .

وقوله ما تهون به علينا مصائب الدنيا لأن الدنيا فيها مصائب كثيرة لكن هذه المصائب إذا كان عند الإنسان يقين أنه يكفر بها من سيئاته ويرفع بها من درجاته

إذا صبر واحتسب الأجر من الله هانت عليه المصائب
وسهلت عليه المحن مهما عظمت سواء كانت في بدنه أو في أهله أو في ماله .


ومتعنا بأسماعنا وأبصارنا وقوتنا ما أحييتنا تسأل الله تعالى أن يمتعك بهذه الحواس السمع والبصر والقوة ما دمت حيا .

واجعله : أي كل واحد منها السمع والبصر والقوة.

الوارث منا: أي الباقي منا ، أي اجعل هذا التمتُع بالحواس والقوى باقيا مستمرا بأن تبقى صحيحة سليمة إلى أن أموت.

واجعل ثأرنا على من ظلمنا: أي: وفقنا للأخذ بثأرنا ممن ظلمنا، دون أن نتعدى فنأخذ بالثأر من غير الظالم.

وانصرنا على من عادانا: أي: اكتب لنا النصر على الأعداء.

ولا تجعل مصيبتنا في ديننا: أي: لا تُصبنا بما ينقص ديننا ويُذهبه من اعتقاد سيء أو تقصير في الطاعة أو فعل للحرام،

وذلك لأن المصيبة في الدين أعظمُ المصائب وليس عنها عوض، خلاف المصيبة في الدنيا.


ولا تجعل الدنيا أكبر همنا ولا مبلغ علمنا أي: لا تجعل أكبر قصدنا وحزننا لأجل الدنيا؛ لأن من كان أكبر قصده الدنيا

فهو بمعزل عن الآخرة، وفي هذا دلالة على أن القليل من الهم مما لا بد منه في أمر المعاش مُرخص فيه.


ولا مبلغ علمنا أي: لا تجعلنا بحيث لا نعلم ولا نفكر إلا في أحوال الدنيا.

ولا تسلط علينا من لا يرحمنا أي: من الكفار والفجار والظلمة.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــ
شرح رياض الصالحين / محمد بن صالح بن محمد العثيمين
فقه الأدعية والأذكار / عبد الرزاق بن عبد المحسن البدر
مشكاة المصابيح / للعلامة الشيخ ولي الدين التبريزي
اللهُم إني أعُوذُ بك منْ زوال نعْمتك وتحوُل عافيتك وفُجاءة نقْمتك وجميع سخطك

منقول





"أَمشي على هَدْيِ البصيرة، رُبّما
أُعطي الحكايةَ سيرةً شخصيَّةً. فالمفرداتُ
تسُوسُني وأسُوسُها. أنا شكلها
وهي التجلِّي الحُرُّ. لكنْ قيل ما سأقول.
يسبقني غدٌ ماضٍ.

تُنسَى، كأنِّكَ لم تكن
خبراً، ولا أَثراً... وتُنْسى"

المواضيع المشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
اكسنس تهنئ الامه الاسلاميه بحلول عيد الاضحي وبونص 75% ahmed_exness توصيات مجانية لسوق الفوركس - توصيات الاسهم - تحليل فني - Forex 0 05-10-2014 07:08 PM
طلع البدر علينا من ثنيات الوداع وجب الشكر علينا مادعا لله داع ليلة مباركة علينا جميعا MEX!CO المنتدى العام 6 24-07-2014 11:11 PM
ميت أخرج لسانة محمد باشا المنتدى العام 2 23-05-2010 07:26 PM
أربع مصائب جديدة لشعب مصر !! forfree المنتدى العام 16 28-05-2008 11:57 AM
 


ومن اليقين ما تهون به علينا مصائب الدنيا‏

English

Powered by vBulletin® Version
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
The owner and operator of the site is not responsible for the availability of, or any content provided.
Topics that are written in the site reflect the opinion of the author.
جميع ما يُطرح من مواضيع ومشاركات تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي مالك الموقع أو الإدارة بأي حال من الأحوال.