أستغفر الله العظيم ... سبحان الله وبحمده



العودة   منتديات داماس > المنتديات العامة > المنتدى الاسلامي


مواضيع مميزة  


آخر عشرة مواضيع المواضيع النشطة


02-07-2010, 03:11 PM
الجازية غير متصل
عضوية الشرف
رقم العضوية: 140028
تاريخ التسجيل: Jul 2008
الإقامة: العالم العربي
المشاركات: 5,802
إعجاب: 1,430
تلقى 2,461 إعجاب على 435 مشاركة
تلقى دعوات الى: 137 موضوع
    #61  
03:11 PM

أين بقية الإضافات

ننتظر المزيد ،،

أكرمك الله ويسر أمرك





13-08-2010, 03:40 PM
أبو حمزة الأثري غير متصل
الوسـام الماسـي
رقم العضوية: 101036
تاريخ التسجيل: Dec 2007
الإقامة: رفح-فلسطين
المشاركات: 2,398
إعجاب: 452
تلقى 32 إعجاب على 3 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #62  

لك فترة مختفي يا أبو رائد عسى المانع خير
أحببت أن أبارك لك حلول شهر رمضان المبارك
تقبل الله منا و منكم و أعاننا على طاعته
نتمنى أن نراك قريبا , كل عام و أنت إلى الله أقرب



13-08-2010, 04:09 PM
روعةالحياةالحب بالله غير متصل
عضو جديد
رقم العضوية: 344369
تاريخ التسجيل: Aug 2010
المشاركات: 9
إعجاب: 0
تلقى 0 إعجاب على 0 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #63  

نعم جزاك الله خير اخي الكريم
و جعله في موازين اعمالك
هذا هو الموضوع الذي كنت افكر فيه

22-08-2010, 02:15 PM
dlshad غير متصل
الوسام الفضي
رقم العضوية: 319421
تاريخ التسجيل: Dec 2009
المشاركات: 933
إعجاب: 135
تلقى 84 إعجاب على 38 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #64  

جزاكم الله خيرا لهذا العمل الطيب المبارك .. وفي ميزان حسناتك
يقول الدكتور احمد نوفل: هل حدث ووجدت يوما من الايام على قارعة الطريق جواهرا من ذهب وفظة؟!! طبعا لا...سال مرة اخرى اذن اين نجد تلك الجواهر ياترى... (بدنا نحفر لحتى نحصل على الجواهر) الذي يريد جواهر القران بدو يحفر . .. هذا اجمل ماسمعت في الحدث على العمل في فهم القران الكريم وتدبره من علماء هذا العصر ... لذا ان افضل افضل العبادات عبادة التفكر...اللهم ارزقنا التفكر والتدبر في القران الكريم...يارب العالمين


تذكر.. !! إنك في هذه الدنيا مجرد ترانزيت

20-10-2010, 11:06 PM
يسعد صباحك غير متصل
عضوية الشرف
رقم العضوية: 23076
تاريخ التسجيل: Jul 2005
المشاركات: 21,626
إعجاب: 7,793
تلقى 3,970 إعجاب على 505 مشاركة
تلقى دعوات الى: 482 موضوع
    #66  



أسعد الله مساءكم بكل خير أحبتي في الله

أعتذر عن إنقطاعي الفترة الماضية ,, لظروفي الخاصة

وان شاء الله سأكمل معكم هذا الموضوع الذي لاينضب معينه ولاتنقضي دُرره وعجائبه

أسأل الله لي ولكم العلم النافع والعمل الصالح وأن يصلح لنا ولكم النية والذرية

وفقكم الله ورعاكم


22-10-2010, 12:19 AM
جهاد ع غير متصل
عضوية الشرف
رقم العضوية: 325026
تاريخ التسجيل: Feb 2010
الإقامة: الاردن
المشاركات: 13,403
إعجاب: 1,304
تلقى 767 إعجاب على 287 مشاركة
تلقى دعوات الى: 1248 موضوع
    #67  

ان الذكرى تنفع المؤمنين
جزاك الله خيرا


22-10-2010, 01:11 AM
عاشق شهادة غير متصل
عضو فعال
رقم العضوية: 147499
تاريخ التسجيل: Jul 2008
المشاركات: 189
إعجاب: 0
تلقى 9 إعجاب على 4 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #68  


نفع الله بك الاسلام والمسلمين
وجعلك من ورثة جنة الفردوس
الذين لاخوف عليهم ولاهم يحزنون


سبحان الله وبحمده
عدد خلقه ورضا نفسه
وزنة عرشه ومداد كلماته

01-11-2010, 03:07 AM
يسعد صباحك غير متصل
عضوية الشرف
رقم العضوية: 23076
تاريخ التسجيل: Jul 2005
المشاركات: 21,626
إعجاب: 7,793
تلقى 3,970 إعجاب على 505 مشاركة
تلقى دعوات الى: 482 موضوع
    #69  


-----------

أسعد الله أوقاتكم بكل خير أحبتي في الله

أستكمل معكم هذه اللطائف من كتاب الله عزوجل

وكما نعلم .. ليس هناك شيئ أعظم من ذكر الله

وذكر الله بين أيدينا ( القرآن الكريم )

الذي لاتزيغ به الأهواء ولا تلتبس به الألسنة

ولا تتشعب معه الآراء ولا يشبع منه العلماء ولا يمله الأتقياء

ولا تنقضي عجائبه ..

فـ كتاب الله عزوجل لا يزال غضاً طرياً ، وغيره من الكلام ،

ولو بلغ في الحسن والبلاغة مبلغه يُمل مع الترديد ، ويُعاد إذا أعيد ،

كما قال السيوطي رحمه الله ,,

------------

يقول عبدالحميد ابن باديس في تفسير ابن باديس :

والله الذي لا إله إلا هو ، ما رأيت ـ وأنا ذو النفس الملأى بالذنوب والعيوب ـ أعظم إلانة للقلب ،

واستدراراً للدمع ، وإحضاراً للخشية ، وأبعث على التوبة من تلاوة القرآن وسماع القرآن .

ويقول محمد البشير الإبراهيمي - آثار الشيخ محمد البشير الإبراهيمي

تدبر القرآن واتباعه هما فرق ما بين أول الأمّة وآخرها ،

وإنه لفرق هائل ، فعدم التدبر أفقدنا العلم ، وعدم الاتباع أفقدنا العمل .

وإننا لا ننتعش من هذه الكبوة إلا بالرجوع إلى فهم القرآن واتباعه .

ولا نفلح حتى نؤمن ونعمل الصالحات .

( فَالَّذِينَ آمَنُواْ بِهِ وَعَزَّرُوهُ وَنَصَرُوهُ وَاتَّبَعُواْ النُّورَ الَّذِيَ أُنزِلَ مَعَهُ أُوْلَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ ) .
[الأعراف : 157]

فـ لنقرأ القرآن ونتدبّر الآيات ,, ليس لنقرأه لإنهاء صفحات

إليكم بعضاً مما جاء من كتاب أسئلة بيانية في القرآن الكريم للسامرائي

----------------

ما الفرق بين البأساء والضرّاء من حيث المعنى في القرآن الكريم؟

البأساء هي الشدّة عموماً ولكن أكثر ما تُستعمل في الأموال والأنفس.

أما الضرّاء فتكون في الأبدان.


ما الفرق من الناحية البيانية بين قوله تعالى (هذا بلاغ للناس)

سورة إبراهيم آية 52

و

(بلاغ)

سورة الأحقاف آية 35؟

كلمة (بلاغ) في سورة الأحقاف هي خبر لمبتدأ محذوف وتقديره : هذا بلاغ.

ففي سورة الأحقاف سياق الآيات التي قبلها والمقام هو مقام إيجاز

لذا اقتضى حذف المبتدأ فجاءت كلمة بلاغ

ولم يخبرنا الله تعالى هنا الغرض من البلاغ ،

أما في سورة إبراهيم فإن الآيات التي سبقت الآية (هذا بلاغ للناس)

فصّلت البلاغ والغرض منه من الآية

(ولا تحسبن الله غافلاً عمّا يعمل الظالمون) آية 42.


ما الفرق بين كلمتي (عباد) و(عبيد) في القرآن؟

كلمة عباد تضاف إلى لفظ الجلالة فالذين يعبدون الله يضافون للفظ الجلالة

فيزدادون تشريفاً فيقال عباد الله كما ورد في سورة الفرقان

(وَعِبَادُ الرَّحْمَنِ الَّذِينَ يَمْشُونَ عَلَى الْأَرْضِ هَوْناً وَإِذَا خَاطَبَهُمُ الْجَاهِلُونَ قَالُوا سَلَاماً {63})،

أما كلمة عبيد فهي تُطلق على عبيد الناس والله معاً وعادة تضاف إلى الناس ،

والعبيد تشمل الكل محسنهم ومسيئهم كما ورد في سورة ق

(مَا يُبَدَّلُ الْقَوْلُ لَدَيَّ وَمَا أَنَا بِظَلَّامٍ لِّلْعَبِيدِ {29}).

العبد يُجمع على عباد وتاعبد يُجمع على عبيد.


لماذا ذكر ( شعيب) في سورة الشعراء بينما ذكر (أخوهم شعيب) في سورة هود؟

شعيب أُرسل إلى قومين هما قوم مدين وهو منهم

قال تعالى

(وَإِلَى مَدْيَنَ أَخَاهُمْ شُعَيْباً قَالَ يَا قَوْمِ اعْبُدُواْ اللّهَ مَا لَكُم مِّنْ إِلَهٍ غَيْرُهُ
وَلاَ تَنقُصُواْ الْمِكْيَالَ وَالْمِيزَانَ إِنِّيَ أَرَاكُم بِخَيْرٍ وَإِنِّيَ أَخَافُ عَلَيْكُمْ عَذَابَ يَوْمٍ مُّحِيطٍ {84})

وهو من قوم مدين ..

وأصحاب الأيكة ولم يكن منهم وليسوا من أهله

فلم يذكر معهم أخوهم شعيب لأنه ليس أخوهم

(كَذَّبَ أَصْحَابُ الْأَيْكَةِ الْمُرْسَلِينَ {176} إِذْ قَالَ لَهُمْ شُعَيْبٌ أَلَا تَتَّقُونَ {177}).

وكذلك في القرآن الكريم لم يذكر في قصة عيسى - عليه السلام - أنه خاطب قومه بـ (يا قوم)

وإنما كان يخاطبهم بـ (بني إسرائيل)

لأنه ليس له نسب فيهم أما في قصة موسى فالخطاب على لسان موسى جاء بـ (يا قوم) لأنه منهم


ما اللمسة البيانية في استخدام (لا أقسم) في القسم في القرآن الكريم؟

(لا أقسم بيوم القيامة)

(لا أقسم بهذا البلد) ؟

لم يرد في القرآن كله كلمة (أقسم) أبداً وإنما استخدم لفظ (لا أقسم) بمعنى أقسم و(لا) لتأكيد القسم.

فقد يكون الشيء من الوضوح بمكان بحيث لا يحتاج لقسم وهذا تعظيم للشيء نفسه.

وقد تعني (لا أقسم) أحياناً أكثر من القسم (زيادة في القسم).


ما الفرق البياني بين قوله تعالى (ما منعك أن تسجد) سورة ص

و

(ما منعك ألا تسجد)

سورة الأعراف؟

هناك قاعدة(لا) يمكن أن تُزاد إذا أُمن اللبس،

وسُمّيت حرف صلة وغرضها التوكيد وليس النفي.

ونلاحظ أن سياق الآيات مختلف في السورتين

ففي سورة الأعراف الآيات التي سبقت هذه الآية كانت توبيخية لإبليس

ومبنية على الشدة والغضب والمحاسبة الشديدة وجو السورة عموماً فيه سجود كثير.

=

01-11-2010, 03:26 AM
الجازية غير متصل
عضوية الشرف
رقم العضوية: 140028
تاريخ التسجيل: Jul 2008
الإقامة: العالم العربي
المشاركات: 5,802
إعجاب: 1,430
تلقى 2,461 إعجاب على 435 مشاركة
تلقى دعوات الى: 137 موضوع
    #70  

أثابك الله وأحسن إليك قولاً وعملا

"أَمشي على هَدْيِ البصيرة، رُبّما
أُعطي الحكايةَ سيرةً شخصيَّةً. فالمفرداتُ
تسُوسُني وأسُوسُها. أنا شكلها
وهي التجلِّي الحُرُّ. لكنْ قيل ما سأقول.
يسبقني غدٌ ماضٍ.

تُنسَى، كأنِّكَ لم تكن
خبراً، ولا أَثراً... وتُنْسى"

03-11-2010, 12:14 AM
يسعد صباحك غير متصل
عضوية الشرف
رقم العضوية: 23076
تاريخ التسجيل: Jul 2005
المشاركات: 21,626
إعجاب: 7,793
تلقى 3,970 إعجاب على 505 مشاركة
تلقى دعوات الى: 482 موضوع
    #71  



--------------------

أسعد الله أوقاتكم أحبتي في الله بكل خير

أعجبني كلاماً نفيساً كنت قد قرأته لـ محمد البشير الإبراهيمي

يقول

إن العالم في عذاب ، وعندكم كنز الرحمة ،
وإن العالم في احتراب ، وعندكم منبع السلم ،
وإن العالم في غمة الشك ، وعندكم مشرق اليقين .
فهل يجمل بكم أن تعطلوه فلا تنتفعوا به ولا تنفعوا ؟
أحيوا قرآنكم تحيوا به ، حققوه يتحقق وجودكم به ،

أفيضوا من أسراره على سرائركم ، ومن آدابه على نفوسكم ،
ومن حكمه على عقولكم ، تكونوا أطباء ، ويكن بكم دواء .

--------------

جعل الله الصيام معادلاً لتحرير الرقبة في ثلاثة أحكام من كتابه .
إذ جعل على من قتل مؤمناً خطأ تحرير رقبة مؤمنة ودية مسلمة إلى أهله
( فَمَنْ لَمْ يَجِدْ فَصِيَامُ شَهْرَيْنِ مُتَتَابِعَيْنِ )
وجعل الذين يظاهرون من نسائهم ،
ثم يعودون لما قالوا تحرير رقبة من قبل أن يتماسا :
( فَمَن لَّمْ يَجِدْ فَصِيَامُ شَهْرَيْنِ مُتَتَابِعَيْنِ مِن قَبْلِ أَن يَتَمَاسَّا )
وجعل كفارة اليمين تحرير رقبة : ( فَمَنْ لَمْ يَجِدْ فَصِيَامُ ثَلاثَةِ أَيَّامٍ ) .
فانظر لما كتب الله على من ارتكب شيئاً من هذه الخطايا الثلاث
:

أن يحرر رقبة مؤمنة من رق الاستعباد ، فإن لم يجدها
فعليه أن يعمل على تحرير نفسه من رق مطالب الحياة ، ورق ضرورات البدن
ورق شهوات النفس ، فالصيام كما ترى هو عبادة الأحرار .
فتأمل معنى الصيام من حيث نظرت إليه ، هو عتق النفس الإنسانية من كل رق .
محمود شاكر ـ عبادة الأحرار .


-----------------


الصوم :
حرمان مشروع ، وتأديب بالجوع ، وخشوع لله وخضوع .

لكل فريضة حكمة ،
وهذا الحكم ظاهره العذاب وباطنه الرحمة ، يستثير الشفقة ،
ويحض على الصدقة ، يكسر الكبر ، ويعلم الصبر ، ويسن خلال البر .
حتى إذا جاع من ألف الشبع ، وحرم المترف أسباب المتع ،
عرف الحرمان كيف يقع ، والجوع كيف ألمه إذا لذع .
أحمد شوقي ـ أسواق الذهب .


----------------------


قال تعالى عن رسوله محمد صلى الله عليه وسلم :
( وَمَا كَانَ اللّهُ لِيُعَذِّبَهُمْ وَأَنتَ فِيهِمْ )
فأشارت هذه الآية إلى أن محبة الرسول ، وحقيقة ما جاء به ،

إذا كان في القلب ؛ فإن الله لا يعذبه في الدنيا ولا في الآخرة .
وإذا كان وجود الرسول في القلب مانعاً من تعذيبه ،
فكيف بوجود الرب تعالى في القلب ! !
ابن القيم ـ الكلام في مسألة السماع .

---------------------


قال تعالى :
( وَلاَ تَرْكَنُواْ إِلَى الَّذِينَ ظَلَمُواْ فَتَمَسَّكُمُ النَّارُ) .
وإذا كان الوعيد في الركون إلى الظلمة فكيف حال الظلمة أنفسهم ؟ !

نسأل الله العافية من الظلم .
السعدي ـ تيسير الكريم الرحمن .


-----------------------


قال تعالى في قصة يوسف عليه السلام :
( وَقَالَ الَّذِي اشْتَرَاهُ مِن مِّصْرَ لاِمْرَأَتِهِ أَكْرِمِي مَثْوَاهُ عَسَى أَن يَنفَعَنَا أَوْ نَتَّخِذَهُ وَلَداً ) .
ولا يزال لطف الله بعبده ، فبعد أن حجب الشيطان في قلوب إخوته معاني الأخوة ،

قذف الله في قلب عزيز مصر معاني الأبوة .
ناصر العمر ـ آيات للسائلين .


-------------------------


يا منقطعين عن القوم ، سيروا في بادية الدجى ،
وانتحبوا بواد الذل ، فإذا فتح باب للواصلين ، فدونكم ،
فاهجموا هجوم الوانين ، وابسطوا أكف :
( وتصدق علينا )
لعل هاتف الرحمة يقول :
( لا تثريب عليكم ) .
ابن القيم ـ بدائع الفوائد .


-----------------------


قال تعالى ذاكراً خبر موسى مع فتاه يوشع عليهما السلام :
( فَلَمَّا جَاوَزَا قَالَ لِفَتَاهُ آتِنَا غَدَاءَنَا لَقَدْ لَقِينَا مِنْ سَفَرِنَا هَذَا نَصَبًا ) .
موسى عليه السلام لم ينصب ،
ولم يقل : لقد لقينا من سفرنا هذا نصبا ،
إلا منذ جاوز الموضع الذي حده الله تعالى له .
فلعل الحكمة في إنساء يوشع أن يستيقظ موسى عليه السلام ،
لمنة الله تعالى على المسافر في طاعة وطلب علم ، بالتيسير عليه وحمل الأعباء عنه .
وتلك سنة الله الجارية في حق من صحت له نية في عبادة من العبادات ،
أن ييسرها ويحمل عنه مؤنتها ، ويتكفل به ما دام على تلك الحالة .
فما أورد الله تعالى قصص أنبيائه ليسمر بها الناس ،
ولكن ليشمر الخلق لتدبرها ، واقتباس أنوارها ومنافعها عاجلاً وآجلاً .
الناصر ـ محاسن التأويل للقاسمي .


------------------

وفي الختـــام

أعجبني ماقاله مصطفى السباعي في كتابه هكذا علمتني الحياة

يقول :

تأثير القرآن في نفوس المؤمنين بمعانيه لا بأنغامه ،
وبمن يتلوه من العاملين به لا بمن يجوده من المحترفين به ،
ولقد زلزل المؤمنون بالقرآن الأرض يوم زلزلت معانيه نفوسهم ،
وفتحوا به الدنيا يوم فتحت حقائقه عقولهم ،
وسيطروا به على العالم يوم سيطرت مبادئه على أخلاقهم ورغباتهم ،
وبهذا يعيد التاريخ سيرته الأولى .

-------------

لعلكم مستمتعين معي بهذه اللطائف من كتاب الله عزوجل

ولنتذكر دائماُ شعارنا ..

لِنقرأ القرآن ونتدبّر الآيات ,, ليس لِنقرأه لإنهاء صفحات

وفقني الله وإيــاكم لكل خير

26-11-2010, 08:37 PM
يسعد صباحك غير متصل
عضوية الشرف
رقم العضوية: 23076
تاريخ التسجيل: Jul 2005
المشاركات: 21,626
إعجاب: 7,793
تلقى 3,970 إعجاب على 505 مشاركة
تلقى دعوات الى: 482 موضوع
    #72  



----

أسعد الله أوقاتكم أحبتي في الله بكل خير ..

عدنا إليكم مع مجموعة يسيرة من اللطائف القرآنية ..,

-----

يقول ابن الجوزي في كتابه ـ التذكرة في الوعظ :

والله لو كانت الدنيا صافية المشارب من كل شائب ،

ميسرة المطالب لكل طالب ، باقية علينا لا يسلبها منّا سالب ،

لكان الزهد فيها هو الفرض الواجب ؛ لأنها تشغل عن الله ،

والنعم إذا أشغلت عن المنعم كانت من المصائب .

نسأل الله لنا ولكم السلامة والعافية وأن يشغلنا في طاعته

اللهم يامصرف القلوب والأبصار صرّف قلوبنا على طاعتك

اللهم آمين ..

-----


قال تعالى :
( وَكَذَلِكَ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ رُوحًا مِنْ أَمْرِنَا ) .
وصف الله جل جلاله للقرآن بأنه روح ،

وهذا يعني أن القرآن الكريم هو روح الأمة الإسلامية وحياتها وسر بقائها ،
وكأنها إذا تخلت عن القرآن الكريم فكأنما تتخلى عن روحها ،
نعم الأمة دون قرآنها هي جسم لا روح فيه .
أحمد فرح عقيلان ـ من لطائف التفسير .



قال تعالى :
( كَأَنَّهُمْ يَوْمَ يَرَوْنَهَا لَمْ يَلْبَثُوا إِلَّا عَشِيَّةً أَوْ ضُحَاهَا )
تنطوي هذه الحياة الدنيا التي يتقاتل عليها أهلها ويتطاحنون ،

والتي يؤثرونها ويدعون في سبيلها نصيبهم في الآخرة ،
والتي يرتكبون من أجلها ما يرتكبون من الجريمة والمعصية والطغيان ،
والتي يجرفهم الهوى فيعيشون له فيها . . .
فإذا هي عندهم عشية أو ضحاها ! أفمن أجل عشية أو ضحاها يضحون بالآخرة ؟
ومن أجل شهوة زائلة يدعون الجنة مثابة ومأوى !
ألا إنها الحماقة الكبرى التي لا يرتكبها إنسان يسمع ويرى ! .
سيد قطب ـ في ظلال القرآن .



قال تعالى ذاكراً خبر موسى والخضر عليهما السلام :
( وَأَمَّا الْجِدَارُ فَكَانَ لِغُلامَيْنِ يَتِيمَيْنِ فِي الْمَدِينَةِ

وَكَانَ تَحْتَهُ كَنزٌ لَّهُمَا وَكَانَ أَبُوهُمَا صَالِحًا)
خدمة الصالحين ، أو من يتعلق بهم ، أفضل من غيرهما ،

لأنه علل استخراج كنزهما ، وإقامة جدارهما ، بأن أباهما صالح .
السعدي ـ تيسير الكريم الرحمن في تفسير كلام المنان .



قال تعالى :
( الَّذِينَ يَأْكُلُونَ الرِّبَا لَا يَقُومُونَ إِلَّا كَمَا يَقُومُ الَّذِي يَتَخَبَّطُهُ الشَّيْطَانُ مِنَ الْمَسِّ
ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَالُوا إِنَّمَا الْبَيْعُ مِثْلُ الرِّبَا)
الجزاء من جنس العمل فكما تقلبت عقولهم

( وقالوا إنما البيع مثل الربا )
جازاهم الله من جنس أحوالهم ، فصارت أحوالهم أحوال المجانين .
السعدي ـ تيسير الكريم الرحمن في تفسير كلام المنان .



قال تعالى ناهياً عباده عن الصيد حال الإحرام :
﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لَيَبْلُوَنَّكُمُ اللّهُ بِشَيْءٍ مِّنَ الصَّيْدِ تَنَالُهُ أَيْدِيكُمْ وَرِمَاحُكُمْ
لِيَعْلَمَ اللّهُ مَن يَخَافُهُ بِالْغَيْبِ فَمَنِ اعْتَدَى بَعْدَ ذَلِكَ فَلَهُ عَذَابٌ أَلِيمٌ﴾
قال المهايمي : لأن قتله تجبر والمحرم في غاية التذلل .
محاسن التأويل للقاسمي .



قال تعالى ذاكراً وصية يعقوب عليه السلام لأبنائه :
( يَا بَنِيَّ اذْهَبُواْ فَتَحَسَّسُواْ مِن يُوسُفَ وَأَخِيهِ وَلاَ تَيْأَسُواْ مِن رَّوْحِ اللّهِ)
رغم كثرة المصائب وشدة النكبات و المتغيرات التي تعاقبت على نبي الله يعقوب عليه السلام ،

إلا أن الذي لم يتغير أبداً هو حسن ظنه بربه تعالى .
صالح المغامسي ـ دمعة وتأملات في آيات قرآنية ( مطبوع ) .



قال تعالى :
{وَالَّذِينَ جَاؤُوا مِن بَعْدِهِمْ يَقُولُونَ رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلِإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالْإِيمَانِ
وَلَا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلًّا لِّلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا إِنَّكَ رَؤُوفٌ رَّحِيمٌ}
فمن كان في قلبه غل وحقد وحسد وضغينة على إخوته المسلمين

فنصيبه من هذا الثناء من الله في الآية الكريمة يقل ويضعف بقدر ما عنده من هذا المرض العضال .
سليمان اللاحم ـ تنوير العقول والأذهان في تفسير مفصل القرآن .



قال تعالى :
( يَوَدُّ الْمُجْرِمُ لَوْ يَفْتَدِي مِنْ عَذَابِ يَوْمِئِذٍ بِبَنِيهِ)
أشارت الآية إلى أن غير المجرم لا يود ذلك ؛

لأنه قد افتدى في الدنيا من عذاب يؤمئذ بالتقوى والإيمان ،
وإنما هو في هذا اليوم لا يحزنه الفزع الأكبر
ويأمل اجتماعه بمن صلح من آبائه وأبنائه وأحبابه في جنات النعيم .
السعدي ـ المواهب الربانية من الآيات القرآنية .



قال تعالى :
(وَوَصَّيْنَا الإِنْسَانَ بِوَالِدَيْهِ إِحْسَانًا حَمَلَتْهُ أُمُّهُ كُرْهًا وَوَضَعَتْهُ كُرْهًا
وَحَمْلُهُ وَفِصَالُهُ ثَلاثُونَ شَهْرًا حَتَّى إِذَا بَلَغَ أَشُدَّهُ وَبَلَغَ أَرْبَعِينَ سَنَةً
قَالَ رَبِّ أَوْزِعْنِي أَنْ أَشْكُرَ نِعْمَتَكَ الَّتِي أَنْعَمْتَ عَلَيَّ وَعَلَى وَالِدَيَّ
وَأَنْ أَعْمَلَ صَالِحًا تَرْضَاهُ وَأَصْلِحْ لِي فِي ذُرِّيَّتِي إِنِّي تُبْتُ إِلَيْكَ وَإِنِّي مِنَ الْمُسْلِمِين) .
وفي إدماج تلقين الدعاء بإصلاح ذريته مع أن سياق الكلام في الإحسان إلى الوالدين ،

إيماء إلى أن المرء يلقى من إحسان أبنائه إليه مثل ما لقي أبواه من إحسانه إليهما .
الطاهر ابن عاشور ـ التحرير والتنوير .


=

27-11-2010, 12:51 PM
ام عبد الله غير متصل
عضو محترف
رقم العضوية: 350694
تاريخ التسجيل: Oct 2010
الإقامة: القاهرة
المشاركات: 696
إعجاب: 225
تلقى 138 إعجاب على 35 مشاركة
تلقى دعوات الى: 2 موضوع
    #73  

جزاكم الله كل خير أخي الكريم وبارك فيكم وزادكم علماً وتفقهاً في الدين


اللهم يا أول الأولين
ويا آخر الآخرين
ويا ذا القوة المتين
ويا راحم المساكين
ويا أرحم الراحمين
اللهم أعني على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك

27-11-2010, 09:58 PM
الجازية غير متصل
عضوية الشرف
رقم العضوية: 140028
تاريخ التسجيل: Jul 2008
الإقامة: العالم العربي
المشاركات: 5,802
إعجاب: 1,430
تلقى 2,461 إعجاب على 435 مشاركة
تلقى دعوات الى: 137 موضوع
    #74  

جزاك الله خير الجزاء أستاذنا الفاضل

ولعل في هذه الآيه قيم وأبعاد تربوية ونفسية

( يَا بَنِيَّ اذْهَبُواْ فَتَحَسَّسُواْ مِن يُوسُفَ وَأَخِيهِ وَلاَ تَيْأَسُواْ مِن رَّوْحِ اللّهِ)


فيها توجيه آلهي للعبد على المثابرة والصبر والإجتهاد وان يحسن الظن بربه

جُزيت الجنان ورضى الرحمن

02-12-2010, 05:18 AM
darawa غير متصل
عضو جديد
رقم العضوية: 285197
تاريخ التسجيل: Jun 2009
المشاركات: 2
إعجاب: 0
تلقى 0 إعجاب على 0 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #75  

بارك الله فى كل من ساهم

 


لنقرأ القرآن ونتدبر الآيات ليس لنقرأه لإنهاء صفحات

English

Powered by vBulletin® Version
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
The owner and operator of the site is not responsible for the availability of, or any content provided.
Topics that are written in the site reflect the opinion of the author.
جميع ما يُطرح من مواضيع ومشاركات تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي مالك الموقع أو الإدارة بأي حال من الأحوال.