اللهم لك الحمد والشكر كما ينبغي لجـلال وجهك وعظيم سلطـانك وعلو مكـانك
 
 

العودة   منتديات داماس > المنتديات العامة > الطب البشري - العلاج بالأدوية و الأعشاب الطبية
 

Advertisement

 
07-03-2010, 04:23 PM
مالك الحزب غير متصل
عضو جديد
رقم العضوية: 327566
تاريخ التسجيل: Mar 2010
المشاركات: 11
دُعي الى: 0 موضوع
    #1  
الطب البشري - العلاج بالأدوية و الأعشاب الطبية

صحة القلب ـ العددالحادي العاشر


تحياتي لك واشكرك على الترحيب برسالتك على الاميل الله يحيك ويطول بعمرك ويصلح حالنا وحالك0
واليكم هذه المشاركه ليستفيد منها الجميع,,
القلب العددالحادي العاشر
صحة القلب ـ العددالحادي العاشر
القلب العددالحادي العاشر
أمراض صمامات القلب
مسبباتها – أعراضها – تشخيصها ودور الجراحة في علاجها
الجزء الثاني والأخير
دكتورة / مي الشاهد
استشاري أمراض القلب للكبار
مستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث بالرياض
مقدمة
لقد تحدثنا في الجزء الأول من هذا المقال عن أمراض صمامات القلب وأنواعها ومسبباتها وأعراضها وطرق تشخيصها كما تطرقنا بإيجاز إلى طرق علاجها . أما في هذا الجزء الثاني والأخير من المقال فسيكون حديثنا عن دور الجراحة والصمامات البديلة في علاج أمراض الصمامات المختلفة، كما سنتطرق إلى سبل متابعة الأداء الوظيفي لهذه الصمامات البديلة وإلى طرق تشخيص الخلل في أدائها الوظيفي.

في الحالات المتقدمة من المرض أو في حالات انعدام جدوى العلاج الدوائي يلجأ الطبيب المعالج عادة إلى التدخل إما عن طريق القسطرة الطبية العلاجية أو إلى العلاج الجراحي . إن تحديد نوع الصمام المريض يحدد طبيعة علاجه فمثلاً في حالة تضيق الصمام الميترالي أو الصمام الرئوي ،القلب العددالحادي العاشر وفي بعض حالات تضيق الصمام الأورطي خاصة عند الأطفال ، يمكن علاج الصمام عن طريق القسطرة الطبية العلاجية ، إذ يتم توسيع الصمام المتضيق عن طريق البالون . ويتم هذا عن طريق القسطرة الطبية المعروفة دون الحاجة إلى التخدير العام أو عملية القلب المفتوح . ولكن في معظم الحالات المرضية الأخرى الأمر يحتاج إلى التخدير العام وعملية القلب المفتوح أو ما يعرف لدى العامة بعملية فتح الصدر . ويتم خلال هذه العملية فتح وسط الصدر للوصول إلى القلب ، وإيقاف عمل القلب مؤقتاً أثناء العملية وتحويل الدورة الدموية إلى جهاز الرئة والقلب الاصطناعي ، والذي يقوم بتروية الدماغ وأعضاء الجسم الأخرى حتى يتسنى للجراح إصلاح الصمام أو الصمامات المريضة .
وعادة يعمل الجراح جاهداً على المحافظة على الصمام الطبيعي ، بإصلاحه . وهذا ما يكون ممكناً في بعض حالات ارتجاع الصمام الميترالي أو الصمام ثلاثي الشرفات ، إذ يتم الإصلاح دون التبديل ، إما عن طريق إصلاح الوريقات أو الأوتار الداعمة لها ، أو عن طريق وضع حلقة كاملة أو غير كاملة لدعم التوسع في حلقة الصمام الطبيعية والتقليل من هذا التوسع ومساعدة الصمام على الانغلاق بشكل محكم وفي كثير من الأحيان يجد الجراح أنه لامناص من استبدال الصمام التالف بصمام اصطناعي بديل .

أنواع الصمامات الاصطناعية البديلة
إن الصمامات الاصطناعية البديلة كثيرة ومتعددة ، لكنها بشكل إجمالي إما معدنية أو بيولوجية أو نسيجية مـن أصـل أنسـاني ( وهذه الصمامات عادة ما تؤخذ من شخص متوفى أو من المريض نفسه لاستخدامها بأسلوب روس الجراحي ) . أو من أصل حيـواني ( وعـادة ما تكون هذه الصمامات لمعالجة الصمام الأورطي أو صمامات مصنعة من نسيج حيواني ) ومع تطور التكنولوجيا الطبية الكبير تطورت الصمامات المعدنية والنسيجية الحيوانية من حيث متانتها ومزاياها ومدى تحملها ، وتعتبر الصمامات البديلة المعدنية أكثر تحملاً وقد تدوم طويلاً بمشيئة الله ، شريطة أن لا يحدث لها مضاعفات غير متوقعة مثل التهاب بطانة القلب الجرثومي .القلب العددالحادي العاشر من ناحية أخرى فإن من مخاطرها الجانبية إمكانية تكون خثرات أو جلطات على سطحها فتعمل على انسدادها أو قد تتحرك هذه الخثرات بفعل تيار الدم وتسبب انسداد الشرايين في أجزاء مهمة بالجسم فلو استقرت مثلاً في المخ أدت إلى ما يعرف بالجلطة الدماغية لذلك يجب على المريض تناول أدوية مميعات الدم مثل الكومادين أو الوارفارين مدى الحياة لزيادة سيولة الدم لمنع تكون الخثرات على الصمام المعدني ، وتؤخذ هذه الأدوية بكمية تحددها نتيجة الفحص المخبري للدم لقياس نسبة سيولة الدم ولحسن الحظ أن الصمامات البديلة النسيجية لا تتكون عليها الخثرات ، وبالتالي لايحتاج المريض المستبدل صمامه بصمام بديل نسيجي إلى تناول الأدوية المميعة للدم .
لكن الصمامات النسيجية لها عمراً افتراضياً معيناً ، عادة ما يكون بين 6-8 سنوات قد تزيد أو تنقص قليلاً . إذ أنها عرضة للإهتراء والتلف وبالتالي الخلل الوظيفي ، وهذا يحدث بصورة تدريجية مع مرور السنين مما يعطي مجالاً زمنياً للتشخيص والاستعاضة عن الصمام التالف بصمام بديل جديد ويجب التنويه على أن عوارض إهتراء الصمام البديل النسيجي لا تختلف كثيراً عن عوارض المرض الأصلي مثل ضيق النفس عند القيام بمجهود بدني ، الإعياء والخمول لذا على المريض الانتباه لحدوث مثل هذه الأعراض ومراجعة الطبيب المعالج في أقرب وقت ممكن . ويحدد نوع الصمام المستبدل الكثير من الاعتبارات الصحية والاجتماعية مثل العمر والجنس و حجم القلب و رغبة المريض و قدرة المريض على تناول الأدوية المميعة للدم وإمكانية المراجعة الدورية المستمرة لفحص سيولة الدم ، فيفضل مثلاً الصمام البديل النسيجي للمرأة في سن الإنجاب لتجنب الجنين الأعراض الجانبية الخطيرة الناتجة عن استعمال الأدوية المميعة للدم ، ويفضل الصمام المعدني للشباب وذلك بسبب طول عمره شرط أنالقلب العددالحادي العاشر يكون لدى المريض القابلية لتناول الأدوية المميعة للدم مع ما يحتاجه من المراقبة الدورية المخبرية ، وعادة ما يكون هناك نقاش مفصل بين كل من طبيب القلب المعالج والجراح وبين المريض حول الصمام البديل الأمثل المناسب له بعد ذلك تتم العملية الجراحية وبعد فترة يقضيها المريض في المستشفى عقب الجراحة تتراوح عادة بين الأسبوع والعشرة أيام تختلف من مريض لآخر حسب التحسن الذي يطرأ على صحة المريض أو نتيجة ظهور بعض المضاعفات بعد العملية بعدها يغادر المريض المستشفى لقضاء فترة نقاهة معينة في المنزل لا تزيد عادة عن الـ 6 أسابيع متبعاً نصائح طبية معينة ذات علاقة بالأدوية التي ينصح بتناولها وخاصة مميعات الدم إن وصفت ( ويمكن مراجعة موضوع مميعات الدم بالعدد الثاني لمجلة صحـة القلب ) كما أن الطبيب المعالج ينصح المريض بنوعية النشاط الذي يمكن أن يمارسه مع تعليمات غذائية خاصة بفترة ما بعد العملية وخاصة ما يتعلق بكمية الملح ( أو الصوديوم ) في الطعام ، توقيت العودة إلى ممارسة العمل وإلى ممارسة العلاقة الجنسية وأمور أخرى، وما يرجوه الطبيب من مريضه التقيد بشكل جدي بجميع هذه النصائح ويوصيه بإبلاغ أطباء الأسنان عند مراجعتهم بأنه قد خضع لعملية جراحية في صمامات القلب وذلك لأخذ الإحتياطات اللازمة تجاه مميعات الدم ، وللتأكد من إعطاء المضادات الحيوية قبل وبعد الإجراءات المتعلقة بالأسنان لتفادي احتمال الإصابة بما يعرف بالتهاب بطانة القلب الجرثومي .

المتابعة الدورية لأداء الصمام البديل
يحتاج مريض القلب الذي أجريت له عملية استبدال صمام أو أكثر بصمام بديل إلى مراجعة دورية ومستمرة مدى الحياة لمتابعة الأداء الوظيفي للصمام البديل والتي تتطلب من المريض الحرص والمتابعة الفعلية . وهذه تتم عن طريق زيارات دورية لطبيب القلب يتم خلالها الآتي :

1- أخذ السيرة الطبية للمريض للتأكد من عدم وجود أي أعراض صحية معينة مثل ظهور الحمى ، ضيق النفس ، الإعياء ، ألخ .
2- فحص المريض سريرياً للتأكد من وجود الأصوات المتوقعة للصمام البديل المعدني ( وعادة ما يسمع المريض هذه الأصوات كصوت دقة الساعة ) والتأكد من عدم وجود لغط قد يكون المؤشر إلى بداية إهتراء الصمام البديل النسيجي .
3- إجرء فحوصات معينة أما بشكل روتيني دوري أو بسبب الحاجة لذلك مثل تخطيط القلب الكهربائي ، أشعة الصدر السينية أو تصوير القلب بالموجات فوق الصوتية ( الإيكو ) للتأكد من سلامة الصمام البديل وعمله بصورة طبيعية .
4- فحص نسبة سيولة الدم عند مرضى الصمامات البديلة المعدنية الذين يتناولون مميعات الدم للتأكد من تناول الجرعة المطلوبة .

طرق تشخيص وعلاج مضاعفات الصمامات البديلة
1- تلف وإهتراء الصمام البديل النسيجي مع مرور الزمن ، وخاصة عند صغار السن أو النساء مع تكرر الحمل . وينتج عن هذا عادة أعراض لا تختلف عن أعراض المرض الأصلي ، تزيد لحسن الحظ تدريجياً مع الأيام فتترك الفرصة للتشخيص واتخاذ الخطوات اللازمة . ويمكن تشخيص الحالة من السيرة الطبية والفحص السريري إلى جانب الاستعانة بتصوير القلب بالموجات فوق الصوتية ( الإيكو ) . ويكون العلاج عادة عن طريق إجراء عملية تبديل ثانية للصمام التالف .
2- تجلط ( أو تخثر ) الصمام البديل المعدني والذي ينتج عادة عن عدم تناول مميعات الدم بشكل منتظم أو بجرعة أقل من المطلوب علاجياً ، أو لتناول أدوية أعطيت من قبل طبيب أخر قد تتفاعل مع مميعات الدم وتؤثر على وظيفتها دون إعلام الطبيب بأنه يتناول الأدوية المميعة للدم . وعادة ما تكون هذه الحالة حادة وخطيرة ، تستدعي التدخل الطبي المستعجل وذلك بإعطاء نوعية خاصة من مذيبات الجلطات أو عن طريق التدخل الجراحي السريع . ويتم التشخيص أيضاً بأخذ السيرة الطبية وعمل الفحص السريري ، ثم الاستعانة بتصوير القلب بالموجات فوق الصوتية عبر القفص الصدري أو عن طريق منظار المريء . القلب العددالحادي العاشر
3- التهاب بطانة القلب الجرثومي والذي لا يفرق بين الصمام البديل المعدني أو النسيجي . وينتج هذا عادة من الإجراءات المتعلقة بالأسنان مثل قلع الأسنان أو تنظيفها دون تناول المضادات الحيوية قبل الإقدام على هذه الخطوة أو القيام بعمليات جراحية أو قسطرة للجهاز البولي أو منظار للجهاز الهضمي دون أخذ المضادات الحيوية . وعادة ما يرافق هذه الحالة حمى ، إعياء شديد ونقص في الوزن . ويتم التشخيص من السيرة الطبية والفحص السريري ونتائج فحص زراعة الدم . ويستعان أيضاً بفحص تصوير القلب بالموجات فوق الصوتية .
4- المضاعفات الناتجة عن تناول مميعات الدم مثل النزيف إذا تناول جرعة من الدواء أكبر من المطلوب أو إمكانية حدوث تجلط أو تخثر على الصمام البديل المعدني في حالة كون جرعة الدواء أقل من المطلوب ويتم التشخيص بإجراء فحص لسيولة الدم .
5- فقر الدم أو الأنيميا الناتجة عن تكسر كريات الدم الحمراء في بعض حالات إصلاح الصمامات التالفة أو حالات استعمال الصمامات البديلة المعدنية . ويتم التشخيص عن طريق فحص الدم وقد يستعان بفحص تصوير القلب بالموجات فوق الصوتية . وعادة ما يكون العلاج بالأدوية ونادراً ما يحتاج الأمر إلى التدخل الجراحي .
6- ارتجاع الدم بالصمام البديل أو تهريب الدم من حول الصمام وغالباً ما ينتج هذا عن التهاب بطانة القلب الجرثومي أو عن قصور غير مقصود خلال الجراحة . ويتم التشخيص عن طريق الفحص السريري وفحص تصوير القلب بالموجات فوق الصوتية . ويتم العلاج إما بالأدوية والمراجعة الدورية أو عن طريق الجراحة ، ومما سبق ، يتضح أنه لا يمكن اعتبار أي من الصمامات البديلة المتوفرة حالياً وسيلة مثالية للإستبدال . ولكن ، وبالرغم من العوائق ، فإن الصمامات البديلة تعتبر بوابة جديدة للصحة والحياة . ونحمد الله أن الأبحاث والدراسات الطبية مستمرة ً لإيجاد الصمام الأطول عمراً والأقل مضاعفة .

الخلاصة
عند إصابة أي من صمامات القلب بمرض ما يستدعى التدخل الجراحي ، فإنه يمكن إما إصلاح هذا الصمام أو استبداله بصمام بديل سواء كان معدنياً أو نسيجياً . وكما أوضحنا فإن لكل من هذه الصمامات البديلة مزايا وعيوب تؤخذ بعين الاعتبار حينما يحدد الجراح الصمام البديل الذي سوف يزرعه . ومهما كان هذا الصمام البديل ، فإن المريض يحتاج إلى مراجعة دورية مدى الحياة للتأكد من الأداء الوظيفي الكامل له مع التقيد بجدية بالتعليمات وجرعات الأدوية الموصوفة ، وخاصة مميعات الدم . ومما لاشك فيه أن الصمامات البديلة كانت لمدة تزيد عن الثلاثين عاماً ولا تزال وستستمر كبوابة جديدة للصحة والحياة بمشيئة الله .

القلب العددالحادي العاشرالقلب العددالحادي العاشر
القلب ووظائفه
القلب ووظائفه
النشاط البدني وصحة القلب
النشاط البدني وصحة القلب
الذبحة الصدرية
الذبحة الصدرية
لماذا نخشى الكوليسترول
لماذا نخشى الكوليسترول
صحة قلوبكم من صحة غذائكم
صحة قلوبكم من صحة غذائكم

الصفحة الرئسية
الصفحة الرئسية
من نحن
من نحن
نشاط الجمعية
نشاط الجمعية
أعضاء الإدارة
أعضاء الإدارة
<< تقفيف المريض
<< تقفيف المريض
صحة القلب
صحة القلب
اتصل بنا
اتصل بنا

القلب العددالحادي العاشر






المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
من القلب الى القلب لكل الأعضاء حاول ان تفهم وستكون عضوا مميزا اسامه الهرفي المنتدى العام 5 18-12-2010 12:49 AM
اقوال العلماء في الشيعة رد علي العضو القمر من القلب الي القلب ابو عمير المنتدى الاسلامي 8 19-06-2010 04:06 AM
القمة اليمنية الدولية لجودة الطب البديل تمنح مركز الهاشمي للأعشاب الطبيعية درع القمة 28/1/ جبروت امراة الطب البشري - العلاج بالأدوية و الأعشاب الطبية 0 31-01-2010 12:16 PM
القلب هو القلب و القبر صندوق العمل فزاع المنتدى الاسلامي 4 29-10-2009 09:55 PM
لمثل هذا يذوب القلب من كمد……….إن كان في القلب إسلاما- وإيمانا لاريسا المنتدى الاسلامي 1 09-08-2007 08:44 PM

07-04-2010, 08:31 AM
راجي عطف الرحمن غير متصل
عضو جديد
رقم العضوية: 315817
تاريخ التسجيل: Nov 2009
الإقامة: القاهرة
المشاركات: 95
دُعي الى: 0 موضوع
    #3  
بارك الله فيك




rss  rss 2.0  html   xml  sitemap 

Powered by vBulletin® Version
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
The owner and operator of the site is not responsible for the availability of, or any content provided.
Topics that are written in the site reflect the opinion of the author.
جميع ما يُطرح من مواضيع ومشاركات تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي مالك الموقع أو الإدارة بأي حال من الأحوال.