أستغفر الله العظيم ... سبحان الله وبحمده



العودة   منتديات داماس > المنتديات العامة > المنتدى العام


مواضيع مميزة  


آخر عشرة مواضيع المواضيع النشطة


20-02-2010, 03:32 PM
الجازية غير متصل
عضوية الشرف
رقم العضوية: 140028
تاريخ التسجيل: Jul 2008
الإقامة: العالم العربي
المشاركات: 5,802
إعجاب: 1,430
تلقى 2,461 إعجاب على 435 مشاركة
تلقى دعوات الى: 137 موضوع
    #1  

لقاء هيلاري كلينتون مع الطلاب والطالبات بجده وقطر كان "فاشلاً بدرجة امتياز"


وصلني هذا المقال على بريدي الشخصي من

أستاذتنا الفاضلة

حواء آل جدة

ونظرأ لأهميته ولآنه أعجبني

نقلته لكم أتمنى أن تستمتعوا بقراءته حتى أخر حرف


المقال

*،*،*،*،*




الصفحة الرئيسية :

بناء العامة : لمناقشة المواضيع العامة
لقاء هيلاري كلينتون الطلاب والطالبات لقاء هيلاري كلينتون مع الطلاب والطالبات في جدة وقطر كان ( فاشلا ) بدرجة امتياز

الدكتورة نورة خالد السعد(2010-02-18)(12:33)في الوقت الذي تنشر الأخبار محاولات الولايات المتحدة الأمريكية التفاوض مع حركة طالبان التي أصبحت الآن الأخبار التي تنشر عنها تصفها بحكومة طالبان !! وعرض المليارات عليها في سبيل التفاوض وإشراكهم في الحكم ، وليست أمريكا لوحدها من تريد التفاوض للخروج من الفخ الجهادي الطالباني معظم دول الناتو وراء هذا الاقتراح!!ـ
حكومة طالبان منذ سقوطها بعد احتلال الولايات المتحدة لأرضها وتعيين حامد كرا زاي في الحكم المهلهل الذي هو أيضا الآن يبحث عن وسائل للتفاوض مع طالبان !! هذه الحكومة الآن الجميع
يحاولون التواصل معها من خلال استجداء رجالها الذين لايملكون واحد في المائة مما تمتلكه أمريكا وسواها من عتاد وأسلحة . لكنهم يملكون سلاحا لايعرفه جنود الاحتلال وهو الارتباط بعقيدة والدفاع عنها , ثم عن الأرض.( الوطن ) .
لن أناقش الشروط التي وضعها مجاهدو طالبان , وجميعها صعبة التنفيذ لمن يفاوض , وخسارة لهم وانهزاما كارثيا يماثل هزيمة روسيا سابقا .
في هذا الوقت والعالم الاقتصادي يتحدث عن الانهيار المالي في بنوك الولايات المتحدة وتصديرها لأزمتها إلي العالم . في هذا الوقت تقوم وزيرة خارجية أمريكا هيلاري كلينتون بجولة علي دولنا واستعيد ما نشرته ذكرت صحيفة الـ"يو. إس. إيه توداي" الأمريكية يوم الأحد 31- يناير الماضي أنه بينما تتجه إدارة الرئيس الأمريكي باراك أوبا ما نحو فرض عقوبات أكثر صرامة على إيران، فإنها بدأت في تطوير نهج جديد للدفاع بما يعرف بـ"الدرع الصاروخي" الأمريكي الجديد في الخليج العربي الذي سوف يكون ضمن خطط أمريكية أوسع لنشر منظومات دفاعية صاروخية في أماكن متفرقة من العالم، كما تحاول الآن في أوروبا الشرقية، وأضافت الـصحيفة أن الخطط الأمريكية فشلت في هذا في شرق أوروبا بسبب المعارضة الروسية.
لن أتحدث عن الأبعاد السياسية لهذه الجولة ولاعن خطط أمريكا في المنطقة !!
ولا عن تصريحات السيدة هيلاري كلينتون: (الإرهاب الإسلامي هو التهديد رقمواحد للولايات المتحدة )
في لقاء أجرته معها لشبكة "سي. إن. إن" الإخبارية الأمريكية مساء الأحد7 فبراير الحالي وأضافت هيلاري أنه "حتى كوريا الشمالية أو إيران المسلحتان بالأسلحة النووية لا تمثلان تهديدا للولايات المتحدة مثل التهديد الكبير الذي يمثله تنظيم القاعدة والجماعات الجهادية المتحالفة معها"، مشيرة إلى أن أكثر ما تخشاه الولايات المتحدة "هو أن تمتلك القاعدة أو أية منظمة إرهابية أخرى من هذا التحالف أسلحة دمار شامل". بينما بعد هذه التصريحات لها نفى نائب مستشار الأمن القومي الأمريكي جون برينان إمكانية تعرض الولايات المتحدة لهجمات إرهابية في الوقت الراهن؛ استنادا لتقديرات استخبارية، منتقدا تصريحات الوزيرة؛ حيث قال إنها "ضمن استغلال السياسيين لقضايا الأمن القومي"، بحسب الـ"واشنطن تايمز" الاثنين 8-2-2010م , واستند برينان في تقديراته على تصريحات لمدير مجلس الاستخبارات الوطني الأمريكي دينيس بلير أمام الكونجرس الأمريكي في وقت سابق من هذا الشهر وقال برينان في تصريحات لحلقة برنامج "واجه الصحافة" الأمريكي التي بثتها شبكة "إن. بي. سي" مساء7/2/: "بصراحة، لقد تعبنا من استغلال السياسيين لقضايا الأمن القومي، مثل الإرهاب، لمجرد أهداف وأغراض سياسية وأضافت الـ"واشنطن تايمز": "في حين أن السيدة كلينتون أقرت أن كوريا الشمالية أو إيران المسلحتين نوويا تمثلان تهديدا محتملا للأمن القومي الأمريكي، عادت وقالت إن التهديد الإرهابي الإسلامي أخطر وأكبر، وهو ما يتناقض مع مواقف وتصريحات أخرى للرئيس أوباما، والتي قال فيها إن حرب الولايات المتحدة مع تنظيمات وجماعات إسلامية، وليست مع الدين الإسلامي".
** هذه الأستعادات أجد ها ضرورية لأنها تلقي الضوء علي تحرك السيدة هيلاري كلينتون وجولاتها التي أحيانا اشك أنها تنسي ماتقوله في كل موقف أو لقاء . !! وأنها توظف الأحداث وفق الموقف الذي تكون فيه وتريد أن تجيش الحضور وفقا لآرائها.
*** أذا عدنا ألي ما قالته هنا أثناء زيارتها للمملكة لطالبات (كلية دار الحكمة ) في مدينة جدة عندما قامت بزيارتهن الثلاثاء الماضي , وحسب تقرير الصحفية - إيمان السالم أن وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري في هذا اللقاء مع الطالبات صعدت الحرب الكلامية التي تشنها واشنطن على إيران إلى ذروة غير مسبوقة. فقد أبلغت طالبات كلية «دار الحكمة بأن إيران هي أكبر راعية للإرهاب في العالم حالياً. وحذرت من أن السماح لطهران بامتلاك قنبلة نووية سيطلق سباقاً على التسلح في الشرق الأوسط. وزادت ان من شأن ذلك أن يفتح الباب أمام حدوث مشكلات خطرة.
وأشارت الوزيرة الأميركية إلى سلسلة من التصرفات التي أقدمت عليها إيران، ووصفتها بأنها مخالفة لالتزامها بألا تصنع أسلحة نووية، بما في ذلك إقامة منشأة لتخصيب اليورانيوم قرب مدينة قم تم اكتشافها الخريف الماضي. وقالت: «يجب أن يسأل المرء نفسه: لماذا يفعل (الإيرانيون) ذلك؟ وذكرت أن إيران تتمسّك بأنها لا تسعى إلى إنتاج قنبلة نووية». وأضافت: «الأدلة لا تعضَّد ذلك». وزادت: «كل شخص تحدثت إليه في منطقة الخليج، أعربوا عن قلق عميق حيال نيات إيران».
وشددت الوزيرة الأميركية على دور العالم في التصدي للإرهاب، خصوصاً إنتاج الأسلحة النووية، وقالت: «إن من المهم تقنين إنتاج الطاقة النووية لتستخدم في الأغراض السلمية، لكن إيران تعمل على دعم الإرهاب وتغذيته وخلصت إلى ضرورة مواجهة الإرهاب في كل بقعة من العالم.وكما ذكرت الصحفية أن عدد امن طالبات كلية «دار الحكمة» عبرن عن خيبة أملهن من تجاهل كلينتون سؤالاً تقدمت به إحداهن عن سبب عدم إرغام إسرائيل على نزع سلاحها النووي في ضوء معارضة الولايات المتحدة أن تصبح إيران دولة نووية. واكتفت وزيرة الخارجية الأميركية بالقول إن الولايات المتحدة تريد ان ترى الشرق الأوسط كله خالياً من الأسلحة النووية، من دون أن تذكر شيئاً عن إسرائيل.
السيدة كلينتون أرادت من هذا اللقاء أن تركز على قضية أساسية وهي مناقشة (حقوق المرأة السعودية) وكيفية تبديد الصورة المشوهة عنها في الإعلام الغربي، - التي هم يصنعوها ويصدروها لنا - وضرورة مساعدتها لتصل ألي مكانتها كعضو فاعل ومشارك في مجتمعها.
المفاجأة الكبرى تمثلت (كما قالت صحيفة 'النيويورك تايمز') في أن جميع الطالبات المشاركات، وأعمارهن تتراوح بين الثامنة عشرة والعشرين عاما، لم يتطرقن مطلقا إلى هذه المسألة، ودارت جميع الأسئلة حول السياسة الخارجية الأمريكية والحروب المقبلة في المنطقة.
إحدى الطالبات تحدثت عن النفاق الأمريكي، والنظرة المزدوجة في التعاطي مع قضايا المنطقة، وخاصة القضية الفلسطينية، والتحريض على البرنامج النووي الإيراني، وتناسي البرنامج النووي الإسرائيلي الذي بات يشكل تهديدا مباشرا للعرب والمسلمين بعد نجاحه في إنتاج أكثر من مائتي رأس نووي.
السيدة كلينتون تحاشت الرد على هذه الأسئلة وغيرها، وكررت ما قالته لطلبة وطالبات معهد كارينغي في الدوحة، أي إبراز خطر البرامج النووية الإيرانية على المنطقة، لما يمكن ان تسببه من خلق حالة من عدم الاستقرار وإطلاق سباق تسلح نووي.
الطالبات السعوديات أكدن للوزيرة الزائرة ان القضايا السياسية التي تشكل ابرز هموم المنطقة، أهم بكثير بالنسبة إليهن من حقوقهن في قيادة السيارة او ارتداء الحجاب من عدمه، الأمر الذي استاءت منه الوزيرة الخارجية التي جاءت ببضاعة منتهية المدة لتروج بيعها هنا في أرض الحرمين .
أما لقائها في قطر مع الطلاب في الفرع القطري لجامعة كارنيغي ميلون الأميركي، ضمن "المدينة الجامعية" فقد تابعته عبر قناة الجزيرة وكان لقاء متميزا من خلال أسئلة الحضور التي أخفقت السيدة هيلاري في أن تقنعهم بما حاولت أن تمارس من خلاله دورها المعتاد ( التجييش النفسي ) واستمالة الرأي العام في هذه المجتمعات لجانب الولايات المتحدة التي تريد أن تعيد الكرة التي مارستها في أثناء احتلال الروس لأفغانستان والتي اعترفت كلينتون أنهم كانوا السبب في ميلاد القاعدة !!
لقاؤها مع طلاب قطر كان فاشلا وواضح من خلال ملامح الحضور( الطلاب من الجنسين ) باستثناء رجال الاستخبارات الأمريكية والصحفيين الأجانب والأمريكيين .فهؤلاء لاقيمة لقراءة ملامحهم في هذا الجانب الذي بهمنا أن نتناوله نحن هنا في الخليج .
الأسئلة التي طرحها المحاور والطلاب على حد سواء، أظهرت الكم الكبير من الحذر إزاء الولايات المتحدة سواء على مستوي سياستها بالنسبة للملف النووي الإيراني أو على مستوى الصراع الصهيوني الفلسطيني. أو علي مستوي مصداقية هذه السيدة التي لاتري ألا حقيقة واحدة هي الدفاع عن العدو الصهيوني بإدعاء أنهم سيدافعون عن أصدقائهم في الخليج !!
كانت لاتري إرهاب العدو الصهيوني ولا تدميره لقطاع غزة وقتله الأطفال واستخدامه لقنابل محرمة دوليا قامت دولتها بتزويدهم بها . كيف يمكن لأي طفلة خليجية وليس لإنسان راشد فقط أن يصدق أمثال هؤلاء ؟؟ تتحدث عن تحقيق ديمقراطية في العراق وأن الناس هناك يتعلمون وينتخبون حكوماتهم وفق تعددية لم تكن موجودة في السابق !!وأن الشعب العراقي ينعم بإيرادات نفطه التي كان صدام يحرمه منها !!
تساءلت وأنا أتابع هذا الكذب :عن أي أمن تتكلم ؟؟ ومن قال أن العراقيين لم تكن لدبهم جامعات ومعامل ومصانع ؟؟ من هي الحكومة التي يتم انتخابها ؟؟ أليس هي حكومة زرعها جنود الأمريكيين بع احتلال العراق ؟؟
ثم ألم تقرأ عن سرقة نفط العراق منذ احتلاله ألي الآن ومن قبل الشركات الأمريكية ؟؟
الأسئلة التي حاصرت السيدة كلينتون التي طرحها الطلاب كانت متعددة وممتازة ، خصوصا حول تعثر عملية السلام في الشرق الأوسط وتردي الأوضاع الإنسانية في غزة وحول "التمييز" وعن امتلاك إسرائيل لقنبلة نووية وهل ستمارس أمريكا عليها الدور نفسه ؟؟ بالطبع كانت لاتجيب علي هذه الأسئلة بل تعيد العبارات نفسها التي ذكرتها في لقائها مع طالبات كلية دار الحكمة والتي أيضا ذكرتها في قطر في كل إجابة تقريبا .وعندما سألها شاب قطري "لماذا ترفضون لإيران الحق بان تصبح قوة نووية بينما تسمحون بذلك لحلفائكم بما في ذلك إسرائيل؟".
ردت كلينتون بالتأكيد على إن قلق الدول الخليجية اكبر من قلق واشنطن في ما يتعلق بالنوايا النووية الإيرانية مؤكدة ان هذه الدول "لا تريد ان تعيش في منطقة تشعر فيها أنها مهددة".
وقالت أحدي الطالبات القطريات فاطمة احمد (21 عاما) في تعليقها علي اللقاء أن كلينتون وهي تقول إن الدول المجاورة لإيران تشعر بالتهديد إلا إنني اعتقد أن الولايات المتحدة هي من تشعر بالتهديد وتريد أن تجرنا إلى نزاع".
من التغطية لهذا اللقاء نشر أن الطلاب الذين يشكل الأجانب نصفهم تقريبا، بدوا غير مقتنعين بخطاب كلينتون في نهاية الندوة. !!
** لقاء هيلاري بالطلاب كان ( فاشلا جدا ) وستندم كثيرا أنها أقدمت علي هذه اللقاءات الفاشلة !! بل كان واضحا أنها كانت متوترة وتحاول الابتسام كي تخفي ذلك التوتر لأنها فشلت في أن تكون صادقة أو مقنعة .
يبدو أن هؤلاء القادمات إلي مجتمعاتنا الخليجية يريدون أن ينقذونا من جور التشريع الإسلامي ( كما يدعون ) عليهم أن يعيدوا ألنظر في سياساتهم السيئة وحروبهم التي لاتبقي لهم أي صديق ولا تفرش لهم أي طريق للآخرين حتي لو كان بالسلاح . ولهم في جهاد حركة طالبان خير نموذج ,, وسابقا هزيمتهم في فيتنام !!




وقد شكر عبدالباري عطوان الطالبات السعوديات
أليست غريبة منه؟؟ لكن من يكمل المقال يعرف حقًا أنه عطوان


شكرا للطالبات السعوديات
عبد الباري عطوان


18/02/2010






التقت السيدة هيلاري كلينتون وزيرة الخارجية الامريكية بالعديد من القادة والمسؤولين العرب اثناء زيارتها الاخيرة لكل من المملكة العربية السعودية ودولة قطر، وتحدثت في مؤتمر عـــن امريكا والعـــالم الاســلامي شارك فيه العديد من وزراء الخارجية والخـــبراء، عــــلاوة على السيد رجب طيب اردوغان رئيس الـــوزراء التركي في الدوحة، كما شاركت في آخر اقتصادي في جدة، ولكن لقاءها الاهم في نظرنا كان مع الطالبات السعوديات في كلية دار الحكمة في جدة غرب المملكة العربية السعودية.
السيدة كلينتون ارادت من هذا اللقاء ان تركز على قضية اساسية وهي مناقشة حقوق المرأة السعودية، وكيفية تبديد الصورة المشوهة عنها في الاعلام الغربي، وضرورة اخذها، اي المرأة السعودية، لمكانتها كعضو فاعل ومشارك في مجتمعها.
المفاجأة الكبرى تمثلت (كما قالت صحيفة 'النيويورك تايمز') في ان جميع الطالبات المشاركات، واعمارهن تتراوح بين الثامنة عشرة والعشرين عاما، لم يتطرقن مطلقا الى هذه المسألة، ودارت جميع الاسئلة حول السياسة الخارجية الامريكية والحروب المقبلة في المنطقة.
احدى الطالبات تحدثت عن النفاق الامريكي، والنظرة المزدوجة في التعاطي مع قضايا المنطقة، وخاصة القضية الفلسطينية، والتحريض على البرنامج النووي الايراني، وتناسي البرنامج النووي الاسرائيلي الذي بات يشكل تهديدا مباشرا للعرب والمسلمين بعد نجاحه في انتاج اكثر من مئتي رأس نووي.
السيدة كلينتون تحاشت الرد على هذه الاسئلة وغيرها، وكررت ما قالته لطلبة وطالبات معهد كارينغي في الدوحة، اي ابراز خطر البرامج النووية الايرانية على المنطقة، لما يمكن ان تسببه من خلق حالة من عدم الاستقرار واطلاق سباق تسلح نووي.
' ' '
الشابات السعوديات اكدن للوزيرة الزائرة ان القضايا السياسية التي تشكل ابرز هموم المنطقة، اهم بكثير بالنسبة اليهن من حقوقهن في قيادة السيارة او ارتداء الحجاب من عدمه، الامر الذي اثار اعجاب الكثيرين ونحن منهم، واستياء السيدة هيلاري بكل تأكيد.
ماذا يعني هذا الموقف، وما الذي يمكن استخلاصه من آراء الشابات السعوديات؟ هناك عدة نقاط نوجزها كما يلي:
' اولا: ان الشباب السعودي، من الجنسين، في واد وحكومته في واد آخر، خاصة عندما يتعلق الأمر باسرائيل وايران.
فبينما تريد الحكومة السعودية وامبراطوريتها الاعلامية الجبارة اقناع الاجيال الجديدة بأن الخطر الايراني اكبر بكثير من الخطر الاسرائيلي، يجب ان يحظى بالأولوية لازالته، يثبت هذا الجيل الشاب عدم اقتناعه بهذا الطرح، ومعارضته له. فاسرائيل هي العدو، وامريكا مكروهة بسبب مساندتها له وتغاضيها عن برامجها النووية، وانحيازها لوجهة نظرها فيما يتعلق بمفهوم السلام.
' ثانيا: ان فضائيات الخلاعة، الممولة معظمها بأموال خليجية، وسعودية بالاساس، ويزيد تعدادها عن 400 قناة تزدحم بها اقمار 'نايل سات'، لم تؤثر بشكل سلبي على الجيل الجديد، ولم تحرفه عن قضايا امته مثلما توقع الكثيرون من الذين يقفون خلفها ويغذونها.
'ثالثا: الشباب العربي، والخليجي منه على وجه الخصوص، على درجة كبيرة من الوعي السياسي، ويملك في معظمه القدرة والشجاعة على التعبير عن وجهة نظره بطريقة حضارية مسؤولة دون خوف من بعض الاجهزة الحكومية التي ترصد انفاسه.
قلق الشباب السعودي والخليجي من السياسات الخارجية الامريكية مبرر، فالمنطقة العربية تقف على اعتاب حرب جديدة، قد تشعل نيرانها اسرائيل حليفة الولايات المتحدة وبدعم منها، يكون العرب ضحيتها، تماما مثلما حدث في الحرب الاخيرة على العراق.
ارهاصات هذه الحرب واضحة للعيان من خلال هجمة المسؤولين الامريكيين على المنطقة، سياسيين كانوا او عسكريين، فالجنرال مايكل مولن رئيس هيئة الاركان الامريكية المشتركة يزور اسرائيل ومصر والاردن وبعدها دول الخليج، ولا نعتقد ان جولته هذه، ومباحثاته في عواصم دول الاعتدال لبحث العملية السلمية، بل انها جولة تذكرنا بجولات ديك تشيني نائب الرئيس الامريكي، ودونالد رامسفيلد وزير الدفاع في المنطقة قبل الحرب على العراق منذ سبع سنوات.
السيدة كلينتون تغادر المنطقة ليشدّ الرحال اليها جون بايدن نائب الرئيس الامريكي صاحب نظرية تقسيم العراق، لاكمال ما بدأته من تحضير للاجواء للخطوتين الامريكية والاسرائيلية المقبلة، سواء اللجوء للخيار العسكري، او البدء في فرض حصار خانق على ايران يعيق حركتها، على حد وصف بنيامين نتنياهو رئيس الوزراء الاسرائيلي الذي طار الى موسكو لحثها على عدم بيع صواريخ دفاعية من طراز 'اس اس 300' المضادة للطائرات.
' ' '
دول الخليج، والمملكة العربية السعودية بالذات ستكون الخاسر الاكبر، فالحصار المعيق لايران، وهو اهون الشرّين، قد يؤدي الى دفعها لاعمال انتقامية تجاه القواعد الامريكية الجوية والبحرية والبرية، والرئيس محمود احمدي نجاد هدد بذلك صراحة في خطاباته الاخيرة، ونحن هنا لا نتحدث عن الخسائر الاقتصادية الكبرى من جرائه بالنسبة الى دول المنطقة وخاصة امارة دبي التي تعتبر المنفذ التجاري الاهم لايران.
ولا نبالغ اذا قلنا ان عملية اغتيال الشهيد المبحوح، احد قادة حركة 'حماس' في دبي، جاءت كرسالة تحذير للامارة وحكامها من جراء تواصل علاقاتها التجارية القوية مع ايران، وضرورة التزامها الكامل بأي حصار اقتصادي يفرض على الاخيرة.
فإمارة دبي كانت البوابة الاكبر لايران على العالم الخارجي اثناء الحرب العراقية ـ الايرانية في الثمانينات.
جميل ان يأتي الرفض للمخططات الامريكية والاسرائيلية لتفجير حروب جديدة في المنطقة على لسان هؤلاء الطالبات، وان يقلن ما يرفض الحكام قوله، ربما خوفا من امريكا ووزيرة خارجيتها، او لانهم اتفقوا معها، والتزموا بالحرب، او الشق المتعلق بهم فيها، تماما مثلما فعلوا اثناء الحربين ضد العراق، والحرب الحالية على الارهاب فهل هي صدفة ان تتوقف الحرب ضد الحوثيين في اليمن باعلان من هيلاري كلينتون اثناء مؤتمر لندن، وتصمت المدافع كليا وتتوقف الغارات، وتنسحب القوات ويصمت معها الحراك الجنوبي ايضا؟
نقول شكرا للشابات السعوديات اللواتي قدمن درسا للسيدة كلينتون في الاخلاق والمبادئ والعلوم السياسية الحقة، وانحزن لقضايا امتهن وعقيدتهن، وترفعن عن الاشياء الصغيرة من اجل الهموم الاكبر.



*،*،*،*،*،*

السيدة هيلاري كلينتون

أتت تحمل في جعبتها تحرير المرأة وقضايا محورية ،،

وتناست أننا نحمل أكثر من نظرتها السطحية





"أَمشي على هَدْيِ البصيرة، رُبّما
أُعطي الحكايةَ سيرةً شخصيَّةً. فالمفرداتُ
تسُوسُني وأسُوسُها. أنا شكلها
وهي التجلِّي الحُرُّ. لكنْ قيل ما سأقول.
يسبقني غدٌ ماضٍ.

تُنسَى، كأنِّكَ لم تكن
خبراً، ولا أَثراً... وتُنْسى"

المواضيع المشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
رئيس "نينتاندو" يرحل .. و"موزيلا Mozilla Firefox" تنهي تعاونها مع "فلاش" stetofski برامج 18 18-07-2015 11:34 PM
منقول - مقال رائع للكاتبة "أحسان الفقيه" khaled99 المنتدى العام 8 25-05-2014 11:01 AM
مكتب هيلاري كلينتون Mohamed Ayob أفلام وثائقية 1 31-05-2012 07:19 PM
خمسة مباريات ضمن الدور نفسه قد أُقيمت السبت، كان أبرزها لقاء "النجم الساحلي" و"داونز" ahmdatef رياضة - أندية كرة القدم - بطولات دولية - بطولات عربية 0 23-03-2008 09:22 PM
20-02-2010, 04:11 PM
منى غير متصل
مجهودات طيبة فى الركن العام وركن الصور
رقم العضوية: 312413
تاريخ التسجيل: Oct 2009
الإقامة: الاسكندريه
المشاركات: 3,174
إعجاب: 1,710
تلقى 416 إعجاب على 76 مشاركة
تلقى دعوات الى: 113 موضوع
    #2  
بارك الله فيكى اختى الغاليه
جزاكى الله خيرا انتى واختنا حواء
الموضوع جدير بالقراءه والتركيز
كما ذكر فى المقال لقد جائت هيلارى كلينتون ببضاعه منتهيه المده
الكلام عن تحرير المرأه وما الى ذلك اصبح معروف للجميع
وما يريدونه حقا من تحرر المرأه كما يدعون
نريد حقا ان نتحرر من تدخلهم المتزايد فى امور البلاد الاسلاميه


20-02-2010, 09:41 PM
أبو حمزة الأثري غير متصل
الوسـام الماسـي
رقم العضوية: 101036
تاريخ التسجيل: Dec 2007
الإقامة: رفح-فلسطين
المشاركات: 2,398
إعجاب: 452
تلقى 32 إعجاب على 3 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #3  
بارك الله فيكِ أختي الكريمة



20-02-2010, 11:47 PM
YaZeeD غير متصل
عضو محترف
رقم العضوية: 310429
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 556
إعجاب: 184
تلقى 94 إعجاب على 26 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #4  
السيدة هيلاري كلينتون

أتت تحمل في جعبتها تحرير المرأة وقضايا محورية ،،

وتناست أننا نحمل أكثر من نظرتها السطحية
و الله احلى عبارة قرأتها ، تستحق هيلاري كلينتون ما تعرضت
له من احراج و تورط في محاولة للاجابة عن اسئلة كانت
ضدها و ضد الولايات المتحدة ، و ارجوا من الله ان
يثبتنا و يصبرنا ما نحن عليه من قلق و يحفظنا من كل شر .


مشكورة اختي على النقل

و تحياتي لك
YaZeeD


21-02-2010, 04:20 AM
Dreams غير متصل
مؤسس وإداري
رقم العضوية: 82004
تاريخ التسجيل: May 2007
الإقامة: بلاد الله
المشاركات: 7,460
إعجاب: 8,149
تلقى 7,393 إعجاب على 585 مشاركة
تلقى دعوات الى: 4028 موضوع
    #5  
جزاك الله اختنا الكريمه


اللهم لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك ولعظيم سلطانك

دليل المواقع الاسلاميه


Quran

tv Quran

DamasGate
------------------------------

{فَاسْتَخَفَّ قَوْمَهُ فَأَطَاعُوهُ إِنَّهُمْ كَانُوا قَوْمًا فَاسِقِينَ}
***********************
Dreams' Boot
الاصدار الاول
الاصدار الثانى
الاصدار الثالث
الاصدار الرابع
الاصدار الخامس





21-02-2010, 09:24 AM
abujuhina غير متصل
(اللَّهُمَّ ارحمهُ واعفُ عنهُ)
رقم العضوية: 316644
تاريخ التسجيل: Dec 2009
الإقامة: Jeddah
المشاركات: 7,139
إعجاب: 700
تلقى 3,014 إعجاب على 483 مشاركة
تلقى دعوات الى: 14 موضوع
    #6  
بارك الله بك يا اختي الفاضلة

وجعل غيرتك على الدين في ميزان حسناتك


ابو جهينة
وعند جهينة الخبر اليقين

*****************************

لا يسلم الشرف الرفيع من الأذى *@* حتى يراق على جوانبه الدم
وللحـرية الحمراء باب ** بكل يد مضـرجة يدق

23-02-2010, 04:33 PM
الجازية غير متصل
عضوية الشرف
رقم العضوية: 140028
تاريخ التسجيل: Jul 2008
الإقامة: العالم العربي
المشاركات: 5,802
إعجاب: 1,430
تلقى 2,461 إعجاب على 435 مشاركة
تلقى دعوات الى: 137 موضوع
    #7  
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة منى الداعيه الى الله 
بارك الله فيكى اختى الغاليه
جزاكى الله خيرا انتى واختنا حواء
الموضوع جدير بالقراءه والتركيز
كما ذكر فى المقال لقد جائت هيلارى كلينتون ببضاعه منتهيه المده
الكلام عن تحرير المرأه وما الى ذلك اصبح معروف للجميع
وما يريدونه حقا من تحرر المرأه كما يدعون
نريد حقا ان نتحرر من تدخلهم المتزايد فى امور البلاد الاسلاميه

أختي الفاضلة

شكراً لمرورك وتعقيبكِ

وقراءتكِ

دمت بود

 


لقاء هيلاري كلينتون مع الطلاب والطالبات بجده وقطر كان "فاشلاً بدرجة امتياز"

English

Powered by vBulletin® Version
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
The owner and operator of the site is not responsible for the availability of, or any content provided.
Topics that are written in the site reflect the opinion of the author.
جميع ما يُطرح من مواضيع ومشاركات تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي مالك الموقع أو الإدارة بأي حال من الأحوال.