أستغفر الله العظيم ... سبحان الله وبحمده



العودة   منتديات داماس > المنتديات العامة > منتدى الشعر العربي والخواطر والنثر


مواضيع مميزة  


آخر عشرة مواضيع المواضيع النشطة


04-03-2004, 08:06 AM
بارود
ضيف
رقم العضوية:
المشاركات: n/a
تلقى دعوات الى: موضوع
    #1  

الكـلـبـــــة الــــراحلــــــــة


.
[c]الكـلـبـــــة الــــراحلــــــــة

مواساة شعرية بعد أن أعلن المكتب الصحافي في البيت الأبيض وفاة كلبة الرئيس الأمريكي الراحلة "سبوت بنت ميلي" والتي ترجع أصولها إلى إنجلترا!.

لـلـشــــاعــــر / عبد الرحمن صالح العشماوي

نعزيك في الكـــلبة الرَّاحلة
عزاءُ تُسَــــرُّ به العـــــائلَهْ

نعزيك في كلبةٍ ودَّعــــــت
وغابت عن الأعين الذاهلَهْ

نعزيك فــــــيها وقد فارقت
حياة، برحمـــــتكم حافلَهْ

برحمتكم؟! أينَ؟ لا تعذلوا
سؤالاً، ولا تعذلوا سائلَهْ

لقد فارقت داركم، لم تعد
هنـــــالك خارجة داخلَهْ

فـــقدتم عـــزيزاً بفقدانها
فكفكف دموع الأسى الهاطلَهْ

نعزِّيك في حُسْنِ هندامها
وفي شعر"قَصَّتها" المائلَهْ

نعـــزِّيك في لون أنيابها
وفرشاة" أسنانها الناحلَهْ

وفي أذنـــيها وفي ذيلها
وضحكة أشداقها الهائلَهْ

نعزِّيك في مربض دافئٍ
إذا ربضت ساعة القائلَهْ

نعزِّيك في جنبها، لم تعد
تحك به أرجل الطاولَهْ

تُــــعزيك أشلاء أطفالنا
وجدران أوطاننا الفاصلَهْ

تُعزيك أم رأت ابنــــها
قتيلاً، ودوحـــتها ذابلَهْ

تُعــزِّيك غزة لم تنشغل
بأخلاق غاصبها السافلَهْ

يُعزِّيك طفل العراق الذي
تشَّرد في أرضه القاحلَهْ

يُعزِّيك ماء الفرات الذي
رأى قسوة الضربة القاتلَهْ

رأى القاذفات التي أرسلت
إلى الناس غازاتها السائلَهْ

رأى الطائرات التي أسرفت
غدوًّا، رواحًا إلى الحاملَهْ

رأى الناقلات التي لم تزل
تُلاحــــــــقُ ناقلة ناقلَهْ

تُعزِّيك أقفاص أسرى الردى
ببرقية بُعثت عاجـــــلَة

نعزِّيك فيمن فُجــعتم بها
وكانت بنعــمائكم رافلَهْ

فراق "سُبوت" لأحبابها
فراق تجلَّــت به النازلَهْ

فكم زفرة بعدها صُعَّدت
وكم دمــعة بعدها هاملَهْ

كريمة أصـــلٍ فأخوالها
سُلالة إنجلترا الــباسلَهْ

و"ميلي"هي الأم جاءت بها
لتصبح مشغولة شاغلَهْ

وأمَّا أبوها وأعــــمامها
فيُنمَونَ للأسر الخاملهْ

ولا ضير فالأم أولى بمن
تكون بآبائها جاهـــلَهْ

نعزِّيك فاصبر على فقدها
فدنيا الورى كلها زائلَهْ

فإن الــعزاء لكم واجب
وإن العـــــزاء لنا نافلَهْ

أتأذن بعد العـزاء الذي
نظرنا به نظرة عادلَهْ؟

أتأذن لي بالسؤال الذي
تردده الأنفس الجافلَهْ؟

سؤال المساكين في عالمٍ
تداعت أساطيله الصائلَهْ:

أيمكن أن يجدوا لفتة
من العطف كالكلبة الراحلَهْ؟

.
[/c]





04-03-2004, 03:36 PM
starlight غير متصل
عضـو
رقم العضوية: 1250
تاريخ التسجيل: Sep 2003
المشاركات: 495
إعجاب: 0
تلقى 0 إعجاب على 0 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #2  
تحياتي لك يا اخي الكريم على المشاركة


 


الكـلـبـــــة الــــراحلــــــــة

English

Powered by vBulletin® Version
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
The owner and operator of the site is not responsible for the availability of, or any content provided.
Topics that are written in the site reflect the opinion of the author.
جميع ما يُطرح من مواضيع ومشاركات تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي مالك الموقع أو الإدارة بأي حال من الأحوال.