أستغفر الله العظيم ,, اللهم لك الحمد



العودة   منتديات داماس > برامج الكمبيوتر والانترنت > صيانة الكمبيوتر وحلول الحاسب الألي - هاردوير


مواضيع مميزة  


آخر عشرة مواضيع المواضيع النشطة


30-07-2007, 02:18 PM
ahmdatef غير متصل
عضوية الشرف
رقم العضوية: 22769
تاريخ التسجيل: Jul 2005
الإقامة: مصر
المشاركات: 11,074
إعجاب: 1,894
تلقى 1,142 إعجاب على 237 مشاركة
تلقى دعوات الى: 8 موضوع
مواضيع لم تعجبه: 0
تلقى 0 عدم اعجاب على 0 مشاركة
    #1  

تحسين أداء ويندوز إكسبي عن طريق إعدادات الذاكرة


تحسين أداء ويندوز إكسبي عن طريق إعدادات الذاكرة



علاقة أداء النظام بالذاكرة الظاهرية Paging File

عندما يكون لديك جهاز تكون فيه ذاكرة النظام أقل من 256 ميجابايت ولم يتم تخفيف عدد الخدمات والبرامج التلقائية التشغيل الغير الضرورية ثم تقوم في نفس الوقت بعدة مهام فمن الطبيعي أن يزداد إستهلاك الويندوز للذاكرة وفي كثير من الأحيان تصل حاجة الويندوز إلى الذروة بحيث أنه لم يتبقى أي شيء من ذاكرة النظام إلا وتم إستهلاكها أي تستنفذ ذاكرة النظام بأكملها؟ ومما يزيد من إستهلاك ذاكرة النظام الحقيقة أكثرهي أن لبعض لوحات الأم كرافيكس مدمج يستلهم ذاكرته من ذاكرة النظام، فهذا ومن دون أي شك يزيد المسألة أكثر سوءاً وتعقيداً. إذاً ماذا سيحدث، هل سيحدث التعليق، وهل سيعيد الويندوز تشغيل نفسه تلقائياً، وهل ستخسر كل عملك ونتاجك إلى تلك اللحظة إن لم تكن قد قمت بخزنه وغيرها من الأسئلة الكثيرة التي لربما تخطر على البال؟ الجواب على هذه الأسئلة سيكون بكلا ولكن بشرط أن يكون الجهاز سليم ومعافى من مشاكل أخرى غير الذاكرة. فأثناء تنصيب الويندوز، يقوم محرك التنصيب بصنع ذاكرة ظاهرية أو إضافية سميها ما شئت على القرص الصلب، ومن الآن فصاعداً سنسميها بالذاكرة الظاهرية لأن ظاهرها ذاكرة ولكن حقيقتها هي حيز مقطوع أو مأخوذ من القرص الصلب. وفي مصطلحات الكمبيوتر يطلق على هذه الذاكرة الظاهرية بإما Virtual Memory أو Paging file. مقدار أو حجم هذه الذاكرة الظاهرية الذي سيتم حجزه من القرص الصلب أثناء تنصيب الويندوز يكون دائماً 1.5 مضروباً بحجم ذاكرة النظام الحقيقة. فمثلاً لو كان حجم ذاكرة النظام الحقيقة 256 ميجابايت، لأصبح حجم الذاكرة الظاهرية 384 ميجابايت وهكذا. وعندما تقوم بعدة مهام ويشعر الويندوز بأن ذاكرة النظام الحقيقة شارفت على الإستنزاف ويحتاج إلى ذاكرة إضافية لتسيير المهمة الجارية تنفيذها ولتفادي حدوث توقف أو تعليق للنظام يقوم الويندوز بإستخدام الذاكرة الظاهرية. سرعة الذاكرة الظاهرية هي نفس سرعة القرص الصلب أي بضعة أجزاء من الألف من الثانية على أحسن تقدير، بينما سرعة الذاكرة الحقيقة للنظام هي بضغة أجزاء من البليون من الثانية. بمعنى آخر أن الذاكرة الحقيقة أسرع من الذاكرة الظاهرية بمليون مرة تقريباً!. لاحظ الفرق في سرعة الذاكرتين. ولهذا السبب تعاني الأجهزة القليلة الذاكرة الحقيقة للنظام من البطئ مهما بغلت سرعة المعالج. ولنفس السبب ينصح دائماً وأبداً بأن تكون ذاكرة النظام وبالأخص لويندوز إكسبي بما لا يقل عن 512 ميجابايت للحصول على أفضل أداء للنظام لأن في هذه الحالة سيقل إعتماد الويندوز على الذاكرة الظاهرية بشكل كبير ويكاد يكون معدوماً عندما تكون الذاكرة الحقيقة للنظام أكبر من 512 ميجابايت. وعندما تكون لديك ذاكرة نظام حقيقة مقدارها 512 ميجابايت أو أكثر فبإمكانك تعطيل الذاكرة الظاهرية. هناك طريقتان لتعطيل الذاكرة الظاهرية، ما يخصنا هنا تعطيل الذاكرة الظاهرية عن طريق إعدادات الريجستري.وعليه سيكونمسار المفتاح وقيمته في الريجستري لتعطيل الذاكرة الظاهرية:
تحسين ويندوز إكسبي إعدادات



القيمة الإفتراضية لهذا المفتاح أثناء تنصيب الويندوز هي 0 وتعني وجود الذاكرة الظاهرية أما عند تغير القيمة إلى 1 (كما هو الحال أعلاه) فسيتم يتعطيل الذاكرة الظاهرية لمن كانت له ذاكرة حقيقة للنظام مقدارها 512 ميجابايت أو أكثر. والفائدة الرئيسية من تعطيل الذاكرة الظاهرية هو لزيادة أداء وإستقرارية النظام وبشكل واضح ولربما ملفت للنظر.
ومما تجدر الإشارة إليه إلى أنه هناك طرق عديدة لتحسين أداء النظام بوجود الذاكرة الظاهرية أي عندما تكون ذاكرة النظام الحقيقة قليلة، ولكني لا أريد التطرق إليها لأنها ستخرجنا كثيراً عن صلب الموضوع الذي نتكلم عنه. ومهما تكلمنا عن أفضل هذه الطرق لتحسين أداء النظام وذلك بتحسين عمل الذاكرة الظاهرية يبقى خيار ترقية الذاكرة الحقيقة للنظام هو السبيل الأمثل والأفضل لتحسين أداء وإستقرارية النظام ولا سيما في وقتنا الحاضر حيث تتوفر الذاكرة بأنواع وسرع مختلفة وبأسعار تعتبر منخفضة إن لم نقل بأسعار زهيدة.

تحسين الأداء من خلال نقل ملف النظام إلى الذاكرة
هناك إعداد بسيط في الريجستري يمكن عمله لتحسين أداء النظام بشكل كبير جداً. وبموجب هذا الإعداد يتم حجز مقعد أولي من ذاكرة النظام الحقيقة مقداره 4 ميجابايت قابلاً للزيادة إلى حد 8 ميجابايت وذلك لتحميل وتسريع ملف النظام أو ما يسمى XP Kernel أو NT Kernel. في الحالات الإعتيادية أي عندما يكون إعداد الريجستري الذي نتكلم عنه معطلاً، فإن ملف النظام يبقى في القرص الصلب. أما عندما نقوم بتفعيل هذا الإعداد في الريجستري، فعند كل إقلاع للويندوز وقبل ظهور شاشة سطح المكتب سيتم نقل ملف النظام من القرص الصلب إلى مقعد الذاكرة الذي تم حجزه. ولكن ما الفائدة من عمل ذلك وخسارة على الأقل 4 ميجابايت من الذاكرة الحقيقة للنظام، أقول تفعيل هذا الإعداد سيجعل سرعة إستجابة ملف النظام لعمليات تبادل المعلومات (قراءة/كتابة) أسرع بما لا يقل عن أربعين مرة بالمقارنة مع بقاء ملف النظام في القرص الصلب. بمعنى آخر، عندما يبقى ملف النظام في القرص الصلب، وفي أحسن الأحوال وذلك عندما يكون هناك أسرع قرص صلب وأسرع معالج فلا يتجاوز معدل سرعة تبادل المعلومات عن 40 ميجابايت لكل ثانية. ولكن عند رفع ملف النظام إلى الذاكرة، فسيرتفع معدل تبادل الملعومات إلى أكثر من جيجابايت لكل ثانية وهذه حقيقة. لتفعيل هذا الإعداد في الريجستري يتطلب أن تكون ذاكرة النظام الحقيقة على ألاقل 256 ميجابايت ويفضل بل يؤكد أن تكون أكبر من ذلك.
مسار المفتاح وقيمته في الريجستري والذي يقوم بحجز مقعد ما لا يقل عن أربعة ميجابايت من الذاكرة الحقيقة لملف النظام ومن ثم تولي نقله أثناء الإقلاع إلى هذا المقعد من الذاكرة الحقيقة هو نفس مسار المفتاح السابق

تحسين ويندوز إكسبي إعدادات

إحدى النقاط السلبية التي تم كشفها لحد الآن نتيجة تفعيل هذا الإعداد، هو أن معظم بطاقات الكرافيكس التي تقوم شركة ATI وبالأخص محركات Radeon فقط لا تتوافق مع تفعيل هذا الإعداد لذا ينصح بعدم تفعيل هذا الإعداد لمن يملك مثل هذه الأنواع من بطاقات الشاشة. بمعنى آخر ليس هناك أي ضرر من تفعيل هذا الإعداد في حالة وجود أنواع أخرى من بطاقات الشاشة أي غير ATI Radeon.

تحسين الأداء من خلال زيادة كفاءة معدل القراءة والكتابة من وإلى القرص الصلب وملف النظام
وفي هذا أنقل لكم قصة بحذافيرها من الألف إلى الياء عن هذه المسألة. قبل أكثر من سنة، وبينما كنت خارجاً من قاعة المحاضرات بعدما أنتهيت من إلقاء محاضرتي، تبعني أحد طلبتي البريطانين وسألني سؤالاً ذكياً فقال: إشتريت جهاز سيدي نسخ حديث يدعم النسخ بسرعة 48 وركبته بشكل صحيح، كما أني إشتريت أقراص سيدي نسخ تدعم سرعة 48 وفي جهازي برنامج نيرو للنسخ آخر إصدار وعندي ويندوز إكسبي الإحترافي وذاكرة جهازي 512 ميجابايت وكل شيء يعمل على مايرام، فقلت له إذن أين سؤالك وما هي المشكلة إذا كان كل شيء على مايرام! قال: في كل مرة أقوم بنسخ سيدي في برنامج نيرو أختار السرعة 40 للنسخ والتي تعادل معدل نقل 6000 كيلوبايت لكل ثانية أو 6 ميجابايت لكل ثانية، فقلت له هذا صحيح وجيد أن تختار سرعة نسخ أقل من السرعة القصوى لجهاز النسخ لديك وسرعة القرص (السرعة القصوى لجهاز نسخ السيدي له وقرص السيدي كليهما 48 كما قلنا)، ثم قال: ودائماً أضع في الحسبان أن لا يتجاوز حجم الملفات مجتمعة حاجز ال 600 ميجابايت للنسخ في السيدي، فقلت له وهذه خطوة بالإتجاه الصحيح أيضاً، فقال: لو قمنا بقسمة حجم الملفات جميعها والتي هي حوالي 600 ميجابايت على معدل السرعة التي أختارها في برنامج نيرو والتي هي 6 ميجابايت، فمن المفروض أن يكون الزمن المستغرق لنسخ السيدي حوالي 100 ثانية وفي أسوء الاحوال 120 ثانية أو دقيقتين. ثم إستمر بالحديث حيث قال ما أحصل عليه أن نيرو يستغرق حوالي ثلاثة دقائق ونصف لإكمال نسخ السيدي، فلماذا يحدث هذا التأخير وإن كان تقريباً دقيقة ونصف؟ فقلت له حساباتك هذه صحيحة نظرياً، أما على أرض الواقع فالأمر يختلف، فقال كيف: فقلت لأن هناك عوامل أخرى تؤثرعلى معدل نقل الملفات. فقال لي أتمنى يا أستاذي أن تساعدني في حل هذه المشكلة، فقلت له هذه ليست بالمشكلة الكبيرة فقال لي أنا أحب أحسن معدل النقل وبالتالي أختصر الزمن المستغرق لحرق أو نسخ السيدي، فقلت له يا لك من شاب طموح. فذهبت معه إلى مختبره الذي يعمل به، ثم فحصت جهازه من جوانب عديدة ولم ارى فيه عيباً واحداً على الأقل من جانب الأمور الظاهرية التي أعلمها أنها تؤثر على معدل نقل المعلومات. وبعد تأمل لمدة عدة دقائق قلت له لقد وجدت الحل، فقال لي (الشكر للرب ثم لك) ولكن أين وكيف، فقلت الحل في الريجستري وعلى المسار التالي

HKEY_LOCAL_MACHINE\SYSTEM\CurrentControlSet\Contro l\Session Manager\Memory Management

وكان هدفي في الريجستري هو المفتاح IoPageLockLimit. وظيفة هذا المفتاح هو تحديد حيز من الذاكرة لكي يستخدمها ملف النظام XP Kernel لتسريع عمليات نقل المعلومات من وإلى القرص الصلب. الحالة الإفتراضية إما أن يكون هذا المفتاح غير موجود أصلاً (ولا أعرف السبب) أو أن يكون هذا المفتاح موجوداً ولكن بدون قيمة محددة أي بمعنى تترك قيمته للويندوز لكي يحددها متى يشاء ومتى تظهر الحاجة إليها. فمن المؤكد حاجة ملف النظام لهذا المفتاح وبشدة أثناء العمليات التي تتطلب قراءة وكتابة شديدة مثل النسخ لسيدي والديفيدي والمسح الضوئي Scanning وتشغيل الألعاب وغيرها. فعدم وجود هذا المفتاح مشكلة كبيرة ووجوده بقيمة يحددها الويندوز متى يشاء مشكلة أخرى لا تقل سوءاً عن سابقتها. الجدول التالي يظهر القيم المثالية التي يمكن تثبيت قيمة هذا المفتاح عليها في الريجستري والتي تعتمد على ذاكرة النظام الحقيقة:


تحسين ويندوز إكسبي إعدادات



والآن نعود بحضراتكم إلى قصة الطالب، فبعد أن قمت بإضافة المفتاح أعلاه وتثبيت القيمة المناسبة المناظرة لذاكرة النظام لديه (512)، وأعدنا تشغيل الجهاز ثم قمنا بحرق ثلاثة سيديات متتالية وكانت النتائج متقاربة جدا للسيديات الثلاثة، أي أن معدل الزمن المستغرق لحرق السيدي الواحد إنخفض إلى أقل من الدقيقتين والنصف بعد أن كان ثلاث دقائق ونصف. قد يتساءل البعض لماذا كل وجع أو ألم الرأس هذا، دقيقة واحدة زائدة لا تفرق معي... إلخ. أقول المسألة لا تتعلق بمدة دقيقة أو أقل أو أكثر، المشكلة تتعلق بالعواقب التي قد تترتب على بقاء عمليات القراءة والكتابة من دون تحسين أداء. فتخيل كم هو تأثير دقيقة زائدة من العمل المتواصل الشديد على درجة حرارة المعالج وبخاصة إذا كان التبريد ليس بالمستوى المطلوب، فمثلاً تخيل إقلاع الويندوز الذي يعتبر من العمليات المعقدة والشديدة، فخلال إقلاع الويندوز ترتفع درجة حرارة المعالج بأكثر من 20 درجة مئوية لمعالجات إنتل وأكثر من 25 درجة مئوية لمعالجات AMD، علماً بأن مدة الإقلاع الجيدة قد لا تستغرق أكثر من 30 ثانية فلاحظ عزيزي القارئ جذور المشكلة. وكمثال آخر تخيل عندك معلومات كبيرة تقدر ب 40 جيجابايت في قرص صلب وتريد نقلها إلى قرص آخر فكم ستستغرق عملية النقل من دون تحسين وبوجود التحسين على القراءة والكتابة؟
فلو تأملنا قرصين سريعين معدل نقل المعلومات من وإلى الآخر يكون بحدود 40 ميجابايت لكل ثانية من دون وجود تحسين على القراءة والكتابة، ولو إفترضنا أن معدل النقل سيتحسن ويصل إلى 50 ميجابايت لكل ثانية (وهذا أقل شيء متوقع) بعد تعديل قيمة المفتاح أعلاه بحسب الجدول. إذن سيكون الزمن المستغرق لنقل المعلومات في الحالة الأولى (من دون تحسين) بحدود 17 دقيقة، بينما سيكون الزمن المستغرق لنقل المعلومات في الحالة الثانية (بوجود التحسين) بحدود 13 دقيقة أو أقل. فأربعة دقائق من العمل الشاق والمتواصل لنقل المعلومات تعتبر طويلة. والأمر سيزداد سوءاً أكثر إذا قمت بأكثر من عمل معقد وشديد في آن واحد من دون عمل التحسينات التي ذكرناها. فمثلاُ عندما تقوم بعمل scanning وتعمل أيضاً نقل للمعلومات من قرص لآخر، فهاتين العمليتين تعتبران من العمليات المعقدة الشديدة، ومن دون عمل التحسينات على القراءة والكتابة ومهما كان عندك من ذاكرة نظام فسيعاني النظام من البطئ الشديد وقد يصل به المطاف إلى حد التعليق.










المواضيع المشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
تحسين أداء الإنترنت في ويندوز إكسبي ahmdatef صيانة الكمبيوتر وحلول الحاسب الألي - هاردوير 0 30-07-2007 02:51 PM
تحسين أداء ويندوز إكسبي من خلال إجراء تعديلات حيوية ahmdatef صيانة الكمبيوتر وحلول الحاسب الألي - هاردوير 0 30-07-2007 02:47 PM
تحسين أداء ويندوز إكسبي من خلال تعطيل بعض التأثيرات الجمالية ahmdatef صيانة الكمبيوتر وحلول الحاسب الألي - هاردوير 0 30-07-2007 02:39 PM
تحسين أداء ويندوز إكسبي من خلال تعطيل بعض الخدمات الغير الضرورية adel sallam برامج 0 27-06-2007 06:53 PM
تحسين أداء ويندوز إكسبي من خلال إجراء التغيرات والتعديلات على الريجستري من خلال محرر الريج adel sallam برامج 0 22-06-2007 10:55 PM

 


تحسين أداء ويندوز إكسبي عن طريق إعدادات الذاكرة


Powered by vBulletin® Version
Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd.
The owner and operator of the site is not responsible for the availability of, or any content provided.
Topics that are written in the site reflect the opinion of the author.
جميع ما يُطرح من مواضيع ومشاركات تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي مالك الموقع أو الإدارة بأي حال من الأحوال.