أستغفر الله العظيم ... سبحان الله وبحمده



العودة   منتديات داماس > المنتديات العامة > المنتدى العام


مواضيع مميزة  


آخر عشرة مواضيع المواضيع النشطة


10-08-2010, 09:02 PM
المسلم الغاضب غير متصل
عضو مميز
رقم العضوية: 325203
تاريخ التسجيل: Feb 2010
المشاركات: 201
إعجاب: 5
تلقى 57 إعجاب على 19 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #1  

ماذا أعدّ الحكّام لرمضان ؟


ماذا أعدّ الحكّام لرمضان

ماذا أعدّ الحكّام لرمضان


ها هو الشهر الفضيل يهلّ علينا خلال بضعة أيّام ، شهر خير ويمن وبركات، وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلّم عنه :" إذا كان أوّل
ليلة من شهر رمضان صفّدت الشياطين ومردة الجنّ وغلّقت أّبواب النّار فلم يفتح منها باب، وفتحت أبواب الجنّة فلم يغلق منها باب، وينادي
مناد يا باغي الخير أقبل ويا باغي الشر اقفر، وللّه عتقاء من النّار وذلك كلّ ليلة". (رواه الترمذي).
فقد كان المسلمون وعبر تاريخهم مستبشرين بهذا الشهر الفضيل ، لما فيه من الخير العميم والأجر العظيم ، وتحقّق البشارات والإنتصارات
فكانت عامة النّاس تنتظره بشغف متهيّأة لإستقباله مستبشرة بخيراته العميمة في شتّى المجالات .

أمّا أولياء الأمور من خلفاء وأمراء، فقد كان لهم الدّور الأساس في تهيئة أجواء رمضان في جميع الميادين منها العسكرّية كعقد اللّواء
وبعث الجيوش والفرق لفتوح الخير ، لإدراك القادة للأهميّة النفسيّة الجهاديّة للصائم ، وتضاعف رغبة الجنديّ المسلم للتقرّب إلى الله عزّ
وجلّ في هذا الشهر الفضيل ، حتّى أنّ من أهمّ الإنتصارات العسكريّة قد سجّلت في شهر رمضان الفضيل ، كموقعة بدر الكبرى وفتح مكّة.
ومن الميادين الأخرى أعدّ الحكّام الأمور الماليّة والإقتصادية عبر جمع الزّكاة والصدقات لبيت المال ومن ثمّ توزيعها على الأصناف المخصّصة
لها ، فكان يهلّ شهر رمضان وشهر الصّوم وتهلّ معه الصّدقات على الفقراء والمحتاجين ممّن كان لهم حقّ معلوم ، فلا يخشى أولئك ضنك
العيش لاسيما في رمضان ، مع ما توفّره الدّولة من أرزاق وفتح الثكايا لتوفير طعام الإفطار والسّحور لمن أراد.

وبالرّغم من أنّ واجب الدّولة توفير ما ذكر على مدى العام، إلاّ أنّ رمضان تميّز بالبذل والعطاء والسّخاء من الدّولة والأغنياء طالبين الأجر
من الله عزّ وجلّ.
أمّا الميادين الثقافيّة والدّعويّة ، فقد وفّرت الدّولة على مرّ العصور دعاة في رمضان يؤمّون المساجد.
وأمّا الميدان الإجتماعي فقد كان الحثّ على التكافل والتّراحم والتّزاور وصلة الرّحم هو سمة لهذا الشّهر المبارك. كان للدّولة دور في الحثّ
عليه عبر وعّاظها وأئمّتها، ممّا كان له أثر في حياة عامّة النّاس وخاصّتهم.

هذه كانت أمثلة على استعدادات خلفاء المسلمين وأمرائهم لإستقبال الشّهر الفضيل ، وهي ليست حصرا ، فالحصر لا تسعه حتّى كتب
التاريخ من كثرته . والنتيجة في الأمر أنّ المسلمين تحت حكم الخلفاء استشعروا عظمة الشهر الفضيل فازدادوا حبّا وشغفا للتقرّب إلى
الله عزّ وجلّ بالطاعات والتنافس على كسب الأجر.

أمّا حكّام الضرار ومغتصبي السّلطان ، ومنذ هدم الخلافة ، فلهم طرقهم الخاصّة في إستقبال هذا الشّهر المبارك :
أوّلها : الإيعاز لموظّفيهم في مكات ترصّد الأهلّة ودور القضاء والإفتاء ولاسيما المتنفّدين منهم، الإيعاز لهم بالتأكيد على إختلاف المطالع
ونشر ذلك بين النّاس قبل رمضان بعدّة اسابيع ، وتهيئتهم لهذا الأمر عبر إعطاء الفتاوى والآراء، ممّا يخدم قضيّة الفرقة بين ابناء الأمّة
ويعزّز من تمزّقها.
فما أن جاء رمضان وجدت كلّ مفت أو كلّ مفتي ديار قرّر صوما يختلف عن غيره ، فكان بدء رمضان مميّعا بين المسلمين تعزيزا
للفرقة.
خلال الأسابيع السابقة لرمضان الخير تبدأ فضائيّات الإعلام المبرمج لدغدغة مشاعر النّاس بالكمّ الهائل من الإغواءات الإعلاميّة من
البرامج والمسلسلات ، منها الخليعة ومنها المضلّلة لأحكام الإسلام ، بثوب التاريخ والمقدّس. فيبدأ بعض النّاس بترتيب أوقاتهم حسب
هذه البرامج. ولاننسى في هذا الباب ذكر جيش من دعاة الفضائيّات الذّين يسبّحون بحمد الحكّام فهو موسم الرّواج بالنسبة لهم، فتفتح
لهم القنوات الدينيّة وحتّى الغنائيّة، لتنشر فقه الحيض والنّفاس وطاعة أولى الأمر.

وأمّا برامج الطبح فحدّث ولا حرج ، وكأنّ شهر رمضان هو شهر التخمة والقعود والأكل والشرب، فتتسابق الفضائيّات والأرضيّات
ببثّ هذه البرامج والتنافس عليها. وهذا كلّه يصبّ في العمل الدؤوب والمبرمج لإفراغ رمضان الفضيل من معانيه الحقيقيّة.

أمّا المقاهي الرمضانيّة فتجدها بكامل جهوزيّتها تمنّي الصائمين وتعدهم بسهرات الأنس والسمر بعد صيامهم الطويل ، فيصوّرونه
لهم في إعلاناتهم وكأن رمضان عبء ولديهم البلسم الشافي.

هذه الأمثلة هي غيض من فيض ممّا يقترفه الحكّام من أعمال بحقّ هذا الشّهر الفضيل من أجل تفريغه من معانيه الحقيقيّة وأجوائه
الإيمانيّة المميّزة.
فبالله عليكم .. كيف كان يستقبل رمضان في ظلّ أبي بكر والرّشيد وسليمان القانوني؟ فهل يمكن لنا كمسلمين أن نعيش أجواء
رمضان التعبّديّة في ظلّ وجود هؤلاء المغتصبين لسلطاننا ؟ وهل يكون التقرّب إلى الله عزّ وجلّ فقط بالإمتناع عن الطّعام والشّراب
في رمضان؟ أم أنّ عروة صوم رمضان قد نقضها هؤلاء الحكّام ولا أمل في إعادتها؟
أين جهاد الطّلب ؟ بل قل جهاد الدّفع في رمضان؟ أين أحكام الإسلام من التطبيق في رمضان؟ أين هي أخبار الإنتصارات والفتوحات
والمبشّرات المتحقّقة في رمضان ؟
إنّ أجواء رمضان التعبّديّة الحقيقيّة لن تكون إلاّ بدولة الإسلام العظيمة ، والتّي تحيي رمضان في نفوسنا وفي ساحات الوغى وتفتح
لنا أعظم الأبواب للتقرّب إلى الله عزّ وجلّ بالطاعات في شهر الطاعات والخير.
والله نسأل أن لايعود علينا رمضان آخر إلاّ وكان خليفة المسلمين بيننا ووساما على جباهنا


مقال اعجبني





لا تقــل من أين أبدأ ؟ ***** طاعـة الله هى البدايـه
لا تقــل أين طريقى ؟ ***** شرع الله هو الهدايــه
لا تقــل أين نعيمي ؟ ***** جنة الله هى كفايــــه
لا تقل غدا سأبـــدأ ***** ربما ستأتي النهاــــه

المواضيع المشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
كيف تستعد لرمضان ؟؟؟؟؟ max@max المنتدى العام 10 31-08-2010 10:01 PM
مخطوطات psd لرمضان البرق خلفيات فوتوشوب - فريمات وزخارف للفوتوشوب GFX 11 20-08-2008 06:22 PM
بقى عشرون يوما لرمضان adabash المنتدى الاسلامي 0 04-09-2006 10:57 AM
صور لرمضان Gypsy خلفيات فوتوشوب - فريمات وزخارف للفوتوشوب GFX 0 03-10-2004 05:23 PM
الاستعداد لرمضان 2003 rose المنتدى الاسلامي 0 14-10-2003 11:34 AM
11-08-2010, 10:07 AM
السعال غير متصل
عضو فعال
رقم العضوية: 316782
تاريخ التسجيل: Dec 2009
المشاركات: 140
إعجاب: 116
تلقى 6 إعجاب على 6 مشاركة
تلقى دعوات الى: 3 موضوع
    #2  

غفر الله لك كيف تسخر من فقه الحيض والنفاس وقد مكث الإمام أحمد بن حنبل رحمه الله في كتاب الحيض وحده مدة تسع سنوات يدرسه ألا يجدر بالمسلم أن يتعلم طهارته أم أنك على إلمام بالطهارة وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( الطهور شطر الإيمان) يا اخي اتق الله فالطهارة نصف الإيمان.


11-08-2010, 11:36 AM
المسلم الغاضب غير متصل
عضو مميز
رقم العضوية: 325203
تاريخ التسجيل: Feb 2010
المشاركات: 201
إعجاب: 5
تلقى 57 إعجاب على 19 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #3  

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة السعال 
غفر الله لك كيف تسخر من فقه الحيض والنفاس وقد مكث الإمام أحمد بن حنبل رحمه الله في كتاب الحيض وحده مدة تسع سنوات يدرسه ألا يجدر بالمسلم أن يتعلم طهارته أم أنك على إلمام بالطهارة وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( الطهور شطر الإيمان) يا اخي اتق الله فالطهارة نصف الإيمان.
شكرا أخي الفاضل على المرور
ولكن كيف لي ان اسخر من فقه الحيض النفاس ؟
ارجو قراءة المقال مرة ثانيه

11-08-2010, 06:42 PM
جهاد ع غير متصل
عضوية الشرف
رقم العضوية: 325026
تاريخ التسجيل: Feb 2010
الإقامة: الاردن
المشاركات: 13,401
إعجاب: 1,304
تلقى 767 إعجاب على 287 مشاركة
تلقى دعوات الى: 1248 موضوع
    #4  

قال الله عز وجل في محكم كتابه " أَوَلَمَّا أَصَابَتْكُم مُّصِيبَةٌ قَدْ أَصَبْتُم مِّثْلَيْهَا قُلْتُمْ أَنَّى هَـذَا قُلْ هُوَ مِنْ عِندِ أَنْفُسِكُمْ

اعلم باب ما ذكرت به الايه ولكن قل هو من عند انفسكم كل ما يصيبنا الان هو من عند انفسنا نحن السبب فيه .
كما تبرأ الشيطان منا "فلا تلوموني ولوموا انفسكم" فعلينا فعلا لوم انفسنا لما نحن فيه .لا تلوموا يهودا او حكاما لانهم سوف يعلنون البراءة منكم كما الشيطان .
اللهم ارزق هذه الامه حاكما عادلا يقودها لمرضاتك ورضاك ورد المسلمين الى دينهم ردا جميلا
وجزاك الله خيرا


 


ماذا أعدّ الحكّام لرمضان ؟

English

Powered by vBulletin® Version
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
The owner and operator of the site is not responsible for the availability of, or any content provided.
Topics that are written in the site reflect the opinion of the author.
جميع ما يُطرح من مواضيع ومشاركات تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي مالك الموقع أو الإدارة بأي حال من الأحوال.