أستغفر الله العظيم ... سبحان الله وبحمده



العودة   منتديات داماس > المنتديات العامة > المنتدى الاسلامي


مواضيع مميزة  


آخر عشرة مواضيع المواضيع النشطة


09-11-2010, 12:56 PM
كتاب التوحيد غير متصل
عضو جديد
رقم العضوية: 353520
تاريخ التسجيل: Oct 2010
المشاركات: 12
إعجاب: 0
تلقى 0 إعجاب على 0 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #1  

الاختلاف


الاختلاف

الاختلاف

خلق الله البشرية واودع فيهم فطرته سبحانه ، التوحيد ، وهيأ لهم سبل الوصول اليه ، فافترق الناس الى امم وطوائف متحاربة متباغضة كل يدعي انه يمثل الحق الذي يريده الله . ولم يكن الاختلاف الا بعد ان بين الله البينات ووضح سبل الحق ، هكذا هو حال الامم منذ بدء الخليقة ، وما حال امتنا الاسلامية ببعيد عنهم ، من هنا بدأنا بمحاولة لمس بعض الخطوط الحمراء داخل امتنا الاسلامية ، ومن اجل ان نصل لما يريده الله سبحانه عزمنا على الخوض فيما حاول الكثيرين تحاشيه ، بل والتهرب من ذكر معطياته بمختلف الحجج الواهية . فمن أجل الله سبحانه ، شرعنا بكتابة هذه السطور بموضوع الاختلاف واسبابه وتحري سبل الحق من الكتاب والسنة النبويه الشريفه . قال تعالى (كَانَ النَّاسُ أُمَّةً وَاحِدَةً فَبَعَثَ اللّهُ النَّبِيِّينَ مُبَشِّرِينَ وَمُنذِرِينَ وَأَنزَلَ مَعَهُمُ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ لِيَحْكُمَ بَيْنَ النَّاسِ فِيمَا اخْتَلَفُواْ فِيهِ وَمَا اخْتَلَفَ فِيهِ إِلاَّ الَّذِينَ أُوتُوهُ مِن بَعْدِ مَا جَاءتْهُمُ الْبَيِّنَاتُ بَغْياً بَيْنَهُمْ فَهَدَى اللّهُ الَّذِينَ آمَنُواْ لِمَا اخْتَلَفُواْ فِيهِ مِنَ الْحَقِّ بِإِذْنِهِ وَاللّهُ يَهْدِي مَن يَشَاءُ إِلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ) البقرة 213 . اسئلة تقفز الى ذهن كل قارئ يبحث عن الحق و ينبغي لكل مسلم طرحها ، هل ان الامة الاسلاميه بعيدة عن هذا الاختلاف ؟ هل بين لنا الله سبحانه الحق في كتابه ؟ اسباب الاختلاف ومما ينشأ ؟

الله سبحانه وضح للناس جميعا طريقه الذي يرضاه ، فيقول سبحانه (مَا فَرَّطْنَا فِي الْكِتَابِ مِنْ شَيْءٍ ثُمَّ إِلَى رَبِّهِمْ يُحْشَرُونَ) فبعد بيان الحق لا عذر لمتخلف ولاحجة لمن ابعده الهوى فكل شئ قد بينه الله في كتابه وسنة نبيه المصطفى محمد (عليه واله الصلاة والسلام) . وفي عصرنا هذا ان لم نكن قد لمسنا هذا الاختلاف الذي يعصف بالامة الاسلامية من كل حدب وصوب ، فأننا قطعنا نعيش بأودية الفرق والجماعات التي تحسب نفسها هي الحق ولا تريد ان ترفع رأسها قليلا لتنظر بالطريق الذي خطه الانبياء والمرسلون (عليهم الصلاة والسلام) ، وموضوع اختلاف الامة الاسلامية امر ثابت عن رسول الله محمد (عليه واله الصلاة والسلام) حتى يصل اختلاف الامة الى ثلاث وسبعين فرقة كلها هالكه الا واحده . فهذا الحديث الصحيح الذي اخرجه اغلب المحدثين ومنهم ابن حجر وكذلك ابن تيميه في مجموع الفتاوى قول النبي محمد (عليه واله الصلاة والسلام) افترقت اليهود على إحدى وسبعين فرقة كلها في النار إلا واحدة ، وافترقت النصارى على اثنتين وسبعين فرقة كلها في النار إلا واحدة ، وستفترق هذه الأمة على ثلاث وسبعين فرقة كلها في النار إلا واحدة ، وفي رواية قالوا : يا رسول الله من الفرقة الناجية ؟ قال : من كان على مثل ما أنا عليه اليوم واصحابي . فمن يتصور ان هذه الامة بعيدة عن الاختلاف والاضطراب في الامم السالفه كمن يريد اصطياد الهواء بالشبك ، فهذا الحال يدعو كل من يخاف الله ويريد النجاة ان يبحث بصورة جديه في كتاب الله وسنة النبي محمد (عليه واله الصلاة والسلام) عن الحق . ففي الحديث السابق يبين لنا النبي محمد (عليه واله الصلاة والسلام) طريق الفرقة الناجيه ولو تدبرنا الامر قليلا ، لوجدنا الحال الذي اشار اليه نبينا الكريم ماثلا ، ساطعا نهجا الهيا قويما وهو الايمان بأن الله هو من يعين وينصب الخليفة الحاكم وليس الناس وذلك بقوله (ما انا عليه اليوم واصحابي) ، فقد كان النبي بلا شك الخليفه الحاكم بتنصيب من الله وبأقرار من اصحابه بهذه العقيدة ، لذلك يقتضي ان يكون كل من أمن بمثل ذلك ناجيا وايضا ان يستمر التنصيب الى يوم القيامة لأن سنة الله لا تتبدل ، ولأن ادوات الاختلاف موجوده في كل زمن ، ولأننا لا نكترث لصيحات اصحاب الهوى ولانرجو الا الله وحده ، سنضع ايدينا على هذا الامر ونأخذ ما أمرنا به الله ونذر رغبات الناس وأهوائهم ، فالخليفة الحاكم امرنا الله سبحانه بطاعته (َيا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ أَطِيعُواْ اللّهَ وَأَطِيعُواْ الرَّسُولَ وَأُوْلِي الأَمْرِ مِنكُمْ فَإِن تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللّهِ وَالرَّسُولِ إِن كُنتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ ذَلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلاً) ، فيا ايها المسلم من ينصب الخليفه ، الله ام الناس ، لمن الحكم لله ام لغيره ؟؟

كل الايات الكريمة اشارت الى ان التنصيب بيد الله سبحانه وليس للناس اي تدخل في اختيار الخليفه ، وما الاسلام الا تسليما لله سبحانه فيما يقضي ويقرر وهذا ما اختلفت فيه الامم السابقه ، خليفة ينصبه الله سبحانه تنأى عنه الناس وتبتعد فيضيعوا ويهلكوا ، وتتكرر نفس المأساة مع كل امة ، خليفة ينصبه الله سبحانه بالمقابل خليفة من غير الله نصبته الاهواء مرة والتسلط مرة اخرى. قال تعالى )يَا دَاوُدُ إِنَّا جَعَلْنَاكَ خَلِيفَةً فِي الْأَرْضِ فَاحْكُمْ بَيْنَ النَّاسِ بِالْحَقِّ ) وقال جل جلاله) قُلِ اللَّهُمَّ مَالِكَ الْمُلْكِ تُؤْتِي الْمُلْكَ مَنْ تَشَاءُ وَتَنْزِعُ الْمُلْكَ مِمَّنْ تَشَاءُ) . فالاية الاولى توضح ان الخلافة الالهيه في الارض لابد ان تكون تنصيبا من الله وتعيينا منه سبحانه فكان داوود (ع) معينا كخليفة من الله سبحانه يحكم بين الناس بالحق ، فهل ستختلف سنة الله ؟ والاية المباركة الثانيه توضح المعنى بما لا يقبل الشك ان لا أحد يملك التنصيب والامر الا الله سبحانه فهو من ينصب ويؤتي الملك من يشاء . وما دون ذلك من تنصيب الناس فهو ابتعاد عن طريق الحق فلا احد يملك ان ينصب الا الله وهذه الاية الكريمة من سورة النساء توضح المعنى (أَمْ لَهُمْ نَصِيبٌ مِّنَ الْمُلْكِ فَإِذاً لاَّ يُؤْتُونَ النَّاسَ نَقِيراً) . نعم ، ليس للناس اي تدخل باختيار الخليفة الحاكم وليس له سبحانه شريك في ملكه ابدا والايات كثيرة جدا بهذا المعنى واكتفينا ببعضها مراعاة للاختصار . ومسألة وجوب التسليم بالخليفة المنصب من الله هو الضمان من اهواء الفرق والنجاة من المضلات والبدع ولو كان الخليفة عبدا حبشيا ، هذا مارواه مسلم في صحيحه عن ابي ذر الغفاري (إن خليلي أوصاني أن أسمع وأطيع . وإن كان عبدا مجدع الأطراف . وفي رواية : عبدا حبشيا مجدع الأطراف) . ليبين لنا النبي الكريم محمد (عليه واله الصلاة والسلام) الى اي مدى يكون التسليم للخليفة الذي يختاره الله ، وعدم وضع الاراء والاهواء باتباعه فما بالك باختياره .

بل ان الطاعة لخليفة الله في الارض مطلقة ومقرنة بطاعة الله سبحانه ، ومهما حصل للمرء عليه التمسك بالخليفة المنصب من الله وهذا الحديث الذي اخرجه الالباني في الصحيح الجامع عن النبي محمد (عليه واله الصلاة والسلام) : (.. ثم تكون دعاة الضلالة ، فإن رأيت يومئذ خليفة الله في الأرض فالزمه ، وإن نهك جسمك ، وأخذ مالك ، وإن لم تره فاضرب في الأرض ، ولو أن تموت وأنت عاض على جذل شجرة ). فهذا كتاب الله سبحانه وهذه سنة النبي المصطفى محمد (عليه واله الصلاة والسلام) تستصرخ الناس للتمسك بالخليفة الذي ينصبه الله ، ومع ذلك تجد الامة مختلفه ، متقسمه ، باعدتها الاهواء وعصفت بها الاراء ، فهل بعد هذا كله تريدون منا السكوت عما يحصل من اختلاف واضطراب ولا نسأل من هم الخلفاء الذين عينهم لنا الله سبحانه وامرنا بطاعتهم ؟

قال تعالى (يَا يَحْيَى خُذِ الْكِتَابَ بِقُوَّةٍ وَآتَيْنَاهُ الْحُكْمَ صَبِيّاً) فالله سبحانه هو من يعين وينصب ، وقال سبحانه (وَلَمَّا بَلَغَ أَشُدَّهُ آتَيْنَاهُ حُكْماً وَعِلْماً وَكَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ) وقال جل جلاله (وَلُوطاً آتَيْنَاهُ حُكْماً وَعِلْماً) فما اختلفت الامم وتفرقت وسقطت بقاع الرذيلة ومجانبة الحق الا لأنهم لم يطيعوا من نصبه الله عليهم خليفةً حاكماً وحاشى له سبحانه ان تتبدل سنته عبر الازمنة ، قال تعالى (سُنَّةَ اللَّهِ فِي الَّذِينَ خَلَوْا مِن قَبْلُ وَلَن تَجِدَ لِسُنَّةِ اللَّهِ تَبْدِيلاً) . فهل مازال لأي انسان حجة في عدم البحث عن الحق ؟

فهذه دعوة لكل من يطلب الحق ويريد رضا الله والنجاة ان يطرق معي بعض الابواب الموصده بايد ترجو الله ولاتريد غير الفرقة الناجيه بدلا ، لنبحث في امر الامة واختلافها وننجو من تعدد الفرق واهوائها ، فهل يجوز للناس ان تعين الخليفة وترضى بحكم خليفة لم ينصبه الله سبحانه ، وإذا كانت سنة الله التي قد خلت هو انه ينصب الخليفة الحاكم ، اليس المفروض ان تكون اسمائهم وصفاتهم قد اطلعنا الله عليها ، فمن هم الخلفاء الذين نصبهم الله سبحانه يا ترى ؟ وكيف لنا ان نعرفهم ؟ اسئلة اضعها بين يدي القارئ لنبحث عن الحق سويا ، فما من عبد بحث عن الحق الا واعانه الله .







المواضيع المشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
سبب الاختلاف بين الناس هو المادية والمعنوية الوراق المنتدى العام 4 05-01-2015 12:18 PM
ما هو الاختلاف Mahmoud Abdo المنتدى العام 4 15-09-2014 11:03 PM
الاختلاف والائتلاف abo_mahmoud المنتدى الاسلامي 2 13-05-2012 10:49 PM
اداب الاختلاف ...... وصية رجاء قراتها ...؛ MAHMOED المنتدى العام 4 08-02-2011 04:23 AM
الحق الذي لا يجوز الاختلاف فيه amar1 المنتدى الاسلامي 4 18-03-2010 07:05 AM
09-11-2010, 05:31 PM
جهاد ع غير متصل
عضوية الشرف
رقم العضوية: 325026
تاريخ التسجيل: Feb 2010
الإقامة: الاردن
المشاركات: 13,401
إعجاب: 1,304
تلقى 767 إعجاب على 287 مشاركة
تلقى دعوات الى: 1248 موضوع
    #2  

حسبنا الله ونعم الوكيل

اللهم هيئ لهذه الامة قائدا فذا لا يخاف في الله لومة لائم .
جزاك الله خيرا اخي


09-11-2010, 08:30 PM
أسامة يوسف غير متصل
عضو ذهبي
رقم العضوية: 240905
تاريخ التسجيل: Mar 2009
المشاركات: 813
إعجاب: 229
تلقى 75 إعجاب على 15 مشاركة
تلقى دعوات الى: 1 موضوع
    #3  

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة كتاب التوحيد 
قال تعالى (يَا يَحْيَى خُذِ الْكِتَابَ بِقُوَّةٍ وَآتَيْنَاهُ الْحُكْمَ صَبِيّاً) فالله سبحانه هو من يعين وينصب ، وقال سبحانه (وَلَمَّا بَلَغَ أَشُدَّهُ آتَيْنَاهُ حُكْماً وَعِلْماً وَكَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ) وقال جل جلاله (وَلُوطاً آتَيْنَاهُ حُكْماً وَعِلْماً) فما اختلفت الامم وتفرقت وسقطت بقاع الرذيلة ومجانبة الحق الا لأنهم لم يطيعوا من نصبه الله عليهم خليفةً حاكماً وحاشى له سبحانه ان تتبدل سنته عبر الازمنة ، قال تعالى (سُنَّةَ اللَّهِ فِي الَّذِينَ خَلَوْا مِن قَبْلُ وَلَن تَجِدَ لِسُنَّةِ اللَّهِ تَبْدِيلاً) . فهل مازال لأي انسان حجة في عدم البحث عن الحق ؟
من ذكرت هنا و ضربت بهم الأمثال هم أنبياء و لم يزعم أحد أن تعيينهم و تنصيبهم ! بيد البشر فهذا أولا قياس فاسد. و بعد البحث و الفحص و التمحيص لم أجد حكمة في أن يعين الله و ينصب خليفة (اماما) - طفلا- فيختفي - بزعمهم - ما يزيد على الاثني عشر قرنا -و لا يزال البحث جاريا عنه و الدعاء بتعجيل فرجه - فيأتي بعد كل هذا الانتظار ليجري الطرق أنهارا بدماء المسلمين - و لا أحد سواهم - ثم ليحكم بشريعة داوود!!!فان كان هذا هو الخليفة المنصب فبئس الخليفة و بئس القوم من يعتقد فيه.


11-11-2010, 03:42 PM
احب الخير غير متصل
عضوية الشرف
رقم العضوية: 2604
تاريخ التسجيل: Nov 2003
المشاركات: 13,494
إعجاب: 8,249
تلقى 416 إعجاب على 87 مشاركة
تلقى دعوات الى: 484 موضوع
    #4  

.. وبعد

اولا : لم خلط الاوراق في بعضها ( هل المقصود اضاعة المغزى من الموضوع ) .

ثانيا : ما هو معتقدك في الامامة و الخلافة .

ثالثا : هل انت من اتباع الكذاب مدعي المهدوية اليماني .

انتظر اجاباتك حتى نفكك طلاسم مقالك الواهي بخرافات ما انزل الله بها من سلطان



12-11-2010, 01:06 PM
كتاب التوحيد غير متصل
عضو جديد
رقم العضوية: 353520
تاريخ التسجيل: Oct 2010
المشاركات: 12
إعجاب: 0
تلقى 0 إعجاب على 0 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #5  



جهاد .... آمين رب العالمين

اسامة يوسف... كلامنا ليس في المصاديق

احب الخير...ممكن ان تفك ما سميتها "طلاسم" وتبين كيف ان الله لم ينزل بها من سلطان وانا بانتظارك

13-11-2010, 07:16 AM
أسامة يوسف غير متصل
عضو ذهبي
رقم العضوية: 240905
تاريخ التسجيل: Mar 2009
المشاركات: 813
إعجاب: 229
تلقى 75 إعجاب على 15 مشاركة
تلقى دعوات الى: 1 موضوع
    #6  

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة كتاب التوحيد 

كلامنا ليس في المصاديق

ماذا تقصد بالمصاديق؟
هذا مثال من الطلاسم !
و ما يود أخونا العزيز أحب الخير أن تفك طلاسمه - و أنا أيضا - أن تكشف عن عقيدتك تلك عن تعيين و تنصيب الخليفة من قبل الله , فما هذا الا حديث الروافض وهو ما لم ينزل الله به من سلطان.
و نحن أيضا بانتظارك

13-11-2010, 11:51 AM
احب الخير غير متصل
عضوية الشرف
رقم العضوية: 2604
تاريخ التسجيل: Nov 2003
المشاركات: 13,494
إعجاب: 8,249
تلقى 416 إعجاب على 87 مشاركة
تلقى دعوات الى: 484 موضوع
    #7  

الزميل المحترم كتاب التوحيد

1 - لم تلق علينا تحية الاسلام .

2 - القينا عليك تحية الاسلام ولم ترد .

فهل تعتبرنا من المسلمين ( ام تقولون مالا تفعلون ) .

3 - اعيد عليك هذا السؤال :

س: ما هو معتقدك في الامامة و الخلافة ؟
4 - اضيف عليها ايضاً :

هل انت المهدي بنفسه ( احمد بن حسن اليماني ام ناصر محمد اليماني ) ؟

ام انت من الاتباع ؟ .. حتى نعرف مع من نتحدث ونناقش .

اما اسلوب الهروب من الاسئلة .. اسلوب متناقض مع ما في المقالة من طلاسم

تدعي طلب الوحدة ونبذ الاختلاف وتتناقض مع اقوالك ..

فلا تخالف ما تدعونا اليه ..



15-11-2010, 01:23 PM
كتاب التوحيد غير متصل
عضو جديد
رقم العضوية: 353520
تاريخ التسجيل: Oct 2010
المشاركات: 12
إعجاب: 0
تلقى 0 إعجاب على 0 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #8  

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أسامة يوسف 

ماذا تقصد بالمصاديق؟
هذا مثال من الطلاسم !
و ما يود أخونا العزيز أحب الخير أن تفك طلاسمه - و أنا أيضا - أن تكشف عن عقيدتك تلك عن تعيين و تنصيب الخليفة من قبل الله , فما هذا الا حديث الروافض وهو ما لم ينزل الله به من سلطان.
و نحن أيضا بانتظارك
عدم فهمك لشئ لا يعني انه طلاسم اخي ... وليس عيب ان تكون جاهل بشئ فكلنا نتعلم.

المصداق هو التشخيص.
اضرب لك مثلا : الصلاة واجبة فهو اصل
والمصاديق هي : صلاة الصبح وصلاة الظهر... وهكذا .

اعتقد ان المثال يكون اقرب شئ للفهم

فلما اتكلم عن ان الخلافة هي من الله ومنصب الهي لا ينال الا بالنص ... بغض النظر عن المصداق والتشخص بل الكلام في الاصل العقائدي.

وفقك الله

15-11-2010, 01:38 PM
كتاب التوحيد غير متصل
عضو جديد
رقم العضوية: 353520
تاريخ التسجيل: Oct 2010
المشاركات: 12
إعجاب: 0
تلقى 0 إعجاب على 0 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #9  





المشاركة الأصلية كتبت بواسطة احب الخير 
الزميل المحترم كتاب التوحيد

1 - لم تلق علينا تحية الاسلام .

2 - القينا عليك تحية الاسلام ولم ترد .

فهل تعتبرنا من المسلمين ( ام تقولون مالا تفعلون ) .



وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ... اعتذر هي غفلة وليس عن قصد
وفقك الله .. نعم ان كنت تشهد الشهادتين ولست غالي في مخلوق او تعادي احد خلفاء الله سبحانه فناكل ذبائحك وطاهر ظاهرا في الاحكام الفقهية


المشاركة الأصلية كتبت بواسطة احب الخير 
3 - اعيد عليك هذا السؤال

س: ما هو معتقدك في الامامة و الخلافة ؟
اعتقد ان الامامة مقام الهي وهي صفة لخليفة الله
والخلافة هي منصب الهي لا ينال الا بالنص


المشاركة الأصلية كتبت بواسطة احب الخير 
:4 - اضيف عليها ايضاً :
هل انت المهدي بنفسه ( احمد بن حسن اليماني ام ناصر محمد اليماني ) ؟

ام انت من الاتباع ؟ .. حتى نعرف مع من نتحدث ونناقش .

اما اسلوب الهروب من الاسئلة .. اسلوب متناقض مع ما في المقالة من طلاسم

تدعي طلب الوحدة ونبذ الاختلاف وتتناقض مع اقوالك ..

فلا تخالف ما تدعونا اليه ..
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة احب الخير 
من اتباع الامام احمد الحسن اليماني (ع) المهدي الذي يولد آخر الزمان المذكور في وصية رسول الله (ص) ليلة وفاته.

لكن انا الآن لا اناقش هذا الامر... اناقش موضوع الاختلاف وما علينا ان نفعل لكي لا يكون الاختلاف ونكون واحد يدل على الواحد.

ولا اهرب من الاسئلة وفقك الله

والحمد لله وحده

16-11-2010, 12:22 AM
احب الخير غير متصل
عضوية الشرف
رقم العضوية: 2604
تاريخ التسجيل: Nov 2003
المشاركات: 13,494
إعجاب: 8,249
تلقى 416 إعجاب على 87 مشاركة
تلقى دعوات الى: 484 موضوع
    #10  

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .. وبعد

بداية جيده في الحوار

انا طلبت اجابات محدده على الاسئله

وانت قفزت بعيداً ..

رويدا رويداً ايها الزميل الكريم

فالنقاش في الموضوع المطلوب لم يبدأ بعد

وما سبق ماهو الا تمهيد لما بعهده هداني الله واياك

فلا تستعجل بكلامك

فالنقاش له اصول وضوابط

انت طرحت موضوعك ومن حقنا ان نستفهم عن ابعاده وحيثياته

وماهو متفق عليه حتى يكون نقاش مفيد

ويبتعد عن الدوران في حلقه مفرغة بجدال بيزنطي عقيم

فاجدك قد ضاق صدرك ونحن في البداية

فهدئ من وتيرة عباراتك ..

فلا وقتي ولا وقت القراء الكرام ..

غير مهم لدرجه انه يهدر فيما لا ينفع

لي عودة ان شاء المولى لنتابع ..

20-11-2010, 06:00 PM
احب الخير غير متصل
عضوية الشرف
رقم العضوية: 2604
تاريخ التسجيل: Nov 2003
المشاركات: 13,494
إعجاب: 8,249
تلقى 416 إعجاب على 87 مشاركة
تلقى دعوات الى: 484 موضوع
    #11  



الحمد لله رب العالمين حمداً يليق بجلاله وعظيم سلطانه


والصلاة والسلام على من أنزل عليه القرآن فقام به حق قيام



نبينا وحبينا محمد صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وأزواجه وسلم تسليماً كثيراً ..

اللهم رب جبريل وميكائيل وإسرافيل، فاطر السماوات والأرض


عالم الغيب والشهادة، أنت تحكم بين عبادك فيما كانوا فيه يختلفون، اهدنا لما اختلف فيه من الحق بإذنك


إنك تهدي من تشاء إلى صراط مستقيم. اللهم آت نفوسنا تقواها، وزكها أنت خير من زكاها،


أنت وليها ومولاها.


مقدمة لابد منها :

يجب الولوج أولا بمبدأ مهم حتى نسير سوياً على أرضيه مشتركه بيننا :

أولا : هل نرغب في الاختلاف أم الخلاف ؟؟

هل يوجد فرق بينهما ؟؟

أن أهل العلم يفرقون بين الخلاف والاختلاف

الاختلاف يستند إلى دليل – (اختلاف التنوع ).

ومن أمثلة هذا الاختلاف في الأمور العلمية والفقهية :

الاختلاف في أمور الوضوء والصلاة كوجوب المضمضة والاستنشاق أو استحبابهما .

الاختلاف : من آثار الرحمة والمراد به الاجتهاد ، أما الخلاف فمن آثار البدعة .

ودليل من القرآن على الخلاف قوله تعالى سورة مريم الآية 37 ( فَاخْتَلَفَ الْأَحْزَابُ مِنْ بَيْنِهِمْ )

أما الخلاف فلا يستند إلى دليل –( اختلاف التضاد) .

فالخلاف غير السائغ المذموم :

الخلاف في الأصول أي في العقائد وبأنه ما خالف نصاً قطعياً من كتاب أو سنة أو إجماع أو قياس جلي سواء


كان في الأمور الاعتقادية العلمية ، أو في الأمور العملية الفقهية - فإن كثيراً من مسائل الفروع أي الأحكام فيها


نصوص من الكتاب والسنة والإجماع بل قد يكفر المخالف فيها كوجوب الصلوات الخمس وصوم رمضان وحرمة


الزنا والخمر وهذا من مسائل الأحكام المسماة عند الكثيرين بالفروع وقد يبدع المخالف فيها كإنكار المسح على


الخفين .. الخ .. .

وعن ابن عمر عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : (خالفوا المشركين ووفروا اللحى وأحفوا الشوارب )

ودليل من القرآن على الاختلاف قوله تعالى قال تعالى : سورة مريم الآية 37 (فَاخْتَلَفَ الْأَحْزَابُ مِنْ بَيْنِهِمْ )


يتبع ..

20-11-2010, 06:06 PM
احب الخير غير متصل
عضوية الشرف
رقم العضوية: 2604
تاريخ التسجيل: Nov 2003
المشاركات: 13,494
إعجاب: 8,249
تلقى 416 إعجاب على 87 مشاركة
تلقى دعوات الى: 484 موضوع
    #12  


(كلمة التوحيد قبل توحيد الكلمة )

ففي صحيح مسلم من حديث أبى هريرة أنه صلى الله عليه وسلم قال: (إن الله لا ينظر إلى صوركم وأموالكم، ولكن ينظر إلى قلوبكم وأعمالكم.

وامتثل عملياً قول الله سبحانه: قُلْ إِنَّ صَلاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ * لا شَرِيكَ لَهُ وَبِذَلِكَ أُمِرْتُ وَأَنَا أَوَّلُ الْمُسْلِمِينَ ) الأنعام:162-163

قال تعالى في محكم كتابه : ( فَلا وَرَبِّكَ لا يُؤْمِنُونَ حَتَّى يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ لا يَجِدُوا فِي أَنفُسِهِمْ حَرَجًا مِمَّا قَضَيْتَ وَيُسَلِّمُوا تَسْلِيمًا) النساء 65.

ما هو التوحيد :

إن التوحيد في اللغة : مصدر وحَّد يوحدُ توحياً .

بمعنى جعلَ الشيء واحداً . وهو الإفراد .

والتوحيد شرعاً: هو ما دلت عليه كلمة التوحيد(لا إله إلا الله) من نفي وإثبات.


وهو إفراد الله بالربوبية و الألوهية والأسماء والصفات . ونفي ما سوى ذلك .

والتوحيد نوعان :

1- توحيد في المعرفة والإثبات، وهو توحيد الربوبية والأسماء والصفات .

2- توحيد في الطلب والقصد، وهو توحيد الألوهية، والعبادة، وكل ذلك مبسوط في كتب العقيدة .

وكلمة التوحيد هي : (لا إله إلا الله) كما سبقت الإشارة إلى ذلك .

ولها أركان وشروط ولوازم .

وأما توحيد الكلمة:

فهو أن يوحد المسلمون ( الصادقون) كلمتهم ، ويرصُوا صفوفهم،

ويؤلفوا بين قلوبهم تجاه قضاياهم ،

ومبادئهم الأساسية، لإقامة كيانهم المنشود،

وتحقيق الهدف الذي من أجله خلق الكون بأسره.

ولتحقيق ذلك الهدف تحقيقاً صحيحاً لا بد أن يكون توحيد الكلمة مبيناً على أساس ما اقتضته كلمة التوحيد حقاًّ .

خلافاً لبعض المناهج و الدعوات التي لا تجعل للتوحيد أولوية في الدعوة أو التعامل ، كما كان حال الأنبياء

عليهم الصلاة والسلام ، حين بدأوا قرع أسماع أممهم بكلمة الشهادة و إفراد الله بالعبادة .

قال سبحانه وتعالى: {وَلَقَدْ بَعَثْنَا فِي كُلِّ أُمَّةٍ رَّسُولاً أَنِ اعْبُدُواْ اللَّهَ وَاجْتَنِبُواْ الطَّاغُوتَ

فَمِنْهُم مَّنْ هَدَى اللَّهُ وَمِنْهُم مَّنْ حَقَّتْ عَلَيْهِ الضَّلالَةُ} .

وقال عزَّ وجلَّ: {وَمَا أَرْسَلْنَا مِن قَبْلِكَ مِن رَّسُولٍ إِلاَّ نُوحِي إِلَيْهِ أَنَّهُ لا إِلَهَ إِلاَّ أَنَاْ فَاعْبُدُونِ}،

فكل الرسل عليهم الصلاة والسلام قبل النبي صلّى الله عليه وسلّم : زبدة رسالتهم وأصلها،

الأمر بعبادة الله وحده لا شريك له، وبيان أنه الإله الحق المعبود، وأن عبادة ما سواه باطلة.

ولهذا قال الله عز وجل: {وَمَا أَرْسَلْنَا مِن قَبْلِكَ مِن رَّسُولٍ إِلا نُوحِي إِلَيْهِ أَنَّهُ لا إِلَهَ إِلا أَنَاْ فَاعْبُدُونِ).

وكان كل الأنبياء عليهم الصلاة والسلام يقولون لأممهم {يَا قَوْمِ اعْبُدُوا اللَّهَ مَا لَكُم مِّنْ إِلَهٍ غَيْرُهُ}.

فجميع الأعمال، والأقوال الظاهرة والباطنة متوقفة في قبولها وفي كمالها،


وفي ترتيب الثواب عليها على التوحيد، فكلما قوي التوحيد والإخلاص لله كملت هذه الأمور وتمت .

وهذه الكلمة ببساطتها ووضوح معانيها , هي التي وحدت

اﻻمة وجعلتهم أمة لا يستهان بها بعد أن لم يكن لهم وزن ولا تأثير بين الأمم !!

فقد قال سبحانه في محكم تنزيله : (وعد الله الذين آمنوا منكم وعملوا الصالحات ليستخلفنهم في الأرض

كما استخلف الذين من قبلهم وليمكنن لهم دينهم الذي ارتضى لهم وليبدلنهم من بعد خوفهم أمنا يعبدونني لا

يشركون بي شيئا ومن كفر بعد ذلك فأولئك هم الفاسقون)

أن كلمة المسلمين لن تتوحد الا بعد أن يجتمعوا أولا على كلمة التوحيد

فلولا الله سبحانه وتعالى ثم أن كان الصحابة على قلب رجل واحد بكلمة التوحيد

لما توحدت كلمتهم ولما سادوا الدنيا

فان لم تتحد العقيدة الخالصة لله سبحانه وتعالى فلن تتوحد ما دونها

من اهداف دنيوية او وﻻء او براء .. الخ

ولذلك اصبحت كلمة "الجماعة" جماعة المسلمين عن توحدهم على عقيدة التوحيد .

من هي الجماعه اذاً ؟؟

في

مجموع الفتاوى لشيخ اﻻسلام ابن تيمة رحمه الله رحمة واسعة من عنده قال رسول الله صلى الله عليه وسلم

( تفترق أمتي على ثلاث وسبعين فرقة كلهم في النار إلا واحدة

، قيل : يا رسول الله : ومن هي ؟ قال : من كان على مثل ما أنا عليه اليوم وأصحابي

، وفي رواية : هي الجماعة ، وفي رواية : يد الله على الجماعة )3/345

اذاً فمن هم اصحاب محمد صلى الله عليه وسلم ..

وعن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه قال :" اتبعوا ولا تبتدعوا فقد كفيتم ".

قال الإمام أحمد ( أصول السنة عندنا التمسك بما كان عليه أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم

والاقتداء بهم وترك البدع ).

وقد أخبرنا الله سبحانه وتعالى في كتابه الكريم عنهم وعن رضاه عمن

اتبعهم بإحسان وأعدّ لهم الثواب العظيم فقال تعالى :{ والسابقون الأولون

من المهاجرين والأنصار والذين اتبعوهم بإحسان رضي لله عنهم ورضوا

عنه وأعد لهم جنات تجري تحتها الأنـهار خالدين فيها أبداً ذلك الفوز

العظيم }سورة التوبة ، آية ( 100 ).

يتبع ..

20-11-2010, 06:11 PM
احب الخير غير متصل
عضوية الشرف
رقم العضوية: 2604
تاريخ التسجيل: Nov 2003
المشاركات: 13,494
إعجاب: 8,249
تلقى 416 إعجاب على 87 مشاركة
تلقى دعوات الى: 484 موضوع
    #13  

كيف اعرف منهجهم ومن هم ؟؟

هم الذين يدعون الناس إلى الكتاب والسنة ، فإذا قال احدهم : مذهبي

وطريقتي كذا و كذا، وسألته عن طريقته ومذهبه: من أين أخذها؟


فسيجيب: من الكتاب والسنة بغض النضر عن صدقه - الله اعلم بما في قلبه - فأياً

كان مذهبه أو طريقته، فنحن ندعوه إلى ما هو مقر بأنه الأصل، وهوالكتاب والسنة ..

إذاً: اصحاب محمد صلى الله عليم وسلم ومن تبعهم بإحسان الى يوم الدين

هي الفرقة التي تحرص على جمع كلمة المسلمين وعلى توحيد صفوفهم جميعاً


ونستطيع ان نسميهم جماعة المسلمين المتمسكين بسنة نبيه عليه افضل

الصلاة والتسليم ويصح تسميتهم (باهل السنة )لأنهم يدعون إلى ما يجتمع

عليه جميع المسلمين على اختلاف طوائفهم وفرقهم .

بعد هذه المقدمة :

ومن العجيب انك تضع افتراضات ما انزل الله بها من سلطان وتجير فهمك علهيا وتفترضها على الناس من اين لك بهذا ؟؟

اولا : ان الخلافة المذكورة للأنبياء جيرتها لمن تدعيهم خلفاء بعد الرسول صلى الله عليه وسلم

اذاً تحول الخلافة الى امامه ( فما دليلك على ذلك .. ) ؟

اريد دليل صريح من القرآن عليها قطعي الدلالة قطعي الثبوت .

ثانيا : ان جعلت التنصيب بيد الله سبحانه وتعالى وليس للناس تدخل في (اختيار الخليفه ) ما دليلك ايضاً من القرآن ؟؟

فهل هذا التنصيب من الله يكون ولاية تكوينيه ام ولاية نصيه ؟؟

وماهي حدودها ؟؟ وشروطها ؟؟

اريد دليل صريح من القرآن عليها قطعي الدلالة قطعي الثبوت .

اما قياسك على خلافة الانبياء فهو قياس فاسد

لان الانبياء عليهم السلام اصطفائهم من الله سبحانه وتعالى

فكيف يجوز لك القياس في دينك ؟؟

وكيف تقيس من هم دونهم باصطفاء الله ؟؟

اريد دليل صريح من القرآن عليها قطعي الدلالة قطعي الثبوت .

لان الله سبحانه وتعالى قال في محكم كتابه :

(اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلام دينا) المائدة:3

وهذه الآية تدل على ان الله سبحانه وتعالى اتم علينا دينه ولم يتركنا هملاً

فهل يعقل ان الله سبحانه وتعالى تركنا اكثر من 1000 سنة هملا بدون خليفه منصب ومذكور في القرآن كما تدعي ..

كما ان الله ايضاً نص على نبوة محمد بابي وامي صلى الله عليه وسلم

حيث قال في محكم تنزيله :


(‏وما محمد إلا رسول قد خلت من قبله الرسل أفإن مات أو قتل انقلبتم على أعقابكم‏ ) آل عمران : 144

فنحن المسلمين اهل السنة والجماعة آمنا بهذا النبي ولم نره في عصرنا الحالي



وكما سلفنا الصالح ولأننا نؤمن بالدليل من القرآن ..

اريد دليل صريح من القرآن عليها قطعي الدلالة قطعي الثبوت على ما تدعيه .


آمل الالتزام بما طرح عليكم من استشكالات والرد عليها ..

وسبحان ربك رب العزة عما يصفون وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين.

26-11-2010, 09:24 PM
كتاب التوحيد غير متصل
عضو جديد
رقم العضوية: 353520
تاريخ التسجيل: Oct 2010
المشاركات: 12
إعجاب: 0
تلقى 0 إعجاب على 0 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #14  





اعتذر عن التاخير لكن لانشغال.
انا الآن قرات ما كتبته وان شاء الله اعيد قراءته واجيبك باقرب وقت ... بحول الله وقوته .. واشكر تجاوبك مع الموضوع

والحمد لله وحده

19-12-2010, 09:17 PM
احب الخير غير متصل
عضوية الشرف
رقم العضوية: 2604
تاريخ التسجيل: Nov 2003
المشاركات: 13,494
إعجاب: 8,249
تلقى 416 إعجاب على 87 مشاركة
تلقى دعوات الى: 484 موضوع
    #15  

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .. وبعد

الزميل الكريم .. تنبيه + ازالة ردك في هذه المرة

آمل الالتزام بجواب ما طرح عليك

بجواب واضح وصريح

الفلسفة والتطويل للردود بدون داعي ( غير محبب )

مع التحذير لكم من بعض العبارات الواردة في مجمل ردك


انا طلبي واضح وصريح :

الدليل من القرآن الكريم فقط في البداية

بآيات من المحكم وغير المتشابه ولا تحتمل التأويل


اولا : ان الخلافة المذكورة للأنبياء جيرتها لمن تدعيهم خلفاء بعد الرسول صلى الله عليه وسلم

اذاً تحول الخلافة الى امامه ( فما دليلك على ذلك .. ) ؟

اريد دليل صريح من القرآن عليها قطعي الدلالة قطعي الثبوت .

ثانيا : ان جعلت التنصيب بيد الله سبحانه وتعالى وليس للناس تدخل في (اختيار الخليفه ) ما دليلك ايضاً من القرآن ؟؟

فهل هذا التنصيب من الله يكون ولاية تكوينيه ام ولاية نصيه ؟؟

وماهي حدودها ؟؟ وشروطها ؟؟

اريد دليل صريح من القرآن عليها قطعي الدلالة قطعي الثبوت .

اما قياسك على خلافة الانبياء فهو قياس فاسد

لان الانبياء عليهم السلام اصطفائهم من الله سبحانه وتعالى

فكيف يجوز لك القياس في دينك ؟؟

وكيف تقيس من هم دونهم باصطفاء الله ؟؟

اريد دليل صريح من القرآن عليها قطعي الدلالة قطعي الثبوت .

لان الله سبحانه وتعالى قال في محكم كتابه :

(اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلام دينا) المائدة:3

وهذه الآية تدل على ان الله سبحانه وتعالى اتم علينا دينه ولم يتركنا هملاً

فهل يعقل ان الله سبحانه وتعالى تركنا اكثر من 1000 سنة هملا بدون خليفه منصب ومذكور في القرآن كما تدعي ..

كما ان الله ايضاً نص على نبوة محمد بابي وامي صلى الله عليه وسلم

حيث قال في محكم تنزيله :

(‏وما محمد إلا رسول قد خلت من قبله الرسل أفإن مات أو قتل انقلبتم على أعقابكم‏ ) آل عمران : 144

فنحن المسلمين اهل السنة والجماعة آمنا بهذا النبي ولم نره في عصرنا الحالي


وكما سلفنا الصالح ولأننا نؤمن بالدليل من القرآن ..

اريد دليل صريح من القرآن عليها قطعي الدلالة قطعي الثبوت على ما تدعيه .


آمل الالتزام بما طرح عليكم من استشكالات والرد عليها ..

تنبيه اخير :

الصلاة على نبينا محمد صلى الله عليه وسلم

تكتب هكذا ( صلى الله عليه وسلم )

ولا تكتب هكذا ( ص )

 


الاختلاف

English

Powered by vBulletin® Version
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
The owner and operator of the site is not responsible for the availability of, or any content provided.
Topics that are written in the site reflect the opinion of the author.
جميع ما يُطرح من مواضيع ومشاركات تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي مالك الموقع أو الإدارة بأي حال من الأحوال.