أستغفر الله العظيم ... سبحان الله وبحمده



العودة   منتديات داماس > المنتديات العامة > المنتدى الاسلامي


مواضيع مميزة  


آخر عشرة مواضيع المواضيع النشطة


17-06-2011, 05:25 PM
waleed_d غير متصل
عضو مميز
رقم العضوية: 150958
تاريخ التسجيل: Aug 2008
المشاركات: 218
إعجاب: 6
تلقى 163 إعجاب على 75 مشاركة
تلقى دعوات الى: 2 موضوع
    #1  

هل الإنسان مسير أو مخير؟



الإنسان مسير مخير؟

هل الإنسان مسير أو مخير؟

الإنسان مسير وميسر ومخير، فهو مسير وميسر بحسب ما مضى من قدر الله، فإن الله قدر الأقدار وقضى ما يكون في العالم قبل أن يخلق السماء والأرض بخمسين ألف سنة، قدر كل شيء سبحانه وتعالى، وسبق علمه بكل شيء، كما قال عز وجل: إنا كُل شيْءٍ خلقْناهُ بقدرٍ[1]، وقال سبحانه: ما أصاب منْ مُصيبةٍ في الْأرْض ولا في أنْفُسكُمْ إلا في كتابٍ منْ قبْل أنْ نبْرأها[2]، وقال عز وجل في كتابه العظيم: ما أصاب منْ مُصيبةٍ إلا بإذْن الله[3]، فالأمور كلها قد سبق بها علم الله وقضاؤه سبحانه وتعالى، وكل مسير وميسر لما خُلق له، كما قال سبحانه: هو الذي يُسيرُكُمْ في الْبر والْبحْر[4]، وقال سبحانه: فأما منْ أعْطى واتقى * وصدق بالْحُسْنى * فسنُيسرُهُ للْيُسْرى * وأما منْ بخل واسْتغْنى * وكذب بالْحُسْنى * فسنُيسرُهُ للْعُسْرى[5]، وقال النبي صلى الله عليه وسلم: (( إن الله قدر مقادير الخلائق قبل أن يخلق السماوات والأرض بخمسين ألف سنة وعرشه على الماء)) أخرجه مسلم في صحيحه.

ومن أصول الإيمان الستة: الإيمان بالقدر خيره وشره، فالإنسان ميسر ومسير من هذه الحيثية لما خُلق له على ما مضى من قدر الله، لا يخرج عن قدر الله، كما قال سبحانه: هُو الذي يُسيرُكُمْ في الْبر والْبحْر[6]، وهو مخير أيضا من جهة ما أعطاه الله من العقل والإرادة والمشيئة، فكل إنسان له عقل إلا أن يسلب كالمجانين، ولكن الأصل هو العقل، فمن كان عنده العقل فهو مخير يستطيع أن يعمل الخير والشر، قال تعالى: لمنْ شاء منْكُمْ أنْ يسْتقيم * وما تشاءُون إلا أنْ يشاء اللهُ[7]، وقال جل وعلا: تُريدُون عرض الدُنْيا واللهُ يُريدُ الْآخرة[8] فللعباد إرادة، ولهم مشيئة، وهم فاعلون حقيقة والله خالق أفعالهم، كما قال تعالى: إن الله خبير بما تعْملُون[9]، وقال سبحانه: إن الله خبير بما يصْنعُون[10]، وقال تعالى: إنهُ خبير بما تفْعلُون[11]، فالعبد له فعل وله صنع وله عمل، والله سبحانه هو خالقه وخالق فعله وصنعه وعمله، وقال عز وجل: فمنْ شاء ذكرهُ * وما يذْكُرُون إلا أنْ يشاء اللهُ[12]، وقال سبحانه: لمنْ شاء منْكُمْ أنْ يسْتقيم * وما تشاءُون إلا أنْ يشاء اللهُ ربُ الْعالمين[13] فكل إنسان له مشيئة، وله إرادة، وله عمل، وله صنع، وله اختيار ولهذا كلف، فهو مأمور بطاعة الله ورسوله، وبترك ما نهى الله عنه ورسوله، مأمور بفعل الواجبات، وترك المحرمات، مأمور بأن يعدل مع إخوانه ولا يظلم، فهو مأمور بهذه الأشياء، وله قدرة، وله اختيار، وله إرادة فهو المصلي، وهو الصائم، وهو الزاني، وهو السارق، وهكذا في جميع الأفعال، هو الآكل، وهو الشارب. فهو مسؤول عن جميع هذه الأشياء؛ لأن له اختيارا وله مشيئة، فهو مخير من هذه الحيثية؛ لأن الله أعطاه عقلا وإرادة ومشيئة وفعلا، فهو ميسر ومخير، مسير من جهة ما مضى من قدر الله، فعليه أن يراعي القدر فيقول: إنا لله وإنا إليْه راجعُون[14]، إذا أصابه شيء مما يكره، ويقول: قدر الله وما شاء فعل، يتعزى بقدر الله، وعليه أن يجاهد نفسه ويحاسبها بأداء ما أوجب الله، وبترك ما حرم الله، بأداء الأمانة، وبأداء الحقوق، وبالنصح لكل مسلم، فهو ميسر من جهة قدر الله، ومخير من جهة ما أعطاه الله من العقل والمشيئة والإرادة والاختيار، وقد ثبت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال: (( ما منكم من أحد إلا وقد علم مقعده من الجنة ومقعده من النار))، فقال بعض الصحابة رضي الله عنهم: ففيم العمل يا رسول الله؟ فقال عليه الصلاة والسلام: ((اعملوا فكل ميسر لما خلق له، أما أهل السعادة فييسرون لعمل أهل السعادة، وأما أهل الشقاوة فييسرون لعمل أهل الشقاوة، ثم تلا عليه الصلاة والسلام قوله تعالى: فأما منْ أعْطى واتقى * وصدق بالْحُسْنى * فسنُيسرُهُ للْيُسْرى * وأما منْ بخل واسْتغْنى * وكذب بالْحُسْنى * فسنُيسرُهُ للْعُسْرى[15]. والآيات والأحاديث في هذا المعنى كثيرة، وكلها تدل على ما ذكرنا. والله ولي التوفيق.



[1] سورة القمر الاية 49.
[2] سورة الحديد الآية 22.
[3] سورة التغابن الآية 11.
[4] سورة يونس الآية 22.
[5] سورة الليل الآيات 5 – 10.
[6] سورة يونس الآية 22.
[7] سورة التكوير الايتان 28 – 29.
[8] سورة الأنفال الاية 67.
[9] سورة النور الآية 53.
[10] سورة النور الآية 30.
[11] سورة النمل الآية 88.
[12] سورة المدثر الآيتان 55 – 56.
[13] سورة التكوير الآيتان 28 – 29.
[14] سورة البقرة الآية 156.
[15] سورة الليل الآيات 5- 10.





المواضيع المشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
كتاب مدير المستقبل، مدير القرن الواحد والعشرون بصيغة pdf برابط مباشر abohasham مكتبة اللّغة العربيّة وآدابها 3 27-06-2016 09:00 PM
أجمل مصير..؟!! محب الصحابه المنتدى الاسلامي 0 20-02-2014 09:18 PM
أسير الاغاني....؟؟!! محب الصحابه المنتدى الاسلامي 2 20-11-2011 05:50 PM
مصير العرب ايمن الليثى منتدى الشعر العربي والخواطر والنثر 0 02-01-2009 06:35 AM
yoohoo>>>> سجل أي صوت ... من أي مصدر ..!! بشير99 برامج تحرير الفيديو وتحويل الصيغ وبرامج الصوتيات والملتيميديا 12 10-09-2005 05:45 PM
17-06-2011, 07:49 PM
ommarime غير متصل
مجهودات عظيمة فى الركن العام والصور
رقم العضوية: 320630
تاريخ التسجيل: Jan 2010
المشاركات: 5,212
إعجاب: 997
تلقى 2,463 إعجاب على 543 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #3  

كلمات من ذهب بارك الله فيك


 


هل الإنسان مسير أو مخير؟

English

Powered by vBulletin® Version
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
The owner and operator of the site is not responsible for the availability of, or any content provided.
Topics that are written in the site reflect the opinion of the author.
جميع ما يُطرح من مواضيع ومشاركات تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي مالك الموقع أو الإدارة بأي حال من الأحوال.