أستغفر الله العظيم ... سبحان الله وبحمده



العودة   منتديات داماس > المنتديات العامة > منتدى الشعر العربي والخواطر والنثر


مواضيع مميزة  


آخر عشرة مواضيع المواضيع النشطة


24-03-2004, 11:23 AM
بارود
ضيف
رقم العضوية:
المشاركات: n/a
تلقى دعوات الى: موضوع
    #1  

أرهــابـــــــــــي


أرهــابـــــــــــي وبركاته
أخـواني الـكـرام
لقد وجدت هذه الـقـصـيـدة أثـنـاء أبحاري في الشبكـة الـعـنـكـبـوتـيـه ولكن بدون عـنـوان
فأسـمـيـتـهـا
أرهـــــابـــــــــــي
من ذا تُـنادي يا أســـــــامةَ ههُـنا! .... من ذا ؟ ألا هلْ لي هنا بجـوابِ ؟
إني أحبِّــــــــكَ يا أسامــــــة إنني .... أسداً أراكَ لِـنُـصْرةِ الأصحــابِ
إني أحبِّـكَ يا أسامـــــــة قائــــــداً .... لجحافلِ الإسلامِ تُـحْـرِقُ ما بي
للهِ درُّكَ يا زعيـــــــم جهـــادِنــــــا .... يا أمـــــــــــةً يا قدوةً لصحــابِ
أســـــدُ المعامعِ ههُـنا تبدو لنـــــا .... وأراكَ بتَّـاراً فيا لَــشبـــــــــابي
ولِمثلِ شخصِكَ يا أسامة لم نرى .... فنساؤنا عقمتْ عن الإنــــــجابِ
ولقد ذكَــرْتَ لنا بنظـْـمِكَ مــــا بنا .... فلقدْ أُذِقـْـنا عضَّـــــــــةٌ من نابِ
إن أطبقت سُـدُفُ الظَّـلامِ وعضَّـنا .... نابٌ أكولٌ قد أضـــــاعَ صوابي
وديارُنا طفحت دمـــــــــاً من كافرٍ .... ويصولُ ذا في روضِها الخلابِ
وحروبُهُم أكلت رياضَ ديارِنـــــــا .... لم تُـــبْــقِ من زرْعٍ ومن أعنابِ
وعلَــتْ على الأنَّــــــاتِ أنغامٌ لهمْ .... ومعازِفٌ أذنــتْ هنــــــا بِخــرابِ
شتـان بين الباذلينَ نفوسَــــــــهمْ .... لعقيدةٍ عُــظْـــمى وحمْــلِ حرابِ
والباذلينَ نفوسَـــهمْ لِــلذائِــــــــذٍ .... خدّاعةٍ .. لم يعملــــــوا لحسابِ
فالموتُ بابٌ يا صحابُ وإنـَّـــــهُ .... لا بُـــدَّ يوماً من ولـــــــــــوجِ البابِ
قسماً بمنْ رفعَ السماءَ بلا عمـــدْ .... لن نستكينَ لِـــــــدوْلةِ الإرهــابِ
لن نـــوقِـــفَ الغاراتِ إنَّــــا ههنا .... لن نوقِـــــفَ الغاراتِ يا أحبابي
ولئنْ مضيْــنَــــا للجهادِ فإنَّــنّــــا .... حينُ المُـضِــيِّ هناكَ أُسْـدُ الغابِ
يا أمتي واهاً .. غدوتِ جريحـــةً ..... منسيةً مدفونــةً بِتُـــــــــــــرابِ!
ربَّاهُ فارحمْ ضعفَــنَـا واغفِـرْ لمنْ .... قد عزَّ أمّـتَـنَـا فبدَّدَ مـــــــــا بي
واخالداهُ تردَّدَت أصداؤهــــــــــا ..... بين الحيارى من أليمِ عــــذابِ
يا ليت شعري..أين أقصانا الذيْ .... أضحى أسيراً في دُجى السِّـــــردابِ
والقدسُ تبكينا فقد أضحـــت هنا .... مكلومــــــــــــةً مهدودة الأجنابِ
فلأنَّ أمريكا هي الـــــــداءُ الذيْ .... قدْ أرسَلَ العـــدْوى فزادَ مُصابــــــي
ولأنَّ إسرائيلَ أيضاً داؤنــــــــــا .... وهي السِّقامُ وشَــفـْـرَةُ القصَّابِ
يا أيها الروسُ الذين بخســـــــةٍ ..... قتلوا الطفولةَ في لظى الإرهابِ
إن كان (خطـَّابٌ) قد ارتحلَ الدُّنى .... فهناكَ آلافٌ كما خطــَّــــــــــــابِ
ولإنَّ (خطـَّابــاً) إلى الفــــــــــــردوسِ قدْ .... حطَّ الرحالَ فيا لَحُسْنَ مآبِــ
أمَّاهُ إنّي للجهـــــــــــــــــادِ أغرِّدُ .... أمَّاهُ .. ذا شِعري .. إليكِ عتابــي
أمَّاهُ يا نبـــــــــــــعَ الحنانِ لإنَّ ذا .... يا زهرةً .. منِّي إليــــــكِ خِطابي
فلأنَّ شعري يا حبيبــــةُ قد سرى ..... لكِ من فؤادي.. ذا لطيفُ عتابِ
فأقولُ قولةَ صادقٍ حملَ المُـــنَى ..... آمـــــــــالهُ مغشيّـــــــــةٌ بسرابِ
إن كان إرهاباً جِــهادُ طـُـغاتِـهِـــمْ ..... وقتالُهُمْ فلإنَّــنِــي إرهـــابي

وفي أعشاش النسور أرضعتنا أمهاتنا





 


أرهــابـــــــــــي

English

Powered by vBulletin® Version
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
The owner and operator of the site is not responsible for the availability of, or any content provided.
Topics that are written in the site reflect the opinion of the author.
جميع ما يُطرح من مواضيع ومشاركات تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي مالك الموقع أو الإدارة بأي حال من الأحوال.