أستغفر الله العظيم ... سبحان الله وبحمده



العودة   منتديات داماس > المنتديات العامة > المنتدى الاسلامي


مواضيع مميزة  


آخر عشرة مواضيع المواضيع النشطة


23-01-2010, 09:33 PM
elbass غير متصل
عضو مميز
رقم العضوية: 38109
تاريخ التسجيل: Mar 2006
المشاركات: 214
إعجاب: 0
تلقى 126 إعجاب على 58 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #1  

ما لا يسع المسلم جهله العقيدة


المسلم جهله العقيدة

هذه سلسلة دروس فى العقيدة

المسلم جهله العقيدةالمسلم جهله العقيدة

لتعم الفائدة بعد إنتشار

الجهل الطافح
وإلتباس الحق على كثير من الناس

نتيجة للزهد فى العلم الشرعى
والتأثر بأهل الضلال والاهواء حتى صاروا
كالأعلام ترفرف على قلوب من لا يعلم عن الله
ويمر على أركان الدين وكأنها شىء هين
لا يلقى لها بالا فتذل قدمه
ويخسر فى الدنيا قبل الاخرة
لذلك أخترت أن أتحدث عن العقيدة
والتى ينجوا صاحبها من النار ويدخل بها تحت ظل الرحمن
بل ويفرق صاحبها بين الحق والباطل وبين الحق وأهل الاهواء
لذلك كان يجب على الانسان
أن لا يسعه جهل ذاك المقام


العقيدة لغة

مأخوذة من العقد وهو ربط الشيء، واعتقدت كذا : عقدت عليه القلب والضمير .
والعقيدة : ما يدين به الإنسان، يقال : له عقيدة حسنة، أي : سالمةٌ من الشك .
والعقيدةُ عمل قلبي، وهي إيمانُ القلب بالشيء وتصديقه به .



والعقيدةُ شرعًا

هي الإيمان بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر، والإيمان بالقدر خيره وشره،
وتُسمَّى هذه أركانُ الإيمان .

قال الله تعالى
" وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون "

وبمشيئة الله نتناول
كتاب التوحيد الذى هو حق الله على العبيد


وعن معاذ بن جبل رضي الله عنه قال:

كنت رديف النبي صلى الله عليه وسلم على حمار فقال لي:

يا معاذ أتدري ما حق الله على العباد، وما حق العباد على الله؟
فقلت: الله ورسوله أعلم.
قال: "حق الله على العباد أن يعبدوه ولا يشركوا به شيئاً،
وحق العباد على الله أن لا يعذب من لا يشرك به شيئاً
فقلت: يا رسول الله أفلا أبشر الناس؟ قال: " لا تبشرهم فيتكلوا " متفق عليه



باب

فضل التوحيد وما يكفر من الذنوب

وقول الله تعالى: (الذين آمنوا ولم يلبسوا إيمانهم بظلم) (13)

عن عبادة بن الصامت رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

من شهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأن محمداً عبده ورسوله، وأن عيسى عبد الله ورسوله وكلمته ألقاها إلى مريم وروح منه، والجنة حق، والنار حق أدخله الله الجنة على ما كان من العمل
و في حديث عتبان: فإن الله حرم على النار من قال: لا إله إلا الله يبتغي بذلك وجه الله

وعن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:

قال موسى: يا رب، علمني شيئاً أذكرك وأدعوك به. قال: يا موسى: قل لا إله إلا الله.

قال: يا رب كل عبادك يقولون هذا.
قال: يا موسى، لو أن السموات السبع وعامرهن غيري، والأرضين السبع في كفة،
ولا إله الله في كفة، مالت بهن لا إله الا الله " رواه ابن حبان، والحاكم وصححه "


وللترمذي وحسنه عن أنس رضي الله عنه: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول:

قال الله تعالى فى الحديث القدسى

يا ابن آدم؛ لو أتيتني بقراب الأرض خطايا، ثم لقيتني لا تشرك بي شيئاً لأتيتك بقرابها مغفرة

فيه مسائل:
الأولى: سعة فضل الله.
الثانية: كثرة ثواب التوحيد عند الله.
الثالثة: تكفيره مع ذلك للذنوب.
الرابعة: تفسير الآية (82) التي في سورة الأنعام.
الخامسة: تأمل الخمس اللواتي في حديث عبادة.
السادسة: أنك إذا جمعت بينه وبين حديث عتبان وما بعده تبين لك معنى قول: (لا إله إلا الله)
وتبين لك خطأ المغرورين.
السابعة: التنبيه للشرط الذي في حديث عتبان.
الثامنة: كون الأنبياء يحتاجون للتنبيه على فضل لا إله إلا الله.
التاسعة: التنبيه لرجحانها بجميع المخلوقات، مع أن كثيراً ممن يقولها يخف ميزانه.
العاشرة: النص على أن الأرضين سبع كالسموات.
الحادية عشرة: أن لهن عماراً.
الثانية عشرة: إثبات الصفات، خلافاً للأشعرية.
الثالثة عشرة: أنك إذا عرفت حديث أنس، عرفت أن قوله في حديث عتبان:
فإن الله حرم على النار من قال لا إله إلا الله، يبتغي بذلك وجه الله
أنه ترك الشرك، ليس قولها باللسان.
الرابعة عشرة: تأمل الجمع بين كون عيسى ومحمد عبدي الله ورسوليه.
الخامسة عشرة: معرفة اختصاص عيسى بكونه كلمة الله.
السادسة عشرة: معرفة كونه روحاً منه.
السابعة عشرة: معرفة فضل الإيمان بالجنة والنار.
الثامنة عشرة: معرفة قوله: على ما كان من العمل
التاسعة عشرة: معرفة أن الميزان له كفتان.
العشرون: معرفة ذكر الوجه.
2- باب الخوف من الشرك

ومعنى الشرك إسناد الأمر المختص بواحد إلى من ليس معه أمره
قال الراغب أكبر وهو إثبات الشريك لله وأصغر وهو مراعاة غير الله في بعض الأمور
والشرك أيضا : ما يصاد به الوحش وأصله من الشركة لأن الصيد يخالطه فيلزمه

وقول الله عز وجل: (إن الله لا يغفر أن يشرك به ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء) (16)

وقال الخليل عليه السلام: (واجنبني وبني أن نعبد الأصنام) (17)
وفي الحديث: أخوف ما أخاف عليكم الشرك الأصغر ، فسئل عنه فقال: الرياء

وعن ابن مسعود رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:
من مات وهو يدعو من دون الله نداً دخل النار رواه البخاري

ولمسلم عن جابر رضي الله عنه، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:
من لقي الله لا يشرك به شيئاً دخل الجنة، ومن لقيه يشرك به شيئاً دخل النار.


فيه مسائل:

الأولى: الخوف من الشرك.

الثانية: أن الرياء من الشرك.

الثالثة: أنه من الشرك الأصغر.

الرابعة: أنه أخوف ما يخاف منه على الصالحين.

الخامسة: قرب الجنة والنار.

السادسة: الجمع بين قربهما في حديث واحد.


السابعة: أنه من لقيه لا يشرك به شيئاً دخل الجنة. ومن لقيه يشرك به شيئاً دخل النار
ولو كان من أعبد الناس. " لاحظ "


الثامنة: المسألة العظيمة: سؤال الخليل له ولبنيه وقاية عبادة الأصنام.

التاسعة: اعتباره بحال الأكثر، لقوله: (رب إنهن أضللن كثيراً من الناس) (18).

العاشرة: فيه تفسير (لا إله إلا الله)
أى لا معبود بحق سوى الله
" نفى جميع عبادةالالهة وإثبات حق العبادة لله وحده "


الحادية عشرة: فضيلة من سلم من الشرك.
دخل الجنة من سلم الشرك وهذه هى الغاية

باب

3- الدعاء إلى شهادة أن لا إله الله




وقوله الله تعالى: قل هذه سبيلي أدعوا إلى الله على بصيرة أنا ومن اتبعني (19) الآية.


عن ابن عباس رضي الله عنهما، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم، لما بعث معاذاً إلى اليمن قال له:

إنك تأتي قوماً من أهل الكتاب فليكن أول ما تدعوهم إليه شهادة أن لا إله إلا الله ـ وفي رواية:
إلى أن يوحدوا الله ـ فإن هم أطاعوك لذلك، فأعلمهم أن الله افترض عليهم خمس صلوات في كل يوم وليلة، فإن هم أطاعوك لذلك: فأعلمهم أن الله افترض عليهم صدقة تؤخذ من أغنيائهم فترد على فقرائهم، فإن هم أطاعوك لذلك فإياك وكرائم أموالهم، واتق دعوة المظلوم، فإنه ليس بينها وبين الله حجاب " متفق عليه "


عن سهل بن سعد رضي الله عنه، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال يوم خيبر:

لأعطين الراية غداً رجلاً يحب الله ورسوله، ويحبه الله ورسوله، َيفتح اللهُ على يديه.
فبات الناس يدوكون ليلتهم أيهم يعطاها. فلما أصبحوا غدوا على رسول الله صلى الله عليه وسلم كلهم يرجو أن يعطاها.
فقال:أين علي بن أبي طالب؟
فقيل: هو يشتكي عينيه، فأرسلوا إليه، فأتى به فبصق في عينيه، ودعا له، فبرأ كأن لم يكن به وجع، فأعطاه الراية فقال: انفذ على رسلك حتى تنزل بساحتهم، ثم ادعهم إلى الإسلام
وأخبرهم بما يجب عليهم من حق الله تعالى فيه، فوالله لأن يهدي الله بك رجلاً واحداً، خير لك من حمر النعم
. يدوكون: يخوضون.

فيه مسائل:

الأولى: أن الدعوة إلى الله طريق من اتبعه صلى الله عليه وسلم.
قلت " جفت "
وشرط الدعوة العلم الدليل على بصيرة وإن صرح التبليغ عنه ولو ايه قلنا لابد أن تكون عالما بها
بارك الله فيكم وقد نقل عن الشيخ العثيمن
المتكلم فى المسألة حتى وإن كان لا يعلم غيرها فهو عالم بها أو كما قال رحمه الله



الثانية: التنبيه على الإخلاص، لأن كثيراً لو دعا إلى الحق فهو يدعو إلى نفسه.


الثالثة: أن البصيرة من الفرائض.


الرابعة: من دلائل حسن التوحيد: كونه تنزيهاً لله تعالى عن المسبة.
ٌقلت " جفت الأقلام "
يعنى كمال التوحيد نفى النقصان عن الله عز وجل تبارك وتعالى فاتهام الله بالنقص مسبة

والدليل كما ورد فى اية البقرة على لسان اليهود أنهم قالوا إن يديه مغلولة وهذا إتهام لله بالنقص
وقد قال الله تعالى "وَقَالَتِ الْيَهُودُ يَدُ اللَّهِ مَغْلُولَةٌ غُلَّتْ أَيْدِيهِمْ وَلُعِنُواْ بِمَا قَالُواْ بَلْ يَدَاهُ مَبْسُوطَتَانِ يُنفِقُ كَيْفَ يَشَاء وَلَيَزِيدَنَّ كَثِيرًا مِّنْهُم مَّا أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رَّبِّكَ طُغْيَانًا وَكُفْرًا وَأَلْقَيْنَا بَيْنَهُمُ الْعَدَاوَةَ وَالْبَغْضَاء إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ كُلَّمَا أَوْقَدُواْ نَارًا لِّلْحَرْبِ أَطْفَأَهَا اللَّهُ وَيَسْعَوْنَ فِي الأَرْضِ فَسَادًا وَاللَّهُ لاَ يُحِبُّ الْمُفْسِدِينَ





الخامسة: أن من قبح الشرك كونه مسبة لله.

قلتُ " جفت الاقلام "
وجاء أيضا حديث شتمنى ابن ادم وسبنى ابن ادم

" قال الله شتمنى ابن آدم وما ينبغى له أن يشتمنى وكذبنى وما ينبغى له أن يكذبنى
أما شتمه إياى فقوله إن لى ولدا وأنا الله الأحد الصمد لم ألد ولم أولد ولم يكن لى كفوا أحد وأما تكذيبه إياى فقوله ليس يعيدنى كما بدأنى وليس أول الخلق بأهون على من إعادته

(أحمد ، والبخارى ، والنسائى عن أبى هريرة)



السادسة: وهي من أهمها – إبعاد المسلم عن المشركين لئلا يصير منهم
ولو لم يشرك
. ..... إنتبه أخى الله
دل على ذلك حديث النبى الامين

أنا بريء من كل مسلم يقيم بين أظهر المشركين قالوا يا رسول الله ولم ؟
قال لا ترايا ناراهما وهو جزء من حديث أخرجه النسائى وأبى داود وغيرهم
قال الشيخ الألباني : صحيح


السابعة: كون التوحيد أول واجب.


الثامنة: أن يبدأ به قبل كل شيء، حتى الصلاة.
قلتُ " جفت "
التوحيد فرض عين على كل مسلم بمعنى

يجب " وجوب تشريعى تأثم بتركه " على كل مسلم أن يتعلمه ولاعذر له فى جهله فهذا حق الله على العبيد ومن أجل هذا خلقهم وقال الله أنا اغنى الاغنياء من أشرك معى غيرى تركته وشركه
فهو مفتاح الجنه والعمل اسنان المفتاح فجدير بك أخى فى الله أن تكون حريصا عليه بارك الله فيكم


التاسعة: أن معنى: (أن يوحدوا الله)، معنى شهادة: أن لا إله إلا الله.


العاشرة: أن الإنسان قد يكون من أهل الكتاب، وهو لا يعرفها، أو يعرفها ولا يعمل بها.
قلت" جفت " وان كان يعلمها ولم يؤمن بمحمد فهو كافر لا ينفعه اصل التوحيد وهذا لحديث جبريل المتفق عليه " أركان الاسلام " الحديث المشهور


الحادية عشرة: التنبيه على التعليم بالتدريج.


الثانية عشرة: البداءة بالأهم فالأهم.


الثالثة عشرة: مصرف الزكاة.


الرابعة عشرة: كشف العالم الشبهة عن المتعلم.
ٌقلتُ "جفت "
لان هناك من يستدل بسبه على أساس انها دلائل ويقع فيها من يقع لتقصيره عن طلب العلم لذلك كانت الشبه على العالم هينة وعلى الجاهل فتنه حفظنا الله وإياكم


الخامسة عشرة: النهي عن كرائم الأموال.
قلت "جفت الأقلام"
أى افضل شىء عند الرجل من ماله فلا ينبغى أن آخذه منه بحجة الصدقة أو الزكاة


السادسة عشرة: اتقاء دعوة المظلوم.
قلتُ "جفت" وإن كان كافرا فلتحذر أخى فى الله


السابعة عشرة: الإخبار بأنها لا تحجب.


الثامنة عشرة: من أدلة التوحيد ما جرى على سيد المرسلين وسادات الأولياء من المشقة والجوع والوباء.


التاسعة عشرة: قوله: (لأعطين الراية) إلخ. علم من أعلام النبوة. بمعنى دليل


العشرون: تفله في عينيه علم من أعلامها أيضاً. بمعنى معجزة إن صح التعبير بها


الحادية والعشرون: فضيلة علي رضي الله عنه.


الثانية والعشرون: فضل الصحابة في دوكهم تلك الليلة وشغلهم عن بشارة الفتح.


الثالثة والعشرون: الإيمان بالقدر، لحصولها لمن لم يسع لها ومنعها عمن سعى.


الرابعة والعشرون: الأدب في قوله: (على رسلك).


الخامسة والعشرون: الدعوة إلى الإسلام قبل القتال.

السادسة والعشرون: أنه مشروع لمن دعوا قبل ذلك وقوتلوا.


السابعة والعشرون: الدعوة بالحكمة، لقوله: (أخبرهم بما يجب عليهم).


الثامنة والعشرون: المعرفة بحق الله تعالى في الإسلام.


التاسعة والعشرون: ثواب من اهتدى على يده رجل واحد.


الثلاثون: الحلف على الفتيا.







من الدين كشف الستر عن كل كاذب ##### وعـن كـل بـدعـي أتـى بـالعـجـائـب
ولـولا رجــال مـؤمـنـون لـهــدمــت ##### صــوامـع ديــن الله مــن كـل جـانب

المواضيع المشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ما يجب على المسلم معرفته (فى العقيدة )1 أبو الدحداح المنتدى الاسلامي 2 03-06-2013 09:18 PM
ما لا يسع المسلم ولا طالب العلم جهله مسلم 70 المنتدى الاسلامي 3 23-07-2012 01:48 PM
ما لايسع المسلم جهله من احكام الصيام سنام المجد المنتدى الاسلامي 1 28-08-2009 03:42 PM
ادلة العقيدة السنية في رد وكشف العقيدة الرافضية دمعه العراق المنتدى الاسلامي 1 21-06-2009 08:22 PM
عندما يكون الطفل المسلم رخيص وللقتل وماذا المسلم الكبير ؟؟ ali_k المنتدى العام 0 18-07-2007 11:49 AM
24-01-2010, 08:28 AM
raedms غير متصل
VIP
رقم العضوية: 81535
تاريخ التسجيل: May 2007
المشاركات: 23,956
إعجاب: 618
تلقى 4,106 إعجاب على 733 مشاركة
تلقى دعوات الى: 1328 موضوع
    #2  
بارك الله فيك أخي الحبيب
و جزاك الله خير


سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم


 


ما لا يسع المسلم جهله العقيدة

English

Powered by vBulletin® Version
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
The owner and operator of the site is not responsible for the availability of, or any content provided.
Topics that are written in the site reflect the opinion of the author.
جميع ما يُطرح من مواضيع ومشاركات تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي مالك الموقع أو الإدارة بأي حال من الأحوال.