أستغفر الله العظيم ... سبحان الله وبحمده



العودة   منتديات داماس > المنتديات العامة > المنتدى الاسلامي


مواضيع مميزة  


آخر عشرة مواضيع المواضيع النشطة


18-03-2011, 07:45 PM
الجازية غير متصل
عضوية الشرف
رقم العضوية: 140028
تاريخ التسجيل: Jul 2008
الإقامة: العالم العربي
المشاركات: 5,802
إعجاب: 1,430
تلقى 2,461 إعجاب على 435 مشاركة
تلقى دعوات الى: 137 موضوع
    #31  

07:45 PM

وجزاك خير الجزاء أخينا وبارك بك





"أَمشي على هَدْيِ البصيرة، رُبّما
أُعطي الحكايةَ سيرةً شخصيَّةً. فالمفرداتُ
تسُوسُني وأسُوسُها. أنا شكلها
وهي التجلِّي الحُرُّ. لكنْ قيل ما سأقول.
يسبقني غدٌ ماضٍ.

تُنسَى، كأنِّكَ لم تكن
خبراً، ولا أَثراً... وتُنْسى"

18-03-2011, 07:49 PM
الجازية غير متصل
عضوية الشرف
رقم العضوية: 140028
تاريخ التسجيل: Jul 2008
الإقامة: العالم العربي
المشاركات: 5,802
إعجاب: 1,430
تلقى 2,461 إعجاب على 435 مشاركة
تلقى دعوات الى: 137 موضوع
    #32  

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

وجزاك خير الجزاء أخينا ورفع قدرك

19-03-2011, 08:58 PM
naaim غير متصل
عضو مشارك
رقم العضوية: 130782
تاريخ التسجيل: Jun 2008
المشاركات: 44
إعجاب: 1
تلقى 0 إعجاب على 0 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #33  

جزاك الله خيرا أخي االكريم وبارك فيك

19-03-2011, 09:33 PM
يسعد صباحك غير متصل
عضوية الشرف
رقم العضوية: 23076
تاريخ التسجيل: Jul 2005
المشاركات: 21,626
إعجاب: 7,793
تلقى 3,970 إعجاب على 505 مشاركة
تلقى دعوات الى: 482 موضوع
    #34  





سُئل الشيخ ابن عثيمين رحمه الله

ما حكم قول ساقني القَدَر ؟

وهل هذا من المجاز العقلي بإسناد الفعل إلى غير فاعله الحقيقي ؟

وهل هناك إختلاف في الحكم بين قول "ساقني قدر الله" و "ساقني القدر" ؟

وسُئل أيضاً رحمه الله عن حكم قول : "شاءت قدرة الله" و"شاء القدر"


وجوابه منقول في مركز الفتوى هنا في الفتوى رقم (27151)

بعنوان: حكم قول : شاءت قدرة الله وشاء القدر".

الفتوى

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فالقدر في الاستعمال العرفي والشرعي هو قدر الله تعالى،


أي ما قدره عز وجل بعلمه ومشيئته وقدرته، مما لا يمكن لأحد أن يخالفه أو يخرج عنه،

وقد سئل الإمام أحمد عن القدر؟ فقال: القدر قدرة الرحمن. وراجع في ذلك الفتوى رقم:

20434،

والفتوى رقم:

69937. قال الدكتور عمر الأشقر في القضاء والقدر:

والقدر يطلق ويراد به التقدير السابق لما في علم الله،

ويطلق ويراد ما خلقه وأوجده على النحو الذي علمه. انتهى.

فإذا تبين هذا تبين أن عبارة: (ساقني أو جرني القدر)


لا تختلف عن قولنا (ساقني قدر الله)، فهي من باب إسناد الفعل إلى المصدر،

أو إقامة المضاف مقام المضاف إليه،

وهذه من العلاقات التي تصحح التجوز عند أهل اللسان العربي،

سواء في المجاز العقلي أو في المجاز المرسل،

وعلى ذلك فليس في هذه العبارة محذور -إن شاء الله- من حيث إسناد التقدير إلى غير ذلك،

وليس فيها (إيهام انفصال عن المقدر) على حد تعبير السائل.

وأما من حيث دلالتها على شيء من الاعتراض على قدر الله


فهذا يختلف باختلاف السياق وقرائن الحال، ودلالة ذلك على مقصود المتكلم،

وقد أرشدنا النبي صلى الله عليه وسلم إلى تذكر غلبة المقادير عند حصول ما لا نختار،

فقال صلى الله عليه وسلم: إن أصابك شيء فلا تقل: لو أني فعلت كان كذا وكذا،

ولكن قل: قدر الله وما شاء فعل، فإن لو تفتح عمل الشيطان. رواه مسلم.

وقد بوب عليه النسائي في (اليوم والليلة)، والنووي في (الأذكار)

باب: ما يقول إذا غلبه أمر. وعقد عليه ابن القيم في (الوابل الصيب)

فصلاً في التسليم للقضاء والقدر بعد بذل الجهد في تعاطي ما أمر به من الأسباب.

ومن المعلوم أن هذا التوجيه النبوي في قول: (قدر الله وما شاء فعل).


في مثل هذا المقام ليس اعتراضا على القدر،

وإنما المعنى كما قال الشوكاني في (تحفة الذاكرين):

أن هذا الأمر جرى بقدر الله أو أن هذا الأمر قدر الله،

والقدر عبارة عما قضى الله وحكم به على عباده. انتهى.

وقد جاء هذا التعبير في كلام بعض أهل العلم، كقول ابن كثير في قصة نبي الله نوح:


فكان هذا -يعني ابنه- ممن سبق عليه القول منهم بأن سيغرق بكفره،

ولهذا ساقته الأقدار إلى أن انحاز عن حوزة أهل الإيمان فغرق مع حزبه أهل الكفر والطغيان. انتهى.

وقال الشيخ عبد الرحمن بن حسن في فتح المجيد: لو قدره لك لساقته المقادير إليك. انتهى.


وكذا قال ابن القاسم في حاشيته على كتاب التوحيد.

ومثل هذا التوسع في التعبير لا حرج فيه إن شاء الله، ما دام يدل على معنى صحيح،


ولا محذور في ألفاظه، ومن هذا التوسع قولهم: (لسان القدر)

كما في قول ابن كثير في (قصص الأنبياء: قال الله تعالى:

كأن لم يغنوا فيها أي لم يقيموا فيها في سعة ورزق وغناء

(ألا إن ثمود كفروا ربهم ألا بعداً لثمود)، أي نادي عليهم لسان القدر بهذا. انتهى.

وقول ابن القيم في (مفتاح دار السعادة):


هو سبحانه ما أخرج آدم من الجنة إلا وهو يريد أن يعيده إليها أكمل إعادة،

كما قيل على لسان القدر: يا آدم لا تجزع من قولي لك (اخرج منها) فلك خلقتها.. انتهى.

وقوله في (الفوائد): كم ذبح فرعون في طلب موسى من ولد،


ولسان القدر يقول: لا نربيه إلا في حجرك. وفيها أيضاً:

فأقاما في الغار ثلاثا ثم خرجا منه ولسان القدر يقول:

لتدخلنها دخولا لم يدخله أحد قبلك ولا ينبغي لأحد من بعدك. انتهى.

وأما عبارة: (انظر كيف فعلت المعاصي بأهلها وليكن لك عبرة).


فصحيحة بلا شك، فقد قال الله تعالى:

وَمَا أَصَابَكُم مِّن مُّصِيبَةٍ فَبِمَا كَسَبَتْ أَيْدِيكُمْ وَيَعْفُو عَن كَثِيرٍ. {الشورى:30}،

وقال سبحانه: ظَهَرَ الْفَسَادُ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ بِمَا كَسَبَتْ أَيْدِي النَّاسِ

لِيُذِيقَهُم بَعْضَ الَّذِي عَمِلُوا لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ* قُلْ سِيرُوا فِي الْأَرْضِ

فَانظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الَّذِينَ مِن قَبْلُ كَانَ أَكْثَرُهُم مُّشْرِكِينَ. {41-42}،

ومن أمثله ذلك ما ذكره الله تعالى عن فرعون وحاله:

فَكَذَّبَ وَعَصَى* ثُمَّ أَدْبَرَ يَسْعَى* فَحَشَرَ فَنَادَى* فَقَالَ أَنَا رَبُّكُمُ الْأَعْلَى*

فَأَخَذَهُ اللَّهُ نَكَالَ الْآخِرَةِ وَالْأُولَى* إِنَّ فِي ذَلِكَ لَعِبْرَةً لِّمَن يَخْشَى. {النازعات:21-26}.

وأما كلام الشيخ ابن عثيمين وتفريقه بين عبارة (شاءت قدرة الله)


وعبارة (اقتضت حكمة الله) فهو كلام متين،

وقد زاده الشيخ وضوحاً في موضع آخر حيث قال في (فتاوى نور على الدرب):

عن التعبير بكلمة (شاء القدر): القدر تقدير الله تبارك وتعالى، وهو من صفاته،

وصفات الله تعالى لا ينسب إليها شيء من صفات الربوبية

كالمشيئة والتدبير وما أشبهها فلا يصح أن يقال دبر القضاء أو دبر القدر على فلان كذا وكذا،

لأن المدبر هو الله، والذي يشاء هو الله، والقدر تقدير الله،

فإذا كانت صفات الله تعالى لا يجوز أن تعبد، فلا يقول الإنسان:

سأعبد عزة الله، سأعبد قدرة الله، فإنه كذلك ليس لها شيء من الربوبية كالتدبير وما أشبه ذلك،

فالذي ينبغي بل الذي يجب أن يضيف الإنسان المشيئة إلى الله سبحانه وتعالى،

كما أضافها الله سبحانه وتعالى إلى نفسه في كتابه،

كما أضافها إليه أيضاً نبيه صلى الله عليه وسلم في قوله صلى الله عليه وسلم للرجل:

بل ما شاء الله وحده. انتهى.

وقد صرح بنحو ذلك طائفة من أهل العلم،


فقد سئل الشيخ ابن باز عن عبارة: (شاءت الأقدار) أو (شاءت الظروف) فقال:

شاء ربنا، شاء الله، شاء الرحمن، شاء الملك العظيم،

قل جل وعلا: وَمَا تَشَاؤُونَ إِلَّا أَن يَشَاء اللَّهُ.

وقال: وَلَوْلَا إِذْ دَخَلْتَ جَنَّتَكَ قُلْتَ مَا شَاء اللَّهُ لَا قُوَّةَ إِلَّا بِاللَّهِ.

فالمقصود أن المشيئة تنسب إليه سبحانه،

لا إلى الظروف ولا إلى الأوقات ولا إلى الأقدار ولا إلى غير هذا من الشروط،

لكن تنسب إلى الله وحده سبحانه وتعالى. انتهى.

وقال الشيخ بكر أبو زيد في معجم المناهي اللفظية:


المشيئة صفة من صفات الله تعالى والصفة تضاف إلى من يستحقها،

ولله تعالى المشيئة الكاملة والقدرة التامة، ومشيئته سبحانه فوق كل مشيئة،

وقدرته سبحانه فوق كل قدرة، فيقال: شاء الله سبحانه،

ولا يقال: شاءت حكمة الله، ولا يقال: شاءت قدرة الله، ولا: شاء القدر،

ولا: شاءت عناية الله، وهكذا من كل ما فيه نسبة الفعل إلى الصفة،

وإنما يقال: شاء الله، واقتضت حكمة الله، وعنايته سبحانه،

وكل هذه ونحوها من عبارات بعض أهل عصرنا الذين لا يتورعون عن هذه وأمثالها. انتهى.

وسئل الشيخ صالح آل الشيخ عن حكم قول البعض:


شاءت الأقدار، ساقته الأقدار، اقتضته حكمة الله...

ونحوه هذه العبارات؟ فكان مما أجاب به: قول القائل:

شاءت الأقدار وأشباه ذلك غلط، لأن الأقدار ليس لها مشيئة،

إنما المشيئة لله عز وجل، هو الذي شاء القدر وشاء القضاء سبحانه وتعالى.

وساقته الأقدار هذه محتملة لهذا وهذا وتجنبها أولى.

واقتضت حكمة الله هذه صحيحة لا بأس بها استعملها أهل العلم،


لأن الاقتضاء خارج عن الشيء، يعني حكمة الله نشأ عنها شيء هو مقتضاها،

فما حصل موافق لحكمة الله. انتهى.

والله أعلم.


===


21-03-2011, 12:14 AM
جهاد ع غير متصل
عضوية الشرف
رقم العضوية: 325026
تاريخ التسجيل: Feb 2010
الإقامة: الاردن
المشاركات: 13,403
إعجاب: 1,304
تلقى 767 إعجاب على 287 مشاركة
تلقى دعوات الى: 1248 موضوع
    #35  

جزاكم الله خيرا اخواني الاكارم لهذه التوضيحات


سلامة القلوب بتقوى الله

21-03-2011, 12:23 AM
جهاد ع غير متصل
عضوية الشرف
رقم العضوية: 325026
تاريخ التسجيل: Feb 2010
الإقامة: الاردن
المشاركات: 13,403
إعجاب: 1,304
تلقى 767 إعجاب على 287 مشاركة
تلقى دعوات الى: 1248 موضوع
    #36  

الذي اتذكره ان هذه الاية وردت في سورة التوبه مرتين احداها كما ذكرت اختنا الكريمة
سأبحث عنالاخرى ان شاء الله وارى فيما وردت
جزاك الله خيرا

28-03-2011, 07:47 PM
الجازية غير متصل
عضوية الشرف
رقم العضوية: 140028
تاريخ التسجيل: Jul 2008
الإقامة: العالم العربي
المشاركات: 5,802
إعجاب: 1,430
تلقى 2,461 إعجاب على 435 مشاركة
تلقى دعوات الى: 137 موضوع
    #38  


حكم قول : "فلان ربنا افتكره" عمن توفاه الله


السؤال : ما حكم قول الإنسان إذا سئل عن شخص قد توفاه الله قريبا قال : "فلان ربنا افتكره" ؟


الجواب :

الحمد لله "إذا كان مراده بذلك أن الله تذكر ثم أماته فهذه كلمة كفر ، لأنه يقتضي أن الله عز وجل ينسى ،

والله سبحانه وتعالى لا ينسى ، كما قال موسى عليه الصلاة والسلام لما سأله فرعون : (قال فما بالُ الْقُرُون الأُولى * قال علْمُها عنْد ربي في كتابٍ لا يضلُ ربي ولا ينسى) طه/51 ، 52.

فإذا كان هذا هو قصد المجيب وكان يعلم ويدري معنى ما يقول فهذا كفر .


وأما إذا كان جاهلا ولا يدري ويريد بقوله : "أن الله افتكره" يعني أخذه فقط فهذا لا يكفر ،

لكن يجب أن يُطهر لسانه عن هذا الكلام ، لأنه كلام موهم لنقص رب العالمين عز وجل ويجيب بقوله : "توفاه الله أو نحو ذلك"

انتهى .



فضيلة الشيخ محمد بن عثيمين رحمه الله .
"فتاوى العقيدة" (صـ 750)

موقع / سؤال وجواب

29-03-2011, 01:47 PM
يسعد صباحك غير متصل
عضوية الشرف
رقم العضوية: 23076
تاريخ التسجيل: Jul 2005
المشاركات: 21,626
إعجاب: 7,793
تلقى 3,970 إعجاب على 505 مشاركة
تلقى دعوات الى: 482 موضوع
    #39  



حياك الله أخي الحبيب وشكر الله لك حسن متابعتك
وفقك الله ورعاك

29-03-2011, 01:48 PM
يسعد صباحك غير متصل
عضوية الشرف
رقم العضوية: 23076
تاريخ التسجيل: Jul 2005
المشاركات: 21,626
إعجاب: 7,793
تلقى 3,970 إعجاب على 505 مشاركة
تلقى دعوات الى: 482 موضوع
    #40  



جزاك الله خير مشرفتنا الفاضلة وبارك الله بك

30-03-2011, 11:13 AM
أبوجساس غير متصل
الوسـام الذهبي
رقم العضوية: 295794
تاريخ التسجيل: Jul 2009
الإقامة: بوابة العلم والنور((داماس))
المشاركات: 2,409
إعجاب: 1,558
تلقى 482 إعجاب على 91 مشاركة
تلقى دعوات الى: 10 موضوع
    #41  

بارك الله بك أختنا الفاضلة وفي ميزان حسناتك بإذن الله...
تحياتي


سُبْحان الْله والْحمْد لله ولا إله إلا الْله والْله اكْبر ولا حوْل ولا قُوة إلا بالله الْعلي الْعظيْم

30-03-2011, 11:16 AM
أبوجساس غير متصل
الوسـام الذهبي
رقم العضوية: 295794
تاريخ التسجيل: Jul 2009
الإقامة: بوابة العلم والنور((داماس))
المشاركات: 2,409
إعجاب: 1,558
تلقى 482 إعجاب على 91 مشاركة
تلقى دعوات الى: 10 موضوع
    #42  

كلام رائع من ذهب..بارك الله بك ووفقك الله..
تحياتي..

08-04-2011, 11:19 PM
الجازية غير متصل
عضوية الشرف
رقم العضوية: 140028
تاريخ التسجيل: Jul 2008
الإقامة: العالم العربي
المشاركات: 5,802
إعجاب: 1,430
تلقى 2,461 إعجاب على 435 مشاركة
تلقى دعوات الى: 137 موضوع
    #43  

جزاكم الله خير الجزاء وبارك بكم

08-04-2011, 11:29 PM
Dreams غير متصل
مؤسس وإداري
رقم العضوية: 82004
تاريخ التسجيل: May 2007
الإقامة: بلاد الله
المشاركات: 7,460
إعجاب: 8,149
تلقى 7,393 إعجاب على 585 مشاركة
تلقى دعوات الى: 4028 موضوع
    #44  

جزاك الله خيرا اختنا الفاضله


اللهم لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك ولعظيم سلطانك

دليل المواقع الاسلاميه


Quran

tv Quran

DamasGate
------------------------------

{فَاسْتَخَفَّ قَوْمَهُ فَأَطَاعُوهُ إِنَّهُمْ كَانُوا قَوْمًا فَاسِقِينَ}
***********************
Dreams' Boot
الاصدار الاول
الاصدار الثانى
الاصدار الثالث
الاصدار الرابع
الاصدار الخامس





09-04-2011, 10:23 AM
ابراهيم مرجان غير متصل
عضو مشارك
رقم العضوية: 364861
تاريخ التسجيل: Mar 2011
المشاركات: 34
إعجاب: 0
تلقى 0 إعجاب على 0 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #45  

جزاك الله خيرا ...فى ميزان حسانتك


 


أقوال وألفاظ دارجة بين الناس لايصح قولها موضوع متجدد

English

Powered by vBulletin® Version
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
The owner and operator of the site is not responsible for the availability of, or any content provided.
Topics that are written in the site reflect the opinion of the author.
جميع ما يُطرح من مواضيع ومشاركات تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي مالك الموقع أو الإدارة بأي حال من الأحوال.