أستغفر الله العظيم ... سبحان الله وبحمده



العودة   منتديات داماس > المنتديات العامة > منتدى الشعر العربي والخواطر والنثر


مواضيع مميزة  


آخر عشرة مواضيع المواضيع النشطة


03-08-2010, 06:06 PM
الفتى الفراتي غير متصل
عضو مشارك
رقم العضوية: 342555
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 33
إعجاب: 0
تلقى 0 إعجاب على 0 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #1  

من تجربه مع ابناءه


هذه المقالة تروي مأساة العراق اتجاه أرضه وأبنائه النازحين حيث توصف حال الأبناء وحال العراق كما تبدأ بعتاب ومناداة وتنتهي بأمنية رجوع أبنائه ورجوع عنفوان وعزة هذا البلد ،،،،،،،

أركضُ وهي تبكي!!
ماذا نفعلُ عندما لا ترحُمنا الأقدار؟
أنبحثُ عن مُستجار!
ماذا نفعلُ عندما يُـنادينا الأبرار؟
أنلتفتُ ميمنةً وميسرةً للفرار!
ماذا نفعلُ عندما نهجرُ الأوطان؟
أنـبحثُ في هذا الأرضُ عن مكان!
ماذا نفعلُ عندما ينقطِعُ الشريان؟
أنمُــدُ أيدينا إلى مُـستعان !
بُــنيَّ لا ترحل فقد بتُ أرحل, بُــنيَّ تُـناديك أمُـك, تبكيك أمُـك, فقد مضى وقتٌ طويل ولم تمثُـل أمام عيني, وأنا أعرفُك جيداً كأسرابِ الطيُورِ ترتحلُ تُسافر تُهاجرُ ثم تعود.
بُــنيَّ أين أنت وبمن استجرت وإلى أيُّ أرضٍ هويت وأيُّ قدرٍ أحلّ بك فأين أنت ؟
أنسيتَ ذاك القلب وتلك الدموع وذاك التراب الذي أحتضنك طفلاً وضم أبيك وجدك شيوخاً أم مازلت ضيفاً عند ذاك الصديق الذي أطعمتهُ لبناً ورعيتهُ صغيراً ذات يوم ,أمازال هذا الصديق يذكُر طعم ذاك اللبن ويتذكر لونهُ أمازال يذكُـرُ تلك القصيدة التي نسجناها يوم تشرين وكيف نظر لنا التاريخُ يومها أيذكرُ كيف سطرّنا البطولات وكيف بنينا جسور الحرية وعنفوان هذه الأمة التي أبحثُ عنها اليوم لكي أرى ذاك الذي يزعُـم أنه العظيم وأنا الذليل وأنه الكبيرُ وأنا الصغيرُ , فبلغ سلامي لهذا الصديق وقل له لا تنسى طعم ذاك اللبن ؟
بُـــنـي لا أريدُ أن أُخبرك أكثر عن ذاك الماضي الذي بدأ بقافيةٍ جميلة وختمها ببيتٍ بعثر تلك القصيدة فدعنا من هذا وحدثني عنك فأنا اليوم تواقاً لسماعِ صوتِـك ،
أمـــــاه كيف أبدأ ، كيف أبكي كيف أشل هذا الجرح كيف أطوي هذه المسافات والجسور التي تفرقُ بيننا كيف تُـريدني أن أعود حاملاً زهرةً لـتُسقى من دم أبي وأخي وجدي وصديقي أم تريدني أن أعود لأدفن حياً أمام عينك فأموتُ وتموتينَ أنتِ في اللحظةِ ألآفِ المرات فكيف لي أن أعود.
أمـــــاه،، أعرفُ ماذا أحل بكِ وكيف تموتين في كل ولهة ألف مره وكيف حالُ تلك الأم التي تـفـقِـدُ كُلَّ يومٍ قطعةً من جسدها وكيف تلطخت ثيابها البيضاء بدماء أبنائها ، وأعرف جيداً بأن النخل نسى الماء وانشغل بهذه الدماء وأن دجله عصى منبعه ومجراه لينبع دماً ودمعاً من العراق ليمر إلى دمشق ويقطع عمان ليصل بني فرعون إلى صنعاء فيُـلقي السلام لبلاد العم سام ويصب في حُـفرةٍ أحدثها أخوةٌ لكِ ورُعاةُ بقرٍ جاءوا من بلادٍ بعيدة ، فسنعودُ ذات يوم كما يعودُ الربيع كما يعودُ المطر كما تعودُ الطيور، فقد ملّتْ عيوننا الدموع وهجرت شفاهنا ابتسامتها المعهودة وزاد شوقنا لنرقد في حُضن دافئ حنون ،
فصبراً أمـــــاه علّ الزمان يُغيّرُ نسج هذه القصيدةِ التعيسة لنعود ونقبل ترابك وننامُ نومةً عميقة في أحضانٍ أعتدنا عليها ، علّ كاتب التاريخ يرفق بهذه الدموع و بهذا القلب الذي بات يجرجر آخر نبضاته فقد ضاقت علينا وحدنا بلا شك فصبراً أماه صبراً، فأملنا وصبرنا لن يضيع ولتُرابَـك لن نبيع فسنعود حتماً رغم أنف شيطان أحمر ولنعود ونضع عقداً من المرجان والمرمر لتتدلى به كُلّ آمالنا وأحلامنا.
بُــنـــي ، أعي ما تقولُ جيداً ولكن ثكلى حزينة وقلبٌ ، حزين وقدرٌ تعيس ، وحالٌ رديئة ، فتبكي هذه الثكلى ليعود فلذاتُ أكبادها ويداعبوا تُرابها وليُداعِـب دجلة أجسادهم وليغسلوا ذلاً ألتبسهم بسبب سذاجةُ وطمعُ بعضُ الكبار وقـلةُ أديانٍ وشراسةُ أعداءٍ حُمر، فعودوا أبنائي عندما يعودُ الربيع لِـيعلمَ هذا الشيطان أنهذه الأرض تورّثُّ عندكم آل فرات آل دجلة كاللغة و لأكحِـلَّ ناظراً مات ربيعُه منذُ أمــدٍ طويل ولأعيش دُنيا السعادة فقلبي بات يتلهف لمثل هذه اللحظات بات يعيشها في كل حين ، بات يستعذبها عند الفجر ويداعبها عند الغسق فعودوا أبنائي فبوجودكم أبقى وبرحيلكم أشقى فأنا بانتظاركم فأنا أمكم وأنا أنتم ، فعودوا إنني بانتظاركم عودوا..

بقلم : م/ الفتى الفراتي............. دمشق 1 /8 / 2010 ،،،،،،،،،،، فتقبلوا فائق احترامي و تقديري .......فــهـذه رؤيـــــــتي؟

تجربه ابناءه



المواضيع المشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
مشكله عند تجربه النسخه essamelmasry المرحلة الثانية : العمليات التجميليه على النسخة 11 25-04-2014 04:33 AM
اول تجربه لى بالكلك م/خالد البنا خطوط عربية - خطوط فوتوشوب - برنامج الكلك 3 03-10-2012 03:18 PM
جمع أحد الحكماء ابناءه وهو على فراش الموت عازف وتر صور - طرائف - الغاز - مسابقات - تسالي - مرح - نكت - فوازير 14 22-01-2007 10:03 AM
تجربه تورنت للأخ أبليكيشن ابن مسعود برامج 13 12-03-2004 12:55 PM
تجربه متواضعه مع الفوتو شوب 7 سعد الدين خلفيات فوتوشوب - فريمات وزخارف للفوتوشوب GFX 22 03-06-2003 11:32 PM
 


من تجربه مع ابناءه



English

Powered by vBulletin® Version
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
The owner and operator of the site is not responsible for the availability of, or any content provided.
Topics that are written in the site reflect the opinion of the author.
جميع ما يُطرح من مواضيع ومشاركات تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي مالك الموقع أو الإدارة بأي حال من الأحوال.