أستغفر الله العظيم ... سبحان الله وبحمده



العودة   منتديات داماس > المنتديات العامة > منتدى الشعر العربي والخواطر والنثر


مواضيع مميزة  


آخر عشرة مواضيع المواضيع النشطة


15-09-2010, 07:28 PM
نادي السلفي غير متصل
عضو فعال
رقم العضوية: 308042
تاريخ التسجيل: Sep 2009
المشاركات: 182
إعجاب: 16
تلقى 220 إعجاب على 59 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #1  

زمن العجـــائب


العجـــائب



زمن العجـــائب


الحب ضاعَ


ولا تسلني


كيف ضاع الحب من قلبي الرقيق؟


فالبحر


يخنقه المضيق


والزهـر


يقتله الرحيق


والبدر


هذا البدر يسحقه البريق


والعدل


مصلوب بقارعة الطريق


والماء


حتى الماء لا يطفي الحريق


ما كل هذا؟!


إنه زمن الغواني والرقيق


الحر


يُقرع بالعصا


والعبد


تكفيه المقاله


والكون


هل لمن عصى


وإذا الهدى


أضحى ضلاله


و الحاكمون المالكون


تأرجحوا


فوق الرقابِ


وملكوا فينا الحثالة


والسيد القبطان


واعد أن أرى


يوما بقومي واضحاً


نورَ الجهاله


وسعى لذلك جاهداً


متحررًا


من كل أثواب الطهارة والعداله


فصيامه خمر


ويسكن حانةً


زكى بها


بسط اليدين بلا ملاله


وصلاته فُجر


بمحراب الهوى


لا الفجرَ صلى، لا


ولا أدى الرساله


وعفافه عِهر


وبيت دَعارة


كم حجه!


وأضاع فيه الكلب ماله!


صدقاته جمر


أساورُ من حديد


أو كلابٌ


تنزِع الحر الغُلاله


السيل


طم وبددا


والظلم


فينا عربدا


أودى بنا حتى الثماله




ملك الذئاب


تسيدوا أُسْد الشرى


لله دَرُّ الحر !


كيف يرى الكَرى ؟


وهو الذي


لم يدر كيف يقي الجبين من الثرى ؟!


كم مرغوا تلك الفضائل كلها!


فهي التخلف ، والجمود


ألا ترى ؟!


وسمَوا بكل رذيلة


أو وصمة


فالعِهر صار ـ ولا اعتراض ـ تحضُّرا


والفِسق غطى كل شيء حولنا


وسرى بشريان الحياة نعم سرى


بطعامنا


بشرابنا


حتى الهواء به سرى


وتبختـرا


يارب: هل لي أن أسائل أمتي


تلك التي


كانت تعانقها الذرا ؟!


فيم الخنوع وهذه ثرواتكم


طوعُ اليمين وقلما أن تحصـرا ؟


فالقلب ضاق رحابه


والعقل تاه صوابه


والدمع جف


وبالعيون تحجـــرا


فإلى متى


سأظل أشفق من غدي ؟


وإلى متى


سأظل أرنو للوراء تحسرا ؟!




من جد لا يحصد هنا


غير الندم


والحاصدون هم الجواري


والعواري ، والخدم


نحن الأُلى


هتكوا حجاب الشمس في الريعانِ


واستخرجوا در العلوم


وقدموا جل النعم


نحن الفراعين السوابق ـ في عناد ـ للزمانِ


وانظر إلى الأهرام ترنو


سامقاتٍ في شــمم


نحن الأُلى


نشدوا العلا


فتفجرت منه المعاني


صالوا، وجالوا بالورى


وتربعوا فوق القمم


نحن الذين استولدوا


رمل الصحارَى الأرجوانِي


فغدا سنابل راقصات ٍ


شاحذاتٍ للهمم


نحن الأُلى


قهروا الجبابر


والعتاة على الزمان


كم من رءوس مرغت


ديست، تمزقها القدم


صرنا بلا فكرٍ .. بلا ذكرٍ .. بلا أوطانِ


صرنا الضحايا .. والمطايا .. للأمم


سرنا بركب الجهل نعدو


ثم نحجل في المكانِ


صرح المعالي قد ترنح مستغيثًا


فانهدم




والسيد القبطان في خنزيرة


لونِ السماء


مازال يبدو ضاحكا


يصف التمائم


والدواء


كم خطة خمسية !


..مئوية


من ألف عام نبتغي


عام الرخاء


صخر الحقيقة هد أطنانَ الوعود


حلم بلون الورد زالَ ..


غدا هباء


في كل يوم


ألفُ ألفِ جريمة


في كل يوم


ألف عام للوراء


والشعب مغلوب


ومطحون هنا


وهمو هناك


يقدمون لها الولاء


للدولة العظمى التي حكمت بنـــا


ذَلَّت لها أعناقُنا


يا للبلاء!


قتلت لدينا نخوة


فهي الأميـــر، ونحن نشرفُ


أن نكون لها الحذاء


وإذا يمر رئيسها


يبدو كشيخ قبيلة


ولْنفترش نحن الخِبــــاء


هو عنترٌ ..


هو سيدٌ ..


فلنستلم أذياله


مثل الجواري والإماء


في كل شبر بالوطنْ ..


في كل لحظات الزمنْ ..


صارت تناصبنا العداء


في كل حبات الرمال ..


وبكل أعناق الرجال ..


أضحت تبث لنا بداء


وتدخلوا


وتوغلوا


وتغلغلوا


وصلوا الجنين


بقلب أرحام النساء


قد أرضعوه مبادئا


قتلوا بها معنى الحياه


ودمروا معنى الإباء


قد لقنوه مدائحا


تندى لها كل الجباه


وقل معي ورد َالمساء


"صُم صلِّ زكِّ وحِجَّ واشهدْ أنه ما غيرُ أمريكا إلهٌ في السماء"






أبو ندى

العجـــائب





23-09-2010, 02:03 AM
العزيزالعزيز غير متصل
عضو جديد
رقم العضوية: 349175
تاريخ التسجيل: Sep 2010
المشاركات: 1
إعجاب: 1
تلقى 0 إعجاب على 0 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #3  

جمية وقوية
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نادي السلفي 




زمن العجـــائب


الحب ضاعَ


ولا تسلني


كيف ضاع الحب من قلبي الرقيق؟


فالبحر


يخنقه المضيق


والزهـر


يقتله الرحيق


والبدر


هذا البدر يسحقه البريق


والعدل


مصلوب بقارعة الطريق


والماء


حتى الماء لا يطفي الحريق


ما كل هذا؟!


إنه زمن الغواني والرقيق


الحر


يُقرع بالعصا


والعبد


تكفيه المقاله


والكون


هل لمن عصى


وإذا الهدى


أضحى ضلاله


و الحاكمون المالكون


تأرجحوا


فوق الرقابِ


وملكوا فينا الحثالة


والسيد القبطان


واعد أن أرى


يوما بقومي واضحاً


نورَ الجهاله


وسعى لذلك جاهداً


متحررًا


من كل أثواب الطهارة والعداله


فصيامه خمر


ويسكن حانةً


زكى بها


بسط اليدين بلا ملاله


وصلاته فُجر


بمحراب الهوى


لا الفجرَ صلى، لا


ولا أدى الرساله


وعفافه عِهر


وبيت دَعارة


كم حجه!


وأضاع فيه الكلب ماله!


صدقاته جمر


أساورُ من حديد


أو كلابٌ


تنزِع الحر الغُلاله


السيل


طم وبددا


والظلم


فينا عربدا


أودى بنا حتى الثماله




ملك الذئاب


تسيدوا أُسْد الشرى


لله دَرُّ الحر !


كيف يرى الكَرى ؟


وهو الذي


لم يدر كيف يقي الجبين من الثرى ؟!


كم مرغوا تلك الفضائل كلها!


فهي التخلف ، والجمود


ألا ترى ؟!


وسمَوا بكل رذيلة


أو وصمة


فالعِهر صار ـ ولا اعتراض ـ تحضُّرا


والفِسق غطى كل شيء حولنا


وسرى بشريان الحياة نعم سرى


بطعامنا


بشرابنا


حتى الهواء به سرى


وتبختـرا


يارب: هل لي أن أسائل أمتي


تلك التي


كانت تعانقها الذرا ؟!


فيم الخنوع وهذه ثرواتكم


طوعُ اليمين وقلما أن تحصـرا ؟


فالقلب ضاق رحابه


والعقل تاه صوابه


والدمع جف


وبالعيون تحجـــرا


فإلى متى


سأظل أشفق من غدي ؟


وإلى متى


سأظل أرنو للوراء تحسرا ؟!




من جد لا يحصد هنا


غير الندم


والحاصدون هم الجواري


والعواري ، والخدم


نحن الأُلى


هتكوا حجاب الشمس في الريعانِ


واستخرجوا در العلوم


وقدموا جل النعم


نحن الفراعين السوابق ـ في عناد ـ للزمانِ


وانظر إلى الأهرام ترنو


سامقاتٍ في شــمم


نحن الأُلى


نشدوا العلا


فتفجرت منه المعاني


صالوا، وجالوا بالورى


وتربعوا فوق القمم


نحن الذين استولدوا


رمل الصحارَى الأرجوانِي


فغدا سنابل راقصات ٍ


شاحذاتٍ للهمم


نحن الأُلى


قهروا الجبابر


والعتاة على الزمان


كم من رءوس مرغت


ديست، تمزقها القدم


صرنا بلا فكرٍ .. بلا ذكرٍ .. بلا أوطانِ


صرنا الضحايا .. والمطايا .. للأمم


سرنا بركب الجهل نعدو


ثم نحجل في المكانِ


صرح المعالي قد ترنح مستغيثًا


فانهدم




والسيد القبطان في خنزيرة


لونِ السماء


مازال يبدو ضاحكا


يصف التمائم


والدواء


كم خطة خمسية !


..مئوية


من ألف عام نبتغي


عام الرخاء


صخر الحقيقة هد أطنانَ الوعود


حلم بلون الورد زالَ ..


غدا هباء


في كل يوم


ألفُ ألفِ جريمة


في كل يوم


ألف عام للوراء


والشعب مغلوب


ومطحون هنا


وهمو هناك


يقدمون لها الولاء


للدولة العظمى التي حكمت بنـــا


ذَلَّت لها أعناقُنا


يا للبلاء!


قتلت لدينا نخوة


فهي الأميـــر، ونحن نشرفُ


أن نكون لها الحذاء


وإذا يمر رئيسها


يبدو كشيخ قبيلة


ولْنفترش نحن الخِبــــاء


هو عنترٌ ..


هو سيدٌ ..


فلنستلم أذياله


مثل الجواري والإماء


في كل شبر بالوطنْ ..


في كل لحظات الزمنْ ..


صارت تناصبنا العداء


في كل حبات الرمال ..


وبكل أعناق الرجال ..


أضحت تبث لنا بداء


وتدخلوا


وتوغلوا


وتغلغلوا


وصلوا الجنين


بقلب أرحام النساء


قد أرضعوه مبادئا


قتلوا بها معنى الحياه


ودمروا معنى الإباء


قد لقنوه مدائحا


تندى لها كل الجباه


وقل معي ورد َالمساء


"صُم صلِّ زكِّ وحِجَّ واشهدْ أنه ما غيرُ أمريكا إلهٌ في السماء"






أبو ندى


 


زمن العجـــائب

English

Powered by vBulletin® Version
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
The owner and operator of the site is not responsible for the availability of, or any content provided.
Topics that are written in the site reflect the opinion of the author.
جميع ما يُطرح من مواضيع ومشاركات تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي مالك الموقع أو الإدارة بأي حال من الأحوال.