أستغفر الله العظيم ... سبحان الله وبحمده



العودة   منتديات داماس > المنتديات العامة > المنتدى العام


مواضيع مميزة  


آخر عشرة مواضيع المواضيع النشطة


14-12-2009, 01:39 PM
supervisor anis غير متصل
الوسـام الذهبي
رقم العضوية: 138778
تاريخ التسجيل: Jul 2008
المشاركات: 1,900
إعجاب: 323
تلقى 528 إعجاب على 114 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #1  

مواجھة ساخنة بين مصراوي وسفير سويسرا بأمريكا حول حظر المآذن (1)


مواجھة ساخنة بين مصراوي وسفير سويسرا بأمريكا حول حظر المآذن (1)

مواجھة ساخنة مصراوي وسفير سويسرا


اضغط للتكبير
ايرس سيزويلر سفير سويسرا بالولايات المتحدة الأمريكية

12/14/2009 11:08:00 AM
اجرى الحوار: د.أحمد غانم - أسئلة كثيرة دارت في ذھني عندما سمعت عن

حظر بناء الماذن فى سويسرا.
تحاورت مع عدد من المسلمين وغير المسلمين الأمريكيين فوجدت أن الجميع لديه علامات استفھام كثيرة مثلي.
لماذا سويسرا؟ ولماذا المآذن؟ ولماذا الان؟.
سويسرا البلد الذي ظل طوال تاريخه على الحياد في كل الحروب ھل فقد حياده في معركة الثقافة مع الإسلام؟
وماذا سيكون رد فعل مسلمي أوروبا والعالم؟ وماذا يشكل

قرار الحظر فى مستقبل أوروبا السياسي؟.
ولماذا سمحت دولة الحياد أن تغطى شوارعھا بملصقات عنصرية ضد الإسلام؟.
أخذت كل علامات الإستفھام للسفارة السويسرية بواشنطن حيث كان السفير ايرس سيزويلر واسع الصدر لكل التساؤلات حتى الشائكة منھا.
و السفير ايرس سيزويلر يقف على قمة الھرم الدبلوماسي السويسري فى أمريكا، وھو سياسي مخضرم شغل منصب رئيس لجنة الشؤون السياسية في وزارة الخارجية السويسرية، كما ان له خبرة طويلة فى الشئون العربية الإسلامية أيضا حيث عمل في غزة واسرائيل و بيروت واندونيسيا ويستطيع أن يفھم بعض الكلمات العربية حيث بدأ حديثة بتحية القراء بعبارة: مواجھة ساخنة مصراوي وسفير سويسرا.
ولنبدأ الحوار
مصراوي: سعادة السفير ايرس سيزويلر سفير سويسرا فى أمريكا، شكرا لإعطائنا الفرصة للحوار معك مع علمنا بمدى انشغالك، فى البداية أحب أن أسألك بعض الأسئلة ليتعرف زوار مصراوي على الواقع الإسلامي فى سويسرا بشكل أعمق، سيادة السفير، ما ھو عدد مسلمي سويسرا؟
السفير ايرس سيزويلر: تبعا للاحصاء العام لسنة 2000 ھناك حوالي 311000 شخص لھم انتماء للإسلام يعيشون فى سويسرا،
الكثير منھم مھاجرين من تركيا والبوسنة وكوسوفو، وھناك احصاءات اكاديمية غير حكومية تمت فى عام 2009 تشير إلى أن عدد مسلمي سويسرا الان ما بين 350000 الى 400000 مسلم.
مصراوي: وھل الإعلان عن الديانة اجباري فى التعداد العام؟
السفير ايرس سيزويلر: كل مواطن عليه أن يسجل محل اقامته وبياناته مع حكومة الولاية وحينھا يمكنه الافصاح عن ديانته، وھذه البيانات تنقل لبيانات الحكومة الفيدرالية.
مصراوي: وما ھي النظرة العامة التي ينظر بھا لمسلمي سويسرا، ھل ينظر إليھم كعنصر بناء فى المجتمع؟

السفير ايرس سيزويلر: مسلمي سويسرا جزء مھم من النسيج الإجتماعي والإقتصادي فى سويسرا، لقد انتعش الإقتصاد السويسري وخصوصا في عقود الستينات والسبعينات والثمانينات ولم تكن الأيدي العاملة السويسرية كافية لذا اضطرت شركات سويسرا أن تستعين بعمال أجانب من ايطاليا والبرتغال ثم من تركيا ودول الاتحاد السوفيتى القديم وأدى ذلك إلى توافد مھاجرين مسلمين استوطنوا سويسرا.
مصراوي: فلتسمح لي يا سيادة السفير أن أسألك عن حالة الإسلام السياسي فى سويسرا كي أتفھم مبررات حالة الخوف من الإسلام، سيادة السفير كم عدد العمليات الإرھابية من مسلمين فى تاريخ سويسرا الحديث والقديم؟
السفير ايرس سيزويلر: ليست ھناك أية حوادث.
مصراوي: اذا ربما حاول البعض وأجھضت المخابرات السوبسرية خططھم الإرھابية.
السفير ايرس سيزويلر : المخابرات السويسرية تراقب الوضع عن كثب ولم تسجل أية مخططات أو دعوات تحريض على العنف أو تخريب من مسلمين ضد أي مصالح أو أھداف سويسرية.
مصراوي: اذا لم تحدث أية حوادث ارھابية من مسلمي سويسرا بل لم تسجل حتى أية دعوات تحريض على العنف فما ھو الخطر الذي يمثله مسلمي سويسرا والذي استدعى تصويت شعبي لتغيير الدستور؟
السفير ايرس سيزويلر: الحكومة السويسرية لم تعتقد أبدا أن المسلمين السويسريين يمثلون أي خطر على سويسرا بل على العكس فالغالبية العظمى من مسلمى سويسرا مواطنون صالحون ولا يخالفون قوانين الدولة.
مصراوي: اسمح لى سيادة السفير أن اعبر عن حيرتي الشديدة فإذا كان المسلمون مواطنون صالحون وليسوا دعاة عنف أو ارھاب ولا
يمثلون خطرا على الأمن القومي السويسري فبماذا تفسر التصويت على منع الماذن؟
السفير ايرس سيزويلر: سويسرا لديھا نظام سياسي فريد يسمى بـ "الديموقراطية المباشرة"، وھو يقوم على فكرة أن الناس - وليس الحكومة أو المحكمة - لھم الكلمة الاخيرة.
ھناك العديد من الوسائل التي يمكن للناس أن تشارك مباشرة في عملية صنع القرار، ولكن أحد أھم الوسائل ذات الصلة ھنا، ھو المبادرة الشعبية العامة.
و في ھذه العملية، يقوم مواطن أو حزب بتجميع تفويض من مائة ألف ناخب لطلب إجراء تصويت على إقرار تعديل دستوري.
و ھذا ما حدث، فقد قامت لجنة تتألف من بعض رجال الدين والسياسيين اليمينيين باقترح فكرة التصويت لحظر بناء ماذن جديدة ، لأنھا رأت أن ھذه الطرز المعمارية لا تتفق مع التراث الثقافي التقليدي لسويسرا، ونجحوا فى تجميع التوقيعات المائة ألف اللازمة، لذلك تعين على الحكومة أن تحيل الإقتراح إلى استفتاء عام.
في الوقت نفسه، فإن كلا من الحكومة والبرلمان أصدرا بيانات توضح أنھما لا يؤيدان التعديل المقترح وحثت الحكومة الشعب بالتصويت "بلا" على المبادرة.
مصراوي: ھذا يوضح كيف حدث الإستفتاء من الناحية القانونية ولكن لا يفسر مشاعر العداء للإسلام والتي دفعت 57% من الشعب لأخذ يوم عطلة ليذھب ويصوت ليحرم المسلمين من أحد حقوقھم المشروعة؟
السفير ايرس سيزويلر: نحن نتحدث عن الناس الذين صوتوا بالفعل وأنت لست بحاجة إلى أن تأخذ يوم عطلة فالإستقتاءات تتم في نھاية الأسبوع ولا يمكن إنكارأن نتائج ھذا التصويت الشعبي جاءت كانعكاس للمخاوف والشكوك التي توجد بين السكان في أوقات الأزمات الاقتصادية، والعولمة والتغيرات الكبيرة؛ وأيضا مخاوف من أن الأفكار الأصولية الإسلامية يمكن أن تؤدي إلى إنشاء مجتمعات موازية منعزلة عن بقية المجتمع وقوانينه و تقاليدة و ھذه المخاوف يجب أن تؤخذ على محمل الجد، ومع ذلك، فالمجلس الاتحادي الفيدرالي والأغلبية في البرلمان اجتمعوا على رأي مفاده أن فرض حظر على بناء المآذن ليس طريقة مناسبة لمحاربة التيارات المتطرفة.
مصراوي: شكرا سيادة السفير على تبيين أن ھناك مخاوف حقيقية من الإسلام في سويسرا وان الأمر أعمق من مجرد منارات كما يصر بعض المسؤولين السويسريين الذين قالوا لي أن السبب الرئيسي لھذا الاستفتاء ھو الطبيعة المعمارية وكنت أتساءل كيف أن المآذن تشكل مخالفة معمارية وابراج الكنائس لا؟!
السفير ايرس سيزويلر: المسيحية ھي عميقة الجذور في سويسرا، وموجودة ھناك لأكثر من 1300 سنة، الكنائس تعتبر جزءا من التراث والثقافة السويسرية.
السكان المسلمين وصلوا مؤخرا فقط في السنوات الـ 25 الماضية، العديد منھم وجدوا مأوى في سويسرا خلال النزاع في يوغوسلافيا السابقة.
مصراوي: الملصقات التي غطت شوارع سويسرا كانت صادمة لمشاعر المسلمين لذا اسمح لي أن اسأل ھذا السؤال الإفتراضي: ھل كان يمكنأن تسمح الحكومة السويسرية لحزب شرعي يمارس السياسية طبقا للقوانين السويسرية أن يضع ملصقات معادية للسامية أم أن العالم وسويسرا كان سيھب لتقديم قادة ھذا الحزب للمحاكمة بتھمة جريمة الكراھية ومعاداة اليھود ومعاداة السامية؟
السفير ايرس سيزويلر: دعونا لا ننسى شيئا واحدا: ما يقرب من 400000 من المسلمين سوف يستمرون في ممارسة معتقداتھم بحرية في أكثر من 200 مسجدا في سويسرا، وغرف للصلاة منتشرة في جميع أنحاء البلاد ويمكن الاستمرار في بناء المساجد الجديدة إذا أرادوا.
سويسرا لا تزال مجتمعا مفتوحا والحكومة السويسرية لن تسمح للمجتمع المسلم في سويسرا أن يتم عزله أو تھديده لذلك ليس ھناك سبب للحديث عن جرائم الكراھية ومفھوم جرائم الكراھية ليست راسخة في سويسرا، ببساطة، لأنه لحسن الحظ، نحن لا نواجه ھذه الظواھر إلا نادرا جدا في سويسرا، ولقد اعتمد التشريع الذي وافق عليه الشعب السويسري ايضا من خلال استفتاء مشابه لمنع الجرائم العنصرية، والقانون لا يميز بين مختلف الأقليات، جميع الأقليات محمية بموجب ذلك القانون.
مصراوي: إذا كنت تعتقد أن الحكومة السويسرية لن تسمح للمجتمع المسلم في سويسرا أن يتم عزله أو تھديده، فكيف تفسر قيام حكومتكم بالسماح لأحد الأحزاب السياسية التي يفترض أنھا تقوم بممارسة السياسة وفقا للقانون السويسري بتغطية سويسرا المعروفة بكونھا دولة محايدة بملصقات تمييزية عنصرية بعضھا عرض رمزا للمسلمين "المآذنة" كصاروخ، وآخر لعب على اللون والعرق من خلال عرض خراف بيض تركل الخراف الملونة من منطقة البيض، أليس ھذا يعتبر تھديدا لأقلية عرقية ودينية؟ أليست ھذه الملصقات دليلا على الكراھية والعنصرية؟
السفير ايرس سيزويلر: ھذه الملصقات ھي بالأحرى تعبير عن بعض مخاوف، المخاوف من الإسلام السياسي المتطرف كما ترون بانتظام في وسائل الإعلام الدولية، لا أعتقد أن الملصقات دليل على الكراھية، وكما وضحت من قبل فان نظام الديمقراطية المباشرة يعطي الكلمة الأولي والاخيرة للشعب الذين يحق لھم التصويت على مواضيع محددة.
وقبل التصويت دخلت مختلف الجماعات السياسية في مناقشات عامة للتأثير على النتيجة كل حسب رأيه.
مصراوي: ولكن لماذا لم تتدخل الحكومة لحظر ذلك الملصقات العنصرية؟
السفير ايرس سيزويلر: الحكومة غير راغبة في التدخل لأن الديمقراطية لا تعمل إلا عندما تكون حرية التعبير مضمونة و في حالة ملصقات المآذنة كانت ھناك مناقشات قوية حول مدى ملاءمتھا في سويسرا و قد تم منعه فى بعض المدن و لم يمنع في مدن أخرى اعتبرته تعبيرا عن حرية الرأي.
ماذا كانت ردة فعلك الشخصية لنتائج الاستفتاء كمواطن سويسري و ليس بوصفك أعلى مسؤول دبلوماسي؟
السفير ايرس سيزويلر: لقد فوجئت شخصيا من النتيجة، الحكومة السويسرية والغالبية العظمى من المنظمات السياسية والاجتماعية كانوا ضد ھذا الحظر، كما أن 42.5% من الناخبين السويسريين يشاطرون رأي الحكومة والبرلمان أن التعديل المقترح للدستور لم يكن مفيدا لمحاربة التعصب الديني والأصولية.
مصراوي: الغالبية العظمى من الناخبين السويسريين لا يشاطرون حكومتھم نفس الرأي الرسمي. وأتساءل عما إذا كانت الحكومة المنتخبة انتخابا حرا تعلن رفضھا للحظر كما سمعت منك كنوع من اللياقة السياسية ولكن موقفھا الحقيقي ھو نسخة كربونية من الناخبين الذين انتخبوھم كونھا حكومة ديمقراطية تمثل الأغلبية. ما رأيك؟
السفير ايرس سيزويلر: ھذا افتراض خاطئ فليست الحكومة فقط وانما ايضا الغالبية من الأحزاب السياسية الرئيسية التي تمثل أكثر من ثلثي الناخبين السويسريين رفضت المبادرة الشعبية، وأوصت بالتصويت بـ "لا".
نظام الديمقراطية المباشرة في سويسرا يضع المواطن الفرد في موقف قوي جدا، وھذا غالبا ما يؤدي إلى التناقض بين البرلمان والأحزاب السياسية الرائدة والشعب وھذا شيء عادي في سويسرا.





المواضيع المشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
حرب المآذن !! l_o_v_e_r المنتدى الاسلامي 5 14-12-2009 08:50 AM
نقلا عن مصراوى ....الرئيس السوري يطلب من الجيش رفع الاستعداد egyzero المنتدى العام 11 01-08-2006 09:20 AM
تأجير سيرفر بأمريكا alaa_kawaniny شركات استضافة المواقع والتصميم والبرمجة وتطبيقات الجوال 0 15-01-2005 02:09 AM
جربوا هذا البرنامج الرائع WhereIsIt? بناء على نصيحة الأخ العزيز مصراوي فصيح Enough برامج 9 12-09-2004 03:34 PM
14-12-2009, 07:09 PM
supervisor anis غير متصل
الوسـام الذهبي
رقم العضوية: 138778
تاريخ التسجيل: Jul 2008
المشاركات: 1,900
إعجاب: 323
تلقى 528 إعجاب على 114 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #3  
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة abcman 
الكفر ملة واحدة

والله المستعان
مرحبا بك أخى محمود
وعودا حميدا إن شاء الله

 


مواجھة ساخنة بين مصراوي وسفير سويسرا بأمريكا حول حظر المآذن (1)

English

Powered by vBulletin® Version
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
The owner and operator of the site is not responsible for the availability of, or any content provided.
Topics that are written in the site reflect the opinion of the author.
جميع ما يُطرح من مواضيع ومشاركات تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي مالك الموقع أو الإدارة بأي حال من الأحوال.