أستغفر الله العظيم ... سبحان الله وبحمده



العودة   منتديات داماس > المنتديات العامة > المنتدى الاسلامي


مواضيع مميزة  


آخر عشرة مواضيع المواضيع النشطة


23-03-2009, 12:34 AM
sasse غير متصل
عضو جديد
رقم العضوية: 72030
تاريخ التسجيل: Mar 2007
المشاركات: 9
إعجاب: 0
تلقى 13 إعجاب على 4 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #1  

بعض المعلومات عن كل من رواية قالون وحفص و ورش


المعلومات رواية قالون وحفص
طلب مني بعض الاخوة مصحف برواية قالون , وجاري التحضير لرفعه على النت .
وسيكون بثلاثة روايات وهي : قالون وحفص وورش ,,, قريباً انشاء الله

وهذه بعض المعلومات عن كل من رواية قالون وحفص و ورش

القواعد العامة لرواية قالون راوي نافع من طريق الشاطبية

اعتمد قالون في روايته عن نافع قواعد عامة، يطبقها أينما وردت، ونلخصها بما يلي:
البسملة:
لقالون في البسملة ثلاثة أوجه هي:
1- الوقف على آخر السورة، وعلى البسملة (قطع الكل).
2- الوقف على آخر السورة، ووصل البسملة بأول السورة التالية.
3- وصل آخر السورة بالبسملة، مع وصل البسملة بأول السورة التالية (وصل الكل).
وهناك وجه رابع محتمل، لكنه ممتنع غير جائز، ألا وهو وصل آخر السورة بالبسملة مع الوقف على البسملة.
ميم الجمع:
كل ميم جمع، وقع بعدها متحرك، يجوز فيها أحد أمرين:
1- السكون عليها.
2- وصلها بواو مدية.
هاء الكناية:
قرأ قالون بقصر هاء الكناية في الكلمات التالية فقط:
يؤدهِ – نصلهِ – نؤتهِ – فألقهِ – يتّقهِ – يأتهِ – أرجهِ – يرضهُ. وله في كلمة (يأتهِ) فقط وجه آخر وهو الصلة.
هاء هو وهي:
يسكن قالون هاء (هو) و(هي) إذا سبقت بلام أو واو أو فاء.
المد والقصر:
في المد المنفصل له وجهان: القصر والتوسط. أما المد المتصل، فله فيه التوسط فقط.
الهمزتان في كلمة:
إذا وقعت همزتان متتاليتان في كلمة، فإن قالون يسهل الهمزة الثانية، سواء أكانت الثانية مفتوحة أم مكسورة، أم مضمومة، مع إدخال ألف الفصل بينهما: وذلك في أي كلمة ماعدا كلمة (أئمة).
الهمزتان في كلمتين:
إذا وقعت الهمزة ي آخر كلمة والهمزة الثانية في أول الكلمة التالية، فإن فيهما الحالتين التاليتين:
أ‌- إذا كانت الهمزتان متفقتيّ الحركة ففيهما حالتان:
1- الهمزتان مفتوحتان: حذف الهمزة الأولى دائماً.
2- الهمزتان مضمومتان أو مكسورتان: يسهل الأولى بين بين ماعدا (بالسوء إلا) من سورة يوسف، فإنه أبدلها واواً وأدغمها مع الواو التي قبلها، فصار النطق بواو مشددة مكسورة، وبعدها همزة محققة.
ب‌- إذا كانت الهمزتان مختلفتي الحركة: فيقع التغيير على الهمزة الثانية بالإبدال أو التسهيل، بينما تبقى الأولى محققة. وذلك وفقاً لما يلي:
1- الأولى مفتوحة، والثانية مكسورة أو مضمومة: تسهل الثانية بين بين. الأولى مضمومة، والثانية مفتوحة: تبدل الثانية واواً مفتوحة.
2- الأولى مكسورة، والثانية مفتوحة: تبدل الثانية ياءاً مفتوحة.
3- الأولى مضمومة، والثانية مكسورة: يجوز فيها الوجهان. أي يجوز أن تسهل الثانية بين بين، أو تبدل واواً محضة.
الإمالة:
لا يميل قالون: إمالة كبرى سور كلمة (هارٍ) من سورة التوبة.



القواعد العامة لرواية حفص عن عاصم

اعتمد حفص في روايته عن عاصم قواعد عامة، يطبقها أينما وردت، ونلخصها بما يلي:
البسملة:
(روى حفص) إثبات البسملة بين كل سورتين سوى بين الأنفال وبراءة.
هاء الضمير:
(وروى) عليهم وإليهم ولديهم وفيهم وعليهما وفيهما وعليهن وفيهن وما أشبه ذلك من كل هاء ضمير لجمع أو تثنية مسبوقة بياء ساكنة بكسر الهاء في الوصل والوقف. وكذلك روى وإن يأتهم فاستفتهم ونحوهما مما حذفت ياؤه لعارض جزم أو بناء.
(وروى) هاء الضمير المسبوقة بساكن وبعدها متحرك نحو فيه هدى وعقلوه وهم بالقصر (أي ترك الصلة) إلا في قوله تعالى فيه مهاناً فالبصلة وإذا وقعت بين متحركين فله فيها الصلة إلا أرجه موضعية وفألقه إليهم في النمل فرواهما بالإسكان. وإلا يتقه في النور ويرضه لكم في الزمر فرواهما بالقصر.
ميم الجمع:
(وروى) إسكان ميم الجمع وهي الميم الزائدة الدالة على جمع المذكرين حقيقة أو تنزيلاً إذا وقعت قبل متحرك نحو عليهم غير، عليكم أنفسكم وصلاً ووقفاً، وضمها وصلا وسكونها وقفاً إذا وقعت قبل ساكن، وإذا كان قبلها هاء مسبوقة بياء ساكنة أو كسرة فله في هذه الهاء الكسر نحو: عليهم الذلة وفي قلوبهم العجل، وإذا كان قبلها غير ذلك فله فيه الضم كبقية القراء نحو عليكم القتال منهم الذين.
وإذا التقى في الخط حرفان متحركان متماثلان أو متقاربان متجانسان فله في ذلك الإظهار قولاً واحداً إلا أنه روى قال ما مكني في الكهف بنون واحدة مشددة على الإدغام. وكذلك روى مالك لا تأمنا بيوسف لكنه مع الإشارة إما بالروم أو الإشمام.
المد:
وروى المد المنفصل والمد المتصل بمدهما قدر أربع حركات وهو مختار الإمام الشاطبي أو خمس وهو المذكور في التيسير. وليس له في مد البدل إلا القصر.
النون الساكنة:
وأظهر النون الساكنة عند حروف الحلق الستة المجموعة في أوائل كلم قول الإمام الشاطبي: الاهاج حكم عم خاليه غفلاً. وأدغمهما بلا غنة في اللام وبغنة في الأحرف الأربعة التي يجمعها قولك (يومن) إلا إذا اجتمعت النون مع الياء أو الواو في كلمة كدنيا وصنوان فإنها تظهر اتفاقاً، وقلبهما ميماً بغنة مع الإخفاء عند الباء وأخفاهما بغنة عند باقي الأحرف. وقد بسط العلماء الكلام عليهما في كتب التجويد فاطلبه إن شئت.
وروى الفتح قولاً واحداً في جميع ما أماله غيره ولكنه أمال الراء في قوله تعالى مجريها بهود.
االراءات:
(وحاصل مذهبه في الراءات) أنه يفخم الراء وصلا إذا كانت مفتوحة نحو ربنا أو مضمومة نحو رزقنا أو ساكنة بعد فتح نحو الأرض أو ضم نحو قرآن أو بعد كسرة أصلية وبعدها حرف استعلاء نحو فرقة لكن اختلف عنه في فرق بالشعراء من أجل كسر القاف وصح عنه فيه الوجهان.
وكذلك يفخمها إذا سكنت بعد كسرة عارضة متصلة كانت نحو ارجعوا في الابتداء أو منفصلة نحو إن ارتبتم أو لأزمة منفصلة نحو الذي ارتضي، ويرققها في حالتين:
1- إذا كسرت نحو فرجالاً ورئاء.
2- إذا سكنت بعد كسرة أصلية متصلة وليس بعدها حرف استعلاء نحو مرية، هذا حكمها في الوصل، وأما حكمها في الوقف فإنه يفخمها إذا وقعت بعد ضم أو فتح سواء كانت في الوصل مفتوحة أو مضمومة أو مكسورة نحو الدبر النذر بالنذر، وكذلك يفخمها إذا وقعت بعد ساكن مسبوق بضم أو فتح نحو العسر الفجر، ويرققها إذا وقعت بعد ياء ساكنة نحو السير ويسير أو بعد كسرة متصلة نحو تستكثر وقدر أو منفصلة بساكن نحو الشعر والسحر إلا أن أهل الأداء عنه اختلفوا فيما إذا كان الحاجز بين الكسرة والراء صاداً أو طاءً نحو: مصر وعين القطر فبعضهم رققها طرداً للقاعدة. وبعضهم فخمها نظراً لحرف الاستعلاء، واختار ابن الجزري التفخيم في مصر والترقيق في عين القطر نظراً لحالة الوصل فيهما.
اللامات:
وحكم اللامات عنده الترقيق إلا لام لفظ الجلالة إن ضم ما قبلها أو فتح نحو من الله ورسل الله لإجماع على تفخيمها حينئذ.
ياآت الإضافة:
(وحاصل مذهبه في ياآت الإضافة) المختلف فيهن بين القراء العشرة أنه أسكن كل ياء وقع بعدها همز قطع نحو. إني أعلم، ومني إنك وإني أعيدها لكنه استثنى من ذلك ثلاث عشرة ياء ففتحهن وهن يدي إليك وأمي إلهين كلاهما بالمائدة. ومعي أبداً في التوبة، ومعي أو رحمنا في الملك. وأجري إلا في تسعة مواضع: موضع يونس، وموضعين بهود، وخمسة بالشعراء، موضع بسبأ. وفتح كل ياء وقع بعدها لام تعريف نحو ربي الذي لكنه استثنى من ذلك عهدي الظالمين في البقرة فسكنها ويلزم من تسكينها حذفها وصلاً (وأسكن) كل ياء وقع بعدها همز وصل نحو لنفسي اذهب (وأما) الياآت اللواتي لم يصبحن همز أو لام تعريف ففتح منهن وجهي بآل عمران والأنعام وبيتي بالبقرة والحج ونوح ومحياي بالأنعام ومعي بني إسرائيل بالأعراف ومعي عدواً بالتوبة ومعي صبراً ثلاثة بالكهف وذكر من معي بالأنبياء ومعي ربي ومن معي كلاهما بالشعراء ومعي ردءاً بالقصص. وما كان لي بإبراهيم و (ص). ولي فيها بطه. ومالي لا أرى في النمل. ومالي لا أعبد بيس. ولي نعجة بـ (ص). ولي دين بالكافرون (وأسكن) وليؤمنوا بي بالبقرة وصراطي مستقيماً. ومماتي لله كلاهما بالأنعام وورائي بمريم. وأرضي واسعة بالعنكبوت. وشركائي قالوا بفصلت، وإن لم تؤمنوا لي بالدخان.
الياآت الزوائد:
(ومذهبه في الياآت الزوائد) حذفهن في الحالين إلا أنه استثنى قوله تعالى فما آتاني في النمل فرواه بإثبات الياء مفتوحة وصلاً واختلف أهل الأداء عنه في حذفها وقفاً.
متفرقات:
(وروى) تحقيق الهمز المفرد والمزدوج في جميع القرآن إلا أعجمي المرفوع بفصلت فإنه رواه بتسهيل الثانية. وإلا الذكرين وأختيها فإنه رواها بتسهيل الثانية في المواضع الستة على وجهين أحدهما جعلها بين الهمزة والألف. والثاني إبدالها ألفاً خالصة مع المد بقدر ثلاثة ألفات للساكنين. وإليه ذهب أكثر أهل الأداء وبه الأخذ غالباً وإلا إذا كانت الأولى لغير الاستفهام، والثانية ساكنة فإنه يبدلها كالباقين. ولم يدخل ألفا بين الهمزتين مطلقاً.
وروى ضيزي في النجم بإبدال الهمزة ياء، وكذلك بادئ بهود وضياء حيث وقع والبرية في موضعيه وأبدل همز كفوا في الإخلاص وهزوا حيث وقع واوا. وروى النبي وبابه والنبوة بالإبدال والإدغام.
ولم ينقل شيئاً مما صح فيه النقل عن غيره من القراء. ولم يسكت من هذه الطرق على الساكن قبل الهمز، وجاء عنه السكت لغير الهمز في أربعة مواضع: عوجاً قيماً أول الكهف. ومرقدنا هذا بيس. ومن راق بالقيامة، وبل ران بالمطففين.
وأظهر ذال إذ عند عند التاء والجيم والدال والزاي والسين والصاد. نحو: إذ تبرأ، إذ جاءوكم. إذ دخلوا، إذ زين. إذ سمعتموه، وإذ صرفنا، ودال قد عند الجيم والذال والزاي والسين والشين والصاد والضاد والظاء. نحو: قد جعل. ولقد ذرأنا، ولقد زينا، قد سمع، قد شغفها، لقد صدق. فقد وصل. فقد ظلم. وكل تء تأنيث اتصلت بالفعل عند التاء والجيم والزاي والسين والصاد والظاء، نحو: كذبت ثمود. نضجت جلودهم. خبث زدناهم. حصرت صدورهم. أنزلت سورة. كانت ظالمة. ولام هل عند التاء والثاء والنون. نحو: هل تنقمون، هل ثوب، هل نحن، ولام بل عند التاء والزاي والسين والضاد والطاء والظاء والنون نحو: بل تأتيهم، بل زين، بل سولت، بل ضلوا، بل طبع، بل ظننتم، بل نتبع، والباء المجزومة عند الفاء. نحو: أو يغلب فسوف، واللام عند الذال من يفعل ذلك حيث وقع، والفاء عند الباء في نخسف بهم، والذال عند التاء في عذت وفنبذتها، واتخذتم وأخذتم وما تصرف منهما والثاء عند التاء أورثتموها ولبثت كيف جاء والدال عند الذال في كهيعص ذكر وعند الثاء في ومن يرد ثواب. والراء المجزومة عند اللام نحو نغفر لكم واصبر لحكم، والنون عند الواو من يس والقرآن ون والقلم، وأدغم الثاء في الذال في يلهث ذلك في الأعراف، والباء في الميم في اركب معنا بهود والنون في الميم من طسم.

ووقف بالتاء وقفاً اختيارياً إتباعاً لخط المصحف العثماني على هاء التأنيث المرسومة بالتاء المجرورة، ووقعت في ثلاث عشرة كلمة:
(1) رحمت في سبعة: في البقرة، والأعراف، وهود، وأول مريم، وفي الروم والزخرف معاً.
(2) نعمت في أحد عشر موضعاً: ثاني البقرة، وفي آل عمران، والمائدة وثاني إبراهيم وثالثها، ورابع النحل وخامسها وسادسها، وفي لقمان، وفاطر، والطور.
(3) سنت في خمسة: في الأنفال، وغافر، وثلاثة بفاطر.
(4) لعنت في موضعين: الأول بآل عمران، وحرف النور.
(5) امرأت في سبعة: في آل عمران واحد، واثنان في يوسف، وواحد في القصص وثلاثة في التحريم.
(6) بقيت الله: في هود.
(7) قرت عين في القصص.
(8) فطرت الله: في الروم.
(9) شجرت الزقوم: في الدخان.
(10) جنت نعيم: في الواقعة.
(11) ابنت عمرات: في التحريم.
(12) معصيت موضعي المجادلة.
(13) كلمت ربك الحسنى بالأعراف. وكذلك حكم ما اختلف القراء في إفراده وجمعه وهو اثنا عشر موضعاً: كلمت ربك بالأنعام وحرفي يونس وموضع بغافر. وغيبت حرفي يوسف وآيت للسائلين. وآيت من ربه بالعنكبوت. والغرفات في سبإ، وعلى بينت بفاطر، ومن ثمرت بفصلت وجمالت بالمرسلات. وكذا يا أبت. بيوسف ومريم والقصص والصافات ومرضات موضعي البقرة وفي النساء والتحريم وهيهات موضعي المؤمنون. ولات حين بـ (ص) وذات بهجة بالنمل واللات في النجم ووقف بلا ياء على هاد وواق ووال وباق.
ووقف على الهاء بدون ألف بعدها كالرسم في أيه بالنور والرحمن والزخرف وإذا وصل فتح الهاء فيهن. ووقف على النون من ويكأن وعلى الهاء، من ويكأنه وهما في القصص، وعلى النون في وكأين حيث وقع، وعلى أيا وعلى ما في تدعوا بالإسراء وعلى ما وعلى اللام أيضاً في مال هؤلاء بالنساء ومال هذا بالكهف والفرقان، وفمال الذين في المعارج.

(وروى) يا عباد لا خوف بالزخرف بحذف الياء في الحالين قولاً واحداً.



القواعد العامة لرواية ورش راوي نافع من طريق الشاطبية

اعتمد ورش في روايته عن نافع قواعد عامة، يطبقها أينما وردت، ونلخصها بما يلي:
البسملة:
للبسملة عند ورش خمسة أوجه، هي:
1- الوقف على آخر السورة، وعلى البسملة (قطع الكل).
2- الوقف على آخر السورة، ووصل البسملة بأول السورة التالية.
3- وصل آخر السورة بالبسملة، مع وصل البسملة بأول السورة التالية (وصل الكل).
4- وصل السورتين دون بسملة.
5- السكت بين السورتين، دون البسملة.
ميم الجماعة:
إذا وقع بعد ميم الجماعة همزة قطع، فإن ورشاً يصل هذه الميم بواو، ويمدها مداً مشبعاً.
المد والقصر:
للمدود عند ورش القواعد التالي:
1- مد كل من المتصل والمنفصل مداً مشبعاً.
2- مد البدل فيه ثلاثة أوجه، هي القصر، والتوسط، والإشباع، وذلك فيما عدا كلمتي: (إسرائيل - يؤاخِذ) فإنه يمدهما كغيرهما، أي بمقدار حركتين.
هذا ويستثني من مد البدل الحالات التالية:
أ- إذا وقع حرف المد بعد همز، وكان هذا الهمز واقعاً بعد ساكن صحيح متصل، نحو قرءان - مسؤولا.
ب- إذا وقع حرف المد بعد همزة الوصل، نحو اِيذان لي- اِيت، فيمد حركتين ليس غير.
ج- إذا وقع حرف المد بعد الهمزة بدلاً من التنوين، نحو: ماءا - سواءا.
3- مد اللين: إذا وقع بين فتح وهمزة في كلمة واحدة، له فيها الطول أو التوسط. نحو: شَيئاً - شيء - سَوأة أخيه.
الهمزتان في كلمتين:
إذا وقعت همزتان متتابعتان، أولاهما في آخر الكلمة اللأولى، وثانيتهما في أول الكلمة الثانية، فإنه ينظر فيهما وفقاً للحالتين التاليتين.
1‌- إذا كانت الهمزتان متفقتيّ الحركة: فإنه إما أن يسهل الهمزية بين بين، أو أن يبدلها حرف مد مجانساً لحركة الأولى، فإن كان الحرف الذي بعد الهمزة الثانية ساكناً فإنها يبدلها إما مداً مشبعاً، وإن كان متحركاً فإنه يبدلها مداً بمقدار حركتين.
2‌- إذا كانت الهمزتان مختلفتي الحركة: فإن فيها الحالات التالية:
أ- الأولى مفتوحة، والثانية مكسورة، أو مضمومة: سهّل الثانية بين بين.
ب- الأولى مضمومة، والثانية مفتوحة: أبدل الثانية.
ج- الأولى مكسورة، والثانية مفتوحة: أبدل الثانية.
د- الأولى مضمومة، والثانية مكسورة: جاز تسهيل الثانية أو إبدالها.
الهمز المفرد:
يبدله ورش في المواطن التالية:
1‌- إذا كانت الهمزة فاء ساكنة للكلمة، فإنه يبدلها حرف مدّ مجانساً لحركة ما قبل الهمزة وصلاً ووقفاً، واستثنى من ذلك كلة (الإيواء) وما تصرف منها (كالمأوى و تؤوي).
2‌- إذا كنت الهمزة فاء مفتوحة بعد حرف مضموم، فإنه يبدلها واواً مفتوحة، سواء أوقع الهمز في اسم، نحو مُؤجّلاً)، أم في فعل نحو (لا يُوَاخذكم).
3‌- يبدل الهمز في كل من الكلمات التالية فقط ( بئر - بئس - ذئب).
نقل حركة الهمزة إلى الساكن قبلها:
إذا وقعت الهمزة بعد حرف ساكن، فإنه ينقل حركة الهمزة إلى الساكن قبلها، وذلك إذا توفرت الشروط التالية:
آ‌- أن يكون الحرف المنقول إليه حركة الهمز ساكناً.
ب‌- أن يكون الساكن آخر الكلمة، والهمز أول الكلمة التي تليها.
ج‌- أن يكون الحرف الساكن صحيحاً (أي ليس حرف مد)
أما في كلمة (كتابيهْ إني) فله فيها وجهان: نقل الحركة، أو إسكان الهاء وترك النقل كالجماعة.
الإظهار والإدغام:
أدغم دال (قد) في الضاد والظاء فقط. كما أدغم تاء التأنيث في الظاء. وأظهر الباقي.
الفتح والإمالة:
يتقيد ورش - في الفتح والإمالة- بالقواعد التالية:
أ‌- الألف المتطرفة المصاحبة للراء، يميلها إمالة صغرى فقط (تقليل) وذلك فيما عدا قوله تعالى (ولو أراكهم فإنه يجيز فيها الفتح والتقليل.
أما إذا لم تقع بعد را فإن له فيه وجهين: الفتح والتقليل. وذلك فيما عدا (مرضات - الربا - كمشكاة - كلاهما) فإن فيها الفتح لا غير.
ب‌- رؤس الآي التي في السور الإحدى عشرة (وهي سور: طه - النجم - الشمس - الأعلى - الليل - الضحى - العلق - النازعات - عبس - القيامة - المعارج) التي يميلها حمزة والكسائي، لورش فيها التقليل قولاً واحداً.
أما رؤوس الآي التي تقترن بضمير المؤنث (ها) مثل (دحاها) فإنها لا تأخذ حكم رؤوس الآي التي لم تقترن بهذا الضمير، بل تأخذ حكم ما سواها من الألفات، أي فيها التقليل والفتح، إذا إذا كانت الألف قبلها (را) كما في قوله تعالى (ذكراها) فإن له فيها التقليل فقط.
ج‌- قلل ورش الألفات الواقعة قبل را متطرفة مكسورة، نحو (النار).
كما قلل الألفات في الألفاظ التالية: (كافرين) بالياء معرفاً كان أن نكرة و(هارٍ - جبارين - الجارِ).
كما اختلفت الرواية في لفظ (جبارين) في موضعين، وفي لفظ (الجار) في موضعين، إذ روي عنه فيها: الفتح والتقليل.
د‌- قلل ورش الألف الواقعة بين راءَين، إذا كانت الثانية منها متطرفة مكسورة، نحو (وتوفنا مع الأبرار).
هـ‌- كلماة (تتْرى) ليس له فيخ إلا قول واحد وهو التقليل.
الراءات:
1- يرقق ورش الراءات في الموضوعين التاليين:
أ- في كل (را) - مفتوحة أو مضمومة- إذا كان ما قبلها ياء ساكنة موصولة بالرا في كلمة واحدة.
ب- في كل (را) - مفتوحة أو مضمومة- إذا كان ما قبلها حرف مكسور متصل بالرا في كلمة واحدة. نحو: الآخِرَة - منتشِرُون.
وإذا وقع بين الكسر اللازم المتصل وبين حرف (الرا) حرف ساكن، فإن ورشاً لا يعتد بهذا الساكن ويرققه، إذلا إذا كان هذا الساكن حرف استعلاء -عدا الحاء- فإنه يعتبره مانعاً من ترقيقها.
2- يفخم ورش (الرا) في الموطنين التاليين:
أ- في كلمة اسم أعجمي، ولو وُجد فيه سبب الترقيق. وذلك واقع في الأسماء التالية: إبراهيم - إسرائيل - عمران - إرم.
ب- في الكلمة التي تتكر فيها (را) فإذا وجد في الكلمة راءان ووجد سبب ترقيق الأولى فقط، فيترك الترقيق وتفخم، ولم يقع ذلك إلا في خمس كلمات هي: ضِراراً - فِراراً - الفِرار - إسراراً - مدراراً.
3- اختلف الرواة عن ورش في تفخيم أو ترقيق ست كلمات، هي: ذكراً - ستراً - إمراً - وزراً - حجراً - صهراً. (والتفخيم أولى).
اللامات:
1- غلّظ ورش كل لام مفتوحة، وقعت بعد حرف من الأحرف الثلاثة (الصاد - الطاء - الظاء)، بشرط أن تكون هذه الأحرف مفتوحة أو ساكنة، سواء أكانت اللام مخففة أم مشددة، متوسطة أم متطرفة.
2- إذا فصلت الألف بين الطاء واللام، أو بين الصاد واللام، فلورش فيها وجهان: التفخيم والترقيق. والتفخيم مرجح. مثل (أفطَال عليكم - فصالاً).
3- اللام المتطرفة المفتوحة، الواقعة بعد حرف من الأحرف الثلاثة المشار إليها آنفاً، إذا وقف عليها، فله فيها وجهان، والتغليظ مقدم.
4- اللام المفتوحة الواقعة بعد الصاد، وبعدها ألف منقلبة عن الياء، إذا لم تكن الألف رأس آية، له فيها وجهان: التغليظ والترقيق، مع التغليظ الفتح، ومع الترقيق التقليل. والتغليظ مقدم. مثل (مُصَلّى)
إما إذا كانت الألف رأس آية، فإنه يتعين ترقيق اللام مع التقليل في السور الإحدى عشرة المشاء إليها آنفاً. (وهي سور: طه - النجم - الشمس - الأعلى - الليل - الضحى - العلق - النازعات - عبس - القيامة - المعارج)





المواضيع المشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
وحـش الـحـمـايـة الـروسـي kaspersky 2013 قـادم بـالـلـغـة الـعـربـيـة الحا رثي برامج الحماية 14 18-02-2013 12:41 PM
أحكام التجويد برواية قالون هالة التونسية المنتدى الاسلامي 9 25-05-2012 01:31 PM
وحـش تشغيـل الصوتيات AIMP v2.51 Build 330 Portable نسخه محمــوله Ahmed-Under برامج تحرير الفيديو وتحويل الصيغ وبرامج الصوتيات والملتيميديا 19 28-04-2009 02:43 AM
رواية بنات الرياض الصورة الكاملة .. رواية سعودية جديدة!!! إشارة مرور المنتدى العام 2 31-12-2008 07:26 PM
أفريقان ويفز تطلق نظاما لاسلكيا أرضيا jabour اخر الاخبار في العلوم والتكنولوجيا والتقنية 0 08-02-2006 12:08 PM
 


بعض المعلومات عن كل من رواية قالون وحفص و ورش

English

Powered by vBulletin® Version
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
The owner and operator of the site is not responsible for the availability of, or any content provided.
Topics that are written in the site reflect the opinion of the author.
جميع ما يُطرح من مواضيع ومشاركات تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي مالك الموقع أو الإدارة بأي حال من الأحوال.