أستغفر الله العظيم ... سبحان الله وبحمده



العودة   منتديات داماس > المنتديات العامة > المنتدى الاسلامي


مواضيع مميزة  


آخر عشرة مواضيع المواضيع النشطة


19-12-2009, 04:58 PM
حبيبات رمال غير متصل
عضو جديد
رقم العضوية: 318327
تاريخ التسجيل: Dec 2009
المشاركات: 3
إعجاب: 0
تلقى 0 إعجاب على 0 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #1  

سر الحياة......


الحياة......

الحياة...... وبراكاته ,,,,,,


(بين الانسان والحياه صوت يهدر)

تدور فينا الدنيا تارة تضحكنا أو نظن كذلك وتارة أخرىترمي بنا على ضفاف الجراح كثيرا ما بحثنا عن السعاده أو لنقل عن الحياه,,,,,,,,.
جميعنا يبحث عنها كل حسب معتقداته الخاصه ولكن ليس كلنا يمتلكها مع أنها تنادينا ؟!!!قد خاض الانسان غمار الدنيا بحثا عنها ومازالت تنادي ... ليبقى السؤال لماذا نبحث عن السعاده وهي تنادينا هل لأننا صم كفايه لكي لا نسمعها أم لأن صوتها رقيق فلا تلتقطه سوى الآذان الحساسه ؟؟؟! ربما الجواب أن كثيرا منا يتهرب من سماعها فذلك يتطلب بيع الدنيا وللحقيقه كثيرا منا لا يريد بيعها أو لنقل لا يقوى على ذلك فقد تملكت قلبه نزواته وفتنها وقسم آخر يسمع صوتها ولكن لا يجد دربها ..... لكل منا سبب يدعي أنه سبب سعادته وتنحصر حول الزواج والأطفال الشهره والمال....الخ لنقف لحظه ونتأمل في تلك الأسباب والأهداف ان جمعيها سيزول وليس بوسعنا الاحتفاظ به طيلة الحياه بل ان كل سعاده سنحصل عليها من جراء تلك الأهداف ربما تحمل تحت طياتها جرحا لا يخفف نزفه فالدنيا تدور والأرض تدور اليوم ليس كالغد كما أن الغد ليس كالأمس وما عندك اليوم ستحتاجه بالغد وما سترزق به بالغد كنت تحلم بربعه بأمس مضى انها سنة الحياه...أنه القدر فكيف نجعل من هذه الأمور هدفا للحياه نسمى لأجلها ونكدح في سيبيلها حتى اذا ما حصلنا عليها تركتنا ولم تترك لنا سوى ذكريات جميله بكل روعة فيها لسعه تؤذينا كيف نجعل تلك الأمور سببا لسعادتنا أو لنقل لحياه تملئها الحياه كل ما سبق يعمر ليهدم اذا نحن نحتاج لهدف آخر في الحياه هدف كامل ولكن كيف سنجده بمحل النواقص؟؟!فلنصمت قليلا مفكرين في ذلك الهدف ........................................ .......... ............................
لا أعلم ان كنتم قد حصلتم على الاجابه ولكنني متأكده بأنني قد حصلت عليها وما أجملها بل ما أروعها بل وكما يقال تعجز الكلمات هدف يحيا بنا ونحيا به ..........
(الحياه لله)أنه ليس كلام يهدر على الأوراق بل حقيقه أنه لا يتهرب منك أبدا لا يلومك لن يأنبك مهما فعلت لن يتخلى عنك يوما لن تسيتيقظ وأنت قلق هل يستمر أم لا ولا نخاف أن يقل منادوما معنا دائما قربنا لن يتغير أبدا أو يتبدل فقط أنطق اسمه بقلبك وهم بالحديث معه بنباضاتك فترى الحياه مشرقه وهاجه ....أتمنى أن تأخذوا بهذه الأسباب عسى ربي يعينكم فيها على الحياه:
1_ الرضا بما أنت فيه بما يحصل لك فلتستيقظ كل صباح وأنت تملك الأمل في الله كن راض فيرضى عنك الاله كل خطوة امشيها بعين براقه تحلم برضى الله.فهكذا تحلوا الحياه.
2_تكلم مع الله قد قالت لي معلمتي مره ان أردت أن تعرف انك حي أم ميت فارجع بذاكرتك وابحث عن ساعة قضيتها وانت تتكلم مع الله فان لم تجد فاعلم انك ميت منذ مده ...اضحك معه فأنه يضحك معك يالله الله يضحك معه سبحانه لا ينوصف أبكي تحت رحمته فيمسح دمعتك ولا يرجعها لك أنه يفخر بك أمام الملائكه أو يعقل أن كل تلك السنين التي نحياها والله معنا لا نمد بصرنا نحوه بكلمه وهذا لا يكون بالدعاء فقط بل ان تذكره في كل حين .
3-ان الحياه مقدمه لحياه فاجعل مقدمتك خير عنوان لأجمل ختام في الجنان مع الأنبياء .... فترى الله ... أرى الله .. الله ما أجملها من أمنيه وما أروعها من لحظه...
أجل ما أجملها وما اروعها من أمنيه ستنعم وستراه جل جلاله لو تيقنت معنى الحياه تحت ظله يقال اننا عندما نرى الله يفتح شيء مثل الستار نقف كلنا سكوووووووون يحل علينا لنتأمل سويا ذلك المنظر...... سكوووووون قد فتح الستار نرى الله أنفاسنا تخرج شاهقه لا أحد يستطيع أن يغلق عينيه ربما رهبة أو جمالا ولكن أي كان فأنه بعيد عن عقل الانسان.
4_اذا ما واجهك مصاب في هذه الدنيا فاعلم أنه أفضل ما آتاك ومحال أن يأتى لك بأفضل منه وبا شر بالدعاء ولاستغفار فكم من عقيم حملت بالاستغفار وكم من فقير رزق بالدعاء ومريض شفي بالرجاء الخلاصه أكبر وأعظم وأفضل شفاء لما في النفس والجسد تجده في القرآن والسنه والله اني ما بكيت بين يدي الرحمن حتى يكشف ضري ويزيل همي ويرجع لي بسمتي.
5_اعمل العمل ولا ترجوا فيه سوى الله فمهما كانت نتائجه سيكون عنك راض فهو يقبل العمل مهما كان صفيرا على عكس البشر فمهما عملت ينظرون لما هو أعلى منك فأن وجدوه نسوك وعدت متحصرا كما أن العمل لأجلهم يضعف ويتعب وهذه تجارب الكثير من الناس الذين عملوا للناس تقول بأنهم عاشوا أتعس الأيام الى أن جاء فرج الله فعاشوا لذت العمل لأجله وكما يقال أبن آدم لا يملى عينه سوى التراب .
6_كن صادقا مع نفسك فان الصدق مع النفس يفتح لك أبواب الايمان بالله ويعينك على البعد عن الخطايا.

7_ابتسم وكن مثل الذي ضرب وشتم في سبيل الله فقال اللهم لك الحمد بأنني ضربت وشتمت في سبيلك...والابتسامه سرها يكمن بحب الله أحبه فتفتح لك أبواب الرزق ...أبواب الحياه.
وقبل الوداع أبشركم بشرى تهلهل لها القلوب فقد قال رسولنا الكريم ان المسلم الصابر على المفاتن في هذا الزمن له أجر أربعين صحابي عند الله هذا معنى الحديث ولا أعرف صيغته عفا الله عنكم وعني ...(آمين) ابشروا وافرحوا فلو صبرتم لكم أجر عظيم ماذا تعني الدنيا بما فيها أمام الجنه والهنا فيها أبكتك لتضحكك الآخره دموعك لا تتوقف لتيسر حسابك عند الحشر دوما مريض لا بأس فبه يغفر الله ذنبك انظر لكل شيئ لك بالحياه على أنه سلم يوصلك لبر الأمان .
وأخيرا في اليوم أو الغد كلنا سنفنى فان كان لا بد من الدنيا فأحياها سبيلا للملتقى.
(غسلت ذنوبكم وفرقت سيئاتكم وبقيتم تنبضون حبا لله ...آآآآآآآآآآآآمين يا رب العالمين)




























المواضيع المشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
عشر اعذار تمنع الفتيات من ارتداء الحجاب أوجب الله تعالى على المرأة الحجاب صونًا abo_mahmoud المنتدى الاسلامي 2 03-01-2012 09:25 PM
كيف الحياة معك ؟ زكريا الناهى المنتدى العام 3 01-07-2010 10:53 AM
تخلص من ظغوط الحياة بسر الصلاة و جزاء الحياة الابدية العلم سلاحي المنتدى العام 0 07-07-2008 04:04 AM
حقي في الحياة جساس صور - طرائف - الغاز - مسابقات - تسالي - مرح - نكت - فوازير 4 10-08-2007 03:55 AM
انت الحياة rose منتدى الشعر العربي والخواطر والنثر 5 19-04-2003 11:10 AM
22-12-2009, 11:15 PM
أبو حمزة الأثري غير متصل
الوسـام الماسـي
رقم العضوية: 101036
تاريخ التسجيل: Dec 2007
الإقامة: رفح-فلسطين
المشاركات: 2,398
إعجاب: 452
تلقى 32 إعجاب على 3 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #2  
جزاك الله خير و بارك الله فيك أخي الكريم



 


سر الحياة......

English

Powered by vBulletin® Version
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
The owner and operator of the site is not responsible for the availability of, or any content provided.
Topics that are written in the site reflect the opinion of the author.
جميع ما يُطرح من مواضيع ومشاركات تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي مالك الموقع أو الإدارة بأي حال من الأحوال.