أستغفر الله العظيم ... سبحان الله وبحمده



العودة   منتديات داماس > المنتديات العامة > الطب البشري - العلاج بالأدوية و الأعشاب الطبية


مواضيع مميزة  


آخر عشرة مواضيع المواضيع النشطة


27-11-2010, 04:24 PM
Dr Dana غير متصل
عضوية الشرف
رقم العضوية: 61428
تاريخ التسجيل: Jan 2007
المشاركات: 1,976
إعجاب: 79
تلقى 372 إعجاب على 162 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #1  

الآباء يدخنون السم والأبناء يموتون


الآباء يدخنون السم والأبناء يموتون
**بداية احب ان اوضح ان التدخين اصبح من اهم المخاطر التى تواجه الصحة بشكل عام
حيث انه تخطى حيز المدخنون بعد سن الثلاثين
الى المدخنين من الاطفال هناك اطفال لا يتعدى سنهم العشر سنوات و يدخنون
وبالرغم من ذلك لا توجد اى رقابة عليهم و الاعداد فى تزايد مستمر

** قراأت هذا الموضوع فى احد المجلات الطبية و اردت نقله لكم لافادة الجميع و لعله يقنع و لو فرد واحد بالاقلاع عن التدخين

أضرار التدخين تتعدى المدخن إلى المحيطين به وخصوصًا أطفاله.
هذه اراء لبعض الاطباء بخصوص ما يصيب الطفل بسبب التدخين من قبل الام او الاب
.. رئيس برنامج مكافحة التدخين بوزارة الصحة :
٭ ملوثات الدخان تظل في البيئة المحيطة لأيام عدة.
٭ زوجات المدخنين أكثر عرضة للإصابة بالسرطان.
: أستاذ جراحة الأوعية الدموية:
٭ ١٠سجائر يوميًا نصيب الطفل من التدخين السلبي من ٤٠ سجارة.
٭ لدى الأطفال استعداد أكبر للإصابة بتصلب الشرايين بسبب
تعرضهم للتدخين السلبي.

استشاري طب الأطفال والطب الوراثي:
٭ جنين الأم المدخنة يولد صغير الحجم.
٭ لم تثبت إصابة الجنين أو الطفل حديث الولادة بأمراض القلب بسبب تدخين الأم


التدخين السلبي، هذا الموضوع القديم والمتجدد في الوقت نفسه.. قديم لأن الاهتمام به بدأ منذ أكثر من ثلاثين عامًا، منذ بداية السبعينيات الميلادية من القرن الماضي، ومتجدد لأنه لا يزال يحدث تأثيراته الضارة والقاتلة في بعض الأحيان على من يتعرضون له، وهؤلاء أكثر من أن يحصوا، وتأثيراته أضخم من أن تتم محاصرتها، وفي هذا التحقيق- القضية- لن نتعرض لتأثيراته الكبيرة تلك على كل من يتعرضون لأخطاره، وإنما سنركز على فئة واحدة منهم، وقد تكون أهم فئة علـى الإطلاق.. وهم أطفالنا.. فلذات أكبادنا الذين نتسبب- كآباء، مدخنين- في إحداث أفدح الأضرار الصحية لأجسامهم الصغيرة من حيث لا ندري، أو من حيث ندري ولكن دون أن نهتم.
فهل نعلم كآباء مدخنين- مدى تلك الأضرار الصحية التي نسببها لأطفالنا؟ بل وحتى هؤلاء الذين لا يزالون في بطون أمهاتهم؟
وهل نعلم، كمدخنين عمومًا- أن ملوثات التدخين تبقى في المكان وتتشبث بالأساس والجدران لساعات بل لأيام عدة، مايجعل الأثر الضار موجودًا ويتزايد خطره إذا كان ذلك المكان غير جيد التهوية؟!
ثم هل من حق الطفل أن يطالب بحقه في التعويض إذا ما تسبب أحد والديه من المدخنين في إلحاق الضرر به جراء استنشاقه هواء ملوثًا بآثار التدخين؟


آثار التدخين::

1-التأثير الحاد والفوري:
حيث يتأثر الشخص غير المدخن بدخان المدخن بصفة فورية بإصابته بحساسية في العينين وصداع وسعال، ويحدث هذا بدرجة كبيرة وسريعة عند الصغار، ومن يعاني أمراضًا بالقلب والجهاز التنفسي، ومن يستخدم العدسات اللاصقة. ويتضاعف الأثر الضار عند زيادة فترة التعرض، أو زيادة كمية الدخان المنتشر والمتسرب في الغرفة.

التنفسي والقلب والأوعية الدموية:
فقد جاءت نتائج كثير من الدراسات والأبحاث العلمية لتؤكد العلاقة المباشرة بين التدخين السلبي وأمراض عدد من أجهزة الجسم

يؤدي إلى تراجع وضعف في كفاءة الرئتين مقارنة بالأشخاص الذين لايتعرضون للتدخين، ويؤدي أيضًا إلى قصور في تغذية القلب بسبب نقص الأكسجين، خصوصًا عند مزاولة الرياضة يؤدي ذلك إلى زيادة في حدوث آلام الصدر لمرضى القلب، كما يؤدي إلى حدوث ترسبات صفائح الدم بأغشية الأوعية الدموية، ما يساهم بدرجة كبيرة في حدوث أمراض تصلب الشرايين ثم الجلطات التي تكون سببًا في انسداد الشرايين والغرغرينا التدريجية التي قد تؤدي إلى الوفاة لاحقًا.
و من اهم و اخطر أثر التدخين السلبي :التسبب في حدوث مرض السرطان، حيث تعتبر زوجات المدخنين هم أكثر الضحايا، وتصل نسبة إصابتهم بالسرطان بسبب تدخين أزواجهن إلى أكثر من 50٪.
أما في أماكن العمل والأماكن العامة، فالتدخين يمكن أن يؤدي إلى حدوث سرطان الرئة لغير المدخنين بنسبة 17٪ مقارنة بالأسباب الأخرى، ولايقتصر الأمر على سرطان الرئة فقط، بل يتعداه إلى سرطانات أخرى مثل سرطان المخ والغدد والثدي والمريء والمثانة والكلى والبلعوم، وقد لايخطر ببال أحد أن تدخين الشخص يمكن أن يؤدي إلى وفاة غيره متأثرًا بالسرطان أو الإصابة بالسكتات القلبية .


٭ ولكن ما نصيب الأطفال أبناء الأب المدخن أو الأم المدخنة من الأمراض التي يسببها التدخين السلبي ؟؟
وهل يتأثر الطفل خلال نومه بجوار والديه لو كان أحدهما من المدخنين؟


للأطفال نصيبًا مأساويًا من تدخين والديهم وأسرهم، فهناك زيادة في أعداد أبناء المدخنين، المصابين بالنزلات الرئوية والتهابات الجهاز التنفسي خصوصًا القصبات الهوائية، وهناك أيضًا زيادة في نزلات الربو، وتتضاعف هذه الأعراض والأمراض عندما تزداد كمية المواد التي يتم تدخينها في المنزل، كما أن جميع أعمار الأطفال تتأثر بهذا الضرر سواء في سن الرضاعة أو سنوات العمر الأولى.
بالنسبة لتأثر الطفل خلال نومه بجوار أحد والديه من المدخنين؛ فهو بالفعل يتأثر تأثرًا كبيرًا، لأنه يستنشق وهو نائم هواء ملوثًا بالعديد من السموم وأمراضًا تنفسية أخرى، وقد يحدث له مايسمى بـ«وفاة المهد» في أثناء النوم بسبب تدخين والديه بالقرب منه.
وقد يتعرض هذا الطفل في سن مبكرة لأمراض القلب الوعائية، الأمر الذي يحوله إلى شاب متهالك لايستطيع أن يمارس الرياضة أو حتى القيام ببعض الأعمال البدنية التي تتطلبها بعض الوظائف، كما قد يجره ذلك إلى سلسلة من الإجراءات الطبية التي كان من الممكن تفاديها في حالة عدم تعرضه للتدخين السلبي.
كما أن هناك أمراضًا عديدة تعرف بالتهابات الأوعية الدموية ترتبط ارتباطًا وثيقًا بالتدخين بصفة عامة، ويأتي في مقدمتها مايعرف بمتلازمة بورجر وهي مرض ينتهي عادة ببتر الأطراف في سن مبكرة، فيتحول ذلك الشاب إلى معاق نتيجة تعرضه لهذا النوع من التدخين، علاوة على ما للتدخين السلبي من آثار صحية عدة إضافة إلى ماذكر، ومن ذلك تفاقم حالات أمراض الجهاز التنفسي من أزمات ربو وغيرها، بل قد ثبت أن هناك حالات تؤدي إلى الوفاة المفاجئة نتيجة لأثر التدخين السلبي في الأطفال حديثي الولادة.

ما مدى تأثر الجنين بأمه المدخنة، أو بالهواء الملوث بالدخان الذي تستنشقه الأم التي قد توجد في بيئة مدخنة؟
المرأة المدخنة لم تجن على نفسها فقط، بل جنت على مخلوق آخر وهو جنينها الذي لم ينعم براحته في قلعته الآمنة. حيث أثبتت الدراسات أن الجنين للأم المدخنة يولد صغير الحجم بالمقارنة بأقرانه (أقل من كيلوجرامين ونصف) مايجعله ضعيف الجسم وعرضة للأمراض في فترة الحضانة مايجعله يحتاج إلى عناية خاصة قد تصل إلى العناية المركزة، كما يحتاج إلى اهتمام خاص بالتغذية في تلك الفترة نظرًا لصغر حجمه وضعفه.
ويبدأ تأثير تدخين الأم في الجنين من الأيام الأولى من الحمل ما يستوجب عليها الامتناع الفوري عن التدخين، إذا ما علمت أنها حامل.


إن السبب في صغر حجم الجنين أن الدم الواصل إليه تقل كميته بسبب المواد الموجودة في السيجارة، ما يحد من حصول الجنين على العناصر الغذائية، ويمنع إخراج الفضلات، ومن ثم يعمل على إيقاف النمو. وقد أثبتت الدراسات الطبية أن هؤلاء المواليد يكونون أقل ذكاء من أقرانهم بسبب قصور وصول الدم إلى منطقة الجهاز العصبي، أثناء نمو الجنين في رحم أمه.
ولم تثبت الدراسات إلى الآن إمكانية إصابة الجنين أو الطفل حديث الولادة بأمراض القلب أو الرئتين أو السرطان بسبب تدخين أمه. ولكن لاتسلم الأم غير المدخنة، ولايسلم جنينها من التدخين السلبي عندما يكون الزوج مدخنًا، ولكن هذا يعتمد على كمية دورة التدخين اليومي أمام المرأة الحامل.

و الان بعد التعرض لكل هذه الاثار السلبية التى تضر اطفالنا بسبب التدخين السلبي فى البيئة المحيطة بهم او تدخين الام الحامل فى طفلها
و معرفتها بمدى الجرم الذى نرتكبه بالموافقه على ذلك
ادعو الله ان يخلصنا من هذه العادة السيئة التى تودى بحياه العديد من اطفالنا دون ان نعلم

بالتوفيق للجميع
شكرا










المواضيع المشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
توارث الضرائب بالنسبة للزوجة والأبناء عن الزوج صاحب الشركة mohamed zakiii مُسْتَشارُكَ القّانُونيْ 1 25-07-2015 03:36 PM
ما هو الشل وكيفية عمله مع موسوعة أوامر الشل للمواقع والسرفرات الحاجب صقر تطوير المواقع 2 18-04-2013 05:11 PM
على ماذا يموتون ...!!! محب الصحابه المنتدى الاسلامي 0 02-09-2011 09:25 AM
مفاجأت للآباء والأبناء :باقة رمضانية مجانيّة (كتيب + لعبة ومفكّرة للأطفال) تاج الوقار المنتدى الاسلامي 4 30-09-2009 01:36 PM
على ماذا يموتون تاج الوقار المنتدى الاسلامي 1 04-07-2008 06:39 PM
 


الآباء يدخنون السم والأبناء يموتون



English

Powered by vBulletin® Version
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
The owner and operator of the site is not responsible for the availability of, or any content provided.
Topics that are written in the site reflect the opinion of the author.
جميع ما يُطرح من مواضيع ومشاركات تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي مالك الموقع أو الإدارة بأي حال من الأحوال.