العودة   منتديات داماس > المنتديات التعليمية > كتب الكترونية وقصص وروايات و كتب علمية


24-11-2009, 05:42 PM
ضيف البوابة متصل
VIP
رقم العضوية: 299043
تاريخ التسجيل: Jul 2009
الإقامة: المنصورة
المشاركات: 3,868
    #1  

كتب الكترونية وقصص وروايات و كتب علمية

مؤلفات الدكتور مصطفى محمود




حياكم الله جميعا...

ورحم الله العالم الدكتور مصطفى محمود ... اليوم أتيت لكم تقريبا بكل كتبه ..

مجموعة كبيرة الدكتور مصطفى

قسمت الكتب على مجموعات وروابط ستة ليسهل التحميل حجم كل رابط لايزيد عن 22 ميجا بايت ...

وتوزيعهم على الروابط كالتالي:

المجموعة الأولى

الخروج من التابوت
المسيح الدجال
حذار لاهم تقدميون ولاهم علمانيون ولاهم موضوعيون
حكايات مسافر
شلة الأنس
عالم الأسرار
كتاب أناشيد الاثم والبراءة

المجموعة الثانية:

مشكلة حب
اكل عيش
عصر القرود
عظماء الدنيا وعظماء الآخرة
في الحب والحياة
نار تحت رماد

المجموعة الثالثة:

الوجود والعدم
رأيت الله
السؤال الحائر
السيرك
الشيطان يحكم
القرآن كائن حي
رحلتي من الشك إلى الإيمان
على حافة الانتحار

المجموعة الرابعة:

الاسلام في خندق
الاسلام ماهو
الحب القديم
السر الأعظم
قراءة للمستقبل
كتاب الروح والجسد

المجموعة الخامسة:

رواية العنكبوت
كتاب الاسلام الساسي
المؤامرة الكبرى
اينشتين والنسبية
حوار مع صديقي الملحد
لغز الموت

المجموعة السادسة:

الغد المشتعل
الذين ضحكوا حتى بكوا
ماذا وراء بوابة الموت
مغامرة في الصحراء
من أمريكا إلى الشاطيء الآخر

التحميل


المجموعة الأولى

http://rapidshare.com/files/30130847...__________.rar


المجموعة الثانية

http://rapidshare.com/files/30134065...hmom_part2.rar

المجموعة الثالثة:

http://rapidshare.com/files/30144623...moud_part3.rar

المجموعة الرابعة

http://rapidshare.com/files/30141544...moud_part4.rar

المجموعة الخامسة

http://rapidshare.com/files/30202276...__________.rar

المجموعة السادسة

http://rapidshare.com/files/30168791...moud_part6.rar


لا تنسوني من صالح دعائكم

تحياتي







المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
تجميعة كتب ومؤلفات الدكتور مصطفى محمود رحمه الله رفع خاص عمار منيب كتب الكترونية وقصص وروايات و كتب علمية 4 24-07-2013 01:02 AM
جميع كتب ومقالات الدكتور مصطفى محمود فى ملف واحد ابو المجاهدين كتب الكترونية وقصص وروايات و كتب علمية 1 11-03-2011 06:29 PM
مجموعة من حلقات وكتب الدكتور مصطفى محمود احـمد عزيز اخر الاخبار في العلوم والتكنولوجيا والتقنية 0 01-11-2010 12:30 AM
العـــــــــــــلم والايــــــــــــــــمان دروس الدكتور مصطفى محمود رحمه الله dlshad المنتدى الاسلامي 3 23-10-2010 09:38 PM
وفاة العالم والمفكر الكبير الدكتور مصطفى محمود ضيف البوابة المنتدى العام 9 05-11-2009 12:52 AM

24-11-2009, 07:01 PM
Magic-M غير متصل
الوسـام الماسـي
رقم العضوية: 213304
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الإقامة: EGYPT
المشاركات: 3,405
    #4  
شكرا لك اخى الفاضل
ولكن ليس هذا القسم المناسب

كما اود ان اخبرك بشئ


هل تعلم ان الدكتور مصطفى محمود "رحمه الله"
توفى فى 31 اكتوبر الماضي
بسبب نزيف فى المخ حدث له منذ عام
واصابه بفقدان ف الذاكرة ...

لماذا لم يهتم الاعلام به ... لماذا ؟؟
فقدنا احد العلماء ... ولا نعرف ..




24-11-2009, 07:17 PM
وائل احمد ابو الخير غير متصل
عضو محترف
رقم العضوية: 62850
تاريخ التسجيل: Jan 2007
المشاركات: 453
    #5  
شكرا اخى
هل من الممكن توضيح ما تحتويه اللينكات من مؤلفات




24-11-2009, 07:22 PM
@طلال@ متصل
VIP
رقم العضوية: 126936
تاريخ التسجيل: May 2008
الإقامة: المدينة المنورة
المشاركات: 1,772
    #6  
جزاك الله خير اخي ضيف


واسئل الله ان يرحمه ويرحم الأمه الأسلامية .....اللهم امين





24-11-2009, 08:45 PM
New star غير متصل
مدير عام بوابة داماس
رقم العضوية: 1
تاريخ التسجيل: Mar 2003
الإقامة: SYRIA
المشاركات: 27,428
    #9  
فضلاً أخي الكريم وضع نبذه عن صاحب الكتاب مثلاً أنا لا اعرفه ويوجد غيري الكثيرين
بحثت بغوغل و أطلعت على بعض التفاصيل ...فوجت ان المادة ليست ضمن إهتماماتي

من هنا لمن يرغب بالاطلاع

غزة-دنيا الوطن

د.مصطفي محمود من ابرز مفكري العصر الذين شغلوا الساحة الفكرية والثقافية علي مدار نصف قرن ، بكتاباته الجريئة التي تحرك مياه الواقع الراكدة. عزله مرضه عن العالم الخارجي إثر إصابته بجلطة مخية منذ عام تركت آثارها علي النطق والحركة ، لكن حالته تحسنت واصبح قادرا مرة أخرى علي الحراك والكلام المثير للدهشة والإعجاب والداعي إلى التفكر والتعمق في الكون.

آثار تدهور صحته تبدو على وجهه، لكنه يتحامل بقوة الإيمان، وبعلمه الغزير كطبيب سابق وباحث في أسرار ما وراء الطبيعة والظواهر الغامضة. ومع خضوعه للعلاج بالأساليب الطبية التقليدية إلا أنه لا يغفل وسائل أخرى وردت في السنة الشريفة وإن لم تحظ بقبول واسع بعد بين الأطباء، فمثلا استقبل مؤخرا في شقته المطلة على مسجده الشهير " مسجد محمود" ومركزه الخيري في حي المهندسين الراقي، بضعة رجال سوريين يعالجون بالحجامة، لعل هذا العلاج يخفف عنه بعض الآلام التي يشعر بها.

ورغم المرض لا يزال الدكتور مصطفى محمود يحتفظ بابتسامته التي طالما أحببناها لسنوات واطل علينا بها عبر شاشة برنامجه الشهير "العلم والإيمان". ترعاه ابنته السيدة "أمل في شقته التي تقف أمامها حراسة أمنية"، وهم يقولون انهم معينون لحراسته في الوقت الذي يزعم فيه البعض انهم يراقبون كل من يتردد عليه.

هذا إذن هو الرجل الذي شغل الناس، والذي كتب عشرات الكتب، وآلاف المقالات ... عقله لا يزال شاباً يعمل ويتابع كل القضايا السياسية، إلا إنه لم يعد يكتب ويكتفي حاليا بالقراءة.. دكتور مصطفي محمود أو مصطفي كمال محمود حسين آل محفوظ من الأشراف (سلالة النبي صلى الله عليه وسلم) وينتهي نسبه إلى علي زين العابدين، وهو ما تثبته شهادة نسب معلقة علي جدران منزله المتواضع الأثاث، جاء إلى الحياة مع توأمه بعد سبعة شهور فقط من الحمل في 27-12-1921 في مدينة طنطا إحدى مدن الدلتا، شمال مصر.

انقطاعه عن الدراسة

بدأ حياته متفوقاً في الدراسة إلى أن ضربه مدرس اللغة العربية فاكتئب ورفض أن يذهب إلى المدرسة، مما أدى إلى تعثره في الدراسة لمدة أربعة أعوام، وما إن رحل ذلك المدرس عن مدرسته، حتى عاد مصطفي إليها وبدأت تظهر موهبته وتفوقه وحبه للعلم. وفي منزل والده أنشأ معملا صغيرا واخذ يصنع الصابون والمبيدات الحشرية التي يقتل بها الصراصير ثم يقوم بتشريحها. وفيما بعد حين التحق بكلية الطب اشتهر بـ"المشرحجي" نظرا لوقوفه طوال اليوم أمام أجساد الموتى طارحا تساؤلات حول صاحب هذا الجسد والرهبة المحيطة بالموت وكيف يموت اي كائن وما سر الموت الذي يقهر الجميع.

كان مرهف الحس يجلس على شاطئ النيل صغيراً، يتأمل ويصنع المراكب الورقية ويقذف بها في مياهه ذاهبة إلي المجهول.. وكان يحب الموسيقي خاصة آلة "الناي" وحينما سئل يوماً عن الناي ولماذا يؤثر فيه قال: "حي ينفخ في حي".

تخرج في كلية الطب متفوقاً ورغم احترافه الطب إلا انه كان نابغا في الأدب، مما دفعه لاحتراف الكتابة منذ كان طالبا بكلية الطب، وكانت تنشر له القصص القصيرة في مجلة "روز اليوسف" التي عمل بها لفترة بعد تخرجه، كانت هذه المجلة حينها تعج بالكتاب أمثال احسان عبد القدوس وصلاح جاهين وغيرهم ممن برزت أسماؤهم على الساحة فيما بعد.

حياته الزوجية

وقد أثرت حياة د. محمود العملية والأدبية علي حياته العائلية فرغم أنه تزوج من سيدة وانجب منها "أدهم وأمل" إلا أنه لم يستطع التعامل مع الحياة بشكلها المادي من طلبات زوجية ومسؤولية أبناء وحياة اجتماعية، فانفصل عن زوجته، وبعد فترة تزوج من سيدة أخرى لمدة لم تزد عن عامين، ومنذ تلك اللحظة قرر ألا يخوض تلك التجربة مجددا، وأن يتفرغ للعلم والتأمل والكتابة وعبادة الله وبالطبع هذا القرار لم يكن باليسير عليه.

رغم انفصاله عن أم أبنائه إلا انه لم يقصر في حقهم، وكان دائما يأخذ أبناءه يومي الخميس والجمعة ليقيما في حجرة اختص بها نفسه في مسجده. وكما تقول ابنته السيدة أمل فإن هذه الغرفة كانت أشبه بقصر واسع، فيها كل شئ (سرير ودولاب ومكتب.. ومعمل). مكث مفكرنا بتلك الغرفة خمسة وعشرين عاما يشيد المسجد الذي اشترى أرضه من عائد بيع أول كتبه "المستحيل"، وبعد أن اكتمل بناؤه اسماه مسجد "محمود" والآن هو من أشهر مساجد القاهرة ومركزا طبيا ومنارة للعمل الخيري.

زاهد يكتفي فقط بالضروريات

ظل دائما زاهدا في الحياة، يعتبرها رحلة سفر مهما طالت، فهي ثوان في عمر الزمن ولا أحد يستطيع أن يدعي أنه مقيم فيها، ولذا لا يلزمنا منها إلا الضروريات. حينما سألته عن نشاطه الآن أجاب: "قلّ نشاطي وبدأت أهمد" ...ثم ضحك وهو يضيف: "القراءة عندي اكثر من الكتابة، والتفكير اكثر من العمل، ولا زلت أستلهم قوتي وإبداعي من حب الناس ".

ولأنه لا يكف عن البحث والتعمق فإنه ينظر بعينيه بعيدا لعله يستنتج المعاني، وهو يتذكر آخر صورة التقطت للكرة الأرضية من الفضاء، فقد ظهر فيها الحرمان الشريفان، بقعتين مضيئين.. يعلق مصطفى محمود: أنا مندهش كيف لم ينشر الإعلام العربي والإسلامي هذه اللقطة الفضائية، التي يمكن أن نستخلص منها الكثير من المعاني فهي صورة كونية بالغة الدلالة.

بين التناقضات والتحولات

من الشك إلى اليقين.. ومن الإيمان إلى الزهد، ومن اليسار إلى اليمين، ومن الاشتراكية إلى الرأسمالية.. وسط كل هذه التحولات كان هناك دوما مصطفي محمود بملامح ثابتة، وجاء بعد ذلك ليعلن رفضه كل تلك النظم والتحولات، مؤكدا شيئا واحدا هو إيمانه بالله الواحد الأحد، وبالقوانين التي وضعها، وأن حياته هي رحلة مختصرة للبحث عن الحق. وفي ذلك قال عنه الكاتب والشاعر الراحل كامل الشناوي ذات يوم بجريدة الجمهورية "إذا كان مصطفي محمود ألحد فهو يلحد علي سجادة"..

واختصر د. محمود حياته كلها في مشروع واحد اسمه "العلم والإيمان" ومراحل هذا المشروع سردها من خلال 8 كتب، ومشروعه المتكامل هذا الذي اعتقد الكثيرون أنه "حرفوش" لم يكن سوي صديقا للحرافيش -علي حد قوله- أمثال نجيب محفوظ والفنان احمد مظهر وإحسان عبد القدوس، ومجموعة كبيرة من الفنانين أمثال بيكار ورجاء النقاش وأنيس منصور.

يقول د. محمود عن نجيب محفوظ: إنه موسوعة علي طريقته ويستحق جائزة نوبل لأنه سجل تاريخ مصر كله روائيا. وقال عن "يوسف إدريس": كان لا يحس إلا بنفسه فضاع عليه الكثير. أما "أنيس منصور"، فهو صحفي فقط وليس أديبا رغم حصوله علي جائزة الدولة التقديرية في الأدب. وعن الشيخ "الشعراوي" قال : إنه عالم مجدد مفكر وموسوعة يستحق التخليد.

صداقته مع السادات

كان صديقا شخصيا للزعيم الراحل أنور السادات ولم يحزن في حياته اكثر من حزنه علي مقتله وهو هنا يقول: "كيف لمسلمين أن يقتلوا رجلا رد مظالم كثيرة وأتى بالنصر وساعد الجماعات الإسلامية ومع ذلك قتلوه بأيديهم". وكان السادات قد عرض عليه أن يكون وزيرا، لكن د.مصطفي محمود رفضها فهو رجل لا يبحث عن السلطة أو يهوي المناصب كما يقول.

أطل علينا د.مصطفي محمود من خلال الشاشة الصغيرة ببرنامجه الشهير "العلم والإيمان"، وحينما جاءته الفكرة كان تنفيذها علي أرض الواقع غاية في الصعوبة فقد عرضها علي التليفزيون المصري فاعتمدوا له 30 جنيها مصريا فقط للحلقة الواحدة، في حين أن البرنامج كان يستلزم السفر للخارج ومتابعة آخر الأبحاث، ولذا بدأ اليأس يتسرب إلى نفسه حتى قابل رجل أعمال شهيرا فحدثه في أمر البرنامج، فإذا به يخرج دفتر الشيكات، ودون أن يحدد المبلغ يوقع علي بياض، قائلا له: "لن أناقشك في النفقات، ولكن المهم خروج هذا العمل العلمي والديني إلي النور.

ولاقي البرنامج نجاحا منقطع النظير واجتذب جماهير كثيرة، ولكن رغم ذلك النجاح، فوجئ الدكتور محمود بعد سنوات بإبعاد هذا البرنامج الجماهيري عن خريطة التليفزيون المصري مع أنه كان متخصصا فقط في تفسير الظواهر العلمية، ويفسر الدكتور مصطفى محمود سبب هذا الإيقاف، بأن وراءه صناعة الأجهزة المهيمنة لصالح قوى أخرى لم يكن يعجبها إعلاء اسم الله ولفت النظر لمعجزاته وغير مقتنعة بالتفسير العلمي للقرآن.

واذا كان الدكتور محمود اتجه في البداية الي العلم فقط، فلأنه تصور أن العلم يمكن أن يجيب عن كل شيء، وان العالم المحسوس يمكن ان يفسر كل شئ، وعندما خاب ظنه مع العلم ، أخذ يبحث في الأديان بدءا من الديانات الأرضية الهندية والزرادشتية والبوذية، ثم في الأديان السماوية، ولم يجد في النهاية سوي القرآن الكريم الذي يضم بين دفتيه تفسير كل شئ. حتى الفلسفة يقول عنها إنها محاولة للفهم تتلون حسب الشخصية التي تريد ذلك، وان هناك فلسفة مع الدين وأخري ضده وثالثة محايدة.

شريط الذكريات وأحوال العرب

يسترجع د.محمود شريط الذكريات قائلاً: ذهبت مرات كثيرة إلى السعودية للحج والعمرة ، ومنذ اكثر من ثلاثين عاما ذهبت للحج فالتف حولي الحجيج من مختلف الجنسيات واخذوا يسألونني عن كتبي، وعن أمور حياتية متنوعة، وعندما انقضى الحج وجدت كافة الجرائد العالمية تكتب عن هذه اللقاءات.

وعندما سألته عن أحوال العرب الآن أبدى حزنه علي حالة العزلة الثقافية المحيطة بالعالم العربي، واللهاث وراء عملية النصب الكبرى التي تدبرها أمريكا للعالم تحت مسمي "العولمة والتغيير". و في رأيه ان الولايات المتحدة الأمريكية تحمل بداخلها بذورا متناقضة قد تؤدي بها إلى نفس مصير الاتحاد السوفيتي، كما أكد أيضا علي أن العالم العربي في أمس الحاجة إلى الديمقراطية الحقيقية لكي يتجنب المصير الذي آل إليه العراق والذي ينتظر السودان والبقية تأتي .

أنا لست في موضع إتهام

رغم اتهام منتقديه له بأن مواقفه السياسية متضاربة لدرجة تصل إلى حد التناقض في بعض المواقف، إلا انه لا يري ذلك ويؤكد أنه ليس في موضع اتهام، وأن اعترافه بأنه كان على غير صواب في بعض مراحل حياته هو ضرب من ضروب الشجاعة والقدرة علي نقد الذات، وهذا شئ يفتقد إليه الكثيرون ممن يصابون بالجحود والغرور الذي يصل بهم إلى عدم القدرة علي مواجهة أنفسهم والاعتراف بأخطائهم.

هاجم الشيوعية ويهاجم الآن الديمقراطية الأمريكية معللا ذلك بأن الشيوعية أثبتت فشلها وها هي قد سقطت، أما الديمقراطية فهو لا يهاجمها في حد ذاتها، وانما يهاجم الديمقراطية الهشة المزيفة التي تريدها الولايات المتحدة الأمريكية بعناصر ورموز ومجموعات مصالح.

وله رأي خاص في شأن السياسة الأمريكية الآن، إنها تسعي لتأسيس امبراطورية علي النمط الروماني القديم، وهذا ما تأكد بعد انهيار النظام الشيوعي وهو ما تأكد اكثر بعدما اتخذت أمريكا أحداث 11 سبتمبر ذريعة لاجتياح أفغانستان والعراق.

لا ينكر الدكتور مصطفى محمود أن المجتمع الأمريكي حقق تقدما هائلا تكنولوجيا واقتصاديا، ولكن هذا التقدم أعماهم عن أن الإنسان كائن ضعيف محدود القدرات مهما بلغ من التقدم والرقي، ولعل النظام السياسي بالولايات المتحدة الأمريكية خير دليل على ذلك، حيث نجده يعتمد علي تحالف ضيق من أصحاب رؤوس الأموال ومؤسسات الإعلام وشركات السلاح والنفط. وبالرغم من أن هذا المجتمع يقوم علي أساس نظري ديمقراطي إلا انه ليس بوسع أي شخص أن يصبح رئيسا للولايات المتحدة، ولا عضوا في الكونجرس الأمريكي، حيث يلعب رأس المال وتكتلات المصالح السياسية والاقتصادية دورا حاسما في هذه المسألة.

ويعرب عن حزنه للموقف العربي المتخاذل وسلبيته والتي يرجع السبب فيها لغياب الديمقراطية الحقيقية ووجود فجوة بين الشعوب والحكام مما لا يتيح لهم الاتحاد وهذا شئ خطير. ورغم سوداوية الصورة يقول د. مصطفي بتفاؤل: لا تعول علي الظاهر فسيأتي العدل قريبا، وربما ما يفعله الطغاة هو خير لنا كي نجتمع ونتحد، وكل ما ينقصنا لحدوث هذا العدل هو وجود ديمقراطية بصيرة.

يتذكر الدكتور مصطفى محمود كتابا للكاتب الفرنسي "تري ميسان" الذي أكد فيه أن كل ما حدث هو مفتعل من قبل أمريكا وإسرائيل، والشواهد كثيرة، فهي أحداث مفتعلة مصطنعة تبدو فيها أمريكا هي الخاسرة والجريحة، ثم تبدأ تسوق العالم كله بحجة إنها مجروحة وتود القضاء علي الإرهاب..وهدفها الحقيقي إحكام قبضتها علي المواقع الاسترايتجية الهامة في العالم.

اسرائيل مصيرها إلي زوال

ولعلنا نتذكر جميعا أن أول من بشر بزوال دولة إسرائيل هو نفسه د.مصطفي محمود رغم أن كل الشواهد تؤكد عكس ذلك، لاسيما وكثير من العرب يهرولون تجاهها، ولا يزال مصرا علي أن هناك أدبيات كثيرة معظمها يستند إلى أدلة دينية تؤكد حتمية زوالها.. وأن ما نراه من هرولة بعض الدول في اتجاه إسرائيل سواء دولا عربية أو إسلامية، ربما يكون من قبيل إدارة الصراع بين هذه الدول وإسرائيل، أو أن بعضها يتخذ من إسرائيل وسيلة للحصول علي رضاء أمريكا او تجنب نقمتها في الفترة الراهنة. إلا أن مصطفى محمود يرى أن زوال إسرائيل مرهون بحدوث الصحوة العربية والانتباه للخطر الداهم الذي يهدد الجميع.

*العربية نت





26-11-2009, 01:57 PM
ashrafhamdy غير متصل
عضو محترف
رقم العضوية: 62100
تاريخ التسجيل: Jan 2007
المشاركات: 456
    #12  





التوقيع:

29-11-2009, 01:52 PM
Magic-M غير متصل
الوسـام الماسـي
رقم العضوية: 213304
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الإقامة: EGYPT
المشاركات: 3,405
    #13  
تفضلو المجموعة الكاملة من مؤلفات الدكتور مصطفى محمود " رحمه الله "

65 كتاباً

اربعة روابط على المديا فاير




http://www.mediafire.com/?dq5t0bt01yg
http://www.mediafire.com/?id2zym3tnww
http://www.mediafire.com/?utggzmi5lij

http://www.mediafire.com/?l0th1zzjml2

الروابط ليست من رفعى ...

......




التوقيع:
بسم الله الرحمن الرحيم
"ما اتخذ اللهُ من ولدٍ وما كان معهُ منْ إلهٍ إذا لذهب كُلُ إلهٍ بما خلق
ولعلا بعْضُهُمْ على بعْضٍ سُبْحان الله عما يصفُون " المؤمنون91
صدق الله العظيم

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
جهاز لمراقبة وتأمين سيارتك و التحكم بها من اى مكان فى مصر .. شركات وأفراد
بدون برامج حول من وورد الى PDF و افتح ملفات OFFICE 2007 على OFFICE 2003
MINI XP الإصدار العربي .. فقط 40 ميجا .. يقلع من الـ CD مباشرة
أفضل طريقة لإزالة الديب فريز Deep Freeze بدون أى مشاكل

19-12-2009, 10:39 PM
elshazli غير متصل
عضو جديد
رقم العضوية: 318271
تاريخ التسجيل: Dec 2009
المشاركات: 5
    #14  
الف الف شكر بجد انتم رائعين



 

أدوات الموضوع

rss  rss 2.0  html   xml  sitemap 

Powered by vBulletin® Version
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
The owner and operator of the site is not responsible for the availability of, or any content provided.
Topics that are written in the site reflect the opinion of the author.
جميع ما يُطرح من مواضيع ومشاركات تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي مالك الموقع أو الإدارة بأي حال من الأحوال.