أستغفر الله العظيم ... سبحان الله وبحمده



العودة   منتديات داماس > المنتديات العامة > المنتدى الاسلامي


مواضيع مميزة  


آخر عشرة مواضيع المواضيع النشطة


03-12-2010, 02:33 PM
محب الصحابه غير متصل
عضـو
رقم العضوية: 354372
تاريخ التسجيل: Nov 2010
المشاركات: 2,287
إعجاب: 6
تلقى 866 إعجاب على 537 مشاركة
تلقى دعوات الى: 527 موضوع
    #1  

أربع عشرة وسيلة للتضليل الفنّي,,!!!!


أربع عشرة وسيلة للتضليل الفنّي,,!!!!
الضــلال الفنـي


الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله.

الفن هو الابتكار والإبداع وبه يتم نقل المشاعر والأحاسيس إلى الناس بوسائل مختلفة وأشكال متنوعة (التمثيل، الغناء، الرسم ...).
وهو وسيلة خطيرة تقتحم علينا بيوتنا وتشاركنا تفاصيل حياتنا، وحتى أنها تتحكّم بأوقاتنا في بعض الأحيان.
والفن نعمة عظيمة ووسيلة رائعة لبناء جيلٍ مسلمٍ، ولكن التضليل الفني -أو العفن الفني كما عبر عنه الشيخ أحمد القطان- الذي يتعاظم ويربو في أحضان إحدى أكثر وسائل الإعلام انتشارًا وتأثيرًا ألا وهو (التلفاز) بما يُعرض فيه من مسلسلات وأفلام ومسرحيات وبرامج مختلفة، {مَكْرُ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ ...} [سبأ: 33].
حوّل النعمة إلى نقمة، وبدل أن تكون وسيلة يتعبّــد بها الله أصبحت وسيلة من وسائل الشيطان، وحبلًا من حباله لنشر الفسوق والانحلال وقلة الأدب.

إننا لا نتكلم من خيال إنه من الواقع، ويستطيع الأخ القارئ أن يفتح الصحيفة -على سبيل المثال- ليقرأ تحت عنوان (أين تذهب هذا المساء؟) عناوين أفلام أو تمثيليات أو حفلات ماجنة لراقصة، وكأن الأصل فينا الفساد والانحلال، ولا تجد صحيفة أو تلفاز تدلك على محاضرة في مسجد مثلًا، تقرأ عنوان (العالم يغني!) لمَ لا يكون (العالم يصلي!).


كيف بدلنا النعمة بنقمة وما هي وسائل التضليل الفني؟

1- تشجيع الناس على النظر إلى الحرام:

وترك أمر الله تعالى بغضّ البصر، حيث اعتاد الناس على مشاهدة العري في الأفلام والمسلسلات وحتى نشرات الأخبار حيث تخرج المذيعة بأبهى زينة (وكأنها راقصة) والرجال ينظرون إليها متجاهلين قول الله تبارك وتعالى في سورة النور: {قُل لِّلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ وَيَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ ۚ ذَٰلِكَ أَزْكَىٰ لَهُمْ ۗ} تقول لأحدهم: غض بصرك، يقول لك وهو قد أدمن النظر: اغسل عينيك بذاك الجمال!! ويقول أن الله جميل يحب الجمال.
عن جرير رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قال: سألت رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم عن نظر الفجأة -وليس من لا يدع شاشة التلفاز وهو يحدق بالمذيعة-، قال: «اصرف بصرك» [رَوَاهُ مُسْلِمٌ].
وقال صلى الله عليه وسلم لابن عمه علي رضي الله عنه -تحذيرًا مما يوقع في الفتنة ويورث الحسرة-: «لا تتبع النظرة النظرة».
أما سمعت قول العقلاء: من سرح ناظره أتعب خاطره، ومن كثرت لحظاته دامت حسراته وضاعت أوقاته؟

نظر العيون إلى العيون هو الذي *** جعـل الهـلاك إلى الفـؤاد سبيلا

2- تزيين الحرام وتجميله:

وذلك بطريقتين:

أ- تجميل الأسماء المحرّمة: الكفــر والأفكار الإلحادية والفسوق باتت فنًا وإبداعًا فعلى سبيل المثال يستبدلون اسم الخمر بالمشروبات الروحية، والربا بالعائد الاستثماري، والعري بالموضة والفن، حتى أصبح للعري أربع مواسم في السنة.
وأصبحت قلة الأدب (الانحلال) تسمى حرية شخصية، ونشوز المرأة عن طاعة زوجها تسمى أيضًا حرية شخصية، أما إذا تحللت المرأة وغنّت أمام الأجانب فيدعونها كوكب الشرق وسيدة الغناء العربي.
ب- تقبيح اسم الحلال: فمثلا يستبدلون اسم الأخوّة الإسلامية بالفتنة الطائفية، والشهادة في سبيل الله بالخسائر في الأرواح، والفدائي الشهيد بالانتحاري، حجاب المرأة بالخيمة والكفن.

3- تيسير الحرام وتسهيل الوقوع فيه:

فتكرار رؤية الإنسان للأفعال المحرّمة وكأنها أمرًا عاديًا، مرافقًا لنوع من الكوميديا يدفعه إلى التفكير فيها ومن ثم فعلها (الزنا، السرقة، التدخين، علاقات العشق والغرام ...).
فعلى سبيل المثال: ترى في الأفلام مشهد الممثل وهو يفتح شباك غرفته، فيرى جارته بالصدفة أمامه فينشأ بينهما قصة حب أو قصة معصية.
مثالٌ آخرٌ: ترى مشهد يتكرر كثيرًا فيه المدرس الخصوصي مع تلميذته في خلوة أو دخول أخت الطالب وهي سافرة متبرجة وكأنه أمرًا عاديًا.

4- طرح وسائل جديدة لفعل الحرام:

بعرض أساليب متعددة للسرقة وأخرى لإقامة العلاقات الغرامية وعقوق الوالدين ... إلخ.

5- غرس حب الفاحشة في النفوس:

حيث أن أمثال هؤلاء من الفنانين والفنانات يعملون على غرس الحرام في النفوس وجعل الناس يحبون فعله وقد نسوا قول الله تبارك وتعالى: {إِنَّ الَّذِينَ يُحِبُّونَ أَن تَشِيعَ الْفَاحِشَةُ فِي الَّذِينَ آمَنُوا لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ ۚ وَاللَّـهُ يَعْلَمُ وَأَنتُمْ لَا تَعْلَمُونَ} [النور: 19].
فعلى سبيل المثال: تجد المخرج يركّز بعدسة الكاميرا على ساقي الممثلة في مشهد بوليسي مثيــر، ولكن المشاهد لا يثبت في ذهنه و يعشش في ذاكرته ولا يسترجع إلا منظر الحرام.
مثالٌ آخـر: يصور الفيلم قصة حب تنتهي كالعادة بهرب الممثل والممثلة، ترى مشاهد الهرب وترى والد الممثلة يصوّره لك المخرج بصورة فظة غليظة (مع أنه هو الحق) ولكنك تتعاطف مع الممثلة وتتمنى لها النجاح في الهرب، فأنت من حيث لا تدري أحببت الحرام وشجعت الزنى.

6- إلف المعصية والاعتياد على رؤية المحرّم:

إن تكرار رؤية الأفعال المحرّمة وسماع الكلام الفاحش يولّد عند الإنسان تعوّد الرؤية والاستماع إلى ما هو محرّم، ومن تكلم ونصح؛ ينهر ولا يجد أذنًا مصغية، {فَمَا كَانَ جَوَابَ قَوْمِهِ إِلَّا أَن قَالُوا أَخْرِجُوا آلَ لُوطٍ مِّن قَرْيَتِكُمْ ۖ إِنَّهُمْ أُنَاسٌ يَتَطَهَّرُونَ} [النمل: 56].
نحن نجد مشاهدي التلفاز على سبيل المثال قد ألفوا رؤية الممثلة وهي شبه عارية تفتح الباب لرجلٍ أجنبي أو أن يقبّلها أجنبي.
لابد هنا أن نذكّر بحديث الرسول صلى الله عليه وسلم: «إن الله كتب على ابن آدم حظه من الزنا، أدرك ذلك لا محالة، فزنا العين النظر، وزنا اللسان المنطق، والنفس تمنى وتشتهي، والفرج يصدق ذلك أو يكذبه» [صحيح البخاري].

7- نشر القدوة السيّئة بين الناس:

حيث أصبح ما يسمّونهم بنجوم الفن قدوة للناس.
نشاهد مقابلات تلفزيونية كثيرة يفرد لها الوقت الكبير والساعات الطوال مع فنانٍ يجاهر بمعاصيه، ليسأل عن أكله وشربه وليعلمنا كيف نقود حياتنا فهل نسي المسلمون قدوتهم الأولى التي أخبرهم عنها ربهم تبارك وتعالى في سورة الأحزاب: {لَّقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّـهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِّمَن كَانَ يَرْجُو اللَّـهَ وَالْيَوْمَ الْآخِرَ وَذَكَرَ اللَّـهَ كَثِيرًا} [الأحزاب: 21].
ومن بعده صحابة رسول الله الذين رضي الله عنهم بقوله في سورة التوبة: {وَالسَّابِقُونَ الْأَوَّلُونَ مِنَ الْمُهَاجِرِينَ وَالْأَنصَارِ وَالَّذِينَ اتَّبَعُوهُم بِإِحْسَانٍ رَّضِيَ اللَّـهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ} [التوبة: 100].

فهل نقلّد بعد ذلك من لم يرضى الله عنهم؟!

8- إلباس الحق بالباطل:

كالراقصة التي سئلت عن حكم الشرع في الرقص فكان جوابها: (الرقص عمل، والعمل عبادة. إذا فالرقص عبادة -والعياذ بالله-).
ويتحدث أحد هؤلاء النجوم عن نفسه بأنه رجل ملتزم بأوامر الله، أمّا ما قدمه من أفعال محرّمة في مسلسله هذا أو فيلمه ذاك فيكون بحجة الفــن، {أَفَتُؤْمِنُونَ بِبَعْضِ الْكِتَابِ وَتَكْفُرُونَ بِبَعْضٍ ۚ فَمَا جَزَاءُ مَن يَفْعَلُ ذَٰلِكَ مِنكُمْ إِلَّا خِزْيٌ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا ۖ وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ يُرَدُّونَ إِلَىٰ أَشَدِّ الْعَذَابِ ۗ وَمَا اللَّـهُ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ} [البقرة: 85].

9- الحلول الجاهلية عند عرض المشكلات الحياتية:

كاللجوء إلى الانتحار والمخدرات وشرب الخمر ... الخ، وإبعاد العقل عن الحلول الإسلامية.

10- تضييع المعاني الإسلامية:

فمثلًا يصوّرون لنا مشهد شاب يطلب من ربه أن يتوب عليه ثم يتجه بعد ذلك مباشرة لفعل المعاصي فهم بذلك يضيّعون معنى التوبة وشروطها لدى الناس.

11- إفساد الأطفال:

حيث أنهم بتلك الأعمال التي لا ترضي الله عزّ وجل يقومون بإفساد أجيال، أمتنا بأشد الحاجة إليهم.
والإثم في ذلك يقع أيضًا على الآباء والأمهات، حيث أنهم المسؤولون أولًا وأخيرًا عن سلوك عيالهم.
ولا ننسى قول المصطفى صلوات الله وسلامه عليه: «كفى بالمرء إثمًا أن يضيّع من يقوت» [رواه أبو داود والنسائي].

12- تأصيل وتعميق المشكلات الاعتيادية:

فالحياة لا تخلو من مشكلات تحدث بين الزوجين أو بين الزوج وعائلة زوجته ولكنهم يحولونها من حالة اعتيادية إلى قضية عظيمة تعكّر صفو الحياة، حتى بات من المسلّم به كره أم الزوجة (الحماية) لزوج ابنتها مثلًا.

13- حب الدنيا وجحود نعم الله:

عن طريق عرض متع الدنيا وشهواتها بالبيوت الفخمة والمطاعم الفارهة التي لا يستطيع الإنسان العادي الحصول عليها، فيؤدي ذلك إلى طمع الإنسان بالمزيد وجحوده بما أنعمه الله عليه.

14- السخرية والاستهزاء بالدين ورجاله:

يصوّرون للناس رجال الدين بشكل هزلي، كما تظهر صورهم في الصحف والمجلات مخيفة أو مكتوب تحتها عبارات منفرة، أما الفنانين فيظهرون بأحلى مظهر ويعلّق عليهم أحلى تعليق.
كما يصوّرون المتديّن على أنه إنسان متعصّب ومنغلق على نفسه ومعقّد، فيشجعون بذلك الناس على السخرية منه ومن أي إنسان يسلك طريق الهدى، وقد غفلوا عن قول الحق تبارك وتعالى في سورة الحجرات: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا يَسْخَرْ قَوْمٌ مِّن قَوْمٍ عَسَىٰ أَن يَكُونُوا خَيْرًا مِّنْهُمْ وَلَا نِسَاءٌ مِّن نِّسَاءٍ عَسَىٰ أَن يَكُنَّ خَيْرًا مِّنْهُنَّ ۖ} [الحجرات: 11].


موقف المشاهد المسلم من هذا الفن الفاسد!!

هو في قول الله تعالى: {يَقُولُ الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا لِلَّذِينَ اسْتَكْبَرُوا لَوْلَا أَنتُمْ لَكُنَّا مُؤْمِنِينَ* قَالَ الَّذِينَ اسْتَكْبَرُوا لِلَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا أَنَحْنُ صَدَدْنَاكُمْ عَنِ الْهُدَىٰ بَعْدَ إِذْ جَاءَكُم ۖ بَلْ كُنتُم مُّجْرِمِينَ* وَقَالَ الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا لِلَّذِينَ اسْتَكْبَرُوا بَلْ مَكْرُ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ إِذْ تَأْمُرُونَنَا أَن نَّكْفُرَ بِاللَّـهِ وَنَجْعَلَ لَهُ أَندَادًا ۚ وَأَسَرُّوا النَّدَامَةَ لَمَّا رَأَوُا الْعَذَابَ وَجَعَلْنَا الْأَغْلَالَ فِي أَعْنَاقِ الَّذِينَ كَفَرُوا ۚ هَلْ يُجْزَوْنَ إِلَّا مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ} [سبأ: 31-33]


والسؤال الذي يـطـرح نفسه الآن: هل الإسـلام يحـارب الفـن ويرفضـه جملـة؟!

والجواب: بالطبع لا، ولكن ديننا الإسلامي يحارب الفجور، والفسق، والضلال، والضياع، والإباحيـة.
فالتلفاز هو في الحقيقة نعمة أنعمها الله على عباده، ولكن بعض الجهات الغافلة الجاهلة والخبيثة المستهدفة للإسلام يجعلونه وسيلة لنشر الفساد والضلال بين الناس.

تأمل قول الله عز وجل: {أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ بَدَّلُوا نِعْمَتَ اللَّـهِ كُفْرًا وَأَحَلُّوا قَوْمَهُمْ دَارَ الْبَوَارِ* جَهَنَّمَ يَصْلَوْنَهَا ۖ وَبِئْسَ الْقَرَارُ* وَجَعَلُوا لِلَّـهِ أَندَادًا لِّيُضِلُّوا عَن سَبِيلِهِ ۗ قُلْ تَمَتَّعُوا فَإِنَّ مَصِيرَكُمْ إِلَى النَّارِ} [إبراهيم: 28-30].



مقتبسة من محاضرة للشيخ وجدي غنيم\\\طريق الاسلام





المواضيع المشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
سبعة عشرة وسيلة لإغاظة الليبراليين " العلمانين " ابو عمير المنتدى العام 6 20-10-2010 04:01 AM
بالصورة دع هذا البرنامج العملاق ينظف ويصلح كل اخطاء جهازك ويعيده لك عشرة على عشرة الاسد المصري برامج 10 10-09-2010 11:43 AM
قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: ((عشرة تمنع عشرة adabash المنتدى الاسلامي 2 07-12-2006 08:54 PM
عشرة تمنع عشرة .. صدقت يا رسول الله intelboard المنتدى العام 5 17-10-2006 01:00 PM
Vcom AIO 2006 Full عشرة عشرة عالماشي . lllBassam80lll برامج 6 15-12-2005 10:42 AM
03-12-2010, 07:01 PM
عز وفخر غير متصل
عضو فعال
رقم العضوية: 337330
تاريخ التسجيل: Jun 2010
المشاركات: 68
إعجاب: 0
تلقى 12 إعجاب على مشاركة واحدة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #2  

جزاك الله خير
على هذا الموضوع الرائع


 


أربع عشرة وسيلة للتضليل الفنّي,,!!!!

English

Powered by vBulletin® Version
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
The owner and operator of the site is not responsible for the availability of, or any content provided.
Topics that are written in the site reflect the opinion of the author.
جميع ما يُطرح من مواضيع ومشاركات تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي مالك الموقع أو الإدارة بأي حال من الأحوال.