أستغفر الله العظيم ... سبحان الله وبحمده



العودة   منتديات داماس > المنتديات العامة > المنتدى الاسلامي


مواضيع مميزة  


آخر عشرة مواضيع المواضيع النشطة


29-12-2010, 11:02 PM
حذيفة بن اليمان غير متصل
عضو مشارك
رقم العضوية: 359802
تاريخ التسجيل: Dec 2010
الإقامة: الدولة الإسلامية
المشاركات: 25
إعجاب: 0
تلقى 18 إعجاب على 11 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #1  

هام : السلسلة العلمية المختصرة تعريف الإسلام ق 1 الجزء الأول


الجزء الأول
السلسلة العلمية المختصرة

السلسلة العلمية المختصرة تعريف الإسلام

بعنوان

ديننا الإسلام
جميع الحقوق محفوظة لكافة المسلمين
في الطباعة والنشر والتوزيع


السلسلة العلمية المختصرة تعريف الإسلام
السلسلة العلمية المختصرة تعريف الإسلام

الجزء الأول


المقدمة :
إليكم معاشر عباد الله عامة والمسلمين خاصة تحيــــــة
حب في الله معطرة بريح الجنان ورياحين الحور الحسان تخالجها
نسائم العز والنصر لدين الله الخاتم
.

نحمد الله تعالى أن أنعم علينا بالإيمــــان والإسـلام بهدي كتابـــــه
وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم فجعلـه نورا للعالمين يهدي به
من يشاء من عباده إلى صراط مستقيم .

إعلموا رعاكم الله أن الإسلام قد بدأ غريبا وسيعود
غريبــــــــــــــــــــــــــــــا كما بدأ

قال
رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : " إن الإسلام
بدأ غريبًا، وسيعود غريبًا، فطوبى للغرباء
. رواه مسلم

لذا وجب على كل مسلم العلم بدينـــــــــه والبحث عنه ليتمكن من
معرفة شروط الإيمـــــــان والإسلام الصحيحة التي نزل بها الروح
الأمين على قلب محمد بن عبد الله خاتم النبيين والمرسلين صلواة
ربي وسلامه عليه ومن ثم تبليغه للأقرب فالأقرب ... حتى يعلــــم
الناس حقيقة الإسلام العظيم حقا وعدلا .

معاشر المسلمين إعلموا رعاكم الله
أن المرء لا يكون مسلما حقا إلا بشروط إيمانيـــــــة خاصة وضع
أسسهـــــــا ربنا الكبير المتعال لا إله إلا هو ذو العرش المجيــــــد

ولذا ستعجبون إخوة الإسلام كثيرا من بعض المسائل الأساسيــــة
اللازمة توفرها في كل عبد صادق محب مخلص لله وذلك لشـــــدة
غربة النــــــــــــور المحمدي في هذا الزمن الذي غيبت فيه عقيدة
الإسلام من كتب المناهج الدراسية ..... فضلا عن الحرب الشرسة
التي يتعرض إليها أهل الإسلام ونبيهم شرقا وغربا ..الشيء الذي
دفعني بقوة إلى إعادة كتابة و نشر هذه السلسلة المباركة بيــــــن
عباد الله مسلمين و مشركين لعل الله يهدي بها قلوبا غلفـــا وآذانا
صما وعيونا لا ترى من النور إلا سرابا .

إن هذه السلسلة المباركـة بحمد الله الكريم تضم بين طياتها بحمـد
الله دعوة ربانية محمدية موجهة إلى كل باحث عن حقيقة الإسـلام
وأسسه المجمع عليها كهديــــة سماوية خالــــــــــدة
باقية ما بقي
الليل والنهار ... كما أنها بذات الوقت سيف بتـار قاطع لكـل لسان
سليط مبلس فتان
.

ولذا حاولت اليوم بتوفيق من الله السميع العليم ترتيب مجموعـــة
من الدروس الأساسية الواجبـة معرفتها على مسلــــم و مسلمــــة
وذلك كما ما ورد حرفيا بنصوص كتـــاب الله وسنة رسوله وهدي
سلــــــــف الأمـة رضي الله عنهم أجمعيـــــن وذلك باختصار شديد
وعجالة... تفاديا مني لأي كلل أو ملل من طرف الطالـب الكريــــم
الحريص على معرفة الحق المبين .


فإليكم أيها الكرام هذه الكنوز المكنونة من درر كتاب الله و سنــــة
رسوله صلى الله عليه وسلم حتى تصلوا إخواني إلى لب معــــاني
التوحيد الذي هو حق الله على عبــــــــــــاده أجمعين .

فنبدأ بعون الحي القيوم مع الدرس الأول من دروس السلسلة
العلمية الهامة تحت عنوان

تعريف الإسلام..... ؟؟؟

أقول وبالله التوفيق والسداد
إن الإسلام هو : إستسلام لله و طاعة لله و إنقياد له

فنقول الإسلام هو

الإستسلام لله بالتوحيد والإنقياد له بالطاعة
والخلوص من الشرك

وذاك ثمرة الإيمان

قال ربنا جل جلاله في محكم التنزيل

وأطيعوا الله ورسوله إن كنتم مؤمنين

فلا وربك لا يؤمنون حتى يحكموك فيما شجــر بينهم ثم لا
يجدوا في أنفسهم حرجا مما قضيت ويسلموا تسليمــــــــا

إذا يتبين لنا من خلال الآيتين الكريمتيـــــــــن أن أس الإسلام
هو الإستسلام التام لله وطاعته في ما أمر والإنقياد إلى حكمه
دون حرج أو إلتباس .

والإسلام هو الدين الذي جاء به محمد بن عبد الله والشريعة التي
ختم الله بها الرسالات السماوية وهو التسليم للخالق والخضوع
له وتسليم العقل والقلب لعظمة الله وكماله ثم الانقياد له بالطاعة
وتوحيده بالعبادة والبراءة من الشرك به .

فقد بلغ نبينا محمد صلى الله عليه وسلم الناس عن هذا الـــــدين
وأحكامه فنبذ عبادة الأصنام و كل يعبد ويتبع ويطاع من دون الله
في غير طاعة الله ورسوله .

فالمسلمون لهم رسالة عامة وليست ة على شعب دون
شعب أو قوم دون قوم بل هي دعوة شاملة للبشر كافـــــة كي
يتحقق العدل وتشمل المساواة الناس .

فالإسلام يقوم على أساس الفطرة الإنسانية والتسوية بين
مختلف أفراد المجتمع فلا يفرق بين الضعيف والقوي أو الغني
والفقير أو الشريف والوضيع كما لا يفرق الإسلام بين الأمم
والشعوب المختلفة إلا بطاعتها لله والتزامها بتقواه وقد قال ربنا
العليم الحكيم في كتابه العزيز

وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون
أي يعبدون الله بما أمر وكما أراد جل جلاله .

وقد أخبرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم عن أقوام يأتون في
آخر الزمان يقولون بالإسلام لكنهم على غير ذلك فقال نبينـــــا
صلواة ربي وسلامه عليه من حديث مسلم

ما من نبي بعثه الله في أمة قبلي إلا كان له من أمته
حواريون وأصحاب
يأخذون بسنته ويقتدون بأمــــره
ثم إنها تخلف من بعدهم خلوف يقولون ما لا يفعلـون
ويفعلون ما لا يؤمرون فمن جاهدهم بيده فهو مؤمـن
ومن جاهدهم بلسانه فهو مؤمن ومن جاهدهم بقلبـه
فهو مؤمن وليس وراء ذلك من الإيمان حبة خــــردل


قال الشيخ المجدد محمد إبن عبد الوهاب رحمه الله في
تعريفه للإسلام
الإسلام : هو الاستسلام لله بالتوحيد والانقياد له بالطاعة
والبراءة من الشـــــــــــــــــــرك وأهله


وفي هذا التعريف مربط الفرس ألا وهو
البراءة من الشرك وأهله

لذلك سنسلط الضوء بشدة على مسألة الكفـــــر و الشـــــــــرك
لما لهما من أهمية قصوى في سلامة الدين عند العبد المسلـــم
بحيث أنه لا يتحقق الإيمان إلا بشرط الكفر بالطاغوت واجتناب
الشرك
ومن ثمة الإيمان بالله وهذا ما تكلم به أهـل الأصول بأن
قالوا : لابد من التخلي قبل التحلي

ولذا فإن أول ما فرضه ربنا جل جلاله على نبيه محمد صلى
الله عليه وسلم هو الكفر بالطاغوت ومن ثم الإيمان بالله
حيث قال ربنا جل جلاله في كتابه العزيز

فمن يكفر بالطاغوت ويؤمن بالله فقد استمسك بالعروة
الوثقى لا انفصام لها والله سميع عليم


فنجد هنا أن الله تعالى أمرنا بتكفير الطاغوت والكفر به
بل وإجتنابه لأن الإجتناب أعظم درجة من التحريـــــــم

ولقد جاء في كتاب : آيات الأحكام للصابوني قوله
أن الإجتناب أقوى تأكيدا في التحريم من مجرد لفظ "
حرَّم" لأن
في الاجتناب معنى زائداً على مجرد التحريــم لأن المقصود فيه
البعد كلية عن الشيء المنهي عنه .

يقول ربنا الحق المبين : فاجتنبوه [المائدة:9] أي أبلغ في النهي
والتحريم من لفظ "حرَّم" لأن معناه البعد عنه بالكلية وهو مثـــل
قوله تعالى: ولا تقربوا الزنا [الإسراء:32] لأن القرب منـــــه إذا
كان حراما فيكون الفعل محرماً من باب أولى فقوله
فاجتنبوه معناه كونوا في جانب آخر منه .

وكلما كانت الحرمة شديدة جاء التعبير بلفظ الاجتناب كما قال
ربنا تبارك وتعالى : فَاجْتَنِبُوا الرِّجْسَ مِنَ الْأَوْثَانِ [الحج:30]
ومعلوم أنه ليس هناك ذنب أعظم من الإشراك بالله .أهـ

فالشرك أيها الأفاضل كفر وظلم عظيم ولقد حذرنا
منه ربنا جل جلاله وأكد علينا أنــه مخلد لصاحبه
في جهنم عياذا بالله فقال

إن الشرك لظلم عظيم

وإذ بوأنا لإبراهيم مكان البيت ألا تشرك بي شيئا

إن الله لا يغفر أن يشرك به ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء

فعن أبي سعيد الخدري ـ رضي الله عنه قال :

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :

" ما مجادلة أحدكم في الحق يكون له في الدنيا بأشد مجادلة من
المؤمنين لربهم في إخوانهم الذين ادخلوا النار قال : يقولون :
ربنا إخواننا كانوا يصلون معنا ويصومون معنا ويحجون معنا
فأدخلتهم النار قال : فيقول : اذهبوا فأخرجوا من عرفتم منهم قال
فيأتونهم فيعرفونهم بصورهم فمنهم من أخذته النار إلي أنصاف
ساقيه ومنهم من أخذته إلي كعبيه فيخرجونهم فيقولون : ربنا قد
أخرجنا من أمرتنا قال : ويقول : اخرجوا من كان في قلبه وزن
دينار من الإيمان ثم قال : من كان في قلبه وزن نصف دينار حتى
يقول : من كان في قلبه وزن ذرة
قال أبو سعيد : فمن لم يصدق فليقرأ هذه الآية :
( إن الله لا يغفر أن يشرك به ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء )

و عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله
صلى الله عليه وسلم - : قال الله تبارك وتعالى :
أنا أغنى الشركاء عن الشرك من عمل عملا أشرك فيه معي
غيري تركته وشركــــــــــــــــــــــــــــــــــه

رواه الإمام مسلم وفي رواية ابن ماجه
( فأنا منه بريء وهو للذي أشرك ) .

إذا هنا أيها الأحباب يتبين لنا خطورة الشرك والكفر ثم وجوب
إجتنابهما بالكلية فرضا من ربنا العزيز الجبار وها أنتم تلاحظون
أن سياق الآيات تقدم الكفر بالطاغوت على الإيمان بالله

فالتكفير حكم شرعي وأصل من أصول ديننا
فلا إسلام بلا كفر وتكفير للطاغوت وزبانيته

فلقد تظافرت النصوص في تبيان هذا الأمر العظيم و عـــــــــــــدم
الإستهانة بقضية الكفر بالطاغوت وبيان أنه أصل هام تبنى عليه
بقية أصول وفروع هذا الدين .
فلا بد من أن يسبق الإيمان الكفر بالطاغوت ولو قُدم الإيمان على
الكفر بالطاغوت فإن الإيمان لا ينفع صاحبه في شيء إلا بعــــــد
الكفر بالطاغوت والتخلي عن الشرك .

فالإيمان بالله والإيمان بالطاغوت ضدان لا يجتمعان لأن الإيمان
بأحدهما يستلزم بالضرورة انتفاء الآخر كما جاء في حديــــــث
نبينا محمد صلوات ربي وسلامه عليه حيث قال

لا يجتمع الإيمان والكفر في قلب واحد

و لذلك نجد أن الإسلام في الإستسلام والطاعة والإنقياد هو عين
" العروة الوثقى التي لا إنفصام لها "
وقد ذكر أهل العلم أن العروة الوثقى تعني الإيمان وتعني الإسلام
حتى قال بعضهم : إنها تعني لا إله إلا الله

قال تعالى
فمن يكفر بالطاغوت ويؤمن بالله فقد
استمسك بالعروة الوثقى


فمن هو الطاغوت إذا الذي أمرنا الله بتكفيره والكفر به ؟؟؟؟


هذا ما سيتم تفصيله في الدرس القادم بعون الله تعالى ومدده


ومن كان من الإخوة له أي سؤال بخصوص
هذا الدرس حصرا فليتفضل مشكورا


الكــــــــاتب : أخوكـــــــــم في الله
العبد الفقيـر : حذيفــــة بن اليمان



تحميل الدرس كملف وورد
على روابط متعددة



السلسلة العلمية المختصرة تعريف الإسلام


هذا والحمد لله رب العالمين




والله أكبر
{ وَلِلَّهِ الْعِزَّةُ وَلِرَسُولِهِ وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَلَكِنَّ الْمُنَافِقِينَ لا يَعْلَمُونَ }



السلسلة العلمية المختصرة تعريف الإسلام
السلسلة العلمية المختصرة تعريف الإسلام


السلسلة العلمية المختصرة تعريف الإسلام







المواضيع المشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
هام : السلسلة العلمية المختصرة تعريف الإسلام ق 8 درس الأسماء و الصفات حذيفة بن اليمان المنتدى الاسلامي 3 11-02-2011 01:13 PM
هام : السلسلة العلمية المختصرة تعريف الإسلام ق 6 الولاء و البراء حذيفة بن اليمان المنتدى الاسلامي 1 23-01-2011 09:42 PM
هام : السلسلة العلمية المختصرة تعريف الإسلام ق 5 الجزء الخامس حذيفة بن اليمان المنتدى الاسلامي 2 19-01-2011 10:03 PM
هام : السلسلة العلمية المختصرة تعريف الإسلام ق 4 الجزء الرابع حذيفة بن اليمان المنتدى الاسلامي 8 15-01-2011 05:12 PM
هام : السلسلة العلمية المختصرة تعريف الإسلام ق 3 الجزء الثالث حذيفة بن اليمان المنتدى الاسلامي 1 04-01-2011 02:57 PM
 


هام : السلسلة العلمية المختصرة تعريف الإسلام ق 1 الجزء الأول

English

Powered by vBulletin® Version
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
The owner and operator of the site is not responsible for the availability of, or any content provided.
Topics that are written in the site reflect the opinion of the author.
جميع ما يُطرح من مواضيع ومشاركات تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي مالك الموقع أو الإدارة بأي حال من الأحوال.