أستغفر الله العظيم ... سبحان الله وبحمده



العودة   منتديات داماس > المنتديات العامة > المنتدى الاسلامي


مواضيع مميزة  


آخر عشرة مواضيع المواضيع النشطة


13-11-2010, 03:37 AM
أشرف بيبو متصل
عضو ماسـي
رقم العضوية: 354168
تاريخ التسجيل: Nov 2010
الإقامة: مصر قصاد الكومبيوتر
المشاركات: 1,105
إعجاب: 2,382
تلقى 3,057 إعجاب على 738 مشاركة
تلقى دعوات الى: 230 موضوع
    #1  

رد: الأعجوبة الإلهية " الكعبة1 " السقاية والرفادة


<div align="center">السقاية والرفادة

ولي عبد المطلب بن هاشم السقاية والرفادة بعد عمه المطلب فأقامها للناس وأقام لقومه ما كان آباؤه يقيمون قبله لقومهم من أمرهم وشرف في قومه شرفا لم يبلغه أحد من آبائه وأحبه قومه وعظم خطره فيهم

السدانة والسقاية والرفادة

أدرك وجهاء قريش خاصة، وأهل مكة عامة ما عليهم من واجبات نحو الكعبة والحجاج، فقد كانوا يرون لأنفسهم حق الحرمة والاختيار على العرب؛ بسبب اختصاصهم بكرامة جوار البيت الحرام، ويعتبرون أنفسهم أهله وأولياءه، كما كانوا يدركون مركز بلدهم، وما أنعم الله عليهم من كرامته وقدسيته؛ ولذا تضامنوا في القيام بواجبهم نحو وفود الحجاج من ترحيب وإكرام، باعتبارهم ضيوف بيت الله الذي في بلدهم، والذين هم سدنته.

الأعجوبة الإلهية " الكعبة1 "
وكانت المناصب في قبيلة قريش خمسة عشر منصبا، قسمتها قريش بين بطونها المختلفة لتحفظ التوازن بينها، وتمنع تنافرها أو تنازعها؛ ولتحفظ لقريش وحدتها وتماسكها، ولتوفر لمكة الهدوء والسلام اللازمين؛ لتشجيع الحجاج والتجار على الرحيل في كل عام إلى مكة، وكانت أشرف هذه المناصب السدانة والسقاية والرفادة

سدانة الكعبة المشرفة

السدانة، أو الحجابة فصاحبها يحجب الكعبة، وبيده مفتاحها، يفتح بابها للناس ويغلقه ومنصب السدانة أبرز المناصب على الإطلاق، والمنصب الثاني هو الساقية، ويتولى مناصبها توفير المياه للحجاج، ولم تكن هذه المهمة يسيرة لقلة المياه في مكة؛ فكان من يتولى المنصب ينشئ حياضا من الجلد يضعها في فناء الكعبة، وينقل إليها المياه العذبة من الآبار على الإبل في المزاود والقرب، وكانت السقاية في بني هاشم بن عبد مناف، أما المنصب الثالث فهو الرفادة فكانت قريش تجمع من وجوهها بعض الأموال في موسم الحج؛ ليقوم صاحب المنصب بإعداد الطعام لفقراء الحجاج باعتبارهم ضيوف الكعبة، وكان أول من قام بالرفادة قصي بن كلاب، وأصبحت في بني نوفل، ثم في بني هاشم، ومن المناصب الكبرى التي تتعلق بالكعبة والحج منصب "العمارة" ويراد بها ألا يتكلم أحد في المسجد الحرام بهجر ولا رفث ولا يرفع فيه صوته.

الأعجوبة الإلهية " الكعبة1 "

الأعجوبة الإلهية " الكعبة1 "


وعملت قريش على تشجيع الحجاج؛ فبذلت كل جهد لإنصاف المظلوم، ونشر العدل وعقدت من أجل ذلك "حلف الفضول"؛ فتعاقدوا وتعاهدوا على ألا يجدوا بمكة مظلوما من أهلها وغيرهم ممن دخلها من سائر الناس إلا قاموا معه، وكانوا على من ظلمه حتى ترد عليه مظلمته.
اخذ قصي بن كلاب مؤسس قريش الرفادة، وتوارثها أبناؤه من بعده؛ فأصبحت سنة تقليدية متوارثة، وقد عرف ابن هشام الرفادة فقال: وكانت الرفادة خرجا تخرجه قريش في كل موسم من أموالها إلى قصي بن كلاب فيصنع به طعاما للحجاج؛ فيأكله من لم يكن له سعة ولا زاد؛ وذلك أن قصيا فرضه على قريش فقال لهم حين أمرهم به: يا معشر قريش إنكم جيران الله وأهل بيته وأهل الحرم، وإن الحاج ضيف الله وزوار بيته، وهم أحق الضيف بالكرامة فاجعلوا لهم طعاما وشرابا أيام الحج حتى يصدروا عنكم؛ ففعلوا فكانوا يخرجون لذلك كل عام من أموالهم خرجا فيدفعونه إليه؛ فيصنعه طعاما للناس أيام منى

الأعجوبة الإلهية " الكعبة1 "


الأعجوبة الإلهية " الكعبة1 "

السدانة قبل الإسلام : سدانة الكعبة المعظمة عي القيام بجميع أمورها من فتحها وإغلاقها وتنظيفها وغسلها وكسوتها وإصلاح هذه الكسوة إذا تمزقت واستقبال زوارها وكل ما يتعلق بذلك .
بعد أن بني سيدنا ابراهيم الخليل وابنه إسماعيل عليهما السلام البيت كان يقوم بأمر السدانة سيدنا اسماعيل عليه السلام ثم من بعده ذريته إلى أن كان عهد قصى بن كلاب فانتزع قصى سدانة الكعبة من خزاعة (فقد استولت خزاعة على السدانة بالقوة مدة ليست بالطويلة ) وقد استعاد قصى السدانة بالقوة أيضا وخزاعة قبيلة هاجرت من اليمن بعد انفجار سد مأرب واتجهت إلى مكة وأقامت بها .
ولاية قصي : تملك قصى على قومه فملكوه فكانت إليه السدانة والسقاية والرفادة والندوة ولواء الحرب
وسدانة الكعبة هي النظر في كل ما يتعلق بأمور الكعبة . والسقاية تعهدت قريش أن تقوم بسقاية الحجاج من ماء زمزم مجانا والرفادة إطعام الحجاج باعتبارهم ضيوف الحرم على حساب قريش ودار الندوة هي دار الشورى تعقد برئاسة قصى وهي مسكنه أيضا ولواء الحرب الإشراف على شئون الحرب كما تفعل وزارات الدفاع اليوم وقد ولد لقصى عبدالدار وعبد مناف وعبدالعزى وعبدقصى وبعد وفاة قصى انحصرت السدانة في عبدالدار وأبنائه حتى كان منهم عثمان بن طلحة بن ابي طلحة وابن عمه شيبه بن عثمان بن ابي طلحة .

الأعجوبة الإلهية " الكعبة1 "

الأعجوبة الإلهية " الكعبة1 "

ثم تولى عبد المطلب منصبي السقاية والرفادة ولقي مشقة كبيرة في توفير المياه اللازمة للحجاج والوافدين على مكة، وخاصة أن مكة مرت بفترة ندرت فيها الأمطار، وكادت تجف مياه الآبار، في حين أشرف موسم الحج؛ ثم كانت الرؤيا التي دلت عبد المطلب على مكان بئر زمزم التي عفت عليها الأيام، وخرج عبد المطلب على مكان بئر زمزم التي عفت عليها الأيام، وخرج عبد المطلب وابنه الحارث، ونجحا في كشف مكانها وإعادة حفرها، وتدفق الماء من جديد من هذه البئر المقدسة، تروي الزرع والثمار، وتضمن توافر الماء للحجاج وأهل مكة

الأعجوبة الإلهية " الكعبة1 "


سدانة الكعبة المعظمة : وأما ما كان من أمر شيبه بن عثمان بن ابي طلحة الذي ينتهي إليه نسب سدانة الكعبة المشرفة في عصرنا هذا وهم الشيبيون فقد اسلم عام الفتح على اصح الروايات وله صحبه ورواية عن النبي صلى الله عليه وسلم
سدانة الكعبة المشرفة في هذا العصر : جميع آل الشيبي الموجودين في هذا العصر هم من أبناء الشيخ محمد بن زين العابدين رحمه الله تعالى وينقسمون إلى أبناء الشيخ عبدالقادر بن على وهم عائلة عبدالله وحسن آل الشيبي وأبناء عبدالرحمن بن عبدالله الشيبي .

الأعجوبة الإلهية " الكعبة1 "


فهؤلاء هم السدنة الموجودين حاليا وهم محل احترام وإكرام كما دلت على ذلك الأخبار الواردة في حقهم وهم لا يزالون في موضع الإكرام والرعاية عند عموم حكام المسلمين وبالأخص عند كل من تولى خدمة الحرمين الشريفين ولا يزال وجودهم من معجزات رسول الله صلى الله عليه وسلم التي اخبر أمته بها بقوله صلى الله عليه وسلم خذوها يا بني طلحة خالدة تالدة لا ينزعها منكم إلا ظالم )

الأعجوبة الإلهية " الكعبة1 "

الشخص الذي لديه مفتاح الكعبة من آل الشيبي هو عبدالعزيز بن عبدالله الشيبي



وصف الصفا والمروة

الأعجوبة الإلهية " الكعبة1 "


الصفا والمروة: قال الله تعالى: إِنَّ الصَّفَا وَالْمَرْوَةَ مِنْ شَعَائِرِ اللَّهِ فَمَنْ حَجَّ الْبَيْتَ أَوِ اعْتَمَرَ فَلَا جُنَاحَ عَلَيْهِ أَنْ يَطَّوَّفَ بِهِمَا فرقدا الأرض، وجـارا البيت الحرام، وطوبي لمن وقف عليهما، وسعي بينهما، أو إليهـما وسنذكر مـا هما فنقول:

أما الصفا: فحجـر أزرق عظيم في أصل جبل أبي قبيس يبدأ منه السعى وهو في الجهة الجنوبية مائلا إلى الشرق على بعد نحو 130 متر من الكعبة المشرفة ، قد كسر بدرج إلـى آخر موضع الوقوف، وأكثر ما ينتهي الناس منها إلى اثنتي عشر درجة أو نحوها...وقد ورد ذكره في القران


الأعجوبة الإلهية " الكعبة1 "

صورة قديمة للصفا

وأما المروة: أيضا فحجر عظيم إلى أصل جبل متصل بجبل قـعيقـعان كان قـد انقسم على جـزأين، وهو حجر المرو الأبيض الصلب في الجهة الشرقية الشمالية على بعد نحو300متر من الركن الشامي للكعبة المشرفة وهو منتهى
المسعى الشمالي واحد مشاعر الحج وللبيت بينهما فرجة يبين منها درج عليها إلى آخر الوقوف.


الأعجوبة الإلهية " الكعبة1 "

صورة قديمة للمروى

المسعى

المـسعى : هو المساحة الممتدة بين الصفا والمروة والسعي بينها من مناسك الحج والعمرة وهو سنه نبينا إبراهيم عليه السلام وسنة هاجر أم إسماعيل عليهما السلام وقد أمرنا الله بذلك وفعله نبينا عليه الصلاة والسلام
والذرع ما بين الصفا والمروة سبع مائة ذراع وثمـانون ذراعا، ومن الصـفـا إلى الميل الأخضـر المائل في ركن المسجد على الوادي مائة وثمانون ذراعا، وذرع ما بين الحـجر الأسود والصـفا مـائتا ذراع واثنان وستـون ذراعا، ومن الميل الأصـفر إلى الأخـضر الذي بإزاء دار جعفر بن العبـاس - وهو موضع الهرولة - مائة وخـمس وعشـرون ذراعا، ومن الميل الثـاني إلى المروة أربع مائة وخمس وسبعون ذراعا، فجميع ما بين الصفا والمروة سبع مائة وثمانون ذراعا.

إن ارض المسعى كانت فيه منعرجات ومنحدرات ونزول وطلوع وإصلاح المسعى وتسويتها كان شيئا فشيئا على مر التاريخ إلى أن وصلت إلى حالتها اليوم و هي في غاية من الجمال والنظافة مسقفة مبنية بدورين وكانت المباني تفصل
بين المسجد والمسعى كما كان المسعى سوقا من قديم الزمان وعلى جانبيه حوانيت وكان السعي في وسط السوق ولتيسير عملية السعي قامت الحكومة
السعودية بإزالة المنشآت السكنية والتجارية المجاورة للمسعى وضم المسعى إلى المسجد الحرام في عماره واحده وبناء المسعى من دورين وتسوية أرضه
وترخيمه وطول المسعى 394.5متر بدءا من صدر الجدار الذي في منتهى علــــو الصفا إلى صدر الجدار الذي في منتهى علو المروة وعرض المسعى 20متــــــــر
فصارت المساحة 7890مترمربع للدور الواحد ومساحة الدورين 15780مترمربــــع
وارتفاع الدور الأرضي 11.75 بينما ارتفاع الدور العلوي 8.5متر وبين الصفا والمروة مداخل للدور الأرضي وللطابق العلوي سلمان عاديان من الداخل أحدهما عنــــد الصفا والآخر عند باب السلام ويضاف إلى ذلك السلالم المتحركة أما الفتحــــــات
فقد ركبت عليها شبابيك من الحديد المشغول وهناك سبــــــع عبارات علوية للداخلين إلى المسجد والخارجين منه بين الصفا والمروة حتى لا تتأثر عملية السعي أثناء دخول الناس وخروجهم والدور الأرضي مقسم إلى قسمين قسم للذهاب إلى المروة وآخر للرجوع منها وبينهما مسار مخصــــص لعربات العجزة وكبار السن وقد تم تكييف هذا الدور تكييفا مركزيا وتسن الهرولة للرجال أثناء السعي بين العلمين الأخضرين وقد أشير إلى ذلك بالخطوط واللمبات الخضراء في المسعى

الأعجوبة الإلهية " الكعبة1 "


وفي سنة 1417هـ تم تسوية المروة بمستوى الساحة الشمالية المقابلة للمروة وجعل لها أبواب للخروج منها بعد إتمام السعي كما أنشئ جسران أحدهما للصعود إلى الدور العلوي للمسعى والآخر للدخول والخروج من الدور
العلوي إلى الشارع العلوي للقرارة


المطاف

الأعجوبة الإلهية " الكعبة1 "

هو المساحة التي تحيط بالكعبة المعظمة ويستخدمها المسلمون في طوافهم بالبيت العتيق وفيه الحركة متصلة آناء الليل والنهار مابين طائف وراكع وساجد وخاشع أمام الملتزم يدعو الله ويسترجيه
والمسجد الحرام من دون المساجد الطواف فيه هو تحية المسجد إلا عند الدخول أثناء أداء الصلاة المكتوبة وبقية المساجد بما فيها المسجد النبوي الشريف يصلى الداخل ركعتين تحية المسجد .

الأعجوبة الإلهية " الكعبة1 "

والطواف هو الدوران حول الكعبة المشرفة يضعها على يساره مبتدئا من الحجر الأسود ومنتهيا إليه سبعة أشواط كل شوط يبدأ من الحجر الأسود وينتهي إليه ويستحب له أن يستلم الركن اليماني ويقبل الحجر الأسود ويدعو في الطواف بما شاء وان كانت هناك أدعيه مأثورة ولا بأس للطائف بقراءة القران أثناء طوافه وعند انتهائه يصلي ركعتين عند مقام إبراهيم عليه السلام استجابة لقوله تعالى واتخذوا من مقام إبراهيم مصلى)

الأعجوبة الإلهية " الكعبة1 "

واهم شروط الطواف الطهارة من الحدث الأصغر والأكبر والنجاسة .لما رواه ابن عباس رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : الطواف صلاة ..إلا أن الله تعالى أحل فيه الكلام فمن تكلم لا يتكلم إلا بخير

الأعجوبة الإلهية " الكعبة1 "

حتى عام 1375هـ في العهد السعودي كان المطاف حول الكعبة بيضاوي الشكل بمحاور كبيرة وصغيره 50 مترا ,40 مترا على التوالي وكان مبلطا بالرخام وعل محيطه الخارجي قناديل نحاسية للإضاءة وكانت زمزم مغطاة ببناء ذي قبة وكذلك مقام إبراهيم عليه السلام وكان المبنيان على البئر والمقام يحدان من سعة المطاف ,مما أدى إلى إزالة هذين المبنيين في المرحلة الثانية من التوسعة السعودية 1381هـ - 1388هـ فهدم البناء الذي فوق بئر زمزم وخفضت فوهة البئر أسفل المطاف وتمت تغطية مقام إبراهيم بالصندوق البلوري بالشكل الموجود حاليا

الأعجوبة الإلهية " الكعبة1 "

ونتيجة لهذه التوسعة أصبح قطر المطاف 64.8 مترا على اعتبار إن الكعبة مركز القطر ويحيط به ممران متجاوران على محيط المطاف عرض كل منهما 2.5 وكسيت ارض المطاف برخام ابيض ذي أحجام مختلفة استورد من كرارا بايطاليا وبلطت بعض الأماكن التاريخية برخام اسود للاحتفاظ بمكانها
وقد أصبحت مساحة المطاف 3058 مترا مربعا حول الكعبة وتتسع باستثناء الممرات المحيطة بالمطاف حوالي 8500 شخص وفي موسم الحج تبلغ مساحة المطاف مع الممرين 4154 مترا مربعا تستوعب لحوالي 14000 شخصا

الأعجوبة الإلهية " الكعبة1 "


ومع ازدياد أعداد الحجاج والزائرين والمعتمرين اقتضت الضرورة عمل توسعه أخرى للمطاف شملت إلغاء الحصاوي والمشايات التي كانت في الحرم المكي ونقل المنبر والمكبرية ومدخل بئر زمزم لتصبح سعة المطاف إلى حدود الحرم القديم بقطر 95.2 مترا مقابل 64.8 للقطر السابق وزادت مساحة المطاف من 3298 مترا ليصبح 8500 مترا وزاد استيعابها الضعف من 14000 شخصا إلى 28000 شخصا دفعه واحده

الأعجوبة الإلهية " الكعبة1 "


الأعجوبة الإلهية " الكعبة1 "

الأعجوبة الإلهية " الكعبة1 "

الأعجوبة الإلهية " الكعبة1 "

وكان رخام المطاف قبل التوسعة السعودية الأولى عاديا والطواف في منتصف النهار أو في أوقات الحرارة يمثل صعوبة كبيره للطائفيين وقد تم استبدال الرخام بنوعيه خاصة وأصبح الطواف بعدها هينا في أقسى الظروف الطبيعية وفي أوقات ارتفاع درجات الحرارة إلى معدلاتها العالية


يتبع .....
بئر زمزم

الأعجوبة الإلهية " الكعبة1 "

رَّبَّنَا إِنِّي أَسْكَنتُ مِن ذُرِّيَّتِي بِوَادٍ غَيْرِ ذِي زَرْعٍ عِندَ بَيْتِكَ الْمُحَرَّمِ
رَبَّنَا لِيُقِيمُواْ الصَّلاَةَ فَاجْعَلْ أَفْئِدَة مِّنَ النَّاسِ تَهْوِي إِلَيْهِمْ وَارْزُقْهُم مِّنَ الثَّمَرَاتِ لَعَلَّهُمْ يَشْكُرُونَ


الأعجوبة الإلهية " الكعبة1 "

يقع بئر زمزم على بعد 21م من الكعبة المشرفة وأفادت الدراسات أن العيون المغذية للبئر تضخ ما بين 11 إلى 18.5لترا من الماء في الثانية .

وقد كان على بئر زمزم بناء يغطيه ومساحته 88.8متر مربع وهدم ما بين عام 1381-1388 هجريه لتوسعة المطاف ونقل مكان شرب ماء زمزم إلى بدروم مكيف أسفل المطاف بمدخل منفصل للرجال والنساء ويمكن رؤية البئر من داخل الحاجز الزجاجي

الأعجوبة الإلهية " الكعبة1 "

فضل ماء زمزم

الأعجوبة الإلهية " الكعبة1 "

هو خير ماء على وجه الأرض وظهر بواسطة جبريل عليه السلام ونبع في أقدس بقعة على وجه الأرض وغسل به قلب المصطفى صلى الله عليه وسلم أكثر من مرة وبارك فيه الرسول صلى الله عليه وسلم بريقه الشريف .وهو لما شرب له وقد مضى عليه نحو خمسة آلاف سنة فهو أقدم ماء بئر على وجه الأرض.


قصة ظهور ماء زمزم

الأعجوبة الإلهية " الكعبة1 "

وعن حارثة بن مضرب عن علي رضي الله عنه قال:
إن إبراهيم استوهب هاجر من سارة فوهبتها له وشرطت عليه أن لا يسرها فالتزم ذلك ثم غارت منها فكان ذلك السبب في تحويلها مع ابنها إلى مكة ، فمن هنا تبدأ قصة ظهور ماء زمزم عندما أمر الله تعالى نبي الله إبراهيم الخليل عليه السلام بالمسير من الشام إلى بلد الله الحرام ، فركب البراق وحمل ابنه الرضيع إسماعيل حيث قيل إنه كان ابن سنتين،وهاجر خلفه ومعه جبريل يدلّه على موضع البيت
أول ما اتخذ النساء المنطق من قِبل أم إسماعيل ، اتخذ ت منطقا لتعفى أثرها على سارة ثم جاء بها إبراهيم وابنها إسماعيل وهي ترضعه حتى وضعها عند البيت عند دوحة فوق زمزم في أعلى المسجد وليس بمكة يومئذ أحد وليس بها ماء ولا عمارة ولا زراعة ثم قضى إبراهيم منطلقا فتبعته أم إسماعيل ، فقالت: يا ابراهيم أين تذهب وتتركنا بهذا الوادي الذي ليس به أنس ولاشيء ؟فقالت له مرارا وجعل لا يلتفت إليها ، فقال له: آلله أمر بهذا ؟ قال:نعم.قالت: إذا لا يضيعنا .ثم رجعت .فانطلق :إبراهيم حتى إذا كان عند الثنية حتى لا يرونه استقبل بوجهه البيت ثم دعا بهؤلاء الدعوات ، ورفع يده فقال

الأعجوبة الإلهية " الكعبة1 "


وجعلت أم اسماعيل ترضع إسماعيل وتشرب من ذلك الماء حتى إذا نفذ ما في السقاء عطشت وعطش ابنها فانطلقت تجري، فوجدت الصفا أقرب جبل في الأرض يليها فقامت عليه ثم استقبلت الوادي تنظر هل ترى أحدا؟، فلم ترى أحدا فهبطت من الصفا حتى إذا بلغت الوادي ، رفعت طرف ذراعها ، ثم سعت سعي الإنسان المجهود حتى إذا جاوزت الوادي، ثم أتت المروة ، فقامت عليها ونظرت هل ترى أحدا؟، .فلم ترى أحدا ، ففعلت ذلك سبع مرات

لذلك سعى الناس بينهما ، فلما أشرفت على المروة سمعت صوتا ، فقالت صه ترديد نفسها ، ثم تسمعت أيضا ، فقالت : قد أسمعت إن كان عندك غواث ، فإذا هي بالملك عند موضع زمزم ، فبحث بعقبه ، أو قال بجناحه ، حتى ظهر الماء فجعلت تحوضه بيدها ، وجعلت تغرف من الماء في سقائها وهي تفور بعدما تغرف وشربت وأرضعت ولدها ، فقال لها الملك: لا تخافي الضيعة فإن ههنا بيت الله ، يبني هذا الغلام وأبوه
فكانت كذلك حتى مرت بهم رفقة من أهل جرهم مقبلين من طريق فنزلوا في أسفل مكة فرأوا طائرا عائفا فقالوا : إن هذا الطائر ليدور على ماء ، لعهدنا بهذا الوادي وما فيه ماء ، فأرسلوا جريا أو جريين ، فإذا هم بالماء ، فرجعوا فأخبروهم بالماء ، فأقبلوا ، قال وأم إسماعيل عند الماء . فقالوا تأذنين لنا أن ننزل عندك ؟ قالت : نعم ،، ، فنزلوا وأرسلوا إلى أهلهم ، فنزلوا معهم حتى إذا بها أهل أبيات منهم


سبب تسميتها زمزم

زمزم بفتج الواي وسكون الميم وتكرارهما قيل سميت زمزم لكثرة مائها ، وقيل إن هاجر قالت عندما انفجر ماء زمزم : زم زم ، بضيعة الأمر أي أنم وزد كما قيل أيضا ، إنها سميت بذلك لأن الفرس في زمن الأول كانت تأتي زمزم فتزمزم عنده .
وقد تعددت أسماء زمزم وهو ما يدل على علو الشأن .
وقيل إن لها أسماء كثيرة فمن أسمائها
زمزم : لصوت الماء فيها أو لكثرة مائها ، يُقال ماء زمزم أي كثير، أو لزمزمة جبريل وكلامه.
ظبية : بالظاء المعجمة والباء الموحدة على مثل واحدة الضبيات . سُميت بها تشبيها لها بالظبية وهي الخريطة لجمعها ما فيها قاله ابن الأثير في النهاية .
طبيبة : سميت به لأنه للطيبين والطيبات من ولد إبراهيم وإسماعيل عليه السلام ، قاله السهيلي .
بره وعصمه : لأنها للأبرار وغاضت عن الفجار .
مضنونه : لأنها ضُن بها على غير المؤمنين فلا يتضلع منها منافق.
قاله : وهب بن منبه .
شبعه للعيال : لأن، أهل العيال في الجاهلية كانوا يغدون بها عيالهم فينيخون عليها فتكون صبحاُ لهم .
عونة : سُميت به لكونهم كانوا يجدونها عوناُ على عيالهم .
سُقيا الله إسماعيل : لكون مكة لم يكن بها ماء ليسن فسقاه الله بها .
بركه : بفتح الراء وما قبلها .
سيده : لأنها سيدة جميع المياه .
نافعة : لتفعها للمؤمنين .
معذبة : بسكون العين وكسر ما بعدها من العذوبة لأن، المؤمن إذا تضلع منها يستعذبها يستحليها كأنها حليب على ما هو ظاهر .
طاهرة : لعدم وضعها في حوف غير المؤمن وعدم وصولها في أيدي الكفرة ، أو لأن الله طهرها بقوله : وسقيا ربكم شرابا طهورا .
حرمية : لوجودها بالحرم .
مروية : لأنها تسري في جميع أعضاء البدن فيتغذى منها كما يتغذى من الطعام .
سالمة : لأنها لا تقبل الغش .
ميمونة : من الميمنة وهي البركة والسنة .
مباركة : لأن ماءها لا ينفذ أبدا لو اجتمع على الثقلان ولم ينزح .
كافية : لأنها تكفي عن الطعام وغيره .
عافية : لأن من شرب منها لا يهزل .
طعام طعم : لقول رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) في حديث إسلام أبي ذر أنها مباركة ، أنها طعام طعم . ( رواه مسلم وأبو داود) .
مؤنسة : لأنس أهل الحرم بها .
شفاء سقم : لأن الإنسان لذا أصيب بمرض بمكة المكرمة فدواءه ماء زمزم مع نيته الصالحة .


فائدة شرب ماء زمزم

الأعجوبة الإلهية " الكعبة1 "

الأعجوبة الإلهية " الكعبة1 "

عن ابن عباس رضي الله عنهما قال : كان أهل مكة لا يسابقهم أحد إلا سبقوه ، ولا يضارعنهم أحد إلا صرعوه ، حتى رغِبوا عن ماء زمزم فأصابهم المرض في أرجلهم .(أخرجه ابو ذر)
وعنه قال : قال رسول الله (صلى الله عليه وسلم ) : ماء زمزم لما شرب له إن شربته تستشفي به شفاك الله ، وإن شربته ليشبعك أشبعك الله ، وإن شربته لقطع ظمأك قطعه الله ، وهي هزمه جبريل وسقيا إسماعيل .
فمما لا شك فيه أن للشرب من ماء زمزم فوائد كثيرة فعليك يا أخي المسلم أن تشرب و تتضلع منه لأنه أفضل ماء على وجه الأرض .
عن ابن عباس رضي الله عنهما عن النبي (صلى الله عليه وسلم ) : "خير ماء على وجه الأرض ماء زمزم".
وعن ابن خيتم قال : قدم علينا وهب بن منه فاشتكى فجئناه نعوده فإذا عنده من ماء زمزم قال : فقلنا له : لو استعذبت فإن هذا الماء فيه غلظ . قال : ما أريد أن أشرب حتى أخرج منها - غيره . والذي نفس بيده أنها لفي كتاب الله تعالى : (زمزملا تنزف ولا تذم ) ، وإنها لفي كتاب الله (بره ، شراب الأبرار) وإنها في كتاب الله : (مضنونه) وإنها لفي كتاب الله تعالى : طعام طعم وشفاء سقم ، والذي نفس وهب بيده لا يعمد إليها أحد فيشرب منها حتى يتضلع إلا نزعت منه داء وأحدثت له شفاء
فهذه الأخبار مما تؤيد صحة حديث ( ماء زمزم لما شرب له ) ، وقد شربه جمع من العلماء لمطالب فنالوها ، فقد ورد عن أبي حنيفة رحمه الله تعالى أنه شربه للعلم والفقاهة ، فكان أفقه زمانه .
وقال البكري رحمه الله تعالى وأنا قد جربت ذلك فوجدته صحيحا على أنني لم أشربه إلا على يقين من هذا وتصديق بالحديث ..
كما صح عن إمامنا الشافعي رضي الله عنه إنه شربه للعلم فكان فيه الغاية وشربه للرمي فكان يصيب من كل عشرة تسعة وشربه أبو عبدالله الحاكم لحُسن التصنيف وغيره فكان أحسن أهل عصره تصنيفاُ .
وفي مناسك ابن العجمي والبحر العميق للقرشي نقلا عنه ينبغي لمن أراد شربه للمغفرة أن يقول عند شربه : اللهم إنه بلغني أن رسولك (صلى الله عليه وسلم ) قال : ماء زمزم لما شرب له . اللهم وإني أشربه لتغفر لي ، اللهم فاغفر لي .
وإن شربه للاستشفاء به من مرض قال : اللهم إني أشربه مستشفيا به ، اللهم فاشفيني.


بركته وفضله

الأعجوبة الإلهية " الكعبة1 "

اجمع العلماء على أن ماء زمزم أفضل من جميع المياه على الإطلاق ، وقد ورد في فضل وبركة ماء زمزم أحاديث نبوية كثيرة وروايات عن الصحابة رصي الله عنهم والسلف الصالح .
عن أنس بن مالك رضي الله عنه " كان أبو ذر رضي الله عنه يحدث أن الرسول ( صلى الله عليه وسلم ) قال : فرج سقفي وأنا بمكة فنزل جبريل عليه السلام ففرج صدري ثم غسله بماء زمزم ، ثم جاء بطست من ذهب ممتلئ حكمة وإيمانا ، فأفرغهما في صدري ثم أطبقه ، ثم أخذ بيدي فعرج إلى السماء الدنيا قال جبريل لخازن السماء الدنيا : افتح ، قال من هذا قال : جبريل "
ذكر شيخنا العراقي أن حكمة غسل صدر النبي( صلى الله عليه وسلم ) بماء زمزم ليقوى به ( صلى الله عليه وسلم ) على رؤية ملكوت السموات والأرض والجنة والنا لأن ممن خواص ماء زمزم أنه يقوى القلب ويسكن الروع ..
وعن ابن عباس قال : صلوا في مصلى الأخيار واشربوا من شراب الأبرار . قيل لابن عباس : ما مصلى الأخيار ؟ قال : تحت الميزاب ، قيل : وما شراب الأبرار ؟ قال : ماء زمزم .

بعض الصور لمكان بئر زمزم قديما والى يومنا هذا

الأعجوبة الإلهية " الكعبة1 "

الأعجوبة الإلهية " الكعبة1 "

الأعجوبة الإلهية " الكعبة1 "

الأعجوبة الإلهية " الكعبة1 "

الأعجوبة الإلهية " الكعبة1 "

الأعجوبة الإلهية " الكعبة1 "


الأعجوبة الإلهية " الكعبة1 "
الأعجوبة الإلهية " الكعبة1 "

الأعجوبة الإلهية " الكعبة1 "

تحليل ماء زمزم

الاستنتاجات من تحاليل ماء زمزم :

أ- يؤكد "د. أحمد عبد القادر المهندس " بأن نتيجة التحاليل الكيماوية تبين أن ماء زمزم نقي لا لون له ولا رائحة ، ذو مذاق رائح قليلا ، وأسه الهيدروجيني( 7.5 ) وبذلك يكون قلويا إلى حد ما . وجميع ( الكاتيونات والايونات ) ما عدى الصوديوم تقع ضمن مقاييس منظمة الصحة العالمية .
ب- تم التعرف على أثر من ثلاثين عنصرا في مياه زمزم بوساطة تقنية التنشيط النيوتروني ، الذي قام بإجرائها مع زملائه في مخابر الولايات المتحدة الأمريكية ، وبعضها أقل من (0.01) من المليون .
ج- تؤكد التحاليل بمقارنتها بالمواصفات العالمية وخاصة منظمة الصحة العالمية :
أن ماء زمزم صالح تماما للشرب وأثره الصحي جيد وأن عنصر الصوديوم مرتفع ، ولكن لا يوجد في المواصفات العالمية حد لأعلى تركيب له .
كما تؤكد الدراسات الصحية أن العناصر السامة الأربعة وهي الزرنيخ ، والرصاص ، والكاوميون ، والسيلينيوم ، بأقل من مستوى الضرر بكثير بالنسبة للاستخدام البشري
نتائج تحليل مختبر " مصلحة المياه والصرف الصحي بالمنطقة الغربية " لعام "1400هـ" :


الأعجوبة الإلهية " الكعبة1 "


وفي الوقت نفسه تمت معالجة مياه زمزم " بالأشعة الفوق بنفسجية " : أن المياه خالية من الجراثيم ، وبتالي لا يوجد هناك أي احتمال لتغير طعمها أو احتوائها على البكتيريا .


ومن خلال التحاليل الكيماوية المتعددة وجد أن تركيب ماء زمزم يتأثر بالجفاف ، الذي ينتج عنه زيادة تركيز الأملاح بالماء عن طريق التبخر ، وكذلك هي خالية من أي ضرر صحي بل هي مفيدة جدا بقدرة الله تعالى .
ومن كل ما تقدم من نتائج التحاليل الكيماوية والمعالجات بالأشعة وغيرها، ومقارنتها بالمواصفات العالمية المياه الصالحة ، يتبين لنا بيقين معجزات النبي الكريم ( صلى الله عليه وسلم ) الذي وصفه الله تعالى : " وما ينطق عن الهوى (3) إن هو إلى وحي يوحى " صورة النجم الآيات 3-4.
والذي أشار إلى ( زمزم ) بقوله : ( ماء زمزم طعام طعم وشفاء سقم ) : (ماء زمزم لما شرب له ) وجعل الشرب منها ، والاغتسال بمائها ، ونضحها على المريض سنة من سننه .


معجزة ماء زمزم

قال أحد الأطباء في عام 1971 إن ماء زمزم غير صالح للشرب ، استنادا إلى أن موقع الكعبة المشرفة منخفض عن سطح البحر ويوجد في منتصف مكة ، فلا بد أن مياه الصرف الصحي تتجمع في بئر زمزم
وما أن وصل ذلك إلى علم الملك فيصل رحمه الله حتى أصدر أوامره بالتحقيق في هذا الموضوع ، وتقرر إرسال عينات من ماء زمزم إلى معامل أوروبية لإثبات مدى صلاحيته للشرب
ويقول المهندس الكيميائي معين الدين أحمد ، الذي كان يعمل لدى وزارة الزراعة والموارد المائية السعودية في ذلك الحين ، أنه تم اختياره لجمع تلك العينات ،، وكانت تلك أول مرة تقع فيها عيناه على البئر التي تنبع منها تلك المياه وعندما رآها لم يكن من السهل عليه أي يصدق أن بركة مياه صغيرة لا يتجاوز طولها 18 قدما وعرضها 14 قدما ، توفر ملايين الجالونات من المياه كل سنة للحجاج منذ حفرت من عهد إبراهيم عليه السلام
وبدأ معين الدين عمله بقياس أبعاد البئر ، ثم طلب من أن يريه عمق المياه ، فبادر الرجل بالاغتسال ثم نزل إلى البركة ، ليصل ارتفاع المياه إلى كتفيه ، وأخذ يتنقل من ناحية لأخرى في البركة ، بحثا عن أي مدخل تأتي منه المياه إلى البركة ، غير أنه لم يجد شيئا ،،، وهنا خطرت لمعين الدين فكرة يمكن أن تساعد في معرفة مصدر المياه ، وهي شفط المياه بسرعة باستخدام مضخة ضخمة كانت موجودة في الموقع لنقل مياه زمزم إلى الخزانات ، بحيث ينخفض مستوى المياه بما يتيح له رؤية مصدرها غير أنه لم يتمكن من ملاحظة شيء خلال فترة الشفط فطلب من مساعده أن ينزل إلى الماء مرة أخرى وهنا شعر الرجل بالرمال تتحرك تحت قدميه في جميع أنحاء البئر أثناء شفط المياه ، فيما تنبع منها مياه جديدة لتحلها ، وكانت تلك المياه تنبع بنفس معدل سحب المياه الذي تحدثه المضخة ، بحيث أن مستوى الماء في البئر لم يتأثر إطلاقا بالمضخة ،،، وهنا قام معين الدين بأخذ العينات التي سيتم إرسالها إلى المعامل الأوروبية ، وقبل مغادرته مكة استفسر من السلطات عن الآبار الأخرى المحيطة بالمدينة ، فأخبروه بأن معظمها جافة!!!
وجاءت نتائج التحاليل التي أجريت في المعامل الأوروبية ومعامل وزارة الزراعة والموارد المائية السعودية متطابقة، فالفارق بين مياه زمزم وغيرها من مياه مدينة مكة كان في نسبة أملاح الكالسيوم والمغنسيوم ، ولعل هذا هو السبب في أن مياه زمزم تنعش الحجاج المنهكين ... ولكن الأهم من ذلك هو أن مياه زمزم تحتوي على مركبات الفلور التي تعمل على إبادة الجراثيم،،، وأفادت نتائج التحاليل التي أجريت في المعامل الأوروبية أن المياه صالحة للشرب
ويجدر بنا أن نشير أيضا إلى أن بئر زمزم لم تجف أبدا من مئات السنين ، وأنها دائما ما كانت توفي بالكميات المطلوبة من المياه للحجاج ، وأن صلاحيتها للشرب تعتبر أمرا معترفا به على مستوى العالم نظرا لقيام الحجاج من مختلف أنحاء العالم على مدى مئات السنين بشرب تلك المياه المنعشة والاستمتاع بها ... وهذه المياه طبيعية تماما ولا يتم معالجتها أو إضافة الكلور إليها ... كما أنه عادة ما تنمو الفطريات والنباتات في الآبار ، مما يسبب اختلاف طعم المياه ورائحتها أما بئر زمزم فلا تنمو فيها أية فطريات أو نباتات


عــجــائـــب مـــاء زمـــزم

حاول البعض تصنيع مياه معدنية لها مواصفات ماء زمزم، ورغم أن نسب مكونات ماء زمزم معروفة، إلا أن كل المحاولات قد باءت بالفشل، وهذا يؤكد
أحد أسرار الإعجاز الإلهي لهذا الماء.

فقد أثبت العلم الحديث أن ماء زمزم يختلف عن%2





المواضيع المشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
رئيس "نينتاندو" يرحل .. و"موزيلا Mozilla Firefox" تنهي تعاونها مع "فلاش" stetofski برامج 18 18-07-2015 11:34 PM
تحديث جديد لأنظمة "ويندوز 7" و"8" استعداداً لاستقبال "ويندوز 10" عبدالرحمن مشاكل وحلول الويندوز, اسئلة واستفسارات وشروحات الويندوز 4 21-05-2015 03:02 AM
الفيلم الوثائقى الرائع عن "صناعة سيارات مينى كوبر" من سلسلة "مصانع عملاقة" Prometheus أفلام وثائقية 1 16-12-2014 10:07 AM
"جوجل" تقدم خدمة "حاسة الشم" فى "كذبة أبريل" Smsm Star اخر الاخبار في العلوم والتكنولوجيا والتقنية 8 18-09-2014 11:19 PM
الأعجوبة الإلهية " الكعبة1 " أشرف بيبو المنتدى الاسلامي 48 18-04-2011 11:36 AM
 


رد: الأعجوبة الإلهية " الكعبة1 " السقاية والرفادة

English

Powered by vBulletin® Version
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
The owner and operator of the site is not responsible for the availability of, or any content provided.
Topics that are written in the site reflect the opinion of the author.
جميع ما يُطرح من مواضيع ومشاركات تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي مالك الموقع أو الإدارة بأي حال من الأحوال.