أستغفر الله العظيم ... سبحان الله وبحمده



العودة   منتديات داماس > المنتديات العامة > المنتدى العام


مواضيع مميزة  


آخر عشرة مواضيع المواضيع النشطة


30-09-2010, 03:23 AM
ابو عمير غير متصل
داعية إلى الله
رقم العضوية: 62164
تاريخ التسجيل: Jan 2007
المشاركات: 1,568
إعجاب: 211
تلقى 993 إعجاب على 359 مشاركة
تلقى دعوات الى: 1 موضوع
    #1  

التراجع عن التراجع المزعوم " شنودة " علي قناة الحياة


التراجع التراجع المزعوم " شنودة
نصيحة للمسلمين ::::
اقراو هذا المقال وافهموا كلامه جيداً فهو الواقع المبين


خلال اليومين الماضيين شهدت وسائل الإعلام المحلية والخارجية إطلالتين لرأس الكنيسة المصرية، ومسعر الفتنة فيها ؛ البابا شنودة ، الأولي يوم الأحد الموافق 26 سبتمبر، وكانت مع رئيس قطاع الأخبار في التليفزيون المصري عبد اللطيف المناوي، والثانية يوم الثلاثاء 28 سبتمبر مع قناة الحياة الفضائية وكانت مع إعلامي ناشئ ضعيف اسمه شريف عامر، وخلال المقابلتين تجلت النفسية الملتوية للبابا شنودة،وانكشفت دخائل قلبه ومكنون صدره، وألاعيبه ودسائسه وتلونه من أقصى اليمين لأقصى اليسار في أقل من يومين، فلماذا هذا التراجع والتناقض، ولماذا لحس شنودة كلامه، وهدم ما شيده في أقل من 48 ساعة ؟!.
اعتذار هزيل وبطولة زائفة
خلال المقابلة الأولي في يوم الأحد والتي حظيت بدعم وحشد إعلامي كبير، تهيئة لما سيقوله هذا الشيخ الطاعن في العداوة والاستغفال للمصريين مسلمين وأقباط، قدم البابا شنودة اعتذارا هزيلا عن إساءات وبذاءات الأنبا بيشوي الرجل الثاني في الكنيسة، وسكرتير المجمع المقدس !!، وخليفة شنودة المنتظر، وأقرب حلفائه وأخص تلاميذه، وبدا في مقابلته هذه أن يريد بأي شكل وقف كافة الإجراءات الشعبية والرسمية التي كان يتوقع أن تتخذ ضد الأنبا بيشوي، خاصة وأن الغضب من تصريحات بيشوي كان أكبر وأوسع مما يتخيل البابا شنودة، ووصلت سورة الغضب إلي الدوائر الرسمية والمؤسسات الحكومية في نادرة لم يسبق إليها في تاريخ المؤسسات الدينية الرسمية في مصر .
شنودة حاول في مقابلته الأولي مع التليفزيون المصري، أن يظهر في صورة رجل الدين الشجاع الذي يتحمل مسئوليات وأخطاء أتباعه، ووصل في اعتذاره للمسلمين أن يشهد علي نفسه وعلي أتباعه بأنهم هم الضيوف، وليسوا أصحاب البلد كما ادعي الآفاك بيشوي،وكان همه الأول في هذه المقابلة وقف المظاهرات العارمة التي اجتاحت في بر مصر ضده والتي نادت بعزله ومحاسبته وتأديبه هو وعصابة المترهبنين المجاهرين ببذاءاتهم وعداوتهم للإسلام والمسلمين، وامتصاص الغضب الشعبي والرسمي، وإعادة الثقة لهيبته المتداعية ومكانته المنهارة، وإعادة الزيف والمساحيق إلي وجه عداوته البغيض، بعد أن عرته الأحداث الأخيرة، وكشفت عن حقيقته القبيحة .
وعلي الرغم من أن اعتذار شنودة كان في مجمله ضعيفا وملتويا، حاول فيه تبرئة تلميذه المخلص لأفكاره وخططه ـ بيشوي ـ بإلقاء اللوم علي وسائل الإعلام التي ضخمت منه، إلا أن وسائل الإعلام المرئية والمكتوبة والمسموعة استقبلت الاعتذار بحفاوة غير مسبوقة، وتبارت الصحف القومية والخاصة في الإشادة بشجاعة البابا ووطنيته وموقفه المسئول، وأفردت مقالات تتحدث عن مآثر البابا الشجاع، وآخري وصفته بالبطل الذي أطفأ نار الفتنة في مصر قبل أن يشعلها المتطرفون من الجانبين، وثالثة تثني علي فضيلة الاعتذار عند البابا وتتمني أن يتعلم المسلمون من قداسته مثل هذا السلوك !!، ووصفته بالاعتذار التاريخي، وبجولة سريعة علي الصحف والمواقع الالكترونية، ودون تحديد مقالات أو كتاب أو صحف بعينها، ينكشف لنا حالة الخبل والدجل الإعلامي تجاه اعتذار البابا الهزيل.
صدمة الثلاثاء والاعتذار من الاعتذار
لم يكد يجف مداد الأقلام التي دبجت المقالات التي تتغني بما قام باعتذار البابا وتثني علي مآثره، حتى خرج علينا شنودة في مقابلة تليفزيونية مع قناة الحياة الفضائية وقد حاوره إعلامي ناشئ اسمه شريف عامر، وخلال هذه المقابلة نسف شنودة كل ما قاله في مقابلة الأحد، وبدا الشيخ الطاعن الفاني متحفزا متنمرا وقد خلع عباءة الوداعة والسلام التي ارتدها في المقابلة السابقة، وألقي غصن الزيتون من يده، وارتدي عباءة ألفونسو السادس في حروبه الصليبية تجاه مسلمي الأندلس، وكان ألفونسو أول من ارتدي عباءة رسم عليها الصليب في الحرب ضد المسلمين، كناية عن البعد الديني في حروبه ضد المسلمين .
في مقابلة الثلاثاء قاد شنودة انقلابا شاملا علي الأحداث القائمة، وحمل المسلمين مسئولية ما يجري علي أرض مصر، وتنصل من اعتذار يوم الأحد كأنه ما كان، وما قاله بلسانه الذي اعتاد الكذب والنفاق، و أكد أنه "لم يعتذر" للمسلمين عن تصريحات الأنبا بيشوي، سكرتير المجمع المقدس، التي زعم فيها "تحريف" القرآن الكريم، لأنه ليس "مسئولاً" عن تلك الأزمة التي فجرها بآرائه المثيرة للجدل، وأنه قدم "أسفه" في مقابلة تلفزيونية، بعد أن شعر بضيق المسلمين من تلك الآراء التي طرحها "الرجل الثاني" بالكنيسة في ختام مؤتمر "تثبيت العقيدة" بالفيوم، أي أن شنودة قد لحس كلام الأحد بالكلية، ونقضه تماما .
شنودة لم يكتف بتنصله عن الاعتذار وتبرئته للخبيث بيشوي فقط، بل شن حملة عدائية قوية ضد المسلمين، فزعم أن الأقباط "مستهدفون وليسوا مثيرين فهم الذين يثارون دائمًا من تخبط الغير- في إشارة إلى المسلمين- فيهم ، وقال بالحرف الواحد : "نحن ننشد المحبة لكن غيرناـ يقصد المسلمين ـ يثيروننا ويرفضون هذا المحبة ويهتفون بالشتائم والإهانات، فالقبطي بطبيعته هادئ ومحب لمن حوله، بينما غيرنا مثيرون ومشتعلون ويريدون التهويل ونحن من واجبنا أن نهدئهم"، غامزًا بذلك من المسلمين الذين أثارتهم تصريحات الأنبا بيشوي وعبروا عن غضبهم من التشكيك في القرآن الكريم الذي يؤمنون بعصمته، وفي إشارة واضحة إن اعتذاره يوم الأحد كان بمثابة الخداع والتطيمن الكاذب للشعب الثائر، أي كما يقال في الشارع المصري، اعتذار للضحك علي الذقون !!، كما دعا شنودة المعترضين علي كلام الخبيث بيشوي لمحاورة عقلانية بعيدا عن صخب الإعلام وضجيج الكاميرات، وهذا كلام يعني لمن يفهمه أن يوافق علي تصريحات الخبيث بيشوي، ومؤيد لها، وهو ما كشف عنه الدكتور عمارة في تصريحات صحفية غداة مقابلة الأحد السابقة عندما قال أن البابا شنودة يؤيد بيشوي في هجومه علي القرآن الكريم، ومؤلفاته مليئة بالتهجم علي القرآن والإسلام .
لماذا التناقض والتراجع ؟؟
المقربون من شنودة والمطلعون علي سيرة الرجل ونشأته ودفتر أحواله، كانوا يعلمون علم اليقين، أنه لن يمضي علي اعتذاره يوم الأحد سوي سويعات قلائل حتى يتراجع عما قاله، وينقض ما قاله جميعا، وذلك لعدة أسباب منها :
طبيعة شخصية شنودة المتغطرسة والاستكبار الذي عليه منذ شبابه أيام انتمائه لحركة الأمة القبطية المتطرفة، تمنعه من أن يقدم اعتذارا سهلا بهذه الصورة التي تمت في مقابلة الأحد، فغطرسته وكبره هو الذي أشعل نار الخلافات مع الرئيس الراحل السادات حتى عزله وأبقاه كسقط المتاع في الدير، ورغم سنوات الرهن الإجباري في الدير، إلا إنه لم يتغير ولم يعتذر عن إشعاله لنار الفتنة الطائفية في الخانكة سنة 1972، والزاوية الحمراء سنة 1980، وواصل إذكائه لنار الفتنة وأججها في الكشح ودير أبو فانا، وغيرها من عشرات الحوادث الطائفية التي كان ورائها غطرسة شنودة وتكبره ، ومثل هذه الشخصية العاتية في التكبر والغطرسة لم ولن تعتذر مهما وصل الحال في البلاد، وإنما غاية الأمر خداع وتمويه للتهدئة.
شنودة أراد أن يبرهن لشعبه ـ وهكذا يطلق علي أتباعه إمعانا في الانعزالية والطائفية والاستقلالية ــ أنه ما أقدم علي تصريحات الأحد إلا بعد ضغط من النظام، وأنه اضطر لمثل هذا الاعتذار للضيوف !، والدليل علي ذلك الإجبار، أن المقابلة كانت مع التليفزيون الرسمي للنظام، والذي أدار الحوار هو شخصية رسمية تدافع عن النظام، وأنه لم أتيحت له أقرب فرصة لبيان رأيه الحقيقي في الأحداث، أسرع وكشف عنه وجهر به، وهو بذلك حفظ مكانته بين أتباعه الذين يلقنهم منذ عشرات السنين العقائد والأفكار المضللة التي تصف المسلمين بالكفرة، وبالضيوف الذين قرب وقت رحيلهم، مثل ضيوف الأندلس من قبل .
شنودة أيضا باعتذاره هذا قد حفظ مكانة تلميذه الوفي وخليفته المنتظر، الخبيث بيشوي، من أن تنهار داخل الكنيسة، بحيث تتبخر معها أحلامه الوشيكة باعتلاء كرسي البابوية، فشنودة كما يعتقد أتباعه المضللون بأنه نصف إله !!، ولا يخطئ أبدا، بل هو عندهم معصوم من الخطأ، وبالتالي فإن من يصدر عليه شنودة حكما بالطرد أو الشلح، فهو كالمطرود من جنة الخلد من رحمة الله !!، ولا تقام عليه أي مراسم تعبدية في حياته ولا في مماته، وهذا معناه أن لو استمر شنودة في تخطئته للخبيث بيشوي، واعتذر عن إساءاته، فكأنه يصدر شهادة وفاة مبكرة، وصك عدم صلاحية لهذا الخبيث المنتظر، يجرده من أي فرص للترشح لمنصب البابوية وهذا يعني أن شنودة يتخلي عن ساعده الأيمن وأخلص رجاله وتلميذه الوفي، والذي ربما يكون ما أقدم علي بذاءاته ضد المسلمين إلا بوحي من شنودة نفسه، وكما أسلفنا في مقالة سابقة فأن بيشوي شخصية مكروهة داخل الأوساط الكنسية لقسوته وشدته، وشنودة بتنصله من اعتذار الأحد أعاد الحياة لبيشوي الخبيث قبل أن ينقض عليه خصومه داخل الكنيسة المصرية، وما أكثرهم .
كتبه للمفكرة / شريف عبد العزيز








‏امتحان الإيمان أن يتمكّن الإنسان من حرام يشتهيه فيتركه لله،
قال الله (أولئك الذين امتحن الله قلوبهم للتقوى لهم مغفرة وأجر عظيم).
قناة طريق التوحيد و السنة علي تيليجرام :
http://telegram.me/aboomir2

المواضيع المشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
رئيس "نينتاندو" يرحل .. و"موزيلا Mozilla Firefox" تنهي تعاونها مع "فلاش" stetofski برامج 18 18-07-2015 11:34 PM
الدولار الكندي ينهي اربعة أيام من التراجع Forex Trader AE توصيات مجانية لسوق الفوركس - توصيات الاسهم - تحليل فني - Forex 0 06-08-2013 10:18 PM
تحميل برنامج "جبريل يسئل حسان" لفضيلة الشيخ محمد حسان "على قناة الرحمة" - بتاريخ O1O1 المنتدى الاسلامي 2 20-11-2011 09:35 PM
المعلق الإماراتي عامر عبدالله "إلى قناة "لاين سبورت" السعودية ابوعناد22 رياضة - أندية كرة القدم - بطولات دولية - بطولات عربية 0 08-12-2010 05:30 AM
شنودة ينهي اعتكافه بعد "وعود" بحل المشكلات hema المنتدى العام 0 23-12-2004 05:44 PM
30-09-2010, 08:14 AM
ابو عمير غير متصل
داعية إلى الله
رقم العضوية: 62164
تاريخ التسجيل: Jan 2007
المشاركات: 1,568
إعجاب: 211
تلقى 993 إعجاب على 359 مشاركة
تلقى دعوات الى: 1 موضوع
    #3  

كل الى اقدر اقولة
ربنا يحفظ مصر وشعبهـــا من كل شـــــــر خبيث
حفظ الله مصر وسائر بلاد المسلمين من الفتن ما ظهر منها وما بطن ,,,,,,,,,,,,,, امين

01-10-2010, 07:35 AM
جهاد ع غير متصل
عضوية الشرف
رقم العضوية: 325026
تاريخ التسجيل: Feb 2010
الإقامة: الاردن
المشاركات: 13,403
إعجاب: 1,304
تلقى 767 إعجاب على 287 مشاركة
تلقى دعوات الى: 1248 موضوع
    #4  

نصف إله !!!!!!!!!!!!!!
لم يبقى لهذا الفاجر الا ان يكون الها كاملا في مصر وانسوا سيدنا عيسى ومن قبله سيدنا موسى ولنسلم هذا الاله مصر وان اراد باقي الدول العربية .
الحق مش علية الحق وكل الحق على قيادة هذة الامة التي تعطي لهذا الفاجر العنان ليتمادى على الاسلام والمسلمين بدل ان يدفع الجزية عوضا عنا . فمن يدفع الجزية الان نحن ولمن لامريكا واعوانها
جزاك الله خيرا اخي


 


التراجع عن التراجع المزعوم " شنودة " علي قناة الحياة

English

Powered by vBulletin® Version
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
The owner and operator of the site is not responsible for the availability of, or any content provided.
Topics that are written in the site reflect the opinion of the author.
جميع ما يُطرح من مواضيع ومشاركات تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي مالك الموقع أو الإدارة بأي حال من الأحوال.