أستغفر الله العظيم ... سبحان الله وبحمده



العودة   منتديات داماس > المنتديات العامة > المنتدى الاسلامي


مواضيع مميزة  


آخر عشرة مواضيع المواضيع النشطة


16-04-2010, 08:11 PM
khaledabofaid غير متصل
عضو محترف
رقم العضوية: 18326
تاريخ التسجيل: Mar 2005
المشاركات: 675
إعجاب: 0
تلقى 275 إعجاب على 130 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #1  

برأة الأصحاب من دم الأحباب بدوى مطر 2




رابط الموضوع السابق
http://www.damasgate.com/vb/t187556/


على سبيل التقديم


برأة الأصحاب الأحباب بدوى ، والحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام علىالحبيب المصطفي محمد بن عبد الله ، نشهد أنه بلغ الرسالة وأدى الأمانة وكشف الغمة ونصح الأمة وتركها على المحجة البيضاء ليلها كنهارها لايزيغ عنها إلا هالك.



الحمدلله على نعمةالإسلام وكفى بها نعمة، نشهد أنه لا إله إلا الله ربنا وأن الإسلام ديننا، ومحمد صلى الله عليه وسلم نبينا ورسولنا، علي هذه الشهادة نحيا و نموت ، وعليها نبعث إنشاء الله .



أما بعد...



فإن الهدف الأول لإصدار هذا الكتاب هوالمشاركة في تصحيح بعض المفاهيم الخاطئة التي شاعت بيننا والتي أحاطت بعض الصحابة الإجلاء ، الذين شملتهم أحداث الفتنة الكبرى والتي أعقبت مقتل عثمان رضي الله عنه بسيل من الإتهامات ، كما أنه يساعد في الرد على بعض الأسئلة التي كانت تراودنا وظلت على الدوام بلا إجابة ، وكانت جلها تدور حول مغزى تصرف هؤلاء النفر من الصحابة الذين ندين لهم بالاعتذار.



وفي هذا المقام لابد من توجيه الشكر العميق لمشايخنا أصحاب الكتب التي شكلت كتاباتهم القيمة محور التحول بالنسبة لنا تجاه أحداث الفتنة وشخوصها ، ولذا فقد كنت حريصا أشد الحرص على ذكر اسم الكتاب ومؤلفه بجواره ، وذلك في مقدمة كل فقرة من فقرات كتابنا المتواضع.



وأجدني ممتنا بشدة ومقدرا كل التقدير وبصورة خاصة لجهود وكتابات الدكتور / على محمد الصلابي ، الذي كان كتابه ( سيرة عثمان بن عفان رضي الله عنه شخصيته وعصره) نقطة تحول بالنسبة لي ، فدعائي له من الأعماق أن يغفر الله له ولوالديه ، وأن يثيبه خير الجزاء في الدنيا والآخرة .



ومما لاشك فيه أن الحديث عن صحابة رسو ل الله صلى الله عليه وسلم يعد حديثا ذا شجون ، فهو من زاوية يجعلنا نعيش عالمهم السعيد وهم يجالسون النبي صلى الله عليه وسلم ويصلون خلفه ، يآكلونه ويشاركونه الشراب ، يستمعون للوحي طازجا ، ولسيل الحكمة من فم المعصوم صلى الله عليه وسلم مباشرة ، فلا نملك بالطبع إلا أن نغبطهم ونود لو أننا قد عشنا حياتهم .




ومن زاويةأخرى يبدو الشجون مفعما بالألم حين نستعيد ما جرى فيما بينهم ، لاسيما في أحداث الفتنة التي هزت عرش الدولة الإسلامية ومازالت حتى الآن تلهبنا بنارها.



إن الخلاف بين الصحابة الأجلاء لا يعنينا في حد ذاته ، بل إننا مطالبون بالكف عن سرده لمجرد الحديث فيه ، لكن الإشكال يقع حين نعلم بإننا لا نعيش وحدنا فوق ظهر هذا الكوكب ، وليس هذا فحسب بل إن أعداء الإسلام قديما وحديثا لم يكفوا عن الخوض في هذه الفتنة وبالتالي يتعرضون لشخوص الصحابة للنيل منهم .




ولهذا يجب علينا أن نتحلى بالعلم والمنطق والحكمة أيضا حين يفرض علينا مثل هذا الحوار، وبداهة لا يمكننا القول لأعدائنا بأننا مطالبون بعدم الخوض في هذا الموضوع طبقا للأحاديث النبوية الشريفة التي تنهاناعن ذلك ، وإلا أتهمونا بالجهل وعدم المنطق ، ومما لاشك فيه أن ذلك سيمنحهم فرصة ذهبية للنيل من ديننا وترويج المزيد من الشائعات والروايات المغلوطة ليحققوا مطلبهم في ضرب الدين ولكن هيهات هيهات..!


والرأي الصواب في هذا الشأن هو عدم الخوض على الإطلاق في هذه النقطة فيما بيننا حتى لا نقع في المحظور، ولكن إن فرض علينا جدلا من جانب أعدائنا فليكن العلم والمنطق رائدنا ، وحب الصحابة الأجلاء هو دافعنا الوحيد لممارسة هذا الجدل .



وإنه لشيئ مخجل أن نقارن بين الحالة التي كان عليها هؤلاء الصحابة الأجلاء وحالنا التي نحن عليه الآن ، هم بنوا الإسلام ونحن نهدمه ، هم علموا العالم الدين على الوجه الأكمل والإنسانية في أبهى صورها، ونحن نلهث وراء الغرب نلعق أحذيتهم ونتباهي بتقليدهم في كل ما هو تافه ومشين ، هم تمسكوابالقرآن فزادهم الله عزة ، ونحن تخلينا عن القرآن بل غضضنا الطرف عن نفايات كتابية أسموها الفرقان الحق ، يكيلون فيها الشتم والسب الصريح لله ولرسوله صلى الله عليه وسلم وللمؤمنين ولم نحرك ساكنا لوقف هذه المهزلة التي أكتملت سطورها بأن قام الغرب الصليبي الحاقد بتدريسه بجامعاته المنتشرة ببلادنا ومنها بلاد تجاور البيت الحرام ، نحن بذلك لم ننتصر لله ولا لرسوله صلى الله عليه وسلم فلم نزدد إلا ذلا وعارا، وهنا في عيونأعداءنا بعد أن سب الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم على صفحات الجرائد في كل أنحاء العالم ولم نصدرإلا أصواتا زاعقة سرعان ما تلاشت ، ليعود الحقد الصليبى من جديد لسب ديننا ونبينا ولذنا بصمت مشين وكأن الإسلام ونبيه العظيم صلى الله عليه وسلم لا يمتان لنا بشيئ ، ولذا فمسلسل الإهانة الصليبى والخيانة المحلي مستمر، وها هو عالمنا الإسلامي يضرب دولة تلو دولة ويتم تقسيمه وفق هوى أعدائنا لنعيش فتنة مريرة مهينة لايعلم مداها إلا الله ، وهاهي جرافات العدو الصهيوني قد بدأت بالأمس( 7 فبراير2007 ) بهدم سور بجوار حائط البراق بحجج واهية تمهيدا لهدم المسجد الأقصى برمته إحياء لوهم اسمه هيكل سليمان .



إن معايشة حياة هؤلاء الصحابة الأجلاء عبر الكتب هروب حميد لماض تليد نتمنى أن يعود ، والغوص في تفاصيل حياتهم وسلوكهم يجعلنا لانكاد نصدق أننا أبناء دين واحد . من المؤكد أن هناك عوامل خبيثة كانت وراء هذه الهوة التي تتسع بيننا
وبينهم يوما بعد يوم ، وهذا الشيئ الخبيث يتمثل في عدة عوامل :


أول هذه العوامل :
ابتعادنا عن الدين وسنة نبيه العظيم صلى الله عليه وسلم فتخلى الله عنا ، فضللنا الطريق المستقم وتشعبت بنا السبل.



ثاني هذه العوامل:
عداوة الغرب الدينية لنا متمثلة في حروبه الصليبية التي يشنها علينا بين الفترة والأخرى والتي لن تنتهي كما يزعمون إلا بتوجيه ضربة قاصمة للإسلام والمسلمين لا نقوم بعدها أبدا.




ثالث هذه العوامل :
الخيانة والعمالة التي يشكلها الطابور الخامس من أبناء ديننا وجلدتنا خاصة من يملكون مقاليد الأمورفي بلادهم ، ضاربين عرض الحائط بالدين ، وباحثين فقط عن عرض زائل في دنيا زائلة يتمثل في منصب رئاسي ، أوحسابات في البنوك ، أو شهرة إعلامية ، أوطمعا في هذه التفاهات جميعها .




وأنا على يقين أننا لو تمسكنا بسيرة صحابي واحد من هؤلاء الصحابة الإجلاء لانصلح حال أي أمة إسلامية.



إن إصلاح الحال ليس بمستحيل ، لكنه يحتاج لإخلاص مع الله ، وعودة لسنة الحبيب المصطفى صلوات الله وسلامه عليه، ووقتها ستهون الحياة في أعيننا، ونودع الوهن الذي ذكره الرسول العظيم في الحديث الشريف الذي يقول :
" يوشك الأمم أن تداعى عليكم كما تدعى الأكلة إلى قصعتها , فقال قائل : و من قلة نحن يومئذ ? قال : بل أنتم يومئذ كثير و لكنكم غثاء كغثاء السيل و لينزعن الله من صدور عدوكم المهابة منكم و ليقذفن الله في قلوبكم الوهن , فقال قائل : يا رسول الله و ما الوهن ? قال حب الدنيا و كراهية الموت " .


تشخيص نبوي لاينطق عن الهوى ، وروشتة علاج لامناص عنها لو أردنا الإصلاح بحق، فهل نفيق ............!





المواضيع المشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
برأة الأصحاب من دم الأحباب بدوى مطر 30 khaledabofaid المنتدى الاسلامي 1 12-06-2011 11:00 PM
برأة الأصحاب من دم الأحباب بدوى مطر 25 khaledabofaid المنتدى الاسلامي 6 04-06-2011 08:35 AM
برأة الأصحاب من دم الأحباب بدوى مطر 15 khaledabofaid المنتدى الاسلامي 1 22-12-2010 10:07 PM
برأة الأصحاب من دم الأحباب بدوى مطر 13 khaledabofaid المنتدى الاسلامي 3 22-12-2010 09:38 PM
برأة الأصحاب من دم الأحباب بدوى مطر 9 khaledabofaid المنتدى الاسلامي 10 22-12-2010 08:58 PM
17-04-2010, 08:29 AM
khaledabofaid غير متصل
عضو محترف
رقم العضوية: 18326
تاريخ التسجيل: Mar 2005
المشاركات: 675
إعجاب: 0
تلقى 275 إعجاب على 130 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #2  
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة احب الخير 


-·.·´¯`·.·- ( اخي الحبيب ) -·.·´¯`·.·-

جزاك الله خير الجزاء ..

جعله الله في موازين حسناتك يوم ان تلقاه ..


-·.·´¯`·.·- ( اللهم آمين ..) -·.·´¯`·.·-



اللهم أسألك يا ودود يا ذا العرش المجيد أسألك بنور وجهك الذي ملأ أركانه العرش
أسألك بقدرتك التي قدرت بها على كل خلقك وبرحمتك التي وسعت كل شيئ لا إله إلا أنت
انصر إخواننا في غزه ووحد صفهم واجمع شملهم




الشكر كل الشكر لكم على مروركم الراقى الرائع
مروركم و تفاعلكم شرفنى فعلا
تقبل الله منكم الدعاء و صالح الأعمال و رزقكم كل خير
علمكم الله ما ينفعكم و نفعكم بما تعلمون
و جمع الله بينكم و بين أهليكم و من تحبون فى الله و كل المسلمين فى الجنة بغير سابقة عذاب ان شاء الله
اقبلوا احترامى و تقديرى

 


برأة الأصحاب من دم الأحباب بدوى مطر 2

English

Powered by vBulletin® Version
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
The owner and operator of the site is not responsible for the availability of, or any content provided.
Topics that are written in the site reflect the opinion of the author.
جميع ما يُطرح من مواضيع ومشاركات تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي مالك الموقع أو الإدارة بأي حال من الأحوال.