أستغفر الله العظيم ... سبحان الله وبحمده



العودة   منتديات داماس > المنتديات العامة > المنتدى العام


مواضيع مميزة  


آخر عشرة مواضيع المواضيع النشطة


28-03-2004, 01:48 PM
عبد اللطيف متصل
عضو ماسـي
رقم العضوية: 1414
تاريخ التسجيل: Sep 2003
الإقامة: Syria
المشاركات: 1,377
إعجاب: 132
تلقى 257 إعجاب على 55 مشاركة
تلقى دعوات الى: 87 موضوع
    #1  

لن يفلح قوم ولوا أمرهم امرأة


إخوتي الأحباء يفلح ولوا أمرهم امرأة، قرأت في رد أحد الإخوة الحديث السابق، فأحببت أن أضع بين يديكم التفسير الواقعي للشيخ الغزالي رحمه الله وفضيلة الدكتور القرضاوي حفظه الله تعالى، حيث أنه من الشائع في بلداننا العربية والإسلامية المتخلفة، التقليل من قيمة وقدر المرأة بشكل عام. وأضفت في نهايته رأي الدكتور القرضاوي ملخصاً في مسألة دية المرأة.
يقول الدكتور القرضاوي حفظه الله تعالى في كتاب (الشيخ الغزالي كما عرفته) الطبعة الثانية، في الصفحة 168 وتحت عنوان: فهم الشيخ لحديث: لن يفلح قوم ولوا أمرهم امرأة.
لقد قالوا: إنه خرج على النص في قضية تولي المرأة الوظائف العامة، وهذا معارض للحديث الذي رواه البخاري عن أبي بكرة، لن يفلح قوم لوا أمرهم امرأة
وأقول(أي الدكتور القرضاوي حفظه الله): إن الشيخ هنا لم يرد النص وإنما أوله بأنه ورد في مناسبة معروفة وفي سياق خاص، فلا ينبغي أن يعدى به عن موضعه.
ولا يجوز إغفال أسباب ورود الحديث الحديث وسياقاتها الخاصة، وتعميم دلالاتها بصفة مطلقة، فهذا قد يؤدي إلى عكس ما قصده الشارع.......
ويتابع في الصفحة 170 القول:
وفي ضوء هذا الفهم نظر الشيخ إلى حديث أبي بكرة المذكور، قائلا:
ونحب أن نلقي نظرة أعمق على الحديث الوارد، ولسنا من عشاق جعل النساء رئيسات للدول أو رئيسات للحكومات! إننا نعشق شيئا واحدا، أن يرأس الدولة أو الحكومة أكفأ إنسان في الأمة.
وقد تأملت في الحديث المروي في الموضووع، مع أنه صحيح سندا ومتنا، ولكن ما معناه؟ عندما كانت فارس تتهاوى تحت مطارق الفتح الإسلامي، كانت تحكمها ملكية مستبدة مشؤومة.
الدين وثني! والأسرة المالكة لا تعرف شورى، ولا تحترم رأيا مخالفا، والعلاقات بين أفرادها بالغة السوء. قد يقتل الرجل أباه أو إخوته في سبيل مآربه. والشعب خانع منقاد..
وكان في الإمكان، وقد انهزمت الجيوش الفارسية أمام الرومان الذين احرزوا نصرا مبينا بعد هزيمة كبرى، وأخذت مساحة الدولة تتقلص: أن يتولى الأمر قائد عسكري يقف سيل الهزائم، لكن الوثنية السياسية جعلت الأمة والدولة ميراثا لفتاة لا تدري شيئاً فكان ذلك إيذانا بأن الدولة كلها إلى ذهاب..
في التعليق على هذا كله قال النبي الحكيم كلمته ا لصادقة، فكانت وصفا للأوضاع كلها...
ولو أن الأمر في فارس شورى، وكانت المرأة الحاكمة تشبه (جولدا مائير) اليهودية التي حكمت إسرائيل، واستبقت دفة الشؤون العسكرية في أيدي قادتها، لكان هناك تعليق آخر على الأوضاع القائمة...
وما الذي جعل الشيخ يتجه بالحديث هذه الوجهة، ويفهمه هذا الفهم؟ هناك أمران ساقاه إلى ذلك..
أولهما: الحديث لا يناقض القرآن: إن الوحي لا يناقض بعضه بعضا، والسنة لا يمكن أن تناقض القرآن بحال.
فإن النبي عليه الصلاة والسلام، قرأ على الناس في مكة سورة النمل، وقص عليهم في هذه السورة قصة ملكة سبأ، التي قادت قومها إلى الإيمان والفلاح، بحكمها وذكائها، ويستحيل أن يرسل حكما في حديث يناقض ما نزل عليه من وحي!
.....................
هل خاب قوم ولوا أمرهم امرأة من هذا الصنف النفيس؟......
...................
الحديث النبوي لا يناقض الواقع:
وثاني الأمرين أن الحديث النبوي كما لا يناقض القرآن، لا يمكن أن يناقض التاريخ الصحيح، والواقع المشاهد. يقول الشيخ (أي العزالي رحمه الله):
إن إنجلترا بلغت عصرها الذهبي أيام الملكة فيكتوريا، وهي الآن بقيادة ملكة ورئيسة وزراء (يقصد بالملكة إليزابث، وبرئيسة الوزراء: ما رجريت تاتشر) وتعد في قمة الازدهار الاقتصادي والاستقرار السياسي، فأين الخيبة المتوقعة لمن اختار هؤلاء النسوة؟
.........................
أما مصائب العرب التي لحقت بهم يوم قادت جولدا مائير قومها فحدث عنها ولا حرج، قد تحتاج إلى جيل آخر لمحوها! إن القصة ليست ذكورة وأنوثه! إنها قصة أخلاق ومواهب نفيسة.
...................
أي الفريقين أولى برعاية الله وتأييده والاستخلاف في أرضه؟ ولماذا لا نذكر قول شيخ الإسلام ابن تيمية: إن الله قد ينصر الدولة الكافرة بعدلها على الدولة المسلمة بما يقع فيها من مظالم؟
ما دخل الذكورة والأنوثة هنا؟ امرأة ذات دين خير من ذي لحية كفور
هذا موقف الشيخ الغزالي من النص في هذه القضية، فهل خرج فيها على الإجماع؟
..................
المهم أن قضية عدم تولي المرأة للوظائف العامة، لم يثبت فيها إجماع، بل ثبت فيها الخلاف، فالحنفية يجيزون للمرأة أن تتولى القضاء في الشؤون المدنية والشخصية وغيرها، ما عدا الأمور الجنائية، التي لا تقبل عندهم شهادتها فيها.
والطبري وابين حزم والظاهرية يجيزون لها تولي القضاء بصفة عامة. بل ابن حزم يجيز لها تولي جميع الوظائف فيما عدا منصب الخليفة، أو الإمام الأعظم....
مقدار دية المرأة في العقوبات:
ملخص الموضوع الذي ذهب إليه فضيلة الدكتور القرضاوي، والذي أيد فيه الشيخ الغزالي رحمه الله، أن دية المرأة هي نفس دية الرجل، بدون زيادة ولا نقصان، لورود حديث صحيح مرفوع (أي سنده موصول للنبي صلى الله عليه وسلم) والحديث الذي تعتمد عليه مذاهب أهل السنة الأربعة هو حديث موقوف، على معاذ بن جبل رضي الله عنه، وسند آخر موقوف على علي بن أبي طالب رضي الله عنه.
ومن أراد التوسع والتفصيل فليعد لكتاب الدكتور القرضاوي حفظه الله
يفلح ولوا أمرهم امرأة.





المواضيع المشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
لا يفلح أي قائد يتصرف كممثل من هوليوود وهكذا فعلت اضواء الشهرة في مانديلا عمر ابو الليل شؤون ثقافية واقتصادية 5 17-12-2013 10:10 PM
محزن أمرهم ...... catsar-m16 المنتدى العام 7 19-05-2012 06:01 PM
عجزت على دمج الكراك والسيريلات في داخلهم وقد حاولت كثيرآ ولكن لم يفلح بستكنو المرحلة الثالثة : إضافة البرامج و الدرايفرات وبعض ملفات الميديا أو الخلفيات 9 04-01-2011 01:02 AM
أنت وأنا قمرالشام المنتدى العام 2 11-11-2009 12:00 PM
امرأة المراثي mouradishere منتدى الشعر العربي والخواطر والنثر 2 29-11-2005 03:56 PM
28-03-2004, 03:01 PM
عبد اللطيف متصل
عضو ماسـي
رقم العضوية: 1414
تاريخ التسجيل: Sep 2003
الإقامة: Syria
المشاركات: 1,377
إعجاب: 132
تلقى 257 إعجاب على 55 مشاركة
تلقى دعوات الى: 87 موضوع
    #3  
أخي العزيز كل ما قصدته هو توضيح الفهم الخاطئ للحديث الشريف. وهذا القول ليس من عندي، ولماذا تزعل الأخت الكريمة، هذا القول دفاع عن النساء المسلمات.

تحياتي

28-03-2004, 06:35 PM
ArabsMan غير متصل
الوسـام الماسـي
رقم العضوية: 6532
تاريخ التسجيل: Mar 2004
المشاركات: 2,737
إعجاب: 0
تلقى 12 إعجاب على 9 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #4  
بسم الله الرحمن الرحيم و به أستعين و الصلاة و السلام على أشرف الخلق أجمعين، سيدنا و نبينا و قدوتنا محمد بن عبد الله و على آله و صحبه أجمعين،

يقول تعالى " قُل ْهَـذِهِ سَبِيلِي أَدْعُو إِلَى اللّهِ عَلَى بَصِيرَةٍ أَنَاْ وَمَنِ اتَّبَعَنِي و َسُبْحَانَ اللّهِ وَ مَا أَنَاْ مِنَ الْمُشْرِكِينَ " يوسف - 108


أخي في الله أبومصعب،

أنا من أورد حديث رسول الله صلى الله عليه و سلم، و الذي يقول فيه " لن يفلح قوم ولوا أمرهم إمرأة " أو كما قال عليه الصلاة السلام.

لن أتكلم هنا عن المشاركة في أنظمة الحكم الكافرة ! و هل هي جائزة أم لا ؟ مع أن رأي الشرع واضحفيها و موقف الرسول صلى الله عليه و سلم عندما عرضت عليه قريش المشاركة هو موقفنا، فالإسلام لا يجيز المشاركة في نظام الكفر لا للرجل و لا للمرأة سواء.


و سيقتصر ردي فقط على أسس انطلق منها أحد علماء الأمة الإسلامية المعاصرين، داعين له و لعلماء المسلمين بالهداية و التوفيق لاتباع الحق و فضح الباطل،


يقول الشيخ القرضاوي معلقا على رأي الغزالي رحمه الله تعالى :


إن الشيخ هنا لم يرد النص وإنما أوله بأنه ورد في مناسبة معروفة وفي سياق خاص، فلا ينبغي أن يعدى به عن موضعه.


القاعدة الأصولية تقول "العبرة بعموم اللفظ وليس بخصوص السبب " فأي قاعدة أُخذت هنا !


و يستدل حفظه الله تعالى هكذا :


فإن النبي عليه الصلاة والسلام، قرأعلى الناس في مكة سورة النمل، وقص عليهم في هذه السورة قصة ملكة سبأ، التي قادتقومها إلى الإيمان والفلاح، بحكمها وذكائها، ويستحيل أن يرسل حكما في حديث يناقض مانزل عليه من وحي!


القاعدة الأصولية تقول " شرع غيرنا ليس شرعاً لنا " – أ و ليس الإسلام ناسخ للشرائع السابقة ! -


ثم يأتي وفقه الله إلى الخير باستدلال عقلي في حكم شرعي :


الحديث النبوي لا يناقض الواقع:

وثاني الأمرين أن الحديث النبوي كما لا يناقض القرآن، لا يمكن أن يناقض التاريخ الصحيح، والواقع المشاهد. يقول الشيخ (أي الغزالي رحمه الله):

إن إنجلترا بلغت عصرها الذهبي أيام الملكة فيكتوريا، وهي الآن بقيادة ملكة ورئيسة وزراء (يقصد بالملكة إليزابث، وبرئيسة الوزراء: ما رجريت تاتشر) وتعد في قمة الازدهار الاقتصادي والاستقرار السياسي، فأين الخيبة المتوقعة لمن اختار هؤلاء النسوة؟



و يبقى هذا رأيا إسلاميا يُؤخذ و يرد ما دام الأمر مبني على شبهة دليل و الله تعالى أعلى و أعلم.




أخوكم ArabsMan


30-03-2004, 04:53 AM
ابن مراد غير متصل
عضـو
رقم العضوية: 1550
تاريخ التسجيل: Oct 2003
المشاركات: 118
إعجاب: 0
تلقى 0 إعجاب على 0 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #5  
الأخ أبو مصعب

للأسف الشديد إن ما ذهب إليه الشيخ محمد الغزالي رحمه الله ، ومن بعده د. يوسف القرضاوي : خطأ واضح
ولقد كنت قرأت هذا الكلام منذ سنوات طويلة
وإذا بك تذكرني به الآن
آه!!!
لو تعلم متى وكيف قيل هذا الكلام ؟
وما هي المعارك التي حدثت بعده ؟!!
ومن من أهل العلم الكبار قد رد عليه ؟!!!!

أظنك لو كنت تعلم كل هذا ما كنت تنقل كلامه هذا هنا ، والله أعلم

وحتى لا ندخل في جدل
أقول لك شيئاً واحداً :
من من السلف الصلح فهم الحديث كما فهمه الشيخ محمد الغزالي ؟
الجواب : لا أحد !!!!!!
فإن قلت كيف لا أحد بل قد فهمه السلف - أو بعضهم - بمثل فهم الشيخ محمد الغزالي ، سأقول لك هات البرهان على ذلك .

غفر الله لنا وللشيخ محمد الغزالي
وهدانا الله والدكتور القرضاوي
آمين


30-03-2004, 01:19 PM
عبد اللطيف متصل
عضو ماسـي
رقم العضوية: 1414
تاريخ التسجيل: Sep 2003
الإقامة: Syria
المشاركات: 1,377
إعجاب: 132
تلقى 257 إعجاب على 55 مشاركة
تلقى دعوات الى: 87 موضوع
    #6  


أخي آرابس مان، أعلم أنك أنت الذي أوردت الحديث الشريف،ووالله لم أقصد تجاهلك أبداً، إنما أردت بيان رأيي في الموضوع بغض النظر عن أي شيءآخر.

وعلينا أولا أن نتفق أن الخلاف في الرأي لا يفسد للودقضية، كما يقول فضيلة الدكتور القرضاوي.

أخي ابن مراد، هل يجوز أن تقول أن كلام فضيلة الشيخين كلام خاطئ، هكذا دون دليل أو حتى سبب مقنع, هل يكون رد الدليل بكلمة خطأ واضح.

طبعا أخي الكريم إذا كنت تقصد بالسلف الصالح الصحابةالكرامرضي الله عنهم أجمعين، طبعاأظن أنه لم يتم التطرق إلى الموضوع أبدا فيعهدهم، لأنه أصلا لا توجد مشكلة ولم يوجد أعداء الدين من دعاة الضلال، والمستشرقين أعداء الإسلام، الذين يقومون بالترويج أن الإسلام عدو المرأة، وأنه يميزها عن الرجل ولا ينصفها، مع أن الإسلام عكس ذلك تماما.

أما إن كنت تقصد بالسلف الصالح الأئمة والفقهاء رحمهم الله، فقد نقل الدكتور القرضاوي أقوالهم وهي موضحة في الأعلى، وقال أن هذه المسألة لم ينعقد فيها إجماع.

ورأي أنا أن قول الدكتور القرضاوي حفظه الله هو الأقرب لروح الإسلام الحنيف دين الرحمة والعدل، وأفضل بالنسبة لمتطلبات عصرنا الراهن.


.

30-03-2004, 02:14 PM
ArabsMan غير متصل
الوسـام الماسـي
رقم العضوية: 6532
تاريخ التسجيل: Mar 2004
المشاركات: 2,737
إعجاب: 0
تلقى 12 إعجاب على 9 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #7  
و رحمة الله و بركاته،

أخي في الإسلام أبا مصعب،
هل قرأت ردي !
هل لك تعليق عليه !

أنتظر ردك

ثم لي تعقيب على ردك

و اعلم أننا إخوة حتى و إن اختلفنا في فهم النصوص، فرأيي صواب يحتمله الخطأ و رأي غيري حطأ يحتمل الصواب
و كل كلام يؤخذ و يرد إلا الكتاب و السنة (أي الدليل)

تحياتي للجميع
ArabsMan

31-03-2004, 12:17 AM
عبد اللطيف متصل
عضو ماسـي
رقم العضوية: 1414
تاريخ التسجيل: Sep 2003
الإقامة: Syria
المشاركات: 1,377
إعجاب: 132
تلقى 257 إعجاب على 55 مشاركة
تلقى دعوات الى: 87 موضوع
    #8  
، أولا أحب أن أوضح أنني قرأت الموضوع في كتاب الشيخ الغزالي رحمه الله تعالى، ثم قرأته في كتاب الدكتور القرضاوي حفظه الله، وهما من العلماء الذين لهم وزنهم في الدعوة إلى الله تعالى.

وكل ما في الأمر أني قرأت الموضوع وهو فهم الشيخين لهذا الحديث، فأحببت أن أنقله لكم، ومن شاء فليأخذ به.

والمسألة أظنها لا تحتاج لدليل بعد كل أدلة الدكتور القرضاوي، ثم أخي أرابس مان، أعتقد أنك قلبت القاعدة الأصولية، فشرع غيرنا هو شرعنا ما لم يرد نص خلاف ذلك.

وهناك قاعدة تقول أن الأصل في الأشياء الإباحة، ومن يريد أن يحرم شيئا فعليه هو أن يأتي بالدليل، أي أنتما أخوي العزيزين، وطالما أنه لا يوجد دليل في القرآن الكريم، فلم يبق سوى هذا الحديث، الذي اتبع بتفسيره الشيخين الجليلين. وآخذ بفتوى الشيخ القرضاوي أيضا أن دية المرأة نفس دية الرجل، ودليله الحديث: في النفس مئة من الإبل، والذي ورد في خطبة الوداع.

تحياتي

31-03-2004, 01:40 AM
ArabsMan غير متصل
الوسـام الماسـي
رقم العضوية: 6532
تاريخ التسجيل: Mar 2004
المشاركات: 2,737
إعجاب: 0
تلقى 12 إعجاب على 9 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #9  
و عليكم السلام و رحمة الله و بركاته،

حياك الله أخي أبا مصعب،

قد تفضلت و قلت :
* فأحببت أن أنقله لكم، ومن شاء فليأخذ به.

اقول لك، المسلم يتبع قوة الدليل و لا يتبع هواه !!! و ما دام أن الأمر فيه دليل فلماذا الشيخ حفظه الله يردُّ الدليل !!! و قد ذكرت لك أن العبرة بعموم اللفظ و ليس بخصوص السبب، و الشيخان قد أوقفا الحديث بحجة أنه في سبب معين !!! ( أرجوا أن ترد علي في هذه النقطة بارك الله فيك )

* ثم أخي أرابس مان، أعتقد أنك قلبت القاعدة الأصولية، فشرع غيرنا هو شرعنا ما لم يرد نص خلاف ذلك.

أخي أبو مصعب،
أقتبس لك مقطع من ما ذكر حول هذه القاعدة،

وَقَالَ الشَّافِعِيَّةُ فِي الْقَوْلِ الْأَصَحِّ عِنْدَهُمْ : إنَّ شَرْعَ مَنْ قَبْلَنَا لَيْسَ شَرْعًا لَنَا ، وَإِنْ وَرَدَ فِي شَرْعِنَا مَا يُقَرِّرُهُ ، وَقَالُوا : { إنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لَمَّا بَعَثَ مُعَاذًا إلَى الْيَمَنِ قَالَ لَهُ : كَيْفَ تَقْضِي ؟ فَأَجَابَهُ : أَقْضِي بِمَا فِي كِتَابِ اللَّهِ ، قَالَ : فَإِنْ لَمْ يَكُنْ فِي كِتَابِ اللَّهِ ؟ قَالَ : فَبِسُنَّةِ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ . قَالَ : فَإِنْ لَمْ يَكُنْ فِي سُنَّةِ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ؟ قَالَ : أَجْتَهِدُ رَأْيِي } . وَلَمْ يَذْكُرْ شَرْعَ مَنْ قَبْلَنَا فَزَكَّاهُ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَصَوَّبَهُ ، فَلَوْ كَانَ ذَلِكَ مِنْ مَدَارِك الْأَحْكَامِ لَمَا جَازَ الْعُدُولُ إلَى الِاجْتِهَادِ إلَّا بَعْدَ الْعَجْزِ عَنْهُ . وَتَفْصِيلُ الْمَوْضُوعِ وَأَدِلَّةُ الْمُخْتَلِفِينَ يُرْجَعُ إلَيْهِ فِي الْمُلْحَقِ الْأُصُولِيِّ .



رابط موقع الإسلام

إذن هناك من يقول بأن شرع من قبلنا ليس بشرع لنا، فأنا يا أخي الكريم لم أقلب شيءً !
كذلك الرأي المخالف أي الذين يقولون أن شرع من قبلنا هو شرع لنا، قد ضبطوا الأمر بأن لا يكون هناك نسخ أو دليل يعارض الأحكام السابقة !
و هنا نحن أمام دليل من السنة لا يمكن رده بأيت حال

* وهناك قاعدة تقول أن الأصل في الأشياء الإباحة، ومن يريد أن يحرم شيئا فعليه هو أن يأتي بالدليل،

صدقت و أحسنت، فكما تفضلت فإن الأصل في الأشياء الإباحة ما لم يرد دليل التحريم، إلا أن مبحثنا في الأفعال و ليس الأشياء، بل القاعدة التي يجب ذكرها هنا هي : " الأصل في الأفعال التقيد بالحكم الشرعي "
و الدليل قائم و لا يمكن لأحد أن ينفيه أو يرده كائنا من كان !!!

عَنْ أَبِي بَكْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَال :َ { لَنْ يُفْلِحْ قَوْمٌ وَلَّوْا أَمْرَهُمْ امْرَأَةً } رَوَاهُ الْبُخَارِيُّ

و الله تعالى أعلى و أعلم
أخوك ArabsMan

31-03-2004, 02:25 PM
عبد اللطيف متصل
عضو ماسـي
رقم العضوية: 1414
تاريخ التسجيل: Sep 2003
الإقامة: Syria
المشاركات: 1,377
إعجاب: 132
تلقى 257 إعجاب على 55 مشاركة
تلقى دعوات الى: 87 موضوع
    #10  


الأخ الكريم آرابس مان، شكرا لك لاتهامك لي بأني أتبع هواي، على كل سامحك الله.

مع أن قولي واضح أني أخذت بقول الشيخين الفاضلين، ولم أتبع هواي، وفي الدين سعة، فاختلاف الفقهاء في الفروع رحمة للأمة كما تعلم. وبما أن الاختلاف في الفروع فلا أظن وجود مشكلة، فليأخذ كلٌّ منا بالقول الذي يراه أقرب للصواب، ولا يتهم الآخرين باتباع هواهم.

والشيخان الفاضلان، لم يردا الحديث، وإنما فسروه تفسيراً آخر، وهذا رأيهم فمن شاء أخذ به.


تحياتي

31-03-2004, 03:37 PM
ArabsMan غير متصل
الوسـام الماسـي
رقم العضوية: 6532
تاريخ التسجيل: Mar 2004
المشاركات: 2,737
إعجاب: 0
تلقى 12 إعجاب على 9 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #11  
و رحمة الله و بركاته،
أخي أبو مصعب،
أعوذ بالله أن أقول هذا في مسلم يوحد الله و يتبع سنة رسوله الكريم،
إنما هو فرض علي أن أصحح و أنصح أخي المسلم و لا أدعي العلم أعوذ بالله،
فأنت قلت لنا جميعا " ومن شاء فليأخذ به " فذكرتك أخي بأن المسلم لا يأخذ الأحكام الشرعية بمشيئته بل بقوة الدليل فلا تُقولني ما لم أقله حفظك الله و رعاك.
و تبقى النقاط التي طرحتها عليك في صدد النقاش حتى نخرج بما هو خير لي و لك، فإن أقنعتني أخذت رأيك و إن أقنعتك فحتما أنك ستتبع رأيي و هذا ما كان عليه سلفنا الصالح رضي الله عنهم أجمعين.
و لك أن توقف النقاش و تبقى على رأيك
و الله الموفق
أخوك ArabsMan


01-04-2004, 12:02 AM
عبد اللطيف متصل
عضو ماسـي
رقم العضوية: 1414
تاريخ التسجيل: Sep 2003
الإقامة: Syria
المشاركات: 1,377
إعجاب: 132
تلقى 257 إعجاب على 55 مشاركة
تلقى دعوات الى: 87 موضوع
    #12  
عجبا أخي الكريم تقول وبالحرف:
اقول لك، المسلم يتبع قوة الدليل و لا يتبع هواه !!! ولا تكتفي بذلك بل وتضع أيضا ثلاث علامات تعجب ثم تقول: لا تُقولني ما لم أقله.

على كل سامحك الله مرة أخرى، ولننه الحوار هنا.
تحياتي

 


لن يفلح قوم ولوا أمرهم امرأة

English

Powered by vBulletin® Version
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
The owner and operator of the site is not responsible for the availability of, or any content provided.
Topics that are written in the site reflect the opinion of the author.
جميع ما يُطرح من مواضيع ومشاركات تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي مالك الموقع أو الإدارة بأي حال من الأحوال.