أستغفر الله العظيم ... سبحان الله وبحمده



العودة   منتديات داماس > المنتديات العامة > المنتدى الاسلامي


مواضيع مميزة  


آخر عشرة مواضيع المواضيع النشطة


22-03-2011, 12:27 AM
حذيفة بن اليمان غير متصل
عضو مشارك
رقم العضوية: 359802
تاريخ التسجيل: Dec 2010
الإقامة: الدولة الإسلامية
المشاركات: 25
إعجاب: 0
تلقى 18 إعجاب على 11 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #1  

هام : تعريف الإسلام 10 قـف ! انتبه يا مسلم ! تعريف الإيمان و نواقضه



السلسلة العلمية المختصرة


بعنوان

ديننا الإسلام
جميع الحقوق محفوظة لكافة المسلمين


في الطباعة والنشر والتوزيع

الجزء العاشر

بعنوان

(
قـف ! انتبه يا مسلم ! تعريف الإيمان و نواقضه )


وعليه دعونا نقسم الأمر إلى أقسام كي يتيســــر لنا إدراك مسمى
الإيمان إن شاء الله تعالى .

1 / الإيمان قول باللسان :

على سبيــــل المثال : نطق اللسان بالشهادتين " أن لا إله إلا الله
و أن محمد رسول الله
" وكذا كافة أنواع الذكر والتسبيـــــــــــــح
والتكبيروالثناء على الله جل جلاله.... بكل ما شرعه لنــــــــا من
الأذكار في كتابه أو على لسان نبيه محمد صلى الله عليه وسلـــم
هو من لوازم الإيمان .

قال تعالى :

{ قُولُواْ آمنا بالله }

{ إن الذين قالُوا ربُنا اللهُ }

2 / الإيمان عمل بالأركان : كما سبق أعلاه أن أركان الإيمان هي
الإيمان بالله وملائكته وكتبه ورسله وباليوم الآخــــــــر والقضاء
والقدر خيره وشره لذا كان العمل بها شرط إيمـــان وهو ما أطلق
عليه عمل الجوارح : فالحكم بما أنزل الله وتحكيم شريعتـــــه في
الفروج والأموال والدماء من الإيمان و الصلاة من الإيمـــــــــــان
والجهاد في سبيل الله من الإيمان
والصيام من الإيمان والأمر بالمعروف والنهـي عن المنكـــــــــــر
والدعوة إلى الله -تعالى- والصدقات من الإيمان والطـــــــــــــواف
والحج والوقوف ورمي الجمرات... كذا خصال الخيــر أو الصبر..
وما أشبه..... كلـــــــــــــــــه من الإيمان .

قال تعالى :

{ فلا وربك لا يُؤْمنُون حتى يُحكمُوك فيما شجر بيْنهُمْ
ثُم لا يجدُواْ في أنفُسهمْ حرجا مما قضيْت ويُسلمُواْ تسْليما
}

{ إن الذين آمنوا وهاجروا وجاهدوا بأموالهم وأنفسهم في سبيـل
الله والذين آووا ونصروا أولئك بعضهم أولياء بعض والذيــــــــن
آمنوا ولم يهاجروا ما لكم من ولايتهم من شيء حتى يهاجـــــروا
وإن استنصروكم في الدين فعليكم النصر إلا على قوم بينكــــــــــم
وبينهم ميثاق والله بما تعملون بصير والذين كفروا بعضهـــــــــم
أولياء بعض إلا تفعلوه تكن فتنة في الأرض وفساد كبير والذيـــن
آمنوا وهاجروا وجاهدوا في سبيـــــــــل الله والذين آووا ونصروا
أولئك هم المؤمنون حقا لهم مغفرة ورزق كريم والذين آمنـوا من
بعد وهاجروا وجاهدوا معكم فأولئك منكم وأولوا الأرحام بعضهــم
أولى ببعض في كتاب الله إن الله بكل شيء عليم
}

{ قدْ أفْلح الْمُؤْمنُون الذين هُمْ في صلاتهمْ خاشعُون والذيــــــن هُمْ
عن اللغْو مُعْرضُون والذين هُمْ للزكاة فاعلُون والذيــــــــــــــن هُمْ
لفُرُوجهمْ حافظُون
}

{ ياأيُها الذين آمنُوا منْ يرْتد منْكُمْ عنْ دينه فســـــــوْف يأْتي اللهُ
بقوْمٍ يُحبُهُمْ ويُحبُونهُ أذلةٍ على الْمُؤْمنين أعزةٍ على الْكافريـــــــن
يُجاهدُون في سبيل الله ولا يخافُون لوْمة لائمٍ ذلك فضْــــــــلُ الله
يُؤْتيه منْ يشاءُ واللهُ واسع عليم
} .

{ ولنبْلُونكُمْ حتى نعْلم الْمُجاهدين منْكُمْ
والصابرين ونبْلُو أخْباركُم
}

{ الذين آمنُوا وهاجرُوا وجاهدُوا في سبيل الله بأمْوالهمْ وأنفُسهمْ
أعْظمُ درجة عنْد الله وأُوْلئك هُمْ الْفائزُون
} .

{ وما أُمرُوا إلا ليعْبُدُوا الله مُخْلصين لهُ الدين حُنفاء ويُقيمُــــــوا
الصلاة ويُؤْتُوا الزكاة وذلك دينُ الْقيمة
}

{ وجاهدُوا في الله حق جهاده هُو اجْتباكُمْ وما جعل عليْكُـــــمْ في
الدين منْ حرجٍ ملة أبيكُمْ إبْراهيم هُو سماكُمْ الْمُسْلمين منْ قبْـــــلُ
وفي هذا ليكُون الرسُولُ شهيدا عليْكُمْ وتكُونُوا شُهداء على الناس
فأقيمُوا الصلاة وآتُوا الزكاة واعْتصمُوا بالله هُو موْلاكُمْ فنعْـــــــم
الْموْلى ونعْم النصيرُ
} .

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « أمرت أن أقاتل النـــــاس
حتى يشهدوا أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله ويقيمــــــــوا
الصلاة ويؤتوا الزكاة فإذا فعلوا ذلك عصموا مني دماءهــــــــــــم
وأموالهم إلا بحق الإسلام وحسابهم على الله تعالى
» .
[ رواه البخاري ومسلم ] .

عن عبد الله بن مسعود عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال
" ما منْ نبي بعثهُ الله في أُمةٍ قبْلي إلا كان لهُ منْ أُمته حواريون
وأصْحاب يأْخُذُون بسُنته ويقْتدُون بأمْره ثُم إنها تخْلُفُ منْ بعْدهم
خُلُوف يقُولُون ما لا يفْعلُون ويفْعلُون ما لا يُؤْمرُون فمنْ جاهدهُمْ
بيده فهُو مُؤْمن ومنْ جاهدهُمْ بلسانه فهُو مُؤْمن ومنْ جاهدهُـــــمْ
بقلْبه فهُو مُؤْمن وليْس وراء ذلك من الإيمان حبةُ خرْدلٍ
".
أخرجه مسلم فى كتاب الايمان .

3 / الإيمان عقد بالجنان : أي إذا اعتقد قلبـك مثلا ثبــــوت عذاب
القبر فهذا من الإيمان وإن اعتقد قلبك ثبــــــــوت الوحي فهذا من
الإيمان اعتقد قلبك ثبوت الحشر والنشر والجزاء على الأعمـــــال
وتفاصيل ذلك فهذا من الإيمان اعتقد قلبك ثبـــــــــــــوت الملائكة
وكثرتهم فهذا من الإيمان اعتقد قلبك ثبوت الرسالة وكثرة الرسل
فهذا من الإيمان... إلى آخر ذلك .

فكل ما يعقد عليه القلب فإنه من الإيمان ولا شك -أيضا- يتفـاوت
يزيد وينقص حسب المعاصي و الطاعات .

ولعلنا نذكر أنفسنا بآيات بينات من كتاب الله الكريم لتتضح لنا
صورة المسائل.... قال تعالى :

وما أُمرُوا إلا ليعْبُدُوا الله مُخْلصين لهُ الدين حُنفاء ويُقيمُـــــــــوا
الصلاة ويُؤْتُوا الزكاة وذلك دينُ الْقيمة
.

فالدين هو الإيمان لذا جعلت هذه الخمس من الإيمان فالعبـــــــادة
يدخل فيها أنواع الطاعة وأنواع القربات و كلها إيمان .

كما أن الإخلاص : إرادة وجه الله -تعالى- بالعمل وعـــــــدم إرادة
غيره هذا -أيضا- من الإيمان الحنيف وهو المقبـــــــــــل على الله
المعرض عما سواه .

قال تعالى :

الذين قال لهُمُ الناسُ إن الناس قدْ جمعُوا لكُمْ فاخْشوْهُمْ فزادهُـــــمْ
إيمانا وقالُوا حسْبُنا اللهُ ونعْم الْوكيلُ
.

إنما الْمُؤْمنُون الذين إذا ذُكر اللهُ وجلتْ قُلُوبُهُمْ وإذا تُليتْ عليْهــمْ
آياتُهُ زادتْهُمْ إيمانا
.

ليزْدادُوا إيمانا مع إيمانهمْ ولله جُنُودُ السماوات والْأرْض .

وإذا ما أُنْزلتْ سُورة فمنْهُمْ منْ يقُولُ أيُكُمْ زادتْهُ هذه إيمــــانا فأما
الذين آمنُوا فزادتْهُمْ إيمانا وهُمْ يسْتبْشرُون
.

فالحاصل أن هذه أدلة واضحة على أن الإيمان يزيد وينقص وكـل
شيء قبل الزيادة فإنه يقبل النقصان
والدين إسم للإيمـــــان وذاك
هو لب حديث جبريل عليه السلام كما سبق أعلاه حيث فســــــــر
الإسلام بالأعمال الظاهرة والإيمان بالأعمال الباطنة فكان ذلك هو
جواب سؤال الفرق بين الإسلام والإيمان .

أنظروا معي هنا إخوة الإيمان

قال تعالى : { ليزْدادُوا إيمانا مع إيمانهمْ }

قال تعالى : { وإذا تُليتْ عليْهمْ آياتُهُ زادتْهُمْ إيمانا }

قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- : الإيمان بضع وسبعــــون
شعبة أعلاها شهادة أن لا إله إلا الله وأدناها إماطـــــــة الأذى عن
الطريق
.
يعني أنه صلى الله عليه وسلم جعل القول والعمل من الإيمـــــــان
حيث قال تعالى : * فزادهُمْ إيمانا * وقال : * ليزْدادُوا إيمــــــانا *

وقال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: يخرج من النــار من قال
لا إله إلا الله وفي قلبه مثقال بُرة أو خردلة أو ذرة من الإيمان
.

فالشعبة ها هنا هي القطعة من الشيء ومن هذا الحديــــث انطلق
العلماء في ذكر شعب الإيمان وأخذوا يعددونها ويذكرون ما وصل
إليهم حتى أن أوسع من كتب في ذلك البيهقي رحمه الله في كتابه
المشهور " شعب الإيمان " حيث استوفى فيه ما توصل إليــه من
الأحاديث المتعلقة بالإيمان .

عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال
" الإيمانُ بضْع وستُون شُعْبة والْحياءُ شُعْبة منْ الإيمان "
رواه مسلم .

ففي الحديث نجد أن الإيمان ذو خصال معدودة وهي متفاوتــة في
مراتبهـــــــــا... وقد بين النبي صلى الله عليه وسلم أن أولهــــــا
التوحيد الذي هو أساس الإيمان ولا يصح شيء من الشعـــــب إلا
بعد تحققه وأدناها إماطة الأذى عن الطريق ولم يرد في الأحاديث
حصر هذه الشعب وقد اجتهد العلماء في عد بعضها يســـــــــــــرا
بالمسلميــــــــــــــــــــــن .

ذكر الحافظ ابن حجر في فتح الباري قوله : ولم يتفق من عـــــــد
الشعب على نمط واحد وأقربها إلى الصواب طريقة ابن حبان لكن
لم نقف على بيانها من كلامه وقد لخصت مما أوردوه ما أذكــــره
وهــــــــــــــــــــو أن هذه الشعب تتفرع عن :

أعمال القلب وأعمال اللسان وأعمــــال البدن

فأعمال القلب فيه المعتقدات والنيات وتشتمل على أربع وعشرين
خصلة : الإيمان بالله بذاته وصفاته وتوحيده بأنه ليس كمثلــــــه
شيء واعتقاد حدوث ما دونه والإيمان بملائكته وكتبه ورسلـــــه
والقدر خيره وشره والإيمان باليوم الآخر ويدخل فيه مسألة القبر
والبعث والنشور والحساب والميزان والصراط والجنة والنـــــــار
ومحبة الله والحب والبغض فيه ( الولاء والبراء ) ومحبـــة النبي
صلى الله عليه وسلم واعتقاد تعظيمه ويدخل فيه الصلاة عليـــــه
واتباع سنته والإخلاص ويدخل فيه ترك الرياء والنفـــــــــــــــاق
والتوبة والخوف والرجاء والشكر والوفاء والصبــــــــــر والرضا
بالقضاء والتوكل والرحمة والتواضع ويدخل فيه توقيــــــر الكبير
ورحمة الصغير وترك الكبر والعجب وترك الحسد وترك الحقــــــد
وترك الغضــــــــــــــــــــــب .

كما أن أعمال اللسان تشتمل على سبع خصال :

التلفظ بالتوحيد وتلاوة القرآن وتعلم العلم وتعليمه والدعـــــــــاء
والذكر ويدخل فيه الإستغفار واجتناب اللغو .

وأعمال البدن تشتمل على ثمان وثلاثين خصلة منها ما يختـــص
بالأعيان وهي خمس عشرة خصلة : التطهير حسا وحكما ويدخل
فيه اجتناب النجاسات وستر العورة والصلاة فرضا ونفلا والزكاة
وفك الرقاب والجود ويدخل فيه إطعام الطعام وإكرام الضيــــــــف
والصيام فرضا ونفلا والحج والعمرة كذلك والطـــواف والإعتكاف
والتماس ليلة القدر والفرار بالدين ويدخل فيه الهجــــــرة من دار
الشرك والوفاء بالنذر والتحري في الأيمان وأداء الكفارات .

ومنها ما يتعلق بالإتباع وهي ست خصال :

التعفف بالنكاح والقيام بحقوق العيال وبر الوالدين وفيه اجتنــاب
العقوق وتربية الأولاد وصلة الرحم وطاعة الســـــــــــادة والرفق
بالعبيــــــــــــــــــــد .

ومنها ما يتعلق بالعامة وهي سبع عشر خصلة :

القيام بالإمرة مع العدل ومتابعة الجماعة وطاعـــــــــة ولي الأمر
والإصلاح بين الناس و المعاونة على البر ويدخـــــــــل فيه الأمر
بالمعروف والنهي عن المنكر وإقامة الحدود والجهــــــــــاد
ومنه
المرابطة وأداء الأمانة ومنه أداء الخمس والقرض مع وفائــــــــه
وإكرام الجار وحسن المعاملة وفيه جمع المال من حلـــــه وإنفاق
المال في حقه ومنه ترك التبذير والإسراف ورد السلام وتشميــت
العاطس وكف الأذى عن الناس واجتناب اللهو وإماطة الأذى عن
الطريق فهذه تسع وستون خصلة ويمكن عدها تسعا وسبعيــــــن
خصلة باعتبار إفراد ما ضم بعضه إلى بعض مما ذكر والله أعلــم
. إنتهى كلامه رحمه الله

عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : الحــــــــــاج
والغـــــــازي وفد الله عز وجل : إن دعوه أجابهم وإن استغفــروه
غفر لهــــــــــــــــــم
.

وفي الختام أذكر نفسي وإياكم إخوة التوحيد أن الإيمــــــــــان في
الشريعة له حالتان :

1- إذا أطلق مفردا دون أن يقتــــــرن بلفظ الإسلام : فإنه في هذه
الحالة يراد به الدين كله أصوله و فروعه من

الإعتقـــــادات و الأقوال و الأفعال

قال تعالى : { إنما الْمُؤْمنُون الذين إذا ذُكر اللهُ وجلتْ قُلُوبُهُمْ وإذا
تُليتْ عليْهمْ آياتُهُ زادتْهُمْ إيمانا وعلى ربهمْ يتوكلُـــــــــــون الذين
يُقيمُون الصلاة ومما رزقْناهُمْ يُنفقُون أُوْلـئك هُمُ الْمُؤْمنُون حقــــا
لهُمْ درجات عند ربهمْ ومغْفرة ورزْق كريم
} .

فى الصحيحين من حديث وفد بني عبد القيس قال رســــــــول الله
صلى الله عليه وسلم : « أتدرون ما الإيمان » قالـــــــــــوا الله و
رسوله أعلم قال : « شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمــــدا رسول
الله وإقام الصلاة وإيتاء الزكاة وصوم رمضان
» .

2- إذا أطلق الإيمان مقترنا بلفظ الإسلام : فيقصـــــــــــد بالإيمان
الأقوال و الأفعال الباطنة و الإسلام يقصد به الأقوال و الأفعــــــال
الظاهـــــــــــــــــــرة .

قال تعالى: { قالت الْأعْرابُ آمنا قُل لمْ تُؤْمنُوا ولكن قُولُوا أسْلمْنـا
ولما يدْخُل الْإيمانُ في قُلُوبكُمْ
} .

قال رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) : « الإسلام علانيـــــــــة
و الإيمان في القلب
» .

و أخيرا...........
قال بن تيمية: " الإسلام و الإيمان لفظتان مترادفتان إذا افترقتـــا
اجتمعتا و إذا اجتمعتا افترقتا
" .

فالإسلام و الإيمان لو ذكرا منفردين غير مقترنين ببعضهمـــــــــا
البعض فكل منهما تقصد الدين كله أصوله و فروعــــــــــــــه من
الإعتقادات و الأقوال و الأفعال .

أما لو ذكرا مقترنين ببعض فيقصد بالإسلام الأقوال و الأفعـــــــال
الظاهرة و الإيمان يقصد به الأقوال و الأفعال الباطنة .
والله تعالى أعلا وأعلم

هذا و الله تعالى أعلى وأعلم فإن أصبت فمــن الله وإن أخطأت فمن
نفسي والشيطان و الحمد لله رب العالمين أولا وآخرا .

ــــــــــــــــــــــــــــــــ

التوحيد حق الله على العباد

الدرس المقبل إن شاء الله

نواقض الإسلام

من كان من الإخوة له أي سؤال بخصوص
هذا الدرس حصرا فليتفضل مشكورا



الكــــــــاتب : أخوكـــــــــم في الله
العبد الفقيـر : حذيفــــة بن اليمان



والله أكبر
{ ولله الْعزةُ ولرسُوله وللْمُؤْمنين ولكن الْمُنافقين لا يعْلمُون }








المواضيع المشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
تعريف عام بدين الإسلام مروة قطب المكتبة الإسلامية 2 15-10-2014 09:34 AM
في جمالية تعريف الإسلام بالله عز وجل محب الصحابه المنتدى الاسلامي 4 13-09-2014 02:23 AM
هام : السلسلة العلمية المختصرة تعريف الإسلام 9 الإيمان ونواقضه حذيفة بن اليمان المنتدى الاسلامي 3 21-11-2011 10:21 PM
هام : السلسلة العلمية المختصرة تعريف الإسلام ق 2 الدرس الثاني حذيفة بن اليمان المنتدى الاسلامي 6 08-01-2011 04:52 PM
هام : السلسلة العلمية المختصرة تعريف الإسلام ق 1 الجزء الأول حذيفة بن اليمان المنتدى الاسلامي 0 29-12-2010 11:02 PM
 


هام : تعريف الإسلام 10 قـف ! انتبه يا مسلم ! تعريف الإيمان و نواقضه

English

Powered by vBulletin® Version
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
The owner and operator of the site is not responsible for the availability of, or any content provided.
Topics that are written in the site reflect the opinion of the author.
جميع ما يُطرح من مواضيع ومشاركات تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي مالك الموقع أو الإدارة بأي حال من الأحوال.