أستغفر الله العظيم ... سبحان الله وبحمده



العودة   منتديات داماس > المنتديات العامة > المنتدى العام


مواضيع مميزة  


آخر عشرة مواضيع المواضيع النشطة


16-09-2011, 05:53 PM
يسعد صباحك غير متصل
عضوية الشرف
رقم العضوية: 23076
تاريخ التسجيل: Jul 2005
المشاركات: 21,626
إعجاب: 7,793
تلقى 3,970 إعجاب على 505 مشاركة
تلقى دعوات الى: 482 موضوع
    #16  

05:53 PM



ماشاء الله تبارك الله , أسأل الله العلي العظيم أن ينوّر قلوبكم ويبارك فيكم

الحياة مليئة بالأفراح والأتراح وهكذا هي الحياة .,

موقف جميل أذكره بشهر رمضان المبارك ,

أسأل الله أن يتقبّل منا ومنكم الصيام والقيام وصالح الأعمال

أذكر يوم .. كنت رايح للمسجد لصلاة المغرب شفت إمرأة جالسة قدام باب المسجد ومعها طفلها

كان معي رائد , فلما دخلنا للمسجد قال لي بابا مسكينه هذه الحرمة وولدها

ليش بابا جالسين هنا ؟ فتبسّمت وقلت له خلنا نصلي حبيبي وبعدين أقولك

بعد ماخلصنا الصلاة قال لي بابا أنا بروح أنتظرك عند الباب طيب ؟ قلت له طيب حبيبي روح الله يحفظك

خرجت من المسجد ورجعت أنا وإياه للبيت فقال لي وحنا راجعين .,

بابا شفت الفلوس اللي عطيتني العصر ؟ قلت له إيه حبيبي وش فيها ؟

قال لي أعطيتها الحرمة , فقلت له الله يبارك فيك حبيبي .. طيب لما عطيتها وش قلت لها ؟

قال قلت لها ها يا خاله خذي هذه أشتري بها حليب لولدك ,

وسألني مباشرة .. بابا هذه الحرمة رح تجي هنا كل يوم ؟

قلت له ماأدري ياحبيبي , فسألته ليش تسأل عنها ؟

قال كل يوم إذا شفتها هنا أبعطيها الفلوس اللي تعطيني

قلتله الله يبارك فيك حبيبي ويحفظك من كل مكروه ,

ألحين ندخل البيت إن شاء الله ونجلس سوا ونسولف ..

وأنا أقولك رح تجي ولا لا وليش تجلس هي هنا

دخلنا للبيت وجلست أسولف معه وعطيته الأجوبة

وجلست أتكلم معه وهو منصت ويهز لي برأسه طيب أوك بابا مزبوط

أسأله جل في علاه , أن يصلح لنا ولكم النية والذرية

مشرفتنا الكريمة بارك الله بك وجزاك الله خير على هذه المشاركة الطيبة

وفقكم الله ورعاكم





18-09-2011, 11:54 PM
الجازية غير متصل
عضوية الشرف
رقم العضوية: 140028
تاريخ التسجيل: Jul 2008
الإقامة: العالم العربي
المشاركات: 5,800
إعجاب: 1,430
تلقى 2,461 إعجاب على 435 مشاركة
تلقى دعوات الى: 137 موضوع
    #17  

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جهاد ع 
الندم

ربما سردت هذه القصة من قبل ولكن لم اعرف معنى الندم الا في الثانية عشرة من عمري حيث طلبت امي ان اشتري لها ارزا قبل الذهاب الى المدرسة حيث كان الدوام على فترتين واحدة صباحية والاخري مسائية وهي التي اذهب اليها نظرت الساعة فلم يكن معي وقت لاحضر شيئا فرفضت الذهاب وحملت حقيبتي المدرسية وذهبت الى المدرسة وهي بعيدة ما يقارب الكيلومتر الواحد وعندما وصلت لم يقرع الجرس وعرفت فيما بعد ان في هذا اليوم من الشهر تكون الحصة الاولى اجتماعا للمدرسين

وا اسفاه على عدم احضاري الارز لوالدتي بقيت افكر كيف انها لن تستطيع الطبخ وما موقفها امام ابي عندما سيرجع من عمله والافكار تراودني وتؤلمني الما لم اتذوق طعمه من قبل

وعندما رجعت من المدرسة الى ايد امي اقبلها واسأل هل طبخت لوالدي ومن الذي احضر لها الارز

وعندها عرفت معنى الندم حيث كانت المرة الاولى لي مع هذا الشعور
حياك الله أستاذي الكريم ،

الندم يشعرنا قيمة الأشياء ولو بعض مضي وقت

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة akbam1974 
بارك الله فيك اول ما تذكرت عند قراءه عنوان الموضوع معنى الحياه
كنت اركب سياره فى شهر رمضان وكنت قادم من الغردقه ثم فجاة ينفجر الاطار الخلفى
تنقلب السياره اربع مرات وتثبت معتدله والحمد لله لم يصب احد حتى بخدش
زمن انقلاب السياره بضع ثوانى ولاكن
فى هذه الثوانى رايت حياتى بالكامل كاننى اراها فى التلفاز بكل ما حدث فيها
من خير او شر او تفكير خطا او الكثير
من لحظتها عرفت ان اعمل لدنياى كانى اعيش ابدا واعمل لاخرتى كاننى اموت بعد لحظات

والحمد لله رب العالمين على عظات الله لنا
الحمد لله على سلامتكم اخي الكريم ولا اراكم الله سوء

كم من المرهق أن نرى حياتنا تتوالى في ثواني بكل ذنوبنا وطاعاتنا وعبادتنا وهفواتنا واخطاءنا

أليس الله رحيم بنا


المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أشرف بيبو 
جزاكى الله كل خير يا الجازيه
لى عودة عشان القصص كبيرة وممكن تاخد 15 صفحه على الاقل هههههه
هسيب الاخوة يقولو وانا اختم

حياك الله أخي أشرف وعلى الرحب والسعة بما شئت

ولا ختام أن شاء الله


"أَمشي على هَدْيِ البصيرة، رُبّما
أُعطي الحكايةَ سيرةً شخصيَّةً. فالمفرداتُ
تسُوسُني وأسُوسُها. أنا شكلها
وهي التجلِّي الحُرُّ. لكنْ قيل ما سأقول.
يسبقني غدٌ ماضٍ.

تُنسَى، كأنِّكَ لم تكن
خبراً، ولا أَثراً... وتُنْسى"

19-09-2011, 12:08 AM
الجازية غير متصل
عضوية الشرف
رقم العضوية: 140028
تاريخ التسجيل: Jul 2008
الإقامة: العالم العربي
المشاركات: 5,800
إعجاب: 1,430
تلقى 2,461 إعجاب على 435 مشاركة
تلقى دعوات الى: 137 موضوع
    #18  

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابو عمير 
بارك الله فيك ونفع بكي امين

بصراحه المواقف كثيره ولبد للانسان من العظمه والوقوف مع نفسه لحظات لتامل في ذلك ... واغرب شي حدث لي وهذا من يومين اثنين فقط .....
كنت شغال في العمل وصاحب العمل ارسلني في طلب وفي الطريق يوجد ممر قطار ويشاء العليم الخبير ان امر بين القطبان واقف في المنتصف القضبان وانظر يمين وشمال علي القطار للاجد القطار امامي وتلقاء وجهي ويبعد عني ثلاثة امتار تقريبا واجد رده الفعل سريعا مني لاجري بعيدا عن القطار ويمر القطار والحمد لله علي العافية ... بصراحه كنت ماشي سرحان وافكر في اشياء كثيره حتي اوصلني التفكير الي هذا الموقف .... نسائل الله السلامة والعافية ... لي ولجميع المسلمين .... امين

حمداً لله على سلامتكم أخينا الكريم ولا أراكم الله سوء

فقط تدارك أن كل شيء في الحياة إلى زوال فلا يحبطنك كثرة شقاءها تبسم لك خالق تدعوه فيجيب أو ليس بقائل سبحانه " أدعوني أستجب لكـم "

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة قمرالشام 
سلامي للجميع وخصوصا اختي الغاليه الجازيه
لن اطيل عليكم كثيرا
ولن اذكر الان اجمل ذكرياتي ولا ماهي محزنة منها بل اقول لكم ببساطه
متناهيه
الذكرى والصوت اللذي لا انساه ولا يفارقني ودائما اسمعه في داخلي وخصوصا عندما اريد ان اشعر بسعادة هو صوت اختي الغاليه وحبيبة روحي
زهرة داماس الغاليه الجازيه
عندما اتصلت بي اول مره وهي تقول لي


اما بالنسبه لموضوع الذكرى سأبحث في ارشيف ذاكرتي
وافتش وانكش جيدا هههه
وربما اعود اليكم في اقرب وقت يا رب لاضع بعضا منها


وسلام الله عليكم يا غالية

أخجلتم تواضعنا يا أم انس آنذاك بقيت على الهاتف لأكثر من دقيقة أبحث فيها عن صوتي وبما أحييكِ

ننتظر عودتكِـ فترفقي بنا وكفانا غياب أحبكِ الله الذي أحببتني فيه

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة المطبعجى 
موضوع قيم بارك الله فيكم

لي عودة إن شاء الله في وقت لاحق

خالص تحياتي

حياك الله أستاذنا الفاضل

وعلى الرحب والسعة

19-09-2011, 12:44 AM
الجازية غير متصل
عضوية الشرف
رقم العضوية: 140028
تاريخ التسجيل: Jul 2008
الإقامة: العالم العربي
المشاركات: 5,800
إعجاب: 1,430
تلقى 2,461 إعجاب على 435 مشاركة
تلقى دعوات الى: 137 موضوع
    #19  

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة abcman 
جزاك الله خيرا

كنت في سن صغيرة وأرسلني أهلي لأقضي لهم حاجة وكنت سمعت كلام عن الصدقة وأأنه ما نقص مال عبد من صدقة وكان أهلي قد أعطوني ما يكفيني لأركب مواصلات ذهاب وإياب بالضبط دون زيادة
المهم أثناء مشيي لأركب الحافلة وجدت رجل محتاج ففكرت وأعطيته نصف ما معي وقلت لأرى ما سيحدث
فركبت الحافلة وقبل أن أدفع ثمن التذكرة وجدت رجل أعرفه زميل لوالدي في عمله فسلم علي ودفع لي قيمة التذكرة (سبحان الله)
وعند عودتي ركبت امرأة جارتنا -حسبما أتذكر- ودفعت لي ثمن تذكرة العودة

فسبحان الله

سبحان الله المتفضل على عباده بجوده وكرمه وهو العلي القدير

شكر الله لك مشرفنا الكريم وبحق أشتقنا لتواجدكم الطيب أعانكم الله ويسر أمركم


المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ميرهان 
أبدعتي أختي الجازية في طرح الموضوع، فذاكراتنا مليئة باللحظات السعيدة والحزينة، وإن كانت اللحظات المؤلمة ذات تأثير أكبر قد يؤثر في نفسية الإنسان طول العمر لذلك نحن نتذكرها جيدا ولا تفارق عقولنا..
بالنسبة لي اللحظات المؤلمة في حياتي كانت أكثر من اللحظات السعيدة وأكاد أتذكر شريط حياتي كل يوم تقريبا، حياتي مليئة باللحظات والمواقف فلا أعرف ماذا أقول أو أي موقف أذكره..
ولكن الفترة الأخيرة مررت بموقف صعب جدا وشعور لأول مرة أعيشه فسأذكره لكم وادعكم تعيشون معي هذا الشعور..
أنا من ليبيا من مدينة المرج غربنا ب100 كم تقع مدينة بنغازي وشرقنا ب100 كم تقع مدينة البيضاء..
في بداية الثورة الليبية بدأت الانتفاضة من هاتين المدينتين، ومباشرة ظهر المرتزقة الأفارقة وانتشروا وكأنهم خرجوا من تحت الأرض وكانت هناك طائرات تنشر هؤلاء المرتزقة وقد قام رجال ليبيا بمعارك بطولية لم يذكرها حتى الإعلام فكما نعلم كان هناك تعتيم إعلامي في بداية الثورة,,
انتشر المرتزقة بشكل كبير وكنا خائفين كثيرا من وصول هؤلاء المرتزقة وسلمت مدينتنا للثورة مباشرة وقد تم اكتشاف عدد من المرتزقة يحاولون الدخول للمدينة، فكانت أيام رعب، لا استطيع وصف ذلك الشعور، كنا خائفين لا نعرف ما التالي..
بعد ذلك بدأ القصف الجوي على بعض أحياء مدينة طرابلس التي انتفضت في اول الثورة، وكان "سيف الإجرام" نجل معمر يخرج ويقول بأن هذا مجرد إشاعات، وكنا نسمع الشهادات التي تؤكد ذلك، بعد ذلك اتجه القصف نحو الشرق وبدأت الطائرات تقصف المدنيين وكنا نرى ذلك على التلفاز بينما اتباع معمر ينفون ذلك..
فلا اصف لكم هذا الشعور كل يوم يقترب الخطر، ونحن لم نعش يوما جو الحرب ولم نعش هذه الأجواء، فكنا عندما نسمع صوت طائرة نذوب من الخوف كان شعور اتمنى ان لا يعيشه احد منكم...
اما أصعب موقف مررنا به فهو عندما ظهر "سيف الإجرام" على التلفزيون وأشار بأصبعه وقال بعد يومين سندخل بنغازي، فطمننا القادة العسكريون ومنهم المرحوم "عبد الفتاح يونس" بأن بنغازي عصية عليهم ولن يستطيعوا دخولها..
وإذ بجيش عرمرم أعده معمر للقضاء على الشرق متجها لبنغازي ومنه لكافة المدن الشرقية، وأثناء مروره على مدينة "اجدابيا"، عمل فيها الويلات من قصف بالصواريخ بجميع انواعها، صواريخ عشوائية سقطت على المدنيين، ومن قتل وإغتصاب وتنكيل.. وفي خلال يومين كان هذا الرتل قد دخل مشارف مدينة بنغازي...
وفي اقل من يوم قُتل حوالي 99 شهيد في مدخل مدينة بنغازي الغربي ، لا أصف لكم الشعور الذي عشناه، أردت ان اودع كل انسان اعرفه لاني عرفت باننا سنكون التالي..
لا اصف لكم هذا الشعور ولن انساه ابدا، اردت ان اودع كل شخص اعرفه، واردت ان اقول اشياء كثيرة لاشخاص لم اكن قادرة على مواجهتهم بها ..
مهما تحدثت عن ذلك الشعور لا استطيع وصفه ، والحمدلله ان دول التحالف قصفت هذا الرتل الذي اراد ابادة الشرق الليبي....
ايام اتألم كثيرا عندما اتذكرها (ربي لا يردها)

حياكِ الله أختنا الكريمة وبُورك بكِ

سعدنا بالتعرف عليك عن قرب يا أبنة ليبيا الصمود

وللأسف بقدر ما نستطيع بلوغ الوصف إلا أننا لا نجاري الحدث ونمتطي أفواهنا بالكلام

هكذا نحن العرب تمنيت كعرب لو كان لنا هيمنة كحلف الناتو لما تركنا دماء تراق ولا نساء تغتصب

بحق ما حدث وما يحدث الآن يحتاج لأمة إسلامية تدرك قوله عز وجل " أَفَحَسِبْتُمْ أَنَّمَا خَلَقْنَاكُمْ عَبَثًا وَأَنَّكُمْ إِلَيْنَا لا تُرْجَعُونَ "

نحتاج لأمة إسلامية لطالما ارهبت عدوها وكان لها أنتصارات عظيمة وما يسعنا إلا الدعاء واللجوء إلى الله

اللهم أحفظ بلاد المسلمين وجنبهم الفتن ما ظهر منها وما بطن

اللهم ولي عليهم خيارهم ولا تول عليهم شرارهم ، وولي عليهم من يقيم شرعك ويحكم بدينك

ولا تكلنا إلى أنفسنا طرفة عيــن

25-09-2011, 09:56 AM
قمرالشام غير متصل
الوسـام الماسـي
رقم العضوية: 206891
تاريخ التسجيل: Jan 2009
المشاركات: 7,011
إعجاب: 1,299
تلقى 3,511 إعجاب على 936 مشاركة
تلقى دعوات الى: 2 موضوع
    #20  

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الجازية 


وسلام الله عليكم يا غالية

أخجلتم تواضعنا يا أم انس آنذاك بقيت على الهاتف لأكثر من دقيقة أبحث فيها عن صوتي وبما أحييك

ننتظر عودتكـ فترفقي بنا وكفانا غياب أحبك الله الذي أحببتني فيه



أظن أن عودتي الدائمه قربت جدا
بإذنه تعالى
احبكم جدا
اشتقت لكل الاخوة في المنتدى الغالي

لا اله الا الله


25-09-2011, 11:00 PM
الجازية غير متصل
عضوية الشرف
رقم العضوية: 140028
تاريخ التسجيل: Jul 2008
الإقامة: العالم العربي
المشاركات: 5,800
إعجاب: 1,430
تلقى 2,461 إعجاب على 435 مشاركة
تلقى دعوات الى: 137 موضوع
    #21  

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة يسعد صباحك 


ماشاء الله تبارك الله , أسأل الله العلي العظيم أن ينور قلوبكم ويبارك فيكم

الحياة مليئة بالأفراح والأتراح وهكذا هي الحياة .,

موقف جميل أذكره بشهر رمضان المبارك ,

أسأل الله أن يتقبل منا ومنكم الصيام والقيام وصالح الأعمال

أذكر يوم .. كنت رايح للمسجد لصلاة المغرب شفت إمرأة جالسة قدام باب المسجد ومعها طفلها

كان معي رائد , فلما دخلنا للمسجد قال لي بابا مسكينه هذه الحرمة وولدها

ليش بابا جالسين هنا ؟ فتبسمت وقلت له خلنا نصلي حبيبي وبعدين أقولك

بعد ماخلصنا الصلاة قال لي بابا أنا بروح أنتظرك عند الباب طيب ؟ قلت له طيب حبيبي روح الله يحفظك

خرجت من المسجد ورجعت أنا وإياه للبيت فقال لي وحنا راجعين .,

بابا شفت الفلوس اللي عطيتني العصر ؟ قلت له إيه حبيبي وش فيها ؟

قال لي أعطيتها الحرمة , فقلت له الله يبارك فيك حبيبي .. طيب لما عطيتها وش قلت لها ؟

قال قلت لها ها يا خاله خذي هذه أشتري بها حليب لولدك ,

وسألني مباشرة .. بابا هذه الحرمة رح تجي هنا كل يوم ؟

قلت له ماأدري ياحبيبي , فسألته ليش تسأل عنها ؟

قال كل يوم إذا شفتها هنا أبعطيها الفلوس اللي تعطيني

قلتله الله يبارك فيك حبيبي ويحفظك من كل مكروه ,

ألحين ندخل البيت إن شاء الله ونجلس سوا ونسولف ..

وأنا أقولك رح تجي ولا لا وليش تجلس هي هنا

دخلنا للبيت وجلست أسولف معه وعطيته الأجوبة

وجلست أتكلم معه وهو منصت ويهز لي برأسه طيب أوك بابا مزبوط

أسأله جل في علاه , أن يصلح لنا ولكم النية والذرية

مشرفتنا الكريمة بارك الله بك وجزاك الله خير على هذه المشاركة الطيبة

وفقكم الله ورعاكم

وعليكم السلام والرحمة

حياك الله أستاذنا الكريم وبارك بك

التعليم في الصغر كالنقش على الحجر

رفع الله قدرك وأحسن إليك وغفر لك ولوالديك

25-09-2011, 11:04 PM
الجازية غير متصل
عضوية الشرف
رقم العضوية: 140028
تاريخ التسجيل: Jul 2008
الإقامة: العالم العربي
المشاركات: 5,800
إعجاب: 1,430
تلقى 2,461 إعجاب على 435 مشاركة
تلقى دعوات الى: 137 موضوع
    #22  

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة قمرالشام 
أظن أن عودتي الدائمه قربت جدا
بإذنه تعالى
احبكم جدا
اشتقت لكل الاخوة في المنتدى الغالي

لا اله الا الله

حياكِ الله يا غالية وأشتقنا لتواجدكِ الطيب معنا

بإنتظاركِ دوماً وابد

26-09-2011, 02:08 AM
الجازية غير متصل
عضوية الشرف
رقم العضوية: 140028
تاريخ التسجيل: Jul 2008
الإقامة: العالم العربي
المشاركات: 5,800
إعجاب: 1,430
تلقى 2,461 إعجاب على 435 مشاركة
تلقى دعوات الى: 137 موضوع
    #23  

أما أنا حالي كحالكم جميعا

المحطات في ذاكرتنا لاتتوقف عن الحركة

وأجمل مافيها أننا تعلمنا شيء ما !

موقفين لا يغادران ذاكرتي اولهما كان في العام الماضي في أمطار الحج حيث بقيت عالقة مع أخي في السيارة

من الساعة الثامنة صباحا وحتى الرابعة فجرا في أحد الأحياءء المتضررة بفعل تجمع الأمطار

وكانت ردة فعل أخي التهكم والقلق وردة فعلي الصمت من غير عادة ولم أعد أشعر بيدي اليسرى

حتى وصلنا المنزل قرابة الساعة الرابعة والنصف فجرا

كنت أحمل يدي اليسرى بتثاقل وبطء حتى أرتخت تماما ولم أعد استطيع تحريكها

ردة فعل سيئة بقيت على أثرها قرابة الشهرين أخضع لعلاج وتمارين والحمد لله على كل حال

الموقف الثاني كان شهدت لحظة أحتضار خالي كنت اقرأ عليه أنا وزوجته الرقية الشرعية فهو مسحور أعاذنا الله وآياكم

كان يخبرنا بأن أطرافه قد بردت وأن يشعر بالبرد الشديد لمست قدميه احركها فهي باردة حدثتُ من قربي بذلك

فقال : هو يحتضر أخذت زوجته كومة من المناديل تمسح بها جبينه وكفيه بينما هو ينظر إلينا ويعتلي وجهه الالم

طلب أن نسلم عليه جميعا صغيرا وكبيرا فسلمنا وخرجنا

وتركناه مع زوجته وابناءوهُ الصغار يستودعهم الله ويرجو لهم الخير ويسألهم بالله إلا يبكوا عليه

دخلت عليه أحضر له كأس ماء فقد أخبرني بأنه عطش جدا اجلسناهُ ووضع راسه بين يدي زوجته

وما استطاع أن يشرب قط كانت تلك أخر لحظات له يديه بين كفي أبنه البالغ من العمر عشر سنوات

اللهم أرحمه وعافاه وأعفو عنه وأغفر له ولجميع موتى المسلمين



26-09-2011, 01:47 PM
abcman غير متصل
عضوية الشرف
رقم العضوية: 13021
تاريخ التسجيل: Aug 2004
الإقامة: Saudi Arabia, Jiddah
المشاركات: 7,508
إعجاب: 1,708
تلقى 1,706 إعجاب على 352 مشاركة
تلقى دعوات الى: 1 موضوع
    #24  

اللهم أرحمه وعافاه وأعفو عنه وأغفر له ولجميع موتى المسلمين
اللهم آمين

وتذكرت موقف لا أنساه أبدا رغم أنه من أقدم ما أذكر ولربما أكون حكيته هنا من قبل:

كنت في الصف الثاني الابتدائي وكانت مدرستي بعيدة عن البيت وذات مرة خرجت من البيت متأخرا وأسرعت الخطى ولما وصلت للمدرسة وجدت طابور الصباح قد انتهى والتلاميذ بالفعل دخلوا الفصول وبدأت الحصة الأولى
ففزعت ولم أستطع الدخول خشية العقاب فقررت العوددة لمنزلي وفي طريق العودة لم أكف عن البكاء حتى وصلت لقهوة كنت أمر عليها يوميا في طريقي للمدرسة
فخرج رجل من القهوة وأمسك بي وربت على ظهري يهدئ من روعي وسألني لماذا أبكي فقلت له السبب
فقال لي ولا يهمك وأخذ دراجته من أمام القهوة وأركبني خلفه وذهب بي للمدرسة
وسألني عن مكان فصلي فدللته عليه فأخذني وطرق باب الفصل واستأذن المعلمة في أن أدخل واعتذر لها لأني تأخرت فأدخلتني وجلست مكاني

وكلما أذكر هذا الموقف أدعو لهذا الرجل أن يجازيه الله خيرا لصنيعه هذا فبارك الله له في أهله وولده وماله

ولي عودة حالما توفرت الظروف

بالتوفيق


08-10-2011, 02:56 AM
المطبعجى غير متصل
الوسـام الماسـي
رقم العضوية: 205092
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الإقامة: مصر
المشاركات: 6,238
إعجاب: 2,257
تلقى 2,254 إعجاب على 350 مشاركة
تلقى دعوات الى: 148 موضوع
    #25  

ذهبت ذات مرة للصيد السمك مع بعض الأصدقاء
وكان ذلك بعد العشاء بحوالي الساعة تقريباً
وكالعادة لم أستطع صيد شيء هههه وإن اصدت تكون من الحجم الصغير جداً جداً
يعني ترجع تكبر أحسن لأني من الآخر مش هاكلها
وفييييييين على قرب صلاة الفجر ومع آخر ثلاث رميات
ثلاث سمكات كبيرات ولأول مرة وآخر مرة حتى الآن لأني معتزل مؤقتاً حتى إشعار آخر
كنت سعيداً جداً في هذا اليوم ولأول مرة آكل من صيد يدي ،
وشعور إخراج السمكة بالسنارة من الماء لا يوصف حقيقي رائع
بالمناسبة السمكات من نوع هنومة وهو سمك نيلي فمه مستدق وصغير وأول مرة أشوفه
لأنه غير منتشر تجارياً في أسواق السمك عندنا
طبعاً مكنتش أعرف اسمه إيه غير بعد ما اصدته وأخبرني أهل الخبرة بالاسم

خالص تحياتي


09-10-2011, 08:50 PM
الجازية غير متصل
عضوية الشرف
رقم العضوية: 140028
تاريخ التسجيل: Jul 2008
الإقامة: العالم العربي
المشاركات: 5,800
إعجاب: 1,430
تلقى 2,461 إعجاب على 435 مشاركة
تلقى دعوات الى: 137 موضوع
    #26  

شكر الله لكم

طبعا من المواقف اللي ما أنساها

كان عندنا خالي من جماعة المنطق والفيزياء وشديد الأهتمام والترتيب

وكان أخي محمد يكن له عداوة لأن محمد من صغره مشاغب وكل واحد يعطيه اللي فيه النصيب وخاصة خالي

المهم كنا بعمر 8 أو 10 سنوات وقرر محمد يهجم على وكر خالي في البلكونة

لأن خالي كان عندهُ مكتب صغير وفيه كم كتاب ودائما يجلس هناك


خرج خالي من البلكونة ودخل محمد وعصابته أقصد ابناء خالي الأكبر وقطعوا الكتب ورموها من البلكونة حركات قلك عشان ما أحد يشوف جريمتهم

وطبعا البلكونة بالدور الثاني وتطل على الشارع وكان سورها عالي محمد يقطع الكتب

وعلي واقف على الكرسي من بعيد يرمي من البلكونة وخالي يتفرج عليهم من تحت في قمة الهدوء


طبعا خالي هذا من الناس اللي هادي بس إذا قام ما يجلس إلا

كمان الشباب ما قصروا قطعوا كل كتبه اللي كان يدرس فيها

شوية وخالي ينادي على محمد من تحت

وماهم بعارفين من وين الصوت

طلع على الكرسي هو وعلي ومدوا رأسهم لتحت شافوا خالي تحت

ردة فعلهم لليوم أذكرها بس يصرخوا ويصرخوا بصوت عالي ألين جمعوا علينا الناس

أخذوا لهم علقة بالشارع ما في أحد إلا يذكرها وفوق هذا كله خالي خلاهم ينظفوا الشارع

مو بس من الورق لا من كل شيء ولمدة ثلاث أيام بعدها محمد حرم

يقرب من خالي ولا حتى يمشي في الشارع اللي هو يمشي فيه



 


محطات من ارشيف الذاكرة .. شاركونا

English

Powered by vBulletin® Version
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
The owner and operator of the site is not responsible for the availability of, or any content provided.
Topics that are written in the site reflect the opinion of the author.
جميع ما يُطرح من مواضيع ومشاركات تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي مالك الموقع أو الإدارة بأي حال من الأحوال.