أستغفر الله العظيم ... سبحان الله وبحمده



العودة   منتديات داماس > المنتديات العامة > منتدى الشعر العربي والخواطر والنثر


مواضيع مميزة  


آخر عشرة مواضيع المواضيع النشطة


08-03-2010, 05:31 PM
قمرالشام غير متصل
الوسـام الماسـي
رقم العضوية: 206891
تاريخ التسجيل: Jan 2009
المشاركات: 7,011
إعجاب: 1,299
تلقى 3,511 إعجاب على 936 مشاركة
تلقى دعوات الى: 2 موضوع
    #1  

شكرا ياقمري


وقفت في إحدى الليالي الصيفية الهادئة ... ذات النسمات العليلة ... أمام نافذتي الصغيرة

التي سيطرت بموقعها البسيط على إطلالة خلابة ميزتها عن سائر نوافذ منزلي الصغير ...

فبحر هادئ حزين أمامي ,,, وقمر مبتسم متفائل فوقي ,,, ومناظر عن يمين وعن شمال ناظري

تشعل نورا في النفس ...

تبادرت لي فكرة الإتجاه إلى الأسفل .... فإتجهت مسرعة الخطى كي أقف مواجهة أمام

صراخات البحر العاتية ... فربما كنت في أمس الحاجة لمثل هاته الوقفة الصامتة !!!

علّي أُسري عن نفسي بعضا من أحزاني التي ظللت أكابرها وأخفيها ... مع أني على ثقة تامة

أن مايحمله البحر من هموم في أعماقه تكفيه لدهور وسنين طويلة وزيادة ...

كان الصمت قد خيم على أرجاء المكان ,,, لكن الأمواج المتلاطمة لاتكاد تنتهي من قطع مسلسل

الصمت حتى تبدأ بالهيجان مرة أخرى ...

ليذكرني هذا الموقف بصوت أنين وبكاء الطفل اليتيم ... حين يثور باكيا ليقطع صمت براءته الحزينة !!...

تنفست تنفس الصعداء ... ورفعت بناظري نحو السماء ... فإذا بي أرمق من بعيد

قرصا إستدار شكله ,,, وتراقصت حوله نجمات الظلام الصغيرة والجميلة ,,, التي إقتربت من بعضها

لتغني سنفونية الفرح والجمال تماما كتراقص الأطفال الصغار حول أحضان أهاليهم ...

منظر القمر الذي رمقته من بعيد زاد الموقف عظمة ... وهيبة ... ونورا ...

إبتسمت للقمر بسمة فرح ,,, وذرفت دمعة من أمل ,,, وكأني بُحت له بهذه الإبتسامة والدمعة

عن قليل مما جال بداخلي من أفكار ...

لقد كان وجود القمر والنجمات في سماء البحر الحزين ... رابطا لأمور كثر ربما قد غابت عني

أثناء حزني مع أنها من أهم الأمور التي عشعشت داخل فكري !!..

حقا جعلني منظر القمر أعتذر من نفسي ... لأني غفلت قليلا عن حروف الأمل

التي حيت بها ,,, وحروف الرضا التي طالما سعدت بها ...

حادثت نفسي حينها قائلة :

عذرا .... عذرا .... عذرا يا نفسي ولكني في نهاية الإمر مجرد إنسان !!!

قد يقوى في كثير من الأحيان على مواجهة صعاب الحياة ... وقد يكون الضعف والحزن والدموع

في حين آخر هو الإحساس الذي ينتابني و يراودني ...

لكن صدقيني أيتها النفس الحبيبة ... ستبقى البسمة ... والأمل ... والرضا فيما عند الله ... هي

أجمل مايحيكِ بإذن الله .

فالحياة يانفسي قد يحف مشوارها في بعض الأحيان بأشواك الصعاب ... والحزن

كحزن البحر وأمواجه ..

ولكن في النهاية لابد من وجود بصيص من أمل ونور ... تماما كوجود القمر

المضئ في سماء كل البحار الحزينة ...


فلا بد للحزن أن ينتهي ليعم حينها البِشر ... والخير في النفوس كعودة الغريب إلى وطنه

حاضنا أهله وكل أحبابه ...


نظرت إلى ساعتي فوجدت أن الوقت قد سرقني ... وكان ولابد لي من العودة إلي منزلي الصغير

حيث غرفتي الجميلة ولكني سأعود بروح قد جدد القمر فيها

الأمل ... والبسمة ... والفرح ...


ألتففت بجسدي للعودة حيث أتيت ولكن قبل مغادرتي ... إستدرت نحو القمر والنجمات

وحادثتهم كلماتي قائلة :
بكل الحب والإخلاص سأقول :

شكرا لك ياقمري الصغير فقد زرعت نورا داخل قلبي ... سيضئ ليلتي هاته برغم وحدتي ... !

لك مني فائق إمتناني ومحبتي ...







المواضيع المشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
شكرا لكم السادة القائمين على إدارة المنتدى والإخوة الأعضاء annagaber التطبيقات الهندسية 3 11-05-2015 06:33 AM
شكرا أكاريم ابن الضاد مشاكل وحلول الويندوز, اسئلة واستفسارات وشروحات الويندوز 2 17-03-2013 06:47 PM
هيا بنا نظغط علي زر شكرا micron أرشيف المواضيع المخالفة والمحذوفات 0 17-08-2011 10:54 PM
شكرا لك بس ف حاجة محمد حسن محمود مُسْتَشارُكَ القّانُونيْ 1 07-10-2010 05:43 PM
شكرا Dr Dana أســامــة المنتدى العام 6 08-02-2007 06:00 PM
09-03-2010, 03:36 AM
قمرالشام غير متصل
الوسـام الماسـي
رقم العضوية: 206891
تاريخ التسجيل: Jan 2009
المشاركات: 7,011
إعجاب: 1,299
تلقى 3,511 إعجاب على 936 مشاركة
تلقى دعوات الى: 2 موضوع
    #3  
يسعدني رأيك جدا وشكرا لمرورك الكريم

 


شكرا ياقمري

English

Powered by vBulletin® Version
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
The owner and operator of the site is not responsible for the availability of, or any content provided.
Topics that are written in the site reflect the opinion of the author.
جميع ما يُطرح من مواضيع ومشاركات تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي مالك الموقع أو الإدارة بأي حال من الأحوال.